الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

Artisto

بقلم : أحمد نوري ( L.A ) - المغرب

Artisto
انقضت بضع ساعات رسمت فيها بجنون عدة لوحات مذهلة

 أموات ، أحياء ، رجال ، نساء ، عواصف و رياح تشتد في السماء ، هكذا أصف شخصيتي التي كرهتها ، أجل كرهت شخصيتي العصبية المهزوزة في أن واحد ، وقبل أن أكمل أنا لست بمجنون ولست بمريض وإنما هذه هي طبيعتي إذ اعتدت أحياناً أن أسأل نفسي لماذا لا أقتل ، ما الذي يمنعني ؟ فطالما رأيت البشر مجرد أجساد من اللحم تمشي بلا هدف فلا يهمهم غير الجنس والمال متناسين أحلامهم ، لعلني كمعظمهم فكلما قررت تجربة طعم حلمي و القتل أجد اسم الله وخوفي الغريزي منه ، وأقسم به لو لم أكن مؤمناً لكنت قتلت وقتلت ، وقتلت ، أكرر لست مجنوناً ولا أتوقع بأنك ستصدق ما سأسطره ﻷني أنا نفسي لا أستطيع تصديقه لغرابته وجنونه ، ولكني أرغب بإزالة هذا العبء اللعين عن صدري قبل مقابلة بارئي، أرغب بأن تتعظ مني أو ربما تتعلم من أخطائي.


منذ سن مبكرة ملكت شخصية منطوية بسبب منع والدي لي من الخروج من المنزل خوفاً علي من رفاق السوء ، و ﻷن الله جعل كل الناس سواسية حصلت على قدرة الرسم بمقابل خسارتي قدرتي اﻹجتماعية ، فقد عُرف عني منذ طفولتي بعشقي للفن والرسم لدرجة أن والداي أخذا يهديانني بين الحين و الأخر اﻷدوات المناسبة للرسم ، فأبهرهما ككل طفل بتلك الخربشات البريئة التي يعدها اﻷهل من لوحات بيكاسو

هكذا غدوت ونموت لينمو معي فني الذي تمكنت من أسسه وأتقنته ، فلا نشوة لي أكبر من النشوة التي يعتريني فيها اﻹلهام ﻷرسم ما لا أعلم فقط الريشة تتراقص على القماش اﻷبيض مظهرةً رغباتي الدفينة التي أنا نفسي أُفاجأ بها أحياناً ، وحدهم الفنانون سيفهمونني ﻷنهم يعلمون نشوة مزج اﻷلوان في لحظة لا يحكمك فيها غير خيالك ، مجابهاً المنطق والزمن محدثاً لوحة غريبة عجيبة تبدو سوداوية و مخيفة أحياناً ، ولكنها بنظر الناقد المحترف قصة تحكي عن طفل محروم أو روح معذبة لشبح حي.

على العموم كبرت وتزوجت زواجا تقليدياً من نادية - ابنة عمي - بعدما تركت المنزل ، و ﻷني من اﻷشخاص الذين يلاحقون أحلامهم قائلين : بئساً للحياة ، رفضت عدة وظائف محترمة وعملت كرسام في الشوارع حتى ذاع صيتي وجمعت المال الكافي ﻷفتتح معرضاً بثمن رخيص هو عبارة عن منزل وقعت فيه عملية انتحار


 كرهت زوجتي المكان عقب سماعها بقصته ، ولكن كبعض النساء اللاتي يعلمن بالظروف ويتنازلن إلى الصمت كانت هي ، ولكني وعلى عكسها أسعداني أجواء المنزل وظلمته التي أخرجت إلهاماً لم أشعر به من قبل ، لذا رسمت عدة لوحات من أبرزها لوحة عرش الشيطان ، كانت هذه اللوحة تظهر الشيطان اﻷسود جالساً بشموخ على عرشه بينما هناك أناس يركعون له وخلفهم سماء حمر لبدتها الغيوم الرمادية، كأنما رغبتي الدفينة لإظهار النفاق أو السياسة سطرت باللوحة هذا ما ظننته ﻷني رسمتها بدون وعي ككل لوحاتي السريالية ، ولكن ما جعلني أستذكرها هو هنري - الرجل المنتحر - إذ قال لي معظم زوار معرضي - القلائل - أنه انتحر بأحد طقوس عبدة الشيطان ، وبقيت روحه بعالمنا كعقد ليخدم سيد الظلمات ، لكن لم تكن تلك القصة ترعبني بل كانت تشعرني بنشوة عارمة من اﻹلهام لرسم عنصر الروح أو الشبحية فلربما هو من ألهمني لرسم سيده ، هكذا سخرت من أمر فكرة روح فنيت ولم تذهب لبارئها،


ولكن على عكس المتوقع مضت اﻷشهر التي فقدت فيها اﻹلهام بل في الحقيقة فقدته عقب رسمي لتلك اللوحة بالذات لوحة إبليس - الشيطان باللوحة - كنت قد رسمة وجهه كرأس عنزة أسود مع عيون حمراء، العيون التي أخذت تطاردني كلما أغمضت عيني، عيني الشيطان اللتان سخرتا مني كأنما تقولان : حرمناك من فنك ، من ما جعل مزاجي سيئاً كيف لا وأنا فنان لا أخرج فناً ؟! غطيت اللوحة كما كانت تلح علي زوجتي دائماً ثم بحثت وبحثت عن حل ، ولم أجد غير المخدرات التي كانت تأخذني الى عالم أخر ، عالم اللاوعي الذي كان بديلاً جيداً عن اﻹلهام لمدة قصيرة ، لم تكن كافية فما هي غير ساعات حتى أعود لمزاجي الذي زاد سوئه لتسوء معاملتي لزوجتي التي كافأت إحسانها وصبرها بالإهانة.


بأحد اﻷيام الممطرة وأنا عائد ثملاً إلى بيتي - الذي هو معرضي - بوقت متأخر من أحد المواخير - أطلب التوبة من الله - رأيت زوجتي المسكينة وهي تبحث عني بالمطر خوفاً علي ، ولكم وددت لو كنت واعياً حينها فقد هاجمتها بأشرس الكلمات وأبذئها ، ولما كانت تعطيني من اﻹعتبار ولا ترد أخذت كمن تبرأت منهم الرجولة أتعامل معها بالعنف الجسدي

هكذا مضت اﻷيام والأشهر التي وجدت فيها عملاً ككاتب مقالات بأحد الجرائد ﻷضع حلمي وشغفي خلفي كما يقتضي على البشر فالخيانة طالت حتى أحلامهم ، هكذا حكم علي أن أمضي سنوات من عمري الفاني ، لذا كيف تتوقعين يا زوجتي الحياة مع رجل طموح فقد حلمه غير سوء المعاملة !.

في أحد الأيام عدت إلى المنزل من نزهة لتصفية ذهني فذهلت باللوحة الشيطانية التي كانت بالقبو لأشهر طويلة نسيتها أثرها معلقة بغرفة المعيشة ترى من علقها ؟ سرعان ما اكتشفت أنها زوجتي التي ادعت بأن باللوحة بها جمالاً وسراً لم تفهمه إلا اﻷن ؟ كيف تقول هذا وطالما كرهت منظرها وسوداويتها ؟

لطالما قيل أن لوحات ذوات اﻷرواح تكون مرتعاً للشياطين و اﻷشباح التي تؤثر على الناظر إليها ، ولا أقول هذا ﻷني من مصدقي هذا الهراء بل أقوله كتفسير غير منطقي ﻷشبع به رغبات النفس البشرية المريضة التي ما تلبث إلا أن تفكر هكذا ، بخلاف العقل الواعي الذي كان يقول لي بأن هذه اللوحة فيها سر بل معنى عميق يصور رغبة دفينة من أحد رغباتي المكبوتة ، معنى لم تخبرني به زوجتي مدعية بأنه سيفقد طعمه ما لم أكتشفه بنفسي


ولكن برغم تعمقي وتفكيري فشلت واستسلمت مباشرة كأغلب بني جنسي ، ولكني لم أرتح للوحة وقد علقت ، ليس خوفاً ولا غريزة بل كبرياء ، فقد أحسست بأن هذه اللوحة تعود للسخرية مني وتقتلني حياً ، فالفنان لا يتوقف إلهامه إلا بعد موته أقله بنظري ، لذلك قررت إزالة هذه اللوحة اللعينة ، ولكن زوجتي اعترضت - كانت أول مرة - كأنما تدافع عن حقوق طفل يتيم رأى أمه وقد ماتت بالسل أمامه للتو، و ﻷنني طالما كنت أحب الفن وأمامي الشيء الملعون الذي جعلني أكرهه اعترضت بدوري وككل ثنائي متزوج تجادلنا وعلت أصواتنا فألقيت بكلمات بذيئة هنا وهناك لتأخذني الدهشة من شتيمة زوجتي - فقد كانت أول مرة كذلك - لقد نعتتني بالفنان الفاشل الذي وضع اللوحة كشمعدان لفشله !


اندهشت لتلك الشتيمة ، لم تكن بقوة وكبر هياجي الشيطاني الذي تحرر من بين سطور تلك الكلمات ، لذلك بدأت بضربها ، و ﻷول مرة ضربتها بتصور وتصميم ضرباً جعلها تصرخ متوسلةً الرحمة كأنما أمامها سفاح لا يرف له جفن عندما يقتل ، تلك التوسلات العقيمة التي تزيد رغبتنا الدفينة نحن كبشر بالمواصلة والمطاولة بعد شعورنا الغريزي بفخر الحصول على تلك السلطة، سلطة تفوقنا على فريستنا التي غالباً ما يزيد نشوتنا لو كانت من جنسنا ، فبنظرنا الصياد ينتشي أكثر بصيد صياد

 وبهذه المشاعر حطمت يدها وبدون رحمة أو اكتراث لبكائها ، أمسكتها من خصلات شعرها وأخذتها إلى المطبخ حيث ضربت رأسها بطاولة غسل اﻷواني ، فزاد من تأجج نار غضبي ذلك الشعور بمقاومتها لي، كيف تقاومني وقد أهانتني بجملة تافهة لا تمت للصحة بشيء؟ هنا وأنا أضربها شعرت بنفسي التي جرحت من جملتها ولو أنها لا تمت للصحة بشيء فكيف جرحتني و جعلتني أفعل ما أفعله ؟

إنها الحقيقة التي تجرح وتحارب كرامة البشر العمياء التي تمنعهم من اﻹعتراف بخطيئتهم، البشر الكسالى الذين لا يجدون النشاط إلا لمحاربة كل ما يهدد ظن غيرهم عنهم ، و ﻷنني لم أكن أرغب أن أصبح مثلهم تركتها و اتصلت بالإسعاف ، و أكذب إن قلت أن فكرة سؤال الطبيب وجواب زوجتي من فعل بها ما فعلته قد أرعبني بقدر ما أرعبني ردها بأنها سقطت أثناء اﻹستحمام

لقد كانت من أولئك النساء الكثيرات ، النساء اللاتي يصبرن على هموم تهد الجبال وهن صامتات كاتمات بقلوبهن ، فحتى إذا ما فاض كيلهن يفرغنه بأنفسهن ، ولكن من المرأة التي تشفع هكذا تعدي ؟ التعدي الذي كان السبب اﻷكثر شيوعا للطلاق ، الضرب الذي يسقط كرامتها أرضاً ويدوسها، لم أجد تفسيراً يرضي كياني اﻷسود غير اعترافها بخطئها على الرغم من كونها محقة!


وبكل أنانية تركتها بالمستشفى التي طالما كانت مرتعاً ﻷرواح اﻷلم والخوف بنظري وعدت لمنزلي لأرى شيئاً باللوحة لم الحظه من قبل ، لقد كان الشيطان يبتسم بشكل غريب وغير واضح ، ركزت قليلاً فوجدت الراكعين له بائسين ، كيف لم ألحظ هذا وأنا من سطره ؟! بل ما الذي عنيته به ؟! هذا ما أرق نومي تلك الليلة المظلمة وجعلني أستلقي كالمريض أحاول تناسي الموضوع مستمعاً للطرقات التي تصدر من سقف غرفتي بعد منتصف الليل ، هل حقاً هذه الطرقات ليست من الهواء بل من ألاعيب الجن كما يظن بعض السذج ؟ ربما وربما هو الوسواس الذي يبدأ بنهش عقل المراء عندما يكون وحيداً في بيت مظلم ، لدرجة أنه يبدأ بتخيل سماع أصوات و وجود أشياء حوله لا أساس لها من الصحة


هكذا أشغلت تفكيري بموضوع لا يزال تحت دائرة اللوحة قبل أن أشعر بالمسك - احتجت الذهاب الى الحمام أكرمكم الله - فعلت ما طلبت الطبيعة البشرية ثم غسلت وجهي ونظرت بالمرآة ساخراً من مقولة أنك إن ركزت نظرك على بؤبؤ عينيك في أخر الليل لمدة عشرين ثانية كفيل بأن ترى قرينك بدل ملامح وجهك ، ولكن يا لدهشة ! لقد لمحت وجهاً أخر و يا ليته قريني ، إنما وجه حالك كوجه الشيطان باللوحة !


تفكيري بتلك الملعونة سيدفعني للجنون ، توجهت لغرفتي فانتابني ذلك الشعور الغريب؟ الشعور عندما تكون بمفردك أخر الليل وتشعر بأن شيء ما قادم نحوك ، وترف نظرك ولكن لا ترى شيئاً ، كأنما تحاول غرائزك إخبارك بأن كيان غير مرئي يلحق بك ، ولكني لم أكن يوماً من مصدقي الخرافات بالرغم من حبي لها ، لذلك عدت لسريري بغرفتي المظلمة ، قضيت ساعات من ليلتي هكذا محاولاً تحدي أساطير العالم اﻷخر ، هارباً من بطش اللوحة التي وددت لو أخذها ﻷحرقها وأتخلص من شرها ، ولكن و ﻷنني أحسست بالامتنان لزوجتي لصبرها وسترها على شخصيتي المتناقضة قررت ترك تلك الغلطة معلقة


سحبت اللحاف فوجدته ثقيلاً كأنما كان شخص ما نائم فوقه ، ولكني لم أكترث و صارعت نفسي ﻷنام تلك الليلة غير مصدق كيف برز جني الرمال المرعب من الجدار ليرش علي رمله ﻷنام بهناء ، ولكني استيقظت من النوم على جسم قبض على صدري وأصابني بشلل غريب رأيت إثره كل شيء مختلف ، كل شيء باهتاً ، وعندما ركزت رأيت إبليس اللعين وهو يجلس - على كرسي مقابل سريري- كما باللوحة تماماً ، بينما هناك من يركع له ، هل هي زوجتي ؟ لا! إنه أنا ! ولكنني مشلول على سريري

 نهض فشعرت باختناق شديد كأنما روحي تسلخ عن جسدي الفاني لتعود صباحاً ، فنهضت راكضاً من شدة فزعي إلى اللوحة ﻷجد إبليس فيها وقد ملأت ملامحه الحزن بينما عبيده الفرح ، كيف حدث هذا؟

لم أصل لدرجة رعب أجبرتني على خيانة أفكاري ، لذلك عزمت ربط ما حدث لي بعقدة منطقية مفسراً اﻷمر على أنه خيال أصابني ، فلو أن روحي أبت الكذب إلا أن عقلي أجبرني على التصديق بأني كنت أتخيل أول نظرة لابتسامته الشيطانية النافرة ، لربما ترجم عقلي هذا الجواب لكي أريح نفسي أو بالأصح أريحه من كثرة التفكير الذي أرقه.

مر اليوم فعادت زوجتي من المشفى مظهرةً جفاف علاقتنا ، فلابد لبعض كبريائها أن يمنعها من الحديث مع من أذاها هكذا ، وهكذا استعددت ﻷكمل ما بقي من حياتي البائسة بين سندان الكره ومطرقة اﻷلم في سبيل إسعادها عاملاً وراضياً بما لا أحب ، لربما كان هذا دوري ﻷتنازل كما تنازلت هي من أجلي بالماضي


 في أحد الأيام جلست أتأمل طعم القهوة السوداء بمنتصف الليل رغبةً مني بمعرفة السر ، أجل سر من يعبث معي ، فكلما تركت قلماً أو سيجارة أو حتى زجاجة شراب تختفي ، طبعاً قفز إلى أفكاري إتهام زوجتي المسكينة التي كانت بدورها تفقد عدة أشياء وطبعاً لربما كان عامل العمر و النسيان ، ولكني قلبت البيت ولم أجد أغراضي ، مما جعلني أجلس هنا بغرفة المعيشة منتظراً اللص العجيب الذي ظهر ظله اﻷسود متجهاً إلى الحمام - أكرمكم الله - فتبعته لتموت كل ذرة منطق برأسي فالمكان فارغ، إذاً من رأيت و لحقت؟


عدت إلى غرفة المعيشة وأنا أحاول تمالك نفسي ولكنها أبت إلا أن تزيد هياجاً بعدما رأيت الشيطان باللوحة يبتسم وعبيده الجزعون مكروبون ، لم أتمالك نفسي وأخرجت ورقة من جيبي كنت قد كتبتها ﻷقطع الشك باليقين - الشيطان باللوحة حزين - إن كان هذا ما كتبته أخر مرة رأيت فيها اللوحة فهذا ما حدث ، اللوحة الملعون لملعونة فعلاً أو ربما أنا كنت قد كتبت هذه الورقة بدون وعي فيستحيل حدوث شيء كهذا ! أنا لا أستطيع تصديق شيء لا يفسره المنطق ، ولكن فقدي ﻹلهامي لا ! بل إلهامي نفسه شيء لم يفسره المنطق وجعلته من المسلمات بحياتي

لقد فهمت اللعبة كل شيء أصبح واضحاً اﻷن ، يجب أن أفهم عما تعبر لوحتك وستستسلم لي يا إبليس الرجيم


 مرت أيامي بسعادة بشرية صفراوية بعدما تقبلت نفسي الفانية مجبرةً بجنون بقاء تلك اللوحة إلى أجل أسود غير معلوم وأنا أجلس أمامها كل يوم كالمخبول أمضي ساعات محاولاً تأملها ، لحظة لقد فهمت! جزعت راكضاً إلى المطبخ ﻷستل سكنية كبيرة وعدت للوحة وأنا تقريباً قد فهمت ما علي فعله بطريقة غير منطقية

وما لبثت حتى وجهت ضربة كانت ستخترق رأس الشيطان لو لم يمسكني مخلوق أسود مرعب ، وبلحظة لا إرادية للدفاع عن نفسي طعنته ليطلق صرخة مدوية قبل أن يسقط أرضاً ، لأطعنه وأطعنه بهستيرية حتى اكتشفت بأنه زوجتي ، لقد ارتكبت جريمة كافية لترسل روحي الخالدة إلى أحلك وأعمق بقاع جهنم


 ولكن جهنم لم تأتي بعد و وقتها بالرغم من قدومه إلا أنه بعيد ، تمالكت أعصابي و بدأت بالتفكير بأفضل طريقة للتخلص من هذه الجثة ، ربما أذيبها بسائل قلوي أو أدفنها أو ربما أقطعها وأطعمها للكلاب الشاردة ؟ لا ! سأدفنها ، ولفعل ذلك قمت بأخذها إلى الحمام فأرضيته كانت من ذلك النوع المرتفع عن باقي أرضيات المنزل ، النوع المجوف الذي يسهل فتحه لذلك بدأت بانتزاع الطوب ﻷجد ما أسعدني فلم يخب أملي بإيجاد الفسحة المناسبة لوضع الجثة ،


لذلك أسرعت بإزالة ألواح الركائز و حشرت الجثة حشراً لضيق المكان ثم أعدت اﻷلواح والطوب ﻷنظف المكان وأتأكد من خلوه من الدماء ، جيد كل شيء مرتب إلا شيء واحد، أخذت اللوحة إلى المطبخ و وضعتها ﻷحرقها بوقت لاحق فقد أردتها أن تذوق عذاب الانتظار قبل الموت الذي هو لعمري أسوأ من الموت نفسه

تركتها وانتهيت وحان وقت الشعور بالذنب وعذاب الضمير والبكاء ، ولكن لحظة واحدة ، أنا لا أشعر بشيء ! بل أشعر بالإلهام ، نعم الشعور الذي غاب عني طويلاً ، أريد أن أرسم.

انقضت بضع ساعات رسمت فيها بجنون عدة لوحات مذهلة ، واحدة لبيت مهجور مسكون و اﻷخرى لحديقة ميتة وطفل على فراش الموت ، ماذا أفعل هذا هو ذوقي بالفن وحلمي بإختراع مدرسة الفن القبيح ، فالقبح له رونقه الخاص من الجمال.

أكملت رسمي حتى قاطعني قدوم شرطيان يستفسران عن سبب الصراخ ، فعلى ما يبدو أن شخصاً ما قدم بلاغاً ، لذلك أخبرتهما بأنني طرقت يدي بالمطرقة خطأ بينما كنت أعلق لوحة من لوحاتي ، ليتوقف الزمن مظهراً صحة نظرية النسبية المجنونة التي اتهم أينشتاين بالجنون بسببها ، عندما سألاني عن سبب بقع الدماء على سترتي البيضاء ، تباً ! كيف لم ألحظها ؟! ولكن لفطنتي فقد ادعيت بأنه من أحد اﻷلوان التي أرسم بها.

بالفعل بزتي كانت متسخة بالألوان ، و ﻷنهما لم يعلما بأنني فنان طلبا الأذن بالدخول وفحص المكان ، وبما أنني كنت متأكداً من تنظيفي لكل موقع الجريمة فقد أذنت لهم بدخول ليتفحصوا البيت وأنا أشعر وكأنني فوق القانون

شعرت وكأنني إبليس اللوحة المتحكم لاسيما عندما رأيت الذهول في عيونهم من شكل وذوق لوحاتي الخلابة التي على ما يبدو أزعجتهم لدرجة أنهم رغبوا بالرحيل قبل التعمق بالتفتيش ، ولكن يرحلون قبل أن أكمل نشوتي بهزيمة القانون؟ نشوتي التي أشعرتني بأنني المتحكم كما تحكم بحياتي وسواس اللوحة الشيطانية.

- يا سادة ألم تلاحظوا لوحاتي الجديدة ؟ لم تجف ألوانها حتى ! لماذا لا تكونون أول من يراها قبل إعادة فتح معرضي غداً ؟

لا أعلم لما خرجت هذه الكلمات من فمي ، لعلني أردت رؤية خوفهم وكذبهم للتهرب ، ولكنهم واجهوا التحدي بشجاعة وأخذوا يتجولون مظهرين شجاعتهم بعدما استشعروا سخريتي من جبنهم.

- أين اللوحة التي علقتها ؟ أرى أن كل شيء بمكانه ، لابد من أنها كانت لوحة ثمينة لتركز عليها هكذا حتى تضرب يدك .

كانت تلك كلمات بمثابة ثغرة بخطتي ، ولكن ولذكائي فقد ادعيت بأنني لم أعلقها ، فبعدما ضربت يدي تناسيت أمرها وبما أنني كنت سأتخلص من تلك الملعونة التي أرعبتني وأنا لا أخاف إلا ما ندر من الحال فماذا ستفعل بهذين الجبانين اللذان أرعبهما فني؟

أصررت على أحدهما أن يذهب إلى المطبخ ليحضرها من الطاولة ، فعاد وهو يسألني باستغراب إن كنت متزوجاً ، ﻷجيبه باﻹيجاب وبأن زوجتي خرجت صباحاً ولم تعد إلى اآن ، وعلى غير المتوقع وبطريقة جمدت الدم بعروقي طلب مني أخذه إلى الحمام ، ولكن بما أنني بشري كذب على نفسه وصدق الكذبة ، فقد أخذته وأنا مرتاح ليحطم صفو راحتي تفحصه للبلاط ، مستحيل هل يعلم بما فعلت؟

وقفت بذعر اعترى قلبي وأنا أتنفس الصعداء من منظره وهو يطرق على البلاط ، حتى سمعنا صوت صرخة مدوية حطمت موازين الطبيعة صادرة من اﻷرض.

علمت بأنني انتهيت وأنا أرى ذلك الشرطي يتناول عصاه لفتح البلاط ، ولكن ما أرعبني أكثر من نهايتي هي تساؤلاتي، من أخذ إلهامي؟ من صرخ؟ من أخبره؟ هل هو الشيطان؟ مستحيل فلو أنه رأى اللوحة لفر هارباً ، إذاً فما باله بالشيطان ؟ وقفت من غير مشاعر بالرغم من روايتي لهم وقد وجدوا جثة زوجتي ذات الدم الذي تيبس.

كبلاني باﻷصفاد ، وبينما اقتاداني لمحت اللوحة الملعونة ملقاة على اﻷرض، كيف وصلت إلى هنا؟ سؤال لم يكن بغرابة ما رأيته عندما تجاوزتها وأدرت رأسي لتنتصب كل شعرة بجسدي ، اللوحة الملعونة ﻹبليس إن قلبناها تصبح لوحة تصورني وأنا أقتل زوجتي بالحمام وعلى بلاطه الدماء.

كيف بحق كل ما هو مقدس سطرت شيئاً كهذا؟! هل ذنبي أنني طالما حاولت مخالفة الغريزة البشرية الخاطئة ؟ هل ذنبي أنني لحقت وأمنت بأحلام طفولتي؟ أم هو ذلك الشعور بالفوقية والغرور الذي يتشبع أرواحنا عندما نصبو مبتغانا، مهما كان السبب فقد أخذني إلى حبل المشنقة الذي سأراه خلاصي من عالم حكمته اللوحة.

تاريخ النشر : 2018-05-12

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
ساره فتحي منصور - مصر
منى شكري العبود - سوريا
أحمد محمود شرقاوي - مصر
منى شكري العبود - سوريا
سارة - فلسطين
ناصيف - دولة عربية
متابعة كابوس - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (62)
2019-11-23 10:51:04
325200
62 -
قارئه المقال
القصة اعجبتني ولكن الزوجه ما كان دورها في القصه؟؟
وانزعجت حقا انه كافأها بعد صبرها عليه بدفنها في الحمام
وطريقة سردك للقصه جميله جدا في الحقيقه سردك لها ااضاف لها نكهه خاصه احسنت استمر
2018-11-19 15:48:14
269424
61 -
L.A
keres manson
Yeah I totally agree with you
But, bro there is a huge difference between theme just read the black cat and read artisto again but in the same day and you'll see bro
2018-11-05 05:55:26
266126
60 -
keres manson
seems like "the black cat" of Edgar Allan Poe .
2018-06-04 14:45:57
225526
59 -
L.A
عبد النبي الصروخ رمضان كريم عليك وعلى أهلك
سعيد ان القصة اعجبتك وأشكرك على مرورك المدهل اخي
2018-06-01 05:53:02
224655
58 -
عبد النبي الصروخ
قصة رائعة أسلوبها دكرني برسام عرفته يوما من اﻷيام
2018-05-21 20:51:06
222498
57 -
L.A
ميهروسينيا
أعلم أنني أهجئ إسمكي بالطريق الخطأ ولكن هذا مقصود ههههه ﻷضع بصمة عليه، ثم لو مكانكي أحتفل ولا أتحسر لعدم رؤية اللوحة، أنتضر قصصكي عسى أن لا تتأخر أكثر هههه
وشكراً على المرور الكريم:)
2018-05-21 05:33:04
222253
56 -
ميهرونيسا
أحمد نوري
شكرا على الرد اللطيف :)
و صحا رمضانك نتا و الفاميليا نتاعك و كل المغربيين
هكذا إذا لا أستطيع رؤية اللوحة ـــ للأسف ههههههههههههه
2018-05-20 16:24:03
222154
55 -
L.A
ميهروسينيا
مبارك رمضانك ختي نشاء الله يدخل عليكي وعلى الفاميليا دياك غا بالسلامة :)
ههههه لربما عبرت عن نفسي ههههه أمزح، تريدين رؤية سبب خراب البيوت؟ هههه اللوحة القبيحة لحسن حظكي أنتي لم تريها هههه فهي طبعا ستكون بابا لبلاوي نفسية
شكراً لكي على مروركي المذهل :)
ريتاج
مبارك رمضانكي أختي عسى أن يدخله الله خيرا عليكي وعلى عائلتكي :)
بالنسبة لسؤالكي فأبدا هههه حتى أنني قرأة القط الأسود بعد نشر قصتي، غريب لا؟ ههههه وأشكركي جدا جدا جدا على المديح
وشكرا كذلك على ابمرور العطر :)
2018-05-19 17:37:24
221959
54 -
ريتاج
انها رائعة لكن هل اقتبستها من قصة الاقط الاسود لادغار الان بو ؟
في انتظار المزيد من كتاباتك فاسلوبك رائع ..
2018-05-19 16:47:25
221952
53 -
ميهرونيسا
أحمد نوري
اسمتعت كثيرا بقراءتها , و أنا اقرء الفقرة الأولى أحسست أنك تعبر عن نفسك , تريد ان تقتل و تقتل و تقتل هههههههه امزح , على كل أسلوبك رائع يا جاري , و البطل أعني الرسام هو الشيطان , و ماذا أيضا ؟؟ دعني أفكر ـــــ اللوحة .. نعم اللوحة , أتمنى لو أستطيع رؤيتها ههه .
تحياتي و استمر في الكتابة :)
2018-05-19 11:07:49
221878
52 -
L.A
أسامة
مبارك رمضانك خويا و رمضان الفاميليا ديالك :)
مرورك دائما هو اﻷفضل يا أخي هههه برغم أني لم أفهم قصدك بالشعر هههه لكن شكراً على مرورك المذهل أخي :)
2018-05-19 09:54:43
221860
51 -
أسامة من المغرب
اصبحت شاعرا يا صديقي ههه
2018-05-18 19:42:06
221807
50 -
L.A
يا ma niggas
يا سلام viva Algeria
هههه تععليقان من أجمل مكان، عمران..
رمضان مبارك عليك وعلى الفاميليا ديالك خويا نشاء الله يدخل عليك بالصحة والسلامة :)
أخي أنا تشرفت كثيرا بقرائتك ﻷحد قصصي، فعلا كاتب مذهل مثلك يحضر معه الضوء الساطع الذي يعمي في سطوره الامعة القارء، فعلا القصص النفسية جميلة وما أجمل تلك المريضة السوداوية منها، في إنتضار جديدك يا أخي
شكراً لك على المرور الكريم والمذهل :)
حطام
رمضان مبارك عليكي وعلى الفاميليا ديالك يا ختي نشاء الله يدخل عليكم بالصحة وبالسلامة
ههههه وقت ممتاز للقرائة، الثانية هههه والنصف ok سأقول أسلوبي تطور وهذا جيد ما دام بشهادتك يا مبدعة، ولماذا كرهتي البطل الرجل مضلوم ضعي نفسكي مكانه، لحضة هذا طلب غبي فالقصة نفسية يعني لا يمكنكي هههههه المهم أنا من ينتضر جديدك يا أختي
شكراً جزيلا على المرور المذهل والكريم :)
2018-05-17 21:45:23
221611
49 -
حطام
l.a
رمضان كريم وكل عام وأنت بالف خير خويا:)

قصة مبدئيا رائعة..وأقول مبدئيا لأنها الساعة الثانية والنصف ليلا وأنا متعبة ورأسي يؤلمني،،قرأت نصفها فقط وسأحفظها لأقرأها بساعة هدوء وراحة..

سأقول لك أنني كرهت بطلك..بغض النظر عن أسلوبك الذي تطور والذي أعجبني جدا في هذه القصة لكنني كرهته..هههه أتمنى أن لا تنزعج من أجله:)..

واصل أخي وكن متألقا دائما وأنتظر قصتك الأخرى:)

تحيااتي:)
2018-05-17 14:24:50
221485
48 -
عمران
لقد ابدعت وامتعت القصة مذهلة بحق مزجت فيها عنصر الغموض والتشويق مزيج يجعل القارئ لا يخمن اي نهاية فقط يحس بتلك القشعريرة ويستمتع بالسرد الافضل بها انها نفسية فعلا كما قلت لي لقد كنت تصف فالقصة مشاعرنا وعواطفنا االبشرية الشاذة ،بعض الاماني الغير سوية ماذا لو تتحقق ماذا لو فعلت ماذا ان باشرت بذالك ،تساؤلات كل واحد منا في مرحلة ما من حياتنا
موفق اخي العزيز احمد دمت متألقا ،انتظر جديدك
2018-05-14 13:40:33
220930
47 -
L.A
شو شو
رمضان كريم عليكي و على أعلم :)
ههه أعتذر بالنيابة عن الجميع
وشكرا على للمرور الكريم فهو الأول هههه
2018-05-14 12:32:36
220927
46 -
فتون
اعتذر لك عزيزتي سوسو آسفة على الإزعاج :)
احمد
إلى اللقاء اخي، مستر دراكولا وهذا هو لقبك الذي اخبرتك عنه ههههههه يبدو اننا سببنا الإزعاج إذن نلتقي في المقهى بعد البكالوريا ان شاء الله:)
2018-05-14 12:11:54
220926
45 -
سوسو علي - مديرة الموقع -
ممممممممم إذا استمرت الدردشة أفكر أن اغلق التعليقات ممم
2018-05-14 12:08:22
220918
44 -
L.A
أخي مصطفى جمال
حسنا سأبحث عنك ولكن قد أتأخر قليلا لكن سأرسل الطلب سأرسله وهذا هو المهم ههههه
مارتينا
فهمني خطأ ههههه إذ أعلم ما قصدته ولكن ما عنيته أنا فعلا هو أنكي يجب أن تتعلمي من نفسكي هههه لربما تصبحين مشورة وتسألين عن ملهمكي ومعلمك طبعا لكي كل الحق بقول بيكاسو ولكن ألن يكون الأمر أجمل لو قلتي إلهامي هو أنا ههههه رونالدو ههههههه
ثم من الصغير؟ أنا؟ طبعا لا ففارق سنة لا أعترف به ولا خمسة ولا عشرة ههههههه حقيقة لا أعترف بالعمر بل بصاحبه
لكن لحضة هذا يعني أنكي التاسعة عشرة؟ ههههههه فرق لا يذكر هههه :)
2018-05-14 12:08:22
220917
43 -
فتون
هههههه وعلاه عليك الحالة هادي كامل خرين ملقاوش واحد وخرين فاتحين عشرة ههههههه واش دير بيهم؟ واحد بزاف عليك بالنسبة لاسمي لم تحزر لذا فانت مساعد مساعد محقق ذكي وليس عبقري فقط لان اسمي ينتهي بالنون وإلا لأصبحت محقق غبي ههههه تفكرت توغوموري ههههههه.
2018-05-14 11:36:18
220913
42 -
L.A
جامي، مكنحطش القصص دياولي على الفيس.. كون تعرفي قداش حساب عندي غدي تيري فيا ههههه عندي بزاف.. مادام إسمكي ليس فتون لربما هو فاتن أو شيء قريب منه صحيح؟ هههه لو فعلا سأكون محققا عبقريا ولو لم أكن محقا فعندها سأكون مساعد محقق عبقري ههههههه يعني يا رابح يا رابح ههه
2018-05-14 11:26:21
220911
41 -
مارتينا
اذاًسادعوك باخي الصغير لانني اكبر منك بسنة ... وشكراً على نصيحتك لي ساعمل بها لكن لاتضن بانني اقلد احد بالعكس فانا اعمل وارسم ما يعجبني ويخطر في بالي لكن عندما تعجبني رسمة احول ان اقلدها واتقنهاخاصه ان كانت معقدة كاهذه اللوحة لكي اتعلم واعرف اين هي اخطائي و لكي اتحسن واكون افضل في رسوماتي واتقاني لمزج الاللوان .
2018-05-14 11:26:21
220909
40 -
مصطفى جمال
صديقي بحثت عنك و لم اجدك هل يمكنك ان ترسل الي انت طلب انا اسمي mostafa gamal و اضع صورة غلاف كتابي
2018-05-14 11:07:42
220900
39 -
فتون إلى احمد
آه اوكي فهمت كي قلت مدونتي حطيتك عندك مدونة وانا ماعلاباليش.
آه نسيت ماسقسيتكش مالف تنشر القصص تاعك على الفيس ولاجامي:)
2018-05-14 09:53:49
220893
38 -
L.A
لا كان ذللك الأوتو كوريكت يعني مصلح الأخطاء الإملائية الذي جعل تعليقي السابق كله أخطاء ههههههه لا أعلم لماذا سموه مصحح.. ما قصدته بأهلها بالنادي الجميع كان يضنني فتاة هو أن سوء التفاهم حدث لي وحدث لغيري وسيستمر بالحدوث لذى متعدليش عليه بزاف ههههههه
2018-05-14 08:27:12
220882
37 -
فتون إلى احمد
صار هكدا هادي منك الجني خير مني وزيد شيخ تاني، ياحسرة ياالدنيا، مالا اصبر عليا تشوف لقبك الجديد ماشي غير صدمة،٠ راح يحبس قلبك من الشوك هههههه(ضحكة شريرة).
اوكي اتفقنا إذن ولاتنسني من خالص دعائك:)
إيه نسيت مافهمتش واش قتلي:" اهلا بالنادي فالجميع كانوا بمدونتي فتاة لهدا اكتب اسمي بالقصص مع لقبي"
2018-05-14 07:26:03
220866
36 -
أحمد نوري
مصطفى جمال
صديقي الشكر لقصتك وفعلا إلى الأم لم تخرج من دماغي أتصدق! ثم فعلا التشابه مخيف وكذلك الإختلاف ههههههه ثم سأنتظرك على فيسبوك علنا تخرج بقصة مشتركة رائعة فادي من الأفكار الكثير
شكرا لك يا اخي على المرور الكريم
فنون
والله لو وجدت شيخا وجنيا بالضلام سيكون أرحم من فنون ههههههه والله أخبريني أكثر من القندشية نفسها بل أكثر حتى من مياجين هههه اللقب القادم سيكون صدمة ههههههه ثم سوء تفاهم؟ ههه أهلا بالنادي فالجميع كانوا بمدونتي فتاة لهدا أكتب إسمي بالقصص مع لقبي ههههههه ولو على الأسئلة الغبية فأنا بطلها ههههه
حسنا أدخل بعد إنهائكي الباك وأدعو لكي بالنجاح الدائم
مارتينا
مارو مارو هههه بصراحة كنت أرسم ولكني تركت الهواية مند قرابة سنة وعن الكتابة فأبدا لم أكن بارعا فيها إذ ما كنت أجيده هو كتابة الأغاني التي تتناول مواضيعها الفقراء والمساكين وخلط الكلمات ههههه ثم في أحد الأيام وجدت كابوس و هاهو ذا أنا تعلمت الكتابة قليلا هههه
بصراحة عمري 18
وهذا العمر يجب أن أستغله بإختيار أسوء خيارات حياتي ههههههه
بالنسبة بيكاسو فقد رسم صورة طبق الأصل عن والده وهو بالثانية عشرة مما أشهر موهبته ههههههه و لوحة غارنيكا اللوحة التي تعبر عن الحرب بإسبانيا ههههههه تحتاجين أن تكوني أنتي مارتينا وترميم ما يريده قلبك وليس تقليد فنان أخر فأني مثله ولربما أفضل حتى :)
بطيخة وأفتخر
رمضان كريم لك ولأهلك
هذا وقت البطيخ إنه الصيف ههههههه شكرا جزيلا على للمرور الكريم
2018-05-14 05:45:43
220852
35 -
بطيخه وافتخر
ماهذه الروعه انها تحفه كل القصص فكوم ودي في كوم تاني
2018-05-14 01:53:31
220815
34 -
مارتينا
ورمضان كريم عليك وعلى أهلك وأحبتك وأمة محمد أجمعين ..
قلت لي بنك كنت رسام يا A.Lماشالله عليك فانت متعدد المواهب مغني راب وكاتب ورسام انة شي جميل ان يجتمع فيك الفن ....ثم ان معلوماتك خاطئة بابلو بيكاسو لم يكن رسام انطباعي بل رسام تكعيبية هندسية كما انني منذ شهرين وانا احول ان ارسم واقلد احد لوحاتة الجداريةالشهيرة اسمها غرنيكا واتمنا ان اتممها برغم صعوبتها وضيق الوقت لدي لكنني لما ايأس ساضل احول حتى انسخها نسخ طابعة ههههههه بالعوده الي قصتك المريضة المجنونة ههههه نعم النهاية كانت مفاجائة واعجبتني ونعم لقد فهمة ماقصدته بان الشريكمن في البشر وليس في الشيطان الشيطان مجر د متفرج وان الشر انتصر رغم ضهور الخيرالمتاخر في النهاية ... بالمناسبة كم عمرك أخي أحمد ؟
استمر ياكاتبنا الموهوب بتوفيق.. .. يال طول تعليقي الغير مرتب ههههه تحمل فانا اكرة الكتابة لا اعرف كيف كتبت هذا التعليق لكنني تعبت فيه هههههه
2018-05-13 18:00:26
220807
33 -
فتون إلى L.A
هههههههههه مالا سالي على باباك وقولو قاتلك فتون يعطيك الصحة وبارك الله فيك كي بعثتو وماسقسيتش عليه هههههه
ماذا انا ارعبك ياالهي لم يقل لي احد من قبل انني مخيفة، عس روحك مالا المرة الجاية كي تهبط للقبو كون تخرجلك كاشما شبح راهو انا هههههه
صحيح حدث لي سوء تفاهم مع العم ابو سلطان سقسيتو سؤال غبي انا مادريتش كيفاه سقسيتولو، المهم عدت نحشم ندخل لتما علاجالو ،مالا نتا تاني مادخلتش ايا مليح يالك من صديق رائع ووفي، مالا استنا حتان نعقب الباك وندخلو كيف كيف :) باسكو لانا والاصدقاء نتاع المقهى حاولوني باه نرجع ومانقدرش نرفضلهم طلب:)
هههههه المسلسلات التركية اوكي. اما إعصار الفوتون والله غير ضحكتني تاع الصح ماما كانت راقدة مسكينة وتخلعت من كثرة الضحك تاعي، المزية ماهوش اسمي الحقيقي داخلة بيه برك كون شفت واش صرالك، خطرة تقولي بنزين وخطرة إعصار المرة الجاية مانعرف واش تقولي، جيبهالي طاي طاي وتقولي عيشة قنديشة هههههههه
2018-05-13 17:15:08
220792
32 -
مصطفى جمال
انا فخور ان قصتي كانت سببا في ولادة تلك القصة العظيمة تعلم التائه لها مكانة عظيمة لدي كانت بداية منهجي السوداوي كما ذكرت توجد اختلافات لكن التشابهات مخيفة بعض الشيء انا لا اتهمك بالسرقة انا اعرف انك لا ترضى ان تكتب الا من بنات افكارك لكنني سعيد لانك اعطيتني فرصة ثانية لقرأة القط الاسود بنظرة مختلفة بجانب تقديمك لقصة رائعة من كل المقاييس انا في انتظار قصتك القادمة واثق انها ستكون رائعة لكن حتى الان هذه القصة هي جوهرة التاج لقصصك تحياتي لك ثانية
2018-05-13 14:44:50
220763
31 -
L.A
أختي ♧Cherry
اﻷمر غير مزعج ههههه بل الملك وضيفة لا تعجبني أبدا ههههه لربما أكون من القلائل الذين يرفضون هكذا منصب
شكراً على المرور القوي والكريم :)
2018-05-13 14:44:50
220762
30 -
L.A
أخي مصطفى جمال
مبروك رمضان عليك وعلى أهلك :)
كلامك هذا أعتز به كثيرا ﻷنك لا تجامل أبدا يارجل وهذا أكثر ما يعجبني بتعليقاتك
ودعني أخبرك شيئا هذه القصة لحضرتك فضل فيها، كيف؟ أتذكر قصتك المضلومة من قبل معضم المعلقين ( التائه.. كانت روعة بصراحة ) تلك القصة التي تتحدث عن اﻷثير ومصيره المجهول جعلتني أفكر بصراعات نفسية عديدة فلو كنت مكانه ماذا كنت ﻷفعل؟ هذا السبب الذي جعلني أكتب هذه هنا هههه حاولت تقليد اﻷسلوب ففشلت لذالك كتبت بأسلوبي طبعا لم تكن ستكتمل القصة هكذا لولا بعض الصدف، فقد خططت بالبداية للبدء باللوحة كتمويه للنهاية التي ستكون عقد مع الشيطان أو جعل البطل سفاحا، ولكن عندما قفزت اللوحة قررت تركها تكمل دورها كما هي، مجرد رمز ﻷدع شر البشر وحده يعمل ليتفوق على شر الشيطان
إن كتب شخص ما مقالا عن الصدف فليضف إسمي هههه بالفعل القصة تشبهها كثيرا ولكن هنالك فرق شاسع وهو أن بطل إدغار ألان بو كان طبيعيا ثم فقد عقله، بينما بطلي كان مجنونا من اﻷساس فبالبداية قال( ﺃﻣﻮﺍﺕ ، ﺃﺣﻴﺎﺀ ، ﺭﺟﺎﻝ ، ﻧﺴﺎﺀ ) كم هي جمل غير مترابطة، متعاكسة وغير منطقية أكملها ب ( ﻋﻮﺍﺻﻒ ﻭ ﺭﻳﺎﺡ ﺗﺸﺘﺪ ﻓﻲ السماء ) والتي هي متقاربة ومنطقية لوصف التضارب بشخصيته ثم في تلك القصة الزوجة تعد فارقا كبيرا فبقصتي الزوجة ذات شخصية من كثر طييتها أضحت باردة و مستفزة أما هناك فلم تلعب دورا مهما كما أن اللوحة هنا والقط هناك أحداثهما مختلفة كثيرا ومتقاربة بشكل عجيب والنهايتان متقاربتان إلا أن البطل قاد الشرطة إلى الجثة وبقصتي اللوحة من قادت إلى الجريمة ثم أن المرض النفسي وشخصية البطلان مختلفة تماما عن بعضهما ناهيك عن سبب المرض الذي على خلاف بو لم أذكر سببه، هناك نقاط تشابه كثيرة لا أنكر هذا ولكن هناك أيصا نقاط إختلاف تلغيها وأبشرك قيل بأن فكرة قصتي تشبه رسم القلب لجمال ناجي هههههه أتصدق بدأت أرتعب من نفسي اﻷن، كاتبك المفضل آلان بو إذا، عن نفسي لم أقرء له غير قصتين فقط وﻷن غدو ثلاثة على خلاف ستيفن كينج الذي قرأت له الكثير ههههه بالنسبة للفيس بوك أكتب ( أحمد نوري ) وستجدني.. الصورة رجل جالس يلبس قناع مارشميلو أبيض عليه إبتسامة.. سأنتضرك يا أخي هههههه ستتابع قصصي؟ إذا ستعجبك القادمة فهي بوليسية مريضة كهذه، شكرا لك على المرور المذهل
2018-05-13 12:41:20
220749
29 -
Cherry♧
هههه امرك غريب حدا صاحلو يكون ملك يقول لأ هههه عموما لن ازعجك بهذا اللقب مجددا يا ملك ههههه امزح امزح لن اعيدها...تحياتي ♧
2018-05-13 12:01:52
220743
28 -
مصطفى جمال
لقد ابدعت في هذه القصة صديقي اسلوبك تحسن كثيرا عن اخر قصة لك تكاد تكون هذه افضل قصة لك من حيث الاسلوب الذي لا استطيع ان انقد فيه غير الجمل المطولة بعض الشيء رغم استمتاعي بها بالتاكيد تعلم تفضيلي لمثل هذا الاسلوب ممتع للعين و الروح و السمع ايضا تعمقك في نفسية الشخصية الرئيسية و الذي لا يكفي تعليقي هذا وصفها لقد وصفت نفسيته بدقة غروره كبريائه نرجسيته غضبه و قلقه كما وصفك لشعور القلق عندما يكون الانسان بمفرده في المنزل كان ذلك مشهدا رائعا و ايضا نقده للخرافات يزيد من اظهار نرجسية الشخصية الرئيسية لدي الكثير و الكثير لاقوله عن الحبكة المتقنة و الاسلوب الممتع و المتقن و البليغ و واقعية شخصية البطل المرسومة باتقان صراحة لا املك اي نقد لهذه القصة لكن لدي تعقيب واحد صغير و هو ليس اتهام بالسرقة لكن القصة نسخة طبق الاصل من قصة القط الاسود لكاتبي المفضل ادجار الان بو ستجد نسخة مترجمة منها على الموقع في اول صفحة لقسم ادب الرعب و العام اقرأها لكي تفهم القصدي الفرق فقط في ان الشخصية هنا رسام اما في القط الاسود محب للحيوانات هنا لوحة و هناك قط اسود لكن التشابه هنا يصل حد التطابق على اي حال اتمنى ان يكون ذلك من قبيل الصدفة لا اكثر بالمناسبة هل لديك حساب على الفيس بوك كنت اريد التحدث معك صديقي حسابي على الفيس ستجده في اخر قصة لي فقط اخبرني اسمك هنا كي اقبل طلبك عندما ترسله تحياتي لك ايها الكاتب الجديد انا من متابعيك من الاساس لكن منذ اليوم لن افوت لك قصة اذا استمريت على هذا الاسلوب او حسنت منه تحياتي ثانية
2018-05-13 12:01:52
220742
27 -
L.A
أختي Arwa
رمضان كريم عليكي وعلى أهلكي :)
أهلا بمروركي وأشكر مدحكي وفعلا كلاهما يبدو مجنونا هههه ولو كتبت بأخر القصة من هو المخطئ بينهم لثار المكان بﻷجوبة المتناقضة ههه أعجبتني نضرتكي هنا فقد كرهتي كلاهما وهذا رائع و فعلا كل الفنانين بهم رجة بالدماغ.. شكرا على مروركي الكريم :)
أختي ♧Cherry
هههه الملك؟ ههه قلتها أكره السلطة وسأخبركي بسر، مرة كنت ألعب لعبة فيديو وطلب مني إختيار شخصية من ثلاثة شخصيات لتكون شخصيتي هههه أطفئت اللعبة وذهبت للنوم ههه أكره اﻹختيار لذلك لا أضنني مناسبا للملوكية ههه لربما فلاح أو فارس ربما، أنتضر نقدكي بقصتي التالية هههه وأشكركي على أفاضل مروركي :)
نيفين
رمضان مبارك عليكي وعلى أهلكي :)
شكراً وأتمنى أن أبقى عند حسن الظن بي :)
فتون
بصراحة عليكي شكر والدي الذي أرسلني هناك و لم يبحث عني عند غيابي إلا بعد خمس ساعات، وياليت اﻷشياء القديمة كانت مغطات بﻷبيض ههه أحدها كان ردائا قاتما أزرق على علاقة ملابس قديمة كاد أن يقتلني من الرعب أخذت أكتب سطرا ثم أحدق به وبالسطر السابع لم أجده وكدت أموت رعبا هههه حتى وجدت أنه سقط و رغم أن عوامل الفيزياء تقول أنه الهواء كدت أموت رعبا أكثر ههه
ثم أنتي ترعبينني أكثر من بطل القصة، لهذا لم ولن أنسى الزئبق ما حييت، هههه الزئبق
صحيح! ما قصتكي لم تعودي تدخلين المقهى؟ أضنني قرأت لكي أنه سوء تفاهم ما، فاليكن فأنا بدوري لم أدخله منذ أخر مرة حدثتكي هناك ههه ولن أدخله قبلكي فأنا لا أترك أصدقائي وحدهم أبدا هههه
ثم وأعلم أنني قلت هذا قبلا لكن إسمكي يذكرني بﻷفلام التركية و رسوم متحركة من أيام الطفولة لا أذكر إسمه لكنهم كانو يحاربون إعصارا قويا يدعى إعصار الفوتون ههههه إنه يشبهكي على ما يبدو هههه
2018-05-13 11:12:13
220738
26 -
فتون إلى L.A
هههههه إذن كتبت القصة في القبو ياالهي علي ان التقي مقبض الباب شخصيا لاشكره جزيل الشكر لاحتجازك هههههههه
لو قلت لي انك كتبتها وانت تجلس في الصالة وتحتسي كوبا من القهوة لما صدقتك فهذا هو الانسب هنا قبو مظلم به القليل من الغبار و اشياء قديمة مغطاة برداء ابيض تارة تتخيلها شبحا وتارة وحشا يريد التهامك هنا ياتي الالهام الحقيقي لكتابة قصة رائعة كهاته.
جيد انك لم تنسى الزئبق وإلا لكنت فعلت بك مثل مافعل البطل بزوجته ههههههه امزح.
ستستثمر فكرتي إذن ولكنني احذرك فحقوق الكتابة والطبع والنشر محفوظة هههههههههه امزح فقط استثمرها كما تشاء.
بالتوفيق اخي ودمت بود:)
2018-05-13 11:12:13
220737
25 -
نيفـين
قصة رائعة و أسلوب كتابة أفضل من السابق , أحسنت
تحياتي
2018-05-13 11:12:13
220734
24 -
Cherry♧
L.A
بالنسبة للقب الملك ..فاعجبني هذا اللقب عليك وبغض النظر عن انه كان مجرد مزحة فانت ملك الكتابة ..ومن الافضل لك الا تعترض عليه والا نلت غضبي ههههه ...شكرا لك وانا حقا احترم وبشدة الكاتب الذي يتقبل النقد ...وانا انتظر قصتك التالية بفارغ الصبر
رمضان كريم ☆
2018-05-13 10:55:03
220732
23 -
Arwa
قصة رااائعه فعلا ،،، البطل مريض نفسي وزوجته اصبحت مثله مريضه نفسيا و اسوء يعني اترك كل صبرها اللي بدون فايده وبدون اي تحسن في معاملة زوجها ع جنب وخذ نقطة انها منعته يطعن اللوحه..! هو مجنون وهي اجن منه ووصلت لفكرة انها تستاهل كل اللي حصل كان عليها تهرب بنفسها اول ما شافت لوحة الشيطان لأنها تؤكد على مرضة النفسي من البدايه ،،، احببت القصه وكرهت شخصية الفنان وزوجته وتأكدت شكوكي ان اغلب الفنانين فيهم قليلا من الرجة بالدماغ ههه قصتك رائعه وفيها الكثير من الواقعيه ،،، بالتوفيق ،،،
2018-05-13 10:35:21
220730
22 -
L.A
أختي ♧Cherry
رمضان كريم عليكي وعلى أهلك :)
ثم من الملك؟ أنا؟ أبدا تلك كانت مجرد تقمص شخصية اﻷسد هههه أكره السلطة ههههه
بصراحة الروعة في اﻷسلوب والفكرة من نصائح نوار لذلك فهي المشكورة هنا هههه
وبالنسبة لملاحضتك فعلى عيني ورأسي وأشكركي كثيرا عليها :)
بصراحة ذالك التوضيح الزائد قد كان ﻷثبت إختلال توازن بطل القصة نضرا ﻷن قصته على لسانه، ولما اﻹعتذار؟ أنتي تعلمينني وتعتذرين؟ أبدا أنا من أعتذر
وبالنسبة للقصة والله عجيب اﻷمر، فكل شخص لام شيئا مختلفا عن اﻷخر، هناك من لام البطل، وهنارك من لام الزوجة، وهنالك من لام الشيطانية بالموضوع ههههه كما أردت تماما، فالكل يقرء حسب وجهة نضره الخاصة وهذا هو الهدف من القصص النفسية المريضة
ثم لو أنا كتبت حتى مماتي لن أكتب بجمال وأسلوب تعليقكي هذا ^___^
روح الجميلة
رمضانك مبارك أنتي وأهلكي :)
( الزوينة بزاف ديال بالصح هي الطلة ديال التعليق إلي كتبتيه ) ما دامت القصة أعجبتكي إذا هي ناجحة، فأنتي هي الخبيرة والكاتبة المتخصصة بالمشاعر هنا
أشكركي على مروركي الجميل :)
2018-05-13 09:24:06
220724
21 -
L.A تكملة التعليق
أيلودايتي
أحدهم قال بأن البطل يشبه العبقري فان جوخ والفكرة تشبه ( إدغار ألان بو ) و اﻷن أنتي أيضا تقولين ( جمال ناجي ) ههههه مخي معهم واحد وأنا لا أعرف؟ هههه أنتي أيضا لم تكرهي Artisto هذا جيد فالقصة كل شخص سيفهمها على حسب البيئة المحيطة به إذ هناك من سيكرهه وهناك من سيحبه وهناك من سيرى إنتصار الخير و هناك من سيرى إنتصار الشر وهكذا.. لماذا كرهتي الزوجة؟ إنها مسكينة ومثال حي على معضم نساء العرب، ثم لماذا تعتذرون عن اﻹطالة ههه القصة تجعلكم تطيلون وهذا الهدف منها ههههه شكراً على مروركي الياقوتي :)
2018-05-13 09:24:06
220723
20 -
روح الجميلة
القصة بزاف بزاف زوينة عجبتني > أحببت أن أكتب لك تعليق بالمغربي من شدة حماسي .. الوصف أتى جميل أحببته بإختصار من البداية إلى النهاية كان كل شيئ رائع ...

أحسنت أخي وتحياتي لك (:
2018-05-13 09:24:06
220722
19 -
Cherry♧
L.A ...!ماهذه التحفة ايها الملك ! جميلة جدا جدا جدا الاسلوب رائع والفكرة اروع طريقتك في سرد الاحداث اسرتني ..قصتك هذه كانت كفلم يعرض في مخيلتي ! ولكن اود التعقيب على امر صغير لو تفاديته لكانت تحفتك الفنية هذه كاملة مكملة واتمنى الا يزعجك هذا ..الحقيقة كانت هناك بعض الجمل التي تتضمن شرحا ووصفا لا لزوم لهما ..مثلا عندما قلت(نظرت في المرآة ساخرا من مقولة انك ان ركزت نظرك على بؤبؤ عينيك في اخر الليل كفيل بان ترى قرينك بدل ملامح وجهك) لم تعجبني هذه صراحة*اسفة* وهناك بعض الجمل القصيرة التي كان يمكن اقتصاصها ..
اتعلم وانا اقرأ القصة احسست ببشدة ان زوجته هي الشيطان بحد ذاته بالرغم من انه كان يقتلها خارجيا اي ضرب وتعنيف الا انها قتلته من الداخل ..ببرودتها وردود فعلها المسالمة تجاه تعنيفه ثم اصرارها على ان تبقى اللوحة السوداوية الحالكة ماثلة على الحائط كانما تبقي صورة سيدها تصرف غريب جدا خاصة من المراة التي يعرف عنها بانها نموذج الرحمة وفي النهاية هي من انتصرت عليه وليس هو هههههه حقا لا اعلم لم اشعر هكذا ربما لدي اختلال بالمشاعر
على العموم القصة جميلة جدا واعتقد اني لو ظللت اكتب حتى مماتي لن اكتب بجمال قصصك واسلوبك ..تحياتي للملك ♧ ^-^
2018-05-13 08:51:50
220720
18 -
L.A
ميليسا جيفرسون
رمضان مبارك عليكي وعلى أهلكي :)
لا أبدا لا دخل لشخصية دافنشي أو فان جوخ بقصتي، ولا حتى ملك الرسم اﻷسود إدفارت مونك، البطل وصاحب هذه الشخصية هو Artisto ههههه
أخيرا هناك من أحب البطل ههه ليس كأنه طيب ولكن تعلمين ههه كما مزج الغموض والرعب يكون المرض النفسي المجهول وما أجمل وأمتع رؤية ذالك المرض بقصة على قول ستيفن كينغ هههه
ثم مبدع مرة واحدة؟ هههه شكراً على المديح من ذوقكي ولكنني لازلت لم ألبس الحذاء لصعود سلم اﻹبداع هههه
شكراً لمروركي المذهل :)
نورما جين
مبروك رمضان عليكي وعلى أهلكي :)
أين جديدكي يا فتاة؟ لم تكتبي منذ مدة، في إنتضار جديدكي، ثم سعيد أن النهاية لن تنسى ههههه أقله فلسفتي تشبه فلسفة قصتكي سيمفونية ليلة اﻹنتحار، شكرا جزيلا على المديح والمرور الكريم :)
لميس
رمضان مبارك عليكي وعلى أهلكي :)
هههه شكرا على المديح وعلى التوجيه الجميل.. يبدو بأنكي لا تعرفين من هو L.A فهذا الشخص لا ينزعج من أحد بل يعشق النقد كثيرا ههههه ومن المبتدء؟ أنتي؟ أبدا بدايتكي جيدة جدا حتى أنني بدأت أخاف منافستكي هههههه
ثم أجل من يضرب زوجته فهو ليس برجل أبدا ههههه وأنا لا أحب الكذب وتبيض الصورة هههه ثم وحش كثيرة عليه بل هو إن ضرب زوجته، نعجة هههه
مارتينا
مبروك رمضان عليكي وعلى أهلك وعلى البطل الصغير :)
مارو مارو والتعليق النادر!
بصراحة كلمة مريضة قليلة على هذه القصة المجنونة هههه اﻷسلوب والسرد جيدان بسبب نصائح نوار هههه هي المشكورة هنا
بالنسبة للنهاية فقد بدت مفاجئة للجميع وهذا غريب، أعني أعلم أنها جيدة لكن لم أضنها غير متوقعة أبدا هههههه هذا ممتاز، فعلا كنت سأجعله يقتل ويقتل ولكن أين ستكون السخرية من الخير هنا؟ فإن قرأتي تعليقي لمتابعة موقع كابوس ستفهمين قصدي بالسخرية هههه، ثم حقا؟! حقا علمتي بسر اللوحة؟!! هذا دليل قوي على الفطنة وحس الفراسة ما شاء الله، ثم بدوري كنت رساما أرسم عدة وحوش الله أعلم من أين أحضرها هههه لكن إعتزلت اﻷن، يبدو بأنكي كذلك Artisto هههه فقط لا ترسمي لوحة كلوحتنا اليوم وكل شيء سيكون تمام هههه، بالنسبة لﻷشكال الهندسية فهذه تدعى لوحات إنطباعية كلوحات بيكاسو هههه لكن لماذا الجميع كره البطل؟ هههه لم يفعل غير ما ضنه الصواب ههههه ثم لا داعي لﻹعتذار فالكل تعليقاته طويلة وهذا هو اﻷساس من قصتي المريضة هههههه
وللبطل الصغير :)
أيها البطل الصغير نحن معشر اﻷحمد نحمل إسم خاتم اﻷنبياء لذلك نحاول اﻹقتداء به، نعم اﻷمر صعب ولكننا أقوياء يا بطل وأنت كذلك هذا إن لم تكن اﻷقوى هههه تحياتي يا بطل ورمضان كريم :)
أيلودايتي
مبروك رمضان عليكي وعلى أهلكي :)
ما هذا؟ الكاتبة الكبيرة أيلول تعلق بقصة لي؟ لا أصدق هذا فلم تعميها الشهرتها الكبيرة هههه تعليقكي وحده يشعرني بالفخر هنا
ثم ألا أحد يعرفني؟ أنسيتموني؟ يا جماعة أنا L.A أحب النقد بل أعشقه ههههه وشكرا لتوجيهكي يا كاتبة الموقع الامعة وطبعا لن أغضب بل سأفرح هههه نقد منكي في محله
فعلا النهاية كانت هي ما أعجب معضم القراء، بل منهم من لم يتوقعها مثلكي هههه هذا ممتاز، ثم تعرفين عن رائد علم النفس النمساوي فرويد؟ أنتي مثقفة ولا تقولين؟ هههه ثم أنا لست حكيما أبدا بل أنا شخص عادي ههه، أحدهم قال بأن البطل يشبه العبقري فان جوخ والفكرة تشبه ( إدغار ألان بو ) و اﻷن أنتي أيضا تقولين ( جمال ناجي )...
2018-05-13 08:51:50
220719
17 -
L.A
فتون
رمضان مبارك وكريم عليكي وعلى أهلكي :)
ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ Artisto ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ وهو فعلا كتب ( Artisto ) في أحد لوحات دافينشي كتوقيع يقال ان أحد أصدقائه القلائل كتبه كما ﺃﻥ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﻭﺍﻟﻤﺨﺘﺮﻉ ﺍﻟﻌﺒﻘﺮﻱ ﻟﻴﻮﻧﺎﺭﺩﻭ ﺩﺍﻓﻨﺸﻲ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﺮﻑ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻠﻘﺐ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺇﺳﻤﻪ ﻗﺪﻳﻤﺎ، ﺭﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻭﻥ ﻭﻟﻜﻦ ﺩﺍﻓﻴﻨﺸﻲ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﻏﺮﺏ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﺑﺸﺨﺼﻴﺘﻪ ﺍﻟﻤﺮﺿﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﻤﺠﻨﻮﻧﺔ بل والفريبة! حغ ﺑﻌﺾ ﺃﻃﺒﺎﺀ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ رجحو ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ ﻣﺠﻨﻮﻥ ﻷﺳﺒﺎﺏ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺑﻌﺪ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ ﻭﺗﺎﺭﻳﺨﻪ، ﻃﺒﻌﺎ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﺪﺍﻓﻨﺸﻲ ﺑﻘﺼﺘﻨﺎ ﻏﻴﺮ ﺃﻧﻪ ﻓﻨﺎﻥ ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻟﻘﺒﻪ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻋﻨﻮﺍﻧﺎ ﺟﻴﺪﺍ ﻟﻤﻦ ﻳﻌﻠﻢ ﻣﺎﺿﻴﻪ ﻓﻴﺘﻮﻗﻊ ﻗﺼﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ،
بصراحة هذا التألق إن صح التعبير من نصائح نوار - رئيسة التحرير - بكتابة شيء جديد والتنويع، لذلك فهي من تستحق كل المديح :)
كل شخص رأى القصة من منضاره الخاص و تعامل مع البطل بشعور معين هنالك من كرهه وهنالك من أحبه و من تمنى موته و..إلخ ههه وهذا جميل..
بصراحة لا أعلم إن كان هذا يساعد ولكنني كتبت هذه القصة بعدما حبست بقبو البيت المضلم بعدما تحطم مقبض الباب القديم فعلقت ومللت لتأتيني هذه الفكرة، لذلك بدأت بالكتابة، يعني عوامل الطبيعة كان لها دور كبير أيضا لصنع هذا المرض هههه
( لماذا رأى البطل زوجته بشكل شيطان؟ بصراحة هناك عدة أسباب وضعتها لكن عن نفسي وﻷنني أحب المنطق، أفضل أنه بدأ بالهلوسة) ههه ألم أشبهه هههههه
بصراحة أكذب إن قلت لم أفكر بعقد مع الشيطان ولكن الفكرة كانت مخيفة بعض الشيء في قبو مضلم ههه بقيت فيه طويلا هههه، لكن فعلا قرأتي أفكاري كان هذا قبل أن أرى صديقي أمير وقد رسم لوحة قط إن قلبناها تصبح كلبا، كان هذا هو أحد أسباب تغييري لﻷحداث كما أردت أن أترك شر اﻹنسان النقي وحده وأرى إلى أين سيصل ولكن لربما أستثمر فكرتكي بقصة أخرى هههههه
شكرا على مروركي الزئبقي هههه لم أنسى هههه
متابعة موقع كابوس
بصراحة مهما قلت عن نوار لن أوفيها حقها أبدا..
هههه بصراحة كنت سأضعه francais أو English لكن ما الجديد؟ عنوان أجنبي بلا معنى.. ولكن بﻹيطالية وﻹقترانه بدافينشي فقد كان مناسبا جدا ههه إذ إستغللت ماضيه و رمزيته
بصراحة لا أنكر صعوبة اﻷبجدية بالذات لو كنتي من الذين تعلمو اﻹنجليزية أولا، فﻷبجدية الفرنسية غريب عنها كحرف e الذي باﻹنجليزية ينطق إي و بال francais ينطق أو هههه وجع رأس كبير ههههه
لقد ضربتي نقطة صعفي.. الفنان الهولندي فينسينت فان جوخ آه من لوحاته العبقرية التي تعد من اﻷثمن بالعالم وآه من بؤس حياته ونوباة مرضه، يقابله عندي الرسام النرويجي إدفارت مونك الذي رأى أمه تموت أمامه بالسل وهو بالخامسة ثم تلتها أخته الصغرى وعندما أضحى شابا جنت أخته الكبرى، هذا الرجل مريض نفسي ههههه
إذا أنتي من محبي الفنان ﻓﻼﺩﻳﻤﻴﺮ ﻓﻮﻟﻴﺠﻮﻑ.. هههه أنا من محبي الفنان اﻹيراني أيمن المالكي لوحاته كالكمرة تماما ههههه
ولا داعي ﻹعتذار أيتها الفنانة فهذا سبب كتابتي لقصة نفسية ﻷرى التعليقات طويلة والعميقة
هديل
مبروك رمضان عليكي وعلى أهلك :)
هههه هذا هو L.A في تطور هههه وفعلا لاأنكر قدرة النساء على تحمل أعباء هائلة فهذا شيء شهدته بنفسي في الواقع، شكرا...
2018-05-13 06:48:40
220710
16 -
أيلول ..
أتعلم .. هذه القصة من أجمل القصص التي كتبتَها ، أعجبتني جدا جدا .. حقا أحببتها .. الأسلوب تحسن كثيرا ، لكن أقول هذا .. شعرت أن هناك إسهاب في بعض المشاهد .. ومشاهد أخرى كان يلزمها وصف أكثر ، لكن ربما هو تفضيل شخصي فقط .. مع القصص الأخرى أكيد ستصل للمنطقة الآمنة كما يقولون ، تلك التي ستميز بها أين يجب أن تطيل أو تقصر بالوصف ، أرجو ألا تنزعج من هذه الملاحظة ، فقد أحببت القصة جدا و أردت أن تكون أفضل ، وهذا لا ينقص من القصة شيئا ، هي جميلة بالفعل ، لنصل للنهاية .. أتعلم أن النهاية اعطتني صفعة قوية هههه ، أجل أجل انها مذهلة فعلا ، هكذا قصة يلزمها هذه النهاية ، وأعجبني جدا وصفك لصراعات البطل الداخلية ، تذكرت فرويد هنا ، حينما تحدث عن الشر والخير في الانسان ، أنت حكيم ولا تقول هذا ههه ؟!! .. قصتك ذكرتني بقصة ( رسم القلب ) للكاتب جمال ناجي ، هي أيضا تحمل في طياتها فكرة مشابهه ، ولا ,, لم أكره البطل ، دائما الفنانون يكونوا مجانين وهذه حقيقة تقبلتها مع الوقت ، لكنني كرهت زوجتة جدا ، هذا النموذج من النساء يا الله كم أمقته ! تصبر وتصبر وتصبر وعلى ماذا ؟!! .. لا أدري حقا ، في الحقيقة لو كنت أنا مكانها كنت سأقتله بدلا من أن يقتلني ههه ! .. لكن كما قلت أنت ، السلطة تُفسد الانسان ، تجعل منه وحشا بشريا ، حسنا أطلت كثيرا .. وكل ما جاء في القصة أعجبني ، استمر أيها الرابور ، و أخرج الحكيم المدفون داخلك ، أود قراءة الكثير والكثير لك ، أنت مبدع بلا شك ،
تحياتي ^.^ !
2018-05-13 06:13:48
220701
15 -
لميس
L.A
اكثر ما اعجبني هو اعترافك بان الرجل الذي يضرب المراة وحش
يعني على طريقة شهد شاهد من اهلهاههههههههههههههه
2018-05-13 04:41:09
220690
14 -
نورما.جين
حسنا..بقيت فاغرة فمي بالنهايه لقد كانت غير متوقعه بالنسبة لي على اي حال وقد اعجبتني فلسفتك الجديه بهذه القصه
2018-05-13 04:41:09
220686
13 -
ميليسا جفيرسون
احسست ان شخصية البطل اقرب لشخصية الرسام فان كوخ من شخصية دافنشي لأن فان كوخ لوحاته تتسم بالغموض والكآبة والسوداوية تماما كالوحات بطل قصتنا
عموما اعجبت بشخصية البطل كثيرا و تأثرت بالقصة لأنني بصراحة اعشق هذا النوع من القصص عندما يتمازج الغموض و الرعب تصبح القصة في منتهى الروعة
بالنهاية انت مبدع يا احمد واتمنى ان اقرء المزيد من قصصك الرائعة
عرض المزيد ..
move
1
close