الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

معلمة اللغة الإنجليزية

بقلم : تامر محمد - وحوش الأهرام المصرية
للتواصل : https://www.facebook.com/baheb.namera

كانت معلمة اللغة الإنجليزية امرأة في الثلاثينات من عمرها ، مع وجهٍ حامٍ


لقد انتهت العطلة الصيفية و رفعت شراعها إيذاناً منها ببداية العام الدراسي الجديد في الجمهورية المصرية .. كانت هناك فتاة صغيرة في المنصورة لم ترغب بالذهاب إلى المدرسة .. كان اسمها "خلود" ، لكن صديقاتها يدعونها ب"خوخا" .. على الرغم من أنها لم تكن أفضل طالبة في فصلها ، إلا أنها تمكنت من الحصول على درجات جيدة كما أنها تستمتع بالتعلم و معرفة أشياء جديدة .. لم تكن تكره الواجبات الدراسية ، و لكن الممقوت هنا هم المعلمين فهي لا تطيق رؤيتهم و لو لثانية ..

لم تتمالك الفتاة الصغيرة نفسها و لم تستطع كبح جماح فرس البغض الذي يستشري بداخلها ، ففي العام السابق ، بدت دائمًا متورطة في مشاكل مع المعلمين في المدرسة .. في كل أسبوع ، لابد و أن يحدث شيء ما يجعلها محط غضب و إحباط مدرسيها .. وغالباً ما يجبرونها على الوقوف في مقدمة الفصل رافعةً يديها للأعلى ، و يعطونها مئات الأسطر لتكتبها أو معاقبتها بواجبات إضافية .. أصبحت "خوخا" تخشى التفكير في الذهاب إلى المدرسة ، وكان قلقها كله من أن يكون هذا العام أسوأ من العام الذي مضى ..

عندما وصلت صاحبتنا إلى المدرسة ، في اليوم الأول ، فوجئت بوجود مدرسة جديدة في حصة اللغة الإنجليزية .. كانت معلمة اللغة الإنجليزية امرأة في الثلاثينات من عمرها ، مع وجهٍ حامٍ .. كان شعرها البني الفاتح مربوط بالكعكة في مؤخر شعرها و كان لديها شامة على شفتها العليا .. تأمل "خوخا" أن تكون هذة المعلمة مختلفة عن الباقيات ..

بعد تناول طعام الإفطار يوم الأحد ، و بينما كانت ذاهبة إلى المدرسة ، أسقطت "خلود" كتبها في الردهة .. عندما كانت عازمة على التقاطها ، لاحظت أن بواب المدرسة كان يحدق في ساقيها و يلعق شفتيه .. عندها رمقته بنظرة استهجان و سحبت تنورتها إلى ركبتيها ..

"رجل عجوز قبيح" ، تقولها و هي تتمتم بأنفاسها ..

في وقتٍ لاحق على ذلك اليوم ، كانت "خلود" جالسةً في الفصل الدراسي ، وكانت تستمع إلى مدرسة اللغة الإنجليزية حول قواعد اللغة و علامات الترقيم ، عندما رفعت فتاة اسمها "ندى" يدها .. توقفت المعلمة في منتصف الجملة و أشارت إلى الفتاة ..

"ندى ، هل لديكِ أي سؤال؟" تسألها المعلمة ..

ترد "ندى" قائلةً "أجل يا آنسة ، لماذا تتغير الشامات الخاصة بك؟" ..

بدت المعلمة مرتبكة فجأة و مضطربة ..

فتسألها المعلمة "عن ماذا تتحدثين؟" ..

"الشامة على وجهك" ، و تردف ندى حديثها قائلةً .. "إنها تتغير .. يوم الاثنين الماضي ، كان لديك شامة واحدة ، و لكن يومي الثلاثاء و الأربعاء كان لديك ثلاثة .. الآن عادت إلى واحدةٍ مرة أخرى .. "

لم تلبث "ندى" أن أكملت كلامها حتى بدأت الطالبات في الصف بالضحك .. بسبب ذلك السؤال الطائش و الغريب ..

" لابد أن عيناكِ تخاتلك(تخدعك)" ، أجابت المعلمة بغضب .. "كما ترون بوضوح ، لديّ خال واحد على وجهي .. الآن ، إذا لم يكن لديكِ أي شيء مناسب لتقولينه ، سأكون ممتنة لكي إذا كنت ستمتنعين عن تعطيل الحصة و إبقاء فمك الأبله هذا مغلقاً .. "

خلال الفترة المتبقية من ذلك اليوم ، لاحظت "خلود" أن مدرسة اللغة الإنجليزية ظلت تحدق في "ندى" .. بدا على وجهها الغضب العارم و كان شرر الكراهية يقدح من عينيها .. في نهاية اليوم الدراسي ، و بينما كانت الطالبات الأخريات يغادرن ، اتصلت المعلمة بـ"ندى" و أخبرتها بأنها تريد التحدث معها .. شعرت "خلود" بالارتياح لأن هذه المرة ، لم تكن هي التي تواجه المتاعب وحدها ..

صباح يوم الأربعاء ، عندما وصلت "خلود" إلى المدرسة ، لاحظت وجود مكتب فارغ في الفصل .. كانت "ندى" غائبة .. في الواقع ، لم تحضر إلى المدرسة في اليوم التالي ، أو بعد يوم من ذلك باختصار لم يرها أحد منذ لقائها مع المعلمة .. بدأت "خلود" تتساءل عما حدث لها ، و عندما سألت الطالبات من حولها ، أجبن بعدم معرفتهم لما حصل لها ..

شيء آخر كان يزعج "خلود" .. أنه عندما بدأت تولي اهتمامًا أكبر لمظاهر مدرسة اللغة الإنجليزية ، حيث أدرجت ملاحظات مفصلة في الجزء الخلفي من كتابها كل يوم ، لاحظت شيئًا غريبًا جدًا ..

كانت شامة المعلمة بالفعل تتغير ..

لم يكن هناك شك في ذلك .. يوم الإثنين ، كانت لديها شامة واحدة ، و لكن يوم الثلاثاء ، كانت لديها اثنتين .. و بحلول يوم الأربعاء ، عادت إلى خال واحد .. لكن ذاك لم يكن كل شيء .. عندما استجوبت "خلود" ملاحظاتها ، وجدت أن المعلمة كانت تضع ، يوم الإثنين ، ضمادة على أصبعها الصغير .. بينما يوم الثلاثاء ، لا تراها ، و لكن بحلول يوم الأربعاء ، كانت قد عادت ..

كان يساور "خلود" الشك بأن هناك شيء ما يحدث ..

في ذلك المساء ، بعد الانتهاء من المدرسة ، قررت أن تَتَتَبَّع معلمتها و تعرف المكان الذي تعيش فيه .. فأطلقت سراح دراجتها و فتحت القفل و أخذت تحوم بالدراجة حول المبنى عدة مرات ، حتى رأت سيارة معلمتها تنطلق من موقف السيارات في المدرسة .. تعقبت "خلود" السيارة ، وتأكدت من أنها تبعد عنها بمسافة ليست بالصغيرة حتى لا تنتبه المعلمة أن هناك أحداً يراقبها ، إلى أن وصلتا إلى مبنى سكني صغير في ضاحية المدينة ..

أوقفت المعلمة سيارتها خارج المبنى المتهدم(الخَرِب) ، ثم صعدت درجات السلالم بسرعة الريح و اختفت عند الباب الأمامي .. ثم قامت "خلود" بربط دراجتها بعمود الإنارة و كانت على وشك صعود الدرج ، عندما شاهدت المعلمة تخرج مرة أخرى حاملةً كيسًا بلاستيكيًا كبيرًا أسود في يدها .. اختبأت الفتاة بسرعة تحت الدرج و أخذت تنتظر حتى تنزل المدرسة ، ثم ذهبت المعلمة إلى مكب النفايات وراء الشقة لتفريغ القمامة ..

قالت "خلود" : "هذه هي فرصتي" ..

استجمعت الفتاة شجاعتها ، و ركضت فندست(انزلقت) من خلال الباب المفتوح قبل أن تعود المعلمة ..

ثم وجدت نفسها واقفة في مطبخ شقة صغيرة .. و نظرت حولها ، فصدمت لرؤية امرأة تجلس على طاولة المطبخ و ظهرها مواجه لها .. من الخلف ، بدت المرأة تماماً مثل معلمتها ..

و فجأة سمعت صوت مقبض الباب الأمامي و هو يُفْتَح .. و عند النظر من حافة الشقة الصغيرة ، أدركت أن مدرستها عادت .. كان لدى "خلود" المزيد من الوقت لتتسلق إحدى خزائن المطبخ و تتواري عن الأنظار قبل أن تراها المرأة ..

كانت الفتاة الصغيرة تجلس في الخزانة ، خشيةً أن يصدر منها صوتًا يفسد عليها الأمر ، ثم بدأت تسمع السيدتان و هما تتحدثان إلى بعضهما البعض في نبرات هادئة .. ثم سمعت خطى و كأن أحدهم يقترب و صوت امرأة أخرى دخلت المطبخ ..

و من خلال التطلع عبر شرائح باب الخزانة ، يمكن ل"خلود" أن ترى كل شيء بشكل واضح .. كن هناك ثلاث نساء جالسات على طاولة المطبخ .. بالكاد تصدق عينيها ذلك .. كان الموقف صادماً جدًا و لم يكن وارداً في حسبان صاحبتنا .. كلهن كن متطابقات ..

أخذت الأفكار تأخذ مكانها في عقلها .. "بالتاكيد! كل ذلك صار منطقيٌ الآن .. لهذا السبب يضحى مظهر المعلمة متغيراً .. لابد أن هؤلاء الثلاثة يعملن في المدرسة في أيام مختلفة ، كلهن يتظاهرن بأنهن امرأةً واحدة .. هذا جنون!" قالتها "خلود" باستغراب ..

عندها فقط ، رأت "خلود" رجلاً يدخل إلى المطبخ .. كان بواب المدرسة .. ، فوقفت النساء ، واحدةً تلو الأخرى ، و احتضنته و قبلته على الشفاه ..

"يا للهول ،" تفكر "خلود" .. "إنهن جميعاً متزوجات من رجلٍ واحد ..! "

"ماذا تحب أن تتناول على العشاء الليلة يا عزيزي ؟" سألته إحدى المعلمات ..

أجاب البواب قائلاً "أتناول ما تناولته الليلة الماضية ،" ..

سألته المعلمة "الثدي أم الفخذ؟"

قال الرجل العجوز المليء بالزغب هذا ، وهو يلعق شفتيه "أريد فخذاً أنيقاً ، و غضٍ " ..

واحدة من النساء فتحت باب الثلاجة و كادت عينا "خلود" أن تخرجا من تجويفهما .. كان عليها أن تغطي فمها بملصق لتكبت صراخها ..

و بينما تفتح السيدة الثلاجة تتفاجأ "خلود" بأن من فيها هي جثة زميلتها التي ذهبت في عداد المفقودين ، "ندى" .. تم تجميد شعرها فأصبح متيبساً و جاسئ و كُسِيَت حواجبها و رموشها بالصقيع .. و كان هناك كتلة ثلجية مدلاة تتدلى من أنفها .. و قد تم تمزيق كل من ذراعيها و أحد ساقيها ..

ثم ، من زاوية عينها ، رأت "خلود" البواب يجلس فجأة مستقيماً في مقعده .. كان رأسه مستلقياً بطريقة غريبة بينما كان يمسك أنفه و بدأ يشم الروائح مثل الكلب ..

"أنا أشتم شيء ما !" قالها و هو يبتسم بخبث .. "أعلم لمن هذه الرائحة الكريهة! إنها رائحة فتاة صغيرة! " ..

نهض الأربعة جميعهم و بدأوا بالبحث في المطبخ ، مع النظر تحت الطاولات و رمي الخزانات المفتوحة .. لقد حوصرت "خلود" في مكان اختبائها ، و ارتجفت من الخوف عندما استمعت إليهم و هم يستنشقون و يشربون مثل الحيوانات ، في محاولة منهم للأسر برائحتها ..

و فجأة ، تم فتح أبواب خزانة الملابس و رأت بواب المدرسة يقف هناك ، و تحيط به زوجاته الثلاث .. ثم سال لعابه من فمه و هو يحدق في ساقيها العاريتين ..

صرخ و هو يضرب صدره بقبضته و يدوي مثل الذئب: "لحمٌ طازج!"

"لحمٌ طازج! لحمٌ طازج! ” رددتها النساء .. ثم بدأن بالنخر مثل الخنازير و بدأن بالقفز حول المطبخ على أربع مثل القرود المجنونة ..


قام بواب المدرسة بإمساك "خلود" من شعرها ، و سحبها من الخزانة و صارعها على الأرض .. و حاولت قتاله ، لكنه تسلق فوقها و ضغط على كتفيها بركبتيه .. ثم فتح فمه المتغضن(المجعد) و الواسع ، و كشف عن أسنانه الملتوية و المشوهة .. و اللعاب يقطر من شفتيه و يتناثر على وجه "خلود" ..

و في حالة من الرعب صرخت الفتاة و أغلقت عينيها ..

يوم الإثنين التالي ، في المدرسة ، لاحظت زميلات "خلود" أنها مفقودة .. لأنها لم تحضر إلى الصف في اليوم التالي ، أو في اليوم التالي له ، بدأن يتساءلن ، و لكن لا أحد لديه أي فكرة عما حدث لها .. حتى أنهن لم يستطعن التخمين بالمكروه الذي أصابها ، و بينما كن يجلسن و هن يستمعن إلى مدرسة الإنجليزية المملة ، حول الأفعال و الأسماء و الضمائر ، كانت جثة "خلود" المجمدة معلقة في خزانة اللحوم في شقة المعلمة و كانت أطرافها المقطوعة في وعاء ، يجيش ببطء على الموقد ...
 

تاريخ النشر : 2018-06-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
منى شكري العبود - سوريا
ميار الخليل - مصر
ساره فتحي منصور - مصر
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (38)
2018-08-26 09:24:42
249207
38 -
نغم
قصة جميلة
2018-08-18 00:53:41
246956
37 -
نهاد
كان ممكن تعطي تفاصيل اكثر مع ذلك القصى حلوة
2018-08-01 09:06:09
242034
36 -
تونس إلى عبدالله المغيصيب
ما رايك في ابطال القصة ؟
2018-08-01 06:48:50
242004
35 -
تونس
الى الاخ عبدالله المغيصيب أصبحت ابحث عن تعاليقك على القصص لأنك تقول ما اريد قوله و احيانا اكثر بالنسبة إلى القصة أن جاز أن نسميها قصة فهي دون المستوى و لا افهم لماذا اختار الكاتب أو الكاتبة أبطالها من اطار التدريس هل ضاقت عليك الدنيا الهذه الدرجة ليس لديك أفق أوسع و أرحب لتجعل من المدرسين اكلي لحوم تلاميذهم؟!! ...........
2018-07-29 12:50:28
241276
34 -
عبد الكريم اسلام
القصة مشوقة وتحتاج الى تكملة فالنهاية المفتوحة لا تناسبها الان.لانك دخلتي في ذروة الاحداث .يجب ان تتشابك الاحداث ويظهر عدد من الشخصيات التي تواصل صنع الاحداث وبعد ذلك تاتي النهاية حسب مايمليه عليك خيالك.
2018-07-18 03:51:00
238341
33 -
نورس البحر
not bad
2018-07-17 03:37:44
238072
32 -
احمد الايماني
اوفر اووووي
2018-06-29 23:07:15
232604
31 -
المتمردة
قصة جميلة لكن لم تكتبي شيئا عن عائلة الفتاتان المختفيتان ...واصلي بالتوفيق
2018-06-25 22:28:21
231448
30 -
أميرة البدراوي
القصة رائعة في غاية الجمال بالتوفيق سأنتظر قصص أخري قريبأ لحضرتك وبالتوفيق ثانيأ
2018-06-25 03:56:47
231242
29 -
مصطفى جمال
اعجبتني السوداوية في القصة ايضا احب هذا النمط
2018-06-25 03:56:47
231240
28 -
مصطفى جمال
الاسلوب جميل و افضل ما في القصة السرد الفكرة فريدة من نوعها لكن النهاية جائت سريعة محاولة جيدة و كادت أن تكتمل لكن من الممكن كتابتها بشكل أفضل تحياتي لك
انسان ميت انا ايضا لاحظت من حيث السرد و طريقة الكتابة
2018-06-24 01:54:50
230891
27 -
إنسان ميت
هل أنا الوحيد الذي يشعر بوجود تشابه بين هذه القصة و قصة "الفتاة الجرذية" ؟
2018-06-22 16:14:18
230512
26 -
خطاط البركة
القصة لا بأس بها....
لكن النهاية غير جيدة
2018-06-19 21:25:15
229670
25 -
رحاب
قصه جميله بس ينقصها بعض الاشياء فقط يعني مثلا اين اهل ندي لمااختفت كده واهل خلود ايضا اعتقد يجب ان يكون لها جزء تاني بس استمتعت جدا بها موفق اخي
2018-06-16 19:22:19
228863
24 -
asinso
القصة لم تعجبني ﻷسف
2018-06-16 11:06:16
228791
23 -
علي النفيسة
قصة لم تعجبني .. هناك امور لا افهمها عل النساء الثلاث والحارس هل هم من مخلوقات فضائية متنكرين بري بشر و يتغذون عل البشر..
والنهاية ليست جيدة ولا يوجد تفسير واضح ودقيق عل اختبائيها وكيف تسقط وثم تقف لتشاهد المطبخ.. كما يوجد بها الفاظ اباحية.
2018-06-15 12:41:22
228596
22 -
m.j.k
اعتقد ان لدي قصة قد تعجبكم لكني اجهل كيف انشرها ..
ارجو ان توجهوني الى ذالك
وشكرا لكم
2018-06-15 12:28:46
228573
21 -
لينا اللطيفة
لماااذاااا ماتت خلووود
2018-06-15 06:32:07
228528
20 -
Flower k
النهايه ....لا /:
2018-06-15 06:32:07
228519
19 -
امير العراقي
وين التكمله
2018-06-14 23:11:11
228478
18 -
لميس
عبد الله المغيصيب
شكرا على التصويب
الاخ تامر
اعتذر لانني خاطبتك بصيغة المؤنث كان ذلك سهوا
2018-06-14 23:10:17
228469
17 -
سارة الغامدي
قصة جيدة لكن النهاية تقشعر لها الأبدان.
2018-06-14 14:41:15
228372
16 -
شاذب
الصراحه القصه صعيفه وغير مثيره للاهتمام بشكل عام...
لكن احسنت لان طريقة السرد للقصة ممتاز.
تحياتي
2018-06-14 10:50:18
228332
15 -
‏عبدالله المغيصيب ‏لي ‏الأخت الكريمة لميس
‏حتى أنا في البداية ‏أخطات ‏زي حضرتك وظننت ‏القصة بقلم كاتبه موكاتب
‏اعتذارك يدل على عظم أخلاقك ورقيك
‏بس ملاحظة تمنيت ليس من حضرتك أي احد يصدف ‏معه الموقف
‏أقول تمنيت أختي الكريمة لو قلتي اعتذر إني خطبتك بصيغة المؤنث
‏هذه لها دلالة لغوية وفي نفس الوقت تعبر عن الخطأ في ‏إطار حواري نقاشي

‏اما اعتذر منك لأني خاطبتك ‏بصيغة الأنثى
‏معليش احس أنها تحترم عقلية الذكورية طاغية سلبية اكثر من ما هي تحترم مكانة وذاتيه ‏المخاطب ‏أي مخاطب

‏وحتى الرسول عليه الصلاة والسلام كان يكنى بابي الزهراء
‏وسلامتك أختي الكريمة لميس واعتذر لو قلت أي شيء بالنسبة إلى حضرتك في غير مكانه ‏وعيد مبارك على حضرتك وعلى الاخ ثامر الكاتب وعلى الأخوة جميعا المتابعين و المشرفين والأخ ‏إياد العطار
2018-06-14 10:50:18
228330
14 -
هانى
قصة المعلمه جميله وجديده من نوعها وتصلح أن تتحول الى فيلم أو مسلسل لكن كان ممكن الاحداث تتطور أكثر والنهايه تكون مختلفه.
2018-06-14 07:19:11
228305
13 -
بلينك
القصة جدا جميلة يصلح لك ان تكون مؤلف ولكن هناك بعض الانتقاضات التي اود ان اوجهها لك حتى تاخذها بعين الاعتبار

يجب ان تكون القصة اطول عليك بادخال تفاصيل اكثر وايضا عليك بالالتزام بالحالة التي تريد منها ان تدخل في عقولنا
مثلا الرعب والغموض او الحياة الاجتماعية عليك بتحديد موقف معين ليس ان تبدأ بشكل عادي ثم تتحول القصة الى اشياء
مقززة اكثر يجب ان يسري الغموض بشكل بطيء كي يتدفق ببطئ لعقل القارئ اما فكرة القصة جميلة
2018-06-14 05:59:46
228298
12 -
إنسان ميت
القصة جميلة و تعجبني هذه النوعية من القصص السوداوية
2018-06-14 05:53:41
228253
11 -
لميس
اعتذر اخ تامر حين خاطبتك بصيغة الانثى كان ذلك من دون قصد
2018-06-14 05:53:41
228251
10 -
سيليفيا
إنها قصة مذهلة حقا، شكرا لك لأنني حقا استمتعت بقراءتها
2018-06-13 23:49:48
228246
9 -
‏عبد الله المغيصيب ‏الرياض السعودية
‏أخي الكريم الكاتب أو الكاتبة وفي كل خير
‏أخي الكريم راح اسالك سؤال تقريري وليس استجوابي
‏نحن الان عام 2018 في الشهر السادس منه
‏ ‏كان عصر التاليف القصصي ‏الشعبي ثم اضيف ‏إليه عصر المسرح ‏ثم أضيف إليه ‏عصر الرواية ثم عصر الصحافة ‏ثم عصر السينما ثم عصر الإذاعة ‏ثم عصر التلفزيون ‏ثم عصر الفضائيات وصولا حاليا إلى عصر الإنترنت والتواصل الاجتماعي
‏والقارئ العايدي أو المشاهد أو المستمع ‏أو المتابع الواحد منا ‏يعني مثلي مثلك مثل باقي المتابعين الكرام
‏هو من دون أن يشعر هو حصيلة كل هذا تراكم المعرفي ‏وكل واحد في درجات معينة مختلفة لكن الجميع هو حاصل هذا تراكم
‏تتوقع إنسان عادي في يده الرموت كنترول الان ويستطيع يضغط على أي قناة أو يدخل ‏على اليوتيوب ويشوف أعجب المشاهد والصور والقصص في فنون الرعب والغموض غير التي شهدها قبل

‏تتوقع قصة زي التي شرفتنا فيها راح تكون ملفت له مؤثرة ولو بنسبة واحد في المية
‏راح اتكلم عن نفسي لا ‏راح اتكلم عن نفسي لا
‏والباقي ‏أخي الكريم أدعه ‏لك وباقي المتابعين الكرام كل واحد اعرفه في وجهة نظره
‏ممكن حضرتك تقول أنا في التو ‏هاوي
‏أقول حقك وعلى راحتك لكن وجهة نظري إذا اخترعنا ‏سيارة زي التي كانت تمشي عام 1000 وتسعمية وعشرين عام 20 يعني
‏وكانت أجمل ما تكون في ايام عصريها هل في واحد من الشباب اليوم مستعد يشتريها ‏عام 2018
‏ممكن في اثنين ثلاثة من اللذينا يحبون الكلاسيكيات والانتيكه ‏وحتى لواشتروها بالنفيس تبقى بخس واثر عند من لايعنيه الانتيكه
2018-06-13 23:49:48
228242
8 -
هديل
بدت لي في البداية قصة جميلة اجتماعية ربما حتى وصلت لنصفها ليتغير الأسلوب لتصبح مقززة خيالية لنصل لنهاية سريعة جدا.
2018-06-13 21:16:09
228193
7 -
m.j.k
من خلال قراءتي للقصة اعتقد ان مؤلف القصة من الذين يكرهون اللغة الاكليزية بل ممن يكرهون الارض التي يمشي عليها مدرس هذه المادة هههههه
عموما من وجهة نظري ارى ان القصة تصلح كموضوع رعب لولا اني لا احبذ ان تكون متعلقة
بالمدرسة والمدرسين .
ننتظر جديدك صديقي ..
:-
2018-06-13 18:43:01
228132
6 -
strawberry لصاحب القصة
أوه.. آسفة ظننت أن الكاتب فتاة ربما لأنّ البطلة فتاة أعتذر منك تامر محمد
2018-06-13 18:43:01
228122
5 -
Princess meme
بصراحة مملة كتير اسفه ما عجبتني أبدا
2018-06-13 18:43:01
228121
4 -
لميس
قصة رائعة ومشوقة اتمنى لو تضعين لها جزء ثاني
2018-06-13 17:32:21
228105
3 -
سارة SARA عيسى
جمييلة ومشوقة جدا
2018-06-13 17:30:43
228093
2 -
شيماء_الجزائر
ما هذا يا هذا
قصة مثيرة جميلة رائعة فكره جديدة تماما
وااصل اخي
2018-06-13 17:22:37
228080
1 -
strawberry
قصة جميلة و مشوقة لكنها اتلفت اعصابي بالكامل.. ارجو ان تكتبين لها جزءا ثاني تنال فيه هذه الوحوش جزائها و يثلج صدري
move
1
close