الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

المبلغ المفقود

بقلم : بنت سلطنة عمان - سلطنة عمان

كانت متأكدة أن المبلغ في الغرفة ولكنها لم تجده،

كنت أدرس في منطقة تبعد عن بلادي بمسافة ساعتين، وأختي تدرس في نفس البلاد التي نعيش بها، المهم أن أختي مكلفة بجمع المبالغ المالية من الطالبات وتسليمها لسائق الحافلة، والذي حدث أنها فقدت مبلغ 90 ريالاً عمانياً في المنزل وكانت متأكدة أن المبلغ في الغرفة ولكنها لم تجده، قلت لها : شغلي سورة البقرة في الغرفة وأخرجي منها

خافت ولم تفعل ما قلته لها، وأنا غادرت البيت للدراسة، بعد 5 أيام رجعت إلى البيت ولم يكن هناك إلا أختي صاحبة المبلغ المفقود وأختي الثانية، أما أهل بيتي فقد غادروا البلد واتجهوا إلى القرية، وشغلت سورة البقرة وتركت الغرفة واتجهت إلى المجلس هي وأختي تنتفضان خوفا، وأنا دخلت البيت وأنا مصدومة

قلت لهن: لماذا أنتن خائفات؟
قالت اختي صاحبة المبلغ المفقود: هل يمكنك أن تذهبي إلى الغرفة؟
قلت لها: سأذهب أنا لا أخاف شيئاً، قالت: بأنها سمعت أصوات من الغرفة وأقدام تهرول وبشدة، وأنا شغلت سورة البقرة ركضت هاربة.


قلت لها: لا تخافي سأذهب لوحدي، وعندما ذهبت تفاجأت بالحقيبة في وسط الغرفة! وفتحتها فإذا بالمبلغ المفقود موجود داخل الحقيبة! ناديتها وقلت لها: تعالي بسرعة لقد وجدت المبلغ، قالت: سبحان الله! أين وجدتيه؟ قلت لها: في هذه الشنطة، فخافت وقالت: هذه الشنطة أنا لا ارتديها فكيف وصل المبلغ هناك ؟! قلت لها: لا أعلم، سبحان الله.

 

تاريخ النشر : 2018-03-14

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر