الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

تجارب واقعية من أرض فلسطين 5

بقلم : المعتصم بالله - فلسطين

تجارب واقعية من أرض فلسطين 5
كان الرجل محاط بستة أقزام بشعة المنظر

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ، سأروي لكم اليوم قصه رواها لي أحد كبار السن ، تتحدث عن قريه فلسطينية من ضواحي مدينة رام الله وكان موقعها يتوسط بين مدينة أريحا و مدينة رام الله وكان هناك طريق ترابي قديم يربط القرية بالمدينتين وكانت هناك مغاره تقع على الطريق بجانبها جدول مائي صغير ، أما الفترة الزمنية لأحداث القصة فكانت في بداية القرن العشرين أبان الحكم العثماني والأن إلى التفاصيل :

يا أبو أحمد يا أبو احمد هيا استيقظ ، أما زلت نائماً ، أنسيت أن وراءنا يوم صيد طويل ؟ هيا أيها الكسول أخرج .  

- سامحك الله يا ابو جلال ما زال الوقت مبكراً على الذهاب .

- هيا أيها الرجل أحضر الفخاخ ودعك من الثرثرة. ، سمعت أن المكان الواقع بجانب مغارة علياء يفيض بالأرانب والغزلان في انتظار من يصطادها.

- إذاً سيكون يومنا حافلاً بالصيد

- وهو كذلك

المهم ، خرج الرجلان من القرية قاصدين البرية ، وبعد فتره من الزمن وصلا إلى المكان ونصبا الفخاخ ، وبالفعل فقد كان يومهم حافلاً بالصيد واصطادا الكثير من الطرائد وكانت الفرحة كبيرة وعندها قال أبو جلال لأبي أحمد : بما أن الله قد تفضل علينا بصيد وفير يكفينا وعيالنا ما رايك أن نمكث هنا للمساء ونقيم حفلة شواء في المغارة وننصب الفخاخ لصيد النيص فأنت تعلم كم هو لحمه لذيذ ، فقال أبو أحمد : ونعم الرأي ، دعني أولاً أوصل الصيد للبيت ريثما أنت تعد الفخاخ ثم أعود إليك ، وهو كذلك

عاد أبو أحمد بأغلب الصيد للقرية بينما أنشغل أبو جلال بتحضير ما تبقى من الصيد للشواء وقام بنصب الفخاخ ، وفي المساء عاد أبو أحمد من القرية وكان قد حل المساء وبدأ على الفور بعملية الشواء ، وبعد أن فرغا من العشاء قال أبو جلال : سنمكث الليلة في المغارة وسنغادر في الصباح لعلنا نجد بعض الفخاخ قد اصطادت لنا شيئاً ، كما تشاء قال أبو جلال ، وبالفعل تجهز الرجلان للمبيت في المغارة أنتظاراً للصباح .

- اااه  ، قالها أبو أحمد.

 - ما بك يا رجل ، لماذا صرخت ؟

- هناك من ألقى على رأسي بحجر !

- هل أنت جاد فيما تقول ؟ لا يوجد سوى أنا وأنت ، لا بد انك تتوهم .

- ربما يا أخي .

- ااه ، هذه المرة صرخ بها أبو جلال .

- يبدو أنك لا تتوهم فأنا أيضاً أُصبت بحجر في رأسي .

- هل هناك أحد معنا في المغارة ، اجبنا هيا .

- لا احد يرد .

بدأ الخوف يتسلل إلى الرجلين وفجأة وإذا بالحجارة تنهار عليهم من كل جانب ، أصيب الرجلان بالرعب الشديد و قررا الهرب من هنا حيث يبدو أن المغارة مسكونه بالجن ، خرج الرجلان من المغارة وهم يجريان بسرعة كبيره وعند وصولهما لشجرة جميز كبيرة و قريبة من المكان شعرا وكان أرجلهم قد تيبست وكأنها قد قُيدت فلم يعودا قادرين على الفرار ، وفي هذه الأثناء سمعا خلفهما خوار مرعي يقترب منهما و فقررا النظر خلفهما لتبين الامر ، فشاهدا ثور أسود عملاقاً عيونه حمراء ينظر لهما بغضب شديد و بدأ بالاقتراب منهما وهما لا يقدران على الفرار .

- يا أبا جلال أترى ما أرى ؟

- نعم ، ماذا نفعل ، سيقضي علينا هذا الشيء ، لقد بات قريباً منا يا أبا جلال ، أنه ليس ثور عادي أنه شيطان ، أقرأ يا رجل شيئاً من القرءان فأنت تحفظه كله .

- ما عدت أتذكر شيء مما حفظته يا ابا أحمد لقد نسيته كله من الخوف .

- اللعنة عليك يا أبا جلال فأنا لا أحفظ سوى سورة الاخلاص و الفاتحة .

- إذاً أقراها .

وبدأ أبو أحمد بالقراءة فتحررت أقدامهما فجأه وانطلقا بسرعة رهيبة نحو القرية تاركين وراءهما الفخاخ منصوبة ، وما هي إلا مدة من الزمن حتى وصلا القرية ، وقد كان رجال القرية في بيت المختار يتسامرون وفجأة دخل عليهم رجلان يبدو على وجهيهما أشد علامات الرعب والجزع وكانا في حاله من الإرهاق والتعب ، صدم الرجال من هذا المشهد فقام مختار القرية وسألهم : أبو جلال أبو أحمد ما الذي حدث ولماذا تبدوان في هذه الحالة؟  

- ماء ، أسقونا ماء أرجوكم ، بعدها سنقص عليكم ما حدث .

و بعد أن شربا بدأ الرجلان برواية القصة وجعل الرجال يستمعون وينظرون إلى بعضهم البعض و بعد أن انتهيا من القصة ساد الصمت برهه من الزمن ، ثم قام رجل يلقب بأبي الرجال يدعي القوة والشجاعة وقال : أيها الجبناء أتخافون من بقرة ظهرت لكم وتفرون منها هاربين ؟ ما أجبنكم فلو كنت مكانكما لجعلت من لحمها شواء لذيذ .

- فارس ومغوار أنت يا أبا المراجل ، وكيف تفسر لنا ما تعرضنا له من عملية رجم ؟

- ها ها أيها الاغبياء أنتم كنتم في كهف و المعروف أن الكهوف يتساقط منها بعض الحجارة و هذا برأيي ما حدث لكم .

- كلام منطقي يا أبا الرجال ، قالها مختار القرية.


غضب أبو جلال من هذا الكلام وقال : يا أبا الرجال أن كنت حقاً تصدق ما تقوله وأن كنت أبا الرجال حقاً فأني أتحداك أن تذهب إلى المغارة الأن وأن تملئ هذه القربة من الجدول القريب من المغارة وأن تأتي لنا بفخ من فخاخنا المنصوبة بالقرب من المغارة ، فقال أبو الرجال : وماذا لو فعلت ذلك ؟ فرد عليه : تكلم أنت ما الذي تريده ؟ فقال لهم أبو الرجال : أن تحلق شواربك وإلا تقرب مجلسنا أربعين يوماً ، فقال : موافق بشرط ، على أن ينطبق عليك هذا الكلام أن أنت أخفقت ، فقال : موافق ، قالها أبو الرجال ، فتدخل الرجال وقالوا : دعكما من هذا ولننسى الأمر ، فقال أبو جلال : لا لقد استهزأ بنا هذا الرجل وعليه أن ينفذ الأمر وإلا ليحلق شواربه الآن ، فقال أبو الرجال غاضبا : لن يحلق شواربه إلا أنت


 وخرج بعدها إلى بيته وتسلح وأخذ قربة الماء وخرج باتجاه المغارة ، وصل أبو الرجال إلى المغارة وقام بخلع أحد الفخاخ وذهب إلى الجدول وملاء القربة ففرح وقال : ستحلق شواربك يا أبو جلال اللعين ، كيف تجرؤ على تحدي أبو الرجال ، وما أن هم بالعودة للقرية والانتقام من أبو جلال واذا به يتفاجأ برجل ينتشر على جسده شعر كثيف أبيض وله أنياب ومخالب وكان منظره مرعباً جداً يقف على باب المغارة ، صُعق أبو الرجال مما راه وأُصيب برعب شديد فما كان منه إلا إن ألقى بالقربة والفخ من يده وأطلق رجلاه للريح

وعند وصوله إلى شجرة الجميز إذا بديك أسود ضخم ينظر إليه من فوق غصن ، نظر أبو الرجال إلى الديك باستغراب شديد فقد كان حجمه يفوق حجم خمسة ديوك ، فقام الديك بمهاجمة الرجل وأشبعه نقراً وخفشاً قبل أن يتمكن الرجل من الافلات منه والنجاة بحياته ، وعند وصول الرجل إلى القرية دخل على مجلس الرجال وكان بحالة يرثى لها فقد كانت ثيابه ممرقه وجسمه مملوء بالجروح ، فتعجب الرجال منه وقال له أحدهم : من الذي فعل بك هذا ، هل هاجمك نمر ؟ فقال أبو جلال : أين القربة والفخ ، لما لم تحضرها معك يا ابا الرجال ؟ هيا إلي بشاربك ، فقال له المختار : قبحك الله يا أبا جلال ألا ترى حال الرجل ، أنه بحاجة إلى الراحة والعلاج ، فقال أبو الرجال : أني أعتذر لك يا أبا جلال أرجوك سامحني فقد كان كلامك صحيحاً ، فقال له أبو جلال : أني أسامحك و يكفيك ما عانيته اليوم


فقال الختار : هيا أيها الرجل قص علينا ما حدث لك ، فاخبرهم الرجل بما حدث معه ، انتاب الرجال حاله من الرعب بعد ما سمعوه فأمر الختار بعد ذلك بعدم التوجه إلى ذلك المكان وعمم ذلك على أهل القرية  وكل ضيف يزور القرية ، وتمر الأيام والشهور ويأتي فصل الشتاء وفي يوم من أيام الشتاء يصل تاجر معه بضاعه على حمار إلى القرية فسأله مختار القرية بعد أن قاموا بواجبه إلى : أين وجهتك أيها التاجر ؟ فقال : أني ذاهب إلى العوجة لأبيع البدو بعض البضائع ، فقال له المختار : ليكن ربحك وفير ، ولكن أحذرك لا تمر بطريقك بجوار كهف علياء ، فقال له الرجل : ولماذا ؟ فقص عليه المختار ما حدث ، تبسم التاجر وقال : ليكن خير أن شاء الله ، فقال له المختار : أنت حر ، لكن لا تنسى أني حذرتك


شكر التاجر المختار وخرج من القرية متوجهاً نحو العوجا ، وعند اقترابه من الكهف فتحت السماء أبوابها بمطر غزير فخاف الرجل على بضاعته من المطر فقرر اللجوء إلى المغارة ليحتمي بها من الأمطار ، وصل الرجل إلى المغارة مع حماره ولما أراد دخول المغارة رفض حماره دخول المغارة فحاول الرجل معه دون فائدة ، اللعنة عليك أيها الحمار ، ما الذي جرى لك ؟ فلتبقى تحت الأمطار أيها اللعين

 ثم قام بأنزال بضاعته عن الحمار وادخلها معه إلى المغارة ، وفي الداخل وضع الرجل بضاعته ثم أشعل ناراً للتدفئة ، وبعد مده قصيره وبعد أن أطمئن الرجل وأراد أن ينام ، شاهد فجأة أطياف بيضاء تتجول في فضاء المغارة وبعدها اختفت فقال الرجل : يبدو أن كلام المختار صحيح ، وما هي إلا لحظه و إذا بالرجل محاط بستة أقزام بشعة المنظر فقالوا له : ألم يقوموا بتحذيرك من القدوم هنا ومع هذا اتيت ؟ أي أنك تتحدانا ، سوف نقوم بقتلك حرقاً الأن ، وصاروا يحثون من الجمر ويلقونه على الرجل والرجل ينفض عن نفسه ما يلقون عليه ، فقال لهم : أقتلوني ولكن لن أخرج ، أين تريدونني أن أذهب في هذا الشتاء ؟ أعدكم أن توقف الشتاء فسوف أخرج

 وفجأة يأتي صوت من الخلف ويقول : اتركوه ، فاذا بقزم سابع يظهر من لا شيء فتراجع الجميع عنه وقال للرجل : لا بأس عليك ، أنت في ضيافتي الأن و لن يمسك أحد بسوء ، فقال الرجل : من أنت ؟ فقال : أنا سيدهم ، فقال الرجل : هل صحيح أنكم أنتم من أخاف الرجال ؟ فقال القزم : نعم ، حتى لا يزعجونا مرة أخرى ، فقال الرجل ولماذا استثنيتني أنا ؟  فقال له القزم : أولاً أنت عابر سبيل وثانياً لكي أحملك رسالة للناس تحذرهم من المرور بجانبنا أو أزعجانا


 بعدها نظر أحد الأقزام نحو الخرج وقال : يوجد خبز ، هلموا لنأكل ، و بالفعل قاموا بأكل الخبز جميعه والرجل ينظر ، فقال له قريبهم:  نم الآن و سنعوضك بغيره في الصباح ، ثم انطلقوا خارج الكهف نحو شجرة الجميز وتسلقوها وأصبحوا يلعبوا و يقفزوا على أغصانها ثم اختفوا داخلها ، بعد ذلك غلب الرجل النعاس فنام ثم استيقظ الرجل على صوت يناديه : هيا أيها التاجر طلع الصباح وكفت السماء خذ رحلك وغادر وأياك أن تعود إلى هنا مرة اخرى لأننا لن نكون حينها ودودين ، قال بخوف : لا لا ، لن أعود ، أعدك وشكراً على الضيافة


 بعدها أخذ الرجل بضاعته و وضعها على الدابة وأنطلق في طريقه ، وأثناء الطريق شعر الرجل بالجوع وقال : أه من أين لي بالطعام وقد أكله الجن ؟ ثم قال في نفسه : لعلهم أبقوا لي بعض منه ، وحينما أستدار الرجل و فتح الخرج ، كم كانت صدمته حينما وجد الخرج وقد امتلاء بالخبز الطازج الساخن ، فشعر بالفرح الشديد وقال : يا ساكن المغارة أن كنت تسمعني فأنا أشكرك من كل قلبي ولن أدع أحد إلا وأخبره عنكم ، لقد وفى الجني بما وعد فعلاً ، ما أجمل الصدق والوفاء بالوعود !


وهنا تكون أنتهت القصة ، وأرجو أن تنال أعجابكم ، والسلام عليكم و رحمه الله و بركاته ، و إلى قصه قادمة إن شاء الله.

تاريخ النشر : 2018-02-18

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (46)
2018-03-31 01:29:39
212525
46 -
Lamisse Ayat
ربي يهدي هؤلاء الجن ان كانوا كافرين ويرجعهم مسلمون آمين ...
2018-03-17 17:48:38
209762
45 -
الخبله
يعني فيه جن تساعد
حمدالله يربي
2018-02-24 16:22:01
206014
44 -
شخصية مميزة الى المعتصم بالله
ان شاء الله
2018-02-23 15:44:00
205824
43 -
ألآم
رغد اسفه لم اراه الا للتو

اعذريني فأنا كثيرة الأعمال والاشغال هذه الأيام ونادر فراغي


هديل زهراء اتمنا لكم السعادة انتم شجاعتنان جدا ههه
2018-02-23 06:35:41
205781
42 -
هديل الى صاحب المقال
شكرا لك على رحابة صدرك فقد أصتدفنا انفسنا عندك دون أذنك.
انظر قصتك الجديدة يا ليتها تكون مرعبة.
2018-02-23 01:22:27
205762
41 -
غاده شايق
قصة مثيرة مخيفة ما يعجبني فيها ان احداثها متسارعة و متلاحقة .
تحياتي ..
2018-02-22 10:56:06
205685
40 -
المعتصم بالله
السلام عليكم رواد موقع كابوس لقد لاحظت من خلال التعليقات على القصه حدوث بعض المحاورة والنقاش الجميل حول احداث القصه ادى في النهاية الى التحاب وتكوين الصداقات الخلصه بين القراء وهذا ما اسعدني اما بخصوص تعليق بيري الجميله فاسال في اي جزء من القصه جعلك تشعرين بان القصه بها بعض البالغات واللاواقعيه اما بالنسبه الى شخصيه مميزه فقد جائتني اخبار الشباب فقد تعرضوا لمواقف مرعبه ليس من المراه الغريبه ولكن من العالم الاخر وقد تحققت من صحةالقصه والحمد لله اني لم اكن معهم اما المراه فسوف تعرف حقيقتها من خلال القصه التي كتبتها بخصوص ما حصل معهم والتي ان شاء الله سوف تطلعون على احداثها حين يتم نشرها
2018-02-22 02:13:12
205608
39 -
هديل الى فاطمة الزهراء
بتشرف بصداقتك. وانا لبنانية عايشة بسوريا.
2018-02-21 16:11:59
205571
38 -
بيري الجميلة ❤
قصة جميلة لكن لاتبدو واقعية تماما مثل القصص اللتي قبلها .. ربما اضيفت إليها بعض المبالغات
2018-02-21 16:11:59
205557
37 -
فاطمة الزهراء إلى هديل
شكرا لكي ياصديقتي هديل انا من المغرب عمري 24سنة وبالمناسبة ساعتبركي صديقتي لأني ليس لدي أصدقاء
2018-02-21 13:11:46
205502
36 -
رغد
الآم

تركت لكي تعليقا في قصة"حكاية جدتي مع التراث الجنوبي"
2018-02-21 13:04:31
205454
35 -
هديل الى فاطمة الزهراء
من اي بلد انتي الهي يسعدك دنيا واخرى اسمك جميل جدا لانه يخص سيدة نساء العالمين.
2018-02-21 03:20:34
205430
34 -
آمور سيرياك إلى الأخت هديل
هههههههه الله يسعدك و يجعلكي تضحكين دائما دنيا و آخرة

لو شفت جني بنجلط او بهرب و عم انصح الاعضاء بالقتال على مبدأ الكابتن برافو لما قال لطاقم السفينة هاتولي البنطلون البني هههههههههه
2018-02-21 03:15:25
205396
33 -
فاطمة الزهراء إلى الام
انكي محقة هاذه هي مشكلتي عندما اكون حزينة إلى درجة كبيرة فافقد حاسة الخوف لدي نهائيا وأيضا انا من الأشخاص اللذين يخافون جدا من الضلام هههههه
2018-02-21 03:11:17
205392
32 -
فاطمة إلى هديل
انك محقة سبحان الله عرفتي كيف أفكر وأحس "لاني وعندما أكون حزينة جدا أقول مع نفسي يا ليت هنا جن معي حتى أحدثه بحزني لاني أفضل ان أتكلم مع جن أفضل من التكلم مع البشر لأن هناك ناس يضهرون وجوههم تبتسم وفي قلوبهم حقد عليك كبير ويعملون لكي المشاكل وأنا عندما أكون حزينة لا أحب أن أخبر أحدا عن حزني لأنهم يكونون سعيدين من الداخل ولكني عندما أكون سعيدة في حياتي اذا دخلت الحمام فقط أقول الأدعية ههههه او غيرت ملابسي اقول بسم الله ههههه لاني أخاف انا متزوجة وعندي اطفال والحمد لله انا الآن سعيدة في حياتي
2018-02-20 17:28:33
205372
31 -
هديل الى الآم
اتصدقي اثناء وجودي بالنهار بحديقة البيت اقطف الخضرا احس بوجود احد ولكن لا اراه فاعرف انهم موجدين ولذلك كل ما ادخل اسلم عليهم ههههههه
2018-02-20 17:26:34
205369
30 -
هديل الى فاطمة الزهراء
من المعروف ان الجن يتلبس الانسان اذا كان حزين اويبكي في الظلام اي شخص يجلس لوحده بالظلام يشعر انه يوجد من يراقبه.
وكن اذا كان انسان ايمانه برله كبير ومتوكل عليه لا يستطيع الشيطان ان يمسه. اما قولك عندما تكوني سعيدة تخافي فأنت فتاة تحب ان تهرب من الواقع المحزن وتتمنين ان تصادفي الجن اما في فرحك لا تزكرينه بل تخافين ان ينغص عليكي سعادتك. بما معناه تهربين من الحزن الى الحلم بالجن.
2018-02-20 17:22:59
205346
29 -
ألآم
فاطمه الزهراء يبدو ان حزنك شديد لدرجة انك فقدتي حاسة الخوف نهائيا
انا احيانا مثلك لكن ليس كثيرا فبالنهايه طبعي يتغلب علي
2018-02-20 17:16:51
205311
28 -
شخصية مميزة الى المعتصم بالله
بأنتظار احداث قصة السعلاة المزعومة رغم اني اظن انها مراة مجنونة فقط والله اعلم بانتظار اخبار الشباب حفظهم الله لياتوا لنا باحداث مشوقة
2018-02-20 13:17:24
205274
27 -
فاطمة الزهراء
هديل اناأمري غريب لأني عندما أكون سعيدة في حياتي أخاف من الضلام ومن الجن ولاكن عندما أكون حزينة أصبح لا أخاف من الضلام ولا من الجن لدرجة اذا ضهرلي أحد الجن سوف أكلمه ولا اخاف نهائيا وأبقى وحدي في الضلام ولا أخاف ولكن بسبب طبعي الغريب هاذا اصبت بالمس لاني كنت حزينة واجلس في الضلام لوحدي ولكني الآن الحمد لله شفيت من ذالك المس وأعيش حياة سعيدة والحمد لله
2018-02-20 05:37:55
205259
26 -
مغربي اندلسي
تحية لك من المغرب مبدع كالعادة هيا نصرخ جميعا نريد المزيد المزيد يا معتصم
2018-02-20 05:37:55
205255
25 -
ألآم
هديل انا لم اقصد انكي تخافين ههههه
انا اعلم من خلال تعليقاتك انك أيضا قويه
ماشاء الله الله يزيدك قوة وثبات
2018-02-20 04:34:59
205243
24 -
كريمه ...
قصص جميله جدا شكرا لك على المجهود الذي تبذله
للبحث عن القصص وكتابتها جزاك الله كل الخير
2018-02-20 04:33:08
205238
23 -
نور الهدى
ادمنت قصصك الجميله والمشوقه وانتظر جديدك دوما
ابدعت يا ابن بلادي مشكور على مجهوداتك الرائعه
تحياتي لك
2018-02-20 03:11:46
205233
22 -
هديل
الجن القزم ايضا يتواجد بالقبور
كان والدي رحمه الله يراهم ويرشقونه بالحجارة. فعمد من بعدها ان يأخذ البقرة معه فكانو عندما يرونه يهربون. كانت طبيعة عمله تفرض عليه ان يعود الى البيت في وقت متأخر وهذا الكلام من أكثر من 50سنة. كان يحدثنا بهذه القصص التي حصلت معه قديما.
المعتصم بالله ننتظر خبرياتك ع احر من الجمر
2018-02-19 16:33:48
205221
21 -
هديل الى الآم
عزيزتي انا لا اخاف من الجن وذكرت هذا مرارا" بالعكس كنت اتبعهم وافتش اين اختفو.
2018-02-19 16:31:36
205204
20 -
ألآم
ابو سلطان

عندما كنت ازور جدي وجدتي بالقريه مع اهلي
كنت اتجول بالجبال وحدي واذهب بعيدا وبعيدا
كنت اعشق المغامرة جدا
وكنت اطلق عنان صوتي وانشد الأناشيد الطفولية
وعندما أصبحت مراهقه فكرت ان اعزف على الناي
لكني تراجعت شعرت أن هناك ارتباطا وثيقا بين المعازف والجن



للأسف إلى الان مازلت اعشق الجبال والمرتفعات لكني لم أعد ازورها لفترة طويله ¡__¡
الحنين والشوق يقتلني
2018-02-19 16:31:36
205198
19 -
المعتصم بالله
اعزائي رواد موقع كابوس الان اتصل بي زميل لي بالعمل يقول لي ان بعض البدو شاهدوا قبل اسبوع واثناء مرورهم بالبريه الموحشه البعيده مسافة طويله عن اقرب قريه انهم شاهدوا شيئا يشبه المراة تخرج من احد الكهوف الموجوده هناك علما بان هذا المكان يعج بالوحوش المفترسه وانه الان يتوجه مع مجموعة من الشباب في سيارة جيب للتاكد من الامر فهو يظن انها سعلاه ويريد التحقق من الامر نصحته بالعدول وخاصه ان المكان تتواجد به الضباع و الذئاب بكثره عن الامر ولكنه قال لاتقلق فنحن عصبه من الشباب وساتصل بك حال حصولنا على شيء فارجوا لهم السلامه واي خبر ياتي منه سوف اكتبه لكم في القصة القادمه ان شاء الله
2018-02-19 16:31:36
205196
18 -
فراس عباس
السلام عليكم. اخي. مزيدا. من. قصصك ومقالاتك. عن العالم الاخر. اصبحت.اتصفح موقع. مرات عدة. بشغف. لعلي اشاهدة نشر قصة جديدة
2018-02-19 14:49:01
205170
17 -
المعتصم بالله
اهلا وسهلا برواد موقع كابوس الكرام لقد قرات تعليقاتكم الاكثر من رائعه ولكني لاحظت ان هناك اشكاليه حول اكل الجن لطعام البشر اعزائي الجن بالطبع ياكل طعام البشر وذلك لما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام بضرورة ان يسمي الانسان قبل ان يتناول الطعام وقبل ان يدخل البيت وذلك لما ورد في الحديث الشريف انه اذا دخل الرجل بيته وسمى قال الشيطان لاتباعه ما ضمنا المبيت وحين يسمي الرجل عند تناول طعامه قال الشيطان لاتباعه ولا ضمنا الطعام ايضا واذا دخل الرجل بيته ولم يسمي قال الشيطان لاتباعه ضمنا المبيت واذا لم يسمي على طعامه قال الشيطان لاتباعه ضمنا الطعام والمبيت وفي رواية اخرى ان النبي عليه السلام كان ياكل من قصعة هو واصحابه فجاء غلام ومد يده في القصعه فقام النبي بامساك يده فساله احد الصحابة لما ذلك يا رسول الله فقال والله لاني امسك بيد الشيطان مع يده يريد اكل الطعام سامحوني الاحاديث كتبتها بمعناها وليس بنصها كما رويت عن النبي عليه السلام لذلك فالجن يا اعزائي يسرق وياكل من طعام البشر اذا لم يذكر اسم الله عليه
2018-02-19 14:46:27
205151
16 -
ألآم
هديل


الحقيقه تختلف عن الخيال


ولكن يكفي شجاعة قلوبنا وصلابتها وذلك نراه واضح بتعليق الشخص نفسه لان عندما يكتب أحدنا تعليقا يكون بالغالب نابعا من قلبه ويكون رأيه الخاص

ولابأس بالقليل من الخوف فأنا بالنهايه انسان من لحم ودم ولست فولاذ وحديد

سمعت حكمه تقول (الشجاع لايعني انه لايعرف الخوف
بل انه يشعر بالخوف مثل الجبان تماما لكنه يواجه مخاوفه )
الفرق بين الجبان والشجاع هو التصرف والمواجهة فقط
2018-02-19 14:46:27
205150
15 -
ألآم
انتظر الجزء العاشر القادم

