الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : طوائف و معتقدات

الجوهر والساكا .. طرق أخرى للموت

بقلم : مروة على - مصر

النساء يلقين انفسهن في النار .. الجوهر ..

الهند بلد الغرائب والعجائب ، فيها أديان وعادات مختلفة ، منها ما هو مشهور ، ومنها ما لم يسمع عنه الكثيرون ، كطقس الإنتحار الجماعى "الجوهر والساكا " الذي عُرف بهما الراجبوت الهنود ، وهم طبقة محاربة كانت فى الماضى تقطن شمال الهند.

الجوهر والساكا من أصعب الطقوس التى يقدم عليها البشر من أجل التخلص من الأسر أو الهوان ، وهذا معناه أنهم يفضلون الموت على الحياة فى يد أعدائهم ، ورغم بشاعة هذا الطقس إلا أن الراجبوت أقدموا عليه خلال فترة الصراع بينهم وبين الأباطرة المغول ، لكنهم في المقابل لم يقدموا عليه خلال صراعهم مع طوائف هندوسية أخرى كالمراثاس مثلا ، وتبرير ذلك هو ما حدث لهم على يد الملك شير شاه ، وذلك لنقضه الصلح معهم وهجوم قواته على قلعتهم فى ذلك الوقت ، التى أعملت القتل فى رجالهم وسلبت ممتلكاتهم فضلا عن إغتصاب نسائهم.

من هم الراجبوت ؟

الجوهر والساكا .. طرق أخرى للموت
محاربون من راجستان شمال الهند

طبقة محاربة فى العصور الوسطى قطنت شمال الهند، وكانت تدين بالهندوسية ، وكونت أسر حاكمة هناك ، أما عن أصلهم فيرجع إلى منطقة " راجستان" .

بعد مجىء المسلمون للهند خضع لهم الراجبوت عام 1200م ، وطوال هذا التاريخ دارت بينهم حروب كثيرة ، ثم تمكن المغول المسلمون من السيطرة على مناطقهم ، وتحول الراجبوت لخدمة جيش الإمبراطورية المغولية فى الهند .

وبعد غزو بريطانيا لشبه القارة الهندية وسيطرتهم عليها ، ساهم الراجبوت مشاة وفرسان فى جيش شركة الهند البريطانية التابعة للإمبراطوية التى لاتغيب عنها الشمس "بريطانيا العظمى ، التى إحتلت الهند لعدة قرون. وقد شارك بعض الراجبوت إلى جانب الجيوش البريطانية فى الحربين العالميتين الأولى 1918 م ، والثانية 1939م .

وترجع تسمية " الراجبوت" لكلمة هندية قديمة باللغة السنسكريتية ، وتهنى بلغتهم " إبن الملك".

لكن الراجبوت لم يكونوا محاربين فقط ، فمما عرف عنهم أيضا أنهم كانوا تجارًا مشهورين خلال العصور الوسطى وساهموا فى التجارة العالمية وقتذاك وخصوصا مع روما ودول شرق البحر الأبيض المتوسط.

ما هو الجوهر والسكاكا ؟

الجوهر والساكا .. طرق أخرى للموت
النساء يلقين انفسهن الى النار .. جوهر ..

هو طقس انتحار جماعي ، يتكون من كلمتين ولكل منهما لها دلالة خاصة ..

- الجوهر: طقس الجوهر هو الإنتحار الإختياري للنساء ، خاصة الملكات والأميرات ، ومعهن أطفالن ، وذلك بإلقاء أنفسهن في النار ، عندما يداهم مملكتهم الغزاة ، وذلك خوفا من التعرض للإغتصاب أو التحول القسرى لدين آخر.

طبعا لا تلجأ النساء لهذا الطقس في كل الحروب ، بل فقط عندما يُحاصر مقاتلو الراجبوت فى قلاعهم ، ويوشك جيشهم على الهزيمة ، هنا تتجه نساء الراجبوت لهذا الطقس القاتل فى اليوم الأخير للمعركة ، فترتدي كل واحدة منهن ملابس العروس التقليدية، ثم يتحلين بالزينة ويقدمن القرابين أمام مَذْبَح الإله ، ليتم بعد ذلك إجراء طقس الجوهر المقدس ، حيث الموت شجاعة من وجهة نظرهم.

البعض من الناس يخلط بين طقس الساتي وطقس الجوهر ، لأنهما معروفان تاريخيا فى "راجستان" ، والفرق بينهما ، أن طقس الساتى تقوم به الأرملة الهندية فتلقى بنفسها فى محرقة زوجها لتموت معه ، أما طقس الجوهر فتقوم به الزوجة وزوجها فى وقت الصراعات فقط.

كما قلنا فأن الجوهر لدى النساء يتبعه طقس الساكا لدى الرجال .

الجوهر والساكا .. طرق أخرى للموت
الرجال يتوجهون للموت راجلين .. ساكا ..
- الساكا : يتمثل في نزول الرجال إلى ساحة القتال وهم عازمون على الموت ، أي انتحاريون ، وذلك بعد الأنتهاء من طقس الجوهر ، إذ لم يعد لديهم شيء ليخسروه ، فنسائهم وأطفالهم غدوا رمادا ..

الرجال يقومون بنثر رماد النساء والأطفال أولا قبل أن يتوجهوا هم بدورهم إلى الموت في ساحة القتال ..

الساكا كما قلنا مرتبط بالجوهر ، ولا يتم أحدهما دون الآخر ..

المؤرخون سردوا وقائع كثيرة عن الجوهر والساكو ، منها انتحار زوجة ملك قلعة بيانا وأعقب ذلك انتحار زوجات الفرسان . ومن أشهر حوادث الجوهر حادثة حصن شيتاور الواقع فى راجستان وذلك فى القرن السادس عشر الميلادى.

تخيل عزيزى القارىء أن يضحى الإنسان بحياته ، بهذه الطريقة البشعة ، من أجل الحفاظ على كرامته من شر يتوقعه ، ورغم إجراء الطقوس الدينية قبل القيام بالإنتحار ، إلا أن الجوهر والساكا ليسا بطقوس موت دينية ، إنما هى طقوس إجتماعية توارثتها الطبقة الحاكمة لتدفع عار أشد من الموت .

انتهى تنفيذ هذه الطقوس بعد دخول البريطانيون الهند ، لم نعد نسمع عن طقس الإنتحار الجماعى للطبقة الحاكمة فى التاريخ الحديث للهند ، لكن تبقى من مورثاتهم ، تظل عالقة فى الأذهان برغم تعاقب الأزمان .

المصادر :

- Jauhar - Wikipedia
- كتاب الانتحار الجماعى : المؤلف صادق عبد على الركابى

تاريخ النشر : 2018-04-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
سارة
اسعد بن عبدالله - المملكة العربية السعودية
الحزينة
ملك - الجزائر
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (35)
2020-02-28 04:13:53
338565
35 -
القلب الحزين
إن كانوا يفضلون الموت على الأسر إذاً فليحاربوا مع رجالهم.
2020-02-19 11:25:56
337335
34 -
مروة على
شكرا على حضوركم وطبعا هذا طقس دينى اجتماعى له معنى عند الراجبوت وفعلا قد حدث فى العصور القديمة..ويعتبر هناك من الافعال البطولية لذا الافلام التى تصور هذه المراحل التاريخية تؤمد على بطولتهم وذلك من وجهة نظرهم
2018-12-31 14:11:23
277764
33 -
olivii
شاهدت منذ شهور فيلما هنديا عن حادثة الجوهر الجماعي لقلعه شيتور بقياده زوجه الحاكم تحت عنوان " paamavati"
و قد تفاجأت بل و استأت جدا من الطريقه التي تناول بها فريق العمل هذا الطقس او العاده وخاصه و انه فيلم حديث انتاج 2018
للتوضيح انا لا انقد الطقس في حد ذاته و الذي يجب دائما ان نتذكر بانه طقس اجتماعي موروث لا يدخل في الجانب المعتقدي اساسا و هو لذلك فانا لا انتقد الحضاره و لا المعتقدات بل العاده الاجتماعيه و هي على فكره تماثل عاده العرب في وأد البنات مثلا طقس اجتماعي موروث جائر و ارى كعربي بانه سيكون من المثير للضحك ان اهاجم شخصا ينتقد هذه العاده السيئة متعللا بالحضاره و احترام الثقافات!
اعود الى فكرتي الاساسيه لقد صدمت من ان جماعه الفيلم جعلوا من الجوهر ملحمه بطوليه من خلال مشاهد ملحميه مثيره تصور الملكه المنتحره و التي تجر ورائها جيشا من النساء من مختلف الأعمار بطله مغواره ، تناول لا يليق بحقيقه الوضع
في البدايه تخيلت بان كل تلك الموسيقى الشاحذه للهمم و ذلك التصوير المبهرج سيليه ارتداء الملكه لدروعها و تقلد سيفها و الخروج بجيشها من النساء لمقارعه العدو ببساله و استماته خاصه و انهم قد قدموها في بدايه فيلمهم كامرأة محاربه تجيد القتال و رمي السهام و لكني تفاجأت بأن كل تلك الاهازيج و اللقطات البطيئة لان امرأة ستلقي نفسها و من ورائها مئات النساء في النيران!
و لكن الصادم حقا ان من بين النساء ركز المخرج كاميراته على فتاه صغيره بل طفله و امرأه حامل بين الجموع تسعيان نحو النار!!!!
و هنا اطرح سؤالا منطقيا هل الطفله و الجنين في بطن امه يدركان ما هما بصدد القيام به او الحدوث لهما على الاصح؟
2018-09-15 10:21:27
254415
32 -
الى آلام
كيف النساء ليست لهم الشهادة!
كيف ذلك و أول شهداء الإسلام على الإطلاق إمرأة و هي السيدة سمية أم سيدنا عمار إبن ياسر رضي الله عنهما
و قد قال الرسول كلما مر بهم "صبرا ال ياسر فان موعدكم الجنة"
ديننا و قيمنا تقول من مات فداء دينه أو دمه او عرضه او وطنه او ماله فهو شهيد سواء كان رجلا او امرأة
2018-04-19 12:51:31
216450
31 -
مروة على
nada شكرا على تواجدك
2018-04-19 12:51:31
216449
30 -
مروة على
رتاج تور اليقين..موتهم كان دافعا عن حريتهم وخوفا من الآخرين..سعدت بمرورك
2018-04-18 09:21:55
216234
29 -
nada
ربنا يشفي اصحاب العقول في راحة اللهم عافينا يا رب
2018-04-15 13:54:14
215705
28 -
رتاج تور اليقين
انا عن نفسي افظل الموت على ان ادفع شرفي لاعيش ذليلة حقيرة الحرق حية اهون الي من ذل الفاحشة
2018-04-11 05:47:11
214789
27 -
مروة على
Khalid صحيح فعليا هم يفضلون الموت على الاسر او الذل والهوان شكرا لك على تواجدك الطيب
2018-04-10 15:34:51
214658
26 -
مروة على
Azainall2020
wejdan
شكرا على حضوركما وطبعا الاستغراب من طريقة الانتحار لكنه فى رأيى الشخصى ان هذا الانتحار بسبب اليأس المطبق
2018-04-09 12:36:54
214367
25 -
wejdan
كان من الأفضل الإستمرار في القتال وعدم الاستسلام لعلهم يظفرون بالنصر بدل من الإقدام على هذه الطريقة البشعة للموت ولكنه شعب الهند ^_^
مقال جميل فعلاً وجديد من نوعه، شكراً للكاتبة.
2018-04-08 13:03:06
214137
24 -
Azainall2020
الحمد لله على نعمة العقل
2018-04-07 16:12:36
213920
23 -
Khalid
بما انهم شعب محارب فأكيد انهم يفضلوا الموت على الأسر شعب حر
2018-04-07 14:51:37
213905
22 -
مروة على
ألآم
"مروه"
سامي اخد
هديل
جدع بلا جاه
عبير
001
شكرا جزيلا لكم على ارائكم وطبعا كل شعب وله تقاليده ونحن نستغرب احيانا من هذه التقاليد وبمرور الزمن نسردها لنُعرف بها " من باب العلم بالشى" ورغم بشاعة هذان الطقسان إلا أنهما يعتبران فخر لهنود بحسب الرأى القائل..الموت ولا الذلة..ملاحظة هذا ليس تشجيعا على الانتحار *_*
الحقيقة انا سعيدة بكل الاراء حول المقال ..تقديرى العميق
2018-04-07 11:02:32
213874
21 -
001
يعني بدل ما يقتلوا حالهم كانوا قاتلو ودافعوا مو احسن !
2018-04-07 10:35:54
213856
20 -
عبير
اعتقد ان هذه الطريقة من الموت منتهي العزة والكرامة
2018-04-07 04:19:46
213842
19 -
جدع بلا جاه
الموت ولا المهانة.
ذكرونى بالكميكازى او الساموراى اليابانى,شيئا بداخلى يحترم جدا ذلك الفكر.
ان تمشى نحو الموت بقدميك الواعيتين,ان تضع نقطة النهاية فى قصتك بيدك,,تستنشق اخر نفس بارادتك..
حتى لشخصا مثلى ليس متعلق بالحياة كثيرا ليس بالامر الهين,,اراه قمة الشجاعة وبالنسبة للنساء فهو قمة القمة.
لا اظن ان اى احد يستطيعه حتى وان اراد,,امر كهذا اظنه يحتاج قناعة شديدة وعزة متغلغلة فى نفس الشخص او ربما يأسا شديد.
لا اتحدث هنا عن حلال او حرام,وحتى لو نظرنا من هذا المنظور نراهم معذورين.
الاعداء على الابواب,سيموت اغلب رجالهم وربما يبقى القليل وهم سيتحولوا اسرى حرب,عبيد,مجرد غنيمة.
عبيد هذه فقط فى مقابلها يبدو كل شى هين حتى الموت نفسه يبدو طبقا شهيا,,,راى شخصى,,,
لهم منى كل احترام حقا ولكل نفس لا تقبل المهانة,,سلاما على ارواحهم.
تحياتى للكاتبة...
2018-04-07 04:19:46
213841
18 -
هديل
معلومات جميلة عن الهنود فليس غريب عليهم فمن يتابع افلامهم يرئ انهم شعب متعلق جدا بالتقاليد والخرافات التي لا تعد ولا تحصى اذا كان يخص دينهم او منهجهم في الحياة مع ان أكثرها غريبة ولكن ولائهم لكل هذا يعجبني
اما المعلومات التي وردت في هذا المقال هي جميلة جدا وحتى الأن يورد ذكرها في بعض الأفلام.
شكرا لك مروى لأنك سلطت الضوء على هذه الأمور التي سمعت عنها ولكن أجهل أساسها.
2018-04-07 04:19:46
213840
17 -
سامي اخد
مقال رائع.وتحياتي الى الاستاذ إياد المحترم
2018-04-06 23:53:26
213826
16 -
"مروه"
الانتحار فعل الجبناء.ولكنه مقال ممتع.ثانكس*_
2018-04-06 17:19:47
213791
15 -
ألآم الى آنجي
هل انتي فتاه ؟
ألفتاه للاسف ليس لها شهاده بالمعركة فقط الرجال
لو كان لها شهاده
كان منذ زمن ذهبت للجيش
لكن للاسف قصيره ولن اقبل ابدا
2018-04-06 17:19:47
213790
14 -
ألآم
اعجبتني شجاعة بعض النساء عندهم
تفضل الموت والكرامه على العيش مع الاهانه



الامر صعب جدا لايمكن وصفه بحروف لكنه بنظري مدهش وجميل وراقي وسامي وشئ لاينسون اثره بالتاريخ

وعلى العكس تماما هناك نساء تذهب للفجور بقدميها وهي ليست بحاجه لأي شي فقط المتعه واللهو واللعب
2018-04-06 15:11:31
213769
13 -
مروة على
شكرا لكم

ام مهيار الاردن
وليد الهاشمي

بيري الجميلة
الخيالي
كرار الربيعي
مها
آنجي
رحاب
يوسف اسماعيل
اروى الطيب
عابر سبيل
مصطفي سيد مصطفي
جميعا على تعليقاتكم وانوه إلا أن المقال تثقيفى لتوضيح عادات كانت متجذرة لدى الراجبوت فى ماضيهم القريب ، وبالنسبة لما حدث فى قلعة شتاور ان السلطان علاءالدين الخلجى قد غزا القلعة سنة 1303 م وذلك نتيجة حبه لزوجة ملك القلعة كما تقول الراوايات التقليدية ومع محاصرة القلعة بمن فيها ونتيجة للغدر قررت النساء الانتحار "الجوهر" وذهب الرجال للقتال فى ساحة المعركة للموت" الساكا" وطبعا كل ذلك بسبب الخوف من الاسر بعد فشل خطة دفاعهم عن القلعة وسكانها جميعا..تقديرى لموقع كابوس وأيضا لكل من قرأ وعلق على المقال
2018-04-06 13:10:56
213738
12 -
ام مهيار الاردن
مشكور جدا مقال مفيد ومختصر...شكرا للكاتب والموقع....أتسائل اين العم ابو سلطان...لم اقرأ تعليقاته منذ فترة...جعل الله غيابك خيرا عمي الغالي....
2018-04-06 13:10:56
213737
11 -
وليد الهاشمي...
واو مقال بدرجة امتياز ..والموضوع جديد وغريب ..واسلوب راقي جدا جدا ..شكرا للنجمه الصاعده والمتألقه..لا استطيع التعبير عن اعجابي..من افضل المقالات اكرر شكري لصديقتنا المرحه والرائعه مروه









مروه
خلي بالك انا قلت روعه هاه انتبهي تنسي ...ايوه
2018-04-06 11:48:52
213715
10 -
بيري الجميلة ❤
بالرغم من تعاطفي معهم إلا أنهم مخطئون ، لكن ديانتهم هي من تبيح لهم ذلك الخطأ ، من الإيمان واليقين بالله أن يجاهد المرء إلى آخر نفَس لعل الله يرحمه بالنجاة والنصر أو أن يُزف إلى جنة الخُلد ، أما الإنتحار فهو ضعف وعجز ويأس وكفر ، الحرق والغرق هما أسوأ ميتة

أتمنى ان يغفر الله لهم إنه غفور رحيم
2018-04-06 07:04:14
213674
9 -
الخيالي
ايش اللي حصل في حصن شيتاور بالضبط ؟؟
2018-04-06 05:04:57
213664
8 -
كرار الربيعي
مقال جميل جدا. بصراحة احب بلاد الشرق الاقصى خاصة الصين و اليابان لما لهم من تقاليد و حضارات حاصة و طقوس نوعا ما عجيبة. اتمنى التكثير من هكذا مواضيع ههه.عموما شكرا على المقال و احيي كل من في الموقع فانا لست بجديد لكني لم اكن اعلق
2018-04-06 05:04:57
213658
7 -
مها
مقال رائع اختي مروة شكرا لك ...بالمناسبه كيف حالك استاذ اياد اتمنى أن تكون بصحة جيدة ...انا من متابعين موقعك الرائع منذ خمس سنوات ..سلاااام
2018-04-06 05:04:57
213654
6 -
آنجي
الموت أهون من المهانة.

ولكن المشكلة ان الانتحار حرام! لذلك بدلا من رمي نفسي بالنار سأنزل لساحة المعركة وأقاتل رغم ضعفي وفشلي لعل شيئا يصيبني فأموت شهيدة بإذن الله.
2018-04-06 05:00:28
213643
5 -
رحاب
مقال جميل جدا ماتوا بعزه وكرامه علي ان يهانوا اويغتصبوا مثل مانراه مع اخواتنا العرب كم من اسره تشردت وذلت نسائها ورجالها بصراحه الموت اهون من كل هذا العذاب تسلم ايدك علي هذا المقال الرائع وبلاد الهند هم بلد العادات والتقاليد حافظين علي تراثهم دائما موفقه
2018-04-06 04:58:38
213637
4 -
يوسف اسماعيل
الموت و لا العار
2018-04-05 18:20:34
213595
3 -
اروى الطيب
دائما الاهتمام بالكرامة والكبرياء والشرف مقدم على الموت عند الشرقيين بصفة عامة .
2018-04-05 18:20:50
213589
2 -
عابر سبيل
هم كما الصقر تماماً ، لو كان محاصراً من قبل النيران أو وجد نفسه
في قفص فسوف ينتحر ..
2018-04-05 14:00:46
213488
1 -
مصطفي سيد مصطفي
مقال رائع و غني بالمعلومات عن الهند بلد العجائب
move
1
close