الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

المحقق إدغار

بقلم : أحمد نوري ( L.A ) - المغرب

المحقق إدغار
أخذت أنا أتفحص الجثة الباردة التي كانت عارية تماماً

 - أتعلم يا إدغار؟ لقد رمينا بأفضل المناصب من أجل هذا الحلم ، وإن أردت الحقيقة إنه يستحق.

- ما فائدة الحياة إن لم نحقق فيها ما نريد ، إذاً هل من قضية ما ؟.

- مبتسماً بفخر: حصلنا على قضيتنا اﻷولى واحزر ما هي ؟.

- لا وقت لحماقاتك يا أمير!

- حسنا اهدأ، لدينا جريمة قتل بالنصف اﻷخر من الكرة الأرضية ، أتذكر المرأة الحسناء تلك التي بسببها أخذت أحضر دروس اللغة ؟ لغة المكان الذي سنسافر إليه ، باختصار وجهتنا الماما أفريكا.

لم أرد ، لكن صديقي أمير استشعر سعادتي بقضيتنا اﻷولى ، فهو يعلم أنني منذ الطفولة رغبت بأن أحقق العدالة ، لكنه لم يكن يعلم أن الفضل يعود إلى والدي مدمن مخدرات ، فقد كان يفعل كل شيء للحصول عليها لدرجة أنه حاول بيع جسد أمي ، طبعاً نشب شجار صغير انتهى بموتها بمنفضة سجائر بمؤخرة الرأس أمام طفل عمره عشرة سنوات ، و يا ليت الشرطة فعلت شيئاً فقد مزق الجثة ودفنها بالحديقة ، ولم يعلم أحد بشيء حتى يومنا هذا ولذلك قرر الطفل أن لا يحصل ما حصل له ﻷي شخص.

و بالرغم من كوني تخرجت من كلية الهندسة إلا أنني أردت اللحاق بشغفي واﻹرادة البشرية الفطرية لخوض غمار المخاطر، شاب طائش قايض سنوات الدراسة بمكتب للتحقيق، هذا ما رأه البشر العميان بما فعلت ، بينما أنا رأيت رغبتي الشريفة لتحقيق العدالة والقبض على المجرمين، أو لربما بصيغة أخرى رغبتي الدفينة للقبض على أمثال اللعين الذي دعوته يوما بأبي.

حصلنا على دعوة من الرئيس، وككل الكلاب مطيعة سارعنا لتلبية النداء ليتم إرسالنا للتحقيق بقضية قتل في النصف اﻷخر من العالم، إفريقيا و تحديداً غينيا الجديدة البلد الذي لا يزال بعض سكانه مؤمنين حد النخاع بخزعبلات السحر و الشعوذة إلى يومنا هذا.

بعد وصولنا أخيراً إلى أحد القرى النائية التي ملأتها مناظر اﻷطفال السمر العراة وهم يلعبون تحت الشمس الحارقة كنار الجحيم ، سمعناً صراخاً شديداً فركضنا بعدما أخرجت مسدسي لنجد عدة رجال ونساء متجمعين حول شيء ما ، قمت بتجاوزهم فوجدت جثة ، كانوا مجتمعين حولها كأنها قطعة فنية معروضة للبيع، سألت رجلاً بدا لي كأنه من بلدي:

- هل تتحدث لغتي؟

- وهو ينضر إلينا: أكيد ثم أولستما المحققين اللذان أرسلوهما؟

- أجل نحن هما ، ما الذي حدث هنا؟

- الحمد لله لقد استمعت الولايات المتحدة لاستنجادي، وأخيراً اهتمت البلد بمواطنيها ، لقد أخبرتهم أن لا يتكلوا على الشرطة هنا ، لكن لم يستمعوا لي و ها هم يستجيبون بعد موت زوجتي لتموت أيضاً الضحية الرابعة ! ما حدث هنا أيها المحقق هو الهدوء و الصراخ و امرأة أخرى ميتة ! لقد بدأ اﻷمر بموت امرأتين ثم ، صمت قليلاً ثم أكمل بانفعال أكبر ، زوجتي كانت الضحية الثالثة ! وهذه هنا رابع امرأة تُقتل، لماذا ؟ بل كيف يمكن لشخص فعل شيء كهذا؟!

- أمير مقاطعاً : اهدأ قليلاً سيد.

- وهو يهدأ: ريتشارد ، ريتشارد مانسون

- لا تقلق يا ريتشارد، أعدك بأننا سنمسك بالقاتل ، فقط تعاون معنا قليلاً واسأل هؤلاء عن ما رأوه؟

بينما أخذ يتحدث بلغتهم تلك ، أخذ أمير يتحقق من مسرح الجريمة وأخذت أنا أتفحص الجثة الباردة التي كانت عارية تماماً و مشوهة بشدة ، سبب وفاتها ، أنها ذبحت ومن الواضح من شكل القطع باللحم أن الجرح بدأ من اليمين لينتهي باليسار، مما يدل على أن القاتل أعسر، القلب أنتزع من الصدر بطريقة همجية بينما يديها قطعت وتمت خياطتها بقدميها والقدمين بيديها، جزء كبير من اللحم مفقود من كتفها ونقش على ظهرها أنه رقم أشبه بستة مصدره استلقائها فوق أرضية خشبية لمدة طويلة وهذا واضح بسبب النشارة و اﻷشواك ، من منظر الذبح وجروحها يبدو أنه تم تعذيبها قبل قتلها، بالمجمل بدت لي منحوتة فنية جميلة نحتها القاتل ببطء و راحة ، وسبب حديثي هكذا يعود لمقولة أن التفكير كالوحوش هو أفضل سبيل للإمساك بأحدها ، ولكن مهلاً هناك أثار بين أظافرها تبدو لي كشعر أسود ، يبدو بأنها قاومت قاتلها وكما يقول الفرنسيون " فوالا " إذ يكفي أن نحلل الحمض النووي لنكتشف القاتل ، يا حسرة على طول الرحلة.

أخذت العينات و وضعتها بكيس اﻷدلة ، ثم سألت شريكي الذي على خلافي لم يجد ما يذكر ، لذلك استمعنا ﻷجوبة زوج الضحية الثالثة:

- حسنا ماذا قالوا؟

- يقولون أنهم سمعوا صراخاً وأتوا ليجدوها هكذا ، أحدهم قال بأنه رأى شخص يركض لكنه لم يره جيداً.

تركت أمير معه و ابتعدت صامتاً ، تناولت أحد أعواد السرطان التي نادراً ما تفارق شفتي للتفريغ عن بعض خيبتي فدائماً لا أحد يرى شيء مفيداً ، خيبتي لم تكن ﻷجل اللغز التافه الذي سيحل بسهولة بعد تحليل الحمض النووي ولكن ﻷجل الشيطانية باﻷمر، فعلاً ! لماذا دائماً يجب أن لا يرى أحد شيئاً ؟ هل هو قانون الحياة أو ما شابه ؟ ولكن لحظة واحدة ! غفلت دليلاً مهما وكيف أغفلته ؟ الضحية مضى وقت على موتها إذا فمن صرخ ؟ هل القاتل مجنون ليضعها ويصرخ ؟ ثم رغم الوحشية بالقتل والتنكيل بالجثة أستبعد كون الجريمة انتقاماً بسبب كثرة الضحايا ، إذاً فما الغرض من حملها إلى مكان عام والصراخ ؟ لا يهم فالجواب سأعرفه بعد فحص الحمض النووي.

أرسلت عينة الشعر مع شريكي كما أرسلت بطلب مختصين لتشريح الجثة و اضطررت للانتظار مدة ثلاثة أيام بسبب بعد المسافة بين هذه القرية وأي شيء يتعلق بالحضارة الحديثة ، بعد وصوله أخيراً من قسم الفحص جرت بيننا محادثة كادت تدفع وعيي اﻷسود لغياهب الجنون:

- إدغار، قال فئران المختبر بأن الدليل الذي أرسلته لم يتم تحديد صاحبه بسبب عدم وجود قشرة على حافة الشعرة باختصار الشعر لم يقتلع من الجدور لذا فهو بلا فائدة ولكن بنفس الوقت يستحيل أن يعود إلى القاتل.

رددت ببرود بعدما تناولت أحد سجائري ﻷنفث دخانها محاولا إراحة أعصابي : لماذا أنت متأكد من أنه لا يعود إلى القاتل؟

- في حالة أن الماعز لا يمكنها الوقوف واﻹمساك بسكاكين فهم ليسو مشتبه بهم ، دليلك مجرد شعر جدي أسود.

صمتت وأنا أتساءل كيف بحق ظلمات الجحيم وصل شعر ماعز إلى يدي الضحية ؟! تباً ، على ما يبدو سأضطر لتشغيل دماغي أخيراً لحل هذا اللغز:

- شريكي مقاطعاً أفكاري: إدغار هنالك أيضاً ما هو أغرب فالجروح ، حسناً الجروح قطعت بسكاكين صغيرة من العظام لا يستخدمها إلا القدماء هنا لتحنيط جثثهم ، لا أعرف أساساً من قد يملكها فحتى لو كانت تبدو لك هذه القرية قديمة فقد أقسم الخبراء بأنك لن تجدها أبداً ﻷنها نادرة وقلما تستخدم.

- بعدما نفثت دخان سيجارتي: جيد.

ختمت محادثتنا بتلك الكلمة ﻷعود لمسرح الجريمة ، مرت ساعات حتى ضرب الوقت منتصف الليل وأنا واقف أتفحص بناظري اﻷرض والمنازل القريبة ، كل شيء طبيعي بل لا يوجد أي دليل عن كيفية وصول الجثة هنا ! ربما هذا يعود لقاتل متسلسل خبير فلو كان سفاح مختل لما ، قاطع حبل أفكاري عدم وجود أراضي منازل من الخشب هنا ، فكل المنازل إما حجرية أو من القش والخشبية منها أرضها حجرية ، مما يأخذني لسؤال نفسي كيف طُبعت على ظهر الضحية أثار الخشب ؟ هل ربطت بشجرة ؟! لا أظن ، فإن ربطت بها كان لا بد من وجود تسلخات من الطحالب ، بل حتى أن ذراعيها خالية من علامات الحبال ثم النشارة؟ إنها أرضية وأنا متأكد من ذلك ، بحث بكل القرية على هذا اﻷساس حتى عثرت على ضالتي التي كانت منزل طبيبة أمريكية ، الطبيبة التي كانت السبب اﻷساسي وراء إرسالنا إلى هنا ، فهي الضحية التي قسمت ظهر بلدي ﻹهتمامه بمواطنيه أينما كانوا ، أو بصيغة أخرى هي الضحية التي دفعت السلطات اﻷمنية ﻹرسال محققين غير معروفين بثمن بخس ، نحن نحصل على البقشيش بينما هم يحصلون على المال الوفير من حب الشعب، يا لها من لعبة جميلة نلعبها جميعاً بإرادتنا !  بعد حصولي على المفتاح من زوجها أصر شريكي على مرافقتي ، جهزنا مسدسينا ودخلنا فلا يعلم أحد ما قد نصادفه هنا ، بحكم أن الزوج هجر هذا البيت عقب موت زوجته بما يقارب الشهر، وهذه فترة كافية لأخذ الحيطة .

كان المنزل بحالة مرعبة من الفوضى كأنما كان هناك قطيع من الغيلان يتشاجرون هذا لو أنه يتسع لها طبعاً ، فهو منزل صغير من طابقين ، لم يثر اهتمامي شيء بالطابق اﻷول غير اﻷواني الملقاة على اﻷرض والتي يبدو لي بأنها لم تستخدم منذ عصور ، فلا شيء بها غير شباك العناكب و براز الفئران ، لذلك صعدت للطابق الثاني و يا لهول الصدمة ! فهناك وجدت خطاً من الدماء اليابسة وعدة قناني ، الغبار على هذا النبيذ يدل على أنه ترك منذ أن قتلت أخر ضحية ، تتبعت لاحقاً خط الدماء إلى غرفة يبدو بأنها غرفة النوم ﻷجد ما أذهلني ، فهناك كرسي موضوع فوق السرير بشكل غريب ومخالف للعادة كأنما الكرسي وضع لينام ! ما هذا الجنون ؟! ولو افترضنا جزافاً بأن الضحية كانت مقيدة على الكرسي فهذا مستحيل ، ﻷن الجثة التي فحصتها كان معصماها خاليان من أثار الحبال كما أن أذرع الكرسي نفسها نظيفة ، نظرت حولي فوجدت صندوقاً قديماً ، و من العلامات التي على اﻷرض يبدو بأن هذا الصندوق قد دُفع عن مكانه مؤخراً ، حسناً لماذا دُفع ؟ هذا السؤال إجابته ستكون بداخل مربع الخشب اللعين ، أطلقت طلقة على القفل ﻷفتحه وأجد عدة أوراق مكدسة كلها متشابهة من حيث المحتوى إذ كتب فيها :

" القاتل الذي يجوب طرقات قرية أساموا

الطفولة الحزينة تخرج أسوأ ما في الشخص لتجعله وحشاً والظلم يحفز ذلك الوحش للانقضاض ، لا تصبح الضحية القادمة ، يُرجى زيارة الطبيبة كارلا سامسون في حالة رؤية أي شيء مثير للريبة "

شريكي مقاطعاً بحثي : كارلا سامسون ، أوليست هذه ابنة الملياردير المتوفي منذ أشهر؟

- أعلم بما تفكر يا أمير، لكن لا زلنا لا نملك اﻷدلة الكافية لرمي أصابع الاتهام ، ناهيك عن أن هناك شيء خطأ في استنتاجك.

- مبتسماً : أعلم ، ولكنه يبقى وارداً إن أخذنا بعين اﻹعتبار الدافع الأهم.

وأنا أبحث تحت السرير: أجل يبقى وارداً ،

ما وجدته لم يكن كافيا لذلك توجهت إلى المكان الذي تركته للنهاية ، والذي دائماً ما يجب أن يكون الدليل بداخله أجل ! فتحته لتأخذني الصدمة ، كانت خزنة الملابس فارغة تماماً ، ولكن فضولي دفعني لتفحصها ﻷلحظ قدم ، الخزانة فالتراب الذي يغطيها كثيف بخلاف خط رفيع ، بينغو ! نقرت على الخشب ﻷسمع الصدى ، تماماً كما توقعت الخط سببه الهواء الصادر من فراغ خلف الخزانة ، و في حالة وجود فراغ وخط سيوجد باب يفتح ممراً خلف هذه الخزانة ، لذلك بدأت بدفعها ولكن عبثاً فقد كانت ملتصقة بالجدار، عدت وبدأت بتفحصها لكن عبثاً فلم أجد شيئاً ، تباً ! فاجأني شريكي اﻷحمق الذي يبحث بالخزنة وهو يأكل تفاحة ، وفجأة فُتحت ولكن كيف ؟ هل دائماً المستهترون يجدون ما لم يجده اﻷذكياء؟ هل هذا العالم مجرد قصة كلاسيكية ؟ أنا أبحث وأخفق فيأتي بتفاحته ويجده ؟ جيد بأنه في صفي.

ظهرت أمامي غرفة مرعبة مشبعة برائحة كريهة، مليئة بالعظام وأواني بها بعض اﻷعضاء الداخلية ، بدا جلياً أن القاتل يمارس أكل لحوم البشر، ولكن أكثر ما جذبني هو صولجان عجيب يعتليه إناء كبير ملأته القلوب والعناكب ، بجانبه كانت هناك ورقة :

" سيدي لوسيفر أنا عبدك إبن اﻷخوية السوداء، أتوسلك أن تجعلني من خدمك العظماء، وفي المقابل وﻷجل كرمك سأسفك الدماء، ﻷقوم بالطقوس اللازمة لجعلك تظهر من البوابة الحمراء ، فقط حولني من سانغوما إلى أحد جنودك اﻷوفياء "

خرجت من ذلك البيت ﻷستنشق الهواء الطلق ، أشعلت سيجارة ثم بدأت أستعيد أفكاري واﻷدلة ، الجثة بيديها شعر ماعز وعلى ظهرها علامات خشبية ونشارة قاداني إلى البيت الخشبي هنا ، بيت الضحية الثالثة حيث وجدت الصولجان و الورقة، ، بما أنني بمنطقة لا يزال سكانها يؤمنون بالسحر إيماناً أعمى فلماذا لا يكون ساحراً ما ؟ ولكن كيف لساحر أن يدخل لبيت الطبيبة ويضع هكذا أشياء ؟ بل كيف تمكن من بناء غرفة سرية فيه ؟ ناهيك عن كونها أحد الضحايا، تباً ! ازدادت القضية صعوبة لهذا قررت الذهاب إلى خبير، فبدأت بالبحث ليقودني السكان المحليون إلى " سيسارو " رجل متعلم وخبير بالتحف القديمة، دخلت متحفه الغريب المليء بأدوات وكتب التاريخ نفسه نسيها :

- سيد سيسارو هل تتحدث لغتي؟

- أجل طبعاً ، سيد.

- معك المحقق إدغار وذلك هناك المحقق أمير، جئنا نسألك عن ماهية هذا الشيء

- بنبرة فزعة: أين وجدت هذا الصولجان؟!

- وجدته ببيت الضحية الثالثة ، الطبيبة كارلا سامسون.

- بحزن : الطبيبة كارلا ، لقد كانت الشخص الذي علمني لغتكم ، لقد أنقذت حياتي عندما أصبت بتسمم خطير ، أدعو لها أن تجد السلام الذي أنعمته علي.

- نعتذر عن ما أصابها ، ولكننا هنا للقبض على الفاعل لذلك أخبرني كل ما تعرفه عن هذا الشيء ، تعاون معنا لنسلم القاتل لقبضة العدالة

- هذا "الشيء" يدعى بالنكانكا وهو صولجان يستخدمه السحرة للتحكم بالحظ والتواصل مع اﻷرواح وهو يحتاج للتضحية بين الحين والآخر.

- إذاً أنت تقول بأننا نتعامل مع ساحر هنا ؟ يعني قد يكون أي شخص ، تباً لحظنا اﻷسود!.

- لا ، أبداً فالشخص الوحيد الذي يمكنه التعرف على النكانكا من السحرة هو " الباعث " أي من يتواصل مع الموتى وهكذا ، الباعث الوحيد في القرية هو باعث قائد القبيلة السيد غيمبو.

- قال أمير مقاطعاً حديثنا: صاحبنا، ما دافعه بنظرك؟ أعني بدلالة الصولجان وما إلى هنالك.

- لربما يريد حكم القبيلة ، فهذا ما كان يصرخ به دائماً خلف ظهر الزعيم، لكن بيني وبينكما لقد ماتت على يديه مئات النساء حرقاً فقد كان يدعي بأنهن ساحرات.

- كيف يدعي بلا دليل؟

- بهذا النصف من العالم لا أحد يهتم باﻷدلة فيما يتعلق بالساحرات لذلك يحرقونهن مباشرة بعد ابتعاد رجال القانون أمثالكما .

بعدما سمعت كلامه قررت التوجه مع شريكي إلى زعيم القبيلة ﻷحقق مع الباعث المزعوم والمشتبه به الرئيسي ، جلسنا في الهواء الطلق نتحدث أو باﻷحرى رفيقي يتحدث بينما أنا أراقب من حولي ، وما أن أتى الباعث حتى تيقنت أنه هو القاتل ، فقد كان عارياً لا يلبس غير جلد ماعز أسود وجبيرة بيده ، طبعاً كيف لم أفكر باﻷمر قبلاً ؟ لابد أنه كان مريضاً لدى الطبيبة واستغل زيارته لها ليقتلها ويستخدم بيتها كمضجع لخرافاته ، لم يكتشف أحد اﻷمر ﻷنهم لا يؤمنون بالطب كما يفعلون مع السحر ، وبما أنه أصيب بذراعه اليمنى وفقد سحره فقد غدى مضطراً ﻹعطاء الطب فرصة ، ولكن لا زلت لا أملك دليلاً على إستنتاجاتي، تباً كم أشعر بالعجز فرغم وجود شعر الماعز، و كونه أعسر تقنياً إلا أن هذا غير كافي للتدخل والقبض عليه.

اقترب وأخذ يتحدث بلغته الغريبة مع أمير وقائد القبيلة ، إنه القاتل ! صرخت قائلاً بعدما لمحت ورقة كالتي بمنزل الطبيبة على خصره، حاول الهرب فهجمت عليه وكبلته باﻷصفاد بينما أخد رفيقي يهدأ الزعيم الغاضب ويخبره باﻷدلة ، توجهنا به إلى أقرب مدينة متحضرة ﻷزجه بالسجن جاعلاً إياه ينتظر محاكمته ، نظرة عيناه الباردة ومحاولة هربه بل وشكله الملون كالهيكل العظمي ، باﻹضافة إلى اﻷدلة ، شعر الماعز و الصولجان الذي ادعى بأنه سُرق منه ، ثم أنه أخر من زار الطبيبة قبل موتها وأكثر ما جعلني أدرك أنه المذنب هو الورقة التي كتب فيها تماماً ما كتب بالسابقات ، كما أنه أعسر:

- بابتسامته المعهودة: إدغار لقد حللنا أول قضية قتل لنا بل وقبضنا على قاتل متسلسل أو ربما ساحر متسلسل لا فرق.

ابتسمت له مهنياً إكمالنا لقضيتنا اﻷولى ، لكن أخذ انتباهي عبارة مجنونة :

" الحياة كوحش ثم الموت كإنسان "

هذه الجملة الحمقاء المتناقضة كانت مكتوبة على جدار زنزانة القاتل ، جملة غبية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، من عاش وحشاً سيموت وحشاً ولا شك بذلك ، هذه الجملة كتبها مجنون تائب حكم عليه باﻹعدام على اﻷغلب ، ذهبنا وقد أنهينا أول قضية تحقيق لنا إلى المطار المتهالك الذي هو عبارة عن خط فارغ من التراب ، حيث أخيراً سنعود إلى الديار، أو هكذا ظننا ، فقد تم تأجيل رحلتنا بسبب التغير الغريب بالمناخ، و ﻷن عوامل الطبيعة متعاكسة اضطررنا للبقاء مدة أطول في هذه القرية ، ولكن بعد يومان أذهلني هجوم أحد الرجال:

- ألم تقل بأنك قبضت على القاتل ؟!

قال الرجل وهو يلهث من التعب كأنما ركض أميالاً ، فأجابه أمير: القاتل بالسجن اﻷن ، يأكل عصيدة الله أعلم مما هي مصنوعة.

- لا ، هذا مستحيل فقد وقعت جريمة أخرى ، وهذه المرة أيضاً الضحية امرأة أمريكية عاملة بجمعية حقوق الإنسان.

ذهل شريكي كما ذهلت أنا فاﻷدلة كلها والدافع القوي لحكم القبيلة و محاولة الهرب ، كل هذا يشير إلى أن القاتل هو الباعث ، إذاً فكيف حدثت جريمة أخرى ؟! ذهبنا إلى مسرح الجريمة ﻷذهل مجدداً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ، لقد كانت الجثة مشوهة كالسابقة تماماً بكل شيء ، حتى أن سبب الوفاة هو نفسه الذبح بعد التعذيب ، إن من نتعامل معه هنا إما قاتل متسلسل أو ساحر مختل ، وفي الحالة اﻷقرب إلى المنطق وإن أخذنا بعين اﻹعتبار منشأ هذا القاتل فأنا أرجح إلى أنه ساحر، ففعلاً عندما يختفي العلم ويعم الجهل يصبح المرء مستعداً لتقبل أي فكرة عوجاء، ، ولكن ما الذي يجنيه ساحر من هذا ؟ وما الذي يستفيده من قتل النساء و رميهن هكذا على الملأ ، ﻷجل إجابات على هذه اﻷسئلة ذهبنا إلى السجن حيث يقبع الباعث ، طلبت من أمير ترجمة ما يقوله وما أقوله أنا لنحصل على محادثة بشكل ما:

- أمير اسأله : لماذا حاول الهرب وكيف حصل على الورقة من بيت الطبيبة؟

- يقول بأنه هرب ﻷنك لحقته مشيراً بمسدسك ، ويقول أيضاً بأنه لم يحصل على الورقة من هناك بل من الشوارع فقد كانت توزعها على الجميع.

- بعدما فهمت اللعبة : طبيبة تلعب دور المحقق إذاً ، ولكن لماذا ؟ قل له لماذا كانت اﻷوراق ببيت الطبيبة؟

- يقول بأنه جمعها بنفسه وأعطاها لها ﻷنها كانت تدس أنفها بما لا يخصها و يقول بأنها حصلت على عقاب التدخل الذي حذرها منه ، فقد كانت تبحث عن هذه السانغوما بدون اﻹكتراث لتحذيراته.

تذكرت كلمة " السانغوما " من الورقة بلحظة مرت علي كالديجافو لذلك قلت:

- اسأله ما هي السانغوما؟

- يقول أنها بحسب معتقدات شعب غينيا الجديدة أنها روح شريرة تتلبس اﻷشخص لتحولهم إلى سحرة والطريقة الوحيدة لطرد هذه الروح هي التعذيب أو القتل حرقاً ،  بيني وبينك يبدو بأنه دماغ جوزة ، لوكو ، مجنون مخه يقطر الزيت.

- بعدما أريته صولجانه : اسأله كيف يستخدم القاتل هذا؟

- يقول بأن هذا هو النكانكا المسروق خاصته ، ويقول بأن هناك ضحية بيضاء أخرى ماتت أليس كذلك ؟ لقد قرر السانغوما أن يغدو قوياً بقلوب الجنس و اللون المعاكس التي لها ثمن كبير لتحويل روح السانغوما إلى أحد جنود الشيطان ، يبدو بأنه قتل الخامسة ولم يبقى غير القلب اﻷخير ، ألم أقل لك يا إدغار أن عقله ذائب ؟

هنا علمت ما يصبو إليه القاتل أجل ! ثم فعلاً الورقة ذُكر فيها شيء عن خدمة لوسيفر ، تمكنا من تحرير الباعث رغم ثبوت اﻷدلة بسبب حدوث جريمة أخرى وهو بالسجن مما يثبت براءته ، وبعدها ذهبنا إلى القرية للبحث عن هذه الضحية " البيضاء " المزعومة لنجد شخصاً واحدا فقط بتلك المواصفات، إنها ابنة رجل دين مسيحي بالمنطقة ، وﻷننا لم نرغب بإثارة الشكوك حول معرفتنا هدف القاتل بل وﻷننا مسافران بنظره لم نتحدث ، فقط بقيت أراقبها كالصقر على مدار الساعة لمدة أسبوع ، فاكتشفت أنها تذهب كل يوم إلى خلف الغابة لتتأمل وتكتب ، الله أعلم ماذا ، بتلك اللحظة أقسمت بروح والدي الخالدة الهائمة بنيران الجحيم اﻷبدية أن القاتل سيقتلها هنا ، ولكنني لم أستطع اﻹختباء هنا منتظراً أن أسمع بموتها في مكان أخر، لذلك بقيت أتي قبلها بينما أمير يلاحقها متخفياً لحراستها ، بقيت الحال هكذا أسبوعاً حتى قطعها شريكي باكتشافه شيئاً مهماً ﻷول مرة :

- إدي، أظنني عرفت القاتل.

- أمير في حالة وجود عقل برأسك الفارع ستفهم بأن الوقت ليس مناسباً لمزاحك.

- أنا لا أمزح ، إنه مومياء المتحف سيسارو ، أتعلم ؟ لن أكثر معك الكلام أكثر خذ الدليل.

ناولني ورقة قديمة كتب فيها:

" لم تأتي لدرس الليلة لقد بدأت أقلق عليك فعلاً ، أرجو أن لا تعيد التحدث عن موضوع كونك سانغوما وإلا أمروا بتعذيبك أو قتلك فهذه محض أوهام ، أنت رجل طبيعي وحتى لو شك بك الجميع أنا أعلم بأنك لست القاتل ، اعتني بنفسك جيداً يا سيسارو ، المرسل.. كارلا سامسون "

لم أصدق ما رأيته لهذا كانت تلعب دور المحققة ! أرادت حمايته ، ولكن لماذا ؟ ثم هذا الدليل ذا حدين.

- أمير كيف حصلت على هذا الدليل ؟!

- مبتسماً ابتسامة النصر السخيفة : لقد سرقته من جيبه باﻷمس عندما كنت أسأله حول موضوع القتل والطقوس علنا نسبق القاتل بشيء ، واﻷن قد سبقناه تقريباً.

بالرغم من كونه مستهتراً في بعض اﻷحيان إلا أنه يفكر، يفكر تماماً مثلي، إذ كيف لم نفطن للأمر؟ فهو وحده من يستطيع الحصول على أدوات التحنيط القديمة بحكم معرضه اﻷثري ، ثم الطبيبة نفسها وزعت اﻷوراق لحمايته ، كما كان يتعلم اللغة عندها ، مما مكنه من الدخول ليفعل ما يشاء في بيتها ، بل ضللنا بمعلومات النكانكا وقادنا إلى باعث القبيلة ، و لولا أن رحلتنا تأجلت لعدنا للوطن بحل مزيف لنظهر كاﻷطفال أمام أقراننا ، لكن هناك ما هو ناقص ، ما الدافع؟ فلا ورث ولا سيرث من اللذين قتلهم ، هل دافعه ورقته ؟ دافعه هو خدمة الشيطان ، ولو أن هذا غير منطقي إلا أنه وارد برغم أني أستشعر دافعاً أخر، كما أن هذه اﻷدلة نفسها تثبت قصة أن الطبيبة كانت تدرسه اللغة مما يثبت براءته ، إن أنكر صلته بالجرائم ، تباً ! تبقى هذه محض استنتاجات عقيمة بدون دليل ملموس، لذلك استسلمت ﻷفكاري وأنا ألحق متخفياً بالضحية المزعومة، فقط أخذت أنظر إليها بصمت محاولاً أن أفهم ما الذي تتأمله ، فهي فقط تجلس بمكانها المعتاد ، تقرأ الكتاب المقدس ثم تبدأ بالنقش على الشجرة ، ماذا تكتب ؟ أمعنت النظر ﻷجدها قد كتبت إلى جانب عشرات الخواطر جملة تضرب عصب الروح:

" السماح صفة إلهية أنزلها الله على قلوبنا فأهملناها "

بقيت أتأملها حتى لمحت ضلاً يقترب ، لحظة إنه القاتل ! صدمت إلى أن كدت أفقد عقلي فالقاتل شديد الضخامة بل طوله ضرب المترين والنصف ! هل هذا فعلاً المشتبه به الرئيسي؟ هل هذا سيسارو؟

خرجت من مخبئي بين اﻷجمة مشيراً بمسدسي إلى القاتل المسلح بسكين : توقف مكانك ! قلت لك توقف!.

طعن الفتاة فلم أجد حلاً غير اطلاق النار عليه لتصيبني صدمة كادت توقف قلبي بمكانه ، ليس ﻷنه لم يسقط صريعاً فقط ، بل ﻷنه كان بجسد إنسان و رأس ماعز أسود، استمر باﻹقتراب مني ، فحاولت إطلاق النار لكن جسدي تجمد من الصدمة الممزوجة بالخوف، ولم أشعر إلا برصاصتين أصابتا كتفه وقدمه لتسقطاه ، مصدرها مسدس شريكي :

- إدغار! هل أنت بخير؟!

أجبته ثم ركضت بسرعة إلى الفتاة ﻷتفحص جرحها ، الحمد لله لقد طعنت بكتفها ليس باﻷمر الخطير ستعيش ، نهضت وذهبت للشيطان وقلبته ﻷشعر بكل جزء من جسدي وقد هدأ فقد كان قناعاً ، قناع من رأس ماعز حقيقي تم استئصال جمجمته ، عندما أطلقت عليه اخترقت الرصاصة القناع الطويل ولم تصبه لهذا لم يمت ، أخيرا حانت لحظة الحقيقة لنعلم من القاتل خلف هذا القناع ، قيدته باﻷصفاد ثم خلعت عنه القناع المتعفن ، فأصابتني الدهشة كما لو أني رأيت الشيطان نفسه ، لقد كانت كل استنتاجاتي خاطئة فالقاتل هو:

- أمير مقاطعا : الطبيبة كارلا ، اﻹبنة والوريثة الوحيدة لمايكل سام سامسون، رجل اﻷعمال اﻷكبر بكل أمريكا ، لقد ورثت كماً هائلاً من النفوذ عقب موت والدها ، شركاته وملايينه وأملاكه غدت ملكها وﻷنها لا تملك أقرباء قررت قتلها للحصول على الورث فأنت وريثها الوحيد ، لكن ما لم أفهمه لماذا قتلت اﻷربع نساء اﻷخريات وأرادت قتل الخامسة ؟ يا سيد تشارلز مانسون.

لقد كانت شكوكي المدفونة بمحلها ، فلا توجد جريمة مهما كانت بلا دافع منطقي وإن كان ضعيفاً ، ولو أني اشتبهت بأخرين فالسبب يعود للأدلة التي تأتي أهميتها قبل الدافع بالتحقيق ، لا أستغرب كون أمير لم يندهش فهو دائماً ما يفكر خارج الصندوق ، تماماً مثلما أفعل :

- المجرم : لا فائدة من التمثيل بعدما أمسكتماني متلبساً ، فعلا لقد ورثت زوجتي العاهرة مبلغاً يكفيها للخروج من حفرة الجحيم هذه ، لكن لو كانت على اﻷقل استمعت إلى مطالبي ، لو فقط عدنا للوطن ، لكن لا ! وبرغم من صبري إلا أن للصبر حدود، باﻷخص بعدما تجد زوجتك تخونك مع عامل متحف لعين ! لذلك خططت لقتلها وأخذ المال ، ولكي لا يشك بي أحد قتلت اثنتين ثم أرديتها بعدهما ﻷطلب إرسالكما لتشهدا موت الرابعة ويشك الجميع بالساحر! فقد سرقت عصاه و وضعتها هي و الورقة المزيفة بالخزنة مع اللحم والقلوب ! ونحرت الضحايا بيدي اليسرى، ﻷن الساحر أعسر ! و استغللت كون العاهرة عالجت يده اليمنى المحطمة ، كما سرقت بعض أدوات التحنيط من عشيقها عله يصبح متهماً ويدخل السجن ، كل شيء كان جيداً ! بل كان مثالياً .

- لماذا نكلت الجثث بطريقة تعتفها حتى الوحوش البرية ؟ وإن فرضنا جزافاً بأن المال أعماك لفعل ذلك و قد ضمت أن نصدق محور قصتك ، إذاً لماذا استمريت بالقتل وقد حصلت على مرادك؟ هل أردت أن تسخر من اﻷمن ؟

- بفخر شديد : لا أبداً اﻷمر وما فيه هو أن طعم القتل كان ألذ من أن أعتزله ، حاولت لكنني لم أستطع ، فتعذيب النساء ، بل صراخهن قبل الموت لمتعة لا تقدر بثمن ! لا أجمل من رؤية لون دماء وأنت تشاهد الغروب في المساء ، عذبها حتى توشك على الموت ، فقط عندها ستحصل على النشوة القصوى وأنت تنحرها محققاً رغبتها الكاملة بالموت ، هذا يعد فعل خير وليس جريمة.

- ما هو دافعك من خلف ارتكاب كل هذه الجرائم؟

- ساخراً بعدما ضحك كالمجنون: سيستغرق اﻷمر شهراً كاملاً من الشرح ، فقط ﻷجعلك تفهم أن سؤالك هذا غير منطقي ، أنا فقط أقتل ﻷقتل.

من طريقة كلامه اتضح لي بأنه مجنون أو قد جن تواً ، لذلك لم أرغب بسماع المزيد ، فقط اتصلنا بالشرطة وقدناه إلى السجن ، حيث طلبت الولايات المتحدة الأمريكية نقله إلى ترابها لمحاكمته على جرائمه ، ﻷن جميع ضحاياه مواطنون أمريكيون ، وعند وصولنا للوطن فكرت وقد ملأت الثغرات برأسي أخيراً، إذاً لماذا رماها بالشارع وصرخ ؟ كان هذا لتجنب الشبهة ، وكيف وصل شعر الماعز إلى الضحية ؟ كانت رغبة من القاتل بإلصاق التهمة بالباعث أو لربما كان قناعه ، أما عن الكرسي الذي وضع فوق السرير بطريقة غريبة ؟ أراد تضليلنا بجعلنا نظن أن طقساً ما أقيم لنتأكد من أن المجرم هو الباعث ، وبالنسبة لكيف وصل القاتل إلى بيت الطبيبة ؟ لقد كان البيت بيته ، القليل من العمل أثناء خروجها كفيل لبناء حجرته تلك ، هذا في حالة أنه لم يبنها بعد قتله لزوجته ، كانت أجوبة هذه الأسئلة أهم اﻷسباب التي جعلته يُحاكم بكل جرائمه على أنها قتل من الدرجة الأولى ، ولا أعلم هل لسوء أم لحسن حظه أنه حوكم بولايته اﻷم تكساس ، فرغم استغلال وإظهار محامي الدفاع لوعي موكله المختل بالمحكمة إلا أنه حكم عليه باﻹعدام ، وعلى خلاف كل أسس المنطق والصحة كان المطلب اﻷخير للسفاح أن يعدم بقطع رأسه ، وفعلاً تم تهيئة مقصلة كما طلب ، استلقى برأسه عليها ناطقاً بكلمات لجنونها تداولتها جميع الصحف حول كل الولايات الأمريكية وأجزم بأنها كلمات لن تنسى :

" ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ أيها الجلاد ، ﺃﺻﺤﻴﺢ ﺃﻧﻨﻲ ﺑﻌﺪ ﻗﻄﻊ ﺭﺃﺳﻲ ﺳﺄﺳﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺃﺳﻤﻊ ؟ ﻋﻠﻰ

ﺍﻷﻗﻞ ﻟﻤﺪﺓ ﻭﺟﻴﺰﺓ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺃﻣﻮﺕ؟ ﺇﻥ ﺻﻮﺕ ﺩﻣﺎﺋﻲ ﻭﻫﻲ ﺗﻨﻔﺠﺮ ﻣﻦ ﻣﺆﺧﺮﺓ ﻋﻨﻘﻲ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺘﻌﺔ ﺍﻷﻋﻈﻢ ﻹﻧﻬﺎﺀ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺘﻊ القليلة التي ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ إفريقيا "

قُطع رأسه لتغلق القضية ، قضية حياته التي أغلقت بعد ثلاثة أشهر من قضية جريمته ، لكن كلماته الخالدة تلك التي قرأتها بصحيفة الصباح ، كانت كافية لتدفعني للبحث بماضيه وأكتشف ما أخرس أعماق شخصي ، اكتشفت أن أمه قتلت والده أمامه بطفولته مستخدمتةً بندقية صيد وأخفت جريمتها متهمةً عشيقها ، أضطر ليعيش مثلي بكنف اختلال العدل والمنطق ، يعيش وهو يتوقع بكل لحظة أنه شاهد مهدد بالقتل ، يخاف النوم والباب غير موصد ، أصابه وسواس جعله يكره كل من يشبهها ويخطط للانتقام ، أو ربما فقط ينتظر اللحظة التي يبتعد فيها عن البيت ، لقد قام بكبت الجنون الذي لحقه بطفولته كحالنا جميعاً نحن البشر، نسيه أو ربما تناساه ليستيقظ مرضه بعد ارتكابه جريمته اﻷولى، قتل ﻷجل المال فتلبسته ذكرياته ومرضه ليقتل ﻷجل القتل ، قتل الجنس اﻷقرب ﻷمه ، طفولته المريضة تشبه طفولتي ولكن بخلافي هو فقد عقله بينما أنا ، أخرجت سيجارة ﻷدخن وأنا أراجع كل ما مررت به:

- إدي، هل تعلم أن معظم السفاحين لا يعلمون بأنهم سفاحون إلا عند ارتكابهم ﻷول جريمة ، القتل كالتدخين تماماً ، منا من يدمنه بعد أول شفطة ومنا من يكرهه منها ، أولم تقلع عن هذه العادة يا إدغار؟ التدخين مضر للصحة.

- أمير؟ متى وصلت إلى هنا؟

- بعدما ضرب ظهري حتى وقعت سيجارتي أرضاً : وهل هذا يهم يا رجل ؟! المهم أننا قد حصلنا على شهرة لا بأس بها ، والقضايا تتدفق على مكتبنا كالشوكولا بمصنع ويلي وانكا في سويسرا

- جيد، كل شيء جميل إلى اﻷن.

- مبتسماً : صديقي القضية القادمة أكثر تعقيداً من هذه ، هل زرت يوماً فندق سيسل بلوس أنجلوس؟

ابتسمت ليفهمني ، و لو أنها من أول القضايا التي حللناها، إلا أنها ستكون أكثرها إثارة للجدل بكل أرجاء نفسي ، ما رأيته بهذه الرحلة كأنما كان موجهاً إلى عقلي إلى واعي ﻷدرك شيء لم أدركه ، المهم أنني أدركت ما يرغبه كل فاني بهذه الدنيا ، أدركت بعض الشهرة والمال وقضية جديدة ربما تكون أغرب من سابقتها.

النهاية ...

ملاحظة :

- السانغوما: بحسب المعتقدات القديمة بغينيا هو أسم يُطلق على روح شريرة تتلبس النساء فقط وتحولهن إلى ساحرات ، تم استخدام الكثير من المحارق لتلقى ألاف النساء حتفهن، وإلى يومنا تُقام تلك المحارق ببعض بقاع غينيا المؤمنة بالسحر.

- نكانكا ‏( nganga ‏): وعاء معدني كبير توضع فيه بعض التربة المقدسة مع العصي المقدسة كما يحتوي على عظام بشرية وأشياء أخرى يعتقدون أن اﻷرواح المعبودة تسكن في هذا الوعاء ، وكذلك أرواح الموتى و تحتاج النكانكا إلى اﻷضحية البشرية من الحين إلى اﻷخر ، لقد ذُكرت هذه اﻷداة بمقال للأستاذ إياد العطار بعنوان ( ﻛﻮﻧﺴﺘﺎﻧﺰﻭ ﺷﻴﻄﺎﻥ ﻻ ﻳﺸﺒﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻡ ﻭ ﺍﻷﺷﻼﺀ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ) وتم إظهار هذه اﻷداة بقصتي كصولجان لخدمة القصة .

 

تاريخ النشر : 2018-06-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
Marwa Elhousein - egypt
Nana Hlal - سوريا
نجلاء عزت (الأم لولو) - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (76)
2020-04-26 09:50:55
348489
76 -
القلب الحزين
قصة رائعة أحسنت.
2019-01-22 05:48:56
281319
75 -
olivi
قصه بوليسيه اخرى ليست بالسيئه و لكنها ليست كذلك بالمتميزه و ذلك لاسباب عديده اهمها:
١ـ الفكره التقليديه ذاتها التي شهدناها و قرأناها الاف المرات حتى انك لم تضف تفصيلا جديدا يمنحها الافضليه
٢ـ تقليديه الشخصيات ، المحقق الساخر المعتد العبقري الذي يعاني صعوبات اجتماعيه ، القاتل المتسلسل الداهيه الذي يسبق المحقق بخطوات و ان كنت هنا لم تحسن حتى توظيف بروفايل القاتل فمن المعروف بان القاتل المتسلسل يحرص أن ينسب جرائمه لنفسه و بالدلائل اما براعته فهي في الهروب و التلاعب اما انت فجعلت القاتل مفتقرا لاهم صفات و مميزات القاتل المتسلسل فكان يحاول الصاق تهمه بغيره!
المحقق المساعد الذي يبدو بان دوره الوحيد هو ان يكون سببا ليقول المحقق افكاره بصوت عالي دون ان يبدو مجنونا
٣ـ نفس المشكله التي تقابلنا في القصص البوليسيه العربيه منذ 60 سنه الحل المتساهل اللامنطقي و المضحك احيانا، حيث نظل طوال القصه نرى الكاتب يرسم لنا دهاء القاتل و عبقريته و وحشيته و تلاعبها بكل من حوله و يعقد الاحداث و يضيف الصعوبات و يكدس المستحيلات و هوبا قرب النهايه يحدث تحول غير منطقي في المحقق حتى يصبح في بعض القصص متبصرا او منجما يرى ما لا يراه احد غيره فيحل القصه!
الحل يجب ان يكون منطقيا فقط منطقي
٤ـ الحوارات يا سيدي الحوارات ببساطه مستفزه بسبب ان اي مطلع على السينما العالميه سيرى ان حواراتك متطابقه مع الحوارات المترجمه للافلام الهوليوديه .. انها إنجليزيه معربة
٥ـ أظنك متابعا وفيا للسينما الهوليوديه و بالتحديد لافلام ليوناردو دي كابريو فالعديد من أحداث و أفكار و حتى كلمات أبطالك مقتبسه عن بعض مشاهد و أحداث أفلام ديكابريو كشاتر ايلند و كاتشمي اف يو كان و غيرها
آقتباس بعض الافكار لا يضر و لكن ان خيرتني بين ان اشاهد فيلما هوليوديا و ان اقرأ قصه تشبهه ساختار الفيلم طبعا
2018-06-19 21:23:30
229661
74 -
Amani_guema
من اروع قصص التحقيق التي قرءتها من قبل
احسنت ( ي )
2018-06-18 23:55:47
229311
73 -
لميس
L.A
عليك ان تشكر عقلي البليد فنصف القرات لي حتى افهم القصة هههههههههه امزح كنت اتي الى هنا لاقرا التعليقات وردودك ايضا فحتى لو حققت ملين قراة تستحق ذلك
2018-06-18 14:07:42
229236
72 -
L.A
وعدت مجددا يا ma niggas
ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﻐﻴﺼﻴﺐ
الله يسلمك أخي الغالي والله ييسر كل أمور حياتك فوالله صداقتك وسام شرف أعلقه فخورا على صدري
ريتاج
عيد سعيد عليكي وعلى كل أحبابك أختي
هههههههه نكتة جيدة، تخمين سيئ، فقد إقتبصت الإسم من فلم أمريكي عن نهاية العالم لان صاحب الإسم بدأ لي سوداويا كبطل قصتنا هذه، ثم فعلت شيأ لا أحد تمكن من فعله ولاحتى رئيسة التحرير ومعلمتي نوار، فقصتي الأكثر قرائة في كل رمضان والعيد هههه ليس غرورا طبعا، وانما شكرا لكل من يتابع L.A فقد جعلوني أفعل ما فعلت، لست مبدعا أو يشأ، مثلي مثل غيري مبتدئ، و أقسم أنكي لو جربتي وكتبتي قصة ما ستكونين مثلي وأفضل، شكرا لكي أختي الغالية على مرورك العطر
2018-06-17 15:23:46
229010
71 -
ريتاج
هذه المرة اقتبست اسم ادغار الان بو هههههه انني امزح
لااعرف كيف اصف القصة لقد كانت ملايئه بتشويق وكنت اتحمس مع كل سطر اقراءة وانسجمت معها حقا بكل صدق انت كاتب مبدع استمر
2018-06-16 06:24:03
228767
70 -
‏عبدالله المغيصيب لي ‏أخ أحمد
‏على راسي والله يا كبير على راسي والله انت وأخلاقك وادبك وكل من يعز عليك والشعبكم ‏الطيب
‏وما عاش من يخرسك
‏الله سبحانه وتعالى هو المتصرف بعبيده ‏فقط هو الحكيم العليم
وغيره ‏سبحانه ان كان بغير الحق عادي ان الله ‏لا يحب المعتدين

‏بالعكس أخي أحمد نبغاك تغرد وياالله ‏أنا مجهز كل اسلحة عشان أكلها
2018-06-15 16:51:15
228667
69 -
L.A
فتون
بليبي؟ خليها بدزيرية هههه راني باقي نص مروكي ههه عيدك مبارك عليك وعلى أهلك وعلى كل أحبابك أختي الغالية وأتمنى أن يدخل عليكم جميعا بالصحة والعافية :)
. ‏عبد الله المغيصيب ‏لي ‏الاخ أحمد
عيد مبارك وسعيد عليكم جميعا يا أهل العروبة والعز، والله لا أعرف ما أقول فقد أخرستني بأدبك العالي و وعيك العالي، وأرجو السماح من حضرتك إن قلت ما أزعجك فوالله غير مقصودة، وأرجو أن يدخل عليكم العيد جميعا بالصحة والعافية يا الغالي
2018-06-14 12:04:31
228341
68 -
عبدالله المغيصيب لي فتون
وانتم اسودالعرب كلهم من المغرب العربي كله بلدابلدا واطيافه كلهم من العرب واهل الصحراء والقبايل والامازيغ الجميع الجميع
باقي ٣٠ د دعواتكم
وخفوعلينا لوكانت النتيجه ساحقه يارب لا يارب لا
2018-06-14 07:19:11
228313
67 -
فتون إلى L.A
عيدك مبارك اخي وكل وعام وانت بخير والله حبيت نهنيك بالليبية بصح ماعرفتش هههه المهم صحا عيدك
نروح ضركا نهني تاع المقهى هههه لازم كل واحد باسمو:)

عبد الله المغيصيب
نتمنى تشرفونا فكاس العالم اليوم نشالله تفوزوا على روسيا يارب فانتم فخر العرب:)
2018-06-14 05:53:41
228256
66 -
‏عبد الله المغيصيب ‏لي ‏الاخ أحمد
‏أبدا والله يا أخي أحمد الكريم أنت صديقي وأخي من دون حتى ما تطلب اعتبرني كذلك من يوم ما كتبنا البعض
‏ومشكور جدا جدا على كلامك الطيب الرائع وترى الشهادة التي قدمتها على كلامي هو هدية العيد بالنسبة لي لأنك كنت متضايق ومع هذا قدمت الشهادة من كل ضمير حي وأخوه
‏أخي أحمد الغالي أنا عمري ما غلط على أي واحد في الأمور الشخصية ولا يمكن اتجاوز حدودي في أبدا أبدا أبدا
‏كيف إذا كنت أعلق على قصة لا اكثر ولا اقل ومشكورة يمناك
‏أخي أحمد حضرتك عندما قلت أنا ضحكت من كلمة تصوير ضحكت من كل قلبي ‏المعذرة بس كان لازم أدافع عن وجهة نظري وعن ما كتبت هذا حقي
‏حضرتك قلت ضحكت وأنا قلت لك وحضرتك تضحك من أول بس
‏اما حدودي إن شاء الله إني أعرفها ولا يمكن إني اتجاوزها ‏أبدا
‏وفي الختام أخي أحمد أنا كلامي عن العنصريه ما أقصد إنك لا سمح الله تكره الأسمر او الأحمر أو الأخضر والأبيض
‏أنا أقول التقليل اتجاه أي عنصر من دون حتى قصد ‏ممكن يتحول إلى عنصرية لا سمح الله
‏من هذه اللحظة أنا اغلق ملف هذه القصة وتحياتي لك أخي أحمد الله ‏يسعدك ويسعد أيامك على كلامك الجميل اتجاه ما كتبت واتجاه أهل البلد اللذينا حضرتك عليهم سلمت

‏والله اليوم السعودية والعرب كلهم على أحر من الجمر ‏ينتظرون الافتتاح ‏مع روسيا
‏بيني وبينك المنتخب حقنا مش ولا بد بس الفوز على روسيا عن 100 مباراة اليوم
‏والمنتخب المغربي ما شاء الله تبارك الله أنا اشوف انه ممتاز ممتاز ممتاز احتمال كبير يقدم أفضل ما راح يقدمها العرب ‏مع مدرب رائع
‏لكم كل التوفيق وراح أهنيك إذا فزوتو ‏على طول او حتى التعادل او حتى خسارة بشرف في الاخير هذا كاس العالم
‏أخي أحمد كل عام وانت بخير وباقي المتابعين والمشرفين والأستاذ إياد العطار جدا أسعدني كلامك والمعذرة على كل شيء ضايقتك وتراني اكتب على السجيه ‏ما أقصد أي شي شخصي شكرا على كلامك الجميل مرة أخرى وإذا ما يشيلك القلب تشي لك العين
2018-06-13 21:16:09
228188
65 -
L.A
دينارا
عيدك مبارك سلفا ههه غريب معقدة؟ وأنا من لا أحب التعقيد هههه شكرا على مرورك العطر الكريم :)
‏عبد الله المغيصيب ‏الرياض السعودية
هلا بالغالي مجددا، أخي سأقول لك شيئ أنت صح القصة يمكن لطفل بالخامسة كتابتها، لا بل حتى يكتب أفضل إن كان هذا رأيك فأنا احترمه، بالنسبة لنقدك عن المشاهد التصويرية فهي تستخدم بالأسلوب المباشر ولو كانت تستخدم كذالك بأسلوب الإخبار فأعذرني على إضاعة وقتك الثمين، فلست بارعا إلى تلك الدرجة أنا مجرد هاوي كما تفضلت حضرتك وقلت فعلا لن أنكر الحقيقة، .لكن العنصرية لعدم وجود مترجم!! كيف؟!! هذا يعني لنتعلم اللغة وننهي هذه الأزمة صحيح؟ ثم منذ متى يعد ذهاب أمريكي إلى إفريقيا عنصرية؟ ثم غينيا الجديدة وبالأخص القرى فيها لا توجد بها شرطة أبدا.. عدم وجود الشرطة يعد عنصرية كذلك؟ جيد إذا ليس البشر العنصريون بل الدول.. لا أعلم لماذا يريد البعض إلصاق تهمة العنصرية بي وهم لا يعرفونني حتى؟! ثم قلت أنت تكتب هههه بعدة تعليقات أستميحك عذرا ولكن هنا تجاوزت خطي الأحمر إذ ما علاقتك بي حتى لو وضعت ججججج هذا شيئ يخصني وحدي وأرجو عدم تدخلك فيه.. أنا أحب النقد ولكن إن كان بمحله ومعضم نقدك كان بمحله للصراحة، سأعمل به وأشكرك عليه يا أخي
ولأن إنس هذا التعليق المزعج الذي كتبته أنا وتذكر هذا، تشرفت كثيرا بمرورك الكريم أخي، و سأعيدها تشرفت بمرورك أخي الغالي، وأرجو أن تعذرني على ما كتبت فهو غضبي عن موضوع معين خارج إطار القصة، المهم شكرا على مرورك العطر الكريم أخي ، وأرجو أن نغدو أصدقاء على المدى القريب فقد أعجبتني صراحتك وأسلوبك الجميل الذي يدل على حس فراستك وفطنتك، ومن يعلم ربما أكتب شئ أفضل إن عملت بنصائحك الذهبية :)
هههه بعيدا عن الموضوع ربي ينصركم بكأس العالم، فأنتم نور العرب
2018-06-12 20:16:53
227863
64 -
‏عبد الله المغيصيب ‏الرياض السعودية لي الاخ أحمد...
‏أخي أحمد وحضرتك واهل المغرب وجميع المتابعين عيدهم مبارك يا رب ‏وأنا الذي ازداد شرف
‏والمعذرة عندما أكتب تعليق أحاول اكون واضح جدا صحيح نحن نتسلى ‏مع بعض لكن أيضا من دون تكذب او على الاقل مجاملات ‏وهذا موقع له مكانة وسمعه ومعاير ‏وليست مجرد عروض لبضائع الهواه ‏عفوا على التعبير
‏وفي ملاحظتين ‏ثلاثة على السريع
‏أخي أحمد الكريم تقول عندما قرأت تصوير ‏ضحكت
‏والمشكلة أخي أحمد حضرتك طوال الوقت في التعليقات تضع ‏ضحكات ‏وبين كل جملة والجملة هههه هههه
‏مع أنه لا بد من مكان في الهزل مكان في الجد
‏والقريه ‏تقول حضرتك اسمها موجود مع انه ‏في بطاقة التعريف فيها في المقدمة فقط موجود الشخصيات وصلوا إلى قرية نائيه فيها اطفال سمر عراه ‏تحت الشمس حارقة يلعبون
‏وين الاسم وإذا كان موجود في الحشو ‏أضفت ‏نقطة ضعف جديدة على الكتابة
‏لانه الكاتب لا بد يلصق ‏الشخصيات والأحداث والمواقع في ذهن القارئ ‏مع كل مرحلة في التمهيد
‏أما فيما بعد ما عاد لها فائدة
‏والتصوير والخيال المقصود منه كله الوصف الخاص في الحكاية ‏لأننا نحن في خانات الادب أدب الرعب أي أدب وروايه مثلثه حبكه حوار وتصويراووصف
‏أما إذا كانت القصة سواليف ممكن نطلب من الإخوان في القسم يفتحون لمن يرغب التسجيل الصوتي وكل واحد يقص قصه من دون فن الرواية والأدب والقصص

‏اما الحوار والحبكه ‏تحدثت عنها في التعليق السابق لكن ربما مستطاع الإخوان ينزلون عشان التعليق طويل شوي
‏باختصار حوارات مدرسية طفولية
اما الحبكه ‏ليس لها أي علاقة في فنون حل الجرائم ‏بل كلها عبارة عن تسطيح عنصري ‏على أولائك الشعوب الإفريقية البسيطة والقرية كلها ما فيها موظف ولا شرطي ولا مترجم من أهل البلد ‏اكثر من هكذا سطحية و عنصرية ماذا

‏اما دوافع القاتل مرة مالية مرة جنسية مرة مجنون وفي الاخير يطلب الإعدام بل مقصلة في امريكا وامريكا عادي يقولون ‏قدام
‏بعد أن جاهم في كل غباء في الغابة بعد أن الساحر صاحب ال خزعبلات اكتشف خطته بالسحر ‏يعني قمت التناقض التي ليس لها أي علاقة في الأدب ولا القارة وشكرا أخي الكريم وتحية الى الاخ إياد العطار والإخوان المشرفين وباقي المتابعين ‏عيدكم مبارك
2018-06-12 18:00:36
227835
63 -
لينارا
قصة رائعة وأسلوب مبهر اعجبتني كثيرا مع انها معقدة
2018-06-12 11:09:06
227749
62 -
L.A
عبد الله المغيصيب ‏الرياض السعودية
مبروك عيدك سلفا أخي وهو لشرف لي أن يكون موضوعي أول مكان يضهر فيه وجودك بتعليقك الجميل، لنتحدث عن القصة نعم أنا هاوي، بل لا أكل خبزي بالكتابة ولا أطمح أو أحلم بإمتهانها فهي مجرد هواية حديثة من هواياتي، ثم قلت خالية من التصوير وهنا ضحكت فعلا، أعني القصة على لسان البطل اللذي هو محقق وبالتالي لن يذكر غير النقاط المهمة أعني تخيل أنه ذاهب إلى التحقيق بجرائم قتل وهو يصف جمال المطار الدولي الإستقبال أو ان المرأة ماتت وهو يتجمل بالوان الستائر والجدران، ههه هذا غير منطقي لا؟ ثم قلت خالية من الخيال بل هو معدوم، حسنا هل حللت جريمة حدثت بقبول منزله؟ بل محقق أمريكي سافر إلى غينيا الجديدة ليتناول قضية غريبة فيها سحرة وقتلة، حكمهم المنطق، لو لم يكن هذا خيالا فلا أعلم ما هو الخيال! ثم القرية لها اسم وهو اساموا، وللحقيقة هنا فكرت هل قرأت القصة أساسا؟ أم لم تنتبه؟ واضنه الشيء الأخير ثم ما قصتك مع كلمة السود! التي لم أذكرها إلا مرة واحدة بالقصة؟ بل ما هي العنصرية؟! ان المحقق لا يتحدث لغة سكان غينيا؟ هل لو ذهبت أنا إلى الهند ولم أجد لغتهم أغدو عنصريا؟ أعرف أنك هنا لا تتهمني بشيء فأهل السعودية الأفاضل ليسو من هكذا نوع ولكن لتوضيح فقط لست عنصريا يا أخي بل أبعد ما يكون عنها وشكرا على مرورك العطر :)
2018-06-12 11:09:06
227748
61 -
L.A
حطام
مبارك عيدك سلفا ههه وأنا معكي بأن القصة جيدة ولكنها طبعا ليست متكاملة هههه جيد أني أتقدم بلأسلوب، شكرا على مروركي الرائع والجميل أختي وفاء :)
strawberry
عيدك مبارك سلفا، وها قد عدنا لكونان هههه ما دامت قصتي ذكرتم به فهي ناجحة جدا ههههه ثم ما هو الممل؟ وبالنسبة لربط الأحداث فقد ربطها المحقق بالنهاية في سطر واحد، .طبعا أحب المعلق الصريح لكن سأكون بدوري صريحا.. لا أعرف ما هو الدرامي ههههه جديا لا أعرف هل حب خيانة أو شيئ هكذا هههه شكرا على مرورك العطر
2018-06-11 21:45:36
227602
60 -
strawberry
اري ان القصة اعجبت الجميع .. غريب لم لم تعجبني بل شعرت بالنعاس منذ الاسطر الاولي و لم استطع اكمال قرائتها فهي مملة و لم استطع الربط بين احداثها .. ذكرتني بمسلسل تابعته عندما كنت صغيرة "كونان".. اعذرني يا كاتب القصة لصراحتي .. ربما يعود ذلك لعدم اهتمامي بالروايات البوليسية جرب الدرامية فهو النوع الذي يستهويني و استطيع ان ارى اسلوبك من خلاله
2018-06-11 08:04:07
227392
59 -
‏عبد الله المغيصيب ‏الرياض السعودية
‏السلام عليكم وكل عام وأنتم بخير ‏الأخوة المشرفين على موقع كابوس
‏وكذلك المشاركين وجميع المتابعين وكل عام والجميع بخير
‏والشكر موصول ‏إلى مؤسس هذا الموقع والمنتدى ‏الأثير والمثير ‏الاستاذ إياد العطار شهريار ‏هذا الموقع ‏والذي حول ‏الكثير من متابعي هذا الموقع إلى شهرزادات ‏هذا بتأليف وهذه بتدوين وذلك ‏بالتوثيق ‏وكلهم في أغرب وأغمض وأعجب ‏الحواديت ‏والقصص ‏والأحداث ‏في قصص هذه الشعوب والحياة
‏فشكرا له ‏ولكم
‏وكان لي الشرف في المتابعة من قبل لكن ما حصل لي الفرصة في التعليق من قبل على أي مضمون ‏على جاذيبيه سااحريه ‏ما قرأت وتابعت
‏وحصل لي الشرف مع هذه القصة المطروحة وأرجو أن تكون فاتحة خير إن شاء الله

‏في صراحة ومن دون مجاملات ‏القصة التي كتبها الاخ على ما اظن أحمد مشكور ‏ولو على المحاولة

‏في صراحة القصة إذا كان المقصود منها طرح موهبة في التاليف ‏في مجال أدب الجريمة والقصص البوليسية
‏القصة من ناحية ‏اللغة و القالب والصورة الأدبية ‏وأيضا الحبكه ‏الأدبية و البوليسية
‏جدا جدا فيها نقاط ضعف حتى ولو كانت قصة قصيرة و بالتأكيد غير احترافية قصة هواه

‏وفي شكل مباشر من دون الكثير من المصطلحات على طول وفي سلاسة

‏أسلوب الكتابة خالي من أي تصوير يجعل القارئ يتخيل ‏من هم الذين يقرأ لهم ويسافر معهم
‏يعني في بساطة هذه الشخصية التي اسمها أبقار ليس لها معروف طول عرض لون بشرة لون الشعر لون عيون ‏ليس لها معروف لبس معين وأيضا الذي هو صاحبه أمير كذلك ‏كذلك الذي هو ساحر القبيلة وغيرها وغيرها
‏كل شخصية تأتي وتذهب لا تعرف لها شكل لا تعرف لها لون لا تعرف لها طول لا تعرف لها أي انطباع تخيلي ‏يجعل القارئ يتخيل شخصيات القصة التي يقرا عنها

‏كذلك الخيال ضعيف أو حتى معدوم ‏محقق مع زميله يسافر من امريكا إلى أفريقيا الجديدة او الإستوائية
‏لا صورة عن الحجز لا صورة عن ركوب الطائرة لا صورة عن المطار الذي أنزل فيه لا صورة عن الذي أستقبلهم في ‏المطار لا صورة عن الانطباع الأول لهم في هذه البلد الجديد
‏لا وصف لهذه البلد لا وصف كيف اوصلوا إلى القرية التي ذهب إليها ‏التي ليس لها حتى اسم يوجد اسم إلى أساليب السحر ولا يوجد اسم حد إلى قرية ‏الأحداث كلها تقع فيها

‏فما كل الذي لفت الانتباه في القرية اطفال سود عراة يلعبون ‏لا وصف عن غابة لا وصف عن شارع لا وصف عن طريق لا وصف حتى مسرح الجريمة نفسه ما هو
‏يا أخي حتى السكان لا وصف لهم لا من قريب ولا من بعيد ‏فقط عراه ‏يلعبون سود

‏وحتى فيما بعد في القصة منزل الطبيب ليس لها وصف ليس له صالة ليس له الوان ‏ليس له أي طابع ولا خيال ثم هذه الطبيبة ليس لها سيارة ولا حمار تركبه ولا أي شيء

‏ثم ما هذه الخفه ‏العنصرية المقيدة ‏العنصرية المقيته ‏من كل أهالي القرية أسود لا يوجد شخص يستطيع يتفاهم مع المحقق المحقق وصاحبه هم اللذينا ‏يحققون ويقبضون
‏وما باقي غير يعقبون ‏حتى عندما اكتشفوا أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية ما كان الهنود الحمر هكذا وضعهم
‏في صراحة مقاطع عجيبة غريبة وأريد أكتفي إلى هنا في نقاط ‏الضعف التصويرية هذي

‏اما من ناحية الحبكه ‏حدث ولا حرج ‏القصة خالية من أي عنصر تشويق ‏يعني واضح انه لا يمكن...
2018-06-10 19:39:08
227276
58 -
حطام
قصة بوليسية رائعة ومتكاملة..للحظة شطحت بخيالي بعيدا وظننت أن الطبيبة لازالت حية وهي من فعلت كل هذا..لن أزيد على كلام أيلول كفت ووفت..جميل أن أراك تتقدم بالأسلوب والنوعية..أحسنت أخي أحمد،،

أنتظر جديدك:)
2018-06-09 14:47:21
226906
57 -
سوسو علي - مديرة الموقع -
ملاحظة:


أي تعليق خارج عن موضوع القصة لن ينشر ..



مع فائق التقدير والإحترام للجميع.
2018-06-09 14:42:14
226904
56 -
فتون إلى ابن ليبيا المغوار
ومو قال لك بانه ليس هو هل اخبرك شخصيا؟ هل تعيش معه؟ وهل من الممنوع على مغني الراب ان يكون كاتبا محترفا، وليس مبتدئا كما تقول لانه لو كان مبتدئا لما نشرت مقالاته من الاساس، ثم لمست في تعليقك حقدا دفينا على الكاتب تحدثت بهجومية وكانك كنت تنتظر الفرصة المناسبة لتشن هجوما عليه، بالنسبة للعمر فلاهو ولاانت ولاانا مظطرون لإعطاء اعمارنا الحقيقة فهي ليست من قوانين الموقع على مااعتقد وهو حر في خياراته وليس من حقك ان تحاسبه
متاكدة بانه هو مئة بالمئة لانه ليس مضطرا لتقمص شخصية غيره .
لاتتحدث عنه هكذا من دون علم يااخي فليس من شيم اهل ليييا اتهام غيرهم جزافا
2018-06-09 14:40:22
226892
55 -
L.A
خوي أني أحمد الحاسب و عمري 21 ومن سكان بنغازي حي ايطاليا، صح قلت 18 وبدلت باسم ماهو كيف ما نقولو بالغالي تغير كارك يقل مقدارك تخفي وهكي، لما نكسد نكتب قصصي هههه وشكلك متابعني، شن رايك بأغنية العبي؟ منور خوي على هالفوتة يالغاي
2018-06-09 13:12:08
226865
54 -
ابن ليبيا المغوار
ماذا قلت ؟؟ أحمد الحاسي(مكافيلي) !! إنه إبن مدينتي وسبق أن قبلته إنه مناضل ليبي بفن الراب...هل أنت متأكد فيما تعينيه يا صديقي؟؟ أرجو منك عدم إنتهاك حرمة الأخرون حتى لو كانت نيتك الترفيه لكن قد تسيئ إليهم بغير قصد...فهذا الذي تتحدث عنه معروف جدا في ليبيا منذ سنوات وليس إبن 18 سنة!! أو كاتب قصص مبتدئ!! إعذرني فقد بحث في قصصك ووجدت أن عمرك 18 سنة

أرجو من الموقع الكريم عرض تعليقي الذي كان فيه قصدي توضيح فقط لأنني وجدت نفسي لابدا من التدخل وشكرا لكم
2018-06-09 12:29:50
226840
53 -
L.A
I'm back my niggas
وبداية اقترح إغلاق الموضوع قبل ان تضهر سوسو وهي غاضبة ههههه فلن يعجب ذلك أحد ههههه لكن لنعد لكن يا ma niggas
فتون
ومن قال بأنني غاضب؟ ههههههه مستحيل أن أغضب منكي أو من أحد هنا ولو قتلتني بدم بارد ثم اشعلتي بجثتي النار، لن اكترث وان غادرتي فساغادر بدوري فقد قلتها من قبل لست أنا من يترك أصدقائه لدى فما بالكي باخوتي، وأخيرا موضوعي ليس أهم من أصدقائي و أنا سعيد لدا لا داعي للحزن :)
مارو مارو
ههههههه شكرا جزيلا على الإطراء وأدعو ان يحفظ الله اخوكي وزوجته، ثم أنا لست مشهورا هههه مثلي مثل اي شخص عندما امشي بالشارع ربما لأنني لم أصل لمستوى الفلو المطلوب، وشكرا على مروركي الطيب أختي :)
لميس
هههههه فضائيون مرة واحدة هههه بصراحة الشيء الوحيد الغريب برأيي هي ثيابي، وبعض كلماتي، كحاول جني تلبسي اخي فتلبسته، ثم L.A إسمي هنا فقط وحاولت جعله اسمي بالواقع لكني فشلت بقصة طريفة قد أنشرها هنا مستقبلا ههههه شكرا على مرورك الكريم :)
سيليا
لو كنت كاذبا الأن لبدأت بالتفلسف لان، وسبب قولي هذا هو اني عندما قرأت تعليقات معضم القراء بدأت أقول أنا فعلت كل هذ؟ كيف؟ ف
فبصراحة كتبت قصة قصيرة لأجل التنبيه عن السانجوما لأجد ابعادا أخرى كالجريمة لا تفلح و العبارات لا تنسى وهكذا ههههه شكرا جزيلا على مروركي العطر :)
2018-06-09 10:34:19
226830
52 -
مارتينا
أختي لميس اطمئني فان ايضاً فضولية وملقوفة هههههه
بالمناسبة قرات قصتك كانت رائعة جداً استمري
2018-06-09 10:28:36
226801
51 -
سيليا
مرحبا
بالنسبة للقصة فهي أكثر من رائعة، أسلوب جميل سهل، سرد الأحداث كان بطريقة متسلسلة ومرتبة ومنطقية تحترم عقل القارئ، إقفال القصة بعد تنفيذ الحكم بنبش ماضي المجرم والتطرق إليه، وكونه سبب لما آل اليه، ومقارنته بماضي المحقق وما أصبح عليه، شيء تستحق الثناء عليه وذلك لتوضيح بأن الإجرام لا مبرر له، عنصر التشويق حضر في القصة، اخيرا اتمنى ان تأخذ كفكرة لفيلم.
أحسنت، في انتظار المزيد من التشويق.
بالتوفيق.
2018-06-09 00:48:40
226742
50 -
لميس
مارتينا
حتى انتي رحتي لليوتوب حسيت نفسي الملقوف الوحيد اللي راح هناك هههههههههه
l.a
لم تخجل وتخفي هذه الموهبة لاول مرة اسمع الراب وصلتني رسالتك وحزنت على الواقع المعاش
اتعلم تخيلت من خلال افكارك المجنونة في التاليف ان اجدك في ديو مع كائنات فضائية او مخلوقات غريبة ههههههههه واعتقدت ان L.A شعار الفرقة التي تغني معها وان اجده مطبوع على قمصانكم كما يفعل ALLAN WALKER ههههههههههه
لا تخفي فنك مجددا فانت توصل اصواتا مكتومة للمسؤولين بالعكس احترمتك اكثر عندما سمعت المواضيع التي تغنيها انحني وارفع لك القبعة لهذا الجهد الذي تبذله
2018-06-09 00:48:40
226740
49 -
مارتينا
أخي صدقني انا من ضمن المتوجهون ههههه فانت كاخي اعتبرك لان لدي اخ طيب ومرح مثلك تماماً لهذاانت تذكرني به لانة تركنا وذهب مع زوجته للغربة :(وكان ايضاً يحب فن الرب لهذا اول ماراء قصصك اترقب اول فرصه لاتفرغ من اشغالي ل استمتع بقراتها واعلق لانك موهوب بصدق ياma nigge هههه وايضاً لاتهتم فانت ستضل كم انت الملاك الضائع كم عرفنة لم تتغير نظرتنا لك يصديقنا المشهور ومتعدد المواهب ،، اتمنا لك التوفيق
2018-06-09 00:43:56
226737
48 -
فتون إلى L.A
اوه لاتجعلني اشعر بالذنب اخي، صدقا لو لم اكن اعزك، لما عاتبتك ولما اهتممت بك اصلا، سواء اخبرتني ام لا.
اتعلم اشعر بالحزن الآن الكثير من الحزن، لقد سالت دموعي حقا، لاادري شعرت انني السبب في كل هذا لااحب ان ازعج احدا من اصدقائي المقربين، آسفة حقا آسفة، لم اكن اعلم انك لاتريد الكشف عن هويتك، سامحني اخي كل هذا خطئي
اتعلم امرا اشعر بالإحراج لذلك اظن بانني ساغادر الموقع للابد.
لاترد علي لانني لانني لااريد إفساد موضوعك.
2018-06-08 21:30:59
226699
47 -
L.A
مارو مارو
ههههه أحب على ما يبدو كلامكي صحيح، وهذا ما لم أرغب فيه.. فأنا هنا أرغب بأن يعرفوني باسم L.A ولا شيء غيره، كما يجب أن يعرفوني كشخص مرح وليس كغينغ ستار ههههه تعليقاتكي نادرة واشعر بأنه لإنجاز لاراها بقصصي :)
2018-06-08 17:45:50
226653
46 -
مارتينا
لحظه لحظه انت نفسة أحمد الحاسي ؟؟! هههه الان نصف الذين عرفوك في الموقع سيتوجهون الي اليوتيوب ههههه وستكسب نسبة مشاهدة علية ههههه
وشكراً على ردك اللطيف :)
2018-06-08 11:25:55
226517
45 -
L.A
لميس
ههههه اتضح انكي خاطبتي كل مواهبي ههههه لا لا أنا مثلي مثل غيري لا مواهب ولا روعة فقط اضغط على نفسي و أخرج ما أملك لهذا تجديني أفعل أشياء كثيرة شكرا جزيلا على المرور الكريم
مارتينا
مارو مارو ههه شكرا على مرورك الكريم وسعيد ان القصة اعجبتكي:)
Cheery
لا غاضب ولا حزين فهم كانو ليعرفوا يوما ما هههه ثم لا مشاكل أبدا، فقط أنا لا أحب جمع الواقع بهنا، لأنني الواقع مختلف قليلا عن أنا الهنا هههه لذلك لا بأس وانتهي الموضوع هنا، وشكرا لك على للمرور الكريم :)
2018-06-08 05:14:06
226446
44 -
Cherry♧
L.A
اعتذر منك كثيرا ..اشعر بالذنب صدقني لم اتعمد ان انشر المعلومة لقد ظننت ان الجميع يعلم ما عداي ..انا اعتذر منك وحقا اشعر بالخجل من نفسي .لقد سببت لك المشاكل على ما يبدو بسبب سؤالي الغبي ..
ثم اني لا اجد سببا ليكرهك الاخرون بل على العكس تماما يجب ان يزيد احترامهم لك ..فالرسالة التي توصلها هادفة وذات مغزى ..
اعتذر منك مجددا واخشى ان تكون غاضبا مني
حسنا لا اود ان تتحول هذه الى دردشة كي لا يغضب المحررون
وداعا♧
2018-06-08 05:03:37
226429
43 -
مارتينا
كيف حالك أخي أحمد خواتم مباركة ..... قصة رائعة واسلوب رائع أعجبتني ..
2018-06-07 23:42:25
226420
42 -
لميس
L.A
اعلم انك مفرد ولكنك شخص واحد متعدد المواهب ما شاء الله فقررت ان اخاطب كل موهبة على حدة فاستعملت صيغة الجمع
2018-06-07 22:00:44
226399
41 -
L.A
Area
إنه لشرف عضيم ان أملك أختر كبيرة مثلكي ولشرف أيضا ماكس تنتضرين أحد قصصي :)
Hasan
لقد شرفني تعليقك وانتضارك لجديد :)
كليوباترا
ختي الغالية فتون
أعتذر فعلا على ذالك ولكنني شعرت بالخوف من أن تكرهيني بعدما تكتشفين من أكون، أوتعلمين؟ هناك امجس كثر كرهوني وحطموني لذلك كنت خائفا جدا من أن تحكمي علي بسبب أسلوبي فرغم كوننا أصدقاء بل إخوة إلا أنني شعرت بذلك، فأعمالي بعضها هادف وبعضها تملئه الكلمات الزائدة وأعترف بذلك لذلك أردت أن تعرفيني ك L.A وليس كماكفيلي ثم من الأن أعدكي لن تكون بيننا أسرار وأرجو انكي سامحتني بعدما فضحتي من أكون ههههههه شكرا على مرورك الكريم :)
2018-06-07 21:15:01
226392
40 -
فتون إلى L.A
تركت لك تعليقا في المقهى
2018-06-07 21:15:01
226391
39 -
Hasan
شكرا اخي على توضيح الفكرة و انا بنتظار جديدك بفارغ الصبر
تحياتي :)
2018-06-07 20:04:19
226376
38 -
L.A
أختي فتون
لا أعلم بسبب عليكي، صدقا لكن هل يمكنني إخباريك بالسبب في المقهى
2018-06-07 20:04:19
226367
37 -
Arwa
احمد
هههه انت نجحت فعلا وانا متشوقه للقصه القادمه مسبقا اشكرك على كلامك اللطيف لطالما تمنيت اخ صغير مشاغب مثلك ويبدو اني حصلت عليك اخي الغالي ،،
2018-06-07 19:23:16
226339
36 -
فتون إلى L.A
والله لاتعلم كمية الغضب التي احسها تجاهك الآن، احس انني على وشك الانفجار، وانت تعلم تماما لماذا لن اطيل اكثر لانني لااريد تحويل الموضوع لدردشات واحاديث جانبية .
سلام.
2018-06-07 13:47:52
226243
35 -
زيدان
اووووووف انها مفاجاة على كل لا احب ان احول الموضوع الى دردشة و لكن لنا لقاء في القادم في المقهى لاوضح لك مدى احترامي للرسالة التي تقدمها
2018-06-07 12:23:56
226222
34 -
L.A
لميس
هههه أولا قولي nigga وليس niggas فلست جمعا هههه ثم صدقا أنا أكثر اﻷشخاص بعدا عن العبقرية فالشيفرات ودسها ليس بهذه الصعوبة فهذا ما أفعله عند كتابة اﻷغاني وإتضح أنه ليس مختلفا بالقصص ههه ثم بصراحة جائني اﻹلهام من فلم وثائقي فكما قلت لﻷخت أية ( ﻫﺬﻩ ﺃﻭﻝ ﻗﺼﺔ ﻟﻲ ﺃﻛﺘﺒﻬﺎ ﺑﻐﻀﺐ ﻷﻧﻨﻲ ﻗﺒﻞ ﻛﺘﺎﺑﺘﻬﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﻛﻴﻒ ﺗﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ‏( ﺍﻟﺴﺎﻧﻐﻮﻣﺎ ‏) ﺑﺒﻌﺾ ﺑﻘﺎﻉ ﻏﻴﻨﻴﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺑﻌﺎﻡ 2018 ﻭﻛﻴﻒ ﻳﺘﻢ ﺗﻌﺪﻳﺒﻬﻦ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺣﻖ ﻓﻘﻂ ﻷﻧﻬﻢ " ﻳﺸﻜﻮﻥ " ﺑﻜﻮﻧﻬﻦ ﺳﺎﺣﺮﺍﺕ ﻭﻫﺬﺍ ﺷﻲﺀ ﻟﻢ ﺃﺳﺘﻄﻊ ﺍﻟﺴﻜﻮﺕ ﻋﻨﻪ ﺃﻭ ﻧﺴﻴﺎﻧﻪ ﻟﺬﻟﻚ ﻛﺘﺒﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﺔ، ﻛﺎﻥ ﺃﻣﻠﻲ ﺃﻧﻪ ﻟﺮﺑﻤﺎ ﻳﺘﺬﻛﺮ ﺷﺨﺺ ﻣﺎ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﻭﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﺮﺃ ﻗﺼﺘﻲ ﻫﺬﻩ ) واو ستكتبين مجددا يا سلام ثم لست من يسرق جمهوركي الذي هو فاق اﻷلف بل قصصكي من تسرق جمهوري هههه لا فعلا أتشرف بأن تكون إحدى قصصي جارة لقصصكي الرائعة :)
Hasan
مرحبا أخي وسعيد أن القصة أعجبتك، وبالنسبة لتساؤلك فقد وضحته بالقصة ولكن سأعيده ههه القاتل قتل إثنان قبل زوجته لإزالة الشبهة عنه وإلصاقها بالساحر لكن بعد نجاح خطته، لم يستطع التوقف عن القتل لﻹستيقاض رغباته الدفينة وهذه اﻷشياء النفسية هههه أشكرك على مرورك المذهل أخي :)
Arwa
ها قد ضهر القمر أخيرا، أختي العزيزة أروى لقد سعدت كثيرا أن القصة أعجبتكي، سأخبركي بسر.. بصراحة لا فكرة لدي عن كيفية كتابة هذا النوع من القصص وبكن بعد أن حاولت بأسلوبي هذا إتضح أنني نجحت هههه ثم بالنسبة للعنوان فقد كان تعريفا عن البطل فحسب والقادم ستكون العناوين غريبة وغير متوقعه ههههه شكرا جزيلا على مروركي المنير من هنا :)
ﺩﺍﺭﻳﺎ ﺍﻟﻬﺒﺎﻧﻴﻪ
شكرا جزيلا أختي على هذا المديح، ولكن عرفتي القاتل منذ البداية؟ هههه لكن بلا دليل فما الفائدة هههه يبدو أنكي تفكرين خارج الصندوق كالمحقق ﻷمير وهذا مذهل، سعيد أن شخصية إدغار أعجيتكي فهذا هو مرادي، ﻷنه سيعود بقضايا جديدة عدة هههه شكرا جزيلا على مروركي الجميل أختي :)
2018-06-07 12:23:56
226221
33 -
Cherry♧
.. كاتب ومغني راب انت موهوب بحق اصبح لدي فضول لمعرفة ما تخفيه اكثر اتعلم بالرغم من اني سورية ولا افهم لهجتكم اجدها صعبة وتحتاج قاموس هههه ولكن مع ذلك احببت كثيرا اغانيك ولاتقلق " سرك في بير ؛) " ههههه

تقبل خالص احترامي وتقديري ♧
2018-06-07 12:23:56
226220
32 -
L.A
أولا فن الراب ليس ساقطا أختي بل هو الفن الذي يستحق مغنيه فعلا أن ينعتو بالفنانين، ﻷنهم هم من يكتبون أغانيهم ليواجهو بعض القوانين الضالمة ولمشاكل اﻹجتماعية التي حدثت لهم شخصيا..
رابي للمرأة التي باعت ذهبها ليهاجر إبنها فأكلته أمواج البحر ولﻷن تنتضره، تستصغره؟ من حقك فرابي لإبن الريف الذي أتى بشهاداته إلى العاصمة وفرش لنفسه علبة بينما غطائه جورنال، هذه هي الحال الواقع الذي يحكمه المال، فرابي للمسكين الذي يموت من الشر ليصارع بالشوارع بينما أنت يا أيها المسؤل لك التحية، والحرية بمن تضاجع، عاهرة1 المهنة في بطاقة تعريفك!! لا أخاف إلى ربي سبحانه! فشتائك خريفي و خريغي شتائك
ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ
ﻛﻠﻤﺔ nigga ﻣﺸﺘﻘﺔ ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺔ negro ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻲ " ﺯﻧﺠﻲ " ﺃﻭ " ﺃﺳﻤﺮ " ﻛﻠﻤﺔ ﺃﻃﻠﻘﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻓﺎﺭﻗﺔ ﺍﻷﻣﺮﻛﻴﻴﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺇﺧﺘﺮﻋﻮ ﻛﻠﻤﺔ nigga ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﺿﻬﻮﺭﻫﺎ ﺍﻷﻭﻝ ﺑﻔﻦ ﺍﻟﺮﺍﺏ، ﺣﻴﺚ ﺑﺆﻭ ﺑﺸﺘﻢ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻥ ﻳﺨﺘﺮﻋﻮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﺮﺍﺏ ﻭﺃﻟﺤﻘﻮﻩ ﺑﻜﻠﻤﺔ nigga ﻓﺘﻘﺮﻳﺒﺎ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺃﻏﻨﻴﺔ ﺭﺍﺏ ﻻ ﺗﺘﺨﻠﻠﻬﺎ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ، ﻳﻌﻨﻲ ﻛﻄﻘﺲ ﺃﻭ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﻫﻬﻪ ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺗﻄﻮﺭﺕ ﻛﻠﻤﺔ nigga ﻓﺒﺒﺪﺍﻳﺎﺗﻬﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﺪﻟﻮﻟﻬﺎ ﺷﺪﻳﺪ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ ﺇﺫﺍ ﻣﺎ ﺃﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ، ﻟﻜﻦ ﻣﻊ ﺗﻄﻮﺭ ﺍﻟﺮﺍﺏ ﻭﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﻬﻴﺐ ﻫﻮﺏ ﺃﻱ ﺑﻌﺪ ﻋﺎﻡ 1980 ﺗﺤﺪﻳﺪﺍ ﺇﺳﺘﻘﺮﺕ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻨﻰ
ﻣﺴﺘﻘﻞ..
ﻳﻌﻨﻲ " my nigga " ﺗﻌﻨﻲ " ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻲ " ﻭﻷﻥ ﻓﻬﻤﺘﻢ ﻣﺎ ﺃﻋﻨﻴﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﻧﺎﺩﻳﻜﻢ ﻳﺎ ma niggas ﻫﻬﻬﻪ ﻳﺎ ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻲ
ﻃﺒﻌﺎ ﻻ ﺗﺰﺍﻝ ﺗﻌﺪ ﻛﻠﻤﺔ ﻋﻨﺼﺮﻳﺔ ﺇﻥ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻬﺎ ﻟﻔﺮﺩ ﻣﻌﻴﻦ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻭﻟﻬﺬﺍ ﺍﻗﻮﻝ niggas ﺟﻤﻊ ﻫﻬﻬﻬﻪ ، ثم هي لا تسيئ لسمر بشيئ حاليا فهم ينعتون بعضهم بها بفخر بأغاني الراب
2018-06-07 11:22:43
226216
31 -
L.A
أخي مصطفى جمال
طبعا لن تخيب ضني فإلى اﻷن كل قصة قرأتها لك كانت بمنتهى الروعة، وأنا هنا لا أجامل وجاد جدا وأكثر ما علق بذهني هي مسرحية القدر، عنوان ساخر لقصة تحكمت فيها بشخصيتين بشكل إحترافي، لها عبرة منطقية غير متوقعة، أنت مذهل بما تفعل ولديك أفكار رائعة جدا، لذلك فأنا متأكد من أن قصتك ستكون مذهلة، لكنك اﻷن جعلتني أنتضر بفارغ الصبر عودتك لما عودتنا هههه سأنفجر من الحماس، وأشكرك على المديح يا أخي ولا تقل إطالة فتعليقات كاتب مثلك هي أوسمة تعلق على قصتي، ثم ولكي لا أخذ فضلا لا أستحقه أنا لم ألاحظ أن المحققان وجهان لعملة واحدة إلا الأن هههه فعلا غريب هههه شكراً لك على هذا المرور المذهل أيها الغالي :)
زيدن الدين زيدان
في الحقيقة ولدت بليبيا تحديدا بنغازي من أب ليبي وأم مغربية ولازلت أعيش هناك بليبيا ههه والحمد لله أجيد اللهجتين الليبية و المغربية ههه طبعا زرت المغرب كثيرا وفضلته على هنا لهذا تراني أضع إسمه بخانة البلد، وﺇﺳﻤﻲ هو ﺃﺣﻤﺪ ﻋﻮﺽ ﺍﻟﺤﺎﺳﻲ ﺍﻟﻤﺮﺗﻀﻲ ﺍﻟﻨﻮﺭﻱ، ﻃﻮﻳﻞ ﻻ؟ ﺃﻋﻠﻢ، ﻟﻜﻦ ﻹﺧﺘﺼﺎﺭ ﻫﻨﺎ ﻓﻘﻂ ﺇﺳﻤﻲ ﻳﻜﻮﻥ ‏( ﺃﺣﻤﺪ ﻧﻮﺭﻱ ‏) ﻭﺃﺣﻴﺎﻧﺎ ‏( ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺤﺎﺳﻲ ‏) ﻳﻌﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺐ ﺍﻟﺠﻮ, ﺃﻧﺎ ﻟﻴﺒﻲ ﻣﻐﺮﺑﻲ ﻫﻬﻪ two
passports my nigga
وتشرفت بمرورك النادر هههه عندا بالجميع أجبرت زيدان على الضهور مجددا هههه
2018-06-07 11:06:19
226211
30 -
داريا الهبانيه
ابداع حقيقي وقصه جميله وان احب هذا النوع من القصص المشوقه
والحقيقه اني منذ ان بداة القصه كشفت هويه القاتل وعرفت المجرم الحقيقي وشخصيه ادغار جميله احببته
اتمنا ان نقراء مثل هذا النوع من القصص لاتحرمنا من ابداعك
تشكورات
2018-06-07 07:33:10
226182
29 -
Arwa
شيء اخر من المفترض ان تسمي القصه بأسم الجريمه وليس المحقق طالما سيكون محقق دائم وله شخصيته في قصصك امم ليس منطقيا ان تسمي كل القصص بإسمه لأنه سيحقق فيها جميعها ،، ارجو ان تتقبل كلامي ،، بالتوفيق
2018-06-07 07:33:10
226181
28 -
Arwa
رائعه جدا جدا اعجبتني بشده اسلوبك جميل كل شئ فيها رائع تشبه روايات اجاثا كريستي كثيرا مثل المحقق المدخن وكثير التفكير وصديقه الذي لا يفكر ويلهمه بالافكار ايضا اكثر ما احببته فيها انها لم تنتهي نهايه خياليه غير واقعيه او تعتمد على العالم الآخر مثل رواية اجاثا الحصان الأشهب لقد افتقدت فعلا روايات اجاثا اشكرك على كتابتها وانتظر قضية المحقق الجديده ،،،
2018-06-07 07:33:10
226178
27 -
bnt
تعليقي يخص ملاحظة بسيطة أسوقها إلى بعض الإخوة الذين يستعملون كلمة " nigga" و هي كلمة عنصرية تعني "الزنجي" أو "الزنوج" و هي كلمة مسيئة جدا لإخوتنا السمر و السمروات و كانت تستخدم في عهود العبودية السيئة الذكر
فرجاء الإنتباه و عدم إستخدام مفردات تجرح الآخرين و تسئ إليهم و أعلم بأن معظم الذين إستخدموها إستخدموها بحسن نية و قد لا يعرفون حقيقة معناها دعونا لا ننساق وراء ما نراه و نسمعه في الاعلام الغربي و في اغانيه الهابطه التي تنشر هذا النوع من الكلمات العنصريه المسيئة من باب إثاره الجدل
خاصة و نحن في العشر الأواخر من شهر الرحمه و المغفره و العتق من النار
عرض المزيد ..
move
1
close