الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تجارب بين مجرب ومحدث ، ومصدق ومكذب!

بقلم : AS-Liasander - الولايات
للتواصل : [email protected]

غفى السائق فجأة أثناء القيادة ليستيقظ على صراخ المعلمة

السلام عليكم أعزائي رواد هذا الكوكب أقدم جزيل الشكر لكل العاملين على هذا الموقع المتميز وكل أصدقائي. من مختلف أنحاء العالم على ما تقدمونه من تعليقات جميلة حكيمة مفيدة ومشجعة ..
بعد انتقالي معكم لأحداث شقتي القديمة أود أن أجوب معكم أماكن مختلفة لا تقل أحداثها غرابة عن شقتي تلك تبدأ الإنطلاقة من ..

1- الحافلة المسكونة.

إحدى تلك الحوادث المحزنة والمرعبة والأقرب إلى الخيال حيث نتوجه مباشرة إلى موقف حافلات الجامعة للرحلات العلمية الميدانية هناك ، حيث تقف شامخة بلا حراك ولم لا فما قيل عنها ليس بقليل ..تعرضت إحدى حافلات الجامعة لحادث مؤلم في أحد الرحلات العلمية حيث غفى السائق فجأة أثناء القيادة ليستيقظ على صراخ المعلمة والطلاب تنبيهآ على الاصطدام بشاحنة قام السائق بسرعة بالانحراف لتصطدم الحافة بإحدى الأشجار الواقفة على حافة الطريق

لحسن الحظ لم يصب أي طالب بإصابة خطيرة ولكن لم يحالف الحظ سائق الحافلة الذي اصطدم رأسه بالنافذة وخر ميتآ على الفور..بعد تلك الحادثة تم اصلاح الحافلة وإحضار سائق جديد ولكن عند قيامهم بإحدى الرحلات تفاجأ الطلبة بأن الحافلة غيرت وجهتها لكنهم صعقوا عندما علموا بأن السائق فقد السيطرة على الحافلة وبأنها تقود نفسها بنفسها ..دقائق من الرعب حتى توقفت الحافلة لينزل الجميع بسرعة البرق منها لشدة الخوف ليتوقفوا جميعآ عندما صرخت إحدى الطالبات قائلة:هذا المكان الذي وقع فيه الحادث القديم وتوفي السائق السابق.


لم تنته الظواهر الغريبة للحافلة هنا بل امتدت إلى أن الكثير من طلاب السكن أكدوا رؤيتهم لشبح رجل يتجول داخل الحافلة وقبل أن يقتربوا من الباب يتلاشى بسرعة والبعض الآخر يقول بأنها تعمل لوحدها دون وجود مفاتيح أو أحد بداخلها وشائعة أخرى لم أصدقها كثيرآ تقول بأن الحافلة تختفي ليلآ لتجدها صباحآ عند موقع الحادث..


2 - حين يقرع الجرس

كم أكره حصة الأحياء ..أنا أبغض الأستاذ لا الحصة ..هذا ما كان يتمتم به الطلاب داخل فصل الأحياء بسبب ذلك الأستاذ الذي أنهكهم بكثرة الفروض المنزلية حتى وصل بهم الأمر إلى الرغبة في رؤيته يتحول لهيكل عظمي كالذي يعطي دروسه عنه ..كان ذلك الأستاذ من أشد الأساتذة عصبية وشدة في التعامل فقد كان ينهك طلبته بالفروض حتى في الإجازة إلى أن طفح الكيل بثلاث طلاب بسببه فقرروا معاقبته على طريقة أفلام الرعب ..

حيث ادعى أحدهم بأنه يريد شرح مسألة في الاستراحة ليتأكدوا من بقاء الاستاذ داخل الفصل وقاموا بتشغيل آلة للدخان مع بعض المؤثرات وادعى صديقهم بتلبس روح شريرة له لكن المقلب لم يخف الاستاذ ليستقيل من المدرسة بل من الحياة فقد اصيب بنوبة قلبية حادة وتوفي بعدها مباشرة ..

بعد تلك الحادثة وأثناء حصة الأحياء في نفس الفصل كان الاستاذ الجديد جالسآ يصحح الأوراق وما إن قرع الجرس حتى بدأت الطباشير تتطاير من على اللوح ويشرح الدرس عليه لوحده وجميع الأدوات تتطاير لوحدها هرب الطلاب بسرعة وبعد ذلك اليوم لم يعد أي استاذ يستخدم ذلك الفصل وأغلق ويقال بأنهم يسمعون صوت استاذ يشرح الدروس عند قرع الجرس وأحيانآ يجدون الدرس مشروحآ على اللوح حتى الآن لا أحد يعرف الحقيقة سوى الشهود أما أنا فبين مصدق لها ومكذب لكن أعود وأقول الحقيقة أغرب من الخيال


3 - صرخ واختفى

أما هذه التجربة مررت بها شخصيآ لعلكم بعدها ستقولون:ما مشكلة هذا الشخص مع أصوات الصراخ !
وبدوري سأجيب:... لا أعلم ما مشكلة أصوات الصراخ معي

على كل حال ها هي التجربة :

بيت جدي الذي كان ملاذنا كل إجازة للهو والترفيه عن أنفسنا حيث اتفق أبي وأعمامي وعماتي على أنه أصبح مهجورآ لا فائدة منه أما أنا فكنت أراه المهرب الوحيد من تعب الأسبوع لي حيث كت أبيت فيه ليالي الإجازة، إحدى تلك الليالي التي قرر فيها أبناء عمي المبيت معي هناك كانت أغرب ليلة قضيتها في المنزل ..

كالعادة بعد نهاية اليوم توجهت لغرفتي المفضلة للنوم لكنني استيقظت فجأة ولا أعلم ما السبب تقلبت كثيرآ محاولآ النوم بلا جدوى فكرت قليلا وتذكرت أن هناك مرآة على الخزانة مقابل السرير لوهلة خطر ببالي أنني إذ نظرت إليها سأجد شخصا نائما بجانبي لكن لم أرى أحدآ ارتحت قليلا وما إن رفعت رأسي لفوق حتى تفاجأت بوجد ظل أسود فوق الخزانة تملكني رعب شديد وصدمة قوية ربطت لساني وعجزت عن الكلام لحظات من الصمت المخيف قبل أن يدوي بصرخة قوية ويتلاشى لوحده مازلت حتى الآن أزور منزل جدي ولم أشهد على شيء غريب آخر لا أعلم إذ كان خيالا أم حقيقة لكن أعلم بأن منزل جدي بحق مسكون وسأخبركم بتجارب مررت بها في حياة جدي -رحمه الله-لاحقآ!

إلى هنا تنتهي هذه الرحلة .. التجربة الاولى حدث في جامعتي لكن قبل أن أتسجل فيها..الثانية في مدرسة بولاية فلوريدا سمعت عنها من أحد أصدقائي..
أصدقائي كل هذه التجارب لكم حرية تصديقها تكذيبها نقدها كما يفكر كل شخص بمنظروه الخاص مع تذكر مقولة(الحقيقة أغـرب من الخيال)

تاريخ النشر : 2018-03-30

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر