الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

حكاية حب عادية جداً ..

بقلم : نيروز منَّاد - سوريا _ دمشق
للتواصل : [email protected]

حكاية حب عادية جداً ..
كوني امرأة حتَّى و لو لم يكن إلى جانبكِ رجل


فن التعافي ..


دعيني أحدثكِ عن الآلام الصَّغيرة, تلكَ التي لا يلتفتُ إليها أحد, الآلام التي تقتلكِ يومياً و لن يردَ اسمكِ كضحيةِ جريمةٍ بشعة في نشراتِ الأخبار, كما أنَّكِ لن تقرئي تحذيراتٍ من الوقوع فيها في الجرائد اليومية أو الإعلانات .. آلامٌ لا تشبهُ حرقَ البشرِ أحياءً و ليست ببشاعةِ وضعهم في أقفاص, هي آلام لا تسبب العقم كما يُشاع عن ممارسة العادةِ السَّرية و لن تصيبكِ بالشَّلل و لكنَّها قاتلةٌ جداً إنَّها تلكَ الأشياءَ التي تحدثُ في داخلك مع كلَّ يومٍ تعيشينهُ مع الشَّخصِ الخطأ.. 


في علاقةٍ من هذا النَّوع تكونينَ واقفةً في المنتصفِ في كل شيء فأنتِ لستِ سعيدةً بالكامل و لستِ حزينةً بما يكفي, أنتِ لستِ عاشقة و لكنَّكِ لا تستطيعين الانسحاب و مع كلِّ تصرفٍ سافل يؤكد لكِ حقيقةُ أنَّكِ في علاقةٍ مؤذية تقررين بإرادتك الكاملة إطالةِ عمرِ هذا الكابوس الذي تصرين على تسميته حباً !

و على غيرِ العادة و في وقتٍ ليسَ مناسباً أبداً تقررين أن تنظري إلى الجانبِ المشرقِ من القمر فتتذكرين : لقد قالَ لي في السَّابع من الشَّهر الماضي في السَّاعة الثَّانية عشر بعد منتصفِ الليل " مافيي بلاكِ " فتضيفين بذلكَ يوماً جديداً من الجحيم الذي تعيشينهُ على أمل أن يكونَ كل ما تتحملينهُ إنَّما هو ظرفٌ طارئ و سينتهي قريباً لتحصلي على نهايتك السَّعيدة مع أميركِ السَاحر إلى الأبد .. 


حسناً دعيني أحدثكِ عن الجانبِ المشرق من القمر في كل هذا : في الحقيقة ليسَ هناك أي ضوء في كلِّ هذا أبداً, قد يكون الضَّوءُ الوحيد هو حقيقةُ أنَّكِ ستتأكدينَ من حقيقةِ أنَّ علاقةً فاشلة لن تقتلكِ, أمَّا الجانب المظلم من القمر فهو أنَّكِ ستُترَكين في النَّهاية و كل مخاوفكِ ستتحقق سيهجركِ و سيجعلُ الأمر يبدو كما لو أنَّكِ لم تحبيه كما يجب سيبدو الأمر فعلاً كما لو أنَّكِ سبب ما آلت إليهِ الأمور و ستعتذرينَ كثيراً قبل أن يطلق رصاصة الرَّحمة وسط قلبكِ قائلاً بمنتهى الشَّهامة : أنتِ تستحقينَ رجلاً أفضلَ مني, أنا أحسدُ الرَّجل الذي سيتزوجكِ!..


و من الآن سأوفر عليكِ ساعاتٍ و ساعات من العلاجِ النفسي و سأقدم لكِ نصيحةً ثمينة : لا تلجئي إلى طبيبٍ نفسي لا تتحدثي عن تلكَ العلاقةِ الفاشلةِ لأحد و لا تفكري فيها أبداً, توجهي إلى أقربِ صالون حلاقة و قصي شعركِ و غيري لونه, تعلمي الرَّقص أو مارسي الرَّياضة, لا تشاهدي أفلاماً رومانسية بعد منتصفِ الليل و وعاءُ الفشار في حضنكِ و المناديلُ بجانبك لا تفعلي هذا أرجوكِ. و لا تراسليه و أنتِ منهارة و لا تكتبي لهُ عد إليَّ أنا بحاجتك كما لو أنَّكِ بطلة فيلم نسائي من أفلام الأبيض و الأسود.. 


نامي باكراً و استيقظي مع بدايةِ الصَّباح و اركضي راقبي الشَّمس و هي تركض معكِ بدفئها و نورها و تنفسي بعمق و تذكري أنَّكِ بخير و أنَّ ما حدث لم يكسركِ مهما بدا مؤلماً و مهما بدوتِ مكسورةً فعلاً .. 


أعرفُ ما يخطرُ على بالكِ الآن أعرفُ أنَّ أولَ تعليقٍ خطر على بالكِ حال قراءتك هذه السَّطور : أنتِ لا تعرفينَ ما حدث و لن تشعري بشعوري, حساً دعيني أفاجئك أنا أعرفُ تماماً ما حدث و أشعر بما تشعرينَ به, صدقيني أنا أيضاً كنتُ هناك مثلكِ تماماً ومثلكِ أيضاً نجوت .. حدثَ الأمرُ منذ سنوات عندما كنتُ أعاني من البطالة و الوحدة وعُزلةٍ شديدة كنتُ قد دخلتُ فيها بإرادتي بعدَ خسارةِ أحد أفراد عائلتي, خسارةٌ لم أتمكن من تجاوزها بسهولة أبداً..


في تلكَ الأيام تحديداً أطلَّ بشكلهِ الوسيم و قصصهِ المثيرة, بحكايةِ حبِ عاصفٍ عاشها قبل سنواتٍ لازال يحكيها كما لو أنَّها بدأت أمس, جاء بصوته السَّاحر و كلماتهِ العذبة, دخلَ حياتي من أكثرِ الأبواب رخاوةً فهو صديقُ طفولتي و ابن جيراننا, ظهر فجأةً ليطمئن على حالي بعد سنين الغياب التي ابتعدنا خلالها عن بعضنا و كبرنا خلالها كثيراً و تغيرنا.. لم يكن بحاجةٍ ليقولَ أكثرَ من مرحباً لأفتحَ لهُ البابَ على مصراعيه غير أنَّه لم يقل مرحباً هو قال : كلُّ عامٍ و أنتِ بخير ..


كانَ أولُ عيدُ ميلادٍ أحتفلُ بهِ وحدي, كنتُ أنتظر رسالةً من أبي الذي مات منذ سنوات, و رسالةً من أمي التي تعيش بيننا بجسدها فقط بعد دخولها غيبوبة أبعدتها عنَّا بشكلٍ قاسٍ جداً, كنت أنتظر رسائلَ كثيرةً أعرفُ أنَّها لن تصل و لكنَّي انتظرت فجاءت رسالتهُ هو و أسعدتني.. انقطعَ التَّواصلُ بيننا لوقتٍ طويل لانشغالهِ ربما و لانقطاعي عن العالمِ الخارجي لفتراتٍ تطولُ أحياناً كنتُ خلالها أنغمسُ في حزني بكلِّ حواسي, لم أكن أستطيعُ تجاوز فكرةَ أنَّ عليَّ الاشتياقَ لكل من فقدتهم من عائلتي من دونِ أن أتمكنَّ من مكالمتهم كانّ ذلكَ أمراً يفوقُ طاقتي على الاحتمال و الأسوأ أنَّه عبئي أنا وحدي و لم يكن بإمكاني مشاركتهُ مع أحد ... 


مرَّ وقتٌ طويل قبل أن يرسلَ لي أغنيةً جميلةً كنتُ أسمعها للمرةِ الأولى عنوانها : فيما لو تأخرَّ الغد !, في الأغنيةِ حالةُ عشتها لوقتٍ طويل و هي كل المشاعر التي نؤجلها كثيراً ثمَّ نكتشف أنَّ الوقت خطفَ منَّا كلّ الذين أردنا إخبارهم بهذهِ المشاعر إلى الأبد, صاحبُ الأغنية قررَ قولَ كل ما لديه في حال لم يأتِ الغد مثلاً ! , تحدثنا عن الأغنية وحدثني عن كونهِ يقولُ كل ما يشعر بهِ من دون ترددٍ أو تفكير فهو مؤمنٌ بالقدر و يعرفُ جيداً أنَّ القدر قد يقفُ عائقاً أمامَ وعدِ البقاء إلى الأبد .. 


هو كلامُ منطقيٌ جداً في الحقيقة لكنَّ تطبيقه صعبُ جداً بالنسبةِ لي .. توالتِ المحادثات و كنتُ مع كلِّ يوم أشعرُ بخوفٍ شديدٍ من الفاجعة, تلكَ اللحظة التي تكتشفينَ فيها أنَّ أجملَ أيام عمركِ إنَّما كانت علاقة صيفٍ عابرة لم تعنِ له شيئاً, لا أعرفُ من أين جاء هذا الخوف في الحقيقة و لكنَّه امتلكني و أردتُ ضماناتٍ تعطيني القوة لأستمر معه من دون ترددٍ أو خوف


و أمامَ هذا الخوف و الخلافاتِ التي بدا و كأنَّها لا تنتهي وجدنا أنَّ الحل الأمثل هو الحفاظ على صداقتنا مشتعلة و نسيانِ أمرَ الحب و بدا ذلكَ رائعاً لولا أنَّه عاد إلى كلماتهِ السَّاحرة و غزلهِ الغريب فهو لا يقولُ حبيبتي و لا يقولُ قوامكِ رائعٌ الليلة و لكنَّه يقول أشتهيكِ يا غريبة! .. 


كانتِ العلاقةُ بيننا متعثرة و كانَ ذلكَ واضحاً و هو ما يعطي مؤشراً واضحاً لكونها ستبقى كذلك إلى الأبد و لكنّي كامرأة أحملُ في جيناتي القدرة على عدمِ فهمِ الإشاراتِ الواضحة و البحث خلفَ أي شيءٍ صغيرٍ ولو كانَ وهمياً ليعطيني الأملَ في البقاء و قد وجدتهُ فعلاً و بقيت ..


ككلِّ النَّساء أصابُ بالحب بسهولةٍ عندما يتصرفُ الحبيبُ بسفالة, الاختفاءُ المفاجئ ,الابتزازُ العاطفي, التَّلويحُ بالانفصال كلُّ ذلك جعلني أتَّحولُ من امرأةٍ شرسةٍ تخوضُ نقاشاً عنيفاً لساعاتٍ حولَ كلمةٍ قالها بنبرةٍ لم تعجبني إلى امرأةٍ شبهُ معاقةٍ عقلياً لديها الاستعداد للخوضِ في النَّار ليرضى حبيبُ القلب فيقولُ لها كلمةً تجعلها تراهُ في الحلم زوجاً, أباً لها و لأطفالها, و فارساً شهماً نبيلاً قامَ بإنقاذها من عُزلتها في برجها الباردِ المُظلم و توجها أميرةً على قلبهِ و كلِّ النَّساء في ماضيهِ و حاضره..


كنتُ واقعةً تحتَ تأثير أحكامهِ علي فالرَّجالُ أذكياءُ بطريقةٍ إبليسيةٍ عندما يتعلقُ الأمر بالحب و هو كانَ الأذكى على الإطلاق, في الحقيقة كنتُ واضحةً لدرجةِ تسمحُ لهُ بالانقضاضِ عليَّ بسهولة فأنا متناقضة ,مشوشة ,ضعيفة ,ملكةُ الدَّراما و هذهِ الصَّفات جعلتهُ قادراً على انتقادي طوالَ الوقت من دونِ أن أتمكنَّ من الاعتراضِ على اختفائهِ القاسي و الطَّويل, كانَّ الرَّد جاهزاً : أنتِ مُتعِبة.. 

أصبحَ الأمرُ مؤلماً و لم أعد أشعرُ بما تشعرُ بهِ النَّساء المُغرمات عادةً, كنتُ حزينةً جداً و كنتُ أشعر بالوحدة حتى وهو معي.. في الحقيقة فإنَّ فشلَ علاقتنا في البداية حملتُ مسؤوليته من بابِ أنَّ الخوف كانَ خوفي أنا و اعتبرتُ سلفاً أنَّه صادقٌ كما الأنبياء, و أنَّي ظلمته و لكنَّ الأمر انقلبَ ضدي بصورةٍ سيئةٍ جداً فقد صرتُ مطالبَةً بتقديمِ ضمانات على أنَّ هذا الخوف لن يعود بذلك الشَّكل الذي أودى بعلاقتنا إلى الفشل في البداية و هنا بدأت مرحلةُ جديدة فقدتُ خلالها شخصيتي بالكامل...


تحولتُ معه إلى جارية تتعطرُ خلالَ النَّهار تسرحُ شعرها حتَّى المساء و لا تفعلُ شيئاً سوى انتظارُ السَّلطان ليأتي إليها بقسوتهِ و غرورهِ و رجولته ليمنَّ عليها بليلةٍ تُشعرها ببعضِ الأنوثة تاركاً إياها خلالَ الصَّباح نهبَ الأفكار و الألمِ و الوحدة.. الآن أعلمُ أنَّ ليس هناكَ أسوأُ من فعلِ أي شيءٍ تحتَ الضَّغط و تقديمهِ كما لو أنَّهُ ما أردتِهِ تماماً..

أنا فعلتُ هذا قدمتُ كل ما قدمت تحت الضَّغط واستجابةً للابتزازِ العاطفي الذي كان يمارسه علي, كنتُ أخافُ خسارته و الأسوأ أنّي خسرتُ حبَّه و احترامهُ و احترامي لنفسي فأنا الآن لا أعرف كيف أقنعُ نفسي أنّي لم أفقد احترامي ! كيفَ تخضعينَ لرجلٍ يتفننُ في إهمالكِ و تعذيبكِ ثمَّ تنظرينَ إلى نفسكِ في المرآة بحب! أنتِ كنتِ دميةً جنسيةً في يدهِ و الأسوأ أنَّه جعلكِ تشعرينَ أنَّ هذا كانَ ما أردتِهِ أنتِ هو لم يطلبه لم يسعَ إليه أنتِ قدمتهِ عن طيب خاطر!..


مرَّت أيامٌ طويلةُ جداً لم يكلمني خلالها من دون أن أفهم السَّبب, كنتُ أراجعُ المحادثاتِ و أحاول إيجاد ما جعله يختفي ولكنَّي فشلتُ تماماً و هنا و في هذه اللحظة بالذات قررتُ المضي قُدُماً في حياتي, قررتُ النّهوض من القاعِ الذي تركني فيه بعد أن غيرني و أفسدني بشكلٍ يؤلمني كلَّما تذكرته, ولكنَّي و مع كل ذلك قررتُ الانتصارَ لنفسي في نهايةِ الأمر ففي النَّهاية من منَّا ذكيٌّ لدرجةِ عدمِ الوقوعِ في الخطأ! .. 


الآن و بعد كل ما حدث فإني أنقل إليكِ خبراً سارَّاً أنتِ لن تموتي مهما تُركتِ, لن يتكَّسر قلبكِ بشَّكلٍ يصبحُ ترميمه مستحيلاً, ستكونينَ بخيرٍ دائماً و لكن تذكري لا تتصاغري لأجلهِ لا تنسحقي تحتَ قدميهِ لا تنتظري رسائلهُ عندما يغيب.. لا تقعي عندما يفلتُ يديكِ لا تُهملي نفسكِ و لا تخافي الوحدة.. كوني امرأة حتَّى و لو لم يكن إلى جانبكِ رجل .............


تاريخ النشر : 2018-03-31

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
أحمد محمود شرقاوي - مصر
منى شكري العبود - سوريا
أبو عدي - اليمن
أبو عدي - اليمن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (48)
2018-04-27 12:15:57
217689
48 -
ميران أبو شقرا
تحفة ..برافو بالتوفيق
2018-04-17 23:54:12
216193
47 -
Rahaf
رائعة جدا ... بتمنالك التوفيق
2018-04-15 12:15:26
215662
46 -
حسن
الحكاية عادية فعلا بس انت قدمتيها بشكل ساحر و ممتع برافو عليك و احنا ح نستنى نشوف حكايات تانية جميلة كده يا نيروز المبدعة .....
2018-04-10 05:55:14
214533
45 -
جمانة
النص ممتاز و الفكرة مميزة والأسلوب خفيف الظل و خلاب استمري و كثفي القراءة و زيدي من ثقافتك أحسنت بالتوفيق
2018-04-10 00:07:05
214497
44 -
توفيق - المغرب
قصة مميزة حقيقة ، أسلوب جميل ، فقرات منظمة ، تنقيح النص ساهم كثيرا في جماليته ، فكرة النص مستفزة ،عبارات جريئة ، مقدمة موفقة ، خاتمة محترمة ، تشكيل الكلمات و الجمل عموما كان موفقا مع بعض الأخطاء التي ازعم أنها سقطت سهوا ،
لا أعرف سنك يا كاتبة النص لكني سأقول لك إستمري من فضلك على نفس النمط و نفس المنوال و شكرا.
2018-04-08 10:46:33
214119
43 -
رُهام
أحسنتِ يا موهوبة القصة كتير حلوة و حقيقية ومُعبرة وأسلوبك كتير مميز و ساحر .. بانتظار جديدك
2018-04-08 06:45:37
214072
42 -
سامر علي
إحساس عالٍ أسلوب آسر و عبارات رشيقة وممتعة القصة تقليدية ولكن تم تقديمها بشكل مذهل برافو نيروز بالتوفيق
2018-04-06 17:20:58
213801
41 -
بسمة
نيروز اسم مميز وإنتِ مميزة فعلاً أسلوبك آسر و رشيق و إحساسك عالي
شكرا لكلماتك برافو بالتوفيق
2018-04-06 17:17:39
213782
40 -
L.A
أعتذر كثيرا فإن لم تكوني تقصدين العزلة وتقصدين القوة فلن أكون أفضل منكي عندما قلتي
ﻻ ﺗﻘﺒﻠﻲ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻤﺎ ﺗﺴﺤﻘﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ ﻟﻴﺲ
ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺐ ﻓﻘﻂ
أرجو أن تقبلي إعتذاري وأسف مجددا
2018-04-06 07:04:14
213670
39 -
نيروز مناد إلى نووور
حبيبتي مابعرف إزا بينشروا التعليق بس هاد اسمي ع الفيسبوك Niruz Mannad وبتمنى اقدر فيدك باللي عم يصير معك ..
شكراً للكل مرة تانية ...
2018-04-06 05:01:40
213647
38 -
حاتم
يبدو والله اعلمان هناك بعض المرضى فى عقولهم حتى ان يربط قصة عادية بالاسقاط السياسى على ماحد ث للوطن من حرب على الارهاب اما القصة للكاتبة نوار فهي فى مجملها جيدا والتحية لموقع كابوس الذى اتابعه بشغف
2018-04-05 05:34:24
213434
37 -
محمود تايب
شكرا للكاتبة نيروز ما اشبة القصة باسقاط سياسي لما حدث لوطن الكاتبة ووطني واستشهد بجملة في دراما وطني. زواج عتريس من فؤادة باطل.شكرا للجميع
2018-04-05 05:08:05
213413
36 -
ايمان
......كوني إمرأة حتو و لو لم يكن بجانبكي رجل .......
رااااائع أبدعتي
2018-04-04 13:56:40
213373
35 -
نوور
نفس قصتي نفس مشكلتي لكن لم اجد من يقف بجانبي ويساعدني على المضي قدما بل العكس كلهم يأمرونني بالعودة للذل ويقولون ستنهارين من بعده ستتحطمين ياريت لو تعطيني اسم الفيسبوك تبعك
2018-04-04 10:39:27
213355
34 -
toqa
احب هذا الموقع
2018-04-03 17:44:48
213272
33 -
جاد
ممتازة برافو
2018-04-03 13:26:07
213267
32 -
Azainall2020
لا أجد وصف مناسب لها ^-^
..
..
ملاحظة: تم تغيير الاسم السابق ([email protected]) إلى الاسم الحالي (Azainall2020)
ودمتم بخير :)
2018-04-02 05:08:34
213002
31 -
د.فرح كريم-استشارية نفسية
قصة حلوة وممتعه امتعتنى بقراتها وتعبر عن احاسيس دفينة
2018-04-01 23:54:30
212986
30 -
سفيان العراقي
اللله يسعدك
2018-04-01 23:54:30
212985
29 -
المهاجرة
لا تقعي عندما يفلت يديك ،لا تخافي الوحدة ..
2018-04-01 23:53:18
212972
28 -
رحاب
كلماتها رائعه احسست بكل كلمه قولتيها وكاني كنت هناك مااقسي هذا العذاب الانثي تعطي كل شئ عندما تحب تعطيه قلبها وروحها وحياتها وتكون بلا ارده اتمني لاتكوني ممرتي بهذه التجربه لانها تجربه بشعه ولكن في النهايه المرأه قويه في كل الاحوال السعاده ليكي يارب موفقه
2018-04-01 23:50:35
212967
27 -
فدك ابغداد
اُسلوب يمس المشاعر فوق الممتاز
استمري لان هذا الأسلوب يكرم المرأة
2018-04-01 23:50:35
212966
26 -
فدك ابغداد
اُسلوب يمس المشاعر فوق الممتاز
2018-04-01 17:16:47
212923
25 -
آمور سيرياك إلى
الأخ LA

شكرا على التفاعل حبيبي

الأخت نيروز مناد

إن كان هذا قصدكي فالكلام رائع و تمام التمام بالتوفيق
2018-04-01 17:10:57
212901
24 -
سلمى
برافو نيروز قصة رائعة جداً وأسلوب سلس وبسيط وساحر
بالتوفيق وإلى الأمام يا موهوبة
2018-04-01 15:21:52
212890
23 -
نيروز مناد
أصدقائي قراء كابوس شكراً من القلب لكلماتكم الرائعة جميعاً شكراً لكم ..
توضيح لمن بأني اتهمني أروج للعزلة فأنا أروج للقوة فقط والاكتفاء بالذات حين يصعب إيجاد الشريك المناسب و هذا أبسط حقوقنا كنساء رسالتي هي أن لا تقبلي بأقل مما تسحقين في جميع المجالات ليس في الحب فقط ..
وللذين لمسوا تأثراً بالكاتبة أحلام فأنا في الحقيقة لا أفضل مقارنتي بها فلها رأيها في العلاقات الذي لا أتفق معها فيه ولها أسلوبها في الكتابة رمزي جداً لايشبه ما كتبته أنا فأنا أحب البساطة والمباشرة وأشكركم جميعاً على دعمكم أسعدني ما قرأت من تعليقات فشكراً وشكر خاص جداً للآنسة نوار ..
2018-04-01 11:23:14
212803
22 -
سارة
شكراا احببتها جدااا ولا تكترتي للانتقادات
2018-04-01 11:16:33
212767
21 -
أيلول . .
أهنئك عزيزتي ، قصتك تحفة فنية ، قصة أظن أنها واقعية ، وأتمنى ألا تكون قد حصلت معكي ، لأنني أعرف عشرات الفتيات حصلن على قصة مريرة كهذه بحياتهن ، تمتلكين أسلوب كتابة آسر كما قالت نوار ، لكن النهاية أفسدت القصة ، الوحدة والعزوف عن الزواج ليسا حلا جيدا ، لا يفل الرجل الا رجل آخر ، الشفاء لوحدك صعب جدا ، قصة كهذه قد تبقي ندبة في قلبك ، لكن الزمن كفيل بشفائها ، ثقي بهذا ،،
كنت قد قرأت قصتك بالأمس قبل أن أنام ، وفتحتي علي بابا سيئا من الذكريات ، ونمت وأنا أظن أنني قوية ، حتى إستيقظت في الرابعة فجرا أبكي كل شيء في الوجود ، لا أقول ذلك للوم طبعا ، بل أقولة لتدركي الى أي مدى تستطيعين لمس القلوب بكلماتك المذهلة فقط ، أتمنى لك التةفيق والسعادة وقدرا مذهلا كأحلامك ♡ !
2018-04-01 11:16:33
212764
20 -
--ابوسلطان--
--ابنتي الطيبة--أ/ نيروز
--اوضح اولاً يا ابنتي معني اسمكِ الجميل:
-يقال --نيروز، معناه: يوم الفرح، أو اليوم الجديد وهو عيد يحتفل به في أول السنة الشمسية ( الفارسية ) وكلمة نيروز لها أصل قبطى بمعنى:وهي تعني الأنهار،وذلك لأن ذلك الوقت من السنة هو وقت الفيضان.وايضاً نجمة.وعند العرب قبل الإسلام معناه صاحبة القلب الطيب وعند الهند تسمى بالحكيمة.والصين يقصد بها بحاضنة الملوك.والله اعلم.
-وعند شعب المايا المندثرة هي اقصد اسم (نيروز) هي نجمة بالسماء سميت على اسم لاميرة بارعة الجمال لها قصة رومانسية مع احد من ابناء العامة اسمه (بيرو) فقير ولكنه صادق المشاعر والقصة طويلة جداً,كانت نهايتها حينما أراد والد
الأميرة وهو الملك قتل الشاب لأنه يحتقره من العامة ليبعد ابنته الحسناء عنه فرمى عليه برمح مسموم وتصدت له الاميرة فاصابها الرمح وأصيب الشاب معن فالتحم الجسدين معا بسبب الطعنة وماتا فوراً.ويقال ان قلب الاميرة عندما اصابها الرمح خرج من جسدها والتحم مع قلب الشاب الذي كان خلفها لتضحي لاجله ولاجل حبها له.فسميت نجمة على اسمها.والله اعلم بصدق الاسطورة.
----------------
--بخصوص المقال يا ابنتي الطيبة--أ/ نيروز اتفق مع تعليق ابنتي الطيبة--أ/ دمعة)بكل شئ ما شاء الله حكيمة الرأي صادقة المشاعر ,والأسلوب بالمقال أعلاه فعلاً ما شاء الله الكريم تدل علي ثقافتكِ الواسعة ودهاء كاتب وبمعنى انسانه مرت بتجربة مؤلمة بدليل أن من كتب المقال ليست صاحبة المقال بذاتها بل بدموعها وبقلبها فاستسلم الايادي الذهبية وتعاطف معهم فكتب المقال الذي منجد من المقالات التي اعجبت بها.
--السعادة لقلبكِ يا ابنتي الطيبة--أ/ نيروز منَاد--ونتظر المزيد من الروايات لكم
2018-04-01 08:50:20
212757
19 -
Monitta
بعض الردود نقدت ع القصة من باب الوحدة الخ .. مو شرط تكون وحيد لجل تكون عزيز نفس .. مبدأ القصة واضح انك ماتكون إمعة وتسلم نفسك .. ويكون عندك تطوير ذاااااااااااات وتنهض بنفسك مو انك تقفل عليها وتشمخ في جبل جليدي لحالك .. لااا .. اقرؤوا القصة تاني .. رائعة واهنيك
2018-04-01 08:49:29
212756
18 -
Monitta
كل سطر في كلماتك يحفز باصرار للسطر اللي بعده بدون تخطي اي كلمة .. واقع نعاني منه ارسلتي فيه درر وروائع .. مو بشرط يكون حب مرات تكون الصداقة سيئة بنفس الاستغلال . وخاتمتك تستحق نجوم .. كوني قوية باخلاق حلوة وموضروري يكون جنبك احد
2018-04-01 03:57:50
212741
17 -
إنسان ميت
هذه القصة تروج للتمرد
2018-04-01 03:57:50
212738
16 -
رفرفة تونس
ذكرتني قصتك بنسيان. Com لأحلام مستغانمي
هل انت متأثرة بكتابتها
2018-04-01 03:57:50
212736
15 -
L.A
أسلوب جميل بل رائع ولكن أفسده ترويج القصة لفكرة مضروبة فالوحدة والتعاسة ليسا كرامة أبدا لهذا أتفق مع أمور السيرياك بهذه النقطة
لكن إسمري فأنتي كاتبة مذهلة :)
2018-04-01 03:57:50
212732
14 -
مريمانة
كوني مرأة حتى ولو لم يكن بجانبك رجل
شكرا من القلب ❤
2018-04-01 03:55:41
212728
13 -
هديل
كلماتك وسردك تجعل القارئ يسرع بالقرأة بتلهف ويريد المزيد المزيد
أرجو ان تكون قصة من خيالك عزيزتي ولا تكوني قد مررتي بهذه التجربة لأنها صعبة وفاسية وهذا ليس حب بل شهوة فقط لا غير.
المهم انك كاتبة بأمتياز لك مستقبل باهر واصلي عزيزتي بالكتابة فحروفك لا يمل منها ابدا ولا تستغربي أنها أجمل ما قرأت في هذا الموقع
2018-04-01 03:54:07
212717
12 -
احمد
لو لم تكن هذه اروع قصة قرأتها فانا لا افقه شيئا تحياتي
2018-04-01 03:54:07
212707
11 -
احلام
صراحة لا توجد كلمات تصف مدى روعة قصتك انتي كاتبة متميزة و قصتك تلامس القلب من بدايتها الى نهايتها وايضا نصائحك مهمة احسنتي على المراة ان لا تقع في فخ ما يسمى بالحب والذي للاسف صار لعبة يلعبها الشباب للتسلية و الوصول لمرادهم فقط وبعدها يتركونك تعيشين في حسرة والم كما وصفتي في قصتك...احسنتي
2018-04-01 03:54:07
212704
10 -
فطوم
قصة تلامس القلب و الوجدان
ذات مرة قرأت قصة عن فتاة تسأل أمها : ما هو الأهم الحب أو الكرامة إذا تعرضنا لموقف يتطلب التضحية باحدهما ؟
فردت عليها "_" :هناك مواقف نضحي فيها بالحب لأجل الكرامة و مواقف نضحي فيها بالكرامة لأجل الحب .

