الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

نفسي الضائعة

بقلم : رهينة الاحزان - المغرب

نفسي الضائعة
شعوري بالراحة معدوم واشعر أنني لن أكون سعيدة أبدا

 مرحباً ، هذه أول مرة لي أنشر قصتي في هذا الموقع الرائع "كابوس" و أتشاركها مع الناس ، أسمي فاطمة الزهراء و عمري 15 سنة ، أقطن بالدار البيضاء - المغرب ، حياتي ليست عادية أبداً فأنا زوهرية من الدرجة الأولى وتعرضت للخطف في صغري و لهذا فأن أسرتي قاسية في التعامل معي كثيراً و تلزمني بالوحدة ، فأنا لا أخرج من المنزل الا للذهاب الى المدرسة والعودة منها ، لا أخرج وحدي أبداً ، و أصبحت لا أتحدث مع البشر الا للضرورة فاذا وجدت أمي أني أعرف أي شخص ستعاقبني


والأن أنا اتحدث فقط مع دميتي "دب" و أنا أحبه كثير جداً و اصطحبه معي لأي مكان نذهب اليه ما عدا المدرسة ، و أحكي له كل شيء فور عودتي ، و أشعر كأنه بشر يتكلم معي ، ولكن مع ذلك فأنا لا أفرط في واجباتي الدينية أبداً وهذه بعض من معاناتي ، فأنا وحيدة دائماً ، لست جميلة والبس نظارات لأنني لدي ضعف بصر ، حظي ليس جيداً ، فمنذ صغري وأنا اتعرض للخيانة دائماً فزملائي في المدرسة لا يحبونني ولا يتكلمون معي ورغم ذلك فأنا أنا اتكلم معهم ، ويتجاهلونني ويتكلمون وراء ظهري بالخبث مع أنني لطيفة للغاية ، ومع ذلك فأنا لا أكره أي شخص أبداً حتى ولو أساء الي


 بعد مدة لاحظت أن الكل ابتعد عني بهدوء واصبحت بقعة وحدتي أكبر ووجدت نفسي وحيدة تماماً ولا أستطيع البوح بمشاعري لوالدي أو أنني اتعرض للتنمر بالكلام الجارح ، مستواي الدراسي جيد ، لكنني لست في المرتبة الأولى ، أجيد جميع المواد ما عدا الرياضيات ، وفي الآونة الاخيرة تحديداً مدة سنة أصبحت أشعر بالإحباط والاكتئاب و الانطواء و الرغبة في البكاء ، لم أعد أتحمل المشي تحت الشمس فأنا أحب الظلام ودائماً أشعر بالبرد ، اصبحت أعاني من كل شيء حتى الأشياء الصغيرة أصبحت مؤلمة ، أنه احساس رهيب مثل الصداع ، كل مرة أقول في نفسي أنه مجرد يوم سيئ فقط لكي أجعل نفسي تصدق ذلك ، لكنني عالقة في هذه الحالة النفسية دوماً ، واعتدت على ارتداء قناع اجتماعي مبهج لأخبئ نفسي و لا شعر أي شخص أنني لست بخير لأنني أخجل من حالي ، و كي لا أكون مسببة للحزن لأي شخص

 ولكن حقاً أنا أعاني كثيراً من ضيق صدري و ارتداء ذلك القناع كل يوم ، أنه يعذبني و مع ذلك فأنا أتحمل و أصارع نفسي لأجل تحقيق حلمي و أصبح دكتورة ، صدقوني هذا متعب للغاية ، اصبحت أنسانة منبوذة و مسببة للإزعاج فقط ، شعوري بالراحة معدوم واشعر أنني لن أكون سعيدة أبدا ، وأشعر بالذنب على كل شيء سواء قمت به أو لا ، وأنني يتوجب علي الاعتذار دائماً على أي شيء ، أصبحت حياتي عبارة عن حلقة فارغة تدور و تدور وتدور ، اشعر أن نفسي ضاعت مني ، أصبحت جسداً بلا روح ، و اذا رأيت شخصاً يضحك أمامي فأنا أبادله بابتسامة باردة على وجهي و صراخ وبكاء بداخلي.

تاريخ النشر : 2018-02-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
تعبت من الحياة
memo - السعودية
الحنين للماضي
الماضي الجميل - لبنان
الفارس الملثم
ابن اليمن - اليمن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (19)
2018-02-16 16:47:37
user
204615
19 -
ناظم
انت جميلة من الداخل.. التجئي الى الله فهو يحبك أما العباد فتقربي ممن يتقرب منك وابتعدي عن الاشخاص الذين يبتعدون عنك.. لأن العزة بالتقرب من الله والاستغناء عن الناس
2018-02-13 16:16:53
user
204004
18 -
من صاحبة المقال الى"مروة"
اختي مروة اشكرك جزيل الشكر على نصائحك و حسن الانصات لي انا شاكرة لك شكرا لا يوصف
اردت ان اقول لك انني يا اختي لم اقل لك جميع مشاكلي لو رأيت حجم المشاكل التي عانيتها لخجل الهم امامها لكنني يا اختي فقط احاول ان اغير نفسي واغير هذا الوضع لانني اثق بالله عز وجل ثقة مطلقة وهو قادر على اعانتي لكن انا احاول و بكل جد تغيير هذا الحال لانني واثقة انني لست في وضع صحيح
2018-02-12 21:50:56
user
203775
17 -
ابن بطبوطة
مازال الخير للقدام باش تسوفري * مازلت صغيرة مازال قدامك الوقت للمعاناة فلم تتسرعين
لا تخافي من الوحدة لا تعتقدي في الزوهريين اهنئك انك لا تفرطيين في واجباتك الدينية
2018-02-12 16:50:16
user
203660
16 -
"مروه"
مايحزنني انكم صغار في السن وتحملون هذه الهموم.اذن فماذا عندما تكبرون! اتركوا كل شئ في وقته
عندما كنت في سنك كان كل همي سبيس تون ووالت ديزني
نسيت ان اقول لك لا تتكلمي مع الدبدوب هذا خطأ تكلمي مع اي شخص تثقين به
لكي السعاده وراحه البال اختي:)
2018-02-12 11:41:39
user
203601
15 -
غفران جاسم
ألله يسعادج احيانن اني يجيني هاي الحالة
2018-02-11 14:50:37
user
203457
14 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
ما كل هذا الهم الذي سلطته على نفسكي هذه كلها اوهام وضعتها لنفسكي فقط لتهربي ربما من واقع انكي وحيدة ومحتجزة في امنزل من اهلكي اكيد انتي بنت عادية مثلكي مثل باقي زميلاتكي فلا تحطيمن قيمتكي طوري نفسكي واتمي بدراستكي وتجاهلي كل من لا يهتم لكي اصلا انتي في غنى عنهم كطالما وجودهم حولكي يضركي ابتعدي عنهم ركزي على مستقبلكي الدراسي لتصبحي دكتوة وستصبحين مهمة في نظر الجميع طبعا بدون تكبر بل بما ستقومين به من خدمة لمن حولكي ومجتمعكي حينها سيحترميكي ويقدركي الجميع فلا تفوتي فرصة انتصاركي على احزانكي بتفوقكي اكثر في الدجراسة اما المستهزؤون والغيورين منك الذين هم حولكي تجاهليهم وبل ابدي لهم ابتساتامة عريضة تحبط من سعادتهم بعتقادهم انهم يهينونكي بل سيشعرون انهم لاشيء وانهم تافهون وانتي تبتسمين على تصرفاتهم الغبية وانتبهي فقط لنفسكي وكوني انانية مع مستقبلكي فقط ولا تهتمي لحد طالما لايوجد من يهتم لكي اصلا لستي ناقصة وجع رأس في اهم فتراتكي الدراسية الزمي صلاتكي والتعلم والتفوق فقط طالما لستي بحاجة لأحد في ذلك
2018-02-11 14:48:31
user
203447
13 -
رهينة الاحزان
انا أشكر جميع الناس اللطفاء الذين قاموا بنصحي حقا انا شاكرة لكم من كل قلبي حقا انا الان سعيدة لانني وجدت من يستمع لي و يقاسمني نفس الشعور اعدكم انني ساعمل بجميع نصائحكم
2018-02-11 10:32:20
user
203367
12 -
بيري الجميلة ❤
لن يجبرك أحد على إظهار حزنك وهمك لأن هذا أفضل لك فالنفوس ليست سواء ، فالبعض يحب أن يشعر بمشاكل جميع من حوله وينبش في العدم نبشا حتى لو رأى من السعادة والبهجة على محيّا الآخرين إلا انه يظل دائما يبحث في نفوس الآخرين عما يعاني منه هو وكأن الأمر يخصه ، لكن في نفس الوقت لست ملزمة لارتداء قناع يزيدك إرهاقا وسخطا ، بل عيشي على طبيعتك مهما كانت هذا أفضل من التصنع والتمثيل لأنه أكثر تعبا وأسى فهو سيجعلك تعتادين حلما بعيدا عن واقعك ثم تفيقين فجأة فتصدمين وتصابين بالخيبة
2018-02-11 10:32:20
user
203364
11 -
هديل
هذا كله وللأسف سببه أهلك حالة العزلة التي تعيشينها هي التي ولدت لديك هذه السوداوية في حياتك.
الأصدقاء ما حاجتك اليهم اذا لم يكونو أوفياء الصداقة تنبع من القلب. حاولي أن تلهي نفسك بالقرأة مثلا فخير جليس في الأنام كتاب. كما قلتي هدفك بالحياة أن تصبحي دكتورة انسي كل شيئ وأسعي لهدفك من بعد ان تتفوقي ويصبح لك شأن لا تخافي الكل سيتهافت عليك فقط أصبري.
بالنسبة للنظرات عادي يا دكتورة المستقبل كل البشر ترتديها للزينة يعني هي ليست مشكلة اجمل الناس يرتدونها. سأقول لك شيئ لا سمح الله هل النظارات اهون أو مرض السكري لو أن الله ابتلاك به. قولي الحمد لله على كل شيئ انك افضل من غيرك بكثير.
أتمنى أن ارى تفاعلك أنك أستفدتي من الردود. تقبلي مروري
2018-02-11 10:32:20
user
203362
10 -
بيري الجميلة ❤
لا حاجة لارتداء الأقنعة ، فمن ذا الذي يستحق أن نغير من أنفسنا لأجله ؟! ، حاولي طرد الشعور بالنقص كوني واثقة بنفسك مهما كنتِ ، أحبّي نفسك فإذا أحببتيها سيحبها الآخرون وحتى إن لم يحبونها فلن يهمك
في الغالب عندما يستاء الشخص بكثرة ممن حوله فهو في الحقيقة مستاء من نفسه ، وهذا الإستياء هو سبب ملاحظته الدقيقة لمن يسيئون إليه ، أما الشخص الطبيعي يكون راضيا عن نفسه ولا يهمه الآخرون بل الأفضل أن يشعر بالأمور الأيجابية التي يحاط بها
نصيحتي لك هي ألا تلتفتي لأحد من حولك فكل هؤلاء عابرون لن يستمروا معك مدى الحياة ، أما عائلتك فهي لحمك ودمك وهي التي تستحق أن تجددي أواصر المحبة بينك وبينها وتتقبليها بكل مافيها ، فلا شدتهم ولا حفاظهم يدلان على قسوة وكره إنما على حب واهتمام وحفاظا لك ، حاولي تصليح الجسور بينك وبينهم ولا تشكي همك لأحد غيرهم فمهما تعاطف معك الغريب لن يكون أحنّ وأقرب لك من عائلتك ، حاولي أن تتقربي منهم وأعدك أنك ستخرجي من هذه الحالة المحبطة التي تحيط بك وستتعزز ثقتك بنفسك وتصبحين اكثر قوة وشجاعة وحياة

