الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

مصائب قوم عند قوم فوائد

بقلم : اياد العطار
للتواصل : [email protected]

ميدان معركة واترلو بعد انتهاء القتال

عام 1815 أستطاع نابليون الهرب من منفاه في جزيرة ألبا وعاد إلى فرنسا ، كان ذلك بمثابة كابوس بالنسبة للقوى الأوربية الكبرى التي لم تكد تهنأ بانتصارها عليه قبل عامين فقط ، فحشدوا قواتهم مجددا وتوجهوا لمناجزته قبل أن يشتد عوده ويستعيد أوج قوته . وجرت المعركة الفاصلة قرب بلدة واترلو البلجيكية ، وأنتهت بهزيمة الفرنسيون وانتصار الحلفاء بعد معركة طاحنة . وبحلول المساء كانت أرض واترلو قد تخضبت بدماء عشرات آلاف القتلى والجرحى .. كان المنظر مروعا ، الرائحة كريهة , وصراخ الجرحى يقطع نياط القلوب .. لكن ذلك لم يمنع صائدو الفرص والمكسب السريع من السير وسط برك الدماء والدوس على الجثث المتعفنة بحثا عن مغنم ، كان يتم تسليب القتلى ، وحتى الجرحى ، من كل شيء ، ملابسهم .. سلاحهم .. أحذيتهم .. ما في جيبوهم .. وحتى أسنانهم .. نعم الأسنان كانت غنيمة ثمينة ، كان يتم فتح أفواه الموتى لتقلع أسنانهم بواسطة مخلعة ، او سكين ، أو حتى يتم تهشيم الفك بصخرة وتجمع منه الأسنان ثم تغلى وتنظف وتباع بمبالغ مجزية إلى صانعو أطقم الأسنان الصناعية.

اسنان بشرية
اسنان بشرية من واترلو .. كانت تباع كمجموعات .. كل مجموعة مكونة من 6 اسنان

مئات آلاف الأسنان تم انتزاعها من أفواه قتلى معركة واترلو وتصديرها إلى انجلترا وامريكا وغيرها من بقاع أوروبا لكي تستقر مجددا في أفواه أغنياء ذلك العصر ..

طقم اسنان
طقم اسنان مصنوع من اسنان بشرية مركبة على العاج

الطب عموما ، وطب الاسنان خصوصا ، لم يكن متطورا آنذاك ، بمجرد تسوس السن كان يتم قلعه ، أحيانا كان الناس يفقدون جميع أسنانهم قبل بلوغهم الثلاثين ، وكان هؤلاء ، الأغنياء منهم طبعا ، بحاجة لطقم أسنان يعوض ما فقدوه ، وكانت الأطقم تصنع من العاج المرصع بأسنان بشرية حقيقة ، وتكلف مبالغ طائلة ، مما دفع الفقراء لبيع أسنانهم السليمة لكي يطعموا أطفالهم ، وكانت المقابر مصدرا أخرا للاسنان ، حيث يتم نبش القبور وتنزع الأسنان من افواه الموتى .. لكن كل ذلك لم يكن يلبي الطلب المتزايد في السوق ، لذا كانت ساحات المعارك مصدرا مهما للاسنان البشرية ، وأشتهرت معركة واترلو على وجه الخصوص بأنها رفدت السوق آنذاك بكميات ضخمة من الأسنان التي ظلت تباع لفترة طويلة تحت أسم "أسنان واترلو" ، وأستمر ذلك حتى منتصف القرن التاسع عشر عندما بدأت الأسنان الصناعية بالظهور فأنحسر الطلب على الاسنان البشرية.

مصادر :

- The dentures made from the teeth of dead soldiers at Waterloo

تاريخ النشر : 2018-06-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (37)
2020-06-30 10:32:22
360503
user
37 -
القلب الحزين
إن جنون البشر ليس له حدود.
2020-06-07 15:08:41
356244
user
36 -
إلى آمور سيرياك
الحمدلله انك عرفت قدر الاسطورة التي تعتز بها
لعنة الله عليه إلي يوم الدين و من اتبعه
و سيرد إلى ربه و جهنم مستقره و بئس المصير.

يوماً ما كنت مثلك أراه شخص عظيم و انا لست مثلك املك هذا الكم الهائل من المعلومات عنه لا ولكن فقط قرأت القليل عنه و قد رأيت فيه قائد عظيم و لكنني عرفت مقامه الذليل لمِا قام به من مجازر في بلاد المسلمين.
2020-02-18 21:45:35
337261
user
35 -
آمور سيرياك
هناك معلومات حديثة لم أكن أعلمها عن نابليون و جرائمه في مصر إلا من قريب و بالتالي كلامي عن كونه لم يؤذي العرب و المسلمين غير صحيحة و أتراجع عنها و جل من لا يخطئ و قد يعتقد الإنسان أنه عالم بالشيء لكنه لا يدري أنه يجهل أكثر بكثير مما يعلمه و نابليون ارتكب جرائم و سفك الدماء في مصر و فلسطين الحبيبة و هو مراوغ مخادع دجال نصاب استعمل الدين زورا و نفاقا ليحقق مآربه و هو عدو للإسلام و المسلمين و العرب لعنه الله يستحق منا ما هو أكثر من ذلك
2018-09-16 08:38:53
254630
user
34 -
الوردة البيضاء
قمة الوحشية
2018-08-14 21:07:20
246126
user
33 -
غريبة الديار
هذه اعمال الموساد الإسرائيلي قد يطلبون منك التجسس لصالحهم
2018-07-21 00:25:44
239044
user
32 -
Daisy
يع قرف و واااااااو في نفس الوقت .
2018-07-12 00:44:27
236514
user
31 -
نينون .. محاربة الزمن
بداية أشكر الأستاذ اياد العطار على المقال الغريب والممتع والمؤلم في نفس الوقت. كنت أريد ان أعلق على الصورة الأولى...هل هذه أسنان ام أصابع بشريه ؟! هل اسناننا بهذا الشكل والطول يا إلهي.
2018-06-26 04:14:52
231475
user
30 -
يسرى من الأردن
الى آمور سيرياك
اذهلتني بمعلوماتك وااااو ايش هاذ
جوجل ما شاء الله عنك حتى اسلوبك بالكتابة رااائع
و منمق بشكل مذهل
اتمنى اتمنى ان تكتب بالموقع
2018-06-07 13:47:52
226255
user
29 -
آمور سيرياك
سامي اخد, جولي المصري

شرف لي شكرا لكما

الأخت هديل

لا تبالغي أرجوكي ألف وردة
2018-06-07 07:20:49
226152
user
28 -
هديل
أمور سيرياك
ثقافتك ومعلوماتك ومقالتك تعبر عن انسان متطلع بكل شيئ تاريخي
بصراحة ما حدا بيطلعلو معك يا أبن العم هه
ع فكرة عجبتني كلمة بنت العم شكرا الك.
2018-06-07 07:19:53
226149
user
27 -
وليد الهاشمي ...
ههههههههههااااااي مع انه عنوان المقال بيطبق عندنا بالحرف الواحد بس فكره انك تقلع اسنان الميت وتبيعها ما خطرتش على بال حد هعهعهع بس فكره حلوه ...امزح ..مقال روعه
2018-06-06 19:34:04
226070
user
26 -
جولي المصري
امورسيرياك:تعليقك بحد زاتو مقال واستمتعت بقراءته
2018-06-06 18:42:55
226060
user
25 -
سامي اخد
بصراحة تعليق الأخ امور سيرياك...جمالية تعليقه يشبه جمال صاحب المقالة بصراحة المقالة روعة
2018-06-05 17:00:26
225821
user
24 -
آمور سيرياك إلى الأخ آمون تكملة التعليق
هذا الانضباط الصارم و النظام الآلي جعل الحركة بطيئة و الأوامر تنتقل ببطء بين القادة وعديم المرونة بحيث اي تكتيك غير مألوف يظهر أمامهم لا يحسنون اتخاذ القرار المناسب في رد الفعل و هذا ما أدى لدمارهم

بينما نابليون كان العكس تماما فمن ينظر للجيش الفرنسي يجده جيشا كالماء لا شكل محدد له عشوائي لكن بطريقة منتظمة مقسم لوحدات صغيرة جدا لا تتعدى 100 جندي في كل وحدة أسلحتهم خفيفة على كل وحدة قائد يرسم لهم نابليون الهدف العام و الخطة العامة و يترك لهم حرية التصرف في كيفية التنفيذ مما قلل لحد كبير من عدد الاوامر التي يحتاج لنقلها مما أدى استجابة وسرعة في اتخاذ القرارات و حركة خفيفة و سريعة جدا و أي جيش اوروبي كان يرى الانتشار العشوائي غير المنتظم للجيش الفرنسي يحتار كيف يتعامل معه و يرتعب و يفقد صوابه و هذا يفسر الانتصارات الكاسحة لنابليون أمام جيوش تفوقه عددا و على اكثر من جبهة بسرعة لا مثيل لها فالسرعة صاروحية و التحكم سهل و النتائج كاسحة

أيضا حب الجنود لنابليون و نجاحه في اسر قلوبهم يدل على انه اسطورة على المستوى الشخصي أيضا,مثلا كان ينزل لمستواهم و يقوم بتنظيف البنادق و إصلاح الأضرار و العمل مع الجنود العمل المعتاد دون ان يعزل نفسه في خيمة و ينظر لهم من برج عالي,و من احد اساليبه انه كان بعد نهاية معركة يستفسر عن احسن الجنود بلاء و يكون هذا الجندي من خلفية متواضعة فيقوم أمام الجميع بتسريحه من الجيش و إعطائه لقب تشريفي و قطعه أرض مكافأة له مما يجعل الجنود يصدمون بهذا الكرم و يتأمل كل واحد فيهم أن يصيبه الكرم النابليوني فيقومون بتقديم افضل ما لديهم من كل قلوبهم

لدرجة انه بعد هروبه من جزيرة البا ووصوله لفرنسا بعث له الملك جنوده ليقبضوا عليه فقال لهم عندما هاجموه و واجههم لوحده هيا اقتلوا قائدكم فخجلوا من انفسهم و قالوا يحيا الامبراطور فانضموا تحت قيادته و ذهبوا معه لمواجهة الملك

و بعد ذلك يأتي من لم يقرأ عنه حرفا ليقول منفوخ و ليس اسطورة

المفارقة الطريفة جدا أن اسم آمون الذي تتسمى به ما كنت لتعرفه لولا دعم نابليون لحركة استكشاف الحملة الفرنسية للآثار المصرية و التي قامت بفك حجر رشيد يعني لولا نابليون لما كان اسمك الآن آمون!
2018-06-05 16:35:11
225813
user
23 -
آمور سيرياك إلى الأخ آمون
رجاء خاطبني بالاسم و ليس بالرقم كما يخاطب المساجين لأني أنزعج من ذلك

بداية لا أعلم لماذا كل هذا التحامل على نابليون و أكثر ما أستغربه هو تحامل المشايخ و تلاميذهم عليه فكلما جاءت سيرته أمام أحدهم تراه يقول أنه لا أسطورة و لا شيء بل قائد منفوخ نفخه المؤرخون الغربيون و يقلل من شأنه و لا أعلم هل هم أم حضرتك قرأتم سيرته أو فتحتم كتابا عنه حتى تحكموا عليه

و الاعتراف بقوة الخصم موجود بثقافتنا العربية الإسلامية فعمر بن الخطاب قال لأرمين أرطبون الروم بأرطبون العرب و يقصد عمرو بن العاص فاعترف بذكاء أرطبون الروم و رغم أنه عربي أصيل و عمرو بن العاص عربي أصيل فلم يجد حرجا من تشبيه عمرو بن العاص بتشبيه روماني عندما أطلق عليه "أرطبون " العرب دون أن يستخدم لفظا عربيا مرادفا

و عمر بن الخطاب الذي كان الكل يهابه و كان الشيطان نفسه يرتجف منه قال بلسانه و بصوت عال وددت لو أن بيننا و بين فارس جبلا من نار لا نصل إليهم و لا يصلون إلينا و هذا اعتراف صريح بقوة الفرس و هيبتهم و هذا يدل على الذكاء لأن الاعتراف بقوة الخصم أول خطوة لتطوير الذات و التفوق عليه و هزيمته و هذا ما حصل فعلا عندما أنهى العرب المسلمون إمبراطورية الفرس إلى الأبد

عمرو بن العاص عدد الخصال الايجابية للروم رغم أنهم كانوا أعداء العرب المسلمين و الحروب شغالة بينهم عندما قال عنهم أحلم الناس عند مصبيبة و أسرع استفاقة منها و خير الناس ليتيم و مسكين وفقير و غير ذلك ارجو العودة اليه

و الحجاج بن يوسف عمل وليمة فخمة لم يسبق لها مثيل فقال من يستطيع عمل وليمة فخمة كما عملت فقال أحد الفرس المسلمين و المعمرين أنه شهد وليمة لملك فارس أفخم من هذه و وصفها فقال الحجاج لم يترك ملوك الفرس مجدا لمن بعدهم

الرسول صلى الله عليه وسلم قبل استضافة رجلين من اهل الطائف في بستانهما مع ان اهل الطائف منذ فترة قليلة عاملوه اسوء معاملة

و نابليون كل جرائمه و بلاويه كانت في اوروبا فلماذا نتحسس منه هو لم يؤذي العرب و المسلمين كل هذا الاذى فقط قام بحملة فاشلة على مصر و فلسطين لمدة قصيرة و تم طرده في النهاية و جر أذيال الخيبة و كانت حملته ثقافية و استكشافية اكثر منها عسكرية

جميل جدا ان نوزن المرء بحسناته و سيئاته و ننصف الخصوم,نابليون سفك دماء و احتل أراضي مثله مثل معظم السياسيين و القادة في كل مصر و عصر لكن هذا لا ينفي أنه كان قائد عسكري أسطوري قل نظيره و لا ينفي عنه أنه أسطورة حتى الإنجليز نفسهم رغم أنه عدوهم يعملون عنه أفلام وثائقية إلى الآن و يشيدون بعظمته

نابليون قدم انجازات عسكرية تكتيكية كانت ثورة في الفكر العسكري في ذلك العصر,فالجيش البوروسي مثلا الذي سحقه نابليون كان له تقاليد عسكرية عريقة و قديمة تمثل في استخدام الأسلحة الثقيلة والجيش يتحرك ككتلة واحدة بأمر من قائده الأعلى و يدار بطريقة روتينية بيروقراطية معروفة للجميع مع اعتقاد عفا عليه الزمن بأن مجرد الاستبسال في القتال و ششدة البأس و إطاعة الأوامر و تنفيذها بحذافيرها وحده سيجلب النصر
2018-06-04 13:42:23
225500
user
22 -
آمون
الى التعليق 20 نبليون هذا لم يكن اسطورة فشئ لقد كان قاتل مأجور من طرف الدولة الفرنسية احرق عدة مدة وقرى واهلك كل من فيها لقد مات مذلولا فالدنيا وسيعذب في اخرته الى مانهاية جراء جرائمه الشنيعة اتجاه البشرية
2018-06-03 21:06:04
225351
user
21 -
هديل
مقولة جميلة
ولكن ليست لهذه الأعمال فهي تعبر عن الوحشية. ولكن أتسأل كيف ان انسان يضع في فمه اسنان موتى لا وبل يتباهى بهم وكيف يأكل هههه لا استطيع ان أتخيل هذا.
2018-06-03 20:22:32
225336
user
20 -
آمور سيرياك
ما شفت و لاسمعت أدهى و لا أخبث من الانجليز نابليون هرب من جزيرة البا بمعرفة الانجليز ورضاهم التام ليقضوا عليه قضاء مبرما و نهائيا في معركة واترلو ويبهدلوه اكثر و يسقطوا أسطورته بشكل أشد ايلاما و قد نجحوا في ذلك
2018-06-03 16:47:53
225272
user
19 -
Arwa
الإخوه
كابو ،، يوسف اسماعيل
تعليقان بنفس روعة المقال واسلوب كاتب المقال ،، شكرا لكما معلومات قيمه كما اشكر الاستاذ إياد ،،
2018-06-03 14:10:44
225230
user
18 -
mair
الحمد الله على نعمة التطور
شكرا إياد على الطرح الجميل
2018-06-03 12:49:45
225202
user
17 -
سامي عبد الرحيم
مقالاتك روعة أستاذ إياد وتحياتي لك واستمتعت كثيرا بهذا المقال
2018-06-03 11:10:33
225196
user
16 -
ميسا ميسا الجزائرية
هاذا حدث للفرنسيين من الفرنسيين
يا ترى ماذا فعل نابليون بونابارت بجيوشه تلك في دول أخرى لم تمسسه بسوء ؟
2018-06-03 07:31:37
225164
user
15 -
wejdan
ما هذا °-° حتى الموتى لم يسلموا من طمع البشر
الحمد لله على تطور الطب ومجيء الأسنان الصناعية فمجرد فكرة أنك تضع أسنان شخص آخر مقرفة بحد ذاتها خاصة إن كان هذا الشخص ميتا -_-
مقال جميل ومفيد كما اعتدنا من الأستاذ إياد المبدع.
2018-06-03 07:30:12
225159
user
14 -
يوسف اسماعيل
من يظن ان وحشية البشر تغيرت عن ذي قبل فهو مخطىء ،وحشية البشر في وقت الحاجة و العوز و الفاقة لم تتغير . ربما اختفت حالات سرقة الاسنان البشرية من جثث الموتى لأن هناك بديل اليوم و هى الاسنان الصناعية و لكن ما زالت هناك تجارة الاعضاء و لها عصابات منظمة و معظم ضحاياها من الاطفال ، و هناك حالات أكل لحوم البشر في وقت الحروب عندما تشتد المجاعة بسبب حصار او غيره و التاريخ مليء بهذه الأحداث و من اشهرها قصة عبود و زوجته آكلي لحوم الاطفال من الموصل بالعراق عام 1917 ، و هناك ايضا من يستفيد من الحروب و الصراعات ببيع الأسلحة لجميع الأطراف المتصارعة ، ثم بعد هزيمة دولة من الدول في ذلك الصراع تتسابق شركات التشييد و البناء الى تلك الدولة بعمل ما يسمى "عقود اعادة الاعمار" بتكاليف باهظة ، و الدولة المهزومة لتوها خارجة من حرب خاسرة مما يدفعا الى الاقتراض من البنك الدولي بشروط مجحفة مما يغرقها في الديون مدى الحياة و التي يدفعها جيل بعد جيل .. فلا تظنوا ان البشر تغيروا الى الافضل ، لا و الله بل الى الاسوأ .
2018-06-03 07:20:47
225129
user
13 -
عاشق الموقع
حبيبي استاذ اياد العطار اشتقنالك ومقالاتك التحف تقبل تحياتي
2018-06-03 07:20:47
225123
user
12 -
كابو
سلمت يداك على المقال استاذ اياد

(مصائب قوم عند قوم فوائد)

اكبر من أستفاد من هذه الحكمة هو ناثان ماير روتشيلد وهي مصرفي يهودي ألماني

قام هو وأخوه بأكبر عملية سرقة بالتاريخ حيث سرقوا بريطانيا وفرنسا!
كان يعلم بهزيمة نابليون من قبل بريطانيا وكان هو يمول الحكومة البريطانية للحرب في حين ان احد اخوته كان يمول فرنسا وأرسل ساعي أخبار وأعطاه مبلغا كبيرا وذلك ليكذب ويقول ان نابليون قد انتصر وهو وجيشه سيأتون لبريطانيا.

فقام البريطانيين والفرنسيين ببيع منازلهم وأراضيهم والتخلص من النقود الأنجليزية والفرنسية عديمة القيمة وأستبدالها.

حتى ان هناك من باع منزله مقابل رغيف خبز ليسد جوعه هو وعائلته اثناء الطريق الطويل للهرب.

ومرت الأيام وعرفت الحقيقة لكن بعد فوات الأوان فقد أشترى الأخوان بريطانيا وفرنسا بسعر بخس!
لان الأسهم انخفضت ولم يعد احد يرغب بالشراء والجميع اصبح يرغب بالبيع

وكما يقال عندنا في سوريا (بالقانون مو بالزعرنة وشغل الرزالة)
اي انهما اشتريا البيوت والأراضي بشكل قانوني ولم يجبرا احد على بيعها بل انهما بالبداية قد ظهرا بمنظر الطيبين فلماذا اشترا ناثان بيوت وأراضي في حين انها ستحتل من قبل الجيش الفرنسي وتسرق منه؟
ونفس الحال مع اخوه.

وحتى يومنا هذا فأن معظم المنازل والأراضي ملك لأل روتشيلد

وبالمناسبة عائلة روتشيلد أغنى عائلة بالعالم وتقدر ثروتها ب 500 تلريون دولار كما يقال.
وتتحكم في سعر الذهب العالمي حيث انها تملك 80% من الذهب بالعالم بأسره.

سأكتب ان شاء الله مقال مفصل عن العائلة قريبا.
2018-06-02 18:17:02
225048
user
11 -
فطوم
ذكرتني برواية البؤساء لفكتور هوجو
عندما قام تيناردييه بسرقة القتلى و الجرحى بمعركة واترلو ، و المصيبة رسم نفسه في لوحة بأنه بطل .
و فانتين باعت سنين من أسنانها لتنقذ ابنتها .
الحمد لله على تطور الطب
2018-06-02 18:17:02
225046
user
10 -
بيري الجميلة ❤
لمني ما يفعلوه بالموتى يا إلهي كم هو مؤلم خلع الأسنان ، بل وتهشيم الفك أيضا ! يا للقساوة ! ، لو رأيت حينها أسنانا من الذهب والألماس لن أفكر بها ، يقال أن الميت يشعر بتكسير عظامه والله أعلم ، أي أنه لا يشعر بجسده ماعدى عظامه ، والأسنان تابعة للعظام


من الطريف أيضا أنني لتوي عدت من المشفى بسبب ضرس العقل سبب لي مشاكل بسبب ظهوره ، كننت أتمنى خلعه رغم حداثته وسلامته وبياضه هههههه ، وكنت أقول بيني وبين نفسي يستحق البيع لأنه جميل وسليم
لو الأمر سهل لخلعت كل اسناني فأنا اكره مشاكل الأسنان وأفضل طقم صناعي
2018-06-02 16:43:39
225028
user
9 -
سوسو علي - مديرة الموقع -
إذا هبت رياحك فاغتنمها ..هناك دائما من يستغل الفرص لصالحه حتى لو كانت هذه الفرصة او المكسب من بين الجثث والدماء والموت
2018-06-02 16:43:39
225027
user
8 -
رنا
اول مره اعرف هذه المعلومه شكرا لك استاذ اياد العطار واتمنى منك المزيد من المقالات الجميله والمفيده
2018-06-02 16:16:48
225018
user
7 -
أيلول . .
حتى بعد القتل لم يسلموا من طمع وشر الانسان !
مقال رائع لكن قصير الى حد ما ، ومقزز أيضا ، من الجيد أن الطب تطور .. تخيل نفسك تضع أسنان شخص ميت .. الفكرة بحد ذاتها مقرفة .
2018-06-02 16:16:48
225015
user
6 -
مغربي اندلسي
معركة واترلو الشهيرة اضاعت فيها فرنسا معظم اراضيها قبل المعركة كانت روما مثلا مدينة فرنسية
سلمت يداك استاذي لكريم
2018-06-02 15:04:06
224992
user
5 -
رحاب
شكرا استاذ اياد العطار لكل ماتقدمه لنا ولهذا الموقع الرائع
2018-06-02 13:51:43
224966
user
4 -
داريا الهبانيه
سبحان الله فعلا مصايب قوم عند قوم فوايد تعجبت من افعالهم الغريبه تلك عصور الجهل والظلم
شكرا استاذ اياد مقال مفيد
تحياتي
2018-06-02 13:51:43
224960
user
3 -
محمود مقدادي
بصراحة استاذ إياد جودة مقالاتك متراجعة كثيراً
2018-06-02 13:57:55
224959
user
2 -
حسين سالم عبشل - محرر -
نعم المصائب فوائد عند قوم اخرين لهذا اشتعلت كثير من الحروب و لم تنطفئ
2018-06-02 13:43:13
224957
user
1 -
نوار - رئيسة تحرير -
الحمد لله أن الطب تطور و ظهرت الأسنان الصناعية و إلا لكانت كارثة :)
موضوع غريب و طريف و مقزِّز بنفس الوقت .. سلمت يداك :)
move
1