الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : اعتبارا من تاريخ 1 - 8 - 2019 سيعاود الموقع التحديث واستقبال المواضيع والمقالات والتعليقات

السيارة التي جعلت الإستلقاء تحت عجلاتها أمراً مسلياً

بقلم : متابعة موقع كابوس - العراق

السيارة التي جعلت الإستلقاء تحت عجلاتها أمراً مسلياً
لو دهستك هذه السيارة فستستمتع بدل أن تموت!

منذ اختراع أول مركبة تسير على عجلات من قِبل الفرنسي جوزيف نيكولاس كونيو عام 1769 والعالم في تطور مستمر لا يهدأ ، والذي جعل من أول سيارة في التاريخ تعمل بالبخار تؤدي إلى صناعة أول نموذج ناجح وعالي الأداء من قِبل جوتيليب ديميلير وشريكه ويلهام مايباخ عام 1885 ، ومن بعدهما كارل بنز عام 1891 ، وكل واحد منهم وضع حجر الأساس في التقدم والتطور في عالم صناعة السيارات ، لكننا هنا لسنا بصدد الحديث عن المركبات بل سنتحدث عن الإطارات وما توصلت إليه آخر الابتكارات في صناعتها ، وأن أي تقدم في صناعة الإطارات لا يقل أهمية عن تقدم صناعة السيارة نفسها .

إطارات رولغن Rolligon Tires

السيارة التي جعلت الإستلقاء تحت عجلاتها أمراً مسلياً
صورة غريبة اثارت استغراب كل من رآها

في ديسمبر من عام 1957 و في إحدى المجلات وتدعى مجلة Mechanix Illustrated وهي مجلة أمريكية تعني بميكانيك المركبات والطائرات وغيرها ، ظهرت صورة في هذه المجلة وكانت صورة غريبة نوعاً ما يكاد من يراها لأول وهلة أن يعيد النظر إليها مرة أخرى ليتأكد أن ما رآه ليس من خياله ، أو أن الصورة ربما قد تم التلاعب بها بشكل أو بآخر ، يظهر في الصورة شاحنة عملاقة تزن سبعة أطنان وذات عجلات كبيرة وهي تسير من فوق امرأة وهي مستلقية على الطريق ، والغريب في الأمر أنه لم يظهر على المرأة أي علامة من علامات الفزع أو الخوف ، أو حتى تُبدي أي محاولة للهرب والخلاص من تحت عجلات هذه الشاحنة العملاقة والنجاة بحياتها ، بل بالعكس كان يبدو عليها الاستمتاع والابتسامة تعلو وجهها ولم يصبها أي أذى نتيجة لمرور تلك الشاحنة من فوقها .
السر يكمن في إطارات هذه الشاحنة والتي تدعى ألبي رولغن Albee Rolligon ، وهو اسم المركبة التي صنعتها شركة شيفرولية الرائدة في صناعة السيارات ، ورولغن Rolligon هو اسم لعلامة تجارية لنوع من أنواع الإطارات ، وسميت ألبي رولغن نسبة لمخترعها ألبي Albee .

تتميز هذه الإطارات بمواصفات فريدة من نوعها التي لا تتواجد في غيرها من الإطارات الإعتيادية ، وهذه المواصفات مكنتها من السير في الطرق الوعرة والأماكن المليئة بالصخور الحادة الأطراف ، وكذلك لعبور السهول الجليدية واجتياز الصحاري والأراضي الرملية الناعمة ذات السطوح الواسعة الرخوة .

السيارة التي جعلت الإستلقاء تحت عجلاتها أمراً مسلياً
اكثر صلابة ومرونة من الاطارات العادية

إطارات الرولغن مشابهه للإطارات الإعتيادية لكنها أكبر حجماً وأكثر صلابة ومرونة ، وتكون على شكل إسطوانة كبيرة مطاطية ، تحتوي على مناطق سطحية واسعة ومليئة بهواء منخفض الضغط بدرجة كبيرة ، بقدر 5 psi وتعني 5 باوند لكل إنش مربع pound per square inch ، وهي وحدة قياس الضغط وهو الضغط الناتج عن قوة 5 باوند يطبق على مساحة إنش مربعة واحدة ، وهذا الضغط أقل بكثير من الضغط المستخدم في إطارات المركبات الاعتيادية والتي يتم ضخها بحوالي 30 - 35 psi .

الضغط المنخفض يساعد الإطارات على التشكل بسهولة بطريقة تجعلها قادرة على امتصاص الصدمات والعقبات التي تمر من فوقها ، ولأن وزن الشاحنة موزع على مساحة كبيرة فهي تبذل ضغط أقل على الأرض مقارنة بالإطارات التقليدية ، كذلك مرور شاحنة رولغن من فوق جسد شخص لا تجعله يشعر بالرعب لأنه تعرض لحادث دهس بل تجعله يشعر كأنه حصل على تدليك مجاني .

قصة اختراع

السيارة التي جعلت الإستلقاء تحت عجلاتها أمراً مسلياً
استلهم اختراعه من فكرة بسيطة لقوم الاسكيمو

تم اختراع إطارات رولغن من قبل ويليام هاملتون ألبي William Hamilton Albee والذي كان يعمل مدرساً ، عندما كان في رحلة صيد في ولاية ألاسكا الامريكية شاهد مجموعة من الصيادين الإسكيمو وهم يجرون قارب خشبي كبير ومحمل بكميات كبيرة من الصيد من خارج المياه إلى الشاطيء الموحل ، مستخدمين ما يشبه البالونات الدوارة الموجودة في أسفل القارب والتي تساعد على سهولة دحرجته وإيصاله إلى أعلى المنحدر ، راقب ويليام ألبي الصيادين وهم يجرون القارب بكل سهولة وانسيابية رغم الطريق الوعر والمليء بالصخور والحصى ، وعلى ما يبدو أن ويليام ألبي راقت له الفكرة وأعجبته وما لبث أن باشر بفحص البالونات ليتضح له أنها عبارة عن أكياس مصنوعة من جلد الفقمة ، ومنفوخة بالهواء ومغلقة بإحكام .

السيارة التي جعلت الإستلقاء تحت عجلاتها أمراً مسلياً
لها استخدامات متعددة

رجع ويليام ألبي بعد ذلك إلى كاليفورنيا ، وفي عام 1951 أخذ الفكرة التي استخدمت من قِبل الصيادين لإنتاج أول إطارات ذات الضغط المنخفض ، وبدأ العمل على تصميم أكياس على شكل إطارات مصنوعة من النايلون المدعم بالمطاط ، والتي كانت مرنة للغاية وتتشكل بسهولة بدون أن تتوسع أو تتمدد ، وبعد نجاح ويليام ألبي في تصنيع إطارات ذات مواصفات فريدة من نوعها كان لا بد من الإنتقال إلى المرحلة التالية وهي ايجاد طريقة لوضع هذه الإطارات على خط الإنتاج وبيعها ، لذلك بدأ ويليام ألبي بالبحث عن شركات تقبل بانتاج اطاراته ، وبعد عدة محاولات وافقت شركة ( ذا جوديير للإطارات والمطاط ) The Goodyear Tire And Rubber على انتاج هذه الإطارات وفقاً للخطط التي صممها ويليام ألبي ، بعد ذلك قام ألبي بتأسيس شركته الخاصة وهي شركة ألبي رولغن Albee Rolligon Company .

وشرع بإنتاج مركبات مزودة بإطارات منخفضة الضغط ، وكان الجيش الأمريكي من أكبر عملاء شركة ألبي التي تقوم بتجهيزهم بمركبات تستطيع السير بسهولة فوق الطرق والأراضي الوعرة ، وبمساعدة من الجيش وبسبب هذه الشراكة أدى إلى إنتاج سيارات الجيب رولغن Rolligon -jeeps ، وشاحنات ريو REO Trucks ، وومركبات دودج باور واغن Dodge Power Wagons ، والإبتكار الأخير كان الناقلة ألبي رولغن Albee Rolligon Transporter والتي تزن سبعة أطنان وهي التي ظهرت في الصورة مع المرأة التي تمر من فوقها ، ومن الجدير بالذكر طبعاً أن هذه الإنتاجات جميعها مزودة بإطارات رولغن .

نقطة تحول

فيديو يوضح الامكانات العجيبة والمرونة الكبيرة لهذه الاطارات

صناعة الرولغن كانت صناعة ناجحة بالتأكيد إلا أن ويليام ألبي لم يتمكن من تحويلها إلى مشروع ناجح ، نظراً لأن صناعتها كانت مكلفة وإضافة إلى ذلك انتاجات الشركة لم تكن تباع بالجملة ، لذلك مر ويليام ألبي بمشاكل مالية صعبة ، مما اضطره إلى بيع الشركة .
في عام 1960 قام جون جي هولاند John.G Holland بإعادة تشغيل الشركة وأطلق عليها اسم Rolligon Corporation ، وأصبحت العلامة التجارية The Rolligon Trademark مملوكة حالياً لشركة ناشيونال أولويل فاركو (National Oilwell Varco (NOV ، وهي شركة متعددة الجنسيات أسست في هيوستن في تكساس وهي رائدة عالمياً في تجهيز آليات ومعدات ومقومات التنقيب عن النفط والغاز وعمليات الاستخراج .

في السبعينات وضعت ثلاث شاحنات رولغن على الطريق للذهاب إلى خليج برودهو ، إحدى المركبات كانت تحمل منزل متنقل مجهز بكل مستلزمات الحياة ومقومات المعيشة اللازمة للرحلة ، والمركبتين الأخريتين كانتا تحملان الكازولين والماء يكفي لإحتياجات الناس في خليج برودهو .

أما في الوقت الحاضر فمازالت شركة (NOV) تنتج مركبات الرولغن وأكثر عملائهم هم شركات إنتاج النفط في منحدرات شمال ألاسكا ، وقد لعبت الرولغن دوراً كبيراً في الحفاظ وإدامة حقول النفط في خليج برودهو Brudhoe Bay ، من خلال نقل المعدات والتجهيزات والعمال بكفاءة خلال الطرق ذات التضاريس القاسية والصلبة ، ولا بد من ذكر الفائدة الإضافية لمركبات الرولغن أنها تمر من فوق السهول الجليدية دون أن تدمرها أو أن تلحق بها أي ضرر .

المصادر :

- Rolligon: The Vehicle That Makes Running Over Yourself Fun
- The Original Go Anywhere Vehicle, The Rolligon

تاريخ النشر : 2018-04-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار

التعليق مغلق لهذا الموضوع.