الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : نساء مخيفات

المرأة التي ساعدت 600 زوجة على قتل أزواجهن

بقلم : LED - سوريا
للتواصل : [email protected]

يمكنك مشاهدة الفيديو عوضا عن قراءة الموضوع .. القصة على شكل فيديو مترجمة للغة الإنكليزية 

في القرن السابع عشر خلال عصر النهضة في أوروبا كان الزواج ممكناً والطلاق مستحيلاً
كانت العائلات تجبر بناتها على الزواج و بمجرد دخول الحياة الزوجية تصبح للأزواج سيطرة كاملة على زوجاتهم و كثيراً ما تكون المرأة عاجزةً تماماً عن الدفاع عن نفسها
كان بإمكان الرجال أن يضربوا زوجاتهم و أن يخضعوهن لجميع أنواع المعاملة القاسية
دون مواجهة أي عقاب
و بما أن الطلاق كان أمراً مستحيلاً كانت الطريقة الوحيدة للخلاص من الحياة الزوجية التعيسة
هي "الموت"
لذلك لم يكن أمراً غريباً أن بعض النساء تمنين أن يصبحن أراملاً

في روما، في منتصف القرن السابع عشر كان لدى أرملة تدعى "جوليا توفانا" محل لبيع المكياج وخلطات التجميل و كانت إحدى خلطاتها الخاصة خلطة تدعى "أكوا توفانا"
هذه الخلطة كانت حلاً سريعاً للنساء غير السعيدات في حياتهن
خلطة "أكوا توفانا" هي خلطة سامة تقدم للنساء إمكانية "الطلاق الإيطالي المبكر" من خلال إعطاء المرأة القدرة على قتل زوجها لتصبح أرملة !
دون أن تكتشف السلطات سبب الموت !

صنعت جوليا توفانا هذه الخلطة من المواد السامة المتوفرة لديها في محل بيع المكياج
المكون الأساسي هو "الزرنيخ" الذي كان يستخدم في تبييض لون البشرة
المكون الآخر هو نبات "البيلادونا" و هي مادة كانت تستخدمها النساء في توسيع حدقة العين
إضافة إلى مكونات أخرى
كان "أكوا توفانا" عديم الطعم وعديم اللون وعديم الرائحة مما جعل منه سماً ممتازاً للمزج مع النبيذ أو أي شراب آخر
كمية الزرنيخ والبيلادونا في هذه الخلطة كانت كافية لقتل رجل بأربع قطرات صغيرة
تعطى له على مدار عدة أيام لكي لا يكتشف الأطباء السبب الحقيقي للموت
كما أن "جوليا توفانا" كانت تضع خلطتها السامة في عبوات مستحضرات التجميل مما يسمح للزوجة الراغبة في قتل زوجها بوضع عبوة السم في غرفتها بشكل اعتيادي دون أن يشتبه زوجها في الامر
كانت جوليا تؤمن أنها تساعد النساء غير السعيدات في حياتهن الزوجية على الخلاص من هذه الحياة بمساعدتهن على قتل أزواجهن و كانت تعتقد أن هذا السبب مبررٌ كافٍ لفعلتها

في الخمسينيات من القرن السابع عشر اشترت إحدى عميلات جوليا سم "الأكوا توفانا"
و أخذته للبيت و دستها في حساء زوجها وقدمته له
لكن.. فجأة شعرت هذه المرأة بالندم و منعت زوجها من تناول الحساء
بعد إصرار الزوج على معرفة الحقيقة أخبرته أنها دست له السم
أخذ الرجل زوجته إلى السلطات و هناك اعترفت الزوجة أنها إشترت الخلطة من "جوليا توفانا"
علمت جوليا أن السلطات ستلقي القبض عليها فهربت إلى الكنيسة لأنها كانت تعتبر ملاذاً آمناً
و لكن عندما شاع الخبر في روما اقتحم الناس الكنيسة و سلموا جوليا للسلطات

عذبت السلطات "جوليا توفانا" حتى إعترفت بتسميم أكثر من 600 رجل بين عامي 1633 و 1651
و من المحتمل أن يكون العدد الحقيقي أعلى من ذلك بكثير !
تبين أيضاً أن "جوليا توفانا" هي إبنة "ثافانيا دادامو" التي أعدمت في "باليرمو" في جزيرة صقلية عام 1633 بعد إتهامها بتسميم زوجها !
"جوليا توفانا" نفسها كانت أرملة و يعتقد أنها جربت خلطتها السامة لأول مرة على زوجها
في يوليو من عام 1659 أعدمت جوليا مع إبنتها التي كانت مساعدتها الأولى إضافة إلى ثلاث موظفات كن يعملن لديها
تم إعدامهن في ساحة "كامبو دي فيوري" في روما أمام سكان المدينة

بعد اعترافات جوليا حاولت العديد من عميلاتها التظاهر بالجهل و إدعين أنهن إشترين خلطة الـ"أكوا توفانا" لأغرض تجميلية لكن سجنت السلطة بعضهن و تم إعدام أخريات

إستمرت شهرة الـ "أكوا توفانا" لسنوات طوية بعد وفاة جوليا حتى أن "موتسارت" قال و هو على فراش الموت عام 1791:
"أشعر أنني لن أستمر في الحياة طويلاً"
"أنا متأكد من أن شخصاً ما قد سممني بسم الـ أكوا توفانا"

المصادر :

- Meet The Woman Who Poisoned Makeup To Help Over 600 Women Murder Their Husbands
- Giulia Tofana - Wikipedia

تاريخ النشر : 2018-04-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
امرأة من هذا الزمان - سوريا
امرأة من هذا الزمان - سوريا
أماني المعمري - سلطنة عمان
فرح - الأردن
براءة روح - أرض الله الواسعة
ابنة ادم
امرأة من هذا الزمان - سوريا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (33)
2020-03-25 11:43:38
342731
33 -
عماد
العقاب كان فوريا و رادعا و شافيا في تلك الايام قبل ان يقع على الضحية هذه الايام..!
2020-02-26 05:52:16
338277
32 -
القلب الحزين
بصراحة أسباب القتل منطقية قليلاً ولكن لماذا هي كانت تساعدهن في هذا.
2020-02-09 07:19:08
335886
31 -
Acapella Gurumi
طبيعي تفعل ذلك
المرأة كالرجل لصبرها حدود
2019-11-28 06:23:00
325687
30 -
عوينة الراكه
اي عذاب ستلقاه هذي المراءة التي تبيع خلطات السم القاتل للنساء لقتل ازواجهن ..فطبعا هي غير مسلمه ولكن كل الاديان تحرم قتل اي نفس بشريه وكل الاديان تحض علي الرفق بالحيوان ..فلماذا هذا العنف لماذا كل هذا البطش .لماذا جبروت النساء
2019-11-12 04:33:50
323854
29 -
The only red rose
مقال رائع يسلموووو LEDواستاذ اياد . بصراحة راق لي المقال استمتعت كثيرآ بقراءته ما اقدر اقول يستاهلوا لانه محدش عارف نيتهم كانت كيف هل بالفعل مظلومات أو لها غرض آخر كالعيش مثلا مع غيره ومش كل الرجال قاسيين اكيد ومش كل النساء خائنات .
2018-06-24 04:28:56
230937
28 -
manno
والله انها ذكيه
2018-05-31 05:30:36
224329
27 -
كريطه
هذا من البلاء والعياذ بالله
2018-05-19 07:34:31
221848
26 -
mark
مختصر وممتع لا اعلم كيف لم انتبه له في وقت سابق
2018-05-05 10:11:23
219243
25 -
روز
رحمها الله وادخلها فسيح جناته هي وكل من ساعدها xD
تبا لتلك المراه الغبيه التي افسدت خطتهن كانت لتساعد نساء مسكينات ولكنها غبيه حرمت على الكثير من النساء وعلى نفسها من التخلص من الظلم
2018-04-24 07:16:15
217127
24 -
LED
شكراً جزيلا للسيد إياد العطار .. و لمتابعي موقع كابوس
2018-04-17 04:46:28
216027
23 -
لينارا
Azainall2020
اتفق معك
2018-04-11 05:47:11
214788
22 -
مغربية و افتخر
القصة رائعة جدا جدا جدا لكني ندمت على حاجة قرأت القصة ثم شاهدت الفيديو
الفيديو رائع ولو شاهدته قبل القراءة أفضل بكثيير
2018-04-10 14:31:40
214634
21 -
آمور سيرياك إلى الأخت بيري الجميلة
نعم للأسف كلامكي صحبح لكن الحمد لله ما زال الوعي الديني و التمسك بالقيم و الأخلاق له اعتبار كبير عند الناس في العالم العربي أما هؤلاء الداعين للانحلال فسيبقون نفاية المجتمع بإذن الله بالتوفيق
2018-04-10 00:10:08
214512
20 -
آسة
اعجبني تعليق7 ، فكل رجل دفعهن واظطرهن لتسميمه استحق تلك الميته بجداره.
2018-04-09 18:11:15
214463
19 -
هديل
بيري
المشكلة ان هناك اشخاص يكونو ملائكة قبل الزواج اما بعده فيصبح شيطان.
سبحان الله المرأة لديها عاطفة تنخدع بسهولة اما الرجل فهو داهية
2018-04-09 15:36:11
214417
18 -
بيري الجميلة ❤
راما

هم تركوا فيها حل اصلا ؟!
حرموا على النساء الحرية واختيار حياتهن ، لا يوجد حل غير الهروب ، وأكيد أن النساء فكرن بهذا الحل لكنهن سيخسرن كل شيئ في الهروب حتى ابنائهن سيحرمن من رؤيتهم! ، هذا غير التشرد والضياع والحاجة

باختصار : القانون الظالم أدى إلى ظلم أكبر
2018-04-09 15:36:11
214412
17 -
بنت الاردن
انا زوجة و ام و عانيت مشاكل متعددة مع زوجي بداية زواجي تمنيت الطلاق او الموت لكن مهما كانت الخلافات بين الازواج ما من سبب يعطيهم الحق يقررو يحرمو ابناءهم من احد الوالدين

الابناء اولا
2018-04-09 13:40:17
214391
16 -
Arwa
كان معاها حق ساعدت نساء كثير اكيد ان ازواجهم يستاهلو القتل تفيد وتستفيد وتخلي النساء يعيشو حياتهم
2018-04-09 07:58:55
214321
15 -
راما
هل انتهت كل الحلول في الدنيا ليصل الحد الى القتل , لا اعرف ولكنه لم يكن الحل الصائب عل الاطلاق
2018-04-09 03:11:59
214284
14 -
الانسان مجموعه افكار
ليش يعدموها ساعدت نساء يائسات - _-
2018-04-09 03:11:59
214274
13 -
بيري الجميلة ❤
هديل إنه امر صعب كثيرا ، لذا لو أظل عازبة خير من ان أرتبط بإنسان سيئ طوال العمر ورغما عني

للأسف حتى عندنا منذ زمن كانوا لا يسمحون للمرأة بتطليق نفسها حتى لو عانت ما عانت من زوجها مع ان ذلك جائز شرعا حتى ولو كان بدون سبب ، أما الآن فالحمدلله باستطاعة الزوجة تخليص نفسها بخلع الزوج راضيا كان أم رافضا
2018-04-09 00:48:54
214232
12 -
هدبل
بيري انه من زمن قديم وليس الأن ولكن حتى الأن لا يوجد عندهم طلاق بل أنفصال.
واعتقد ان هذا الأمر يؤثر كثيرا على الحياة الزوجية ولذلك نرى الكثير من الجرائم والخيانة وللأسف.
2018-04-09 00:48:54
214222
11 -
بيري الجميلة ❤
شكرا لك اخي آمور سيرياك على التوضيح
نعم الزنا والتبرج محرما عندنا وعندهم ، وحتى الراهبات يلزمن حجابهن الشرعي ، لكن العلمانية والفساد لم تنتشر في الغرب فقط بل حتى عندنا من يحمل اسم مسلم وهو لا يطبق شيئا من شرائع الله
2018-04-08 17:00:47
214212
10 -
آمور سيرياك إلى
الأخ صاحب المقال

معلومات جميلة و رائعة و جديدة سلمت يداك على هذا المقال الرائع

الأخت بيري الجميلة

أختي زمن المقال في القرن السابع عشر و في ذلك الوقت كانت أوروبا متدينة إلى حد كبير و تنظر إلى الزواج بقدسية و احترام ولو كان ظاهريا, لكن في حدود عام 1950 بدأت تظهر الثورة الجنسية التي تعتمد على أفكار و مبادئ فلاسفة معينين مثل فرويد و حركات. الهيبيز التي. طالبت بالجنس الحر خارج إطار الزواج إضافة لانتشار الأفكار الإلحادية و العلمانية مما أدى لإفقاد الدين و الزواج قدسيتهما و أصبحت الشعوب الاوروبية مسيحية بالاسم لكنها علمانية عمليا ولا قيمة حقيقية للزواج لدرجة أن من يتزوج قد يعمل حفل صغير لا قيمة له و المضحك أن العلاقة بين الشريكين تبقى بوي فريند و غيرل فريند إلى أن ينجبا أولادا فيحتفلوا بزواجهما مع أولادهما ههههه و حينها تصبح العلاقة بينهما رسمية

لذلك المرأة و الرجل في اوروبا يطلقان بعضهما بسهولة لأن الزواج أصلا علاقة هشة و مجرد اسم لدى الكثيرين منهم وعمليا الكثيرون يعيشون على مبدأ العلاقات الحرة

وهذا الفلتان الاخلاقي في اوروبا بشكله الصريح وانتشار الاباحية حديث جدا و لا يتجاوز عمره السبعين عاما أما قبل ذلك فالوضع مختلف

لكن تبقى أيضا نسبة كبيرة ما تزال تنظر للزواج بقدسية لكنها أقل بكثير عما كانت عليه سابقا
بالتوفيق
2018-04-08 13:03:06
214136
9 -
Azainall2020
أظن أن الرجال في ذلك الوقت يستحقون الموت -_-
تحياتي للكاتب/ـة ~❤❤
2018-04-08 09:51:38
214112
8 -
رايقة بالمقهى
صحيح أن المقال قصير. نوعا ما لكنه افضل من مقالات كثيرة بواجهة الموقع، انتبهت له بالصدفة يرجى تقييم المقال ع الاسلوب بدل الطول اةلزائد
2018-04-08 09:51:38
214111
7 -
رايقة بالمقهى
أعتقد أنها تستحق وساما للشرف عوضا عن مقصلة الاعدام
2018-04-08 09:51:38
214106
6 -
بيري الجميلة ❤
أختي بت ملوك النيل

كنت أظنه قانون قديم ، لأني أرى النساء في الغرب باستطاعتهن تطليق ازواجهن بسهولة

في شرعنا نحن خلع الزوج جائز ، وفي بعض الأحيان يتم فسخ النكاح وإبطاله رغما عن الزوج في حال كان سيئ ، وبالرغم من انه جائز شرعا إلا أن بعض الدول كانت تمنع الخلع والآن أصبح مسموحا الحمدلله ، هذا حق للمرأة فالزواج مشاركة وليس عبودية
2018-04-08 09:51:38
214103
5 -
مصطفي سيد مصطفي
إن كيدهن عظيم , و لكني مع ذلك أجد نفسي متعاطفاً مع تلك النساء الضعيفات اللاتي اضطرتهن الظروف الصعبة لتسميم أزواجهن , شكراً علي المقال الجميل
2018-04-08 08:31:00
214085
4 -
البراء
هههه للتو انتبهت علی وجود قسم نساء مخيفات، وحسناً هذه المرأة هي من أكثرهم إخافة، لقد قامت بعمل رائع لقضيتها بالرغم من هذا.. ظلت متخفية طوال هذه السنين.. ونجحت تماماً فيما كانت تفعله، لكن للأسف لم نعرف ماذا حدث للمرأة ذات الضمير التي إعترفت بمحاولة تسميم زوجها.. هل سجنوها أم ماذا؟! أعني هل دفعت ثمن يقظة ضميرها بأن تسجن؟!
2018-04-08 08:31:00
214080
3 -
بت ملوك النيل
عزيزيتي بيري الجميلة
هذا القانون من الكتاب المقدس.. لا يوجد لدينا طلاق حتي الآن... اذا استحالت الحياة الزوجية ينفصل الزوجان لفترة تحددها الكنيسة و بعد هذه الفترة يعودان الي منزل الزوجية... يتم الطلاق في حالة واحدة فقط هي الزنا و الزاني و الزانية ممنوعين من الزواج في الكنيسة مرة اخري و من يرتبط بهم بوثيقة زواج غالبا الوثيقة مدنية يعتبر زاني
2018-04-08 06:45:37
214054
2 -
"مروه"
ههههههه ماشابه أمه فما ظلم ههههههههه
هؤلاء الزوجات متعوسات وايضآ قاتلات.بصوت احلام مقهووورين.
عافانا الله.
تحياتي الحاره :)
2018-04-08 02:02:45
214046
1 -
بيري الجميلة ❤
طالما أن لديهم هذا القانون العجيب فلماذا يقبلن بالزواج ! ، لو كنت بينهن لبقيت عازبة لآخر العمر على أن أتزوح بهذه الطريقة الإستعبادية !!
المضحك أنهم يطبقون حكم الإعدام بعدل ، بينما لا يعدلون بين الزوجين في أمر الزواج !

قد أعذر بعض حالات القتل منهن حسب الحالة ، لكن يبقى القتل من اعظم الجرائم ، الهروب برأيي أفضل من اللجوء للقتل
move
1
close