ارجوك اكمل سلسلتك لأنها جميله بحق
2018-02-19 12:00:18
205137
14 -
--ابوسلطان--
--ما اجملها من موعظة وعبرة بما قراءته بحق--يسلم الايادي التي كتبتها--أ/ المعتصم بالله.
-واعتقد انهم من معشر الجن الترابيون(جن الرمال)ونادراً ما يكونوا ودودين مع البشر حتى مع المعاشر الأخرى من الجن.
-هناك قصة قصها لي أحد مشايخ الجزائر العظيم والكريم بأهله تكون مشابه لما ذكره ال أ/ المعتصم بالله. عندما تعرفت عليه بشهر رمضان الكريم منذ 3 اعوام وكان الشيخ الجزائري الجليل معتكف بالحرم المكي الشريف وقتها.
-فقال كنت اعيش بداية عمري في وهران بالتحديد ببئر الجير,توفي والدي وانتقلت إلى منطقة قورارة الواحية الجزائرية التي تبعد عن العاصمة باتجاه الجنوب مسافة كبيرة.وكنت اعشق العزف والغناء أيام شبابي في مكان معين بالصحراء وبين الجبال التي بها كهوف منها كبيرة وصغيرة وصادف يوماً بهطول الأمطار الغزيرة لمدة يومين متواصلين وكنت بأحد الكهوف احتمي من الأمطار المنهمرة وكان عمري وقتها 18 عام فعزفت على الناي لأشغل وقتي وبمعنى خوفي وفجأة أثناء العزف وجدت مجموعة كبيرة من حولي من الأقزام كثيفي الشعر واشكالهم مريبة يستمعون لعزفي ,فتوقفت وقالت من أنتم فقالوا لا توقف العزف ارجوك استمر,فقلت لهم لن اعزف من انتم؟ فقالوا لي:نحن جن الرمال ,(فقال الشيخ الجزائري لي والله لم اخف بحياتي مثلما سمعت منهم انهم من الجن)وعلمت انني لن انجوا منهم.فقلت لهم اعطوني عهدا ان تتركوني لحالي بعد أن أعزف لكم.فأجاب كبيرهم اعطيك عهداً أن نتركك لحالك,فعزفت لهم واقول بقرار نفسي عند العزف بعهداً لله بأن لا اعزف بعدها طيلة حياتي أن نجاني الله منهم.وسبحان الله كان صادق العهد مع الله فأنجاه الله باليوم التالي بعد أن عزف لهم واعطوه الأقزام مكافأة له لعزفه وهي عبارة عن ذهب بحجم حبة القمح .فخرج ورجع للقريه وكسر الناي كما عاهد الله وأخذ كتاب الله وحفظه علي مدار اعوام ودرس الشريعة واصبح عالماً اي شيخ جليل بالقرية.
-سبحان الله قال لي بسبب الحادثة مع الجن تغيرت حياتي واتبعت طريق الحق بعد أن كنت جاهلاً بطريق اللهو والغناء.
-السعادة لقلبك--أ/ المعتصم بالله.وننتظر المزيد من قصص أهل فلسطين الحبيب والكريم والشجاع اهل الكرم والجود.
--------
--ملاحظة: تم تغير اللقب السابق --اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ--الي اللقب الحالي(ابوسلطان).
2018-02-19 11:46:29
205100
13 -
احمد حسن
مجرد قصه
2018-02-19 11:46:29
205089
12 -
سعيد ابن علي :
أهلا بك ياالمعتصم! دائما ننتظر إبداعاتك! قصة جميلة في جانبها العادي عظات وعبر بعدم الاستهانة بأية حدث يقع وعدم التقليل من مكانة أي شخص وكذلك عدم الاغترار بالقوة الجسمانية والشجاعة ! فهناك الكثير من الأمور والمواقف والأحداث تحتاج إلى العقل والتفكير قبل القوة! في الجانب الخفي : دائما يقول كبار السن بأن للجبال ساكنيها ! ولا يقصدون الجن فقط ! بل هناك من مخلوقات الله بشر يعيشون هناك أيضا ! إذا سلمنا بأن المغارة مسكونة بالجان وبدليل عدم دخول الحمار للمغارة لأن الحمير -اعزكم الله يقال أنها تشعر وترى الجان هي وكثير من الحيوانات- إلا أن أمر الأقزام مختلف ! والكثير من المشاركين سألوا هل الجان ياكل الخبز ؟ بالفعل الجان لايأكلوا ما يأكله البشر وليس الخبز فقط ! من هنا نستتنتج ان الاقزام من مخلوقات الله تعالى وهم بشر وذلك لاكلهم الخبز ولعبهم فوق الاشجار وربما والعلم عند الله تعالى دائما وأبدا هؤلاء الأقزام من امم تتعايش مع الجن وتعرف كيفية التعامل معها ! فهي لا تضر الجن ولايضرها الجن! ومازال عالمنا هذا مليء بالكثير من الأسرار التي لم يصل إليها الإنسان لها ! وعدم وصوله لها بتقصيره وقلة علمه لايعد مبررا لإنكاره! وتذكروا قول الله سبحانه وتعالى في القرأن الكريم : (وما اوتيتم من العلم إلا قليلا) صدق الله العظيم.
2018-02-19 06:52:59
205080
11 -
هديل الى آمور سيرياك
بدي شوف اذا صادفت شي جن شو بدك تعمل هههههههه دايما بتنصحن بالقتال. بس جد كل ما بقرا ردودك بصير أضحك.
2018-02-19 01:25:30
205071
10 -
رغد
قصة جميلة جدا جدا!!هذه من أجمل القصص التي قرأتها هنا..شكرا جزيلا لك وننتظر كل جديد منك..بالتوفيق وبإنتظار الجزء6..
2018-02-18 23:22:57
205057
9 -
روووح الأنييين
قصه كتير حلوه ياابن بلدي لاتتاخر علينا بباقي القصص نحنا بانتطار جديدك
2018-02-18 17:50:34
205033
8 -
هديل
رائعة كالعادة سلمت يداك ولكن من المعروف ان الجن لا يأكل الخبز وتعودنا عليك ان قصصك واقعية. لا يهم فهي جميلة جدا ننتظر مزيدك
2018-02-18 17:50:34
205024
7 -
فاطمة الزهراء
والله ان قصتك اعجبتني جدا وأيضا اصدقهالان بضعة شهور فقط حصلت أمور غريبة مع ابن عمي عنده 21 سنة لم يكن يذهب من قبل لصلاة الفجر في المسجد وفي يوم أراد أن يذهب دائما لصلاة الفجر في المسجد وهو يسكن بعيدا قليل عن المسجد فبدأ يذهب دائما لصلاة الفجر وفي أحد الأيام كان يسير في طريقه لصلاة الفجر تبعه حمار وهو يمشي والحمار يتبعه وشعر ابن عمي بخوف شديد لأن ذالك الحمار لديه نضارة مخيفة كان ينضر اليه مثل البشر وبدأ ابن عمي يركض والحمار بدء بالركض وراءه كاد قلبه يقف حتى وصل إلى المسجد وعندما صلى وخرج من المسجد أعتقد بأن الأمر انتها ولكن في طريقه إلى البيت وجد ذالك الحمار كان ينتضره في الطريق وبدأ يجري وراءه ذالك الحمار حتى وصل إلى بيته وبدء يصرخ ابن عمي لأهل البيت حتى يفتح له الباب بسرعة بالمناسبة أنه ليس حيوان أن من تبعه جن في صفة حمار تبعه حتى باب منزله ومنذ ذالك اليوم لم يخرج ابن عمي من المنزل منذ أسبوع من أثر الصدمة حتى ذهب لراق قرأ عليه القرآن والآن لا يبقى ابدا في وقت متأخر من الليل في الخارج
2018-02-18 14:49:48
205000
6 -
فراس عباس
مقالاتك اكثر. من. روعة. والقصة. مشوقة جدا. وكيف تصرف التاجر. بشجاعة. في وقت عصيب. وكيف ان لجن. عهود لا يخالفون عهودهم حتى مع البشر. ولكن. كيف ياكل الجن طعام الانسان والخبز. شي. عجيب.
2018-02-18 14:49:48
204999
5 -
((/محمد/))عبدالله))
قصص مرعبة ،ومفيدة. ان الأماكن الخالية غالباً ما تكون مسكناً للجن فاحذروا ان تذهبوا الى أماكن مريبة ،
بانتظار جديدك (المعتصم بالله)
2018-02-18 14:47:48
204989
4 -
شهيناز
قصة جميلة بالفعل. لقد اعجبتني كثيرا.
2018-02-18 14:47:48
204987
3 -
آمور سيرياك
اهلااااااااا حبيبي معتصم كيفك و الله انك معلم فأنت تبذل كل هذا الجهد بالذهاب لمسافات طويلة وسماع القصص و كتابتها على الورق و الكمبيوتر و تبذل كل هذا الوقت رغم انشغالك بالتدريس من أجل إسعاد الأعضاء بهذه القصص الجميلة و هذا يدل على روحك النقية و قلبك الطيب المحبب و الله اني حبيتك يا طيب

بخصوص القصة فهي من اجمل ما قرأت وقعدت اضحك طوال قراءتها


اضحكني موقف ابو احمد عندما شعر بالحجارة تصدم رأسه ولم يصدقة ابو جلال فجاء الرد مؤلما بحجارة على رأسه جعلته من المصدقين و قد كان من العتاة المكذبين

و هذا الذي يدعى ابو الرجال في الحقيقة هو ابو الصيصان كان عليه ان يرد العدوان بمثله عندما اعتدى عليه الجن خاصة انه لم يبدأ بالعدوان و قد كان مسلحا و قوي العضلات و يمكنه الرد و خنق الرجل المرعب و الديك الذي قام بنقره

و الظاهر ان الجن في المغارة طيبون و يحبون الشهرة و لفت الانظار كثيرا لذلك قالوا للتاجر اخبر قومك عنا رغم انه اشتهر امرهم و فعلهم معه جميل و يشكرون عليه لكن اتساءل طالما عندهم خبز ساخن لماذا اكلوا الخبز الذي لديه بدلا من ان يكتفوا بما لديهم¿

مختار القرية تصرف تصرف سلبي كان يجب عليه الانتقام لابو احمد و ابو جلال و ابو الصيصان بان يجمع اهل. القرية جميعهم و يهجموا هجمة رجل واحد على المغارة و يهدموها على رؤوس الجن و لا يكون بهذا معتديا لأن الجن هم البادئون و ايضا في المستقبل قد يمر اي واحد على المغارة من اهل القرية بشكل عفوي و دون قصد فيتعرض للأذى و القتل فكان يجب عليه تحمل المسؤولية و اراحة شعبه من أذى الجن

شكرا لك معتصم على جهودك انتظر قصصك القادمة بالتوفيق
2018-02-18 14:43:42
204975
2 -
بين الحقيقة والخيال
لو اختصرت القصة واجزت لكان افضل يا سيدى الفاضل
2018-02-18 12:32:10
204948
1 -
شخصية مميزة الى المعتصم بالله
انتظر قصك بفارغ الصبر لحسن حظ التاجر انهم لم يؤذوه بل احسنوا اليه وبعض الناس لا يعون ان بعض المناطق الخالية ليست مستقرا لهم فيعيثون فيها دون ان يعلموا انهم يؤذون الجن وحينها يتعرضون لللذى بقصد منهم او دون قصد لذلك على كل شخص ان يكون حذرا في تصرفاته في الماكن الخالية شكرا لك بانتظار احداث جديدة حفظك الله ورعاك وابتعد عن المناطق الخالية وخاصة مغارة علياء من فضلك
move
1
close