الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

أسـيـرة الانـتقـام

بقلم : حطام - الجزائر

أسـيـرة الانـتقـام
أقسم أن أجعلك ترتاح يا والدي..فنيران قلبي لن يخمدها سوى الانتقام..

في مساء ربيعي دافئ النسمات ، دفعت عربة صغيرة أمامها وخطت ببطءٍ نحو الحديقة المجاورة لبيتها..تلقي نظرة من حين لآخر على وليدها الذي كان نائماً..وتبتسم له ابتسامة تفيض حباً وحناناً..ثم تسرح بأفكارها بين ماضيها الراحل ومستقبلها الغامض..تحاول أن تجمع شتات نفسها وتكبح ذكرياتها لتعيدها إلى أعماق ذاكرتها..

جلست على أحد المقاعد المنتشرة في الحديقة, وحملت صغيرها بين ذراعيها,طبعت قبلة خفيفة على جبينه ثم راحت تتفرج على جمع العائلات من حولها,أحست بغصة تخنقها و ذرفت عيناها دمعات سرعان ما مسحتها,ثم تابعت تأملاتها حتى حان موعد الغروب,أعادت صغيرها إلى العربة وطفقت عائدة إلى بيتها حيث تسكن الوحدة ويعشش الألم ويتدثر الليل بغطاء الماضي الذي تسدله ذاكرتها كلما وضعت رأسها لتنام..


اطمأنت أن طفلها غارق بالأحلام..فارتمت على سريرها وأغمضت جفنيها علّ النوم يتكرم ويستجيب لدعوتها بعد أن فارقها لزمن..تقلبت مراراً وتكرارًا على فراشها..حاولت طرد كل تلك الصور من مخيلتها لكن كل محاولاتها ذهبت أدراج الرياح..نفد صبرها وازداد حنقها..فلم تشعر بنفسها إلا وهي تطلق صرخة عالية اخترقت الهواء..ومزقت السكون من حولها..بكت بعدها بكاءً مريراً..انسكبت دموعها بحرقة..على الوحدة..على الألم..على الزمن..على الرجل الذي أحبته..

٭٭٭٭

منذ زمن...

-ندى!!..ندى!!....استيقظي حالاً..!!

بصوت غالبه النعاس:
-اتركيني يا أمي..لا عمل لدي اليوم..لقد أخذت إجازة..

-لا يهمني عملك..انهضي الآن وانظري لآخر مصائبكِ..

وأخذت الصحيفة التي بيدها ووضعتها بقوة في يد ابنتها.. أين أخذتها ندى و اعتدلت جالسة وتفحصتها بعينيها الناعستين ثم تثاءبت ملء فمها وأطلقت ابتسامة خفيفة وقالت:

-وماذا يعني ذلك؟!..

وهنا صرخت أمها قائلة:
-لا تقومي باستفزازي..تعلمين ماذا أعني..قلت لك ألف مرة من قبل ابتعدي عن هذه الأجواء وهؤلاء الناس..إنها وحوش لا ترحم..ألست خائفة على نفسكِ وعلى والدتكٍ؟!..ألا يكفي ما حدث من قبل..؟!..
بجدية:
-أمي..رجاءً ..أخبرتك مراراً أنه عملي..لم أدرس لسنوات من أجل أن أكتب مقالاً عن آخر أخبار الممثلة فلانة أو بطولات الرياضي علان..أنا أنقل ما يجري حقاً بالواقع..لست أفبرك شيئاً من عندي..

- ولا يوجد بالواقع غير رجال الأعمال والمسؤولين..؟.. وهذا الرجل بالذات حذرتكِ من الاقتراب منه..

-طبعاً يوجد غيرهم..لكنهم الحيتان الكبيرة..وأنا لا يستهويني صيد الأسماك الصغيرة..

- يا لِبرودة أعصابك..!!..يوماً ما ستلتهمك هذه الحيتان ولن تترك منك شيئاً حتى العظام...قالت والدتها بغضب وهي تدلف خارج الغرفة..


ألقت ندى نظرة أخرى على الصحيفة..وارتسمت ابتسامة ماكرة على شفتيها..وغمغمت قائلة:

-ليس قبل أن أصيدها..

٭٭٭٭

في مكان آخر..

- سيدي أرجوك إهدأ..إنه مجرد مقال بجريدة..كتبته صحفية هاوية..حتى أنها لم تذكر اسمك تحديداً..

وهنا صرخ غاضباً:
-هل أنت أحمق أم تتحامق علي؟!..انظر بوضوح مَن المدعو"إ.ح"؟،..ألست أنا"إيهاب حمدي"..ثم من يملك مصنعاً للأجبان بالمدينة غيري؟..كل ما ذكر في المقال يشير إليّ شخصياً..

ثم رمى بالجريدة من يديه وتفاقم غضبه وصار يذرع غرفة مكتبه جيئةً وذهاباً..ويطلق وابلاً من السباب والشتائم..

-سأطلب من الجريدة نشر اعتذار رسمي،،قال مدير مكتب السيد إيهاب بهدوء..

وهنا لم يتمالك السيد إيهاب نفسه وصاح به:
-وغبي أيضاً..؟!..ألا تعلم أنه إذا تم نكران الأمر رسمياً فهذا يعني قطعاً أنه صحيح؟!..أي قدر ساق أحمقاً مثلك ليعمل عندي..أغرب عن وجهي الآن..

نكس "أيمن" رأسه ثم همّ بالخروج من المكتب قبل أن يوقفه قائلاً :
-أريدك أن تجلب لي كامل المعلومات عن تلك الصُحفية..

٭٭٭٭

صباح اليوم التالي..

-أهلا ندى..صباح الخير..مقالك الذي نشر البارحة كان ناجحاً..لقد تزايد حجم مبيعات الجريدة..من حسن حظك مقالاتك دائماً في الصدارة..

قال زميلها "علي" الصحفي بقسم الرياضة..بعد أن ولج مكتبها..

هتفت والإبتسامة تعلو محياها:

- صباح الخير..ما نتائج مباراة الكلاسيكو؟!..

-تعادل..قال ضاحكاً..ثم جلس إلى مكتبها وراقبها للحظات قبل أن تدرك مغزى ما جاء من أجله..فـ"علي"صديقها من أيام الكلية وتعرفه حق المعرفة..

-شكراً لك..لكن ليس للحظ دور في ذلك..أنا أكتب الواقع..من داخل المشاكل والمعاناة اليومية للناس..

صمتت قليلا ًوأخذت نسخة من الجريدة وأشارت إلى المقال واسترسلت بالكلام:

-كما قرأتَ بالأمس مصنع الأجبان ذاك يوزع أجباناً صُنعت من حليب لا يطابق الشروط الصحية..لقد تأكدت من الأمر بنفسي..يقوم بشراء هذا الحليب بثمن بخس ويحوله إلى أجبان بعد أن يضيف إليه ما يحسن طعمه..ويخفي رائحته لمدة على الأقل..ثم يوزعه في السوق المحلية بأسعار مناسبة فتتهافت الناس على شراءه لأنه يناسب ميزانيتهم..فيم يكسب المدعو "إيهاب" أموالاً طائلة على حِساب صحتهم..حادثة التسمم قبل أسابيع كانت بسبب منتجاته..جميع المتسممين أكدوا لي أنهم تناولوا منها..أخذتُ عينة إلى أحد معارفي والذي يعمل بإحدى مخابر الدولة..أكد لي أنها غير صالحة للاستهلاك..هل رأيت مدى جشعه؟!..إنه مجرم..

-ولجنة الرقابة..؟!.

-هل أنت جاد؟!..إنهم تحت إِمرته..

-أنت تعلمين مدى خطورة العبث معه ومع أمثاله..توخي الحذر..إنهم مستعدون لفعل أي شيء لأجل مصالحهم...و إن احتجت للمساعدة فأنا جاهز..

ثم وقف وأردف بمرح:
-هناك مباراة تنتظرني..إلى اللّقاء،،

-حظاً موفقاً ...صاحت ندى..وأخذت هاتفها وأجرت اتصالاً..انتظرت حتى فتح الخط ثم قالت:

-ما الخطوة التالية..؟..

٭٭٭٭

مساءً فتحت باب شقتها لتجد أمها جالسة على أحد الأرائك المقابلة لجهاز التلفاز..ألقت التحية فردت بصوت متعب دون أن تلتفت إليها..جلست بجانبها وقالت لها بصوت حانٍ:
-هل أنتِ بخير..؟!..أخشى أن يكون المرض قد عاودك..

-لا يا عزيزتي أنا بصحة جيدة..بعض الإرهاق فحسب...أخبريني ماذا قررتِ بالنسبة لطلب جارتنا..

وهنا انفرجت أسارير ندى وعلا صوت ضحكها:

-أتقصدين زواجي من ابنها؟..إنها حقاً امرأة ظريفة!..أخبريها أن تجد عروساً مناسبة له..

وبصوت هادئ ردت أمها:
-إنه رجل..ولا يعيب الرجل إلا دينه وأخلاقه يا ابنتي..أريد الاطمئنان عليكِ قبل رحيلي...

-صدقيني أنا أعلم هذا...أمدك الله بطول العمر يا أمي..لكنه لا يناسبني..
قالت بجدية ثم وقفت وقبلت رأس والدتها ودلفت إلى غرفتها تفكر في توابع وآثار القنبلة التي ستنفجر غداً..

٭٭٭٭

-اسمها ندى عبد القادر..عمرها ست وعشرون عاماً... توفي والدها منذ سنوات..وحيدة والدتها..خريجة كلية الإعلام بتقدير ممتاز..معارفها وأصدقاؤها ضمن حدود طبقتها المتوسطة..ولا شيء آخر مهم..

قالها"أيمن" لمديره الذي كان يمعن النظر بصورة ندى..كانت ناعمة وجميلة كقطرات الندى فعلاً..

-جميلة حقاً..لكن جمالها لن يدوم طويلاً..

٭٭٭٭

صباح الغد..

-هل أنتِ مجنونة..؟!،،صاحت والدتها بها..

-بل عاقلة..

-الأمر خطير...لن يسكت هذه المرة..بالأمس مصنع الأجبان واليوم مصنع المعلبات...وغداً؟!....على الأقل كنت تستطيعين الانتظار حتى تمر فترة على المقال الأول..سيدرك أنكِ تستهدفينه..

وهنا احتقن وجهها وصاحت:

-بالضبط..لن أرتاح حتى أدمره..

-تريدين الانتقام إذاً ؟!..وتستخدمين آلام ومعاناة الناس كوسيلة..يبدو أنني لم أحسن تربيتكِ..أين مبادئك؟!..والدك لم يكن هكذا من قبل..

-لا تضجري أسماعي بمحاضرة عن المثالية يا أمي..إني آخر شخص قد تعنيه..ماذا حصدنا من هذه المبادئ غير الأوجاع والآلام؟..والآن أتركيني أرجوكِ..أريد أن أختلي بنفسي..


٭٭٭٭

جهزت نفسها وحملت حقيبتها وقبل أن تمضي تأملت وجهها للحظات في المرآة محاولة كبت مشاعر الإحساس بالذنب التي تتآكلها..كانت تعِي أنها تستغل مهنتها النبيلة من أجل ثأرٍ شخصي.. لكن ما كان بيدها من حيلة..يجب أن يدفع ذلك المجرم الثمن غالياً ..


اتجهت إلى الرصيف.. ووقفت منتظرة الحافلة التي تقلها إلى مقر الجريدة كالعادة..رن جوالها فردت عليه..وأثناء انشغالها بالمكالمة لاحت من بعيد دراجة نارية يركبها رجلان ملثمان سرعان ما مرت بجانبها وألقى أحدهما عليها بسائلٍ متقصداً وجهها ولاذ بالفرار..

هوت على الأرض..وتحجرت عيناها من الصدمة..

-ندى...ندى...ندى..لم تتجاوب..فصرخ بأعلى صوته..

-ندى!!!!!...ثم رش عليها بعض الماء من قارورة أعطاها إياه أحد المارة..حتى بدأت تعود للواقع..

-هل أنتِ بخير؟!..

-علي..!!..حدقت به قليلاً ثم أجهشت بالبكاء..

-اطمئني..لم تتأذي..لحسن حظك أسعفتك سرعة بديهتك..انظري..وأشار إلى حقيبتها التي حُرق جزء منها..

٭٭٭٭

داخل أحد المقاهي..

-رجاءً يا علي لا تخبر والدتي بما حصل..

-لن أخبرها..ولكن من هؤلاء؟!..ولم يستهدفونك..؟!..

-أتباع إيهاب حمدي..يريد التخلص مني لأنني فضحته أمام الرأي العام..

-أخبرتكِ أن تهدئي يا ندى..فمثله لن يتقاعس عن فعل أي شيء..يمكن أن يقتلكِ مادام ما تكتبينه يؤذي سمعته...

سكت قليلاً ثم نظر إليها نظرة كشفت خبايا نفسها وتابع:

-أهناك ما تخفينه عني..؟!

ترددت قليلاً ثم أجابت مصطنعة المزاح:

-طبعاً..!!موضوع مقالي التالي..

٭٭٭٭

مرت أيام منذ تلك الحادثة..أصبحت ندى تتوخى الحذر وتحسب لخطواتها ألف حساب..وتوقفت مؤقتاً عن إتمام سلسلة المقالات التي تستهدف مصانع وشركات" إيهاب"..

توطدت علاقتها بـ"علي"أكثر بتلك الفترة..كانت تشعر بشيء مميز فيه لم تلحظه من قبل..بانجذاب نحوه..بمشاعر تجاهه.. وكثيراً ما تساءلت "هل يمكن أنني وقعت بحبه..؟"..

**

وذات يوم...
علا صوته إلى أن سمعه جميع الموظفين من حوله..كانوا قد اعتادوا على صراخه كل فترة..ولكن ليس بقوة ذلك اليوم..

-ماذا أقول؟..أحمق..غبي..أبله..عديم الفائدة ..صدقني لا توجد كلمة بقاموس اللغة تصفك..لماذا لم تنبهني من قبل..؟..

-لم أعلم أن الأمر مهم..كان مجرد إسم...أجاب أيمن بقلق..

-ليس مجرد إسم...إنه صفحات ماضٍ أحاول طيّها لأنه إذا فتحت سوف تحرقني أيها الغبي..

"ندى عبد القادر ياسين"..


٭٭٭٭

* الألمُ ينهشني من الداخِل..جراحي ثخينةٌ تأبى أن تندمل..ظننتُ أن الزمنَ كفيلٌ بأن ينسينِي..لكن عقلي يرفضُ إلا أن يعيدَ لي تلكَ الذكرياتِ المرّة...أحياناً أتساءل ولِمَ أريد أن أنسى؟..طالما أن النسيانَ سيمحو هويتِي..كينونتِي..والأهم ذكرياتِي..ذكرياتِي معك..أحلامنَا التي تشاركناها وأحاديثَنا التي سطرنَاها..النسيانُ لدى البعض نهايةٌ للألم ولكن بالنسبةِ لي بدايةٌ له..فأنا لستُ ممّن يستطيع فرزَ ذكرياتهِ والاحتفاظَ بالجميلِ منها فقط..*

*أعدِك يا والدي لن أتراجع..وكيف أتراجع وطيفكَ يعيشُ معي..يلاحِقني أينما ذهبت..صوتكَ الحاني يداعبني..ندى..ندى..طلع الصبحُ يا ندى...*

*ياااه..لم أتصور وأنا ابنة الثامنةِ أنني في يوم قد أفقدك..هل تتذكر حديثنا يوم قلتَ لي أنك ستعيش لـثلاثِ مائـةِ عامٍ من أجلي!!..يومها استغربت وكيف لبشرٍ أن يعيش كل تلكَ المدة..؟...أجبتني ببساطة.."لأنني والد ندى"..*

*أتذكَّر يوم نهضتُ صباحًا لأجدَ الصبحَ قد طلع دون أن توقظنِي...قلت:أمي..أمي..أين أبي.؟.وجدتها تبكي..تساءلتُ لماذا تبكي أمي؟!..لم أرها تبكي يوماً..قالت:في الجنةِ يا صغيرتِي..لماذا ذهب إلى الجنةِ من دوني؟!..متى سيعود..؟؟..ردّت:قريباً.. واستمرت بالبكَاء..انتظرتُ قليلاً..وانتظرتُ طويلاً..أملاً في أن تعودَ من الجنة..حتى جاء اليومُ الذي أدركتُ فيه أن لا أحد يرجعُ من الجنة فالجنةُ تعني" الموت" والميتُ لا يحياَ..يومها لا أحد استطاعَ إيقاف سيولِ الدموعِ التي انجرفت من عيناي..ليس لأنكَ ذهبت من دونِي..لاَ..بل لأنكَ أخلفتَ وعدك بأن تعيشَ لِــثـلاثة قــرونٍ من أجلِي...*


ثم طوت مذكراتها ومسحت عبرات انسابت على وجنتيها..وقالت:أقسم أن أجعلك ترتاح يا والدي..فنيران قلبي لن يخمدها سوى الانتقام..


٭٭٭٭

اهتزت المدينة على خبر جديد..
"رجل الأعمال"إيهاب حمدي" يتعامل مع كبار وزعماء المافيا في البلد.."..

-ألم أخبركِ أن تتريثي؟..أنا خائف عليكِ..قال علي معاتباً..

-لا تخف أخذت احتياطاتي..هذا عدا عن أن اسمي صار معروفاً..إن فكّر بأذيتي ستشير جميع أصابع الاتهام إليه..

-فقط أريد معرفة من أين لك بكل هذه المعلومات..؟..

لكل صُحفي مصادره الخاصة..قالت ضاحكة و أضافت..دعنا من هذا الحديث الآن أخبرني ما هو الموضوع الذي أردتَ محادثتي به..؟..

-بصراحة..كنت سأعترف لك بأمر لكن لا أعلم إن كنت ستتقبلينه أم لا,عرفنا بعضنا منذ الجامعة وكنا خير رفقة..لم أتصور يوماً أن تنجرف مشاعري نحوك بهذه الطريقة,أنا آسف..لكنني أحببتك..

وهنا انفجرت ندى ضاحكة...

قطّب جبينه وارتسمت ملامح الغضب على وجهه:
-لا داعي للسخرية...لك أن ترفضي لكن دون جرحي.. وهم قائماً لكنها أمسكت بيده وأجلسته..

-آسفة..ضحكت لمنظر وجهك المتصبغ بالأحمر من الخجل..وكأنك لم تحب من قبل فتاة قط ..

-تعلمين أن هذا صحيح..

-أعلم..ثم رمقته بنظرة تشع سعادة وأردفت:

انتظرتك طويلاً لتنطق أيها الأبله..

٭٭٭٭

وضع السيد إيهاب الجريدة جانباً..ثم أخذ سلسلة مفاتيحه وفتح درجاً خفياً بمكتبه..وأخرج ظرفاً..فتحه وأمعن النظر بالصورة التي داخله..ثم تمتم قائلا: لماذا يا صديقي..؟..لماذا..؟..

كانا جارَين و صديقَي طفولة..أحدهما إيهاب والثاني عبد القادر..عايشا جميع مراحل الدراسة سوياً إلى أن تخرجا..وعملا كموظفين بالبنك باعتبارهما درسا المحاسبة والاقتصاد..
كانت علاقة الأخوة والصداقة التي تجمعهما قوية ومتينة رغم اختلافِ طبعَيهما..لدرجة أنهما تزوجا في نفس اليوم..
بعد عدة سنوات وبمحض الصدفة عندما كان عبد القادر يفحص الملفات اكتشف أن هناك مشكلة أو خطأً بالحسابات..أخبر صديقه بذلك لكنه لم يهتم كثيراً بالأمر ونصحه أن لا يبالي طالما أنه ليس المتسبب بها..

راودت الشكوك عبد القادر فلطالما علِم أن صديقه إنسان يحب المال وكان الثراء دائماً أولوية طموحاته..فقرر مراقبته ودقق بجميع الملفات والحسابات من بعده..وبعد مدة اكتشف أنه يتلاعب بالحسابات ليدخل الفرق إلى جيبه..ويزور أرقام وتواريخ القروض ليؤخر أجلها مقابل رشاوٍ يتقاضاها من أصحابها..هذا عدا عن إفشاء أسرار المتعاملين ..

صعقته المفاجأة..فلم يتخيل يوماً أن أعز أصدقائه ضرب بكل المبادئ والقيم عرض الحائط من أجل حفنة من النقود ووقتها قرر مواجهته..

طلب مقابلته وواجهه بما اكتشف وطلب منه التراجع فرفض..هدده بالإبلاغ عنه لكنه تعنّت أكثر..ثم تركه ..وتلك كانت أولى خصومة بينهما..والأخيرة..

"وبعد يومين نشر خبر بصفحة الحوادث مفاده وفاة موظف بالبنك في حادث سيارة..."..

٭٭٭٭

مر أكثر من شهر منذ حفل زواج" ندى و علي"الذي تم بسرعة..فكلاهما لم يهتما يوماً للمظاهر..لم تتوانى ندى خلاله عن شن الضربة تلو الأخرى ضدّ السيد إيهاب...نشاطاته..حياته الخاصة..ماضيه..كلها صارت تحت المجهر..حتى إنه طُلب للتحقيق عدّة مرات..لكن هذا لم يمنع الكثيرين من التساؤل عن سر تحامل ندى الكبير عليه.. وأولهم زوجها "علي "الذي بدأ يرتاب من هذا الأمر..

واجهها عدة مرات لكنها كانت تتملص من الموضوع وتغيره أو تعطيه مبرراتٍ وأسباباً واهية..وما زاد حيرته صمت السيد "إيهاب "فمنذ محاولة إيذاءها آخر مرة لم يحرك ساكناً..وهذا غريب على رجل من نوعية "إيهاب حمدي "إلى أن جاء ذلك اليوم الذي غير كل شيء..


كان متجها إلى مكتبها الذي يقع في الطابق الثاني لمبنى الجريدة حين لمحها تنزل بسرعة على الدرج المؤدي إلى مكان ركن السيارات..تبعها ثم اختبأ خلف أحد الأعمدة الكثيرة الموجودة هناك..وظل يراقبها واقفة وكأنها تنتظر شيئاً ما..وبعد هنيهات جاء رجل غريب لم يتبين ملامحه جيداً تحدث معها قليلاً وأعطاها ما يشبه الملف ثم غادر..خبأته ندى تحت سترتها وعادت راكضة إلى المكتب..

٭٭٭٭

مساءً وبعد أن جاب" علي" الشوارع والأفكار تتزاحم في عقله..يحاول أن يجد تفسيراً منطقياً للكثير من الشكوك وعلامات الاستفهام التي تحوم برأسه..قرر العودة إلى المنزل والبحث عن أجوبة ومن حسن حظه وسوء حظها كانت والدتها في زيارة لهم...

-رأيتكِ اليوم في مقر الجريدة تستلمين شيئاً من أحد ما...هلا أخبرتني ماذا يحدث؟..
سأل علي ندى بنبرة حادة..
امتقع وجهها وتلعثمت وسرعان ما تمالكت نفسها وأجابت:
-إنه أحد مصادري التي أكتب من خلالها مقالاتي..

-تقصدين سلسلة هجماتك على رجل أعمال واحد من أصل العشرات..اسمعي يا ندى لست غبياً ، أريد إجابة واضحة وصريحة هل تعملين لصالح أحدِ أعدائه؟..

-أنت تمزح؟!...ثم أضافت بغضب:كيف تجرؤ على أن تشك في نزاهتي..ألا تعرفني..؟!..

-بصراحة صرت لا أعرفك..هناك شيء لا أفهمه..

وهنا تدخلت أم ندى وتوجهت لعلي قائلة:
-سأروي لك الحقيقة يا بني...وقصت عليه حكاية إيهاب مع عبد القادر..
ذُهل علي ممّا سمعه..وقبل أن يتفوه بحرف دق باب الشقة أين سارعت ندى لفتحه هروباً من ردة فعل زوجها..

ولج منزلها العديد من الرجال المسلحين ووجهوا مسدساتهم على الثلاثة معاً وصاح أحدهم قائلاً :

-إذا أتى أي منكم بأيةِ حركة سيقتل فوراً..
أنتِ...وأشار إلى ندى..تعالي معنا وسحبها من يدها..

همّ كل من والدتها وزوجها بالصراخ والاعتراض لكنه أوقفهم:

-إذا علمتِ الشرطة بالأمر ستكون الفتاة في خبر كان..سنأخذها في جولة قصيرة ثم نعيدها..
تلاقت أعين الثلاثة..فرمقتهما ندى بنظرة مغزاها "اطمئنوا سأكون بخير" ثم غادرت معهم..

٭٭٭٭

أخذها المسلحون إلى مكان كبير أشبه بالمزرعة..ثم أدخلوها إلى منزل كبير يقع وسطها وتركوها بالقاعة الرئيسية...

-ندى عبد القادر ياسين...لم أركِ منذ كنتِ طفلة..

صدح صوت إيهاب وهو ينزل الدرج من الطابق الثاني..

التفتت ندى ورأته..إنه هو كما توقعت..كبحت جماح الغضب الذي سيطر عليها لدى رؤيته وقالت ساخرة:

-انتظرتك طويلاً..أرى أنك تأخرت..

-تركتك تمرحين على راحتك..اعتقدت أنك ستتعبين وتوقفين المهزلة التي استمرت لشهور..لكن من الواضح أنك لا تنوين التوقف..لقد تماديتِ كثيراً لدرجة أنك أصبحتِ تلقين التهم جزافاً..

-لن أرتاح حتى أدمرك...قالت بحقد..

-آنسة ندى..أحضرتك إلى هنا لأزيل سوء الفهم الذي لحق بك..لقد فهمتِ الموضوع بشكل خاطئ..لا علاقة لي بموت والدك..كيف لي أن أؤذي صديق عمري..؟..

-أووه..حقاً..ومن القاتل إذاً..؟..

- أحد رجال الأعمالِ الذين كانوا زبائن للبنك،،علِم أن والدكِ أمسك بأدلة تدينه..فخاف على نفسه و سمعته فأرسل من قام بقتله..

-وطبعاً علِم من خلالكَ أنت..أي أنه بجميع الأحوال لك ضلع بمقتله..قالت بحنق..

-اطمئني..لقد انتقمت لصديقي منذ زمنٍ طويل..فذلك الرجل يقبع في الجحيم الآن..

-"وستلحق به بالتأكيد.."
أتى صوت من الخلف..استدار الإثنان ليجدا أنه"أيمن"..مدير مكتب السيد إيهاب..

-هل جننت أيها الأخرق..كيف تحدثني بهذا الأسلوب..وماالذي جاء بك أصلاً..؟..

-كيف حالكِ يا ندى؟..أرى أنكِ وقعت بشَركِه..

-لماذا لم تحذِرني كالسابق...؟..

-لأنه لم يعد يهمنِي أمركِ بعد الآن.. أجاب بلؤم ثم التفت لإيهاب الذي صاح به قائلاً :
- كنت أشك بوجود جاسوس في مكتبي..لكنك آخر من توقعت..سأنادي الحرس حالاً..

ابتسم أيمن وأجاب بتهكم:

-لا تتعب نفسك..أخبرتهم أن حضرتكَ طلبت منهم ترك المزرعة لتهنأَ بصيدك..ثم أشهر مسدسه نحوه وتابع وعيناه تقدح شراراً :

-سآخذ اليوم بثأر والدي منك أيها الحقير..

-من تكون..؟..سأل إيهاب بذهول..

-مشكلتك أنك لا تدقق بالأسماءِ جيداً..أجاب ساخراً ثم تابع:
أيمن سعيد نادر...أظنك تعرف "سعيد نادر"..إنه الرجل الذي تبجّحت قبل قليل بأنك أرسلته للجحيم..


لم تكن الصدمة قد نالت من إيهاب بمفرده..فتعابير الدهشة اكتسحت وجه ندى..وتذكرت يوم كانت بمكتبها وجاءها أيمن الذي أخبرها بأنه يعرف قصة ثأرها مع إيهاب وسيساعدها لتوقع به..الآن فقط أدركت أنها كانت مجرد أداة بيده ليحقق انتقامه والأدهى من ذلك أنها تعاونت مع ابن قاتل والدها الحقيقي...لم تتمالك نفسها وصاحت به:

-أيها المخادع كنت تستغلني لصالحك..

-كان هدفنا مشتركاً..أردت مساعدتكِ فحسب,رد بخبث ثم توجه لإيهاب قائلاً :
-تسببت بمقتل والدي بعد أن تحايلتَ عليه وسلبت أمواله..أتظنني تحملت إهاناتك من أجل راتب حقير..؟..سأقضي عليك الآن..

وهنا صرخ إيهاب متوسلاً :

-دعني وسأعيد لك جميع أموالك..

-أموالك لا تهمني..و هم بالضغط على الزناد..

توالت صرخات" إيهاب" لكنها لم تجدِ نفعاً ..أطلق أيمن النار عليه وأرداه قتيلاً..ثم أمسك المسدس ومسح عنه البصمات ووضعه بيد ندى التي صعقت من المشهد البشع الذي حدث أمام عينيها وفر هارباً تاركاً إياها مغشياً عليها..كان كل شيء يسير كما خطط له..


٭٭٭٭

تناقلت جميع صحف البلاد نبأ مقتل رجل الأعمال" إيهاب حمدي"..وأشارت إلى أن المتهم الرئيسي بقتله كان الصحفية"ندى عبد القادر" بعد أن تم العثور عليها بساحة الجريمة وكل الأدلة تشير إلى أنها القاتلة..وقد تم القبض عليها من قبل السلطات وتمكث الآن بسجن النيابة العامة بانتظار نتائج التحقيق..

٭٭٭٭

بعد عدة شهور تمت تبرئتها والقبض على "أيمن" بعد العثور على شريط فيديو مسجل صورته إحدى الكاميرات الخفية داخل منزل المزرعة والذي يوضح أنه القاتل..

برأتها المحكمة..برأتها الأدلة..برأتها الصحف..وبرأها الناس..إلا عيني زوجها "علي"لم تبرئها.. والذي على الرغم من وقوفه جانبها بعد سجنها ووفاة والدتها إثر الصدمة التي تلقتها..إلا أنه لم يستطع مسامحتها على كل الأخطاء التي ارتكبتها فتركها...تركها مع علمه بوجود وليدهِ بين أحشائها..تركها حتى يستطيع أن ينسى و يَهَبها " الغفران" الذي لن تناله بتلك السهولة..


النهاية..

تاريخ النشر : 2018-05-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
send
Marwa Elhousein - egypt
Nana Hlal - سوريا
نجلاء عزت (الأم لولو) - مصر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (42)
2018-05-19 18:56:36
221979
42 -
ميسا ميسا
حطام ههههههههههههه كون راكي درتي اسمها ندى مبخوتي و هو ايهاب حرفوش هههههههههههههه يعني من واقعنا ههههههههههههههههههههههههههههههههههاااي
تحفة كالعادة قريتها بعد قرن ههههههههههههههههه بانتضار جديدك و صحة رمضانك
2018-05-19 16:47:25
221953
41 -
ميهرونيسا
وفاء
دعيني أولا أقول أنني مللت من كوني آخر المعلقين دائما :(

دائما تبهريننا , يا لك من موهوبة , استمري و ثقي بنفسك أنت تستطيعين ان تكوني كاتبة من الكبار , القصة رائعة و مشوقة و مليئة بالمفاجآة تحمل معنى قيم , و النهاية هي جات مليحة بصح و كأنك لملمتي الحكاية بالزرب , كان من الممكن أن تكون أطول , عندك خيال خصب و تستطيعين تطويرها , أعجبتني :) استمري سأتابعك
أما بشان الإقتراح الذي اقترحته عليك " عزيزتي افعلي ما يريحك و ما ترينه مناسبا و في كل الأحوال أنت نجمة و ستبقين كذلك " :)
و لك خالص الود
2018-05-18 14:53:25
221756
40 -
Azainall2020
قصة رائعة جدًا.. أهنئك أختي "حطام"
استمري فقصصك دائمًا في الصدارة
تـ ح ـياتي الحارة لك ~❤~
2018-05-10 18:35:19
220236
39 -
فتون
هههههههه صار هكذا مالا وانا اللي كنت حاسبتك شوافة وقاعدة نفرح ونبني فالاحلام ونقول خلي راني لقيت فرصة شوافة باطل وزيد نعرفها تاني هههههههههه راني نتمسخر معاك برك ههههههه
واي اول نقاط التشابه بيننا انا تاني نحب اابارصا ونموت عليها ونهار ربحت على الريال دررت عرس فالدار ماما قاتلي علابالي نهار تدي الباك وماتديريش هكدا هههههه
موفقة عزيزتي ودمت بود.
2018-05-10 14:54:11
220171
38 -
Arwa
وفاء
وانتي ايضا شكرا لكلماتك الجميله تركت الكتابه لأهلها لا احبها بقدر ادماني وحبي للقراءه واتمنى ان اقرأ لكي قريبا غاليتي ،،،
2018-05-10 10:55:25
220124
37 -
حطام
رحاب
تسلمي عزيزتي هذا من ذوقك،سعدت كثيرا لكلماتك..أنت الأجمل والأروع وتحياتي الطيبة لكِ:)


أروى
عزيزتي بالنسبة لأسماء الشخصيات اختاري اللي يناسب شخصية القصة وأنت بحكم معرفتك واطلاعك لن يصعب عليك ذلك،أما طول القصص يمكنك نشرها على أجزاء ولا تسهبي كثيرا وبالتأكيد ستكون رائعة:)
بالطبع عزيزتي كل ما قلنه لك صحيح..تسلمي على كلماتك الجميلة وأتمنى أن أرى لك قصة بالموقع ذات يوم:)تحياتي لكِ..:)
2018-05-10 10:55:25
220123
36 -
حطام
أعتذر على تأخري بالرد:(

آمور سيرياك
سرني مرورك أخي الكريم،ومناقشتك شرف لي وعلى فكرة وجهة نظرك صائبة فالنهاية ليست محبوكة تماام وشكراا جزيلا ثانية:)


L.a
هههه حسب تاريخ التعليق تأخرت يومين هههه،أنظر لي أنا أولا أتأخر أياما طويلة وتصدف قليلا أن أكون من اوائل المعلقين على القصص:(
ملكة وقربان وفخامة هههههه أخجلت تواضعي،القصة بسيطة يا فتى دائما تضحكني بتعليقاتك هههه
شكرا جزيلا لك وسعيدة أن القصة أعجبتك رغم الكثير من الهفوات لكن سرني أنك أحببتها وبالنسبة لدماغك فسلامته من الإنفجار ههه لابأس كل من علي وندى أخطأ هكذا تمام..هههه..شكرا ثانية وآسفة لأنني لم أحضر لأول قصة لك لكن خيرها في غيرها،،بالتوفيق لك أيضا في حياتك أخي وتسلم على كلماتك الطيبة:)
تحياتي لك:)

روح الجميلة
شكرا لك عزيزتي المبدعة وسرني أنها أعجبتك،تحيااتي الحاارة لك:)

متابعة موقع كابوس
عزيزتي أنتِ الأروع وتعليقاتك دائما مميزة،كم تسعدني طلتك بكلماتك الراقية..جميل أن المقدمة أعجبتك ولا أخفيك سرا أن هذه المقدمة كانت لقصة أخرى كتبتها لكن عجزت عن إكمالها فمسحتها واحتفظت بالمقدمة علها تكون أنسب لقصة ثانية وبالفعل وجدت هذه الفكرة التي ناسبتها،كما ذكرتِ عزيزتي لقد أقنعتني النهاية ولهذا كتبتها كما أسلفت للأخ آمور سيرياك مجرد وجهة نظر شخصية وللآخرين حق عدم الإقتناع بها،وأنا كتبت ما وجدته مناسبا..وأنا أيضا أشكرك كثيرا على مرورك الذي أسعدني وتحياتي الحارة لكِ:)

فطوم
تعليقك يا عزيزتي كفى ووفى لخصت القصة بجملتين،دائما يبهرني تحليلك العميق والمصيب لكثير من القصص،يبدو أنك خبيرة بالحياة أو قارئة ممتازة،وفي الحالتين أحسنتِ،عقلك راجح..سعدت أن القصة أعجبتك وهذا يفرحني كثيرا..شكرا لكِ:)
هههه اختاري للطفل الإسم اللي يعجبك هههه..تحياتي لكِ:)

كايزر سوزيه
هههه يعني قصتي تصلح فيلم وااااو هههه..تسلمي على مرورك:)

محمد عبد الله
هههه عرفتك قبل أن أرى الملاحظة..سررت بمرورك أخي الطيب وسعيدة أن قصتي أعجبتك..شكرااا لك على كلماتك الررائعة،،تحياتي لك:)


hasan
تسلم أخي الكريم كلماتك أروع:)
ههههه أحببت كسر حالة الجمود والحزن ببعض الطرافة هههه..


فتون
هههه شفتك وسمعتك صوتك وصل من ميلة..هههه
أها اذن اسمعي التحليل،،كتبت القصة منذ ما يقارب الثلاثة أشهر لذا لم تخطر على بالي المباراة،،بصراحة كنت سأكتب أن برشلونة انتصرت ولكن تذكرت أن القراء موزعون بين مدريدي وبرشلوني فاعتمدت الحياد..هذا كل ما في الأمر ههههه..
2018-05-09 07:17:08
219966
35 -
فتون إلىhasan
هههههه، صحيح كيف لم أنتبه لذلك رغم انني قراتها مرتين، ياالهي ماذا لوكانت حطام عرافة ونحن لا ندري ههههههه امزح
وفاء راني نسحق إجابة مقنعة،سمعتيني؟ قصدي شفتيني؟ هههههه
2018-05-07 17:52:44
219664
34 -
hasan
قصة رائعة اعجبني ادخال الكلاسيكو في القصة و الطريف بالأمر انك تنبئت بالنتيجة قبل يوم المباراة
2018-05-06 22:28:48
219492
33 -
Mohammed a
كالعادة أبهرتنا بقصة جديدة ماشاء اْلــــــلــــــْـهـ اجمل شي بالقصص حقك الأسلوب والنهاية كيف تتغير بسرعة خيالية
ماشاء الله استمري للأمام وبانتظار المزيد (:/
ملاحظة قوية ومهمة : تم تغيير الاسم من ((محمد/)) عبدالله/)) الى Mohammed a
2018-05-05 16:07:05
219304
32 -
كايزر سوزيه
احسست وكأنني أشاهد احد الافلام السينمائية
2018-05-05 14:26:13
219269
31 -
فطوم
جميلة و أسلوب رائع سلمت يداك
صحيح أن ندى استغلت معاناة الناس لتصفية حساباتها ، لكنها افادتهم بكشف ذلك الفاسد ، يا ليت عندنا هيك ناس ، لأن اللي عندنا غالبا إذا انتقموا احرقوا الاخضر و اليابس ×^×
بالنسبة لموقف علي فهو قد يحدث في الواقع فعلا ، هي لم تخبره بتلك الاسرار مما اشعره بأنها لا تثق به ، لكن في الحقيقة هي لم تخبره لأنها لا تود أن يمنعها ، لا تود أن يكون انتقامها سببا لفقدان حب حياتها -٨-
ختاما
ذكرتني القصة بمثل (إذا أردت أن تنتقم فاحفر حفرتين واحدة لغريمك و الأخرى لك)

صحيح الطفل الأمور ما علمتينا إسمه
2018-05-05 09:41:38
219241
30 -
رحاب
قصه رائعه بكل المعايير دائما قصصك جميله ويمكن موقف علي مبالغ فيه برغم حبه لها استمتعت بها كثيرا في انتظار المزيد فاسمك يجعلني اهرول لاقراء القصه سلمت يداك عزيزتي
2018-05-05 07:14:52
219233
29 -
Arwa
حطام
كتبت من قبل اكثر من قصه لكن المشكله الكبيره واصعب جزء بالكتابه هو اختيار اسماء الشخصيات لذلك بقيت القصص اسيرة الأوراق وانا اصلا استمتع اكثر بالقراءة وتحليل النصوص الشعرية ،، نهاية قصتك ممتازه لفكرتك انتي الكاتبه وانتي من تقرري طريقة سير القصه ونهايتها بما يناسب افكارك انتي اثناء متابعتي لروايات مختلفه في منتدى ادبي دائما ما اطلب من الكاتبات حدث معين ونهاية معينه وردهم الدائم ان الخطوط الأساسيه لأي رواية توضع بالبداية ولا تتغير ابدا قد توافق رغبة القراء وقد لا توافقهم بالنهايه هذا هو اسلوبهم وهذه هي افكارهم وانتي كذلك وهذا هو مايميز اسلوب كل كاتب عن الآخر ،، اتمنى لكي التوفيق من قلبي وانتظر جديدك ،،
2018-05-05 04:23:37
219216
28 -
متابعة موقع كابوس
عزيزتي حطام دائماً تبهرينا بقصصك الجميلة والرائعة جداً .. وقصتك هذه واحدة من أجمل قصص الموقع .. لا شك أن المقدمة التي كتبتيها (والتي تصفين فيها الحالة النفسية التي كانت تمر بها ندى ) كانت من أجمل المقدمات التي قراتها .. تجعل القاريء يتسائل ما هي الظروف التي مرت بها ندى وأوصلتها لهذه الحالة ؟ .. وهذه نقطة مهمة جداً لأنها تلفت انتباه القاريء وتشدة للقراءة ليعرف المزيد من الاحداث .. لذلك فإن المقدمة المشوقة والغامضة ركن أساسي من أركان القصة .
بالنسبة لنهاية القصة أجدها منطقية نوعاً ما وفيها وجهة نظر مختلفة وهي وجهة نظر الكاتب التي يراها من منظوره الخاص وليس كما يراها القاريء .. فالكاتب يجب أن يثبت شخصيته من خلال قصصة ويضع بصمته الخاصة على كتاباته وأنتِ يا حطام أثبتِ هذا الشيء عندما وضعتِ نهاية مغايرة عما كان يتوقعها القاريء حين جعلتِ علي يتخلى عن ندى وربما كنتِ ترين هذه النهاية من زاوية مختلفة عما يراها القاريء وتجدينها نهاية غير تقليدية .
ولو كان هناك اختلاف بالآراء حول نهاية القصة وهذا شيء جيد لانه يفتح المجال للنقاش والحوار بين الكاتب والقراء ..

وأخيراً عزيزتي حطام لا يسعني سوى أن أشكركِ على هذه القصة الجميلة .. مع تحياتي
2018-05-05 04:23:37
219208
27 -
روح الجميلة
قصة جميلة ..أحببت جميع تفاصيلها الرائعة ..في الحقيقة أنتِ مبدعة ..ولا يسعني سوى قول ذلك ..لأنه هناك معلقين كثر سبقوني بكل ما كنت أريد قوله لكِ (:

تحياتي لكِ
2018-05-04 18:56:53
219187
26 -
حطام
غدير
مشكوورة عزيزتي..وسعيدة أكثر لأن الأسلوب تطور وهذا الأهم..هههه قصتي معهم ذكرتها لكِ كنت أود أن أصبح صحفية وتكون مقالاتي ضد الظلم والإستغلال..هههه..جيد أنا أيضا أحاول التنويع بين القصص..قصتي القادمة مختلفة أتمنى أن تنال إعجابك:)تحية لك عزيزتي ومووفقة ان شاء الله:)


هديل
شكرا على مرورك عزيزتي..وسعيدة أنها أعجبتك..تسلمي تحيااتي الحارة لك:)وعلى فكرة أرى أنا مع علي..هههه
2018-05-04 18:56:53
219179
25 -
L.A
What's up my niggas
هذه المرة اﻷلف التي أتأخر فيها عن أحد قصص حطام، ملكة بركان اﻹبداع، أخاف من أن تحطم حطام عضامي يوما ما وتسمي تلك الكتلة المحطمة حطام العضام، أعتذر من فخامتكم على التأخير، وللتكفير عن ذنبي سأقدم لكم هذا القربان، التعليق المتواضع أرجو أن تقبليه يا ملكة البركان حطام
التعليق..
القصة رائعة وأعجبتني لقطة وضع المشهد اﻷخير بالبداية، قصة جميلة بمشاهد مشوقة كلها وتركيزكي على النهاية المفاجئة مع إهتمامكي بأحداث المقدمة المتماسكة و عدم إهمالكي اﻷسلوب، اﻷسلوب الذي يأتي كل مرة وقد تحسن أكثر بكثير من سابقه، هذا يجعلكي عبقرية، فعلا أنتي كاتبة ممتازة و إختياركي للكلمات دائما يكون SWAG وهذا يدل على مدى إطلاعكي ولكن هناك شيء لم يدخل رأسي فما فعلته ندى ليس كافيا بنضري ليهجرها زوجها هي و إبنه.. هذا جعلني أكره علي ولكن بنفس الوقت أجدني أكره ندى لذلك فأنا أقول إفرحي، قصتكي لعبت بدماغي
في النهاية يا ملكة البركان يبدو بأنكي لم تقبلي قرباني فقد إنفجر بركانكي، بركان اﻹبداع وأخرج هذه القصة الرائعة التي أحرقت دماغي بإبداعها
إستمري يا مبدعة الموقع وأنا سعيد بأنني كنت حاضرا من أول مرة كتبتي فيها قصة هنا، فهكذا قد قرأت كل قصصكي أنتي والمبدعة أيلول، bonne chance في كل أموركي
Arrête L.A si tu peux..
2018-05-04 18:56:53
219177
24 -
آمور سيرياك
قرأت النهاية من وجهة نظري الخاصة لأنني لو كنت مكانه لما فعلت ما فعل لكن هذا لا يعني أن من هم غيري قد لا يفعلون ذلك وبالتالي أنتي غير مخطئة على الإطلاق و نقاشكي رائع و مقنع أحسنتي الرد و الجواب لا سيما أن هناك أعضاء آخرين أعجبتهم النهاية و لم ينتقدوها
2018-05-04 18:56:53
219176
23 -
آمور سيرياك
جواب معقول و رائع و بالفعل لكل واحد نظارته الخاصة في قراءة القصة مثلا النهاية لم تعجبني لأنني لو كنت محله لما فعلت ما فعل لكن هذا لا يعني أن نهايتكي خاطئة لأن هناك من سيقومون بنفس تصرفه و الطبائع مختلفة بالفعل أحسنتي المناقشة و الجواب و انتي لم تكوني مخطئة
2018-05-04 17:08:57
219172
22 -
هديل
اعجبتني القصة كلها. الا علي لم يعجبني موقفه ببداية القصة اعتقدت لنه مات لأنصدم في النهاية انه تركها فكان ظالم. بالنهاي هذه قصة سلمت أناملك.
2018-05-04 16:52:30
219170
21 -
حطام
أسامة
شكرا على مرورك أخي..سررت أنها أعجبتك:)


أروى
ههههه والله فكرة رااائعة..لماذا لم تخطر لي؟؟..خيالك خصب عزيزتي لماذا لا تحاولين الكتابة؟؟
ما استنتجته أن هناك خطبا بالنهاية..وهذا يدل على تسرعي..هههه..سأتدارك الأمر مستقبلا وخاصة بالقصص البوليسية..شكرا على مرورك عزيزتي أنت الأروع:)
2018-05-04 16:52:30
219167
20 -
°•هدوء الغدير•°
قصة رائعة وتطور واضح جدا هذا يعني انك تتلاحظين الاخطاء وتتفادين الوقوع فيها ثانية،،جيد انك ركزتي هذه المرة بوضع احداث مبسطة بلا هفوات اطلاقا واسلوب الاسترسال في الحوار والانتقال بين المشاهد كان رائع جدا هذه المرة ،،،لكن ما قصتك مع رجال الاعمال وعالم الاموال لما تتجهين باغلب قصصك لهذا الاتجاه مع ان لك اسلوب رائع في الرعب والرومانسية وحتى الجرائم بما انك من عشاق اجاثا كريستي،،ارجو ان تكون القصة القادمة بلون جديد التنويع سمة تميز الكاتب:)…

تحياااتي لك.عزيزتي ووفاء اراك بعد الامتحانات :(
2018-05-04 16:25:35
219159
19 -
Arwa
رااائعه جداااا لكن النهاية غير مناسبه كان من الأفضل ان يكون زوجها هو ايمن الجاسوس والقاتل وابن القاتل وليس زميلها ،، بإنتظار جديدك ،،،
2018-05-04 14:47:20
219142
18 -
أسامة من المغرب
النهاية سريعة قليلا لكن القصة جيدة
2018-05-04 13:15:22
219135
17 -
حطام
حمزة عتيق
تحية طيبة لك أخي الكريم:)
سررت جدا برؤية اسمك بين التعليقات..شكرا على مرورك الطيب:)وسعيدة أن القصة أعجبتك,هذا شرف لي حقا..
بالنسبة للفوارز معك حق,لاحظت ذلك وتجنبته بقصة رعب في الطاسيلي والتي كتبتها بعد هذه..
أنا عن نفسي أعشق اللغة العربية منذ صغري,وهي بعيدة عن اللهجة الدارجة والتي تأثرت كثيرا باللغة الفرنسية إلى درجة أنها صارت جزءا منها.بل أحيانا لا نجد كلمة عامية لتسمية شيئ ما فنذكره بالفرنسية!..ولكن هذا نتيجة لأكثر من قرن من تغييب اللغة العربية بفعل الٱحتلال..صحيح أن بلدان المغرب العربي يتمكنون جيدا من لغة الضاد,ولكن لا أنسى أنه في الجزائر تحديدا وبعد الإستقلال توافد أساتذة اللغة العربية من الوطن العربي كمصر وسوريا وفلسطين والأردن لإعادة إحياءها من جديد,ولهم فضل كبير في ذلك..

قرأت القصة ومع أنني قرأت سابقا معظم قصص الموقع لم ألحظها,رائعة فعلا وكلماتها مؤثرة كاتبتها مبدعة حقا..كتبت قصة أيضا أرسلتها من فترة تتحدث عن فترة الإستعمار ولكن بطريقة مختلفة,أتمنى أن تنال إعجابك..

كلماتك شهادة أعتز بها أخي الكريم وشكرا ثانية تحياتي لك وإلى لقاء آخر:)
2018-05-04 11:42:21
219129
16 -
حطام
أيلول
صديقتي صدقيني ما أكتبه لا يرقى لمستوى إبداعك يا عزيزتي,لست أنتقص من نفسي أعلم أن قصصي جيدة ولكن فعلا هذه الحقيقة..أنت موهوبة حقا..
إذا كرهتِ علي؟؟هههه بالعكس أنا أحببته,سرني أن الأحداث فاجأتك مع أنني أحسست أن شخصية أيمن كانت مكشوفة نوعا ما..للعلم فقط كتبت هذه القصة قبل قصة رعب في الطاسيلي..لها أكثر من شهرين بالموقع..أفكر جديا بعدم كتابة أي قصة مستقبلا حتى ينشر لي آخر ما كتبت كي أتفادى الأخطاء وأستفيد من النقد..لم يتبق لي سوى قصة واحدة بالموقع..ولا أظنني سأكتب لمدة على الأقل بسبب الإنشغال..
ثرثرت كثيرا يا صديقتي,هههه..ونسيت شيئا مهما"شخصيات قصص الكاتب هي أصدقائه أيضا .. لا تهدي لها الا الشيء الذي تودي لو يكون لكِ ، تخلصي من النظرة التشاؤمية للحياة ، اجعلي كل تفصيل تكتبينه يضج بالسعادة ، قولي أنا معجزة..أنا استثناء..أنا أستحق كل الأشياء الجميلة "..ماذا علي أن أرد بعد كلماتك الراقية هذه؟..فعلا أنا محظوظة بصديقة مثلك وأنت من يملك قلبا نقيا أبيض..فالكلمات أيضا تتحدث عن صاحبها..أتمنى لك التوفيق بدراستك وان شاء الله أكون موجودة يوم تزفين إلينا خبر نجاحك وسأسعد كثيرا لكِ لأنك حقا تستحقين الأفضل:)

تحياتي لكِ عزيزتي آية:)
2018-05-04 11:42:21
219128
15 -
حمزة عتيق
تحية طيبة مجدداً ..

قصة جميلة و متعوبٌ عليها، تركيزكِ على النهايات الصادمة أمرٌ جيّد و يحسب لصالحك، الأسلوب في تطورٍ مستمر، تابعي على هذه الوتيرة و سيصبح اسمكِ لامعاً ذات يوم ..

بالمناسبة حاولي التخفيف من الفوارز " .... " و استبدليها بالفواصل "،" ، لا لشيء لكنها تعطي منظراً أفضل للقصة، و إن أردتِ استعمالها لا تكثري منها، فقط حيث تريدين من القارئ أن يتوقف مدةً أكثر من الفاصلة ..

يعجبني اختياركِ للكلمات بصراحة، أرى أنها نقطة قوتك، و يدل هذا على اطلاعك الواسع، دائماً ما ألاحظ أن الإخوة في دول المغرب العربي إذا ما مارسوا اللغة العربية الفصحى سيتقنونها أكثر منا نحن في بلاد الشام، وذلك يعود لسبب أننا نحن هنا نتكلم عربيتين ( الفصحى و العامية ) لذلك قد يحدث اختلاط أحياناً في الكلمات أو المسميات، بينما في دول المغرب لا يتعلمون إلا الفصحى بينما لغتهم العامية بعيدةٌ عن العربية .

أفضل القصص هنا من حيث الأسلوب لكتّابٍ من دول المغرب، سأضع لكِ إحدى أفضل القصص التي قرأتها هنا، لكاتبة من تونس الخضراء، بصراحة أسلوبها جميل جداً و لغتها قوية تجذب القارئ ..

قصة جميلة يا حطام تابعي بلا كلل .. إلى اللقاء
https://www.kabbos.com/index.php?darck=2133
2018-05-04 09:19:33
219117
14 -
أيلول ..
القصة رائعة ، أنتي مبدعة يا حطام ، أعجبتني جدا فكرة أن تبدأ القصة بمشهد النهاية .. كان هذا رائعا حقا .. اندمجت مع أحداث القصة و كنت أتلقى صفعة مع كل حدث لا أتوقعه ، والنهاية أيضا لم أتوقعها أبدا .. وعلي هذا يا الله كم كرهت موقفه الغبي ـ_ـ ! .. لكن علي أن أقول شيئا هنا .. شخصيات قصص الكاتب هي أصدقائه أيضا .. لا تهدي لها الا الشيء الذي تودي لو يكون لكِ ، تخلصي من النظرة التشاؤمية للحياة ، اجعلي كل تفصيل تكتبينه يضج بالسعادة ، قولي أنا معجزة .. أنا استثناء .. أنا أستحق كل الأشياء الجميلة ، وفعلا تستحقين يا صاحبة القلب الأبيض :) .. أتمنى لكِ قدرا بهيجا .. ومستقبلا أدبيا مُشرقا ^.^ !
2018-05-04 07:24:56
219100
13 -
حطام
آمور سيرياك
أها الآن فهمت قصدك أخي ولكن لي بعض التفسيرات أو لأقل سأوضح لك فكرتي التي على أساسها وضعت النهاية..
أولا صحيح أن علي كان يعلم بكل ما ذكرت ولكنه سألها إن كانت تخفي شيئا وأنكرت..ممكن أن الأمر عادي ولكن بعد الزواج ظلت تخفي عليه الحقيقة والهدف الأساسي من مقالاتها والتي تذرعت أنها بدافع الصالح العام..
ثانيا مشاعر الغضب والحنق كانت بداخله منذ البداية ولكنه أجّل التعامل معها وكظمها حتى يساعدها على نيل البراءة فهو يدرك أنها لم تقتل إيهاب,ولكن بنفس الوقت قرر معاقبتها فور أن تحل القضية..

ثالثا علي جزء مهم من القصة لا أعرف كيف جعلته شخصية ثانوية؟..في البداية ذكرت أنها تعاني من الألم والوحدة وفراق الحبيب..وهذا يحتم علي أن أوضح من هو وكيف تركها ولماذا أي أن القصة توضح سبب تركه لها..

وأخيرا..هدف ومضمون القصة حسب ما رأيت يتماشى مع النهاية حتى لو رآها البعض غير منطقية..فالفكرة كانت"ندى اتبعت أساليبا خاطئة للإنتقام وناالت جزاءها",خاصة أن إيهاب قتل وبشكل أو بآخر تسببت بقتله..

في النهاية يا أخي الكريم سررت حقا بنقدك البناء للقصة,فهذا يجعلني أعيد النظر كثيرا قبل أن أنهي أي قصة مستقبلا..ماسلف لا يعد سوى وجهة نظر قد تصيب أو تخطئ ولكل رأيه بالنهاية..لا أنكر أن هناك هفوات وأخطاء ولو فكرت جيدا كانت لتكون أفضل بكثير..لكنني لازلت أتعلم..وشكرااا جزيلا لك مجددا على مرورك الرااقي كعادتك:)


البراء
سعيدة جدا لمرورك أخي,معك حق أميل حقا لهذه النوعية من القصص وأحاول أن أتقدم فيها شيئا فشيئا,كما أحب أن أجعل النهايات مفاجئة وغير متوقعة,سعيدة لرؤيتك أن الأسلوب يتحسن فهذا هدفي بالأساس تحسين الأسلوب أولا وهذا لا يأتي إلا بالممارسة..ولهذا أكتب كثيراا..أو لأوضح الأمر لم أبدأ بالكتابة فعليا إلا من حوالي ثلاثة أشهر أقصد بأدب الرعب..أرسلت منذ أشهر طويلة قصتين مقتبستين عن أحداث واقعية ولكنهما كانتا كارثتين..هههه

سرتني فعلا كلماتك خاصة وأنها من كاتب محترف مثلك..شكرا لك:)
بالنسبة للحوار لاحظت ذلك أيضا لا لم يفتك شيئ أخي,لدي عادة سيئة أرسل القصة وبعدها ألاحظ هفوات وأخطاء أحيانا أطلب من نوار تصحيحها وأحيانا أتركها،،متسرعة دائما..:(
بالنهاية شكرا لك فرأي مبدع مثلك يعني لي الكثير حقا وسآخذ بنصيحتك وأحاول تقديم الأفضل مستقبلا..


تحياتي الحاارة لك:)
2018-05-04 07:24:56
219096
12 -
حطام
عمران
شكرا لك على كلماتك التي ترفع معنوياتي..مسرورة أنها نالت إعجابك رغم الكثير من الأخطاء والهفوات..وسعدت بمرورك كثيرا..تحياااتي لك:)



كريمة
سررت بمرورك عزيزتي وسعيدة أنها أعجبتك..شكرا لكِ..تسلمي:)

مروة
أهلا عزيزتي أنت أروع..وأنا أيضا لا أحب ندى ولذلك وضعت هذه النهاية..ظننت أنها منصفة كما قلتِ..تحيااتي الحارة لكِ:)

لميس
يا عزيزتي واضح أنك لم تفهمي القصة فكما قال البراء بداية القصة هي نهايتها وباقي الأحداث وقعت بالماضي فابنها الذي كانت حاملا به في النهاية هو نفسه الذي ببداية القصة..أتمنى أنني وضحت الأمر لك:)
2018-05-04 05:59:03
219092
11 -
لميس الى حطام
سؤالي كان انه في بداية القصة ذكرت ان لها ابن ولم تخبرينا عنه في بقية القصة يعني قبل زواجها كان لها ابن هل كانت ارملة؟
2018-05-04 05:59:03
219088
10 -
آمور سيرياك
أختي علي كان يعلم أن لديها مشاكل و طبيعة كتومة و حبا للتصرف اعتمادا على النفس دون أن يتدخل بها أحد و رغم ذلك أحبها و ارتبط بها فعليه ألا يستغرب كونها أخفت أمورا عنه لا سيما أنهما متزوجين حديثا فلا يتوقع أن تشاركه قصة حياتها و تصبح كتابا مفتوحا بسهولة و الأمر الآخر هو وقف معها أثناء سجنها و بعدها عنه حبا و تعاطفا فكيف تستثار لديه مشاعر الغضب و الحنق بعدما اجتمعا معا و حلت المشكلة و قضي الأمر وذهب الماضي بما فيه و هي حامل و والدتها توفيت المفروض ان يكون سعيدا و يزداد تعاطفه و مساندته لا ان يعاملها و كأنها ارتكبت جريمة بحقه و يفتعل مشكلة جديدة من لا شيء بعد أن حلت كل المشاكل. ,لا سيما أن هذا الأمر كله كانت قصتها و مشكلتها الشخصية و تعتبره أمرا خاصا بها لا دخل له به من الأساس

أيضا النهاية جعلت من علي شخصية مهمة تمحورت حوله القصة مع أنه شخصية ثانوية لا علاقة له بصلب القصة

فالنهاية ليست راكبة و منسجمة مع القصة و اهدافها و مضمونها بعيد عن سير القصة العادي كأنها حرفته باتجاه آخر لا علاقة لها بصلب الموضوع
2018-05-04 05:59:03
219087
9 -
البراء
حسناً ماذا لدينا هنا.. قصة مليئة بالمشاعر والأحداث المثيرة، بدأت ألاحظ بضعة أشياء بعد قراءتي للقصة، أول شيء هو أنكي تميلين للقصص البوليسية ذات عبق الخيانة والانتقام.. وهذه نقطة جيدة للغاية لأنه ما ان يعرف المرء نقطة قوته حتی تبدأ الأمور المثيرة بالحدوث.. مما يقودنا للنقطة الثانية، لاحظت أن الأسلوب يتحسن عن سابقه.. ولا أعتقد أنني أتخيل.. الأسلوب حقاً يتقدم نحو الأفضل، أما النقطة الثالثة فهي أنك دائماً تحاولين جعل النهاية مفاجئة..
المزيج رائع وكل شيء.. القصة البوليسية ذات النهاية المفاجئة هو شيء جيد.. لكن حتی الأن أنت لازلتِ في مرحلة إتقانه.. وما ان تصلي لهذه المرحلة فسوف نری قصص من مستوی آخر تماماً، لهذا أقول إستمري ثمة علامات جيدة حقاً.
أعتقد أن الشيء الذي فات الجميع هو قراءة البداية مجدداً بعد النهاية.. علی طريقة أن المقدمة كانت هي النهاية أو النهاية كانت هي الباب للبداية شيء كهذا.. أحببت الأمر.
ثمة أشياء أخری أردتُ قولها ولكن أجد أن نوار سبقتني.. رأيي من رأيها، أيضاً الحوارات.. لا أعرف.. أحياناً تكون جيدة جداً.. وأحياناً تكون عادية جداً.. إما أنني أتوهم الأمر وإما أنني أفوت شيئاً ما هنا.
علی العموم القصة كانت مثيرة واستمتعت بقراءتها والإنصدام بنهايتها، أعجبتني ولكن لازلت أری أنكِ لديكِ أكثر من هذا.. أكثر بكثييير.
تحياتي
2018-05-04 02:09:21
219075
8 -
"مروه"
علمت من البدايه أن أيمن جاسوس.
قصه رائعه رغم انه لم تعجبني شخصيه ندي.
النهايه منصفه جدآ حازت علي اعجابي بشده*-*
تحياتي:)
2018-05-04 02:09:21
219074
7 -
كريمه ...
حطاب عزيزتي قصة جميله احببتها واستمتعت بقرائتها لكي مخيله جيده واسلوب رائع
شكرا لكي واتمنى لكي مستقبل زاهر وسعيد
2018-05-04 01:00:52
219054
6 -
عمران
القصة رائعة دراما بوليسة تشويق وغموض والكثير من الرسائل في طياتها مبدعة ومتألقة كالعادة عمل جبار قمتي به متأكد انكي ستبدعين اكثر مما سبق فالمستقبل ان شاء الله وممكن جدا انك ستفاجئيننا برواية ولما لا
تحياتي لكي :)
2018-05-04 00:30:21
219037
5 -
حطام
لميس
شكرا لك عزيزتي لكن لم أفهم سؤالك عن إبنها؟؟..


آمور سيرياك
شكرا جزيلا أخي الكريم..سررت بمرورك حقا وسعدت أكثر بكلماتك تسلم:)لكن لم أفهم كيف أن النهاية دون معنى؟هلا وضحت لي..كي أتفادى الخطأ مستقبلا..وشكرا ثانية:)
2018-05-03 17:39:41
219030
4 -
آمور سيرياك
قصة روعة روعة روعة بكل ما تحمله كلمة روعة من معنى تشابكت فيها خيوط الإبداع و الموهبة و التشويق و الغموض و السيناريوهات غير المتوقعة بشكل رائع قل نظيره يجعلك تنشد إلى القصة حتى النهاية مرة واحدة دون أن تتركها أحسنتي يا حطام لكن هناك نقطة واحدة هي أن النهاية ليس لها معنى بكل صراحة وغير مناسبة بالتوفيق
2018-05-03 15:10:41
219002
3 -
لميس
قصة رائعة متناسقة من كل الجوانب جميع العناصر حاضرة التشويق, الحبكة ...
لم استطع توقع ما سيحدث ولكن لم تخبرينا عن سر ابن ندى ؟
اكثر ما اعجبني شخصية الصحفية التي هي حلمي
واصلي الكتابة فاسلوبك رائع
2018-05-03 12:53:42
218961
2 -
حطام
نوار
أتعلمين لأول مرة أرى قصتي بعد أن تنشر بدقائق اعتدت على رؤية قصصي متأخرة..ههه
أولا شكرا جزيلا على مجهوداتك وفعلا ممتنة كثيرا لكِ:)..سررت لأن القصة أعجبتك فعندما أرى تعليقا لك أحس بالفخر حقا..
أولا بالنسبة لقضية الكاميرا فقد ذكرت أنها خفية..ربما لم ينتبه لها..ولكن معك حق بعد أن أرسلت القصة عرفت أن تلك النقطة بالذات ضعيفة وأدركت أنني تسرعت كان يجب أن أفكر بطريقة أخرى كشاهد أودليل آخر..كلامك صحيح..

ثانيا..بالنسبة لهجر زوجها لها فقد ارتأيت أنه بالرغم من الصداقة والحب الذي يجمعهما صدمته.. خبأت عليه أسرارا كبيرة وكذبت عليه..تآمرت مع أيمن..غطت حقائق..استغلت عملها..وهذا للبعض قد يعد مبررا كاف..كما أنني ذكرت أنه سيعود ما أن يستطيع مسامحتها..يعني تركت مساحة للعودة..
الصراحة معك حق أكره النهايات السعيدة..حتى أنني عندما أقرأ قصة نهايتها سعيدة أشعر أنها بعيدة عن الواقع..لربما ميولي التشاؤمية لها دور في ذلك..هههه..

حقا لا تكفي كلماتي لشكرك..تحياتي الحارة لكِ عزيزتي:)
2018-05-03 12:27:01
218955
1 -
نوار - رئيسة تحرير -
قصة جميلة عزيزتي حطام ، أحببتها .. و يعجبني تركيزك على مفاجأة القارئ و محاولة جعل النهايات غير متوقعة .. فقط أود التنبيه لأشياء لم تعجبني في القصة ، نقطة كاميرا المراقبة الخفية التي كانت موضوعة دون علم القاتل برأيي ضعيفة بعض الشيء ، يعني عليه أن يتوقع بأن رجل أعمال كبير كـ إيهاب حمدي سيزرع كاميرات مراقبة في مزرعته .. أتفهم أن هذه النقطة هامة بالنسبة لكِ في تبرئة ندى لكنها لم تقنعني
شيء آخر ؛ ما فعلته ندى ليس مبرراً لكي يتخلى عنها زوجها علي و يتخلى عن ابنه أيضاً .. قد يغضب ، يشعر بالحنق ، يزعل بعض الوقت ، لكن أن يهجرها ! لا أعلم أرى الأمر مبالغ فيه بعض الشيء و كأنك أصريتِ على أن تكون النهاية حزينة .. أعيد أن هذا رأيي الشخصي و لا يلغي أن القصة رائعة .. أحسنتِ عزيزتي ، استمري و سنكون بانتظار جديدك
move
1
close