الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : نساء مخيفات

مصاصة دماء برشلونة .. قصة أشهر سفاحة أطفال في أوربا

بقلم : اياد العطار

في أفلام الرسوم المتحركة توجد شخصية العجوز الشمطاء التي تمتطي مكنستها السحرية في الليل باحثة عن الأطفال الصغار لتختطفهم و تحملهم معها الى كوخها القديم حيث ينتظرهم دائما قدر كبير يغلي بمواد غريبة , تضع الساحرة الأطفال فيه كجزء من تحضير وصفتها السحرية , و أنت عزيزي القارئ لابد ان شاهدت هكذا أفلام في طفولتك و حينها ربما خفت فسارع والداك لطمأنتك و أخبراك بأنها قصص خيالية لا توجد الا في عالم الرسوم المتحركة , لكن اليوم اعتقد بأنك كبرت كفاية لكي أفاجئك بالحقيقة , نعم هناك ساحرات شريرات!! ربما تضحك لكن لا تتسرع , اقرأ هذه القصة جيدا و تذكر و أنت تغمض عيناك ليلا لتنام بأن ما شاهدته في طفولتك لم يكن خيالا أبدا , و انه على طول التاريخ , كان هناك أطفال يخطفون ليقتلوا و يتم العبث بأجسادهم.

من شحوم الأطفال و دمائهم كانت تصنع مستحضرات تجميل للأغنياء

مصاصة دماء برشلونة .. قصة أشهر سفاحة أطفال في أوربا
صورة نادرة لمصاصة دماء برشلونة التقطت لها مطلع القرن المنصرم

انركيتا مارتي ريبولس (Enriqueta Martí i Ripollés ) , اسم ربما لم يسمع به الكثيرون لأشهر قاتلة أطفال في التاريخ الحديث , امرأة كاتلونية تجردت من كل عاطفة و رحمة و تحولت الى مخلوق بشع يقتات على بقايا الأطفال و أشلائهم , ليس لمرض عقلي او عقدة نفسية كما هو الحال بالنسبة لبقية المجرمين , لكن من اجل المال , فالأطفال هم جزء من مهنتها و شحومهم و دمائهم هي أهم عنصر في صنعتها , فهي ساحرة شريرة تحتفظ بمجموعة من الكتب و المخطوطات السحرية القديمة و تستعملها لصنع وصفاتها الدموية , انركيتا لم تكن أول و لا اخر الساحرات , فهناك الكثيرات منهن , بعضهن يعشن في أحيائنا و ربما مررن بنا دون ان نشك بهن للحظة , عجائز طيبات وديعات في النهار و شريرات قاسيات يتجولن في الليل في المقابر للعبث بجثث الموتى او القيام بأمور لا أخلاقية و شاذة من اجل إرضاء الجن و الشياطين , الله وحده يعلم كم من الأطفال تم اختطافهم بواسطة هكذا عجائز؟ يخدعوهم بقطعة حلوى ثم لا يسمع عنهم احد بعد ذلك و لا يعلم ماذا جرى و حل بهم , أطفال مساكين لم تتخيل عقولهم البريئة هكذا إجرام و قسوة.

في نهاية القرن التاسع عشر , في احد شوارع برشلونة القذرة , خطت شابة جميلة اول خطواتها داخل المدينة الكبيرة , لا احد يعلم على وجه الدقة من أين أتت و لكنها كانت واحدة من القرويات اللواتي يقدمن الى المدينة كل يوم باحثات عن حياة جديدة و فرصة عمل تساعدهن في التخلص من فقرهن المدقع و المزمن , لكن هذه الأماني و الأحلام سرعان ما تتبخر و تضيع في زحام المدينة , و غالبا ما ينتهي بهن المطاف الى مواخير العهر و بيوت الدعارة ليبعن أجسادهن بأبخس الأثمان , أحيانا من اجل مبيت ليلة او من اجل كسرة خبز , هذه القصة تكررت منذ القدم و لازالت تحدث كل يوم في اغلب المدن الكبرى حول العالم , و انركيتا لم تكن استثناءا من هذه القاعدة , في البداية عملت كخادمة في بيوت احد الأثرياء لكنها تركت هذه المهنة بعد فترة قصيرة و امتهنت الدعارة فغدت واحدة من عواهر برشلونة الجميلات , لكنها تميزت عن الأخريات في انها وضعت لنفسها هدفا , ربما كان لا أخلاقيا و سافلا , لكنه على كل حال كان حافزا لها للوصول الى غايتها التي تجردت في سبيلها من أي مشاعر إنسانية , لقد كانت ذكية و فهمت منذ البداية ما هي البضاعة الرائجة في مهنتها , فبعض الأغنياء مستعدين لدفع مبالغ كبيرة من اجل تحقيق نزواتهم الشاذة , و هؤلاء المرضى النفسيين , الموجودين في كل زمان و مكان , يبحثون عن الأطفال لتفريغ نزعاتهم السادية و رغباتهم الجنسية المنحرفة , و قد بدئت انركيتا بتوفير هؤلاء الأطفال لهم , لم يكن أحدا يعلم من أين تأتي بهم و لم يكن مصدرهم مهما بالنسبة للأغنياء الذين اخذوا يدفعون لانركيتا بسخاء لقاء خدماتها , في عام 1909 داهمت الشرطة شقة انركيتا لتكتشف داخلها مجموعة من الأطفال من الجنسين تتراوح أعمارهم بين الخامسة و الخامسة عشر , لكن رغم إلقاء القبض عليها متلبسة الا ان انركيتا لم تحاكم و سرعان ما أطلق سراحها بواسطة مال و نفوذ زبائنها الأغنياء.
لا احد يعلم متى بدئت انركيتا بقتل الأطفال و متى بدء اهتمامها بالسحر و الوصفات السحرية , لكن الأكيد هو ان شغفها الكبير بالمال هو الذي دفعها الى هذا المسلك , فمنذ زمن بعيد , كان هناك اعتقاد قديم بان دماء الأطفال و شحومهم لها خواص طبية و سحرية , من الدم كان السحرة يحضرون إكسير الحب بعد ان يمزجوه بمواد أخرى مذكورة لديهم في وصفات سحرية قديمة , و من الشحم كان يحضر زيت يدهن به الجلد فيعيد له شبابه و نظارته , و في القرن التاسع عشر كان هناك الكثير من الناس لازالوا يؤمنون بهذه الخرافات , فكانت بعض أغنى و أجمل نساء برشلونة يستعملن هذه المستحضرات , و رغم ان اغلبهن يعلمن ما هي المواد التي تصنع منها , إلا ان ذلك لم يكن له أي أهمية , فأطفال الفقراء في نظرهن اقل مرتبة حتى من الحيوانات.
في النهار كانت انركيتا تتنكر في ملابس رثة و قذرة أشبه بملابس المتسولين ثم تتوجه الى أكثر أحياء المدينة فقرا و فاقة , كانت تبحث عن ضحاياها قرب الكنائس و الجمعيات الخيرية حيث يتجمع الأطفال الفقراء من اجل الحصول على كسرة خبز , و كانت تراقب الأطفال الذين يلعبون في الشارع بعيدا عن أنظار أهلهم , كان صيدها المفضل هو الأطفال المشردين و اليتامى الذين لا يسأل عنهم احد و الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة و اثنا عشر عاما , عادة تقوم بخداعهم بقطعة حلوى او وعد بوجبة شهية و أحيانا عنوة إذا كانوا صغار في الثلاثة او الرابعة من العمر , ثم تحملهم معها الى إحدى شققها الكثيرة المبثوثة في أنحاء المدينة.
اما في الليل فكانت انركيتا تتحول الى دوقة او ماركيزة , فترتدي افخر الثياب و المجوهرات و تذهب بواسطة عربة فاخرة الى دار الأوبرا و المنتديات الاجتماعية الراقية , هناك كانت تتواصل مع زبائنها من الطبقة العليا , تتعرف الى الأغنياء من وجهاء و أعيان المدينة و توفر لهم ما تتطلبه نزواتهم الشاذة , تتقرب الى النساء الجميلات الباحثات عن كسب قلوب الرجال فتقدم لهن اكاسير و تعاويذ سحرية مصنوعة من دماء و أشلاء الأطفال , اما الراغبات ببشرة ناعمة فكانت تمدهن بمستحضراتها التجميلية المصنوعة من شحوم الأطفال , و بالمقابل كان هؤلاء الزبائن الأثرياء يقدمون لانكريتا المال الوفير و الحماية.

مصاصة دماء برشلونة .. قصة أشهر سفاحة أطفال في أوربا
صورة الطفلة تريزيتا بعد ان حررتها الشرطة من قبضة السفاحة و كذلك صورة لها مع والديها و رجال الشرطة الذين انقذاها

اخر ضحايا انركيتا كانت طفلة في الخامسة من عمرها اسمها تريزيتا غيوتر , اختطفتها عام 1912 بينما كانت تلعب أمام منزلها في إحدى الضواحي الفقيرة ثم نقلتها الى إحدى شققها لتحبسها مع طفلة أخرى , و فيما بدء والدا تريزيتا يجولان بيأس في أحياء المدينة و مراكز الشرطة بحثا عن ابنتهم الصغيرة , كانت الطفلة المسكينة قد بدئت تعي ما ينتظرها من مصير اسود , فقد أخبرتها الطفلة المسجونة معها عن طفل صغير كان يلعب معها في الشقة لكن في احد الأيام اصطحبته انركيتا الى المطبخ و مددته على الطاولة الخشبية ثم ذبحته بالسكين و قطعت جسده و ملئت عدة قناني من دمه ثم قامت بإلقاء أشلائه في قدر كبير يغلي لاستخلاص الشحم و لتحضير خلطاتها السحرية , كانت الطفلتان تعلمان بأنهما ستلاقيان المصير ذاته بالتأكيد لولا تدخل القدر الذي شاء ان يضع نهاية أخرى لحياة هاتين الطفلتين , فبعد سبعة عشر يوما على اختطاف تريزيتا لاحظت احدى الجارات , عن طريق الصدفة , طفلة تحدق نحو الشارع بحزن من خلال الزجاج القذر لنافذة شقة انركيتا , كانت المرأة تعرف أطفال الحي جميعهم و لم تكن قد رأت هذه الطفلة من قبل , كما انها كانت تشبه الأوصاف التي عممتها الشرطة عن الطفلة المخطوفة , لذلك قامت المرأة باستدعاء الشرطة.
في 12 شباط / فبراير عام 1912 فتحت انركيتا باب شقتها لتفاجئ برجلا شرطة يسألانها عن وجود طفلة غريبة في بيتها , بدت انركيتا مضطربة و مترددة في الإجابة فازدادت شكوك الرجلين بحدوث أمر مريب مما حدا بهما الى دخول الشقة , خلف الباب شاهدا الفتاتين المخطوفتين و عندما سألا انركيتا عنهما أجابت بتلعثم بأن إحداهما ابنتها و الأخرى فتاة وجدتها ضائعة في الشارع فأشفقت عليها و جلبتها الى شقتها , بدا الجواب غير مقنع كما ان نظرات الخوف التي علت محيا الطفلتين و كذلك ملابسهن و أجسامهن القذرة جعلت الشرطيان يرتابان أكثر فقررا تفتيش الشقة , و سرعان ما بدئت تتكشف في زوايا البيت و أركانه , أشياء مرعبة لم يكونا يتخيلان رؤيتها في أسوء كوابيسهما , في المطبخ وجدا كيسا فيه ثياب طفل ممزقة و مغطاة بالدماء و في إحدى الغرف اكتشفوا بقايا بشرية , شعر و أجزاء من الجلد , قناني من الدم , أسنان و عظام لطفل , الغرف الأخرى كانت تعبق برائحة الموت و الجدران و الأرضية مغطاة بالدم , بعد رؤية هذه المناظر الرهيبة سارع الشرطيان الى اعتقال انركيتا و نقلها مع الأطفال الى مركز الشرطة , و سرعان ما بدئت تتكشف خبايا واحدة من أشهر القضايا الإجرامية في تاريخ برشلونة و اسبانيا لتنشر موجة من الخوف و الهلع بين السكان , و أخذت الجرائد تكتب في صفحات كاملة عن انركيتا و جرائمها مطلقين عليها لقب مصاصة دماء برشلونة " la vampira de Barcelona " و هو لقب تستحقه بجدارة ,  و أخذت التقارير و الشائعات حولها تعم اسبانيا حتى طغت على أخبار القلاقل السياسية و الأمنية التي كانت تعصف بالبلاد آنذاك.
في مخابئها الكثيرة المنتشرة في أنحاء المدينة عثرت الشرطة على أشياء مروعة , جثث و بقايا بشرية في كل مكان , ملابس أطفال مغطاة بالدماء , مخطوطات سحرية قديمة مكتوبة بلغات و رموز غير مفهومة , قدور كبيرة كانت تستعمل لغلي الأطفال , و ربما كان اهم و اخطر الأشياء التي تم العثور عليها هو سجل يحتوي على أسماء و عناوين زبائن انركيتا الأغنياء , كانت بينهم أسماء كبيرة و مشهورة كان الإفصاح عنها سيؤدي الى فضيحة مدوية في البلد , الا ان هذه الأسماء لم تنشر أبدا فقد اختفى السجل فجأة و محت آثاره يد خفية متنفذة , و نفس الشيء حدث مع انركيتا حيث لم تحاكم و لم تنشر اعترافاتها بشكل كامل و ادعت الشرطة بأنها حاولت الانتحار مرتين في سجنها ثم  وجدت ميتة بعد حوالي السنة على اعتقالها ‏و ادعت إدارة السجن بأنها قتلت على يد السجينات الأخريات و تم دفنها بسرعة في قبر حقير في إحدى مقابر برشلونة و دفن معها الى الأبد سر الأشخاص المتنفذين الذين كانت تتعامل معهم.
على الرغم من بشاعة جرائمها , الا ان الكثيرون اليوم يعتبرون انركيتا مجرد أداة و ان القاتل الحقيقي هو أولئك الأشخاص الأغنياء الذين تجردوا من كل شعور إنساني من اجل تحقيق مأربهم و نزواتهم الدنيئة , و هؤلاء هم أيضا من رتبوا لمقتل انركيتا في السجن لكي لا يفتضح أمرهم , و أمثال هؤلاء موجودون في كل عصر و زمان , فاليوم تعتبر تجارة جنس الأطفال و القاصرين من الجرائم المنتشرة في العالم , خصوصا في الدول الفقيرة , حيث لم تعد هناك حاجة لخطف الأطفال اذ ان ذويهم الفقراء غالبا ما يبيعوهم مجبرين مقابل مبالغ زهيدة ليتم استغلالهم جنسيا او يتم قتلهم من اجل الحصول على أعضاء جسدهم.

هذه القصة نشرت بتاريخ 15 /06 /2009

انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
نساء قاتلات في طابور الإعدام
روح الجميلة - أرض الأحلام
الجاسوسة أمينة المفتي - انتقام بطعم الخيانة
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
ماري بيتمان : ساحرة يوركشاير الجشعة
قدسيَّة الرُّوح - أرض الأحلام
قصص
من تجارب القراء الواقعية
الحياة ليست للجميع
عبود - الأردن
حبي له يقتلني
أنثى و افتخر
أحلامي الغريبة
احلام فتاة
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (138)
2020-02-27 08:13:54
user
79450
138 -
القلب الحزين
إن الفساد موجود في كل مكان ومن المؤسف أن أغلب من يحكمون هم الفاسدون الحقيقيون وشياطين الأرض.
2019-06-17 07:58:16
user
77002
137 -
طوق الحمامه
لو كان يوجد حق وعدالة في الأرض صحيح .عند إلقاء القبض علي هذه المجرمه المعتوهه .يحملونها ويلقونها في حديقه الحيوانات .بناكلها الحيوانات المفترسة وتتعذب . ولكن ستواجه عدا له السماء يوما ما .فمن الذي يخوف طفل بريء ولا يرحمه
2019-06-09 10:25:22
user
76917
136 -
حمادي الترهوني
ما جذبني للمقال اسم برشلونة توقعت ان المقال يتحدث عن ميسي و بيكيه ههههه

فيسكا باررسا..فيسكا بلوغرانا دائما و ابدا
2017-12-06 08:46:03
user
68291
135 -
DALAL
SHE IS SO MEAN ANS SHE DESERVE WHAT HAPPEND TO HE
2017-06-11 21:21:17
user
65560
134 -
عاشقة الخيول
كيف تحقق العدالة اذا كان الأغنياء يستعملون نفوذهم لتبرئة انفسهم لقد وصلنا لحالة مساندة المجرم وظلم الناس من اجل المال والشهرة والتفرقة بين الغني والفقير فالناس لا يهمهم إلا المال
لماذا لا تفهمون ان هؤلاء الأبرياء هم بناة المستقبل
شكرا على اجتهادكم القصص كثير مشوقة وحلوة
تحية للجميع من عمان
2017-02-28 16:03:46
user
64094
133 -
الجبل الاخضر اللىبى اللة الملك الحق المبين سابقا
لم تحاكم \ حسبى اللة و نعم الوكيل
2016-12-21 16:31:42
user
62828
132 -
زياد
شريره
2016-12-13 08:30:52
user
62715
131 -
Moucha moucha
سيف الله: أنا معك في طريقة التعذيب و لو في اكثر من ذلك لاستحقته.فهي كانت تقتل و تعذب الاطفال .صدقني شيء لا يتصوره العقل
2016-06-20 06:16:57
user
57561
130 -
سيف الله
إلى ربا: هذه ليست وحشية بل إنها العدالة الخالصة فكما تدين تدان فإن هي قتلت الأطفال بتلك الطرق الشنيعة فهي تستحق أن تموت أسوأ ميتة و بالمناسبة إقتراحي هذا حول إعدامها ليس وحشيا إلى حد كبير فهو مجرد غيض من فيض
2016-06-19 10:56:00
user
57533
129 -
ربا الجاري الى سيف الله
شووووووووووووووووووو......والله انك متوحش ترى بديت اشك انك مصاص دماء
2016-06-11 11:16:52
user
57253
128 -
سيف الله
كان على عامة الشعب نزع أطراف هذه المرأة و إقتلاع عينيها و سلخ معظم جلدها ثم إلقاؤها لنوع شرس من النمل حتى تتعذب لساعات و من ثم وضعها في قدر زيت مغلي حتى تكون عبرة لكل من يعتبر من وحوش بني أدم
2016-04-02 23:39:39
user
55633
127 -
سيف الدين محمد
مرعبه بس مش اوي
2016-02-19 10:12:19
user
54356
126 -
مارديك
مع انها ماشاء الله جميلة جدا مش باين عليها القتل والقساوة
2016-01-25 07:02:04
user
53612
125 -
batool
استمرررر قصه رووووعه
2016-01-21 16:28:36
user
53488
124 -
حمودي
قصه مرعبه
2015-12-30 05:20:02
user
52748
123 -
محبة الرعب
هالقصة كتير بتخوف بس مشوقة كتير
2015-12-26 17:20:37
user
52651
122 -
ابن القصاص
ههههههههههههه حلوه هاي
2015-09-20 11:47:31
user
50485
121 -
ابو عابد
امثال انركيتا اليوم كثر واكثر وحشية ويمصون الدماء علانية
2015-09-18 06:25:30
user
50422
120 -
عماني
قصه تخووووف
ياجماعه قولوا الحمدلله الذي عافانا مما ابتلاهم
2015-08-11 06:50:29
user
49413
119 -
RORITA SAVEGAS
يعني شو بدي قول هه ناس بلا ضمير ناس مريضين نفسيا بلا احساس بلا رحمة
2015-08-10 08:30:26
user
49292
118 -
ﺍﻣﻴﺮﻩ ﺍﻟﺎﻧﻤﻲ
ﻋﺪﻳﻣﻪ ﺍﺣﺴﺎﺱ
2015-08-05 10:58:26
user
49223
117 -
لطيفة
مواضيع كثير بحب
2015-07-26 03:28:27
user
48822
116 -
جون سينا
هده قصة تخوف
2015-07-19 12:35:44
user
48649
115 -
Ronaldo
لا أحب ميسي أحب رونالدو اكثر اليوم مبارات كلاسكو مين يشاهد اتعرفون ميسي ضيع ضربة جزا امام الاهلي ميسي سينتقل لاهلي هيييييييييييي
2015-07-15 02:08:38
user
48558
114 -
هنا احمد ابراهيم
انا بلعب بوكس في البيت وممكن انا اللي امص دمها مش هي ههههه
2015-06-29 08:01:47
user
48009
113 -
lina
salam rai3e
2015-06-27 18:14:02
user
47957
112 -
رانيا راني رنو بوراس
مع حبي لمصاصي الدماء لكن هذا ما قراته يسمى لا رحمة لا حياة لا قلب لها ضحياها كثيرا بسبب الحياة رحمة الله ضحايا اما هي اللعنة عليها في نار جنم حمراء
2015-06-22 11:30:42
user
47733
111 -
ديالا المسيب
أستغرب ليش ما كشفوا عن اسماء الي كانوا يتعاملوا معها إلى متى بنظل نخفي الحقائق لمجرد انه فلان غني و اهو من اسرة كبيرة و راقيه :(
2015-04-29 08:57:28
user
45898
110 -
تقى
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
2015-04-12 09:39:11
user
45374
109 -
تالا وحلا
قصةةةةةةةة تخووووووووووووف
2015-02-27 13:30:54
user
44265
108 -
ريما السحيم
يخوف
2014-12-26 09:50:39
user
42653
107 -
رانيا رنو راني بوراس
حمد الله لوجود بنتيان وربي يرحم الاطفال وطفالت الذين ماتوا و هذه القاتلة لن ترحم ابدا ولكن هناك بعض مصاصي الدماء غير شريرات مهذه غير رحمة في قلبها الا قسوة ونضرا لما تفعله هي عمت من اجل المال الذي لا يدوم واذا لم تمت لا خرجت وبقت في صنعتها ربي يرحمكل انسان رانيا من الجزائر باي
2014-12-05 18:18:24
user
42126
106 -
ايمان متابعة وفية من الجزائر
يعني يعجز اللسان عن التعبير !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
2014-12-03 06:19:58
user
42041
105 -
nice girl
يخوف
2014-11-11 12:14:05
user
41533
104 -
الأنسة انا
الحمد لله
2014-11-01 09:29:25
user
41294
103 -
Refoo
لو كان عمرهم اقل من12سنة عادي لكن 12سنة يماما
2014-09-18 11:33:55
user
39993
102 -
خوله
انا خفت انوا نطلع بروحي في الشارع و شكرًا
2014-08-18 18:20:56
user
39013
101 -
ابو البراء
لابد من قتل هؤلاء الناس لأنهم يسببون الفساد بالمجتمع الديني والاخلاقي ما ذنب الاطفال اللذين قتلو
2014-08-06 09:28:04
user
38513
100 -
بسمة عمر
برأيي هذا احسن موقع في العالم القصص تجذبني كثيرا حقا
2014-07-17 11:34:35
user
37779
99 -
الدكتور جميل بن موسى الحميد
في اعتقادي ان هذه القصة ورغم مرارتها هي تتكرر كل يوم بشكل او باخر.
ان الطفل الذي يستغل سلباً من اي نوع هي صوره لانريكيتا مارتي. كثير من الاطفال يتم العبث بهم وبطفولتهم من اجل تفريغ شهوات او نزوات او كسب مال.
كلنا مسؤولون عما يحدث من انتهاكات للاطفال وذلك بسكوتنا عن البرامج التي تقدم من خلال المؤوسسات المختلفة او انعدام تلك البرامج اصلا.
في تقديري التعليم الجيد محملا بجملة برامج توعوية وتحذيرية من كل شىء قد يعد خطرا علي ذلك الطفل هو جزء من برنامج اصيل فاعل قد يساعد علي حماية الطفل من مثل انركيتا مارتي ريبولس.
2014-07-17 01:38:28
user
37761
98 -
البائسة
حقا لقد دمعت عيناي اثناء قراءة القصة لا يصدق ما يفعله الانسان لكسب المال. ولو كنت قاضية في ذلك الوقت وعرضت علي هذه القضية لما اغمض لي جفن حتى اعدم هذه المراة التي تجردت من كل مشاعر الرحمة . الم يكفيها ما تعرض له هؤلاء الاطفال من الفقر لا بل تجرات حتى على استغلالهم وقتلهم من اجل المال . كل مارايت هذه صورتها شعرت بالاشمئزاز . و هؤلاء الاغنياء الذين كان الاطفال الفقراء في نظرهم اقل مرتبة من الحيوانات في نظري انهم اقل مرتبة من الحشرات . برغم من ان عمري 13 عاما الا انني اشمئز من هذه القضايا ولا استطيع كتم غضبي امام المقرفين الذين يستغلون هذه المخلوقات البريئة التي لا تستطيع الدفاع عن نفسها من اجل اشباع شهواتهم الجنسية و الشخصية فقط لتجعل ضحاياها يعانون من عقد ترافقهم طوال حياتهم هذا ان تركوهم يعيشون !!
2014-06-19 08:33:42
user
36757
97 -
يارا
هذا ليس غريباً ففي نهاية الزمان تكثر مثل هذة الاشكال
2014-06-17 02:50:09
user
36593
96 -
شوشو
والله العظيم حرام وش ذا استغفرك ربي ربي يحمينا ويحمي كل طفل يتيم ذولاء مساكين لااهل ولابيت حرام وربي
2014-06-17 02:50:09
user
36591
95 -
مصاصة الدماء المسالمه
الله ايحاسبها بيوم القيامه ويدخلها جهنم وبئس المصير
2014-06-14 12:11:49
user
36461
94 -
وهل يوجد من يهتم
بجد شى محزن ماذنب اطفال ابرياء ان يقتلو بهذة البشاعه ودون رحمه
2014-05-20 08:15:28
user
35493
93 -
لُؤٌلُؤٌ#♪
اطِفُالُ مُسّاكيّنَ جَدًاااااااااا مُا ذِنَبُهّمُ هّذِهّ الُقًاتّلُة ارًجَؤٌا انَ تّعّاقًبُ اشَدً الُعّقًابُ ؤٌتّعّذِبُ
بُقًبُرًهّا الُمُ تّجَدً غًيّرً الُاطِفُالُ عّجَبُا!!!
2014-05-17 20:43:27
user
35425
92 -
فاطمة الزهراء من الجزائر
المجرم الرئيس في هده القضية هم الاغنياء ثم تاتي في المرتبة التانية انركيتا مارتي ريبولس لان لولا تواصلهم في استغلال الاطفال لما واصلت هي في ارتكاب جرائما الدنيئة.
2014-05-03 09:25:04
user
34940
91 -
سرور
ما عدها احساس ولا انسانية
2014-04-01 00:03:04
user
33659
90 -
مليك
واو قصة روووووووعة لكن مااحزنني الاطفال اليتامة التي تاخذهم السفاحة
2014-04-01 00:03:04
user
33657
89 -
راما اغا من مصر من طرابلس عمري 19
تلك شيطانة وليست انسانة انا لاصدق ان هذه القصص حقيقية وارجو ان تكفوا من فعل هذا
عرض المزيد ..
move
1
close