الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : ألغاز تاريخية

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!

بقلم : مصباح . ت - طنجة المغرب
للتواصل : [email protected]

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!
أم مظلومة أم قاتلة بارعة ؟!

تعد تكساس من الناحية الجغرافية ثاني أكبر ولاية من حيث المساحة و السكان في الولايات المتحدة الأمريكية ، كما تعد من الناحية القضائية و الجنائية من الولايات التي مازالت تحرص بكل ما أوتيت من استقلالية في تدبير شؤونها المحلية، على تنفيذ أحكام الإعدام حتى الموت على المذنبين في جرائم القتل التي تحدث على النفوذ الترابي للولاية .

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!
الجميلة دارلي في طفولتها و شبابها 

تحت سماء هذه الولاية الشاسعة بالذات كانت تعيش سيدة جميلة جدا اسمها (دارلي روتييه) من مواليد 1970 ، بطلة إحدى ملفات العدالة الجنائية الأمريكية)، لقد كانت تعيش عيشة راضية مع زوجها السيد (دارين روتيير) و أطفالها الثلاثة (دامون روتيير) و (ديفون روتيير) و (دراك روتيير)،هكذا يقولون .
السيدة (دارلي روتييه) هي الآن تقبع في أحد الدهاليز، في سجن من سجون ولاية (تكساس) تنتظر مصيرها المحتوم المتمثل في موعد تنفيذ عقوبة الإعدام عليها بواسطة الحقنة السامة كما تنص قوانين الولاية المذكورة، وقد وجدتها هيئة المحكمة الجنائية مذنبة في قضية جنائية تتعلق بمقتل طفليها (دامون) و(ديفون) طعنا بالسكين حتى الموت خلال إحدى أمسيات الغرب البعيد.
ذلك حين تأكد لهيئة المحلفين تورط هذه السيدة المباشر في وفاة طفلها الأوسط (دامون) ذي الخمس سنوات عن سابق إضمار و ترصد، و من ناحية أخرى لم يتأكد لهيئة نفس المحكمة صلة هذه السيدة (دارلي) بوفاة طفلها الأكبر (ديفون) ذي الست سنوات لعدم كفاية الأدلة، وهو الأمر الذي أثار جدلا و استغرابا لدى كل الذين تابعوا أطوار هذه المحاكمة الجنائية في حينه بالإضافة إلى غرابة الدافع إلى إرتكاب الفعل الجرمي في حق الهالكين الصغار، وكان الدافع بحسب ما صرح به الادعاء العام الجنائي الأمريكي، تدهور الأحوال المادية للعائلة و تراكم الديون.

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!
تزوجت دارلي من دارين بعد قصة حب جمعت بينهما

تزوجت السيدة (دارلي) من السيد (دارين روتيير) عن قصة حب جمعتهما في مراحل الثانوية منذ سنة 1988، وبعد أن أتمت دراستها الثانوية بنجاح قرر الزوجان إنجاب طفل يؤنس وحدتهما، وهكذا كان حيث ازدان فراشهما بالطفل (ديفون راش) سنة 1989، ثم بعد عامين جاء طفلهما الثاني (دامون كريستيان) سنة 1991 .

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!
الطفلان ديفون و دامون


في هذه الأثناء كان أغلب المقربين يلمسون ذلك التطور المدهش الذي يحدث في نمط حياة الزوجين الحبيبين، فمن جهة يرى بعض الملاحظين أن السيد (دارين روتيير) مثال للرجل المحظوظ الذي استطاع أن يأسر قلب إمرأة جميلة جدا، و من جهة ثانية يرى آخرون أن السيدة الجميلة (دارلي) لا تقل حظا و سعادة بما أنها استطاعت أن تكسب رجلا بمعنى الكلمة ،رجل ناجح في أعماله بارع في صفقاته ، تلك المتعلقة بمجالات التقنيات و بكل ما له صلة بأنظمة الحواسيب في أوج ظهورالكمبيوتر زمن التسعينيات .

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!
كانوا عائلة سعيدة

والحال أن العائلة المكونة من زوجين و ثلاثة أبناء مع ولادة الطفل الأصغر (دراك) فيما بعد سنة 1995، كانت مدركة لوضعها الإجتماعي الجديد فقررت تغيير الأجواء حيث انتقلت للإقامة في منزل فخم بمدينة (روليت) بولاية تكساس نفسها بمنطقة يسكنها الأثرياء تسمى (دالروك هايت)، يركبون السيارات الفاخرة و يقتنون الملابس الباهظة و ينتقون الموجوهرات الغالية كالتي تناسب المكانة المرموقة التي أصبح عليها الزوجان .

ثم فجأة ما لبثت الأمور تسير عكس المتوقع، بفعل تقلبات السوق والمنافسة التي سببت نكسات مالية متكررة للعائلة و خسارات واجهت الزوج السيد (دارين) في مجالات العمل أثرت بشكل كبير مع توالي الصعاب في علاقته المتينة مع زوجته السيدة الجميلة (دارلي) التي وصفتها الصحافة الأمريكية بالمرأة الأنانية التي تجري فقط وراء مصالحها المادية، بل أثرت هذه التحولات السلبية في نمط و معيشة السيدة (دارلي) حتى في علاقتها مع أطفالها الصغار و كذا أمومتها

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!
دارلي مع مولودها الثالث .. الناجي من القتل

بدأ هذا بصفة خاصة بالموازاة مع إنجاب بطلة قضيتنا لطفلها الثالث (دراك) سنة 1995، وهو للغرابة الإبن الذي سيكتب له النجاة من الجريمة كما سنرى فيما بعد، وهكذا أصيبت السيدة (دارلي) بأعراض مرضية عصبية و نفسية تزامنت مع فترة الحمل فضلا عن الوزن الزائد الذي داهم جسدها و ظهور أشياء غير مرغوبة على وجهها الفاتن و كلام الناس..
كل هذه الأمور و غيرها كانت وراء تلميحات السيدة الجميلة (دارلي) لزوجها تارة و تارة أخرى لبعض المقربين برغبتها في الإنتحار و مغادرة الحياة ، هكذا يقولون .


في ليلة يوم 6 يونيوحزيران سنة 1996 على الساعة الثانية و النصف صباحا، توصل هاتف الشرطة بمكالمة من طرف السيدة (دارلي) مفادها، تعرض منزل العائلة لهجوم من طرف شخص مجهول أدى إلى مقتل الطفل (ديفون) 6 سنوات و الطفل (دامون) 5 سنوات طعنا بسكين من الحجم الكبير، و إصابة الأم السيدة (دارلي) بطعنات في العنق لم تكن مميتة.
حسب إفادات الزوج السيد (دارين) أمام المحققين فإنه كان نائما في الطابق العلوي مع إبنه الأصغر(دراك) الذي نجا لحسن الحظ،، فسمع الزوج صراخ زوجته التي تركها قبل ساعة من الزمن مع طفليه الآخرين يشاهدون التلفاز في الطابق السفلي، نزل السلالم جريا حيث وجد عائلته على الأرض مضرجة بالدماء، ومن ثم شرع في محاولات يائسات منه لإسعاف ما يمكن إسعافه و إنقاذ ولديه دون جدوى.

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!
دارلي بعد تعرضها للهجوم " حسب زعمها "

وحسب إفادات الزوجة السيدة (دارلي) التي تم إنقاذها، فإن شخصا ما يرتدي قبعة البايزيول إقتحم المنزل ربما من أجل السرقة أو محاولة الاغتصاب و حين فطن له الصغار عالجهم بطعنات السكين الذي أخذه من مطبخ البيت بينما هي نائمة بجانبه طفليها أمام التلفاز، فاستفاقت على وقع الصراخ و التأوهات، حاولت صد المهاجم لكنه عالجها هي الأخرى بطعنة سكين ومن ثم فر هاربا نحو المرآب، هكذا قالت.


حسب إفادات (المحققين) أنفسهم أمام المحكمة فإن البصمات الوحيدة التي وجدت على مسرح الجريمة تعود إما للسيدة (دارلي) أو لأطفالها ، كما أن الدماء التي على ملابس الهالكين هي للأم( دارلي) و ليست لشخص آخر، كما و من المستحيل أن يكون هنالك شخص ما على مسرح الجريمة دون أن يترك أثرا بالمرة ، كما هو حال كلب الحراسة لدى العائلة المفجوعة الذي لم يبد أي موقف ولم يصدر عنه النباح إعلانا عن وجود غرباء بشهادة معظم الجيران.


في نفس الاتجاه ذهبت شهادة (الممرضات) حين قلن، إن الأم (دارلي) لم تبد المشاعر التي تلائم الوضع و لم يبدو عليها الحزن أو شيء من هذا القبيل.
فيما ذهبت إفادات (هيئة الدفاع) عن السيدة (دارلي) في إتجاه مغاير حين قرر المحامون أمام المحكمة إن زوج السيدة المتهمة وهو في نفس الوقت أب الضحايا ، السيد (دارين روتيير) هو المستفيد الأوحد، الأول والأخير من مقتل أبنائه، بما أنه سبق و وضع بوليصة تأمين عن الأضرار أو المخاطر التي يمكن أن تصيب عائلته والغاية من ذلك حسب الدفاع هي إنقاذ ما يمكن إنقاذه من خسائر مالية جسيمة...

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!
كانت تبدو سعيدة في حفلة ميلاد ابنها المتوفى

أغرب ما في القضية هو قيام السيدة الجميلة (دارلي) بعد أسبوع فقط من الجريمة بمعية بعض أقاربها بتنظيم حفل عيد ميلاد لأحد أبنائها القتلى بداخل المقبرة التي دفنوا فيها، و ملامح الفرح والسرور بادية على وجوه الأم و الحاضرين، وقد سجلت السيدة (دارلي) وقائع الحفل بالصوت و الصورة، والفيديو موجود على موقع يوتيوب ..
وعن سؤال أمام المحكمة حول سبب قيامها بالإحتفال ،جاءت أجوبتها مبهمة و غير مقنعة البته لهيئة المحلفين، في حين ذهبت بعض الآراء إلى التأكيد على أن ذلك التصرف الغريب الذي قامت به في المقبرة بمعية بعض الناس أغضب الرأي العام و الصحافة و لم يترك مجالا لتعاطف هيئة المحلفين فعجل بإدانتها، هكذا قالوا.

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!
تم إلقاء الفبض على السيدة دارلي روتييه

ثم بعد حوالي خمسة عشر يوما من وقوع الجريمة تم الإعلان رسميا من طرف الإدعاء العام الجنائي عن إلقاء القبض على السيدة (دارلي روتييه)، زوجة السيد (دارين روتييه)، بتهمة قتل كل من (دوفون روش) و (دامون كريستيان) مع سبق الإضمار و الترصد وبعد محاكمة طويلة أثارت الرأي العام المحلي والعالمي صدر قرار المحكمة ضد السيدة بالإدانة و استحقاق عقوبة الإعدام بواسطة الحقنة السامة، عن قتل الطفل الأوسط (دامون كليستيان) و عدم مؤاخذتها عن قتل الطفل الأكبر (دوفون روش) بسبب عدم كفاية الأدلة 

عَيْنٌ على البَراءَةِ، وَ عَيْنٌ علىَ الحُقْنةِ السَامَةِ !!
دارلي بعد سنين من سجنها .. مازال أثر الجرح واضحا في رقبتها


إلى حدود ساعاتنا هذه مازالت الأم (المتهمة) أو الأم (المدانة) قابعة تنتظر مصيرها في أحد ممرات الموت بسجن مدينة (روليت)، مازالت الأم متمسكة ببراءتها،وهو نفس الموقف الذي يسانده الكثير من المواطنين في ولاية تكساس من بين اولئك الذين يناهضون عقوبة الإعدام.


المصادر :

wikipedia _Darlie_Routier -

death-row-inmate-darlie-routier-thoughtco.com -

youtube.com/watch?v=3g_OPKvDgpU -





تاريخ النشر : 2018-04-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
send
عاشق الموقع - العراق
سناء فيريس - المغرب
عاشق الموقع - العراق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (70)
2020-05-15 20:01:50
352103
70 -
فيريس سناء
في رايي هي المذنبة.و لكن لم تفعل ذلك بسبب الحالة المادية او شيء من هذا القبيل.و انها عقدة نفسية او حالة مرضية.غريبة نوعا ما.و نسالك يا رب المغفرة و الهداية.
2020-02-09 06:49:21
335882
69 -
القلب الحزين
إن الامر غريب فعلاً.
2019-09-02 13:43:48
312959
68 -
Hanan HN
إذا كانت هي القاتلة فعلا فتستحق الإعدام

^-^
2018-12-31 01:25:36
277662
67 -
ندى
العائله تعرضت للحسد فمن ثراء وأفراح إلى خسائر واتراح، يارب اكفينا شر الحسد والحسادين فصاحب كل نعمه محسود، وانا منذ أنعم الله علي واصبحت أحوالنا الماديه جيده ونحن ما بين الأمراض والمشاكل
2018-08-17 17:09:03
246925
66 -
محمد المتفائل
تعليق رقم 17 افضل تعليق يذكرني بكاتب مميز اسمه (احدهم ) تحياتي للجميع ......
2018-06-18 14:07:42
229239
65 -
m.j.k
يبدأ الإنسان من الوادي وهكذا الى القمة..في القمة.. ..الترف .. البزخ .. التبذير..وهكذا حتى يفقد كلل شيئ ..وبعد ان يدرك انه لا مجال إلا للإنحدار من جديد ..يفعل أي شيئ ليتدارك الانحدار ..ولو كلفه ذلك ما كلفه.. حتى لو اضطر للإنسلاخ عن قيمه ومبادئه الإنسانية..
2018-06-14 14:47:05
228378
64 -
آلين سليمان
التعليق 35
واعية وكلام منطقي راقني
الله يكثر من أمثالك
2018-06-02 18:46:36
225051
63 -
ahmad
هناك نقطة غفل عنها وهى التغيرات التى حدثت للآم بعد ولادة طفلها الاخير ومن المعروف انة بعد الولادة تحدث تغيرات نفسية قد تصل لحد الفصام والاءكتئاب وكان يجب عرضها على طبيب نفسى لاءبداء رأية فى حالتها النفسية وقت ارتكاب الجريمة وهل اثرت الولادة عليها ام لا
2018-05-01 11:23:58
218531
62 -
الكاتب
شكرا جزيلا لكل من مر من هنا مع حفظ الصيغة و الألقاب ، ممتن لكم جميعا و لتفاعلكم المعتبر،
تحية للأخت (رايقة بالمقهى) على تواضعك المعتبر .
والله من وراء القصد.
2018-04-30 23:50:05
218442
61 -
رايقة بالمقهى
هناك أيضاً جورب ديمون الذي يعتقد أنه لم يمت أثناء اتصالها بالطوارئ وتمتمت (هل هو على قيد الحياة؟) وأجهزت عليه فيما بعد وأثناء المعمعة انزلق جوربه ولم يكن عليه سوى دمائها ودماؤه , كان على بعد مسافة من الجثتين .
لم توجد أي بصمات أو آثار لأي شخص من الخارج , والسكين المستخدم لكسر النافذة كان من مطبخهم. أما الأب فلابد وأنه كان في غيبوبة حتى لا يشعر بأي من ذلك فهو لم ير ولم يسمع شيئاً فكيف ذلك؟!, باختصار شعر بها وعلم بجريمتها لكنه شهد لصالحها لحبه لها (يبدو مهوساً بها) أو لرغبته بالحصول على مال التأمين وهناك نظرية أخرى أنهما اتفقا على الجريمة معاً.
أما تصوير الفيديو فهو الفاجعة تبتسم وتمرح وكأنهم بنزهة , على فكرة يقال أن السبب بإدانتها هذا الشريط الذي أثار استياء هيئة المحلفين.
هناك فقط شيء واحد لصالح دارلي وهي الندوب على يديها التي ادعت أنها ناتجة عن مقاومتها للقاتل وقد تم تعديل الصور عند عرضها على هيئة المحلفين وهو أمر مشكوك به فأحد هيئة المحلفين أكدت أنهم شاهدوها بينما الآخر أنكر مشاهدته للصور.
وشكراً لك صاحب المقال أتمنى قراءة مقال آخر لك.
2018-04-30 23:50:05
218441
60 -
رايقة بالمقهى
بعد مشاهدة وثائقي عن هذه الجريمة أستطيع التأكيد على أنهما كلاهما مشتركان بالجريمة, الأم تعاني اكتئاب وأعلنت للمقربين نيتها بالانتحار قبل فترة وجيزة من الجريمة, لم تستطع الانتحار فقررت التخلص من أعباء حياتها ولعل زوجها وابنهما الثالث كانا على القائمة لكن كتبت لهما النجاة, في تسجيل الطوارئ ظلت دارلي تذكر تفاصيل غير مهمة وكأنها تريد تاكيد برائتها بالاتصال (لقد تعاركت معه , هرب إلى المرآب , التقطت السكين وقد تكون عليها بصماته؟!) حوارها يبدو مفتعلاً وكذلك عندما طلبت منها موظفة الطوارئ الضغط على جرح ديمون لوقف النزيف ادعت ذلك لكنها لم تفعل ويكشف التسجيل حركتها المستمرة وتحريكها للأشياء (محاولة إخفاء الأدلة التي تدينها),والأهم من هذا كله أنها نامت مع طفليها تحت لزعمها أنها تعاني من اضطراب النوم بسبب درايك الذي يوقظها من النوم ببكائه فكيف لم تشعر بالدخيل الذي عالج ديفون وديمون بطعنات عدة وهما على بعد قدم واحد منها, وأليس من الأولى قتلها هي من تشكل الخطر الحقيقي عليه ثم قتل الطفلين!.
2018-04-29 23:12:51
218193
59 -
رايقة بالمقهى
أعجبتني ملاك وكذلك قمرالليل وضيف وبنت
المقال جميل ولكنه مختصر جدا
2018-04-29 16:19:41
218136
58 -
قمر الليل
تسلم يدك صاحب المقال الموضوع جدا مشوق
2018-04-29 14:15:14
218110
57 -
قمر الليل
تعليق 49 أعجبت بتعليقك لقد صدقتِ القول
2018-04-25 15:00:33
217360
56 -
بيري الجميلة ❤
أخي "ضيف"

بالطبع اكيد أن ليست كل الأجنبيات كما وصفت أنا ، واعلم ان منهن نساء تقليديات ومحافظات ويشبهن نساءنا بل ان بعضهن أفضل من بعض النساء عندنا ، وانا دائما احاول الإبتعاد عن أسلوب الجمع وأعتبره من الجهل ، فعلا معك حق لكنني قصدت بأن الحياة عندهم بشكل عام هكذا ورغم ان الأمر ينطبق على معظمهم لكن اكيد انه لا ينطبق على كثير منهم ايضا

وأنا اعلم ان في "بريطانيا خاصة" نساء زوجات وامهات رائعات جدا وهن تقليديات بمعنى الكلمة وتقاليدهن تشبه تقاليد المرأة العربية المسلمة القديمة ، وهذا ماسمعته على لسان زوجة انجليزية لأحد اقربائي وأيضا على لسان منثلة بريطانية تصف نفسها وحياتها بهذا الوصف

واتفق معك ايضا في أن يتم الأمر برضا المرأة وليس بإجبارها مادام أنه ليس محرما ، لكنني لم ألوم الرجل هنا بل ألوم المرأة اللتي تفضل هذا على ذاك ، ثم ألوم الرجل المؤيد فقط ..
2018-04-25 07:26:27
217255
55 -
ضيف
التعليق (35)
بالرغم من انني لا احبذ اقحام الدين او وجهات النظر الدينية هنا في هذا الموقع ولكن من باب التوضيح اود ان ابيّن لكِ ان اية "وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ" نزلت كما هو واضح بشكل لا يتحمل التأويل في الاية في امهات المؤمنين حصرا والأمر واضح بشكل لا يقبل اللبس من سياق الايات قبل الاية المذكورة وبعدها . وزيادة في التوضيح فان الخليفة الثاني عمر بن الخطاب استعمل الشفاء بنت عبدالله على السوق في عمل هو اشبه حاليا بجمعيات الدفاع عن حقوق المستهلك في ايامنا هذه.
عن نفسي اود لو ان المرأة تستغني عن العمل وتتفرغ لبيتها واهلها وهذا بلا شك تضحية كبرى ، ولكن برضاها وليس فرضا تحت أي مسمى وأي حجة .
2018-04-25 07:26:27
217254
54 -
ضيف
الى المحترمة بيري الجميلة :
تعقيبا على هذه الجملة "حياة الاجنبيات ليست انفلات؟"
___________________________
الأمر في الواقع يعتمد على شيئين :
1. اخذ حياتهن بالمطلق وكأنهن جميعا متشابهات وهذا الكلام غير دقيق ، كشخص عاش في بريطانيا اؤكد لكِ ان هناك من بين بنات اليهود والمسيحيين من هن اشد تحفظا في التعامل من الكثيرات من بناتنا .
2. تعريف الانفلات نسبي ومفهومه يختلف بيننا وبينهم ، تماما كموضوع قيادة المرأة للسيارة أو عمل المرأة ليس بين دولة واخرى من العالمين العربي والاسلامي وحسب ، وانما بين محافظة ومحافظة في الدولة الواحدة وبين قرية تابعة لمحافظة ومدينة تابعة لنفس المحافظة بل وبين عائلتين في المدينة الواحدة أو الحي الواحد .
2018-04-25 07:26:27
217252
53 -
ضيف
السؤال هنا هو ما الدليل على براءة الزوج ؟ فقط عدم ابداء مشاعر حزن واقامة حفلة عيد ميلاد للطفل المتوفي ؟
طيب من الممكن ان الصدمة النفسية اثرت على توازنها العقلي ، الموضوع غير مقنع بالمرة ومريب بشكل كبير بصراحة .
2018-04-22 12:50:28
216911
52 -
بيري الجميلة ❤
السيد محمود الأحمد

كم اتشرف بملاحظات وثناء شخص كبير وذو علم وثقافة مثل سيادتك .. هذا يزيدني ثقة بالنفس شكرا جزيلا لك سيدي
2018-04-22 10:30:53
216898
51 -
Azainall2020
أرى أن "دالي" مذنبة وهذا واضح .. عدم نباح الكلب، عدم وجود آثار اعتداء...إلخ .. إنها مذنبة
لكن السؤال المحير الآن لماذا قتلتهم وما الدافع ؟؟.
2018-04-21 18:12:15
216825
50 -
محمود اﻷحمد
السيده الفاضله بيري الجميله تحياتي اﻷخويه
دائما أرتقب ملاحظاتك الغنيه بالحكمه و الموعظه و اﻹتزان و التجربه و التي ﻻ تميل لجنس أو فئه أو لهوى على حساب الرأي الحق و التي أجدك تسبقيني فيما أود القول علما أني مكتفي علميا و عمريا من حيث التجارب اﻹجتماعيه و ﻻ أعمم سلوكيات النماذج البشريه المتميزه سلبيا أو إيجابيا عبر التأريخ لنتخذ منها قدوات عدا نبي اﻷمه صلى الله عليه و سلم و من عايشه و نهل من مدرسته العلم
الست* سوسو * أرجو نشر ملاحظتي هذه على صفحات هذا المنبر الحر الذي أجله من خلالكم كل اﻹجلال
2018-04-20 17:45:22
216609
49 -
بنت
الأخت ملاك أحسنت التعليق و كفيت و وفيت ما شاء الله علمك واسع و حجتك عاقلة و قوية
أحيك عليهما فقد إستمتعت بقراءته
أريد فقط أن أذكر الأصدقاء هنا بأن الإجرام ليس حكرا على جنس أو سن أو وضع معين
هو إختلال أخلاقي و تعدي يقوم به من يعانون من إضطرابات سلوكية حادة فتسول لهم نفسهم الفتك بغيرهم
تحت حجة أو أخرى
يكفي أن نعود إلى مقالات موقع كابوس لنتحقق من أن الجريمة لا دين و لا جنس و عمر و لا طبقة لها
سنجد في قصص كابوس مجرمين من مختلف الأعراق و الأديان و الأعمار، نساء و رجالا و أطفالا و شيوخا
سنجد المتعلم و الجاهل ، الغني و الفقير ، الوسيم و القبيح ، المتزوج و العازب ، العامل و العاطل
الجريمة مرتبطة بمرتكبها لا بدينه أو لغته أو جنسه أو وضعه الإجتماعي
و التعميم هنا خاطئ جدا و فيه إجحاف كبير و ظلم للغالبية التي تحاسب على خطأ فرد واحد !
2018-04-20 17:45:22
216606
48 -
اية
المفروض ان كل ام يثبت إدانتها بقتل ابنائها تعدم مباشرة فهي لم تعد إنسانة
2018-04-20 15:20:16
216604
47 -
اية
أخبروني ماذا سيحدث لطفل الباقي هل هو بأمان مع ابوه ؟
2018-04-20 15:20:16
216601
46 -
اية
من مجرد التدقيق في عينيها تعلم بأنها كاذبة لا اصدق كيف يستطيع الإنسان فعل هذا فلتقتلوا اي شخص ماعداأولادكم رجاء
2018-04-20 15:15:37
216577
45 -
بيري الجميلة ❤
المعذرة من الجميع ومن الاستاذة سوسو
فعلا انحرفنا عن موضوع المقال

المعذرة منكما ملاك وقمر الليل اتمنى أن تحسنا فهمي فانا أكثر ما اقصده هو إنصاف اخواتي "معشر النساء" واعلم ان هذا مقصدكما ايضا لكن سوء التفاهم وارد ، اختلفت الأسباب لكن الهدف واحد

إلى اللقاء ❤
2018-04-20 15:15:37
216574
44 -
سمية وردة السديم
احجية اللص الذي قام بقتل الطفلين غير مقنعة ، يعني اللص خاف من طفلين صغيرين و قام بذبحهما و ترك الام التي هي من المفروض يبدأ بها ، اعتقد انها اصيبت بإضطراب نفسي او اكتئاب جعلها تقتل طفليها لانه من الصعب ان تضحي الام بأطفالها ...
2018-04-20 13:50:49
216572
43 -
سمية وردة السديم
كذبة اللص الذي قام بقتل الطفلين غير مقنعة ، يعني اللص خاف من طفلين صغيرين و قام بذبحهما و ترك الام التي هي من المفروض يبدأ بها ، اعتقد انها اصيبت بإضطراب نفسي او اكتئاب جعلها تقتل طفليها لانه من الصعب ان تضحي الام بأطفالها ...
2018-04-20 11:35:39
216568
42 -
سوسو علي - مديرة الموقع -
ياجماعة اتمنى أن لاتخرجوا عن موضوع المقال ولاتحولوا التعليقات إلى فتاوى وحلال وحرام .. عموما أنا سأنهي هذا الجدل القائم وأي تعليق خارج عن موضوع المقال لن ينشر ..

مع الإحترام والتقدير للجميع
2018-04-20 11:28:22
216560
41 -
بيري الجميلة ❤
قمر وملاك لا تفسرا كلامي كما يحلو لكما
انا لم اقل الرجل اللذي يسمح بل قلت اللذي "يؤيد"

ثم تقارنون حياة السيدة التقية خديجة رضي الله عنها بنساء متبرجات يخالطن الرجال ويعملن سكرتيرات وغيره ويرافقن الرجال بحجة الزمالة

لو كانت النساء ستعملن باحترام السيدة الوقورة خديجة فاهلا بهن

لكن للعلم السيدة خديجة كانت تؤجر عاملا يتاجر بمالها ولم تكن تقوم بذلك بنفسها ، حتى انها اختارت محمد صلى الله عليه وسلم بعد ان علمت بامانته ليعمل ويتاجر بمالها

ياقمر الليل
لماذا استأت من كلمة (حياة الانفلات) وكأنني اشرت بها على حياتك ، هل تريدين إقناعي أن حياة الاجنبيات ليست انفلات؟! ، إذن ماذا تسمين حياة المرأة اللتي تخلو بالرجل في بيته ويخلو بها في بيته ويتصادقان وهما متزوجان ؟ ، لا ادري ان كنت تعيشين هذه الحياة ، ثم لماذا لم تغضبي من كلمة الاخت ملاك عندما نعتت ربة المنزل الراعية لزوجها وبيتها وابنائها (بالعبدة الخادمة) ، هل كانت الصحابيات اللتي تتمثلن بهن عبدات وخادمات لانهن لزمن بيوتهن واحصنن انفسهن؟ ، وهل امهاتنا الكريمات كانوا خادمات؟ ، والله اني لا ارى الاذلال الا في كرف المرأة خارج بيتها مع كرفها داخله، واني ارى ان المراة المستترة في بيتها تعيش "ملكة" كل طلباتها مجابة دون جهد منها ومع ذلك يحق لها شرعا ان تستجلب خادمة لمساعدتها وكل ذلك على نفقة الزوج

والأخت ملاك تضرب امثلة على حالات شاذة لم يتبناها تعليقي ، طبعا لن ننكر ان هناك رجال سيىون يحرمون المراة حقوقها في البيت لكن السبب ليس استقرارها وطاعتها له ، هناك ايضا ازواج يضطهدون زوجاتهم ويجعلوهن يسعين بالعمل خارج المنزل ويصرفن على بيوتهن وكانهن مسؤولات عن نفقة المنزل ونسوا ان الرجال قوامون على النساء ، بل ان بعض النساء يتعرضن لابتزاز اموالهن ورواتبهن من قبل ازواجهن

انا لم اتحدث في تعليقي الاول عن إيجاز عمل المرأة أو منعه ، بل تحدثت عن ان معظم من يقتلن ابناءهن بدم بارد يكنّ نساء فالتات عاشقات للحرية مختلطات بالرجال ومحبات للهو الدنيا ، وانتبهوا لكلمة "معظم او أغلب" حيث اني لم اجمع كل النساء ولم احدد الموظفات منهن لأنني اعلم ان هناك امهات في أمس الحاجة للعمل من اجل ابنائهن وليس للانشغال عنهم بالعمل
2018-04-20 09:52:10
216550
40 -
قمر الليل
35 -- (حياة الانفلات )

2018-04-20 09:52:10
216548
39 -
قمر الليل
ملاك تعليق 37

كلامك ذهب و الماس و ياقوت

---تعليق 35 ---السيدة خديجة رضي الله عنها و ارضاها كانت تاجرة و لم يمنعها الرسول من العمل ----احترم رائيك بس عفوا ليس من حقق نعت الرجل الذي يسمح لزوجته بأبسط حقوقها وهو العمل بالفاشل و انه عديم الغيرة
2018-04-20 09:52:10
216546
38 -
ملاك
ولاية الحسبة أي وزارة التجارة والأسواق والأوزان والمعاملات فكانت تراقب وتحاسب وتفصل بين التجار وأهل السوق من الرجال والنساء وتعتبر الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس أول امرأة تتقلد منصب وزيرة في الأمة الإسلامية كما انه يجب انه المرأة لا تكون لها حرية و لا حياة فقط من أجل الأطفال و الرجل و تكون محبوسة في بيتها وممنوعة من ممارسة حقوقها الاجتماعية وحقوقها السياسية فهذه الافتراءات ربما كانت مطبقة في بعض المجتمعات الإسلامية المنغلقة على نفسها ولكن ذلك يرجع إلى البيئة والى العادات والتقاليد العتيقة المتوارثة في تلك المجتمعات وليس منبعها الدين الإسلامي حيث أن الإسلام أقر حقوق المرأة الاجتماعية كما أقر حقوقها السياسية لقد منح الإسلام المرأة حق المشاركة في الشئون الاجتماعية للمجتمع الإسلامي مثلما جاء في الآية الكريمة التي تؤكد على أن رأي المرأة لا يقل عن رأي الرجل وأنها تشترك معه في الأمر والنهي في المجتمع الإسلامي"المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله..."(التوبة، الآية 71). وفي هذه الآية الكريمة تأكيد على أن المرأة تأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر تماما مثلما يفعل الرجل بين الناس جميعا رجال ونساء وليس فقط فيما يختص بأمور النساء والأطفال ولكن في كل الأمور المتعلقة بالدين والحياة والمجتمع والناس بدون أية تفرقة بينها وبين الرجل ولذلك استخدم القرآن الكريم صيغة الجمع المؤمنون والمؤمنات ولم يستخدم صيغة المفرد الذكر والأنثى وكل هذه المعالم لشخصية المرأة المسلمة يلخصها لنا الحديث النبوي الشريف "النساء شقائق الرجال" والشقيق هو الأخ من الأب الذي يتساوى معك في جميع الحقوق اما بالنسبة لما نطلق عليه حاليا مصطلح الحقوق السياسية أي حق المواطن في أيه دولة في اختيار الحاكم والإدلاء بصوته لصالحه، فان الإسلام قد كفل تلك الحقوق للرجل وللمرأة على حد سواء وهذا ما فعلته النساء عندما بايعن الرسول (ص) مع الرجال تحت الشجرة والمبايعة أو البيعة معناها اختيار الحاكم بالانتخاب والتصويت طبقا لمصطلحاتنا الحديثة فكتب السيرة تنقل لنا أن النساء المسلمات اشتركن في بيعتي العقبة الأولى والعقبة الثانية طبقا لما ذكرته الصحابية الجليلة أميمه بنت رقيقة حيث قالت "جئت النبي (ص) في نسوة نبايعه فقال لنا: فيما استطعتن وأطقتن" وهذه المشاركة النسائية في البيعة للرسول الكريم تعتبر إقرارا لحقوق المرأة السياسية طبقا لمصطلحاتنا اليوم إذ أن بيعة العقبة تعتبر عقد تأسيس الدولة الإسلامية الأولى في يثرب كما ان الإسلام لم يمنع المرأة من المشاركة الفعالة في جميع أوجه الحياة الاجتماعية والسياسية ولم يفرض الإسلام على المرأة الانحباس في البيت كما يقول بعض الناس وعدم استقبالها لضيوف زوجها من الرجال في حضور زوجها في بيتهما وعدم خروجها إلى الاجتماعات العامة وعدم العمل خارج بيتها. فكل ذلك يعتبر من الافتراءات لأن المرأة المسلمة في عهد الرسول (ص) كانت تستقبل ضيوف زوجها في بيتهما وتشارك زوجها في مجلسه وتستقبل ضيوفه وتضيفهم وتشاركهم الطعام ونذكر هنا ما جاء في البخاري ومسلم أن أبو أسيد الساعدي دعا النبي (ص) وأصحابه لحضور عرسه فما صنع لهم طعاما ولا قرب إليهم إلا امرأته أم أسيد يومئذ، وهي العروس
بلت...
2018-04-20 01:32:56
216512
37 -
ملاك
مع احترامي إلى جميع الآراء ارجو ان يكون نفسكم طويل و تكملوا قرأءة إلى الأخير كنت اعرف انه سوف اتعرض إلى انتقد و لكن عزيزتي بيري الجميلة ان لم اتكلم هذا الكلام من فراغ بل من واقع نحن نعيشه و لا نستطيع أن نكون مثل النعام و ندفن راسنا في التراب و نقول كل شيء بخير هذا الكلام ممكن يكون صحيح عندما يكون الرجل ذو اخلاق عالية و محترم و لكن هؤلاء أصبحوا الفئة القليلة انا اعرف الكثير من النساء أكملن دراستهن و عندما تزوجن جلسن في البيت من أجل رعاية الرجل و تربية الاطفال تربية صالحة لكن ماذا حدث ازواجهن كانوا يضربهن و يهنيهون و يعيروهن على المصروف في أبسط مشكلة يقول لها انا المسؤول عن شربك و اكلك و لبسك و ينكر اي دور لها في البيت و الأطفال و طبعا هن لا يستطيعن فعل شيء بسبب انه لا يوجد لديها وظيفة أو مال او سند و لا تستطيع ببساطة أن تطلب الطلاق بسبب خوفها من نظرة المجتمع لها المجتمع العربي الذي مع الاسف اغلبيته يحتقر المرأة المطلقة كأنها شيء عار و هذا واقع حقير مع الاسف رغم انه المجتمع الذي يدعي الدين يعلم انه أغلبية زوجات الرسول الله محمد (ص) كن من الأرامل و المطلقات حيث تزوج من السيدة زينب بنت أبي جحش التي كانت متزوجة من زيد بن حارثة و السيدة رملة (حبيبة) بنت أبي سفيان فهل هم افضل من الرسول (ص) لا أعلم!! القصد انه العمل المرأة و حريتها لا يعني أنها ليست امراة و ام جيدة ابدا بل بالعكس و لنناقش الامر من الناحية الديني و طبعا سوف نتكلم عن الدين الاسلامي في الأول البعض يدعي الإسلام يحرم او يقلل من اهمية المرأة المسلمة من حق العلم وحق العمل وهذا الافتراء مردود عليه بأن الإسلام أقر حق المرأة في التعليم والعمل خارج البيت فقد حث الرسول الكريم المسلمين على طلب العلم "طلب العلم فريضة على كل مسلمّ" وكلمة مسلم هنا اسم جنس أي أنها تشمل الرجل والمرأة والأطفال وينقل لنا التاريخ الإسلامي أن كثير من كبار العلماء والفقهاء تلقوا العلم على يد النساء وتنقل لنا كتب السيرة أن السيدة عائشة (رضي) كانت مرجعا من أهم مراجع السيرة النبوية الشريفة وكانت فقيهة تراجع الرواة والقراء والفقهاء وقد كرمها الرسول (ص) بحديثه الشريف "خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء" كما تنقل لنا كتب التاريخ الإسلامي أن حفصة بنت عمر بن الخطاب وزوجة الرسول كانت خطيبة فصيحة وراوية للحديث وقد حافظت السيدة حفصة على الصحائف المكتوب عليها سور القرآن الكريم والتي كانت في حوزتها حتى سلمتها للخليفة عثمان بن عفان (رضي) فتم نسخها في أول مصحف في التاريخ وتم توزيعه على الأمصار ويرجع إليها فضل الحفاظ على تلك الصحائف فلولا قوة إيمانها واحترامها وتقديرها للعلم ولقيمة هذه الأوراق لما حافظت عليها بكل هذه العناية
كما أن الإسلام لم يمنع الإسلام المرأة من ممارسة العمل خارج بيتها فهذه أسماء بنت أبي بكر تباشر العمل في أرض زوجها الزبير بن العوام وتقول: "فكنت أعلف فرسه وأستقي الماء... وكنت أنقل النوى من أرض الزبير على رأسي، وهي مني على ثلثي فرسخ.. فلقيت رسول الله (ص) يوما ومعه نفر من الأنصار، فدعاني ليحملني خلفه فاستحييت أن أسير مع الرجال" وهذه الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس اشتغلت بتعليم القراءة والكتابة وكانت معلمة حفصة بنت عمر بن الخطاب أم المؤمنين وتميزت بالحكمة ورجاحة العقل حتى أن الخليفة عمر بن الخطاب ولاها ولاية...
2018-04-19 16:07:03
216481
36 -
بيري الجميلة ❤
أظن أن هذه القاتلة أصابها إكتئاب مابعد الولادة ، لكنها ليست معذورة عما فعلت ، وماذنب المقتول باكتئاب القاتل !!

لو كانت مؤمنة حقا ماكانت لجأت للقتل ولا فكرت به ..
المؤمن وحده هو اللذي يصبر في هذه المحن ويعلم أن لكل محنة نهاية وفرج ..
2018-04-19 16:06:22
216480
35 -
بيري الجميلة ❤
ملاك انا ايضا احترم رايك لكن ايضا لم ولن اتفق مع اي رأي يشابه رأيك ، انا قلت ان اغلب حالات قتل الأبناء تكون على يد إمرأة ليست اهلا للأمومة بل عاشقة للحرية والعمل (دون حاجة) ، ولم اقل جميعهم ولم استثني منهم ربات البيوت ، وانا شخصيا اعرف نساء من هذا النوع يشبهن الرجال لا يقرن في بيوتهن حتى بعد إنجابهن ، الأجدر أن تختار بين حبها للحرية او الأمومة ، أما ان تنجب ثم تفكر بنفسها فقط فهذا خطأ ، وأنا لا اقصد ابدا المرأة العاملة اللتي تحتاج للعمل وليس لها عائل إلا نفسها ، ولكن اقصد المرأة اللتي لا تكف عن حياة الإنفلات والحرية ومع ذلك تنجب وهي تعلم أنها ليست كفؤ لتحمل مسؤولية رعاية اطفال هم بحاجتها ، وإن كنت تعتقدين ان المرأة المستقرة في بيتها هي عبدة وخادمة فإنني اراك مخطئة بل هي ملكة مستترة في بيتها ومرتاحة والزوج وحده هو من يعمل ويكد لأجل ان يطعمها ويكسيها هي وأبناؤها دون جهد وتعب منها ، انت تخالفين كلام الله عندما امر النساء بالإستقرار في بيوتهن بقوله : 《 وقرن في بيوتكن 》 ، هذا هو الأمان والراحة لهذه المخلوقة الرقيقة اللتي لا يليق بها العمل والتعب كالرجل ، إذ يكفيها ماتتحمله من حمل ووضع وتربية ، هل تظنين أن من السهل أن توفق المرأة بين عملها ورعايتها لأبنائها ؟ ، إذا كان لديها طفل رضيع كيف تفارقه لأجل العمل ؟ ، هل تتركه للخادمة الغريبة ؟ ، وهل بحاجة المال اكثر من قرب والدته ؟!!

اعلمي اختي ان الرجل اللذي يؤيد عمل المرأة رغم وجوده انه رجل فاشل وليس كفؤ لإعالة أسرة ، بل ويفتقر للغيرة ولا يخاف على زوجته ولا يهمه امر ابنائه كثيرا
هذا رأيي ورأي أغلب الرجال الحقيقيون العرب الغيورين
2018-04-19 15:17:57
216468
34 -
كريم
لا يمكن ان نسوء الظن بالسيدة ربما لديهامرض نفسي او انفصام للشخصية اغلب من يدعي انها تستحق الموت لربما لو وقع في نفس ضروفها اومشاكلها لفعل الامر نفسه
فاغلب الناس تمتلك شياطين شخصية داخلية الا انها في حالة خمود
فلو توفرت الظروف المناسبة امسكت بزمام الامور

وفي الاخير الحمد لله علي نعمة العقل
2018-04-19 12:51:31
216454
33 -
حسام
كيف تدان بقتل ابنها الاول و عدم ادانتها بقتل الثاني لعدم كفاية الادلة ؟ فمن قتل الثاني اذا كانت قتلت الاول
2018-04-19 12:51:31
216451
32 -
ENZO 13
المرأة اللي بتهتم ببيتها وزوجها واطفالها صاار اسمها عبدة وخادمة؟! O_o
الله يعينه بس لصاحبنا .. #_#
2018-04-19 07:40:55
216413
31 -
ساهر
عندما يعشق الرجل امرأه.. أو تعشق المرأه رجل ..

ويتم الزواج من أجل الزواج والحب والالفه فلن تستطيع الرياح تشتيت هذه الاسره هذا الحب مثله مثل الصخر ..

أما إذا تكلل هذا الزواج من أجل المال فبمجرد نفخه واحده من فمك ” هف” سوف يهدم هذا البيت .. عندما يزول المال يزول كل ماعشق من أجله ابناء أو غير الابناء وستظهر الصوره على حقيقتها أب لا يوجد في قلبه ذرة أُبوه وأُم بلا رحمه نزعت من قلبها غريزة الأمومه بل وستصبح حكايه على جدران الزمن .. نفس هذه الاشكال نفس الطقه نفس الخمه نفسسسس الوجيه يوجد منها كثر والغريبه إن ملامح هؤلاء يملؤها البراءه !!!! نسأل الله اللطف ..
2018-04-19 07:06:31
216398
30 -
لارا
لم تخطئ ابدا لو كنت مكانها لقتلت ابنائي وقتلت الزوج ايضا كلهم لم يرحموها
2018-04-19 07:06:31
216392
29 -
اشرف........
في المجمعات الغربية وخاصة المجتمع الأمريكي ..فإن حدوث جرائم مثل قتل الوالد لأبنائه او قتل الأبناء لوالدهم. ..هو أمر شائع الحدوث...لأسباب مختلفة ...ولكن أبرزها هو المال ..او العلاقات الغرامية خارج إطار الزوجية...ولكن بشكل عام كل مايقود لمثل هذه الجرائم الشاذة هو نمط الحياة الغربية عموما ونوعية حياة المجتمع الاستهلاكي الغربي ..الذي غالبا ما يضع المال قيمة اعلي من قيمة حياة الإنسان ..وكذلك الابتعاد عن الدين ..هو سبب خفي آخر حيث يجعل الابتعاد عنه المجتمعات تعيش بقانون الغاب ...حيث البقاء للاقوي. .....او للاجمل ان شئت
2018-04-19 00:42:35
216370
28 -
رحاب
ممكن عندها اكتئاب ولكن القضيه حولها الكثير من الاستفهامات انا عن نفسي مابعرفش اظهر الحزن ابدا الانادرا وانا لوحدي
2018-04-19 00:42:35
216369
27 -
الجبل الاخضر الليبى
الدليل القاطع لادانتها هو اثناء اتصالها بشرطة تحركت جيئا و ذهابا فى مكان الجريمة و المفروض انها تظل و قفة فى مكان واحد هذا ما اكدة خبراء الصوت فى مكتب التحقيقات عندما عاودا اتصالها عاى جهاز يشبة جهاز الزلازل الى حد كبير وماذا برئكم كانت تفعل نعم كانت تخفى ما يمكن اخفائة لكى لا تدان بة اما السبب الذى جعلها تقتل ابنائها لم تسطيع مراعتهم وتربنهم و تلبية احتياجتهم لان الغرب جبلوا على انجاب الطفل الثانى بعد سنوات على انجاب الطفل الاول او فى الاغلب طفل واحد يكفى , سبحانة اللة لو كانت مسلمة لتخطت وضعها بصلاة و ذكر اللة احزننى جمال ابائئها و تحاتى لك
2018-04-19 00:39:13
216355
26 -
سارة الغامدي
كيف طاوعت قلبها بقتل أطفالها؟
ليش كل واحد يعاني من مشاكل نفسية أو عصبية يحط جم غضبه على الأطفال؟
هذه لا تستحق أن تكون أم لأنها لم تقدر حق نعمة
الأبناء عليها.
هذه تستحق التعذيب حتى الموت.
2018-04-19 00:36:05
216346
25 -
واحد من الناس الى ملاك
المرأة المحترمة التي تفضل ان تقر في بيتها و تراعي زوجها و اولادها و تحرص على تربيتهم ليست عبدة ابدا و الا لكان الرجل الذي يعمل و يكد و يتعب من اجل توفير المال و الحياة الكريمة لزوجته و اولاده نسميه عبدا للمرأة ايضا و انتي حرة في رأيك و لكن رجاء ان تختاري الفاظك بعناية لأنك أسأتي الى فئة عريضة جدا من النساء و انتي حتما لن يعجبك رأيي في المقابل بخصوص المرأة العاملة لأن ليست كل امرأة عاملة ناجحة كزوجة و ام لأن هذا يتوقف على عوامل اخرى كثيرة .
2018-04-18 17:38:31
216329
24 -
ملاك إلى بيري الجميلة
مع احترامي إلى رأيك عزيزتي و لكن انا لا أتفق مع رأيك نهائيا لانه كثير من النساء تعشق الحياة و الحرية و تعمل و لكنها بنفس الوقت ام مميزة و حنونة مع أولادها و لا اعتقد انه يوجد داعي لجلب أمثلة من حياتنا لنرى الكثير من النساء يعملن و مستقلات و لكن نساء ناجحات في بيوتهن يعني ليس يجب أن تكون عبدة و خادمة لرجل في البيت حتى تكون ام مميزة و إضافة انه ليس جميع النساء اللواتي قتلن اطفالهن عاملات هناك ربات بيوت ارتكابن جرائم بامكانك مطالعة الصحف و الجرائد و حتى المحاكم لترى الجرائم و مرتكبيها إضافة إلى أنه الرجال أيضا يستحقون فحص لابوة لانه يوجد الكثير منهم مجرمون انا اتفق معك انه ليس جميع النساء أمهات و لكن لا أتفق معك بخصوص العاملات لانه الام مدرسة الطفل كلما كانت امرأة مثقفة و متعلمة و قوية الشخصية و مستقلة و كلما كان الزواج ناجح كلما كان الأطفال أقوياء و مميزين كلما كانت ضعيفة و جاهلة كلما كانوا يعانون من المشاكل ثم لما يذكر في المقال أنها كانت عاملة فلماذا يعني ؟
2018-04-18 16:33:50
216325
23 -
ملاك
مع احترامي لجميع الآراء في احتمالين الأول انه هي تعاني من مشاكل نفسية الناس ينقسمون إلى نوعين النوع الأول انه عندهم شخصية قوية و حالة نفسية صلبة مهما تعرضوا من مشاكل و مهما كانت قاسية يبقون ثابتين لا يتأثرون و يكون تأثيرهم ضعيف و يستعيدون توازنهم النفسي سريعا و النوع الثاني تكون حالتهم النفسية ضعيفة و بنيتها ليست قوية بما فيه الكفاية لتحمل الأزمات و مشاكل الحياة و يهتزون سريعا و عند أبسط مشكلة و هذا ما يجعل البعض يفكر بالانتحار لانه لا يستطيع أن يقاوم أكثر من ذلك و هذا على الأغلب حصل معها كثير من الناس المعتادون على نمط حياة معينة عندما يحصل انهيار لتلك الحياة ينهارون هم أيضا لانه صعب النزول من القمة إلى القاع فيفضلون إنهاء حياتهم انا اعرف الكثير من رجال و سيدات الأعمال الذي تعرضوا إلى انتكاسات في أعمالهم جعلتهم يدخلوا في دوامة المشاكل النفسية قلة منهم استطاعوا الخروج منها بسهولة دون خسائر كبيرة فهم يحتاجون إلى رعاية نفسية و اهتمام من المقربين و التحفيز و بعض الوقت حتى يستعيدوا توازنهم اما الاحتمال الثاني أنها ليس لها علاقة بالجريمة و هي لم تقتلهم و ان المجرم كان ذكي و استطاع اخفاء الأدلة هنالك الكثير من المجرمين الذين يتمتعون بخبرة عالية بإخفاء آثار الجريمة و انه الشرطة فشلت في العثور على القاتل فقموا يوضع الجريمة على عاتقها حتى لا تسجل الجريمة ضد مجهول و يقول الناس انه الشرطة فشلت خاصة بعد قامت هي بتسجيل فيديو بالاحتفال بعيد ميلاد ابنها بالمقبرة باعتقادي انا انه هي لم تفعل شيء ليس جميع الناس متشابهون بانفعالاتهم العاطفية و تعاملهم مع الأزمات فهي لو في نيتها القتل و الانتحار لما تركت الطفل الرضيع و زوجها الذي تعشقه و لماذا بهذه الطريقة تنتحر لما لم تتناول الحبوب او السم او تفتح أنبوبة الغاز مثلا لماذا وضعتها على شكل جريمة القتل في النهاية العالم الوحيد هو الله عز وجل انا لا افضل قانون الإعدام على العموم خاصة أنها عندها طفل صغير اعتذر عن الإطالة
2018-04-18 16:33:50
216320
22 -
آنجي
بصراحة واضح انها مجنونة وتعاني خللا نفسيا خطيرا جدا دفعها لارتكاب الجريمة أو أصابها بعد ارتكاب الجريمة، من صورها وسلوكها أشعر بأنها خالية من الروح والعقل وكأنها دمية أو شيء غير قابل للتواصل معه..انها حقا غريبة

بالنسبة للأدلة فإن اثباتهم للجريمة الأولى-لحسن الحظ-يكفي ايقاع العقوبة بها أما الجريمة الثانية فإنها بالعقل والمنطق مثبتة ولكن بغير دليل مادي ملموس لذلك ومن باب الصدق والتحري فإنهم لم يثبتوها على المجرمة، عموما هي ستلقى العقاب لجريمة واحدة مثبتة وباقي جرائمها سواءا مثبتة ام لا فإنها ستعتبر ضمن العقاب.
2018-04-18 16:33:50
216318
21 -
Khalid
موضوع جيد سلمت يديك لكن القضية محيرة بس نقص المعلومات في المقال تحياتي لك
عرض المزيد ..
move
1
close