قد يكون كلامها صحيحا لكن
من يحبك لن يهينك
و الكرامة إذا ذهبت لا تعود .
الله لا يبلينا بحب يقتل الكرامة و يذهب ماء الوجه
شكراً على القصة *_
2018-04-01 03:50:48
212693
9 -
انستازيا
كلماتك من القلب الى القلب لقد سحرتني
2018-04-01 03:48:08
212690
8 -
فتون
يعني صراحة وبلا مجاملة اسلوبك في السرد رائع وآسر كما تفضلت الاخت نوار
ذكرتني بالكاتبة الرائعة صاحبة القلم الذهبي احلام مستغانمي جعلتني اشعر بالقشعريرة في كل كلمة اقرؤها وإن كان ذاك هو هدفك فاقول لك مبروك عزيزتي فقد وصلت إلى مرادك ففعلا لا يوجد ما هو افضل من ان تكوني سواء فتاة كنت ام امراة قوية لاتستلمين لاغواءات هذا ولا لمديح ذاك فبالنهاية اعدك انك ستبقين وحيدة وستلومين نفسك على كل ماحصل فهذا من طبعنا نحن الفتيات
اشكرك جزيل الشكر عزيزتي على هذا السرد الرائع
2018-04-01 03:47:37
212683
7 -
دمعه
سلام
عاطفة الانثى تلك عاطفة التي تقيدها للهلاك. حسنا ليس هلاك حتميا لكن يبقى ألم وجع حزن و ..... يبقى تلك مشاعر الجياشة التي تجعل من حياتها شبه مليئة بتلك الاحزان و المخاوف و...
كانثى اعلم ما تقصدين.
لمن يعرف شيئ عني من تجربتي فأنا لست بتلك التي تقدر على نصح و لست تلك التي تملك ذالك عقل الذي يقدها للنجاح ببصاة لاني صغيره مراهقة مرة بتجربت حب لا يمكن ان اقول حب بل الأصح ان اقول تعلق ! من رائع ان تجد شخص يسمعك حين يكون لك كلام و من رائع ان تجد شخص شيراك الأحزان حتى لو لم يكن يشاركك حرفيا فقط من رائع ان تعرف انه يسمعك و يحاول معرفة ما بكي ، ( عاطفة الأنثي)
لماذا تريدين شخص يسمعك؟ لما تريدين شخص ليس من عائلتك و لا يقربك بشيء؟ و... الأسئلة كثيره

وجوابها واحد
نفسيتي المدمرة
الى دمعه (اي انا) و الى نيروز و كل انثى حين يكون نفسيتكي مدمره ، حين تشعرين انكي تريدين اخراج ما في داخلك و حين تحتاجين الى بئر يحوي اسراركي و يحميكي و ينصحك و....
ارجوكي لا تلجئي للغريب ، مني لمن اخطئت ولمن لم تخطء ، أبدا من هنا قرر قول معي ( عائلتي أقرب اشخاص لي ، ساحكي مافي نفسي لهم فهم أولا بي و بي ما في داخلي ، سأبقى بعيدا عن غرباء ف (الغريب ذئب)) وليكن ربك في بالك دوما انا عن نفسي و عن تجربتي كنت كما قلتي يا نيروز انا من كنت الشجار على تفاهات و سذاجات الى ذالك وقت الذي غفلت عن ربي و نفسيتي تدمرت لكن الحمدلله صحوت و قررت و بدءة فبدايتك انتي ايضا من هنا ابدئي.




اوكي لقد طولت في تعبير. كلامك حقا جميل يا نيروز فيكي تلك شخصية المخفية التي لا يجدها الكل، شخصية الكاتبة التي تعبر. ب (كلمه) تنقل بها كل معاني التي تريدها و تنير لقرآئها عالم قد يظنه بعض عالم خيال لكن مع واقع، يستغرب القراء من كيفية خلطهما من قبل الكاتب منكي انتي. نمي قدراتك و احزانك لتكن تلك الأحداث التي يظنهأ القراء خيال و افراحك انيري بها عالمكي و دنياكي.

ودمتم سالمين. في أمان الله
2018-03-31 23:55:13
212678
6 -
آمور سيرياك
القصة للأسف تروج لفكر سوداوي تعيس و توهم بأن السوداوية و التعاسة هي العزة و الكرامة و بالتالي فهي ليست هادفة بالمرة

كان المفروض أن تروج القصة لفكرة أن العزة و الكرامة تأتي بالارتباط برجل حقيقي تستحقه ويستحقها يكون كفؤا لها بعد أن تمت خيانتها من حبيبها الأول وليس بأن تبقى وحيدة فالإنسان يهين نفسه في الحقيقة عندما يهمل إشباع عاطفة متأصلة في نفسه وجزء من شخصيته ويقوم بطمسها متعاليا عليها باسم الكرامة و الأنفة و ينسى. أن عملية الطمس التي يقوم بها هي تجاه نفسه وليس تجاه الآخر

بالتوفيق
2018-03-31 16:51:23
212668
5 -
البراء
الأن هذا هو ما أسميه قصة رائعة بأسلوب أروع.. إختيارك للكلمات ممتاز وجعل من قصة الحب العادية هذه قصة حب رائعة، فقط الأسلوب جميل ويجبر الشخص علی المتابعة والتفكير في الذي قرأه للتو..
أتفق مع البطلة في معظم ماقالته لكن أختلف معها في نقطة الآلام النفسية والجسدية، فقط رأيي الشخصي..
إستمري بهذا الأسلوب الرائع وأضيفي أفكاراً ذات بريق وسيصبح لدينا كاتبة مرعبة حقاً..
تحياتي
2018-03-31 16:17:56
212664
4 -
بنت كردفان
قصه رائعة بديعة تحرك الأحاسيس المنهارة تدخل القلوب بالا استاذان لقد وضعت المبضع علي الجرح في صورة وصفة دواء بلا طبيب أجل لقد كشفت الواقع من كل قلبي شكراً لكي سلمت يداكي
2018-03-31 16:17:19
212660
3 -
مرام
رووووووووعة والله دون مجاملة .. كما قالت الأستاذة نوار نصك ساحر يأخذ بلب القلوب والعقول ما شاء الله
عادة لا أحب التعليق على ما ينشر هنا في الموقع لكن نصك استفزني وقتلني في الصميم ، لأنني عشت ما يشبهه
تعلقت به ، أحببته بجنون ، خسرت بسببه عملي ، أسرتي ، صديقتي ... كان يعاملني كالجارية ويعذب قلبي وكنت كالعمياء لا أبصر سواه
اليوم .. الحمد لله تخلصت من جنوني وتزوجت ورزقت ببنت جميلة أنستني الدنيا وما فيها
الحمد لله رب العالمين .. فعلا الحب أعمى كما يقال
تحياتي لك أختي نيروز .. موفقة وإلى الأمام (^_^)
2018-03-31 16:17:19
212654
2 -
روح الجميلة
سرد جميل جداً ... مليئ بالأجابية كلمات رائعة أحسنتِ في ذلك

((الحياة لا تستحق أن تعيشها إلا مع الذي يستحقها ))
فإن لم تجدي ذلك الشخص فعيشي حياتكِ كما يحلو لكِ وستمتعي بالحياة فهي لم تتوقف أبداً بسببه

تحياتي (:
2018-03-31 13:32:51
212641
1 -
نوار - رئيسة تحرير -
نص ساحر .. كلمات تلامس القلب ، أعجبني جداً ما كتبتِ عزيزتي نيروز خصوصاً المقدمة و آخر عبارةٍ فيها : " تلك الأشياء التي تحدث بداخلك مع كل يوم تعيشينه مع الشخص الخطأ "
على المرأة ألا ترخص نفسها و تقلل من كرامتها مع رجل لا يستحقها ، و عندما نجد أنفسنا بمكان غير مكاننا فلا أفضل من قرار الانسحاب
 أسلوبكِ في الكتابة آسر .. واصلي .. تحياتي لكِ
move
1
close