الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

بياتريتشا .. حكاية فتاة بريئة أعدمت ظلماً

بقلم : روح الجميلة - أرض الأحلام

قصة لوحة افشت سر قصة اليمة لفتاة بريئة

لكل لوحه شهيرة رسمت عبر التاريخ قصة سواء أكانت مرعبة ، مضحكة ، حزينة .. وكانت ستظل غامضة الى الابد لولا ريشة الرسام الذي وضعها داخل اطار لوحته لتطلع عليها الاجيال .. وقصتنا لهذا اليوم عزيزي القارئ هي واحدة من تلك القصص التي كانت لتضيع إلى الأبد وما كنا لنسمع عنها أبداً لولا لوحة ..

بطلة قصتنا فتاة سيئة الحظ لوالد قاسي القلب ، جميعنا سمعنا قصص عن أب يظلم أبنته كثيراً رغم أن الأب من المفترض أن يكون رمز للأمان والحنان والأستقرار .. ولكن ليس جميع الأباء كذلك .. فأحيانا يقسو قلب الأنسان فيصبح كالحجر بلا ضمير حتى على فلذة كبده .. وعندها يفقد القدرة على التفكير السليم .. عموماً لنبدأ بسرد قصتنا المأساوية التي وقعت في إيطاليا من زمن بعيد جداً في نهاية القرن السادس عشر الميلادي ، وهي فترة عرفت بسوداويتها عموما ..

لنذهب إلى روما حيث ولدت فتاة جميلة تدعى بياتريتشا لعائلة ذات مكانة اجتماعية مرموقة ، والدها الكونت فرانشيسكو تشينشي أحد نبلاء روما ، وقد عرف عنه ولعه بالسلطة والقوة والنفوذ ، وكونه ذو شخصية عدوانية وأخلاق سيئة .. وللأسف هذه الأمور لم تكن مشهورة عنه في خارج المنزل فقط ، بل حتى عائلته لم تسلم منه ، وبالأخص أبنته بياتريتشا التي ولدت من زواج سابق ، حيث وصل به الأمر إلى أنتهاك برائتها واغتصابها مرارا ولم يخجل من نفسه أبداً بل أصبح أكثر ظلماً وأكثر فساداً ، ورغم أن الأب سجن عدة مرات بسبب اساءته إلى عائلته ، لكنه كان يخرج من السجن كالشعرة من العجين بسبب نفوذه وعلاقاته الواسعة ومعارفه وكأنه لم يفعل شيئ ...

بياتريتشا .. حكاية فتاة بريئة أعدمت ظلماً
الاب الظالم كان يسيء لعائلته ..

لحسن الحظ كانت زوجة الأب حنونة وطيبة القلب تعطف كثيراً على بياتريتشا وكأنها أبنتها ، وكانت تعلم جيداً مدى وحشية فرانشيسكو ، وكانت تحاول دائماً حمايتها والدفاع عنها ، لكن ذلك لم يزد الأب الشرير إلا غضبا وجبروت فقرر إرسال زوجته وولديه وأبنته بياتريتشا إلى قلعة قديمة كان يملكها بعيداً عن روما ..

وبالفعل أنتقلوا إلى تلك القلعة الكئيبة ، وحتى هناك لم تسلم بيتريشيا من اساءات والدها . ويقال بأنه سجنها في حجرة معزولة ومظلمة .

بياتريتشا .. حكاية فتاة بريئة أعدمت ظلماً
اخذهم الى قلعة معزولة وبعيدة

أخيرا طفح كيل العائلة فخططوا للتخلص من هذا الأب الظالم إلى الأبد عن طريق قتله ، وقد أشترك في هذا المخطط زوجة الأب والأبن الأكبر وبعض الخدم الذين كان فرانشيسكو يسيء معاملتهم أيضا وكانوا يريدون الأنتقام منه بشده ..

وبالفعل وضعوا له سم في طعامه ، لكنه لم يمت ! .. فقاموا بضربه حتى الموت ، وحتى يخفوا معالم الجريمة ، ولكي يبدو الأمر وكأنه مجرد حادث عرضي ، فقد قاموا برميه من أعلى القلعة ..

طبعا لا أحد صدق بأن الاب مات قضاءا وقدرا ، الجميع في روما كانوا يعلمون مدى كره عائلته له ، لذا تم القاء القبض عليهم وبتعذيبهم اعترفوا بقتله .. وقد أمر البابا كليمنت الثامن بأعدامهم ، وأن يتم تعذيبهم قبل اعدامهم ، خصوصا بياتريتشا ، فقد أوصى ان يكون عذابها مضاعفا لأنها وصفت الحكم بالظالم وكأنها لا يكفيها الذي كان يفعله أباها بها ..

بياتريتشا .. حكاية فتاة بريئة أعدمت ظلماً
البابا كليمنت الثامن
وقد نالت العائلة تعاطف أهل روما ، فتجمع عدد كبير من الناس أحتجاجاً على الحكم القاسي الذي أصدره البابا في حق جميع العائلة ، وبسبب أكتظاظ الحشود وغضبهم الشديد تم تأجيل تنفيذ الحكم عدة أيام ، لكن البابا لم يغير رأيه وأصر على قراره ، وفي الحقيقة كان البابا يخشى تنامي ظاهرة مقتل الأباء ، لأنه قبل مقتل فرانشيسكو بفترة قصيرة تم قتل أحد النبلاء أيضا على يد أبنه .. لذا قرر أن يكون العقاب صارما وقاسيا إلى أبعد الحدود ..

وقبل تنفيذ الحكم بيوم قام بزيارة بياتريتشا في زنزانتها الرسام الشهير جويدو ريني وأبدى رغبة في رسمها فستأذنها لكنها لم تقبل في البداية ، ثم عادت ووافقت تحت الحاحه ، وقد أبدع في رسمها ، فهي مجرد فتاه صغيرة بريئة حتى أنها لم تتجاوز ١٧ عاماً ، وكانت ترتدي غطاء رأس أبيض اللون وخصلات شعرها الأحمر تنسدل على كتفيها وملامح وجهها تشع بالبراءة ، وقد بدت اللوحة هادئة ، لكن عينا بيتريشيا كانت توحي بالكثير من الحزن وتخفي وراءها الاما دفينة ..

في يوم الاعدام عبرت بيتريشيا جسرا طويلا إلى منصة الأعدام التي كان يعتليها جلاد مكتسي بالسواد يمسك فأسا ، وهناك جمع غفير من الناس أحتشدوا لرؤية عملية الأعدام ، أنه مشهد مروع ..

دقت الأجراس وقرعت الطبول ، ليس أحتفالا بزواج شابة جميلة بريئة ، بل إيذانا بموتها واعلانا لمصيرها المشئوم ، حيث وقفت تنتظر دورها وهي ترتدي زي أبيض اللون وكان وجهها شاحب ويقال أنها كانت تبوا كالملاك وهي تتقدم خطوة في كل مرة على ذاك الجسر القديم ..

بياتريتشا .. حكاية فتاة بريئة أعدمت ظلماً
الرسام ريني يرسم لوحته الشهيرة في زنزانة بتريشيا

وقبل أن يقوموا بإعدامها شاهدت أعدام زوجة أبيها ، حيث قطع الجلاد رأسها ، ثم إعدام شقيقها ، حيث قطع الجلاد رأسه ثم قام بتقطيع جسده إلى أربعة اجزاء ، وهي طريقة كانت معروفة انذاك وتسمى بالتربيع ..

أخيرا جاء دور بيتريشيا ، وحين أقتربت من الموت المحتوم رفعت رأسها نحو السماء وقالت : (يا رب أنت تعلم أنني أموت بريئة) .. وذلك قبل أن يمسك بها الجلاد بكل قسوة ويعالجها بضربة من فأسه على عنقها الرقيق فأرداها قتيلة في الحل مضرجة في دمائها .. ثم أمسك بالرأس المقطوع ورفعه ولوح به أمام الجميع فتعالت أصواتهم وكأنه قد عمل أنجاز عظيم ! ..

بياتريتشا .. حكاية فتاة بريئة أعدمت ظلماً
الجلاد ملوحا برأس بتريشيا
الوحيد من العائلة الذي لم يعدموه هو الأخ الأصغر برناردينو ، لقد نجا رأسه من المقصلة ، لكنه أجبروه على مشاهدة أعدام جميع أفراد عائلته ، وقد وقف الفتى المسكين وشهد ذلك الموقف الرهيب حيث الرؤوس والدماء المتطايرة هنا وهناك وهو يودع عائلته واحد تلو الأخر ، بعد ذلك صدر قرار بتحويله إلى عبد والاستيلاء على جميع أملاك عائلته ومصادرتها لحساب الاملاك البابوية ، ثم وضعوه في الزنزانة ومكث هناك لعدة سنوات ثم تم نفيه إلى توسكاني (مدينة تابعة لمقاطعة فلورنس الأيطالية ) حتى فارق الحياة.

وأنتهى ذلك اليوم الحزين وقد تأثر معظم سكان روما وسائهم ما حدث ، خصوصا وان البابا لم يأخذ بالتماساتهم المتكررة بالعفو عن العائلة ..

وبحسب بعض الروايات فأنه كان في ذلك اليوم المأساوي جلادان قاما بتنفيذ عملية الأعدام معا ، وأن الأول مات بعد ١٣ يوماً بسبب الكوابيس والأحساس الشديد بالذنب ، أما الثاني فقد مات بعد شهر في أحدى شوارع روما حيث بغته شخص مجهول وطعنه بالسكين .

الجدير بالذكر أن اللوحة التي رسمها الرسام جويدو ريني لبياتريتشا أنتشرت على نطاق واسع حيث تم أعادة نسخها ملايين المرات وظهرت في الكثير من الكتب والروايات وأصبحت ألهام لمجموعة من الفنانين والأدباء ...

وبعد مضي عدة أشهر على المجزرة الدموية رسم جويدو ريني لوحة أخرى يصور فيها ملاك وهو يحارب ويصارع الشيطان وقد أتضح أن الرسام أستعان ( أستعار) وجه الملاك من ملامح بياتريتشا وأعطى ملامح الشيطان للبابا كلمينت الثامن ولقد تفهم الناس المغزى ..

وبعد مرور سنوات تحول قبر بيتريشيا إلى مزار (ضريح ) يقصده الجميع حيث أصبحوا يرونها كقديسة وأصبحت رمزاً لمقاومة الأنحلال والأرستقراطية وطغيان رجال الدين.

وتقول الأسطورة أن بياتريتشا تظهر كل سنة فوق الجسر في الليلة التي سبقت أعدامها وهي تحمل في إحدى يديها رأسها المقطوع.

بياتريتشا .. حكاية فتاة بريئة أعدمت ظلماً
اصبحت بتريشيا رمزا لمقاومة الظلم والطغيان

في الختام لا يسعني سوى أن أقول أنني قرأت القصة في إحدى المواقع وأحببت إعادة كتابتها بطريقتي الخاصة ولقد شعرت بالحزن والأستياء لما في القصة من ظلم وطغيان ، أعلم أن بياتريتشا ليست هي الوحيدة ، وهناك العشرات بل آلاف القصص الحزينة لفتيات والتي تدمي لها القلوب وتدمع لها العيون واللاتي يعانين من أساءات لا تحصى في حقهن تطمس روح الطفولة والبرائة لديهن.

في الحقيقة لم أشفق على الأب فرانشيسكو فهو يستحق الموت وبجدارة على كل ما فعله بعائلته .. وبصراحة السؤال الذي يحيرني ، هو إذا كان هناك أباء يكرهون أطفالهم وعائلاتهم بشدة مثل فرانشيسكو ، فلماذا يجلبونهم إلى هذه الدنيا ؟! بصراحة أنا أتعجب من هذا الأمر .. أن كانوا لا يملكون روح المسؤولية فليس لهم الحق في تربية أطفال.

أما عن البابا الظالم فيوجد الكثير من أمثاله ، من مختلف المذاهب والأديان ، منذ الأزل وإلى يومنا هذا ..

أرجو أن المقال قد نال أعجابكم وأتمنى أن اللوحة قد جذبتكم لجمالها كما سحرتني إليها وعلمتني أن اللوحة ليست مجرد صورة بل هناك قصص كثيرة خلف الكثير من اللوحات ..

المصادر :

- Beatrice Cenci - Wikipedia
- Pope Clement VIII - Wikipedia
بورتـريه بياتـريتـشا تشيـنشـي

تاريخ النشر : 2018-03-30

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
لا أريد الإفصاح عن اسمي - الجزائر
unknown girl - العراق
سارة
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (67)
2020-11-13 16:05:48
384570
64 -
آدم
أوروبا السوداء والمضحكة ههه
2020-06-30 14:02:19
360542
63 -
القلب الحزين
لقد كنت على وشك البكاء عندما رأيت اللوحة.
هه ويدعون أن العرب هم الهمج والمتخلفون.
2020-03-23 10:48:22
342340
62 -
عبد الله
جميل وارفع لكاتبها القبعة
2019-12-01 08:29:03
326053
61 -
سامي عبد الرحيم
قصة جميلة وحزينة جدا جدا جدا في نفس الوقت
2019-08-22 18:29:40
310664
60 -
أوتاكو*h
من اين لكم بهذه القصص الجميلة والمعبر والشيقةبرااااااااافوووووووااا يا كابوس
2018-11-15 13:07:16
268634
59 -
مها
يبدوا ان الهدف وراء إعدامهم هوه مصادرة ممتلكاتهم وليس تحقيق العداله لان ثرواتهم ذهبت لحساب البابويه ولهذا أصر البابا كليمنت على موتهم حقا كانت أوروبا تعيش عصرا اسود وأحكاما ظالمه حزنت كثيرا على بياتريشيا لطريقة قتلها ولأنها ماتت مظلومه اشكر صاحب المقال
2018-07-12 11:57:54
236731
58 -
نينون .. محاربة الزمن
ان صورتها الأولى جميلة وحزينة للغاية كم اشفقت عليها لكن لماذا لوحتها هذه ليست مشهورة فهو يدل على حزن دفين في عينيها برغم ملامحها الجامدة ولوحة الموناليزا قبيحة للغاية ومشهورة أتعجب من الأذواق الرديئة لبعض الناس وأمثال هذا البابا الظالم شاهدته في فيلم ياباني بطله الممثل الكندي الوسيم والرائع كيانو ريفز واسم الفيلم كان 47 رونين حيث أنهم قاموا بالأخذ بثأر رئيس قريتهم والأخذ بثأرهم أيضا من أحد الأشرار لكن زعيم القرية أصدر حكما بأن يعدموا أنفسهم جميعا بأنفسهم كم امقت هؤلاء الظالمين الأغبياء فبدل مكافئتهم على قتلهم للاشرار يقومون بإعدامهم لو كانوا في يدي لجعلتهم يتمنون الموت ولا يدركونه.
2018-07-09 04:37:20
235561
57 -
أحمد سعيد
اعتقد ان السبب الرئيسي للحكم باعدام العائلة ليس الردع بل لمصادرة اموال العائلة لصالح الكنيسة التي يسيطر عليها البابا كليمنت حيث كانت سطوة الكنيسة في تلك الايام فوق كل سطوة وقد كانت هذه الحادثة في نهاية ما يعرف بعصور الظلام في اوروبا حيث ساهمت مثل غيرها من الحوادث المشابهة للحد من سطوة الكنيسة والتحرر من القيود التي وضعتها الكنيسة ضد خصومها وضد الشعب بغطاء ديني لتبقي الامر والنهي في قبضتها الى الابد .
هذه الحادثة تبرز لنا بشكل قاطع ان تجار الدين كانوا ولا زالوا يستخدمون الدين في الوصول لمآربهم وأطماعهم الشخصية وبغض النظر عن شخصياتهم أو ديانتهم فهم موجودون دوما وفي كافة المناصب وكافة الاديان وهؤلاء حسابهم عسيرا يوم الحساب .
هذا تحليلي الشخصي ولا أقصد به الاساءة لأحد معين ولا لأي ديانة معينة فأنا اكن الاحترام لجميع الديانات وجميع رجال الدين الحقيقيين ممن يعملون فعليا لأجل دينهم وليس من أجل مصالحهم الشخصية .
تقبلوا فائق احترامي وتقدير
2018-06-30 04:32:54
232654
56 -
يسرى من الاردن
اشكرك على هذا المقال احب هذا النوع
انتي كاتبة رائعه
2018-06-01 23:27:06
224819
55 -
أمجاد
الحمد لله على النعمة الإسلام..❤
2018-04-18 16:33:50
216326
54 -
lbna
مقال جميل
2018-04-16 00:23:13
215822
53 -
الشبح
قصص جاحده و فيها أفكار عبقريه
2018-04-15 10:21:07
215646
52 -
Star
قصة حزينة ولوحة رائعة
أعتقد كان بالإمكان سردها بطريقة أفضل
لكن أنا واثقة بأنكِ عزيزتي ستبهريننا بمقالات قادمة
بالتوفيق لكِ
أستاذ إياد العطار أنت لست معتوهاً
2018-04-11 23:47:13
214950
51 -
جوريات -السعودية
قصة حزينة وفعلا لوحة صورت القصة واوصلتها الينا حسبي الله على كل الاباء الذين على هذه الشاكلة وعلى كل رجال الدين الذين يستغلون منصبهم لظلم البشر للوصول الى مصالحهم بنتي الصغيرة عمرها 16قريبةبالسن من بطلة القصة ماهذه الوحشية الايكفي قتلها حتى ترى مقتل زوجة والدها واخيها البشع قبل موتها شكراااا كاتبة المقال وشكرررررا أستأذ إياد العطار
2018-04-11 13:39:01
214880
50 -
Unknown
من المقالات الرائعة جداً فعلا الفتاة بريئة جداً
2018-04-09 12:25:02
214327
49 -
SO>JO
مقالاتكم حقا رائعه و تمثل الكثير من القضايا في المجتمع تحياتي لكل رواد موقع كابوس و كاتب هذا المقال الرائع و استاذ اياد عطار
2018-04-08 00:26:52
214035
48 -
آسة
من المقالات التي ستبقى بالذاكرة
2018-04-06 17:19:47
213795
47 -
ألآم
أياد العطار

انا ايضا مثلك
سأبقى بلا زواج
بلا أطفال
حتى اموت

أحب الأطفال ومن الممكن ان إربي يتيم
لكن لن اتزوج ابدا ابدا
2018-04-06 04:22:56
213600
46 -
فطوم
شكراً للكاتبة ، كان أسلوبك جميلا و اتمنى رؤية المزيد من كتاباتك
القصة حزينة فعلاً (الله الله للمظلوم)
أتفق مع التعليقات القائلة بأن البابا كان يسعى للاستيلاء على أملاك فرانشيسكو و لن أزيد على التعليقات لأن المعلقين كفوا و وفوا
أعجبتني زوجة الأب و عطفها على بياتريتشا هناك نماذج منها في الواقع و بعض القصص لكن الغالب نسمع عن مثيلات زوجة أب سندريلا و بياض الثلج
2018-04-05 16:24:45
213536
45 -
ياسمينة ‎
قصة جميلة فيه عبرة

شكرًا جزيلاً للكتاب
2018-04-03 23:48:44
213333
44 -
فرح
اعجبني المقال و طريقة اسلوب الكاتب ، لطالما تساءلت هذا السؤال لماذا هؤلاء الاباء او ما أسميهم اباء ينجبون الاطفال لهذه الدنيا بما انهم ليسوا قادرون على التربيه والمسؤليه لماذا يعذبونهم بطرق وحشيه في سبيل متعتهم !!
2018-04-03 10:44:04
213211
43 -
روح الجميلة
شكراً لجميع من تفاعل في مقالي ...وبالأخص أستاذ أياد العطار



تحياتي للجميع (:
2018-04-02 16:03:03
213092
42 -
اية
تكملت : غرائب العشق والغرام : اقسى اب في العالم
2018-04-02 16:03:03
213091
41 -
اية
ماحيرني قي هذه القصة هو اننا دائما كنا نسمع ان زوجة الاب هي الشريرة والاب طيب امافي هذه القصة الحزينة فالعكس مع الاسف هناك اباء اكثر قساوة اذهبو لقسم غرائب العشق والغراب
2018-04-02 16:01:55
213089
40 -
بيري الجميلة ❤
لا اظن أن مثل هؤلاء آباء أنجبوا برغبتهم ، بل كانت نتيجة تزاوج استمتاع فقط مثل الحيوانات ، وعندما رزقوا بالبنون لم يحتملوا مسؤوليتهم ، هؤلاء ليسوا متفرغون للأبوة وحنان الرعاية بل متفرغين لاحتلال المناصب العالية ولجمع الأموال والتعالي على الناس ، ليس للعاطفة مكان في قلوبهم



واتفق مع رأي بنت الأردن :
《 البابا وجد الفرصة الانسب للاستيلاء على اراضي و اقطاعات العائلة هي اعدامهم بهذه الحجة الواهية 》
2018-04-02 10:07:10
213032
39 -
Azainall2020
مقال مميز ومحزن، النظر لوجه "بياتريتشا" يوحي بلأسى وجهها حقًا وجه ملاك لا تستحق هذا كله -_-
أما بالنسبة لسؤال الكاتبة: إذا كان هناك آباء يكرهون أطفالهم وعائلاتهم بشدة، مثل: فرانشيسكو، فلماذا يجلبونهم إلى هذه الدنيا؟
إجابتي هي: لمجرد الإستمتاع -_- ، لكي يعذبوهم يَـتَـسَـلَـوو بهم .. لا أكثر ولا أقل =_=
..
..
ملاحظة: تم تغيير الاسم السابق ([email protected]) إلى الاسم الحالي (Azainall2020)
ودمتم بخير :)
2018-04-02 05:08:34
213001
38 -
د.فرح كريم-استشارية نفسية
قصة قديمة حزينة ،ماكان يجدر بهم قتل والدهم حتى واذا كان ظالما كان يجب عليهم ان يهربو الى احد القري البعيدة عنه ويعيشو بعيدا
لا اظن ان البابا اخطاء فى حكمه فأى جريمة قتل جزائها القصاص وهؤلاء ابناء قتلو والدهم والعياذ بالله
1 - رد من : آدم
وجهة نظر منطقية.
2020-11-13 15:44:17
2018-04-02 05:08:34
212988
37 -
محمود تايب
شكرا لروح الجميلة على المقال وكم من ضحايا ومظلميين بدون لوحة شكرا للجميع
2018-04-01 23:50:35
212963
36 -
"مروه"
بغض النظر عن هذه القصه المأساويه بدون نقاش.انا من عشاق اللوحات القديمه ودائمآ اشاهدها اشعر كأنني انتمي لهذا الزمن:)
2018-04-01 23:47:09
212955
35 -
ميليسا جفيرسون
فعلا هذه القصة احزنت كثيرا
اصعب شيء في الحياة الموت ظلما
كم حقدت على ذلك المدعو بالبابا لأنه لو كان يعرف الله ما كان ليحكم بمقتل عائلة كاملة فعلا هذا ابشع حكم سمعته في حياتي
شكرا لكِ مقال في غاية الروعة.
2018-04-01 23:40:23
212952
34 -
زيدان
الاخ الاستاذ الكبير اياد العطار لقد شرفتنا بتعليقك فنحن مشتاقين جدا لرؤية حروف اسمك سواءا في مقال او تعليق.
بالنسبة لاقتراحك فهو اقتراح رائع و لو انه يبقى في حيز التصور. و لكن اسمحلي ان احملك الذنب لقرارك فتصور معي لو ان جميع الاشخاص الذين مثلك و الذين انا متاكد انهم يمتازون بالحكمة و رجاحة العقل و القدرة على ارشاد و توجيه الاخرين عزفوا عن الزواج و تكوين اسرة فلمن نترك مهمة انجاب الاجيال و تربيتهم؟ هل نتركها لاشخاص المسالة عندهم مجرد غريزة حيوانية تنتهي في حينها؟ فكيف سيربون ابناءهم و هم لم يتربوا اصلا ففاقد الشيء لا يعطيه.
2018-04-01 23:40:23
212947
33 -
ام سعيد
في الحقيقة شدني التساؤل الذي القته الكاتبة المحترمة عن سبب الانجاب للبعض مع عدم الاستعداد او الرغبة في ذلك او بما معناه وجذبتي الردود عليه من قبل المعلقين الكرام وأخص بالذكر الاستاذ الفاضل اياد العطار الذي وكأنه يقرأ دواخلنا فقد أجاد وأفاد وازد عليه ان ذنب ذلك الانجاب الغير مدروس ينتج كائنات مزلزلة لعدد لامتناهي من الاجيال يشعر بالخيبة واللامبالاه من الوجود اصلا او في بقائه اوعدمه فما بالك اذا أحاطته أحوال زماننا هذا ..... وهذا واقع أكيد
2018-04-01 17:02:37
212929
32 -
اياد العطار
تحية طيبة للاخت كاتبة المقال ولجميع القراء الاعزاء ..

في الحقيقة انا ترددت قليلا في نشر هذا المقال ، لأني كما يعلم معظمكم لا انشر كتابات تتطرق لامور دينية في الموقع ، وأنا أكن احتراما كبيرا للكنيسة الكاثوليكية ولشخص قداسة البابا ، خصوصا البابا الحالي وتوجهاته الانسانية .. لكني وافقت على نشر هذا المقال لأنه يتطرق لأمور تاريخية مضى عليها قرون .. وهو موضوع حقيقي معزز بالمصادر ..

بالنسبة للسؤال الذي طرحته الاخت الكاتبة في نهاية المقال ، فهو سؤال موضوعي ، لماذا ينجبون اطفالا اذا لم يكونوا قدر المسئولية .. وللعلم فأن امثال هؤلاء الاباء الظالمين ليسوا بقلة في هذا العالم .. وانا اقترحت مرة ان يتم اجراء اختبار لكل شخصان يرومان الزواج ، مثل اختبار الدم ، لكنه اختبار للنفس والاخلاق ، ولا يسمح بالزواج والانجاب الا للاشخاص الذين ينجحون في هذا الاختبار .. اظن لو تم تطبيق هذا الاقتراح بصورة جيدة .. فستنخفض نسبة المواليد ربما الى واحد بالالف ! .. لأني لا ارى في هذه الدنيا اناس كثر يليقون بمنصب سامي مثل منصب الاب والام ..

عموما انا رجل معتوه لم اتزوج وليس لدي اطفال وحتى علاقاتي الاجتماعية معدومة .. فكلامي لا يحمل اي قيمة .. لكني اردت التعليق وابداء رأيي لا اكثر ..

شكرا مرة اخرى للاخت الكاتبة وتقبلوا فائق التقدير والاحترام.
2018-04-01 17:11:54
212909
31 -
بيري الجميلة ❤
الأب يستحق القتل من عائلته خاصة انه عذب الكثيرين منهم ، لكنهم لو لم يتعجلوا بقتله لكان افضل ، ليتهم تركوه لحكم الإله إنه أكثر عدلا بحقه وحقهم

كليمنت الثامن اشد ظلما وقسوة من الأب فرانشيسكو ، أما ميتة الجلاد الأول كانت حقا غريبة ربما كان يعلم ببراءتهم ومع ذلك تلذذ بإعدامهم متفاخرا أمام الحشود انصياعا للطاغية كليمنت الثامن ، سبحان الله كلا الجلادين لقيا حتفهم فورا فيا ترى بأي طريقة لقي فيها البابا حتفه ؟!

إن شاء الله أن تعوض باتريشيا وعائلتها بالجنة
2018-04-01 17:10:57
212902
30 -
الكريزما
أبشع ما يمر به الأنسان هو الظلم ... وهو شعور قاتل وأنت تعلم جيداً أنك بريئ كالذي حدث في بياتريتشا

((يا رب أنت تعلم بأني أموت بريئة)) هذه العبارة التي قالتها بحد ذاتها حزينة جداً ومؤلمة ....

مقال رائع جداً
شكراً لكِ
2018-04-01 15:50:16
212896
29 -
صوفيا❤️
قصة حزينة للغاية ...

سلمت أنمالك عزيزتي الكاتبة
2018-04-01 14:05:16
212841
28 -
الوفية لكابوس
مقال رائع وذا مغزى انساني سامي،حقا الظلم في كل زمان ومكان لاينتهي وساءتني جدا نهاية هذه الفتاة الجميلة المظلومة من أقرب الناس لها،ولنا في أوطاننا العربية حكايات عديدة مشابهة لها أتمنى من كل قلبي أن تأخذ حقها في الدنيا قبل الآخرة وأن ينصفها القضاء ولا يفعل ما فعله هذا القاضي أو البابا الظالم الذي دخل مزبلة التاريخ وأصبح رمزا للشر والظلم.فيما هي عندما لم ينصفها القضاء ولا اخذ حقها المجتمع أخذه لها الفن والقلم ومنهم قلمك الواعد الهادف الذي سلط لنا الضوء على هذه القصة وهذه الظاهرة .
سلمت أناملك وسلم قلمك.
2018-04-01 13:24:04
212839
27 -
همسه
كنت في الماضي احب أوروبا عندما أشاهد المسلسلات
الاجنبيه ذات الطراز القديم لكني الان احمد الله اني
لست منهم خصوصا بعدما عرفت عنهم هذي البلاوي
والبركه في موقع كابوس فقد عرفت من خلال قراءتي
لمقالاته اللتي فتحت عيناي على هذه الحقيقه بل
اقول الفظائع اللتي حقا تدمي القلوب
2018-04-01 11:23:14
212790
26 -
عمر العمودي - [email protected]
• فعلا القصة محزنه....لكن أمر الإعدام وارد لأننا هنا نتحدث عن عصور عرفت فيها بالسلطة الكنيسة وخاصة أطماعها في ورث الرجل المقتول .. بمعنى أن موضوع الإعدام ماهو إلا وسيلة للوصول لثروة ذلك الرجل المقتول!
2018-04-01 11:17:02
212780
25 -
زيدان
شكرا للكاتبة على هذا المقال الرائع و المحزن فعلا ان الحكم كان ظالم و غير مستحق.
بالنسبة لسؤالك دائما اسمع بهذا السؤال و استغربه لانه غير واقعي فولادة الابناء تنتج عن علاقة معروفة الاغلبية يفعلونها دون التفكير في نتائجها اللحظية فما بالك بالتفكير بولادة شخص و مستقبله.
و لا داعي للاعتذار عن عدم وجودك لشيء عن ماضي الاب لان هذا لايهم و حتى لو كان تعرض لاقسى انواع الظلم في صغره فهذا لا يبرر له ان يفعل مافعل
للاسف هذه فكرة دخيلة من الغرب يتعاطفون مع المجرم قبل الضحية و يبحثون له عن الاعذار.
2018-04-01 11:16:33
212768
24 -
ابواللوق
هذه القصة تعتبر مشهدا من مشاهد الظلم الكثيرة التي اشتهرت عن الكنيسة والتي أدت في النهاية بتراكماتها الكثيرة إلي الثورة علي الكنيسة متمثلة في الثورات في العالم المسيحي في الغرب بشكل عام وأشهرها الثورة الفرنسية والتي نادت يشنق آخر ملك بامعاء آخر قسيس
فساد الكنيسة وظلمها كان سببا جوهريا في ظهور العلمانية
2018-04-01 08:49:29
212752
23 -
روح الجميلة
الأمل بالله /ميساء
شكراً لمروركن الرائع


طه
أتفق معك أخي ..ولكن الذي حدث في الماضي يشبه ما يحدث الأن !!لأنه لا فرق بين الماضي والحاضر فكلاهما سواء التاريخ يعيد نفسه ... نعم هناك قصص أكثر قساوة وظلم الأن أكثر من الماضي ...ولكن أصعب شعور أن يتعرض الأنسان للظلم وهو بريئ فهذه القصص تتكرار يومياً ....وللأسف الظالم ينجو بفعلته كالذي حدث في قصة بياتريتشا


أيه
عزيزتي أرجعي إلى المصادر التي بالأسفل وسترين الذي ورد كان صحيحاً ...


أبو سلطان
شكراً لمرورك الطيب عمي .. نعم أنها حزينة ولكن الجانب المشرق هنا أننا أستطعنا على الأقل معرفة قصتها من خلال لوحه ...وأسفه أن ألمت قلبك
السعادة لقلبك أيضاً



تحياتي(:
2 - رد من : آدم
نفس الماضي نفس الحاضر، فقط في الماضي لم يكن هناك وسائل وأمور تجعلنا نكتشف كل القصص، وهذه القصة من شدة الظلم الذي فيها شاء الله أن تخلدها لنا لوحة رائعة من ريشة فنان عبقري.
2020-11-13 15:30:38
1 - رد من : آدم
نفس الماضي نفس الحاضر، فقط في الماضي لم يكن هناك وسائل وأمور تجعلنا نكتشف كل القصص، وهذه القصة من شدة الظلم الذي فيها شاء الله أن تخلدها لنا لوحة رائعة من ريشة فنان عبقري.
2020-11-13 15:30:38
2018-04-01 03:54:07
212716
22 -
كلورا
اروع قصة
2018-04-01 03:54:07
212710
21 -
حكيم حافي
الله اكبر علاه كل ظالم
2018-04-01 03:50:48
212699
20 -
عاشق الرعب
كان الظلم من الازل ومازال احاول جاهدا ان اهرب منه مااستطعت الى ذالك سبيلا وكم من ظالم يتلون كل يوم في ظاهرة حمل وديع وفي داخله شيطان احرصوا على عدم ظلم احد حتى لو اصغر المخلوقات لكي ترتاح انفسكم وارواحكم فالظلم ظلمات شكرا للكاتب مقال جميل واختيار موفق وقصة مشوقة وفيها الكثير من العبر
2018-03-31 23:55:13
212677
19 -
ميساء
اكثر اكثر من رائع
2018-03-31 16:14:17
212630
18 -
--ابوسلطان--
--اتمنى مستقبلاً عند نشر مقالات او روايات بقلم ايدي اصحابها الذهبية ما شاء الله عليهم مثل صاحبة هذا المقال وغيرها من الرائعين بحق بهذا الموقع ان تضعوا بين قوسين بالاعلى(لا ينصح لابو سلطان بالقراءة) لانني احزن واتعب لكل مظلوم ومظلومة ويشهد الله الحالة التي تصيبني لانني جربت الظلم وويلاته .بصراحة العنوان ابكاني قبل القراءة ولم اكمل منجد.
--اعتذر لا تعليق والله اني صادق وايش اقول وايش يفيد القول لو قلت.يارب رحمتك بعبادك.
--السعادة والفرحة لقلبكِ يا ابنتي الرائعه الطيبة--أ/ روح جميلة.--سامحيني يا ابنتي الطيبة.
2018-03-31 16:14:17
212625
17 -
Aya
القصة دي قريتها قبل كده بس هما محطوش السم للاب هما ربطوه ورموة من ع البرج لز حطو سم اكيد الناس حتعرف انه اتقتل اعراض التسمم اكيد بتبقي واضحه
2018-03-31 14:13:02
212623
16 -
Taha
ما حدث في الماضي يعد شيئاً يكاد لا يذكر اما في الحاضر فيحدث ما هو اكثر قساوة وظلماً مما قرأت هذا المقال
2018-03-31 13:52:49
212611
15 -
روح الجميلة
أولاً أريد أن أشكر الأستاذ المبدع أياد العطار على تحرير مقالي وأنا سعيدة فقد أعجبتني الصور والمجهود الذي بذله ..فهذه أول مره لي في كتابة المقالات في هذا الموقع المتميز ...وستكون هناك مقالات أخرى بإذن الله
.
.

زهراء
كلورا
نور الدين الجزائري
هديل
بنت الأردن
عاشق الموقع
راما(أنها هي نفسها بياتريتشا)
نورا
يسري جميل
خالد
نورما جين

شكراً على مروركم العطر وأرائكم الرائعة



الكاتبة الصغيرة
للأسف بحثت كثيراً عن ماضي أبيها ولم أجد معلومات سوى التي ذكرتها في المقال

عزيزتي أنا أحترم رأيك ولكنني أريد أن أقول أن الأنسان بطبيعته يوجد له جانب شرير بغض النظر عن مدى طيبته فهو مجرد أنسان (يكره - يحقد - يحب ) هذه طبيعته من خلال موقف أو عدة مواقف
ليس جميع الناس مروا بماضي سيئ أو حوادث أو مشكلات هذه ليست قاعدة حتى يتحولوا لتلك الطريقة ... هناك أناس طبيعتهم هكذا تشعرين بالشر ينبع من دخلهم ... لماذا دائماً نتستر على الظالم (المجرم ) ونعلل بأنه مرا بماضي سيئ لماذا ؟؟! هكذا نحن نشجعهم بالظهور حتى يصبح في المستقبل شيئ عادي الذي يقوم به ..ماذا عن المظلوم ؟! ماذا سيحدث له ؟!لماذا دائماً المظلوم ينظرون إليه على أنه مجرد ضحية لمجرم كان ضحية أيضاً للماضي... هنا أنا أتحدث عن أشخاص كانوا من المفترض أن يكونوا سند وعون ..ليس العكس عذاب وجحيم

تحياتي أرجو أن تأخذي ردي بعين الأعتبار ..
عرض المزيد ..
move
1
close