الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لا أتقبلهم  !

بقلم : فتاة الليل - اللامكان

منذ طفولتي وأنا أكره أقاربي بشدة لأنهم يتدخلون في أمورنا الخاصة

 منذ طفولتي وأنا أكره أقاربي بشدة ، أولئك البشر الذين يدعون المحبة حقاً يثيرون اشمئزازي ، قد تتساءلون ما السبب لكرهي لهم ؟ ،  ببساطة أنهم قد أذوا والداي كثيراً و أذوا عائلتي كثيراً ، ما من مرة أتوا لزيارتنا و إلا رأيت أمي تبكي ، و إلا رأيت أبي متعب!.

في المناسبات يدعون الحب وهو أمر مقرف ، فهم يضحكون معنا قليلاً ومن الخلف يطعنونا في ظهرنا !  وتدخلاتهم الكثيرة بحياتنا لا بل بحياتي لأمر مزعج ، أعني ما علاقتهم بما ادرس ؟ و ما علاقتهم إذا كنت أريد الزواج أم لا ؟ ما علاقتهم فيما إذا قررت النوم أو شراء فستان أو مشاهدة أنمي ؟ كل ذلك لا يحق لهم التدخل فيه !

أنا لا أرضى أن يتدخل بحياتي أحد غير والداي ، بل لا أحب أن يحشر أحدهم نفسه في ما يخصني ، فأنا إنسانة تحب الهدوء والعزلة .

أختي تزوجت بسبب تدخلهم وها هي تصارع ليتزن زواجها ، والأخرى كان حلمها دراسة الطب و ها هي تدرس الأدب رغم درجاتها المرتفعة ، لماذا ؟ لأن السادة الأقارب لا يعجبهم أن تصير طبيبة ، واحدة تلو الأخرى تحطمت أحلامها بسببهم وها هو دوري ! ولكن هيهات أنا لا ولن أتقبلهم بل أريد أن أتبرأ منهم تماماً الجميع بلا استثناء

 أخرجت كل ما في قلبي علي أرتاح وخصوصاً بأنه في هذا الأسبوع أتعرض لضغط شديد منهم ، هل من السيئ الاستقلالية عنهم مثلاً ؟

تاريخ النشر : 2018-05-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر