الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

فقدت طعم الحياة

بقلم : زهرة الدلبوث - فلسطين

فقدت طعم الحياة
أشعر أن لا أمل لي في الحياة و صرت أرى كل شيء باهتاً ولا لون له

 أنا فتاة أبلغ من العمر 15 عام ، نُكبت في أن عشت طفولة كئيبة وأعاني من مشاكل نفسية متخبطة لا أستطيع فهمها ، أمتلك الكثير من الأصدقاء إلا أنني وحيدة وإنما صداقتي مجرد مصلحة لا أكثر ، كما أني خجولة ولا أستطيع فتح حوار إلا وينتهي الأمر بإحراجي لنفسي فثقتي بنفسي منعدمة .

المشكلة هي أنني أعاني من اضطرابات في شخصيتي حتى أني فقدتها كلياً ، فعندما يحدثني شخصاً ما أتعامل معه بنفس أسلوبه وطريقته تماماً ، وكلما رأيت شخصاً أعرفه ناجحاً أو متقدماً علي اشعر بالنقص في ذاتي فأحاول تقليده إلا أنني انتهي بالفشل ، أشعر أنني لا املك شيئاً وإذا أختفى الناس من حولي فسأختفي لأنني اقتبس شخصيتي منهم فأن لم أجد من أقلده فأنا لا شيء.

كما أنني أشعر بكره الجميع لي وعندما أنظر لنفسي في المرآة أبدأ بشتم نفسي لشدة كرهي لها ، فكرت كثيراً في الانتحار إلا أن خوفي من الله ثم من عقابه يردعني عن هذا الفعل ، فلجأت لجرح يدي كتخفيف للألم النفسي ولكني توقفت عن هذا بعد أن بدأت آثار الجروح بالظهور وعدم الزوال.

أشعر أن لا أمل لي في الحياة و صرت أرى كل شيء باهتاً ولا لون له ، مشاعري تصلبت لدرجة لم أعد أشعر بشيء لا حزن ولا فرح كأنني آلة تنسخ شخصيتها من الناس وتتصنع السعادة كي لا تبقى وحيدة.

لا أريد حلاً فقط أردت أن أقول ما يجول بداخلي فشكراً لكل من قرأ رسالتي.

تاريخ النشر : 2018-05-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر