هل أطلب الطلاق ؟
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل أطلب الطلاق ؟

بقلم : غريبة - هولندا

أخلص نفسي من هذا الصراع المستمر وأشتري راحتي

 مشكلتي معقده ، أنا أمرأه متزوجة من طبيب ، أُصيب زوجي بمرض القلب و عملوا له عمليه القلب المفتوح ، لكن بعد العملية لم تتحسن حالته وكان يشتكي من آلام في الصدر ، كونه طبيباً وجد زوجين من أصدقائه الذين كانوا من دفعته ، كان الزوج متخصص جراحة الأعصاب والزوجة متخصصة في التخدير في عمليات القلب ، طبعاً كانت هذا الاتصالات عن طريق الفيس بوك ، وكانوا يعيشون في الولايات المتحدة وقرر الذهاب إلى هناك وأردت أن اذهب معه لكنه تحجج بأنهم أصدقاؤه و لن يتركوه وحده

سافر إلى هناك وعمل عملية وضع شبكة إضافية في أحد الأوردة ، لكن مع الأسف عاد شخصاً أخر ، لاحظت كثرة دخوله الغرفة و أقفل الباب وانعزاله في المنزل ، بما أني ليس لدي فيس وكنت لا أدري ماذا يجري ، إلا أن نبهتني أبنتي على تبادل البوستات واللايكات بين زوجي وتلك الطبيبة وبدأت أراقب زوجي واكتشفت بأن هناك علاقه بينهم وعلاقه قد تكون عميقة ،

واجهت زوجي بذلك و أنكر الموضوع واضطررت بغض الطرف و أنها نزوة لن تطول ، لكن مع الاسف هذه العلاقة استمرت وبدأت تأمر زوجي بأن لا ينام معي وإلى حد ما أثر ذلك في زوجي وكان يتحجج بالشخير وأوجاع الظهر كي ينام في غرفة أخرى ، وكان يؤكد  لها بأنه نائم وحده عن طريق إرسال الصور وإلى أخره

بدأت أعرف بأن تلك المرأة تسميني بالقبيحة وتظهر عيوبي لزوجي و في كل مرة يقوم زوجي بتأييدها و مرات يجاريها وكلما كنت أواجه زوجي ينكر ويقول : فقط نمزح

مرت أربع سنوات على هذا الحال وعرفت أنه سافر إلى لندن ليراها وحاول مرات كثيرة أن يسافر إلى أمريكا بحجة زيارة إخوانه وعندما يعرف أني مصممة على الذهاب معه كان يغير رأيه ، واضطررت أن أكلم تلك الطبيبة عن ماذا تريد من زوجي ؟ وأجابت بصراحه بأن هناك علاقه حب بينهم والحب أختارهم والأمر ليس بيدهم ، وسألتها عن علاقتها بزوجها وأجابت انها لا تحب زوجها وتحب زوجي وزوجها يعرف ذلك ولن يتطلقا بسبب صعوبة الإجراءات القانونية هناك ، وسألتها وما نهاية هذه العلاقة ؟ قالت : لا شيء ، حبه لي و بيته لك

 واجهت زوجي و طبعاً أنكر كل شيء وأنه فقط يتسلى فقط ، ومرة تشاجرنا على هذا الموضوع وطلقني ، لكن بعد عشرين يوم رجعنا لبعض و تعهد بأن يقطع علاقته بها ، لكنه كذب في مثل كل المرات ، واستمرت هذه العلاقة أربع سنوات ، و انا بحكم عملي أسافر كثيراً و زوجي يجدها فرصة ف للاتصال بها ، هل تتصورن أنهم  يأكلون الأكل مع بعض من وراء الشاشة ويوصفون ما يأكلون لبعض من طعمها حتى يحسون بأنهم مع بعضهم !

وقبل سته أشهر تشاجرت معه مشاجرة عنيفة وبعدها صالحني و وبخ نفسه وتعهد لي بأن هذه المرة سوف يقطع علاقته بها ، وبالفعل وفى بعهده وبعد أربع سنوات استرحت وهدأت أعصابي وكانت علاقتنا جيده جداً ، وكان يعتذر عما بدر منه وأنا غفرت له ، لكن من مدة قصيرة أرتبط بها مره ثانية والأن ليس بمقدوري أن أعود إلى الوراء وأدخل في متاهات الأربع سنوات الماضية لأن أعصابي لا تتحمل وأصبحت مدمنة على حبوب النوم والأعصاب وأقول في نفسي أخلص نفسي من هذا الصراع المستمر وأشتري راحتي ، والله تعبت والكلام لا يفيد معه ولا معها.

تاريخ النشر : 2018-02-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر