الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قتلة و مجرمون

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا

بقلم : باسم الصعيدي

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
شخص جلب معه الرعب والموت للملايين ..

كان القرن الخامس الميلادي أسوء حقبة مرت على سكان أوروبا في تلك الأزمنة حيث خرج عليهم شخص جلب معه الرعب والموت للملايين .. إنه أتيلا الهوني .. ورجاله البرابرة الذين عذبوا وأغتصبوا النساء وقتلوا كل من وقف في وجوههم حتى أنه تروي أحدى ألأساطير أنهم غمسوا أقواسهم في عصير ألأجنة المغلي وشربوا دماء النساء وكأنهم منحدرين من أرواح قذرة . ولم تعرف قسوة أتيلا حدودا ، فقد قتل شقيقه وذبح الصحراويين ، ونشر مقاتلوه الرعب والموت في أنحاء الإمبراطورية الرومانية وسحقوا المدن الكبيرة وأبادوا سكانها عن بكرة أبيهم سعيا وراء الذهب وثروات الشعوب حتى أيقن المتدينون في روما أن الله قد أرسل هذا الرجل من الجحيم لمعاقبة الخاطئين على وجه الأرض .. فبات أتيلا يعرف بلقب " عقاب الله " .

نبذة عن الهون

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
امبراطورية الهون وحملاتها العسكرية

الهون هم أجداد الأتراك ، كانوا قد نفذوا إلى شرق أوروبا قادمين من منغوليا في اسيا الوسطي عبر البراري والسهوب الآسيوية وظهروا على حدود أوروبا الشرقية ، وتحرك هذا الشعب الآسيوي الشديد الضراوة وهزموا عشائر القوط الغربيين " قبائل جرمانية "  وقاموا باجلائهم عن تلك المنطقة من البحر الاسود وأستقر بهم المطاف في عام 370م بمنطقة عرفت فيما بعد باسم " المجر " ، أصبحوا قوة لا يستهان بها ، وكونوا إمبراطورية الهون وكان ملكها يدعي العم رو .

ولد أتيلا عام 406 م وكان متوقع له أن يفعل الكثير لانه سليل العائلة الملكية ، وقد مارس أتيلا  الإرهاب والعنف منذ نعومة أظافره لأن هناك تقليد يروى عن أطفال الهون أنه عندما يولدون تجرح وجناتهم كي يتعلموا ألآلم من الصغر بصبر وجلد ، ومثل ذكور الهون فقد تعلم أتيلا ركوب الخيل قبل السير على قدميه لآن الهون كانوا يولدون فوق سروج الخيل ويأكلون فوقها ويتحادثون ويعقدون المفاوضات وهم على سروج الخيل ، حتى راح البعض يبالغ في الوصف حيث قال : أن أنزلت واحدا منهم عن ظهر الخيل فلن يتمكن من السير على الأرض .

ولما بلغ أتيلا من العمر 28 عام توفي العم رو أمبراطور الهون وأستلم أبناء أخيه بلاديا وأتيلا الحكم ، وأراد أتيلا أن يستولي على السلطة لوحده لكنه لم يستطيع لان أخيه بلاديا كان يتمتع بدعم قوي وشعبية عارمة بين قبائل الهون لذلك كان على أتيلا الانتظار إلى حين .

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
عمل اتيلا على ترتيب جيوشه

عمل أتيلا على ترتيب جحافل الهون وظل لعدة أشهر  في أخضاع الشعوب البربرية في شمال وشرق البلاد وضمها إلى قواته حتى صنع جيشا عظيما هائلا تخشاه آسيا كلها ، ولم تكن هناك قوة في العالم تستطيع الوقوف في وجه أتيلا ، فيما كانت الإمبراطورية الرومانية الشرقية " البيزنطية " تعتبر محمية لإمبراطورية الهون وكانت تدفع إلى العم رو 700 رطل من الذهب سنويا لقاء حمايتها من غزوات الشعوب البربرية ، ولكن عندما سمع الإمبراطور البيزنطي ثيودؤسيوس الثاني بوفاة السلطان رو أعلن إلغاء الاتفاقية ورفض دفع أي مبالغ إلى الهون ، مما دفع أتيلا واخيه بلاديا بتجهيز قواتهم والعزم على غزو الإمبراطورية الرومانية الشرقية ، وقادا جيشا هائلا عبروا به نحو تراقيا " الجزء الغربي من تركيا " .

لقد كانت صورة البرابرة لا سيما القبائل أشباه الرحل منهم بشعة للغاية ، كما كانوا خطيرين من الناحية العسكرية ، لقد عرف الهون بهجماتهم الخاطفة المميتة وكان بأستطاعتهم تغطية مساحة كبيرة من الأرض في ثواني معدودة ، كما كانوا يظهرون على أعتاب بيوت الناس بشكل مفاجئ ، كان باستطاعتهم أطلاق السهام من فوق ظهور الخيل وقتل رجل على مسافة 150 متر .

لقد كان أتيلا على علم أن الإمبراطورية الرومانية الشرقية قد أرسلت جيشا إلى صقلية لاسترداد شمال أفريقيا من مجموعة متمردين تسمي " الوندال " ، وأستغل الأخوين الوضع فأطلقوا هجوما ثقيل على نهر الدانوب عام 441 م وهاجموا بلدة كونستانتا " داخل رومانيا " ، وكان ذالك اليوم مرادهم لأنه يوم السوق في البلدة وأسروا وسحقوا سكانها وذبحوهم جميعا في الطرقات وجعلوا الجثث تملأ الشوارع ، وأهلكا مدينة بلغراد بأكملها ولم يستطع أحد أن يوقف هجوم الهون مما جعل أمبراطور الشرق يسرع لترتيب هدنة سلام أخرى ورفع الجزية حتى يتوقف غضب أتيلا ويعم السلام مع برابرة الهون ..
وتمت الاتفاقية .. وعاد أتيلا إلى ما بعد نهر الدانوب محملا بكميات كبيرة من الذهب والمسروقات ، وعندما عادت القوات الرومانية من صقلية تقول المصادر أنها لم تستطع المشي في الطرقات لكثرة الجثث التي ذبحها أتيلا ، لم تكن للحياة أي قيمة عند أتيلا ولم يكن لدي الهون أي اعتبار للبشر الآخرين ، كانوا يكبدون الآخرين أفدح الخسائر من دون رحمة ، وتلك كانت أبشع مواصفاتهم ، وعلى الرغم من انتصارات أتيلا في الخارج فقد بدا صبره ينفذ على أخيه بلاديا لأنه كان ذكي ومحبوب من القبائل يرتدي ثوب التواضع ويستمع للشكاوي ويعفو عند المقدرة بالرغم من أعماله العنيفة ، إلا أن أتيلا كان يريد الحكم لوحده فوصلت الأمور بينهما للصراع على البقاء ، فقام أتيلا بذبح أخيه بلاديا وهو نائم ، وبذالك يكون اتيلا هو الحاكم المستبد الوحيد لقبائل الهون .

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
قرر الانتقام من الامبراطورية الرومانية ..

بعد أن شاع خبر وفاة بلاديا قام بعض الهون بألآنشقاق من صفوف الجيش والتجئوا إلى الإمبراطورية الرومانية في الشرق فقبلت لجوئهم  على أراضيها . غضب أتيلا عندما علم بذالك الأمر وقام بإرسال مبعوثين إلى الرومان يطلب تسليم الهون الفارين ولكن الإمبراطور رفض الطلب . ، كان أتيلا مدركا لقوة الرومان العسكرية جيدا لذالك عمل مرة أخري على ترتيب جحافل الهون وتوحيد القبائل تحت لوائه لزجها في القتال وأمضى أيام يقوي تحالفه مع القبائل البربرية وبدأ يبحث في إخضاعهم بما فيهم من روحانيه مع أنهم كانوا بلا دين ، لكن أتيلا نشأ وترعرع في وسط خرافات وما يعتقدوه الهون بأن لهم مهمة في الحياة وهي إبادة الآخرين ، وقد وكلتهم بهذه المهمة آلهتهم ، وجاءت اللحظة الحاسمة التي أضفت على أتيلا صوره عجائبيه ، كان ذلك عندما أحضروا له سيفا صدئا فقال أتيلا كما أوردت المصادر التاريخية أن هذا السيف الصدء أشارة من السماء أن يكون قدري فاتح عظيم لممالك الأمم .. وصف أتيلا السيف بأنه سيف " مارس " اله الحرب عند الرومان ، وأنه سيكفل له النصر ، وبذالك يكون أتيلا قد وحد قبائل البرابرة وأيدته آلهة الحرب ، أي أنه قد حان أوان مهاجمة تلك القوة العظمى وعند هذه المرحلة كانت تحت تصرف الملك أتيلا نحو 500 الف مقاتل فشرع في شن هجمات على عمق الإمبراطورية الرومانية عام 443 م ، كان رجاله البرابرة يطلقون السهام والرماح من فوق ظهور الخيل بمهارة وكان كل رجل في جيشه يملك من الشجاعة لزعزعة دولة بأكملها ، وقاد أتيلا قواته في حملة عنيفة وشرسة وأخذ في تدمير كل المدن وسحق كل القوات الرومانية على نهر الدانوب وتوغل بقواته إلى عمق الإمبراطورية نحو مدينتي  نيس .. سيرديسا. وهي مدن بلغارية تعد مستوطنات رومانية ، فدمر كلاهما وضرب رجاله كل دور العبادة وسلبوها ودنسوا الآضرحة وذبحوا المدنيين ... ولقد أستمتع أتيلا بهذه المناظر المرعبة وهجم على أرض البلقان - شبه جزيرة البلقان وتضم إلىونان و بلغاريا و رومانيا و تركيا - وقام بتدمير جميع مدنها ثم قاد جيشه وأتجه نحو اليونان فأجهز عليها وذبح جميع سكانها وفتح ما يزيد على مائة مدينة ، وكان هناك الكثير من القتلى .

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
عاث البرابرة الهون فسادا اينما حلوا ورحلوا ..

إلا أن هدفه لم يكن الاستيلاء على الأراضي ، بل نهب ثروات الأمم وقتل سكانها ، إذ لم يكن الهون من معمري الحضارات بل من مخربيها . وأثناء تلك الحملة كان قد ضرب زلزال مدينة القسطنطنية " أسطنبول " وهدم أسوارها مما جعلها فرصة جيدة لجيش أتيلا بأخذ المدينة وأجبر ذالك الزلزال الإمبراطورية الرومانية الشرقية أن تبذل كل ما في وسعها للحفاظ على المدينة بعيدا عن الهون وتمت التضحية بكثير من المدن والجنود لأنقاذ القسطنطنية التي كانت مركز للأمبراطورية الرومانية في الشرق  .  لكن أتيلا حاصر المدينة ولم يهاجمها وأكتفي بالمدن التي نهبها ومزقها وذبح سكانها . ومرة أخرى أضطر الإمبراطور ثيودؤسيوس الثاني إلى عقد معاهدة سلام جديدة مع أتيلا مع رفع الضريبة إلى 2100 رطل ذهب سنويا . كان ذلك المبلغ مذهلا في ذالك الوقت ولكنه في نظر الرومان أرخص من القتال ضد أتيلا . و وافق أتيلا على المعاهدة لكنه طلب من الرومان إعادة الهون الفارين داخل القسطنطنية وتسليمهم إليه ، وكان الفارين من الهون هم أبناء سلالة ملوك الهون القدامى الذين قتلهم العم رو وكانوا تابعين لأخيه بلاديا ، فقام الرومان بتسليمهم إلى أتيلا الذي قام بوضعهم على الخازوق من دون رحمة ثم سحب جيوشه من الأراضي الرومانية .

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
لما علم انها خدعته ذبح واكل اطفالها ..

وعندما عاد إلى بيته كان لأتيلا عدة زوجات وكانت الغيرة تشتعل بينهم ، وعندما غضبت إحدى زوجاته وتدعى " فوترون " أستطاعت خداعه بادعائها أنها رأت إحدى زوجاته تمارس العلاقة مع عبد من عبيده فقام أتيلا بقتلهم سويا  ، ولما علم فيما بعد أن " فوترون " خدعته قام بذبح وأكل طفليها ، وبهذه الفعلة الشنيعة زادت سوء سمعة أتيلا التي انتشرت بين الناس حتى وصلت إلى الرومان المتدينون ، ولذالك لقبوه بشتى الألقاب المرعبة مثل " يوم الحساب .. سوط الله .. عقاب السماء " .. والمفارقة هي أن أتيلا استفاد من سمعته في اتجاهين ، فهي تؤثر في معنويات الرومان وتمثل درعا واقيا لقبائل الهون ، ومن ناحية أخرى تضمن بقاء أعراق الهون المتعددة تحت حكمه .

وفي عام 450 م تلقي أتيلا هدية غير عادية من مصدر غير متوقع ، لقد أرسلت الأميرة أناريا شقيقة فالنتين إمبراطور روما الغربية خطاب إلى أتيلا مرفق معه خاتمها الشخصي تناشد فيه أتيلا أن ينقذها من زواج قد فرض عليها من رجل لم يعجبها . والحقيقة هو أن الأميرة كانت قد ضبطت في علاقة فاضحة مع مستشارها ، وكانت هذه الفضيحة صاعقة لشقيقها الإمبراطور الذي أنزعج كثيرا وعرض عليها أن تتزوج سياسيا مغمورا لإنهاء الفضيحة ، لكن الأميرة رفضت الحل وطلبت من أتيلا أن يقبل بها زوجة كي تتحالف معه من أجل تحسين موقفها داخل الإمبراطورية ، وهذا ما دفع أتيلا أن يحول أنظاره نحو أمبراطورية الغرب التي كانت أضعف من الشرق وكانت في حالة أضطراب كبير . وأرسل أتيلا الرد إلى الأميرة بأنه موافق أن يتزوج من سليلة الأباطرة وطالب أتيلا بالمهر حسب عادة الرومان وهو أن يأخذ نصف أراضي الإمبراطورية الرومانية الغربية ولكن الإمبراطور فالنتين الثالث رفض الأمر حتى أنه رفض زواج شقيقته من أتيلا ، وأتيلا بدوره هدد بركل الإمبراطور من قصره الخاص .

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
على أرض فرنسا ذاق اتيلا طعم الهزيمة اول مرة ..

وفي عام 451 م حرر أتيلا بربرية جيوشه من عقالها بأتجاه غرب أوروبا للمطالبه بما كان يعده حقا له ، وانطلقت جحافل البرابرة متجهة نحو إمبراطورية الرومان الغربية ، وكان لأتيلا رغبة وهو في الطريق بأن يغزو ويهلك مملكة القوط الغربيين - القوط هم قبائل جرمانية قامت بغزو جزء من فرنسا واستقرت فيها - وعبروا البرابرة منطقة كولونيا " غرب ألمانيا " واجتاحوا مدن ألمانيا ودمروها ، وهناك واجه أتيلا امراة متنسكة تدعي أورسولا . ، سلب جمال أورسولا أتيلا وطلب منها الزواج لكن طلبه قوبل بالرفض فقام بذبحها مع أحدي عشر الفا من المتنسكات داخل دور العبادة ، وقام بنهب كل شيء ، وهاجم مدينة مينز الالمانية ونهبها وقتل جميع سكانها ولم يترك فيها قائم الا وأسقطه وعبرت جحافل الهون إلى بلاد الغال " فرنسا" في حملة سيئة السمعة من الدمار والذبح وأهلك العديد من المدن في طريقه ، لكن حدث في ذلك الوقت أن أستطاع قائد الجيش الروماني الغربي بأن يقنع القوط الغربيين بالتحالف معهم ضد أتيلا لأن القوط كانوا يكرهون أتيلا جدا وتم الاتحاد معا وعبروا إلى سهول كاتولونيا أملا في أيقاف سيل الهون الجارف نحو فرنسا ، وعلى مشارف مدينة أوراليون في وسط فرنسا وصل أتيلا بجحافل الهون حيث واجه أكبر جيش رومانيا في الغرب ، وأشتبك الجيشان في معركة شرسة تعد من أعظم معارك التاريخ القديم رعبا وتسمي معركة شالون ويقال أن في ذالك اليوم كانت باريس التي تبعد عن أرض المعركة 130 كيلومتر تصلي صلوات كثيرة إلى الله حتى لا تسقط المدينة في يد ذلك المفترس ، وقاتل جيش الرومان جحافل البرابرة بصمود وثبات نادرين حتى أنهم لم يستطيعوا أن يروا بعضهم البعض لأنهم واصلوا المعركة حتى الظلام وفي النهاية حسمت المعركة لصالح التحالف القوطي الروماني وكانت هذه تعد أول هزيمة أجبرت أتيلا على تقهقر قواته إلى الخلف للعق جراحهم ، كانت خسارة الهون فادحة حيث سالت أنهار من الدم وكان على الناجين من المعركة أن يشربوا ماء ممزوج بالدم .

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
اراد ان يحرق نفسه من شدة غضبه بسبب الهزيمة ..

ولو أستطاعت جحافل الهون سحق جيش الرومان آنذاك لسقطت أوروبا كاملة تحت حكم البرابرة ولكانت سحنة الأوروبيين الآن تحمل ملامح أسيوية ، ورسمت معركة شالون أول ملامح لصورة أندحار جيوش أتيلا عن أوروبا وذكرت بعض المصادر أن أتيلا غضب من الهزيمة وصرخ صرخة أظهر فيها قوته المرعبة وعدم خوفه من الموت وأمر بوضع كومة من سروج الخيل بعد أنتهاء القتال ثم قام بأنشاء محرقة كبيرة كي يحرق نفسه فوقها ولكن بعض مستشاريه أشاروا عليه بألا يفعل ذالك لأن الأمور لم تصل إلى هذا الحد من السوء .

في النهاية أنسحب أتيلا ليلا من فرنسا نحو المانيا وقام بتنظيم صفوف جيشه وفي ربيع 452 م في العام التالي من الهزيمة قاد أتيلا فرسانه البرابرة وعبروا جبال الألب متجها إلى وسط أوروبا نحو إيطاليا " عقر دار الرومان " وأجتاح الهون كافة المدن الإيطالية ودمر عدد كبير من المدن مثل اكويليا . بادوفا . فيرونا . بريشيا . بيرغامو . ميلانو . لومبارد .. وبذالك يكون قد مزق قلب الإمبراطورية الرومانية ، وسقطت المدن الأخرى بالتتالي أمام جيوشه الباسلة ، وكانت سمعة أتيلا ووحشيته قد سبقته ، فلم تقاومه معظم المدن وطلب سكانها الرحمة ، لكن أتيلا لم يرحمهم وقام بذبحهم جميعا ، وأغلب الظن أن ما قام به من سلسلة أسقاط المدن الرومانية كان ثأرا لما جرى في بلاد الغال " فرنسا " ، إضافة إلى أنه أراد رد اعتباره امام قبائل الهون ، لكي يكون هذا برهان على أنه مازال قادر على الاستمرار في إحراز الانتصارات ، وبذالك يكون دمر كل شمال إيطاليا وفتح قلب الإمبراطورية الرومانية العتيدة المترامية الأطراف التي كانت مرتاعا للكنوز والأشياء الثمينة فتمت سرقتها على أيدي جنوده ولم يبقوا منها شيئا .

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
وصلت جحافل الهون الى مشارف روما ..

ووصلت جحافل الهون على مشارف روما ، ولم يكن أمام الإمبراطور فالنتين الثالث غير أن يرسل وفدا بقيادة بابا روما  ليو الأول  ليفاوض على السلام مقدما إلى أتيلا الهدايا الثمينة والذهب والاموال مقابل سحب قواته وعدم أجتياح روما  ، فكان هذا من حظ أتيلا الذي أنهكت الأمراض جيشه وأصبح في موقف ضعيف بعد أن دبت ألأمراض الوبائية والطاعون في جنوده وعدم وجود مؤن كافية وإمدادات غذائية لأن ايطاليا كانت تعاني من مجاعة كبيرة في ذالك الوقت ، والجيش الروماني أيضا كان يسرع الخطي قادما من فرنسا لانقاذ روما من يد الهون ، لأن روما كانت عاصمة العالم المسيحي في ذلك الحين ، فرأى أتيلا أن معاهدة السلام ستكون أكثر ربحية من مهاجمة المدينة ، فتمت الموافقة على ألالتماس المقدم من البابا ليو الاول وعاد أتيلا محملا بالذهب إلى جبال الألب ، إلى عاصمته التي تعرف حاليا باسم " بودابست " .

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
مات في ليلة عرسه ..

وبعد عدة شهور على عودته من ايطاليا ، تحديدا في 453 م ، تزوج من فتاة جرمانية بارعة الجمال تدعي أيلديكو كانت إحدى سباياه وأقيمت مراسم الزواج على طريقة قبائل الهون حيث يكثر فيها شرب الكحول إلى حد مبالغ فيه ، ودخل الزوجان غرفتهم الجديدة ، وفي صباح اليوم التالي لم يخرج أتيلا ، لذلك قام حراسه بفتح باب الغرفة ليجدوا أتيلا ميتا على الأرض !! .. وفي بعض الروايات تقول أنه كان مغطي بالدماء وكانت تقبع عروسته في أحدي زوايا الغرفة تنتحب بحزن وخوف شديد وهي في حالة من الصدمة !! ..

لم يكن أحد يتوقع موت أتيلا بشكل مفاجئ لأن مثل هذا المحارب البربري الشرس كان متوقعا منه أن يموت في أرض المعركة ، لكنه مات في ليلة زفافه ، وكما أن هناك الكثير من أسرار التاريخ القديم كذلك سبب وفاة أتيلا هو مجرد واحد منها وليس هناك أي أدلة عن سبب الوفاة ، ولذلك أقصر الطرق للإجابة على هذا السؤال كيف مات أتيلا ؟  هو نحن لا نعرف !!... لكن الإجابة التقليدية تقول : أنه مات من الرعاف حيث أفرط أتيلا في شرب الكحول وأصيب بنوبة ثمالة وأنقلب على ظهره وحدث له نزيف من ألأنف فدخل الدم إلى رئتيه مسببا له الاختناق ومات على الفور .. وبعض الروايات ذهبت إلى أن عروسه أيلديكو كانت محور شك في أنها هي من وضعت سم في الكأس وقتلته لاسيما إنها كانت سبيه من إحدى حملاته القاسية على بلاد الجرمان .

أتيلا الهوني .. أشد جبابرة التاريخ هولا
في هنغاريا يعتبر اتيلا بطلا قوميا ..

دفن أتيلا  سرا على ضفاف النهر داخل ثلاث توابيت صنعت خصيصا من الذهب والفضة والحديد ومعه بعض من الغنائم ، وبعد أتمام مراسم الدفن تم ذبح جميع الذين شاركوا بدفنه كي لا يعلم أحد بمكان الضريح ويبقى الشعور بأن أتيلا لم يمت ، ومازال قبر أتيلا الهوني مفقودا حتى يومنا هذا . وبعد وفاته سقطت وتقطعت إمبراطوريته أربا ، حيث قاتل أبنائه بعضهم البعض على الحكم وضعفت الإمبراطورية ، وبعد عدة سنوات  أنهارت  مملكة الهون ، وما أن أقبل عام 470 م حتى أصبحت إمبراطورية الهون جزء مطويا من صفحات التاريخ ، لكن يظل اسم أتيلا وحياته وموته ومراسم دفنه جزء من الأسطورة التي حيكت حول الملك الأسطوري .. سيد الحرب الذي نشر الرعب والموت في كل مكان .. واسما يظل عالقا في ذاكرة المؤرخين حتى الآن .

المصادر :
...............

- Attila – wiki
- بعض المنتديات الفرنسية من النت

تاريخ النشر 29 / 07 /2014

انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
لا أريد الإفصاح عن اسمي - الجزائر
unknown girl - العراق
سارة
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (96)
2020-04-07 09:30:19
345208
96 -
حازم عباس
ليس مجرما قياسا لعصره فهذه الافعال كانت طبيعية في حروب ذلك الزمن
2019-11-13 05:40:25
323997
95 -
الجندليه
خلق الله سبحانه وتعالي الانسان انسان ..ولكن من يقوده الشيطان ويتولاه هكذا افعاله ستكون دمار ووبال عليه
2019-11-13 05:40:05
323995
94 -
حزوم كريب
لماذا لم يتتطوع احد الرجال من اعوانه وجيشه وحاشيته ويقتل المجرم الباغي الذي ليس له قلب يشعر ويحس .. قلبه من حجر ...هل يعقل ان الله الرحمن الرحيم يخلق انسان هكذا بلا رحمه يفني ويقتل ملايين البشر ثم لا يصيبه شي ...لنترك الامر لله وسوف تظهر الحقيقه في في الاخره بعد ان تنتهي هذه الدنيا الذي يكثر فيها الظلم والجور
2018-11-13 14:06:00
268197
93 -
ايهاب التميمي
روايا رائعة شكرا ليك
2018-11-07 08:40:21
266493
92 -
حمادينيو من ليبيا
تخيلو لو تواجه اتيلا ضد جنكيزخان من سيفوز تري
2018-10-26 13:07:20
263927
91 -
حسين الشيباوي
مقال اكثر من رائع شكرا للمعلومات القيمة والمفيدة ....تحياتي
2018-10-10 10:01:44
260260
90 -
كورش
السلام عليكم
بنسبة ل أتيلا وجنكيز خان فهم من قبائل يأجوج ومأجوج ،وهي القبيلة التي كانت خارج السد عندما قام ذو القرنين بردم السد عليهم ،فهذة اوصافهم تماما من ناحية القوة و الوحشية وتناسلو مع الامم وكانو يموتون بلأوبئة وشديدين القوة ويأجوج ومأجوح فهم 22 قبيلة وفقط قبيلة واحدة كانت في إغارة خارج السد والله أعلم
2018-07-25 21:38:41
240327
89 -
Kem
مقاااال رائع جداااااا عن أتيلا الهوني بكل تفاصيله.
هناك ملاحظة صغيرة عن أخاه، فاسمه بالانكليزيّة (Bleda) فهل تلفظ (بلاديا) أم (بليدا)؟
2018-05-12 15:50:52
220613
88 -
فيصل من الجزاءر
اتيلا الهوني هو مجرم حرب لكنه قاءد ومحارب محنك بارغم من دموته وقسوته وسمعته السادية
2018-05-08 11:40:12
219805
87 -
يسرى
بجنننننن المقال
موفق يا رب
2018-02-09 00:41:25
202830
86 -
فيصل من الجزاءر
ان اتيلا الهوني رغم انه كان طاغية الا انه قد لقنة الرومان درسا وجعلهم يدركون انهم ليسو الوحدين القوة الساءدة في الارض لي كي
2017-02-11 01:29:14
142353
85 -
عشاق الموقع
مجرم سفاح لا أكثر التاريخ دوما يمجد الطغاة
مشابه ل جنكيز خان في كل شيء حتى في موته وإعدام مشيعيه
2016-06-04 05:40:34
96592
84 -
سيف الله
مقال رائع و على عكس أغلب القراء فأنا من أشد المعجبين بأتيلا لقوته و حنكته و بالمناسبة لقد تم إيجاد قبره
2015-09-10 13:40:34
51844
83 -
عابرة سبيل
وانا بقراء فى المقال و كل الاعمال الشنيعة يلى سوها توقعت يموت بطريقة .... هههه سبحان الله
2015-09-02 15:24:27
50653
82 -
اپہو اسہہلام
موضوع جميل جدا و قد استمتعت ب قرائته جدا
ولكن أنا لم اعتبر اتيلا متوحشا الا بسبب قتله أخاه واكله للأطفال
سلمت يداك أستاذ أياد موضوع رائع
2015-06-14 03:37:51
37572
81 -
doaa
سلمت يداك استاذ باسم الصعيدي قصة رائعة جدا و اسلوب اكثر من رائع كل و جزيل الشكر و الامتنان و الاحترام و التقدير لحضرتك
2015-05-15 16:11:00
33076
80 -
Ikram
ارجو ان كانت تتوفر لديكم اية معلومات عن الاشخاص الذين تمت تسميتهم بابناء الشيطان..... انا اعرف منهم راس بوتين ودراكولا.... هل هناك أحد غيرهم وردوا في التاريخ بهذه التسمية؟
2015-03-12 09:24:15
26031
79 -
ابوحمزة الانصارى
قصة اكثر من رائعة وسياق درامى جميل جدا
2015-03-11 05:18:00
25980
78 -
مجدي الدلال
كنت أعتقد أن لا يوجد أسوء من هتلر على وجه الأرض ولكن أتيلا كان الأسوء على مر العصور والأزمنة والحروب .. بارك الله فيك على هذه المعلومات
2015-02-25 16:35:47
24983
77 -
رسل ابراهيم
قصة جميله واحداثهه مؤلمه علمآ لم اسمع بقصة هذا السفاح تسلم ايدك اخ باسم
2014-11-25 05:47:31
16976
76 -
انصاف سرور
جدا رائع المقال عن هدا السفاح شكرا لك
2014-10-24 21:02:36
15035
75 -
محب السلام
شكرا على هذا الموضوع الرائع بالفعل هذا انسان مريض
2014-09-14 11:23:56
11328
74 -
صلاح السعيد من مصر
انا عمرى فى حياتى ما سمعت عن جماعه الهمون تلك واول ما اسمع عنها القياه كلها ذبخ وخراب
تحياتى لك يا استاذ باسم
2014-09-14 11:21:02
11224
73 -
The Hunter
يبدو سيئآ فعﻵ !!!

ترى هل يوجد من أشد منه قسوة ؟!

HNT
2014-09-14 11:16:57
11080
72 -
kimju
صحيح اول مره اقرا عن هالمحارب بس بجد استمتعت وانا اقرا خصوصا لاني احب قصص الابطال ف شكرا على الموضوع الرائع
2014-09-14 11:14:13
11020
71 -
Alan
انهم بالتتاكيد انهم أجداد الاتراك الاتراك برابرة و و أشخاص عنيفون و هوم الجنس الوحيد الذي يخجل ان يتحدث عن أجداده
2014-09-14 11:01:52
10659
70 -
kholod
مقال رائع جدا ويعبق بالتاريخ ... انا شخصيا لاول مرة اسمع باسم وشخصية اتيلا مع اني اقراء كثيرا شكرا لك اخ باسم :)
2014-09-14 11:01:36
10643
69 -
كيرلس العفريت
انت رجل علمي انت انسان بجد انت مفيش زي مقال حلو جدا
2014-09-14 11:01:35
10642
68 -
شمس البر
جعلت ارواحنا تفارق اجسادنا متناسية الواقع لتعيش فى دونيا روياتك الشيقة ...شكرا ليك ولاسلوبك الساحر الجذاب فى انتقائك لكل كلمة بل كل حرف
2014-09-14 11:01:00
10607
67 -
WARM DONA
عزيزتى زينب تحياتى العطره

كنت انتظر ردك بفارغ الصبر لكن شبكات الانترنت كانت غير متوفره وقد قرأته للتو ليس هناك اى شئ غريب فى استياء المرء من حذف تعليقاته وبالفعل كما اسلفت هناك نوع من الفوبيا ضد كلمة دين و مشتقاتها حتى تلك التعليقات العادية تحذف لمساسها بالموضوع اظن ان الامر اصبح خانق رغم ان السمه التى نفضلها فى الموقع هى المشاورة والنقاش وتبادل الثقفات الا انها تخضع لقوانين احترمتها دوما وساظل احترمها رغم اجحافها للبعض ....

على اى حال انا مدركه تماما انه لا داعى لتلك الكلمات لطالما كان راى غير مرئيا واعلم انك غاليتى تديرين التعليقات كما يفضل مدير الموقع وهو مجهود اشكرك عليه واتمنى لكى كل التوفيق والنجاح وبالتاكيد ليس الامر شخصيا ابدا ولا احمل لكى الا كل الاحترام ودوما اسعى لصداقة الطيبون مثلك ...

ختاما ... مساءك سكر .... يا فاتنتى......

د و ن ا
ــــــــــ
2014-09-14 10:59:45
10532
66 -
Several
تحية لأتيﻻ الهوني !
لقد أثبت لي فعﻵ !

أنه أقوى من حرامي السيارات + الشفرات

XDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDD
2014-09-14 10:57:44
10411
65 -
داليا
على عكس احدى التعليقات اقول ان رفع القبعة كان يوما من اﻻيام يعبر عن اﻻحترام والاعجاب في آن واحد لذلك ارفع القبعة لك واقدم انحناءة تقدير على مقالك الرائع استاذ باسم سلمت يدااك واؤكد بأننا سنخسر كاتبا رائعا ومقاﻻت ممتعة بتوقفك عن الكتابة لذلك ارجو ان تراجع قرارك فلعلك تغير رأيك ... واود ان اعلق على اتيﻻ الهوني بأني اشك ان هذا الرجل كان يتمتع بكامل قواه العقلية فما فعله هو ضرب من ضروب الجنون فﻻ اعتقد ان هناك انسان عاقل يمكن ان يقوم بما فام به من قتل وتخريب
2014-09-14 10:56:33
10340
64 -
يوسف محمد صلاح
القصه حلوه ورائعه ومفيده وارى ان هذا شئ يجب ان يكون فى كل مقال
2014-09-14 10:56:18
10325
63 -
Rana
أعجبني رأى نانا
2014-09-14 10:56:06
10313
62 -
فائزة الحبيب
كلام الأخت نانا صحيح حروب اليوم أفظع و أبشع لكنها تستر تحت رداء الديمقراطية و حقوق الإنسان و تتم عن بعد و الضحايا الوحيدين هم الشعوب
2014-09-14 10:56:02
10309
61 -
نا نا 5 / 8 / 2014
اﻻح العزيز باسم الصعيدي

تحيه

مقاله رائعه بقلم مبدع احيك عليها كونها تفتح افاقا واسعة للحوار والجدل حول حقيقة من تركوا بصماتهم الدمويه على صفجات التاريخ .
بدأ ﻻيصح محاكمة مفاهيم عصر بمفاهيم عصر اخر .
حروب اﻻمس كانت مواجهة بين عدوين وعلى كل طرف ان يظهر اقصى واقسى مايمتلك من القسوه والضراوه والهمجيه ﻻجبار الطرف اﻻخر على الهزيمة واﻻستسﻻم . حروب اليوم صارت عن بعد . يكفي عدوك ان يضغط على زر صغير لتصير مدينة ما بما بها وما عليها في خبر كان . ولن ينسى ذلك العدو المتحضر ان يقيم المؤتمرات والندوات للبحث في حقوق اﻻنسان . طبعا ولن يفوته الحديث عن حقوق الطفل والديمقراطية وااسلم العالمي . ناهيك عن ا رساله طوابير المساعدات الغذائية والطبية . ونصب الخيام في الفلوات والصحاري تحت لهيب الشمس المحرقة مستانسين بصحبة اﻻفاعي والعقارب .
في النهايه اتسأل اليس في اﻻرض متسع للجميع ؟؟؟
اتيﻻ الهوني لو لبس بدله وربطة عنق فاخره لصارت سمعته افضل ....

نا نا
2014-09-14 10:55:31
10278
60 -
سمارا
مقال اكثر من رائع تحية لكاتبه ولناشره... ومازلت كلما قرأت عن وحش من الوحوش الانسانية التي عمرت الارض هناك دوما نجد من تعدى الوحشية اميالا واميالا
2014-09-14 10:55:22
10269
59 -
Zainab - مديرة -
اختي دونا لقد استغربت حقا من كلامك وهل نحن نلعب بالموقع لكي نحذف على مزاجنا نحن نحذف كل ما يسبب جدالا نحن في غنى عنه وتعليق الاخ او الاخت لا اعلم اصلا كيف نُشر . يبدأ النقاش بكلمة وينتهي بمشكلة كما يحصل دائما .

عزيزتي ارجو تفهم ذلك
2014-09-14 10:55:17
10264
58 -
امانى
ليه بس كدة يا باسم يا ريت تقول الاسباب
2014-09-14 10:55:09
10256
57 -
بنت بحري
عزيزتي دون ا أتفهم نواياكي جيدا يا عزيزتي وأعلم أنها نوايا حسنه،ولكن رغبتي وحرصي علي تواجد شخصية مهذبة وكاتب مبدع كالأخ باسم بيننا في كابوس هما من جعلا عتابي حادا بعض الشئ ،فبقدر حرصي جاء عتابي ،حتي أني تعجبت من طريقة تعاطي افراد أسرة كابوس مع الأمر تعجبت من الصمت المطبق الذي حل علي الموقع ومن التعليقات العجيبة علي غرار (لا بأس) !أعتذر للجميع إن كنت قد تجاوزت الحدود المسموح بها ولكن لي عذري أن الشخصيات المحترمة المسالمة مثل الصعيدي قلما نصادفها في حياتنا الواقعية أو الأفتراضية .تقبلي تحياتي
2014-09-14 10:55:07
10254
56 -
بنت بحري
وجه لي شخصا ما ملاحظة علي أن ندم قابيل لم يكن لقتل أخيه وعلي الرغم من اختفاء هذا التعليق إلا أني سأجيب عليه :عزيزي أو عزيزتي أنا لم أتطرق من قريبا أو بعيد لأسباب هذا الندم ولو أني لا أختلف معك في الأسباب التي طرحتها لأن الفكرة التي أردت طرحها لم يكن لها علاقة بأسباب الندم بل بمدلول هذا الندم وهي أن كل إنسان مهما بلغ شره فبداخله ولو ذرة خير ،أرجوا أن تكون وجهة نظري قد وضحت ،تحياتي للجميع.
2014-09-14 10:55:01
10248
55 -
WARM DONA
تحياتى الناعمه العطره للجميييييع

عزيزتى بنت بحرى
رفقا بالرجل يا صديقتى بالطبع له مطلق الحرية ليكتب او لا يكتب ولم يكن ابدا النشر هنا يخضع لقوانين العمل هو عمل قائم على المحبة وهدفه الثقافه وربما هناك اسباب لا يود مشاركتها معنا فحينها يجب علينا احترام رغباته وتجنيبه الحرج بالا نسئل اصلا عن السبب ... ارى تمسكك بتلك الموهبه ورغبتك بالمزيد وددت فقط ان اوضح لكى ان لا ثمن مقابل الاحترام بل هو احساس نهبه فقط لمن يستحق لا من يدفع
اعلم انك ستلتمسين صدق نواياى وحرصى على الحق وقيم الاخاء بيننا
تحياتى العاطره لك

د و ن ا
ــــــــــ
2014-09-14 10:54:44
10231
54 -
WARM DONA
الصديقة العزيزة بنت بحرى
شاكره لتفهمك ولطفك بالتاكيد الجميع يقدر باسم ككاتب ومعلق وصديق هو رائع فى كل الاحوال وكذلك انتى عزيزى لعلنا نحظى بمثل هذا الاهتمام يوما :) تحياتى لك ....

لا اعلم من المسؤول عن التعليقات لكن ....
اين تعليقى الموجه للمعلق 53 لقد حذف كلاهما رغم ان اى منهم لم يحتوى جدل دينيا او سياسيا وخاصتا وتحديدا تعليقى وهذا ايمانا منى بتجنب كل ما يسبب المشاحنات بيننا اذا لماذا حذف التعليق هل هى فوبيا من كلمات معينه ام استمتاع بزر الحذف ام تسلية بزوار كل ما نكتبه يمثلنا ويعبر عنا واذا تم حذفه باجحاف ودون حق فهذا اكيد يقلل من شأننا ان الذين يتصفون بالعدائية اللفظية والحيد عن قواعد الموقع يستحقون ان يحذف وجودهم اما من لا يفعل فلماذا ؟ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ارجو ان يتسم الحذف بالرزانه والشفافية ليس كل من يذكر كلمة دين يحذف تعليقه هذا غير منطقى
لنرى ان كان سينشر هذا التعليق ايضا ام اننا اصبحنا لعبه تحت رحمة DELETE ..............



د و ن ا
ــــــــــــــ
2014-09-14 10:54:40
10227
53 -
بنت بحري
إلي باسم الصعيدي :أرفع القبعة للجميع أرفع القبعة للجميع عبارة لطالما ردتها مرارا وتكرار لتعبر عن إحترامك للجميع ،أترك قبعتك مكانها يا أخي دعها وشأنها فليس بالقبعات نعبر عن إحترامنا وتقديرنا لبعضنا البعض !فتعليقك الأخير هذا يدل علي عكس ذلك تماما !فأقل ما تدين به إلينا أن تكون أكثر وضوحا وصراحة ،إن كان إعتزالك الكتابة راجع لجفاف منابع إبداعك فلا سلطان لك أو لنا عليه وعندها سنتقبل قرارك حتي يقضي الله أمرا مفعولا،أما غير ذلك من أسباب فمن حقنا عليك أن نعلمها ،جهات العمل تتطلب لقبول الأستقالة أن تكون مسببة ونحن لسنا بأقل منها ،كما أن من حقها أن تقبلها أوترفضها إن لم تقتنع بالأسباب،ثم أين الأستاذ من هذا كله ؟ عندما يخطئ أحدنا التقدير ننتظر ممن نعتبره نبراس لنا أن يؤدي ضريبة محبتنا له ويكون لنا بمثابة القنديل الذي يضئ عتمة طريقنا، أستاذ اياد أستخدم نفوذك وسلطانك علي قلب الصعيدي فكلنا نعلم منزلتك العالية عنده،تحياتي لكل أفراد أسرة كابوس.
2014-09-14 10:54:34
10221
52 -
مصطفي جمال
حسنا يا باسم لكنس ساشتاق لمقالاتك الرائعة و الشيقة ما ئيك ان تتكلم في المقهي
2014-09-14 10:54:27
10214
51 -
احمد على
الراجل ده هولاكو و دراكولا و تيمر لنك ما يجوا حاجة جنبه
2014-09-14 10:54:23
10210
50 -
باسم الصعيدي
استاذي الفاضل : اياد العطار
الاخوة والاخوات : رواد موقع كابوس الغالي

تحية من القلب وكل عام وجميعكم بخير

شاكر لكل من قرء وعلق علي المقالة . هذه المقالة ستكون مقالة الوداع . وسوف اترك كابوس كناشر ولكني سوف انضم للفئة الصامتة




تحياتي ونرفع القبعة للجميع .. باسم
2014-09-14 10:54:16
10203
49 -
محمد ابراهيم_بورسعيد_مصر
فصة و معلومات جديدة و فى منتهى الروعة و تلك هى نهاية الطالمين و هى الهلاك و اللعنات على مر التاريخ شكرا ىلكاتب هذه القصة
2014-09-14 10:54:12
10199
48 -
WARM DONA
بااااااااسم عودة قوية كما عهدنا مع انى لا احبذ المقالات التاريخية لكن اذا كانت من نسج قلمك وباسلوبك فهى سائغه جدا وممتعه غير انى لا ارى اى فرق بين الماهون هؤلاء والتتار كأنك تكتب شنائع وحروب التتار البربر بالظبط ان الشر سهل الانتشار لكنه ينقمع دوما

وافينا بالجديد دوما يا صديقى ....

د و ن ا
ــــــــــــ
2014-09-14 10:54:11
10198
47 -
بنت بحري
عزيزتي / جيجي عادل :أنه من دواعي سروري أن تذكريني ولو تلميحا ولكي أن تتخيلي مدي سعادتي بعد أن أصبح تصريحا فأنا من أشد المعجبين بكتاباتك المتميزة، عزيزتي كاذب من يدعي منا أن بداخله خير مطلق!فالإنسان منذ بدء الخليقة تتلاعب به وتتقاذفه قوتان قوي الخير وقوي الشر ،الحق والباطل ،الجميل والقبيح، النور والظلام،لأننا بشر غير معصمون ،فحتي قابيل ياعزيزتي بعد أن أرتكب فعلته النكراء تحرك بداخله الخير بدليل أنه ندم ندما شديدا (فأصبح من النادمين)صدق الله العظيم.وقد كان التاريخ غير منصفا عندما أسهب في السرد عن هؤلاء الطواغيت وجعلهم يحتكرون دهاليزه ولم يترك للأبطال والرومانسين إلا القدر القليل الذي لا يذكر،تقبلي تحياتي واحترامي
عرض المزيد ..
move
1
close