الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حبه كاد ان ينهي حياتي

بقلم : عاشقة المستحيل - مصر

حبه كاد ان ينهي حياتي
بعدها بحثت عن رقم ابن خالتي

أنا متزوجة وعمري في اوائل العشرينات. احببت إبن خالتي منذ كنا صغار ولم اكن أراه كثيراً لهذا لم أعرف مشاعره تجاهي.

مرت السنين وتقدم لخطبتي شاب طيب القلب عمره 28 سنة تقريبا لكن لم اكن احبه وكانت إرادة الله أن يتزوجني و قبلت به ودعوت الله ان أحبه واستجاب الله لدعوتي ووضعت ثقتي به، لكنه خانني بعدها بحثت عن رقم إبن خالتي وحينها لم أكن أعلم هل يحبني أم لا.

في أول حديثنا كنت أحادثه كأصدقاء وثاني مكالمة قلت له أحبك ف صمت قليلاً ثم قال:
أتصدقينني إذا قلت لكي أننى طوال حياتي لم أحب غيرك وإني أقسم لكي أني لم أبكي على أحد مثلما بكيت على زواجك من غيرى وأنه لم يكن معي المال الكافى لأتقدم للزواج بكِ.

وقتها كنتُ سأطير من السعادة وفي نفس الوقت حزنت كثيراً لأنه فات الأوان.
بعد ذلك تركته لأنها علاقة محرمة وهو دائما يريدني وانا اصده ولكني الأن اشتقت إليه و أكتب لكم ومشاعري وقلبى يريدانه لقد تعبت من كثرة التفكير به.

أحب كلامه وصوته ويعجبني أنه حنون ورومانسي وجميع الصفات الجميله. أنا لا أريد الزنا ولكن أحب كلامه فقط اتمنى من الله ان يهديني. أنا أكره أن افكر به لأني أخاف ان أغضب الله، ادعوا لي بالهداية وعدم التفكير به وجزاكم الله خيراً.

تاريخ النشر : 2018-05-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : البراء
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر