الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

ذلك المواء

بقلم : مصطفي جمال - مصر
للتواصل : https://www.facebook.com/profile.php?id=100012779294789

ذلك المواء
الجو صقيع ، و الظلام دامس و صوت المواء يستمر ..

في نهايات شهر ديسمبر القارس أمر في ذلك الزقاق كعادتي عائداً إلى بيتي القابع في نهايته ، تداعب نسمات الصقيع وجهي و قد بلغ الظلام أشده ، لا تضيئه إلا تلك المصابيح الصفراء العتيقة .
صوت مواء قادم من نهاية الزقاق و ما أجمله من صوت ، مواء كنغمات موسيقى رنانة أو ككلمات ملاك رقيق ، اقتربت فإذا بقط أبيض اللون يظهر أمامي قد ملأه الغبار حتى لا تكاد ترى من بياض جسده شيئاً ، ينظر لي في حزن غير مصطنع و يزيد من المواء .

رميت له بعض الطعام و أكملت طريقي ، لكن صوت المواء لحق بي ، كان ذلك الصغير الذي لم يتعدى شهراً ما يزال يلحق بي ، حاولت تجاهله لكن كيف و ذلك المواء مايزال يلحق بي ! هل أحضره إلى المنزل فيغضب القوم هناك و يطردوه شر طردة أم أتركه مع القطط الأخرى على سلالم المنزل فلا أقلق عليه بعدها ؟ لكنني أخاف عليه شر أصحاب السلالم من القطط ، قد يضربوه فيقتلوه أو قد يهاجمه كلب أحد السكان .


الوقت مساءً ، و الجو صقيع ، و الظلام دامس و صوت المواء يستمر .. أيطاوعني قلبي أن أتركه هنا مواجهاً الصقيع و الجوع و أطفال الزقاق اللعناء ؟؟
أدرت رأسي عنه و أكملت طريقي حتى وصلت إلى باب منزلي و كان ذلك الصغير هناك ينتظر أمري له باللجوء لكنني أقفلت الباب الحديدي مستمعاً لصوت البكاء أقصد المواء ، و قد عزمت أن أتصل بإحدى ملاجيء الرفق بالحيوان ، كان ذلك قبل أن أعرف أن كل أرقام الملاجئ (مروفوعة من الخدمة)


عند دخولي إلى المبنى حاصرتني خمسة قطط أو تزيد مطالبين بنصيبهم من طعام اليوم ، هذا ما كنت أخاف منه على ذلك الكيان الضعيف المسكين ، الراقد في الخارج ، قد يأكلونه حياً و من ثم يمثلون بجثته حتى لا أجد منه إلا بضع بقايا في اليوم التالي ، المسكين كان ليعاني من هذا كثيراً .


استغرب قدرتي على النوم تلك الليلة وسط صوت المواء الحزين المستمر و قد بقي صباحاً حتى بدأ يتلاشى عند حلول المساء التالي ، أيكون قد ذهب تاركاً لي بعض الهدوء بعد أن أدرك فشل محاولاته الناجحة صراحةً ، فقد خرجت لأرى ما جرى .
كان جسده الأبيض الضئيل راقداً على الأرضية الترابية ينزف الدماء من فمه الدقيق ، كان مصاباً و يكاد الناظر إليه يظن أنه قد فارقته الروح ، لكنها مازالت متشبثة بالجسد تأبى الخروج ، كان المسكين الصغير يحاول الصمود بالتنفس من فمه ، كان جسده يرتعش و قد بدى عليه أثر الضرب ، إن أحد الساديين من سكان الزقاق أخرج شهوته المكبوته في جسد هذا الصغير .


كان الوقت يتجاوز منتصف الليل بقليل و لم أجد مشفى بيطري تفتح أبوابها في هذه الساعة ، هذا إن وجد هذا النوع من المستشفيات في هذه المدينة ، ذلك المجال مدعاة للسخرية في مجتمعنا ، فمن سيبالي لو مات قط أو مائة ، في نظرهم هي أداة للضرب و التنكيل و السحق و الدهس و التمثيل و اللهو و اللعب و الذبح ، و هذا القانون يسري على الجميع ، كم من مرة سرت في إحدى الشوارع و الأزقة لتجد قطاً مفقوء العينين أو مقطوع الذيل أو الأذن أو كلاهما أو مسحوقاً على جانب الطريق ، بل ربما ما هو أفظع من هذا متناسين أن الأخلاق و القيم و الرحمة تأبى هذا بل و حتى الدين الذي يتشبث به الجميع و يرفضون المساس به يرفض هذا ، و مع ذلك يتناسون أنها مخلوقات خلقها خالقهم و حرم إيذائها بل حتى الفطرة ترفض ذلك .


حملته بين ذراعي ، كان يرتعش بشدة ، و عدت إلى بيتي أبحث عن إحدى العيادات أو المستشفيات لكن أياً منهم لم يرد ، حتى جمعية حقوق الحيوان كانت (خارج نطاق الخدمة مؤقتاً ) إنها هكذا منذ العام الفائت ، ظللت أبحث و أتصل متناسياً أشغالي في الغد ، حتى ردت علي إحدى العيادات و قد كانت تلك لحظة فرح و سرور كرؤية الضوء في آخر النفق ، ربما ضوء الحياة قبل أن يُطفأ و يعود الظلام


***

وصلت إلى العنوان المذكور ، شقة صغيرة مجهزة كعيادة بيطرية مثل تلك العيادات المنتشرة و التي تشوه يافطاتها واجهات المباني .
كان الطبيب شخصاً لطيفاً لم يغادر العيادة و بقى حينما اتصلت به ، و قد كان على وجه الاستعداد للرحيل ، فضّل حياتها على راحته ، ربما هو من القليلين الذين يدركون ماهية الحياة و قيمتها ..
و كانت نتيجة الكشف كالآتي ، نزيف داخلي و انشقاق في سقف الفم ، حرارة منخفضة و شلل يحتمل كونه مؤقت في الجزء السفلي من الجسد بسبب الضرب على العمود الفقري ،
سلمها لي و قد قام بوضع رقعة قماش نظيفة لتدفئتها قائلاً أنه يحتمل موتها كما يحتمل نجاتها ، أخبرني بأنها تحتاج عملية لكنه لن يقوم بها لصغر سنها و لاحتمالية موتها ، و لم يرد أن يكلفني فوق مقدرتي بدون فائدة ، فقط حقنها بأبرتين واحدة لخفض حرارتها و الأخرى لإيقاف نزيفها ، لو عاشت للغد مساءً .. إن حياتها تعتمد على يوم واحد ، يوم واحد فقط لتعيش

***

استيقظت في اليوم التالي على صوت المواء ، تلك القيثارة الملائكية الحزينة ، كان يطل علي من صندوقه المهترئ بشبه أعين مغلقة ، لقد ظل حياً كما عاد إليه صوت المواء ، لم أذهب إلى عملي اليوم لأظل بجانبها ، و قمت بإطعامها بعض الحليب .
حل الليل و مايزال صوت المواء يدوي ، أعلم يا رفيقي الصغير أنك تحملني الذنب ، أنا أعلم أنني السبب ، إنني أتحمل مسؤولية ما حدث لك ، لو سمحت لك فقط بالبقاء عندي لليلة واحدة فقط لما حدث لك هذا ، ألا قبلت اعتذاري التافه ؟ أعلم أنك تريد العودة للعب و النوم دون ألم ، أعلم أنك تعاني و قد تموت ، أعلم أنك تريد أن ترتاح ، لكن قلبي لا يتحمل الفراق مثلما لا يتحمل القتل ، كيف و قد نظرت إلي تلك النظر المأساوية من الصندوق الراقد على الأرضية ، لقد اقترب وقت ذهابنا للطبيب فهل أنت جاهز ؟


***

ذهبت إلى الطبيب برفقة رفيقي الصغير و قد أخبرني الطبيب بأنه سيقوم بالعملية و سيحجزه عنده ، و قد ودعت الصغير بقبلة على قمة رأسه و خرجت تاركاً إياه بين رحمة الطبيب

***

بعد يومين أتاني اتصال يؤكد موت الحالة ..

لقد انقطع عني صوت المواء و ذهب بعيداً تاركاً إياي بين انقباضة قلبي و الشوق لرؤيته ثانيةً ، لكن كيف و قد انقضى أجله و اختفى النور في آخر النفق مثلما اختفى صوت المواء حتى و لو ظل يدوي في أذني ، لقد كنت السبب في موتك و إن كنت طرفاً صغيراً في هذا ، أعرف أنني أطلت في آلامك و معاناتك ، قد تسلمت جثتك الصغيرة و دفنتها قرب موقع العيادة .

أعلم أن كل هذا قد يبدو تافهاً و قد يكون محلاً لسخرية الأغبياء لكن إن أحداً من الساخرين و قساة القلوب ما كان ليحتمل ما عاناه القط أبداً ، كلنا أرواح خلقها الخالق فلما هذه المعاملة ؟ ما يزيد الحزن حزناً معرفتي بقاتلك ، قد وجدت شاهداً أرشدني إليه لكن ما عساي أفعل له ، فلا قانون هنا يحميهم و لا رحمة تساعدهم ، و منظمات حقوق الحيوان مرفوعة من الخدمة .

عندما عدت وجدت قطاً جديد الولادة ملقى قرب والدته المقتولة مثلما إخوته الصغار ، و قد حاول التعلق بجثة والدته ، قد أرضيت ضميري و سلمته لإحدى ملاجئ الحيوانات الصغيرة ، فربما تكون كفارة لما جنيته في حق ذلك الصغير .



ملاحظة :
هذه القصة عبارة عن موقف حقيقي حدث معي شخصياً مع تغيير في بعض التفاصيل الطفيفة ، هي لا تعتبر تجربة شخصية هي فقط مستلهمة .


تاريخ النشر : 2018-06-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
send
نجلاء عزت الأم لولو - مصر
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
Marwa Elhousein - egypt
Nana Hlal - سوريا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (39)
2018-07-28 11:04:44
240975
39 -
‏عبدالله المغيصي ب
‏على راسي أخي مصطفى والله على راسي أنا الذي لي الشرف وأن شاء الله قريب ارتب موضوع الحساب تبع التواصل ‏وأعطيك خبر فورا وأنا الذي بالتأكيد راح يستفيد أيضا من حضرتك
‏لا تنسى أخي مصطفى الصور تقدر تكتب عليها تعليق في القصة يعني ‏إذا ما حبيت تكثر من الوصف عن الصورة اكتب وصف خفيف لها ثم على أساس أنها الفتاة المراهقه وضعت التعليق الفلاني او الملحوظة الفلانية وخلاص ‏على الصورة او المقطع البسيط من الفيديو مثلا

‏بالتوفيق أخي مصطفى جدا متشوق صراحة لأن القصة شوقتنييييييييييييييييي ‏مو قادر انتظر الله يخليك خلصها ‏بسرعة أنا في الانتظار وأن شاء الله الأسلوب الفرنسية راح يعجبك كثير وسلامتك
2018-07-28 10:02:02
240962
38 -
مصطفى جمال
فكرة الصور اعجبتني سأضيفها ستعطي القصة واقعية اكثر و ستعفيني عن الاكثار في التوضيح في كتابة التعليقات فكرتي وصلتك تماما هي القصة من نوع الغموض ستفهم مقصدي عندما اكتبها المهم هي الفكرة بكاملها ان احدهم يرى حسابا مريبا على الانترنت لانه يذكر انه رأى اسمها في مكان ما من قبل و يبدأ في تصفح منشوراتها منذ البداية لانه سيلاحظ انها متسلسلة او متعلقة ببعضها الفتاة كنت افكر ان اجعلها طفلة صغيرة في ال12 مثلا لكنني تراجعت و سأجعلها مراهقة لكي استطيع وضع الصور تلك التي ستفيدني في الوصف و التصوير ربما ستنتهي القصة في النهاية كقصة رعب هههه لكن ليس اي رعب اعني لا وجود لاشباح او ائنات غريبة او قاتل مجنون الاحداث كلها مريبة لانها منشورات سيكون فيها شيء من الغموض ربما ستكون اول قصة اغير فيها من طريقة سردي للقصص شكرا لك على النصيحة افادتني كثيرا و سأبدأ قريبا في كتابتها الميزة في هذه القصة بالذات انها شبه كاملة داخل عقلي و سأتبع فيها الطريقة الفرنسية التي ذكرتها تحياتي لك في اليوم الذي تصنع فيه صديقي طريقة للتواصل لا تنسى ان تعلمني فصداقتك غالية علينا و الحديث معك مفيد دائما لا يأتي يوم اتحدث فيه معك الا و استفدت و طورت من قدراتي شكرا لك اخي الغالي
2018-07-28 04:43:37
240862
37 -
‏عبد الله المغيصي ب لي ‏الغالي مصطفى
‏هلا أخي مصطفى وصباحك ومسائك كله خير
‏مشكور على الثقة يا غالي وتأكد لو كنت أنا اكتب قصة برضوا راح اكون أول من استشير حضرتك
‏وكلنا نكمل بعض المهم يكون العمل رائع وجميل والكل مبسوط فيه
‏شوف يا غالي طبعا أنا أخي مصطفى متفهم ‏تمامن انه حضرتك أعطيتني رؤوس أقلام عشان ما تحرق القصة او تأخذ فكرتها لو خرجت على اثنين أنا وانت ‏واكيد أنا معاك ما في كلام
‏بس راح أحاول ابدل جهدي في الذي أنا فهمته وإذا كان ما أقوله الآن فيه شي غير الذي سألتني عنها أخي مصطفى ارسل لي وضح لي هنا
‏يعني حكي مشفر ههههههههههعهه
‏الفكرة عجبتني جدا جدا صحيح إني ما اخذت منها غير طرف بسيط ‏لا يكاد يذكر لكن هكذا من بعيد يا سلام
‏أخيرا قصه ‏عام 2018 شكرا بردت ‏قلبي
‏شوف أخي مصطفى دائما البنات يميلون إلى ‏التوثيق ‏التصويري ‏اكثر من الكتابي ‏وهذا سبحان الله راجع إلى طبيعة المرأة نفسها
‏دائما ملاحظاتها بصرية لأنها تحتاج هذا في الحياة ‏تعرف انت ما يحتاج اللبس والألوان والمكياج والتدقيق في الأشخاص ‏والأشكال شيء من باب الاستفادة والإعجاب وشي من باب الاحتياط والحذر ‏يعني بختصار المرأة تسجل بصريا ‏والرجل يسجل ذهنيا
‏طبعا تعرف أخي جمال الان مع التطبيقات الجديدة زي Snapchat و ‏Instagram ‏وهي تركز أكثر على الصور ومقاطع الفيديو وكيف صاروا البنات يركزون عليها اكثر ‏عشان الذي سبق وقلنا
‏عشان اختصر عليك الكلام أخي مصطفى وأن شاء الله اكون افد حضرتك
‏المقصد ما يحتاج تجعل هذه الفتاة تضع منشور على الفيس بوك ‏مدام تقول أنها المنشورات عن البلد والأماكن وهذه الأمور ‏عندك خيارين ممكن هي تضع صور وممكن تضع مقاطع فيديو ‏واكيد طبعا ما يحتاج هي تطلع في الصورة او في المقطع ‏تعليق منها يكفي ‏على المحتوى الذي هي صورته
‏وهكذا تريح نفسك من صياغة اسلوب البنات في كتابة المنشورات والذي ذكرت حضرتك من صياغات ‏ممكن تستهلك الكثير من الوقت أثناء الكتابة والتحضير
‏وثاني شي والأهم انت صرت بالضبط تكتب قصة عن فتاة لانه هكذا هو أسلوب ‏الفتيات بالضبط هذه الأيام ويتناسب مع طريقة تفكيرهم

‏أتمنى أخي جمال إني وصلتني فكرة حضرتك وأنا أيضا أوصلت الذي حضرتك حبيت تسألني فيه وإذا في أي شيء مختلف عن الذي كان في بال حضرتك ارسل لي كما ‏اتفقنا
‏انتظر ردك يا أمير
2018-07-27 23:16:59
240844
36 -
مصطفى جمال
مرحبا اخي عبد الله و شكرا لك مقدما المهم الفكرة التي في راسي هي عبارة عن حساب شخصي لفتاة لا يتابعها احد لكن حسابها غريب ففي كل يوم تكتب منشورا صغيرا عن موقف من مواقف حياتها تلاحظ من خلال المنشورات حياة البلدة التي تعيش فيها حياتها اليومية و تلاحظ تغير الاحداث هناك بشكل غامض و لكن بشكل غير مباشر القصة من المفترض ان تكتب على شكل مماثل لطريقة الرسائل لكن الفرق انها ستكون عبارة عن منشورات المشكلة هنا انني لا اعرف كيف يمكنني ان اقنع القاريء ان ما يقرأه منشورات مثلا الرسائل اكتب التاريخ و المتلقي و كاتب الرسالة و اكتبها على انها رسائل لكن كيف اكتب منشور فيس بكل صفاته بالنسبة لبقية القصة فهي مفاجئة في النهاية لكن اعتقد انك فهمت مجمل القصة تحياتي لك و شكرا جزيلا لك صديقي فنصائحك دائما مفيدة
2018-07-19 04:09:52
238587
35 -
"مروه"
ملعونين من يأذون الحيوانات.جهله مجرد جهله احرقهم الله الي ان يتفحموا او يحرق عزيز عندهم لو يمتلكوا اساسا.
قصتك جميله ولاغبار عليها.واااااوووووووو
2018-06-21 23:00:33
230238
34 -
عابرون والدنيا ليست لنا
مقالك ابكاني هو فعلا حقيقي كم من القطط تتعرض لتعذيب من اناس ليس لهم قلب لعنة الله عليهم الى يوم الدين
2018-06-19 13:48:48
229515
33 -
رحاب
قصه في غايه الروعه فعلا لقد عيشت فيها الوضع المؤلم لايوجد رحمه ابدا ذكرتني بقط كنا نربيه من صغره وفي اخر المطاف مات مثل هذا القط لخروجه فقط للشارع احييك علي اسلوبك وبالاخير الرحمه ليس الكثير يتمتعون موفق دائما للافضل
2018-06-15 03:22:33
228491
32 -
śhăđwőø śhăđwőø
انا لم أقرأ القصة لكن قرأت التعليقات سريعا
فاليوم عيد ، عموما
سأعطيك نصيحة اذا أردت أن تجعل قصصك تبهرك انت قبل القراء .


بعد كتابة القصة وحفظها
اعد قراءتها وكأنك تقرأ قصة وليس كلمات كتبتها
توقف عند السطور التي تشعر ان فيها اسهاب وعدلها لتصبح مثيرة أكثر ، لا تكتب كلمات معقدة حتي لاتشتت تفكير القارئ بل اجعله يندمج ، كرر القراءة والتعديل إلى أن تشعر ان القصة أصبحت جاهزة وأنك تشعر بالرضي مما كتبت .


تحياتي .
2018-06-14 23:10:17
228472
31 -
سارة الغامدي
الله لا يسامح كل واحد يأذي الحيوان،و لا يرحمه،ترى و إن كان حيوان تراه يحس و يتألم،حرام.
أذكر مرة شفت قطة تموء بجوار أختها المدهوسه بالسيارة،و ربي منظر يحزن.
2018-06-13 07:54:14
227964
30 -
نوار - رئيسة تحرير -
لا بأس مصطفى .. أنا فهمت وجهة نظرك تجاه قصتك ، أنت لم توضحها هكذا في البداية بل اخترت أسلوباً سبق أن استخدمه شخص آخر و وجّهتُ له تعليقاً مشابهاً للتعليق الذي كتبته لك ..
يبدو أن تعليقي قد جرحك و أنا لم أقصد جرحك بل قصدت أن أضع حداً لاستهتارك .. عد و اقرأ تعليقك ذاك ، تخيل أنه لشخص آخر و ليس لك ، ما الذي كنت ستفهمه منه ؟؟

على العموم ، قبل أن نطوي صفحة هذا الموضوع نهائياً .. كف عن التلميح بأنني أفضل كاتباً على آخر ، لا أنكر أن هناك كتاباً متميزين و أنا كقارئة أحب قصصهم و أسلوبهم في الكتابة ، لكني كرئيسة للتحرير أعامل الجميع نفس المعاملة ، و لا فرق عندي بين أي أحد .. المشكلة فيك أنت ، أنت من تعادي الإدارة و تظن بأننا نتقصدك أنت بالذات ! و هذا ليس صحيحاً .. متى ما قدمت قصة جيدة فإنها ستنشر .. و إذا ندمت على إرسالك لقصة ما و كانت ماتزال بانتظار التدقيق فاطلب حذفها و لا تتردد .. تحياتي
2018-06-13 04:18:04
227893
29 -
مصطفى جمال
حسنا قلتها مرة و وضحت الكثير من الامور انا لست راضيا عن قصتي هذه و كنت اتمنى رفضها ارسلتها و نسيت انني ارسلتها من الاساس لهدف واحد فقط هو لاريكم انني لا استطيع الكتابة باسلوب اضعف لو جعلت اسلوبي سلسا سيكون في قمة الركاكة كما انني لا استطيع الكتابة في مسار اخر غير المسار و الاتجاه السوداوي و الذي قال لي الكثيرون ان قصصي كلها متاشبهة و اين هذا التشابه لا اعلم هنا لا توجد قصة و انا اعترف ان السبب الوحيد الذي قمت بكتابة القصة بسببه هو بافراغ غضبي بعد هذا الموقع ليس الا كنت سأطلب رفض هذه القصة و عدم نشرها لكن رئيسة التحرير ستغضب و ستغضب حين قولي انني لست راضيا اذا في النهاية يجب علي ان اتحمل خطأي اجل عزيزتي نوار القصة متواضعة لكنني لا اسامحك على الاسائة الي بهذه الطريقة بوضعك كلمة الفذ بين علامتي ترقيم لكنك لا تستطيعين ان تقولي هذا لكتاب اخرين لا اريد ذكر اسمائهم هذا هو السبب الذي كتبته لاجله تعليقي هذا و اتمنى نشره فهو لا يحمل اسائة ارو منك ايتها المديرة نشره و تحياتي لك انت ايضا لو لم ينشر اتمنى ارساله الى رئيسة التحرير تحياتي للجميع
2018-06-12 21:10:35
227881
28 -
01010101010101
فكرة القصة بل وحتى الأسلوب كان ضعيف جدا لا يوجد بها شيئ مميز يجذب القازئ سوا العنوان.
2018-06-12 07:11:28
227692
27 -
‏عبد الله المغيصيب ‏الرياض السعودية
‏بغض النظر عن التقييم الأدبي ‏والدرامي ‏في هذه القصة لانه يبدو انه المقصود منها رسالة ‏إنسانية نبيلة
‏لكن كالعادة العربية المعالجة على الأقل في وجهة نظري اقل ‏في كثير من اهمية الرسالة
‏يعني في اختصار وفي مباشرة إذا قلنا
‏انه حالة القط ‏الجريح كناية عن أي حالة تستحق العاطفة والمساعدات الإنسانية تصادفنا في الحياة
‏والشخص الذي ساعد القط ‏هو كناية عن أي واحد منا في هذه الحياة تمر علي مثل هذه المصادفه ‏والحالة في الحياة
‏والملجا ‏الذي ارسل له القط هو كناية عن المساعدة المتاحة
‏فإني أقول أن هذه المعالجة في الاخير وهذه المساعدة هي عبارة عن الحل الفردي والقاء ‏التهما في الحالات السابقة على قلة المتطوعين والملا جئ ووحشيه ‏بعض الأفراد في المجتمع وهو جزء من الحقيقة والواقع
‏بينما الذي ربما يتحمل المشكلة الأكبر هي العقلية الفردية دائما في حل المشكلة ‏يعني أنا وديت القط أنا سويت اللي علي
‏بينما كان من الافضل ما دام هي قصة لها رسالة انه نفس الشخص الذي حصلت معه القصة هو الذي قام في إنشاء ‏جمعية تختص في الحيوانات المشردين ويجمع لها المتطوعين ويجمع لها الأموال
‏وتنجح ويحصل على جائزة مثال بدال من البكاء والعويل والجلب الأحزان الى ‏القار من دون طائل
‏وياليت تكون المعالجة الإنسانية عندنا هكذا دائما بدال من التباك والاحزان
د
2018-06-11 18:27:11
227572
26 -
Arwa
جميله جدا وواقعيه،، لكن اعجبتني اكثر وبشده قصتك السابقه القلب قد اضناه عشق الجمال لغتها ومفرداتها وفكرتها من اروع القصص التي مرت علي انتظر مثيلاتها منك ،، بالتوفيق
2018-06-11 11:03:28
227413
25 -
Cherry♧
انا فتاة بالمناسبة ^-^
هههه تحياتي ♧
2018-06-11 10:37:24
227404
24 -
مصطفى جمال
Cherry♧
سعيد بمرورك و سعيد لان القصة اعجبتك مممم ربما تكون محقا ان القصة كان يجب ان تكون بسيطة منذ البداية القطط تتميز بالوفاء و هذا ما لا يعرفه الكثيرون و لدي ادلة كثيرة على هذا تحياتي لك

L.A
مرحبا صديقي كنت في انتظار تعليقك لكنني كنت اثق انك ستقرأها شكر على تعليقك الرائع الذي دائما ما يمنحني قدرا من الثقة بالنفس احب دائما ان ارى نظرات عميقة للقصص فكل قصة و لو كانت بسيطة دائما ما تحتمل معاني اعمق و سعيد لانك ادركتها و سعيد ايضا لمدحك لعناصر القصة لدي عودة قريبة كما وعدتك صديقي تحياتي لك

وليد الهاشمي
سعيد جدا برؤية تعليقك على القصة مرحبا بك ايضا صراحة لم اكن اعلم ان لدي متابعين لقصصي و سعيد جدا بهذه الجملة (انت كاتب له ثقله في الموقع)رغم انني لا اشعر بذلك صراحة هناك شخان اغضبتهما هنا لكنني اعلم من تقصد لم اكن اعرف صراحة ان هذا التعليق قد يغضبه لكن سعيد انك لم تنظر لتعليقي هذا نظرة سلبية تحياتي لك و شكرا لمرورك
2018-06-11 01:28:02
227347
23 -
وليد الهاشمي ...
 مرحبا بك ايها الرائع ..انت كاتب له ثقله في الموقع ..هههههه احببتك كثيرا وخاصة انك كتبت تعليقا هنا اغضب شخصا انا لا احبه ولا اعرف لماذا لا احبه
2018-06-10 22:09:10
227323
22 -
L.A
السلام عليكم..
أعتذر أخي علي التأخير فقد أردت قراءة قصتك بلحضة فراغ وراحة، لأتمكن من قرائة ما عودتنا عليه..
لنبدأ بالعنوان الذي كان مذهلا، أجل إنه مناسب ولا يمكنني تخيل إسم أفضل منه لهذه القصة الرائعة، فالعنوان هو البوابة لدخول خيال الكاتب، ثم يا أخي وأنا أقرأ هذه القصة، لاحظت أنك وضعت أسلوب وصف مذهلا و سوداويا بنفس الوقت، هذا جعلني أتساءل هل البطل سوداوي وطيب بنفس الوقت؟ هل ينقذ القط رغبة بالتكفير عن ذنب ما أو لأنه شعر به؟ مهما كان الجواب فالشخصية قد شعرت بوجودها فعلا كأنما هي حقيقة وهذا شيء مذهل أرفع لك القبعة عليه، ثم شعرت بتلك السخرية المتمردة مختبئتا خلف بعض السطور وهذا شيء جميل فقد وضعتها بمكانها يا أخي، وتأتي للموضوع الذي برغم كونه جديدا كليا على كتاباتك إلا أنك إستخدمته بشكل أقل ما يقال عنه عالمي، بإختصار هذه لا أستطيع مقارنتها مع باقي قصصك لأنها من نوع مختلف كليا، وهنا لا أعني بأنها ضعيفة بل هي قمة بالروعة، لقد برعت فعلا هنا، فقد أشعرتني أنا الذي أكره القطط بشدة أشفق على أحدها وهذا لم يحدث من قبل لذا هنيئا لك فقد جعلتني أشفق على ما لا أحب وهذا إنجاز كبير بنضري يا أخي
2018-06-10 18:14:48
227252
21 -
مصطفى جمال
ايلول حسنا راقبي تعليقات قصتك حتى نهاية الاسبوع ان شاء الله اضع لك تعليقا في احد ايام هذا الاسبوع تحياتي لك
2018-06-10 18:13:06
227251
20 -
مصطفى جمال
مرحبا نوار كيف حالك اولا اتسائل ما هذا الهجوم كان ردي على تعليق هديل مجرد بيان انني صريح لا اكثر و لا اقل لذا رجاء لا تقولي على لساني ما لم اقله مثل هذه الحركة تضايقني كما تضايقك اعني ان يقول شخص ما على لسانك ما لم تقله حسنا هذه القصة قديمة و انا فعليا لست راضيا عنها اتعرفين ماذا كنت اعني بهذا الكلام كنت اعني انني لست راضيا بهذا المستوى و ارجو ان اصل الى مستوى اعلى من هذا حتى يحب جميع القراء القصة هذا ما قصدته و اظن ان الطموح امر جميل و ما عنيته ايضا ان القصة ليست متكاملة و انني اريد ان اصل الى مستوى يجعل القصة شبه متكاملة من قال ان الموقع ينشر اي شيء انا لم اقل هذا بل ان كل ما قلته ليس في محله الجيد و الرديء اصلا معايير نسبية سأقول لك شيئا الكاتب في الباية يكون فخورا بقصته لكن الكاتب الغير راضي عما يكتبه هو من يكون لديه طموح اكثر انا قلت بالحرف ان هذه القصة كتبتها كاستراحة متأثرا بعواطفي بعد الحادثة لافرغ بها غضبي لما حدث و تعاطفي مع الكائن الصغير اتعرفين لو رفضتي القصة لم اكن لاتكلم لانني صراحة لم اعد اهتم بهذا و الدليل انني لم اسأل على القصة حتى اختفت من قائمة قصتي ماذا حل بها ارجو ان لا تشعري ان كلمة(متواضعة)اهانة انا ارى فعلا انها قصة متواضعة لكن كلمة(ان ترى النور)فهذه الجملة ليست في محلها تحياتي لك و اتمنى الا تغضبي من اشياء تافهة كهذه و ان لا تقولي على لساني ما لم اقله ما قلته انا واضح و صريح جدا و لا يحتمل معاني اخرى مما ذكرت تحياتي لك

✍✍✍✍
شكرا لاسلوبك الراقي تحياتي لك
2018-06-10 16:55:00
227208
19 -
هديل
لن ارد فقط اوافق نوار بكل كلمة كتبتها
2018-06-10 15:09:07
227184
18 -
✍✍✍✍
أتفق تماماً مع الأخت نوار في كلامها فأنت هنا يا سيدي الصغير تتعامل جمهور عليك أن تتحلي ببعض الرضا مهما أنتجت يداك
دعني أخبرك أن أول تعليق وجهته لجنابك كنت منبهره بأسلوبك الساحر ولكن إفتقرت فيه للفكره
وهنا نحن نصفق للفكره ولكن إفتقرنا لأسلوبك
تخيل لو إجتمعت في إحدي قصصك أسلوبك مع الأفكار التي هي لبنات بناء القصه..!!
متأكده أني سأحلق عالياً،كما سيفعل جمهورك معي..
بالنهايه ماكنت لأتعب أصابعي في كتابه كل تلك الأسطر بلا جدوي إلا ليقيني بأنك تملك مفاجأه
من الإبداع مع الوقت ستتحدي كل من لديه قلم يكتب به ..!!
2018-06-10 14:12:41
227168
17 -
نوار - رئيسة تحرير -
تحية طيبة ..

مصطفى جمال .. ما هذا الكلام الذي قرأته لك ؟! أن تنتقد قصص غيرك سواء كان هذا الانتقاد بناءً أو نابعاً من مواقف شخصية و أحقاد فهذا الأمر اعتدنا عليه و لا يهمني بصراحة .. لكن أن تنتقد قصة لنفسك و تقول أنك غير راضٍ عنها و أسلوبها غير جيد و بأنها لم تعجبك بعد أن تم قبولها و نشرها فهذا ما لن أقبل به أبداً .. ماذا تظننا في الموقع ؟! لا نميز بين الجيد و الرديء في المواضيع ؟ ننشر لجنابك فقط لأنها بـقلمك ؟ يعني "ما صدقنا أن الكاتب "الفذ" مصطفى أرسل لننشر ؟؟ " ما هذه الثقة التي ليست بمحلها !!
القصة جيدة و تحمل رسالة سامية و إلا ما كنت نشرتها ..
ليس هكذا ترد على انتقاد من لم تعجبهم القصة ، ليس بالاستعلاء و كأنك تقول ( كتبتها ع الماشي بيوم واحد فـ كابوس موقع مغفل يقبل بأي شيء لذا لم أركز و لم أهتم ) .. طيب كيف ترسل قصة أنت نفسك لم تعجبك ؟! و لو رفضتها لك لأسرعت بالاعتراض و الاحتجاج و السؤال لماذا !!!

خلاصة القول ؛ التعليقات المستهترة من هذه النوعية التي قرأتها لك ستجعلني أفكر جدياً برفع معايير قبول القصص في هذا القسم ، و بهذه الحالة قصص متواضعة كقصتك هذه لن ترى النور أبداً .

مع فائق الاحترام و التقدير للجميع
2018-06-10 13:14:15
227129
16 -
مــرام.
القصة جميلة ولكن شعرت بالحزن لأجل تلك القطة الصغيرة، بالتوفيق.
2018-06-10 11:29:32
227110
15 -
أيلول . .
اوه حقا ! سرني جدا أنك اخترت طريقا جديدا لقصصك ، مع أنني أحب تلك السوداوية في قصصك ، خاصة ابن الشجرة تلك ، لقد كانت أروع قصصك حقا ،بياتريس .. عنوان جميل حقا وسأنتظر نشرها بفارغ الصبر ، وهناك شيء نسيت ذكره ، أعجبني جدا وصفك للتفاصيل والنهاية أحزنتني جدا لأنني أحب القطط كثيرا ولا أحب ايذاءها ، أيضا وجدت القصة مشوقة .. فأنا منذ البداية تشوقت لمعرفة مصير القطة ،
قصتي تلك هي في الأدب الرومانسي وأنا أعلم أنك لا تفضل هذا النوع ، فأخشى ألا تعجبك ، ومع ذلك فأنا سأنتظر تعليقك المميز عليها حتى لو كان كل حرف نقدا :) !
2018-06-10 10:19:15
227102
14 -
مصطفى جمال
هديل صراحة هذه القصة لا تعجبني و انا لا امزح هنا انا لست راضيا عن معظم قصصي لكن ان كنت تريدين أن تنصدمي اكثر اقرأي ابن الشجرة ثم تعالي اطعني في كما تريدين قصتي هذه اسلوبها غير جيد بفكرة تقليدية لا جديد فيها كتبتها في يوم واحد حين شعرت بالملل لا اكثر لذا لا تعتبريها شيئا كتبته كما اكتب دائما مجرد استراحة هي في النهاية قصة قصيرة جدا تخلو من التشويق و عبارة عن تجربة شخصية رغبت ان اخرج فيها كل غضبي اقرأي قصتي هل استحق هذا اعتقد انها افضل في النهاية هي قصة قديمة ايضا تحياتي لك
2018-06-10 10:19:15
227098
13 -
Chatzah
لقد ابكيتني
2018-06-10 10:19:15
227094
12 -
Cherry♧
ماذا اقول !والله القصة رااااائعة ..والحقيقة ان قصتك هذه ابكتني والله :'( وخاصة وصفك الدقيق لتفاصيل هذه القطة الصغيرة المسكينة اخذت اتخيلها وابكي .. ..انا احب القطط كثيرا واشعر بانها ارق الكائنات ولذلك هي نقطة ضعفي فقد اتخلى عن كل شيء بحياتي مقابل ان املك قطة ...اسلوبك جميل جددددا يا مصطفى ربما هذه القصة بسيطة وخفيفة الا انها لامست شغاف قلبي واعتقد ان نوعية هذه القصص لا يفترض ان تكون معقدة ...عمتي رحمها الله حصلت معها قصة شبيهة بهذه فقد سمعت صوت مواء صادر من عند باب بيتها في اواخر الليل وعندما فتحته وجدت قطة تنزف بشدة وكان قد قطع ذيلها ذلك السكران المعتوه في اخر الحارة ..ولكن حيث كانت عمتي تسكن لم يكن هناك اي عيادة بيطرية فداوت القطة بنفسها واعتنت بها الى ان تعافت والى اليوم اذا مررنا بجانب بيتها المهجور نجد القطة تتفتل حول المنزل وهذا دليل على وفاء القطط لمنقذيها ... شكرا جزيلا لك على القصة وبانتظار المزيد من قصصك الجميلة
..ممم ولقد اخطأت بحقك ربما لانك منتقد لاذع ههههه ...تحياتي العميقة لك :)
2018-06-10 06:49:52
227044
11 -
هديل
لن اقول لك قصة رائعة او واووو
لانني بصراحة أنصدمت انت الذي ينتقد كل الكتاب هنا ولا يعجبه العجب. لم اتوقع هذا ابدا فانا اقرأ كل انتقادتك وكونت برأسي فكرة عنك انك كاتب ليس له مثيل.
جأت قصتك وكأنها مشكلة وحل تخلو من التشويق مليئة بالتكرار اسفة هذا رأي كنت اتوقع منك انت بالذات ان تكون روايتك متكاملة.
تري لو كانت هذه الرواية لغيرك هل ستعجبك هه
2018-06-09 22:57:48
227014
10 -
مصطفى جمال
مرحبا جميعا اعتذر ان كانت تلك القصة ادنى من المستوى من حيث الاسلوب و الافكار و السبب قدمها القصة قديمة لكنني وددت نشرها كشيء اشبه بالاستراحة القصيرة لانني سأعود قريبا بقصص اقوى و افضل من حيث الحبكة الاسلوب ان شاء الله لدي الكثير من الافكار تتزاحم بداخل عقلي اريد كتابتهم بسرعة اعتقد ان هذه القصة مختلفة بسبب الفكرة العادية و الاسلوب العادي ايضا نصحني صديق عزيز بان اقوم بكتابة شيء مختلف عن افكاري المعتادة باسلوب اسهل لكنني صراحة لا احب هذا لدي منهج معين اتبعه في قصصي و لا احب الانحراف عنه

نيفين وئام امور سيرياك شكرا لمروركم و سعيد ان القصة اعجبتكم

strawberry حزين حقا لما حدث لقطك لكن صدقيني هناك ما هو اسوأ يحدث للحيوانات اتمنى يوما ما ان توضع قوانين تهتم بالحيوانات و لها عقوبتها لو لم يكن رحمة عليها سيكون اتباعا لاوامر ديننا فقط قلت هذا قبل ان يأتي التعليق المعتاد الذي يدعو بالاهتمام بالبشر قبل الحيوانات

مرحبا نورما.جين كيف حالك ممم كتابي ماذال ينمو ببطيء في مصر و ينتشر كانتشار الخضرة في الصحراء في يوم حار حالته سيئة صراحة لنقص الدعاية لكن ان شاء الله اجد افكارا للدعاية عنه بالنسبة لسؤالك حسنا لا اجد حلا الا الاشتراط و اعني بهذا ان تقولي لوالدك بشكل لطيف و بصيغة سؤال مثلا اذا حصلت على درجات مرتفعة في الامتحانات فهل تعطيني قطا هذا في حال كنت طالبة لكن فقط طمئنيه انك ستهتمين به و انهم طاهرين و انك ستحضرين قطا اخذ كل التطعيمات اللاذمة و ان يكون سعره في متناول اليد هذا ما يلوح لي في ذهني حاليا

✍✍✍✍ مرحبا صديقي او صديقتي لا اعرف صراحة لكنني سأدعوك بصيغة المذكر سعيد برؤية تعليقك على قصتي اتعلم انت من المعلقين الذين احب قرأة تعليقاتهم لانني اخذ دائما بنقدك و اقتنع به و ايضا تعليقك على قصتي السابقة شجعني على كتابة الكثير من الافكار التي سأرسلها قريبا دائما ما اقرأ تعليقاتك على قصص الاخرين فانت من المعلقين الذين اهتم بقرأة تعليقاتهم و اتمنى ان اقرأ لك يوما قصة لانني اثق انها ستكون قصة جيدة شكرا لتعليقك و نقدك و انا اتفق معك في كل ما قلته نا اعشق النقد و احب قرأته لذا حينما ارى لك تعليقا اقرأه بسرعة و لو كنت مشغولا لانني اثق انني سأستفيد منه اعتقد انك تقصد قصة سأحميك الى الابد سأفاجئك انها ليست من قصصي المفضلة نظرا لحبكتها الضعيفة السبب انني اهتممت بالاسلوب و العاطفة اكثر من اهتمامي بالحبكة لكنها تظل قصة افتخر بها اتمنى ان تكون قد قرأت بقية قصصي فانا متشوق لاعرف رأيك فيهم المرة القادمة اعدك ان تقرأ قصة قوية اسلوبا و فكرة و حبكة تحياتي الحارة لك و شكرا على مرورك

انسان ميت ايضا احب قرأة تعليقاتك لانها صريحة سعيد ان القصة اعجبتك و اتفق معك فيما قلته الاكثير ازعاجا من يقتلون الحيوانات لارضاء ساديتهم او لاستخدامها لدى العرافين و السحرة او تشاؤما منهم سعيد بمرورك

ايلول سعيد بمرورك على القصة و قرأتها اعتقد ان الشيء الناقص هو الفكرة او الاسلوب لا اعرف لكن اثق ان ذلك السحر سيعود لان قصصي القادمة الغارقة في السوداوية ستنتهي قريبا و اول القصص بياتريس اقتربت من انهائها و مراجعتها سعيد ان القصة اعجبتك بالمناسية لديك قصة نشرتها منذ مدة اسمها الخطايا السبع اعتقد كنت اريد قرأتها لكنني كنت مشغولا فقط لا تنسي ان تدخلي عليها يوم الاثنين...
2018-06-09 21:54:54
227006
9 -
رؤية
ان مغزاها عميق والقضية التي تداولتها في غاية الاهمية ..اسلوبها رائع يشد الى القارئ الى نهايتها بتلهف لكني لم أشعر بذلك الاحساس الذي يراودني عند قراءة بقية قصصك التي كانت لها سحرا خاص بها ..اعجبني انتقاءك للمفردات بدقة والتي جعلت القصة تبدو في غاية الروعة..=)
2018-06-09 20:32:25
226988
8 -
أيلول . .
القصة راائعة والقضية التي تبنيتها فعلا مهمة وتستحق الحديث ، لكن هناك شيء ناقص .. القصة ليست بمستوى قصصك السابقة ، هناك سحرا خاصا في قصصك لكن القصة هذه افتقدته ، القصة جمييلة فعلا واستمتعت بقراءتها :) !
2018-06-09 20:32:25
226986
7 -
إنسان ميت
قصة رائعة و مؤثرة و حزينة
القطط مخلوقات لها روح و علينا ان نرأف بها و وغم ذلك يأتيك بعض التافهين ينشرون جهلهم و يقولون ان القطط خصوصاً السوداء منهم هي عبارة عن جن !!
2018-06-09 19:46:08
226981
6 -
✍✍✍✍
السلام عليكم..

حسناً تعاطفي مع سياق القصه لن يمنعني عن التمنطق وذكر الثغرات إن الكاتب الناجح يتغذي علي النقد حتي يثمن ويصبح ضخماً جداً بحيث نعجز نحن القراء عن وصف روعه إنتاجه..

ربما سأنسخ تعليقك علي قصه "ضيف بلا ميعاد"أنا أري-بمنظوري المتواضع- أن القصه كانت تفتقر للإسلوب الساحر الذي تشهق له الأنفس كما أعتدت أن أقرأ للكاتب وربما كان ذلك متوفراً

في قصه النبته تلك اتي تحولت إلي بشريه لم أعد أتذكر عنوانها في الحقيقه لقد أندهشت بها كان الأسلوب مثالي وعالمي..

تعلم لقد أيقنت أن قصه ذاك المواء واقعيه قبل أن أصل للملاحظه الاسلوب يوحي بذلك فهو أسلوب يشبه كثيراً ما يكتب في قسم تجارب ومواقف غريبه أنت لم تحاول أن تزين القصه
وفي الحقيقه جعلها ذلك عاديه قليلاً يمكن لأي شخص أن يكتبها لم نشعر بروح الكاتب..


العنوان ذكي دائما أقول لنفسي العنوان مطلع القصيده،الصوره المرفقه أيضاً ساحره..
2018-06-09 19:22:40
226969
5 -
نورما.جين
كيف حال كتابك اخي هل وصل لباقي الدول العربيه؟
وهل له نسخه الكترونيه؟
القصه ممتعه وجميله وحزينه ايضا..لطالما تمنيت شراء قطه ولكن رفض والدي عائق امامي مع انني هددته من قبل باحضار واحده من الشارع وتخبئتها في المخزن لكنه لم يكترث وهددني برميها من الشرفه:(
اريد حلا وطريقه لاقناعه القصه قلبت علي مواجعي..
2018-06-09 18:38:59
226964
4 -
strawberry
قصتك شبيهة جدا بما حصل لقطّي بينما كان يقوم بجولته الصباحية كعادته في الحي. اعترضه صياد عديم الإنسانية فصوّب نحوه البندقيّة و رماه برصاصة إستقرت قرب نخاعه الشوكي جعلت نصفه الأسفل مشلول. كنت أنتظره طوال اليوم فعاد لي من تحت باب المأرب و هو يجرّ قدماه المشلولة و جرحه ينزف عند غروب الشمس. صغيري أجرينا له عمليّة جراحيّة لنزع الرصاصة قبل ان يتسمم كل جسده و ها هو يعيش معي نصف قط على عربة متحرّكة و كلّما نظرت إليه قلبي يتمزّق. الفرق بيننا أن القط قطي و عاش معي لسنوات لاعبته و أطعمته و لي معه ذكريات جميلة :(
2018-06-09 16:05:38
226915
3 -
آمور سيرياك
أسلوب رائع و مشوق في القمة أحسنت يا مصطفى
2018-06-09 14:40:22
226895
2 -
وئام
صراحة لقد اعجبتني القصة و احزنتني في نفس الوقت
لقد دمعت عيناي
انا لست من ذلك النوع الذي لا يبالي بالحيوانات بل بالعكس فانا احبهم اقصد اعشقهم
2018-06-09 14:40:22
226889
1 -
نيفـين
قصة رائعة و حزينة جداً ، كما أنه يحدث الكثير من المواقف المشابهة سواء مع كلاب أو قطط لكن للأسف لا يهتم الكثيرون بهم و يكتفون بالشفقة
تحياتي
move
1
close