احببته لكنني لا استطيع مقابلته
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

احببته لكنني لا استطيع مقابلته

بقلم : حائرة 

لن اتخلى عنه في حياتي و لكني خائفة من أن ألتقي به

ارسل لي طلب صداقة فقبلته وتحدثنا كثيرا على الانترنت كان تارة يختفي فأرسل له رسالة لأسأل عن احواله وتارة اختفي انا لاعرف مدى اهتمامه بي و هل سيرسل لي رسائل أم يتجاهلني.

تتمثل المشكلة  في كونه اوسم مني بكثير وكنت كلما شعرت اني بدأت اقع في حبه اهرب لاني خائفة ان يطلب مني ان اقابله وكلما يكلمني كلاما جميلا افرح واحزن لانني لا استحقه.

لقد اخبرني ان فتاة ما فطرت قلبه العام الماضي وكم تمنيت ان اكون حبيبته واشفي قلبه.
لن اتخلى عنه في حياتي لكنني خائفة من ان التقي به ويرى انني اقبح منه و ازيد الطين بلة بارتباكي لانني لم التقي شابا من قبل. خائفة  بالرغم  من انه رأى صوري التي تخبرني صديقاتي بأنها لا تظهر جمالي الحقيقي و بأني أجمل في الواقع.
 
ساعدوني باي نصيحة ارجوكم هل اتخلى عنه ام التقي به وأواجه قدري ؟

تاريخ النشر : 2018-04-27

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تاليا الجراح
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر