الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

ذكريات قاتلة

بقلم : روح الجميلة - أرض الأحلام

أرجوكِ دعيني إنكِ تعذبينني بصنيعكِ هذا

 
كان يترقب دخولها إلى غرفته في المستشفى في مثل هذا الوقت من كل يوم ..سأل نفسه : هل ستأتي اليوم أيضاً؟؟ليتها لا تأتي ...قالها متمنياً ولكنه كان متيقناً أنها ستأتي .. خاب أمله مثلما كان يخيب كل مرة وعندما دخلت الجميع يومئ إليها بابتسامة فهي تتردد على هذا المكان منذ سنوات في مثل هذا الوقت من كل يوم لزيارة أبيها المقعد الذي فقد النطق والحركة التامة لجميع أطرافه(شلل كامل) إثر ذلك الحادث

شارفت على الدخول إلى غرفته فاتجه سواد عينيه إلى أطرافها ، حيته بابتسامة وشدت على يديه الباردتين وقبلت رأسه

- حان موعد دوائك يا أبي

رفعت رأسه بيدها لتساعده على تناول الدواء وقعت عيناه على عينيها حاول الهروب من هاتين العينين لكن لم يكن لعينيه مرمى إلا عينيها ..
كانت خصلات شعرها تداعب جبينه وهي تسقيه الدواء .. نظر إلى عينيها نظره خجل وندم... تذكر تلك الليلة الباردة من ليالي السنين العقيمة ، وهي في السنة الثانية من الدراسة الجامعية عندما أمسكها من شعرها وهي تبكي عند قدميه

- أرجوك يا أبي أنا ابنتك الوحيدة وليس لي في هذه الدنيا سواك
لوى عنقها وصرخ في عينيها
- سوف تتزوجينه شئتِ أم أبيتِ
-أرجوك يا أبي إنه لا يكبرني بثلاثين عاماً فقط بل أنه سكير وعربيد ذا سمعة سيئة... الكل يعرف ذلك

ترك شعرها نافضاً ما بيديه من خصلاته وقال بصوت غاضب : لا أريد كلاماً في هذا الأمر ... الزواج بعد شهر ..

أخرجه صوت الممرضة من بحر الذكريات
- عفواً سيدتي حان وقت تنظيف جسد أبيك
- عنك أنت .. سوف أقوم أنا بالمهمة
بدأت بالتنظيف وهي مبتسمة .. لا تخجل مني يا أبي فأنا ابنتك .. اختلطت المشاعر في نفسه وبدأ صدره يعلو ويهبط وهو ينظر إليها معقود اللسان عاقد الحاجبين

لماذا تفعل معي كل هذا ؟! .. ليتها تتركني .. أرجوكِ دعيني إنكِ تعذبينني بصنيعكِ هذا .. انا لا أستحق كل ذلك منكِ .. أنا الذي دمر شبابك و وأد أحلامكِ اليافعة ... ليتها تسمعني وليتني أستطيع أن أقول لها هذا الكلام وليتني أستطيع منعها من الاقتراب مني ... ترى هل تريد الانتقام مني بأفعالها هذه !

استمرت في التنظيف ... وانتقل هو إلى عالم الذكريات .. تذكر ليلة زفافها كانت ليلة صاخبة الكل لاهٍ في الأكل والشرب و الرقص والغناء .. إلا هي فلم يكن لها في تلك الليلة إلا هدف واحد ..عيون أبيها.. كانت عيناها لا تفارق عينيه أينما ذهب تلاحقه في كل ناحية وهو يهرب إلى كل مكان ولا يرد البصر إليها إلا وقد سبقته إلى عينيه .. بعينين لا تطرفان وابتسامة ميتة على شفتيها ... توقف عن الهروب وواجه عينيها وتساءل ..لماذا تنظرين إلي هكذا ؟!.. ماذا تريدين أن تقولي لي ؟.. أسئلة كثيرة لم يجد لها جواباً على ذلك الوجه الملائكي المحنط


قامت من مكانها ... فتحت ستارة النافذة .. أحس بأشعة الشمس على أعتاب عينيه ... نظر إليها وتأمل في جسدها المحاط بنور الشمس متأوهاً
كيف لهذا الجسد الجميل أن يحمل بين جنباته قلباً يتحمل جور كل تلك السنين ؟؟... وكيف لا تعتل هذه العيون الباسمة من التحديق في الأحزان .. اقتربت منه ومسحت جبينه المتعرق وقبلت يده ومدت غطاءه ..
- أراك في الغد يا أبي


أدبرت .. ولكن الذكريات أقبلت وأقلته إلى تلك الليلة العاصفة التي لن ينساها .. عندما أتى بها ذلك الرجل الخمسيني إلى بيت أبيها وهو قابض بشدة على عضدها (يديها) .. نهرها أمام أبيها ودفعها بقوة حتى جثت على ركبتها .. نهضت بهدوء ولم تبكِ .. لم تدمع عيناها .. وجهها كان شاحباً وبائساً ... رفعت خصلات شعرها المتدلية تتحسس مخدعها القديم .. فرأى أباها لأول مرة في تعبيرات وجهها الحزين ربيع عمرها المسروق ..

زمجر الخمسيني : ما هذه المرأة لا تأكل ولا تشرب .. لا تتكلم ولا تتألم لا تضحك ولا تبكي .. لا ترغب في الذهاب إلى أي مكان ليس في حياتها إلا الصمت والظلام .
الأب : صدقت ... ماذا تنتظر من ميت إلا الصمت والظلام ... لقد اشتريت جسداً ولم تشترِ روحاً .. لقد بعتك فتاة ميتة ..


أغمض عينيه حاول الهروب إلى النوم ... النوم هو الملاذ الوحيد له من هذه الآلآم .. لن ينقذه من هذه العذابات إلا النوم

**


يأتي الصباح الجديد ولا جديد في حياتها ... تشق طريقها نحو ذلك المستشفى لتزور ذلك الرجل المقعد

لكن الابتسامات اختفت اليوم من طرقات المستشفى ولف الصمت جميع الحاضرين ولم تجد ذلك الرجل الممدد على السرير الأبيض ولم تجد تلك العيون الشاردة في بحور الماضي الأليم ... بل وجدت سريراً فارغاً مرتباً ... والطبيب ينتظرها داخل الغرفة .. ببساطة وهدوء أبلغها النبأ

أغمضت عينيها الذابلة من أحزان الماضي .. وعضّت على شفتيها المرتجفتين ... وذرفت دمعة عرفت خط سيرها على ذلك الخد ..

ورفعت يديها وبصرها إلى السماء وقالت : يا رب اغفر له فإني قد عفوت عنه



ملاحظة :

إهداء لكل من باع ابنته ، لكل من تخلّى عن روحه الطاهرة بأبشع الصور ، هنيئاً لك و ابشر بعذاب الدنيا قبل الآخرة ، فهذه نهاية الظلم في حق الانسانية فكم من فتاة تعاني اليوم ...فالله عز وجل يمهل ولا يهمل

( القلوب الصافية هي من تصفح عن أخطاء الآخرين وإنما أقرب الأشخاص إليه ... مع أن القلب لا ينسى أبداً من قام بإيذائه مهما تظاهر بذلك ستظل هناك نقطة سوداء في حياته يتذكر فيها الماضي )


-تمت-
روح الجميلة ❤️

تاريخ النشر : 2018-04-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
send
علال علي - المغرب
نجلاء عزت الأم لولو - مصر
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
Marwa Elhousein - egypt
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (38)
2018-07-15 11:46:27
237634
38 -
جوليا
قصة رائعة
رغم بساطتها الا انها عميقة
2018-05-11 06:44:57
220310
37 -
روح الجميلة
صوفيا❤️

شكراً لكِ عزيزتي ..وأتمنى أن أكون عند حسن ظنكِ بي
2018-05-11 06:44:57
220309
36 -
روح الجميلة
مصطفى جمال ...شكراً لك أخي لقد سعدت كثيراً لأنها أعجبتك

تحياتي لك أيضاً
2018-05-09 00:12:46
219926
35 -
صوفيا❤️
قصة في منتهى الروعة والإحساس ..لقد جعلتينا نشعر بما يمر به كلا الطرفين (الظالم /المظلوم ) ولغة العيون التي كانت بينهما جميلة حقاً أحببتها .
2018-05-08 10:28:32
219795
34 -
مصطفى جمال
هذا ما تسميه قصة قصيرة جيدة اسلوبك جميل جدا و الكلمات مختارة بعناية شديدة و الفكرة جديدة و جيدة التعذيب بالاحسان نوع جديد من العذاب النفسي و ايضا وصف مشاعر الفتاة و نظراتها الى ابيها قصة ممتازة اعجبتني كثيرا شكرا لك و تحياتي
2018-04-30 13:32:09
218303
33 -
روح الجميلة
L.A
شكراً لك أخي على هذه الكلمات الجميلة...نعم هي أول قصة لي (:


تحياتي لك
2018-04-30 09:59:09
218267
32 -
L.A
قصة ذات فكرة بسيطة..
هذا ما كنت ﻷقوله ولكن أسلوبكي ونضرتكي جعلا الفكرة قوية جدا، لدرجة أنها أخرستني، أوتعلمين؟ القصة هنا واقعية ولو أنها من خيالك الواسع إلا أنها مشكلة مجتمعاتنا ثم هناك كتاب قلائل أبقى أفكر بقصصهم بعد شهر أو شعرين من القرائة.. وهذه القصة ستكون من تلك القصص المميزة و رسالتكي رائعة وممتازة لكنها صعبة جدا فلو أساء شخص ﻷخر ستجدين اﻷخير يفكر بشتى الطرق للإنتقام..
قصة ممتازة وإستغلال ولا أروع لمشكلة كبيرة تم مجابهتها بالطيبة واﻹحسان.. لو كانت هذه أول قصة لكي هنا فأقول لكي إستمري يا أيتها الكاتبة الذكية :)
2018-04-30 07:01:42
218212
31 -
روح الجميلة
حطام
شكراً لكِ عزيزتي ..لقد سعدت كثيراً عندما قرأت تعليقتكِ العطر على قصتي
تحياتي لكِ


آمور سيرياك

شكراً لردك اللطيف أخي ..
تحياتي لك


سارة الغامدي

شكراً لمرورك عزيزتي ..
تحياتي لكِ
2018-04-26 15:26:41
217586
30 -
حطام
قصة ذات مغزى و غاية في الروعة,وما زاد جمالها أسلوبك العذب والتعبيرات المؤثرة..أحسنتِ عزيزتي..

أنتظر جديدك:)
2018-04-25 15:00:33
217370
29 -
آمور سيرياك
أحسنتي يا روح كلامكي صحيح و أنا كنت مخطئا و قصتكي كاملة من أروع ما يكون

الأخت هديل شكرا على الدعوة متشرف بكي لكن الدردشة لا تستهويني أعتذر منكي وشكرا على اهتمامكي
2018-04-25 09:02:12
217292
28 -
سارة الغامدي
لقد أثرت فيه القصة،أقسم إنها قصة حزينة و هناك من في مجتمعنا مثل هذا الأب
2018-04-25 09:02:12
217288
27 -
روح الجميلة
أعتذر على تأخري بالرد عليكم أعزائي ..
.
.
١.أنسة نوار
شكراً لكِ على تحرير القصة .. لقد أعجبتني الصورة كثيراً فهي توضح مضمون القصة بشكل مميز .. وشكراً على كلامك الرائع والجميل ..
أتمنى أن أكون عند حسن ظنكِ في كل مرة ..

تحياتي لكِ عزيزتي ..


٢.الأميرة الصغيرة
أهلا بكِ عزيزتي ... القصة خيالية ولكنها تلامس الواقع ..

تحياتي لكِ



٣.آمور سيرياك

شكراً لك أخي ..وسعيدة أنها أعجبتك قصتي المتواضعة ..
في الحقيقة لقد شهدت الكثيراً من القصص بهذا الشكل في المجتمع الذي أعيش به فهي الحقيقة الكاملة وتعكس ما يعيش به معظم الفتيات ..ولا يأخذن حقهن للأسف ..لذلك قررت أن أكتب قصة تدور حول هذا الموضوع ..فهي تحوي على فتاة قلبها أبيض ومتسامحة جداً .. لا تبحث عن الأنتقام .. لأنه الله عزوجل أنتقم لها من أبيها الظالم بطريقة عادلة جداً ..
(إذاً هي قصة خياليه وفي نفس الوقت توجد فيها لمسه من الحقيقة ).

تحياتي لك ..


٤.إبن الــــــ(أمازيغ)ــــــجزائر

شكراً على مرورك أخي .. كلامك صحيح

أمين
تحياتي لك


٥.هديل
شكراً لتعليقگِ الطيب عزيزتي .. فلقد بث لي السعادة

صدقتي فلكل ظالم له نهاية ..ولو بعد حين


تحياتي لكِ..


‏٦.Ran

شكراً لمرورك الرائع ..

تحياتي لكِ


٧.البراء
مرحباً بك أخي ..أيها الكاتب المبدع ...لقد أستمتعت بقرائة تعليقك ..

نعم الأنتقام من فاعل الشر بالأحسان إليه ..هو موت بطيئ بحد ذاته ..بنسبة إليه ..حيث لا يستطيع الأعتراف بذنبه الذي أقترفه في حق (شخص ما) وكالذي حدث في قصتي فهناك شيئ يمنعه بطبع وهو الشلل لذلك أنه يستحق ما جرى له ..لو أنه لم يصب بالشلل لكان ظل كما هو ولم يندم على ما فعله ..

تحياتي لك ..


٨.رحاب

أهلاً بكِ أختي ..شكراً لمروركِ الجميل


تحياتي لكِ


٩.عازفة الألحان
شكراً لمرورك أختي

تحياتي لكِ عزيزتي
2018-04-25 09:02:12
217286
26 -
روح الجميلة
١٠.أيلول..
شكراً لمرورك الجميل عزيزتي ... أحسنتِ ما فعلتي بذلك الشخص ..فمعظم الأشخاص لا ينفع التعامل معهم إلا بهذه الطريقة الرائعة ..

تحياتي لكِ .. وأنا أيضاً بأنتظار جديد ما يكتبه قلمك (:


١٤،١٣،١٢،١١
الكريزما/بلا أسم /مجهولة الشخصية / رانيا

شكراً لمروركن الأكثر من رائع فلقد أسعدني كثيراً ..

تحياتي لكن ..


‏١٥.Arwa
شكراً لمرورك الرائع عزيزتي ..

تحياتي لكِ


‏١٦.Azainall2020

شكراً لمروركِ الأكثر من رائع صديقتي

تحياتي الحارة لكِ أيضاً❤️


١٧.نورما.جين

أهلاً بكِ عزيزي .. لقد سعدت بتعليقكِ اللطيف

أتمنى أن أكون عند حسن ظنكِ بي (:


١٨.مروى

شكراً لمرورك العطر أختي ..

تحياتي لكِ
2018-04-24 20:02:53
217242
25 -
هديل الى آمور سيرياك
ليش ما بتشرفنا حضرتك على المقهى
كل ليلة عم نسهر ونضحك الجو كتير حلووو
2018-04-24 15:30:32
217199
24 -
مروى
لقد أوصلتي لنا شعور الطرفين(الأب/أبنته) ...بطريقة حساسة ولطيفة بمزيج من الندم والحسرة كل ذلك الشعور الرهيب والمحزن في نفس الوقت .. لا يسعني القول سوى أنها قصة غاية في الروعة

أحسنتِ عزيزتي
2018-04-24 15:22:04
217193
23 -
Arwa
انوار
مرحبتين قلبو
[email protected]
2018-04-24 15:22:04
217192
22 -
آمور سيرياك
أهلا هديل شرفتي أنا من يجب أن أشكركي
2018-04-24 11:19:26
217156
21 -
نورما.جين
يا جماعه توقفوا انا لا ابكي ان عيناي تتعرق فقط!

هل اخبرك بشئ انتِ كاتبتي المفضله!! :)
2018-04-24 10:04:40
217146
20 -
Azainall2020
مرحبًا أختي "Arwa"
هل ممكن أن أحصل على إيميلك
2018-04-24 10:04:40
217145
19 -
Azainall2020
يا إلهي كيف أوقفها عينان يخرج منها سائل مالح يسمى الدموع
قصتك هذه تلامس القلب بالكاد أوقف دموعي استمري أختي "روح الجميلة"
تـ ح ـياتي الحارة لك ~❤~
2018-04-24 07:16:15
217128
18 -
Arwa
رائعه ،، استمري
2018-04-24 07:16:15
217124
17 -
رانيا
قصة أعجبتني كثيراً (:

سلمت أنمالكي وبأنتظار مقالات أخرى لكِ (:
2018-04-24 07:16:15
217123
16 -
مجهولة الشخصية
قصة مميزة وفي منتهى الروعة والأحساس ..أنني أتفق مع الأستاذة نوار
2018-04-24 07:16:15
217122
15 -
بلا أسم
قصة جميلة وحرينة وفيها كلمات معبرة أحببتها
2018-04-24 07:16:15
217121
14 -
الكريزما
قصة رائعة جداً ..وهي تتحدث. عن ما يحدث في معظم المجتمعات ..


تحياتي لكِ عزيزتي
2018-04-23 16:03:24
217076
13 -
هديل الى آمور سيرياك
والله خجلتني يا عم هههه
شكرا ألك
2018-04-23 13:37:03
217062
12 -
أيلول . .
قصة جميلة ، أحببتها ، وأعجبتني رسالتك أيضا ، أتذكر آخر مرة أساء فيها شخص لي ، كنت أبحث عن أقوى وأفظع رد .. لكنني تجاوزت غضبي ، وتعاملت معه بالاحسان والطيبة ، ولا تصدقي لأي مدى أثر هذا التصرف في نفس ذلك الشخص ، جعلته يحترق بنيران ضميرة ، ويغوص في فكرة كم أنه انسان قذر ! ومضيت كما لو أنني انتقمت بالفعل ..
بانتظار الجديد من قلمك :) !
2018-04-23 13:37:03
217057
11 -
آمور سيرياك إلى الأخت هديل
لماذا قلتي تقبل تدخلي على أساس أنني سأنزعج منه بالعكس مداخلاتكي دائما بناءة و تجلب السرور

أختي بصراحة لم اسمع بهكذا آباء, نعم هناك آباء يجبرون بناتهم على الزواج من رجل غني حسن الأخلاق كبير في السن او غير كبير وتكون بناتهم غير راضيات أما أب يجبر ابنته على الزواج من شيخ سكير عربيد اول مرة أسمع فيها لكن ربما تكون موجودة بدون أن أعلم و إن كانوا فعلا موجودين في هذه الحالة فلا يستغرب الواحد الأخلاق الزفت و الخيانات التي تحدث بين الناس ,إن كان هذا و أسوأ يحدث من أب تجاه ابنته

لكن و الله صادقة و يبدو أنني مخطئ و أنتي على حق لأن هناك آباء مجرمين عديمي الشرف يغتصبون بناتهم و سمعت بهذه القصص فلا غرابة من وجود آباء يجبرون بناتهم على الزواج من شخصية عديمة الأخلاق وهي جريمة أقل من الاغتصاب أحسنتي القول أنتي محقة
2018-04-23 10:34:11
217035
10 -
عازفة الألحان
بجد القصة رغم أنها خيالية إلا أنها احزنتني كثيرا وكنت سأبكي فعلا كم يوجد اباء قاسيين بشكل غير طبيعي ياكم سمعن قصص فتيات يشتكن من آباءهن ومن معاملتهن لهن لا حول ولا قوة إلا بالله لكن لا يدرون مهما بلغوا للظلم لهن إلا أنه سيأخذ الله لهن حقهن في يوم القيامة بعض الآباء لا يشعرون الآن بأي شي لكن في ذلك الوقت لن ينفع الندم ويقولون يا ليت ويا ليت
2018-04-23 07:36:46
217021
9 -
هديل الى آمور سيرياك
الا يوجد في مجتمعنا مثل هكذا أب?
فهناك الأب السكير الغارق بديونه يبيع ابنته تحت مسمى الزواج.
وكم من اب طماع يزوج ابنته لقاء المال
وأب فقير يريد ان يتخلص من عبء المعيشة بتزويج أبنته لعجوز وغيره.....
اذا" هذه مسألة صحيحة.
تقبل تدخلي.

] ]
2018-04-22 20:14:37
216980
8 -
رحاب
قصه في غايه الجمال والرقي كم من اب ظلم ابنته بزواج فاشل لايمت للدين باي صله انتي ياروح وصلتي احساسهم بطريقه جميله وممتعه احسنتي عزيزتي في انتظار المزيد
2018-04-22 19:10:28
216978
7 -
البراء
قصة جميلة وخفيفة.. احببتها بالطبع، وتوقفت لفكرة الانتقام من فاعل الشر بالاحسان اليه وتركه يتعذب مع ضميره.. هذا بالطبع لو افترضنا ان لديه ضمير، الان اعلم ان هذه ليست فكرة القصة ولكن فيها شيء ما.. أقول هذا..
وكانت هناك تلك اللقطات المؤثرة.. الامساك بها من ساعدها ومن شعرها كأنها دمية.. اثرت في هذه اللقطات بالفعل، هي قصة مميزة.
واصلي الكتابة.
2018-04-22 19:08:33
216974
6 -
Ran
راعء وحزينه جددددددا
2018-04-22 16:08:20
216952
5 -
هديل
قصة تدخل الى الأعماق ترى كم يوجد مثل هذا الأب كثر ..ولكن مثل الأبنة قليل .
حتى لو انها ليست حقيقية ولكن هذا الواقع فمصير أي أب ظالم لأبنته ترى رب العالمين له بالمرصاد في الدنيا وفي الآخرة.
قصصك وسردك رائع يحرك المشاعر فلا تحريمينا من المزيد سلمت يداك
2018-04-22 16:08:20
216947
4 -
إبن الــــــ(أمازيغ)ــــــجزائر
للأسف هناك نماذج كثيرة في مجتمعاتنا وحتى في المجتمعات الغربية لمثل هذه المظاهرة البخيسة؛ ألا وهي إجبار البنات للزواج رغما عنها أو قل بيعهن مثل الجواري
وللأسف أيضا هذا بسبب بعدنا عن إسلامنا الحنيف
لأن هذا الزواج من أنواع النكاح الباطلة لأن أحد الطرفين مكره وغير راض وغير قابل لهذه الرابطة
ويمكن للبنت أن ترفع قضية ضد أبيها أو ولي أمرها الذي أجبرها على الزواج
نسأل الله أن يهدي أمثال هذا الأب الظالم وأن يردنا لدين الإسلام ردا جميلا
آمين
2018-04-22 16:08:20
216942
3 -
آمور سيرياك
القصة غاية في الروعة و الإبداع و البساطة و الرحمة و التسامح أحسنتي يا روح لكن بصراحة فكرة أن يجبر شخص ابنته على الزواج من رجل سكير عربيد يكبرها ب30 عاما هكذا فكرة غير مستساغة و متطرفة في لا معقوليتها مستحيل أن يوجد أب اسمه أب عنده كرامة يفعل ذلك لو أن ما فعله تجاه ابنته كان جناية معقولة وواقعية في حقها لكانت القصة كاملة
2018-04-22 15:47:04
216919
2 -
الأميرة الصغيرة
ما أقسى قلوب البشر. من قد يرتكب جريمة كهذه؟ هل هذه القصة حقيقية أو خيالية؟ أتمنى لو أنها خيالية.
2018-04-22 13:08:56
216916
1 -
نوار - رئيسة تحرير -
قصة على الرغم من بساطة فكرتها فإنك استطعت بكلماتك و أسلوبك الجميل جعلها مميزة ، لقد أحببتها و أحببت الرسالة التي أردتِ إيصالها .. استمري عزيزتي
move
1
close