واحب ان أطمئنك أنت صغيرة السن ومشكلتك ليست كبيرة إلا بالنسبة لك في هذه المرحلة فقط .. لكنها سرعان ماستنتهي إن شاءالله كلما كبرتِ .. لا تعطي الأمور حجما اكبر من حجمها

حفظك الله ورعاك طفلتي ..
2018-02-11 10:27:17
user
203330
9 -
رغد
"الحياة ألم يخفيه أمل..وأمل يحققه عمل..وعمل ينهيه أجل..ثم يجزى كل أمرئ بما فعل"
تذكري هذه العبارة..بعيدا عن التعقيد..إن كان والديكي يحزناكي ويمنعاكي من الخروج والمصادقة ويعاقباكي فإعلمي..انه لأجلكي أجل!لمصلحتك انهم يخافون عليكي اكثر ان لايتكرر ماحدث من قبل لذا لاتفهمي ذلك على انه حرمان وتعذيب!أستمري في المضي قدما وحققي أمانيك في ان تكوني كما اردتي في المستقبل..كوني سعيدة دائما فالحياة لاتستحق لحظة حزن!وإمضي بحياتكي فالمستقبل أمامك!حسني مستواكي الدراسي وأبذلي مالديكي لتكون في القمة..ولتنالي المجد....بالتوفيق....
2018-02-11 01:07:05
user
203288
8 -
محمد
غيري القناع إذن . إلبسي قناعا مبتسما . فالسوداوية لا تنتهي إلإ إليها
2018-02-11 01:07:05
user
203285
7 -
"مروه"
يجب ان تبكي وتشتكي قليلآ.لماذا تخبئين داخل نفسك!! يجب افراغ طاقتك السلبيه ومايحزن يحزن.
عبري عن شعورك ولستي مضطره لأرتداء اقنعه مزيفه
اتفق معك انك شبه مسجونه ولكنك لديكي مدرستك تخرجين منها وتعودبن اليها طبعآ هو ليس حل ولكنه تفريغ مؤقت
ثم لديكي دراستك هذه وحدها تأكل معظم الوقت
ادرسي بكل مافيكي لتصبحي ماتريدين..مع اجتهادك ودراستك سيري اهلك هذا ويقل الخوف عليكي قليلآ ويجعلوكي تخرجين لحالك
ولكن المهم التعبير علي مافي داخلك لأي شخص
ولا تكترثي لبعض الاغبيه في مدرستك هؤلاء مجرد حشرات.ركزي علي مستقبلك المشرق وماتريدين وفقط.
ومن تجديه متربي وابن ناس تكلمي معه عادي وكوني صداقات مثل مافي شر هناك خير ايضآ
ربي يسعدك ويوفقك:)
2018-02-10 15:15:26
user
203220
6 -
ملكة الاحساس
الله يكون بعونك الدعاء لله هو الحل
2018-02-10 15:08:18
user
203203
5 -
آمور سيرياك
بداية البشرة الحمراء ليست دليلا على القبح

ثانيا حتى يختفي هذا الشعور السلبي كله الذي تعانين منه اشغلي نفسكي بطموح كبير نابع من قلبكي حقيقة و ستجدين نفسكي تلقائيا تسعين في اهدافكي العليا ناسية كل احزانكي فمن يملأ عقله بهدف كبير و طموحات عظيمة لن يكون عقله فارغا للحزن و الخيبات وقساوة الماضي وهذه الامور بل سينشغل طوال الوقت في تحقيق اهدافه

فكرة انكي تريدين ان تكوني دكتورة كل الناس يتمنون ان يكونوا دكاترة حتى الزبال في الشارع لكن هذا يبقى في حيز الاماني فقط مالم تحوليه لهدف حقيقي يشغل وقتكي و تسعين من اجله من كل قلبكي

عاملي الناس باحترام ولطف لكن في نفس الوقت بقوة وثقة فالناس لا يحترمون من يوزعون الابتسامات فقط و صدقيني لو كنتي جادة و متفوقة و مشغولة بمعالي الامور فإن الناس هم الذين سيأتون اليكي و يخطبون ودكي و ليس العكس فاسعي لذلك

بالنسبة للرياضيات ضعي استاذ خصوصي ليعالج مشكلتكي او اسألي الطلاب المتفوقين و اساتذتكي في المدرسة ن مل ما يشكل عليكي وها هو اليوتيوب و النت فيه شروحات لكل شيء حتى بعض موضوعات الجامعية العليا فاعتمدي عليه ورممي ضعفكي في المادة

بخصوص اهلكي هم يخافون عليكي وعامليهم بقوة وثقة واحترام لتتغير معاملتهم نحوكي وعليكي ان تصبري تجاههم حتى تتزوجي وتستقلي بحياتكي

هنا في هذا الموقع بنات لطيفات صادقيهن و اشكي لهم احزانكي فالفتيات يفهمن على بعضهن
2018-02-10 14:48:16
user
203202
4 -
فتون
اختي العزيزة رهينة الأحزان لا بل ملكة السعادة لماذا ترهقين نفسك بالتفكير في اناس أغبياء مثل هؤلاء فوالله لو لم يجدوا فيك مايعجبهم ويتمنون بدورهم الحصول عليه لما عاملوك بهاته الطريقة اسمعي مني يا اختي العزيزة حتى الانبياء لم يسلموا من اضطهاد قومهم ولكن هل اشتكوا او حزنوا بالتاكيد لا فقد صبروا وكان جزاؤهم الجنة بما رحبت ففي الصبر على الابتلاء حصول الاجر ورفعة الدرجات فعن ابي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"مايزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله وماعليه خطيئة" وقد قيل للإمام الشافعي رحمة الله عليه :"ايها افضل الصبر او المحنة او التمكين"فقال:"التمكين درجة الانبياء ولايكون التمكين إلا بعد المحنة فإذا امتحن صبر وإذا صبر مكن" ومن حكم هاته الابتلاءات ايضا ان الإنسان يميز بين الاصدقاء الحقيقيين وأصدقاء المصلحة كما قال الشاعر:جزى الله الشدائد كل خير وإن كانت تغصصني بريقي
وما شكري لها إلا لاني عرفت بها عدوي من صديقي
وفي الاخير اقول لك غاليتي انك لن تشتاقي إلى الجنة إلا إذا ذقت مرارة الدنيا فكيف تشتاقين إلى الجنة وانت هانئة في الدنيا فكوني قوية ولا تجعلي الياس يحتلك ،لاتأبهي بمن يريد ان يحطم ثقتك بنفسك حققي احلامك وتذكري دائما هاته الجملة:"كيف نحزن والله ربنا؟"
2018-02-10 14:47:12
user
203188
3 -
Bamsi beyrek
أختى حقا لا اعلم ماذا اقول لكن سافتش فى عقلى
ذكرت انك زوهرية يعنى انت انسانة طيبة القلب وذكرت انهم فى المدرسة لا يعاملونك جيدا ويتجاهلونك ربما هذا لانك تفكرى فى اشياء سيئة عن نفسك وتنقلى تلك الافكار اليهم
حسنا الان ساخبرك بنكتة عسى ان تفك من ضيقك
‏>‏>>أتعلمون لماذا الولد ذاكرته أقوى من البنت لأن الولد ذكر فيتذكر
والبنت انثى فتنثى بثرعه المثكينه....مدرس بيسأل طالب لو خيروك بين العقل والمال ماذا تختار؟
الطالب قال المال
المدرس ابتسم وقال أنا اختار العقل
الطالب ابتسم وقال
والله يابرنس كل واحد يختار الى ناقصه ^_^
2018-02-10 14:47:12
user
203187
2 -
ميليسا جفيرسون
المعذرة انا لم أفهم معنى كلمة زوهرية !
2018-02-10 14:47:12
user
203186
1 -
ميليسا جفيرسون
عزيزتي فاطمة حالتك هذه مررت بها سابقا لكنني تمكنت من تجاوز هذه الحالة الصعبة اخيرا بملازمتي للفروض الدينية و تلاوة القرآن الكريم فإذا شعرت بالضيق او الغضب فقط توضئي و اقرئي بعض من آيات القرآن حتى تتحسن حالتك و لا تسيطر عليك المشاعر السلبية لقد لمست في كلامك احتقار كبير للذات انت لست بشعة لأن القبح الحقيقي يكمن في الروح و التفكير وليس في المظهر الخارجي ثم أن حياتك ليست فارغة ان تدرسين و لديك طموح كبير بأن تصبحي طبيبة هذا الشيء لوحده كفيل بأن يجعل حياتك مهمة و ذات معنى وبالنسبة لعائلتك فتصرفهم طبيعي جدا ان اكبرك بعامين و مع ذلك اهلك لا يسمحون لي بالخروج لوحدي لأن المجتمع اصبح مخيف حقا و لا عجب بأن تتعرضي للاختطاف اذا خرجت وحيدة فلا تقلقي فتصرفهم هذا لا ينم إلا عن محبة و اهتمام شديد لأمرك أما بالنسبة لزملائك فلا تكترثي لهم لأن إرضاء الناس غاية لا تدرك ولست مضطرة للحديث مع أشخاص يتجاهلونك ربما تكلمتي مع اشخاص متكبرين لذا لا تتسرعي بالحكم على نفسك بإنك فاشلة في تكوين الصداقات اهتمي بدراستك و كوني من المتفوقين و سترين كيف سيتهافت الجميع للمصداقتك او حتى للحديث معك انا اعني ما اقول فذلك حدث معي شخصيا
move
1
close