حب ام مرض
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حب ام مرض

بقلم : انا له فقط - مكان ما
 
 


في السنة الثانية من الثانوية  درس معي شخص لم يكن اجمل شخص رأيته لكنه  سحرني  منذ رأيته. لم اعرف ما الذي وقع لي لم اجرؤ على التحدث معه وكيف سأجرؤ ففي هذه الثانوية ذات المستوى الراقي كانت الفتيات غنيات و جميلات و خبيرات في التعامل مع الشبان وانا فتاة عادية بكل ماتحمله الكلمة من معنى . 

فانا فتاة متوسطة الطول و نحيفة بعض الشيء و شعري اسود  ناعم و لدي وجه صغير بخدود صغيرة و عينان صغيرتان و انف صغير وشفتان منتفختان و يعلو وجهي بعض الحبوب .
انا كما قلت فتاة عادية لم ارتبط من قبل . فوقعت في حبه  دون ان اسمع صوته حتى.

مرت السنة وجاء الصيف نصحتني صديقتي بان ارسل له طلب صداقة على الفيسبوك ، قبلها و اعجب بصورتي لكنه لم يرسل رسالة كما توقعت و كان يتابعني بالانستغرام ففرحت وتابعته أيضا. و كان كلما أزال متابعته لي  أزيل متابعتي ايضا .

 عدنا للدراسة بعد الاجازة  فاذا بي اراه مع فتاة جميلة احسست بسيف يمزق  قلبي دمعت عيناي آنذاك  وهي تدمع الان لما تذكرت ذلك الموقف.
لا ادري ماذا افعل فانا فتاة جريئة لكن كرامتي فاقت جرأتي لم اكن ساقبل رفضه لي .

ساعدوني لا اريد ان ادمر حياتي ، كيف اخبره بمشاعري  او كيف اشفي هذا المرض لقد تعبت.
كنت سانتحر الصيف الماضي بسبب الاكتئاب فهذا هو طبعي اذا عجزت اموت و لم اعجز عن تحقيق  اي شيء في حياتي. لكنه نقطة ضعفي ساعدوني ارجوكم.

تاريخ النشر : 2018-04-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تالىا الجراح
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر