الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الغيرة

بقلم : مجهولة - تونس

لا تقولوا لي أنني لست قبيحة لأنني لو كنت جميلة حقاً لما سخر الناس من مظهري

مرحباً أنا نادية.. أظن أنكم أصبحتم تعرفونني الآن لذلك لا أحتاج للتعريف عن نفسي و سأدخل في صلب الموضوع مباشرة.
مشكلتي هي أنني أغار من فتاتين تدرسان معي و أسباب غيرتي منهما متشابهة نوعاً ما و لكنني سأتكلم عن كل واحدة منهما على حدا (أنا لن أذكر أسماءهما الحقيقية و سأستعمل أسماء مزيفة)


الأولى إسمها مها ، و هي جميلة لدرجة لا تستطيعون تخيلها : عيناها واسعتان و خضراوان و أنفها صغير و دقيق و فمها صغير و شفتاها منتفختان و لديها نمش على وجهها يزيدها جمالاً ، و بشرتها بيضاء و صافية و شعرها أصفر كالذهب و ناعم و قصير ، و لديها خدود منتفخة حمراء ، إنها جميلة حقاً لمَ لا أستطيع أن أكون مثلها ؟ أغار منها أيضاً لأن الجميع يحبونها كثيراً و كيف لا يحبونها و هي جميلة و لديها أسلوب ممتاز في الحديث ؟ أشعر أنني لا شيء مقارنة بها و لكنني أفضل منها في بعض الأشياء ، فدرجاتي في الدراسة أعلى من درجاتها و هي تقول لي دائماً أنني محظوظة لأنني لا أملك أخوة.. و لكن ما فائدة هذا إن كانت أجمل مني و محبوبة أكثر مني ؟ 

لقد حاولت أن أكون مثلها فأخذت أقلدها في كل ما تفعله و أحاول تغيير نفسي لأكون مثلها لكنني لم أنجح.. لقد تصورت أنني إن بدأت في تغيير نفسي فسأتغير حقاً لكنني كنت أتوهم فقط.. كلما أنظر إليها أشعر أنني سأخترقها بنظراتي حتى أنني أنظر إليها كثيراً لدرجة أنها لاحظت ذلك و لكنني أكرهها في نفس الوقت لأنها تستغلني كثيراً و حتى أنها سخرت من مظهري ذات مرة بطريقة مهينة جداً حتى أنني أبكي كلما تذكرت كلامها المهين.

إنتهيت من التحدث عن مها و الآن سأتحدث عن الفتاة الأخرى و إسمها نسرين.


نسرين جميلة أيضاً و لكن ليس كثيراً فعيناها واسعتان و بنيتان و أنفها صغير و لكن يبدو كأنه معرج قليلاً و فمها صغير و شفتاها منتفختان و خدودها منتفخة و حمراء و وجهها صغير و شعرها غير ناعم و قصير و بشرتها سمراء صافية و خالية من حب الشباب.. هي الأخرى محبوبة كثيراً فجميع من في المدرسة يحبونها و ليس لديها الكثير من الكارهين.. لديها أسلوب ممتاز جداً جداً بالحديث مما يجعلني مذهولة منها و من أسلوبها حتى أنني أراقبها كلما تكلمت إلى شخص ما لأتعلم منها ، فأنا إذا تحدثت إلى شخص ما يمل مني بسرعة و يضحك علي لأنني أتكلم بسرعة و أحرك يداي كثيراً و أنا أتكلم و لكن ماذا عساي أفعل ؟ أنا كتومة جداً و لا أحد مستعد لأتحدث معه بسبب كلامي الغريب..

فلنعد للحديث عن نسرين : أغار منها أيضاً لأنها ذكية جداً و مميزة في دراستها و حصلت على المرتبة الأولى في المدرسة بأكملها.


أرجوكم لا تخبروني في التعليقات أنني سأصبح أفضل و أجمل منهما في المستقبل ، و سأصف لكم شكلي لتعرفوا كم أنا قبيحة : لدي عينان غير متساويتان نوعاً ما و لا تستطيع فهمهما إن كانتا واسعتان أو صغيرتان ، و لدي حبة فوق عيني اليسرى و رموشي طويلة و لكنها خفيفة جداً و تتساقط بسرعة ، و لدي حاجبان متوسطا الحجم و أنف كبير بعض الشيء و فم صغير و شفتان متوسطتان فهما ليستا منتفختان أو صغيرتان ، و لدي شعر ناعم و أسود و قصير و لا أملك خدوداً منتفخة و هذا ما يحزنني لأنني أحب الخدود المنتفخة كثيراً ، و بشرتي سمراء و مليئة بالشعر و وجهي مليء بحب الشباب و لا أبالغ أبداً حين أقول أنني الوحيدة التي تملك وجها مليئاً بالحبوب في فصلي فجميع الفتيات و الفتيان الذين يدرسون معي لديهم وجوه صافية.

لا تقولوا لي أنني لست قبيحة لأنني لو كنت جميلة حقاً لما سخر الناس من مظهري .
أرجوكم أخبروني كيف أتخلص من غيرتي تجاه هاتان الفتاتان ؟ أما عن مظهري فأنا لم أعد أهتم له حقاً فأنا أقنعت نفسي أخيراً أن الإنسان القبيح مجرد نكرة و ستبقى الإهانات الصادرة من الأشخاص ذوي الوجوه الجميلة تلاحقه.


لأكون صادقة معكم أنا أخبرتكم بما لا أستطيع أن أخبر أي شخص كان به و لكنني أخفي عنكم الكثير و الكثير من الأشياء التي لو أخبرتكم بها فلن تصدقوني أبداً و ستتهمونني بالكذب و لكن لدي نصيحة إلى كل أب أو أم يفضلون أطفالاً آخرين على أطفالهم : التفتوا إلى أبنائكم قبل أن تلتفتوا إلى أبناء إخوتكم أو أياً كان ، فأبنائكم أحق بحبكم أكثر من أي طفل آخر ، و تذكروا نصيحتي هذه جيداً لأنكم ستندمون حقاً لو تجاهلتموها .


أعتذر عن الإطالة و لكن سواء صدقتم أو لا أنتم أملي الوحيد في هذه الحياة و شكر خاص إلى ندى و الصرخة الصامتة لأنه على الرغم من أنني لم أقابلهما في الحياة الحقيقية إلا أنني أحببتهما من كل قلبي.
أعتذر مرة أخرى على الإطالة.
 

تاريخ النشر : 2018-03-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر