الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قتلة و مجرمون

سقوط السفاح الشبح!

بقلم : عيسى - ليبيا

دوخ الشرطة لمدة 40 عام عاث فيها قتلا وفسادا

بطل قصتنا لليوم ، هو قاتل ومغتصب سادي يختلف تماماً عن أي قاتل متسلسل قد عرفتموه أو قرأتم عنه، في موقع كابوس أو أي موقع أخر، هذا القاتل وضعه الكثيرين في خانة واحدة مع كل من "جاك السفاح"والقاتل الشهير "زودياك" ، وذلك لشدة الدهاء والمكر والتملص من الشرطة، فلسنوات عديدة ظن الكثيرين أنه شبح لا يوجد له أثر ، ولا يمكن أبداً العثور عليه!.

هذا القاتل لُقب بأكثر من لقب كـ "قاتل الولاية الذهبية"، وقاتل "العقدة الماسية"، دلالةً على طريقته الوحشية في ربط ضحاياه بطريقة لا يستطيعون معها الحركة، وكان قد لُقب بـ لقب "المُتعقب الليلي الآصلي"، والذي أخذه فيما بعد القاتل السادي الآخر "ريتشارد راميريز" .

سقوط السفاح الشبح!
معظم الجرائم وقعت في ساكرامنتو

حدثت معظم جرائم هذا الوحش في مدينة "ساكرامنتو" عاصمة ولاية "كاليفورنيا" وعلى مدار 12 عاماً ، من عام (1974) حتى عام (1986)، أدخل فيها الرعب في قلوب سكان هذه الولاية ، والذي وصفها سُكانها بأنها كان مدينة هادئة ويعمها السلام والطمانية، كان كل هذا حتى عام 1974 حينما بدأت موجة من عمليات السرقة والنهب تطال بيوت الأمنين في هذه المدينة، وتم التأكيد لاحقاً بأن بطل قصتنا هو من كان ورائها ..

عمليات السرق والنهب لم تُشفي غليل هذا المجرم، حيث في عام 1976 رفع هذا السادي درجة التحدي مع شرطة الولاية، ليضع النساء نصب عينيه ، خصوصاً "ربات البيوت" ، فكان يخطط لإقتحام بيوتهن لإغتصابهم وسرقة ما بحوزتهم ..

كان يتربص بهن أياما قبل الهجوم، وكان يعرف بالتفصيل عن نشاطاتهن اليومية ، متى يخرجن وماذا يعملن، وغيرها الكثير من التفاصيل الدقيقة..

أختار دائماً ساعات الفجر الأُولى لهجماته، بحيث لا يحدث آي ضجة أو جلبة قد تُوقع به، كان دائماً يضع القناع ليُخفي وجهه ودائماً آيضاَ ما يرتدي القفازات !، وكان شديد الإرتياب، دائم التأكد من أن لا يترك آي دليل وراءه..

في بداية هجماته كان يستهدف دائماً النساء الوحيدات في البيت ، لأنهم ببساطة صيد سهل، ولكن سُرعان ما غير طريقته ليستهدف الأزواج ، فكان يتربص بالبيوت بحثاً على نافذة مفتوحة هنا أو هناك ليتسلل منها وينشر الرعب في أهلها.

سقوط السفاح الشبح!
والنوت كريك كان عمرها 13 عاما عندما فتحت عينها لتجد شخصا فوق سريرها يرتدي قناعا ويضع سكينا على عنقها ، هددها بأنها لو صرخت سيذبح اختها في الغرفة المجاورة وابوها الجالس في الطابق الاسفل .. ثم اغتصبها ورحل ..

كان يدخل على الزوجين أثناء النوم، يسلط ضوء مصباحه على وجهيهما ، وما أن ينهضا تحث تأثير ذاك الإشعاع ، حتى ينصدموا بالواقع ، إنهم أمام غول متعطش لرغباته السادية لا يرتدي إلا السواد ، هنا ينتشر الرعب والخوف في قلوب الزوجين ، فيبدأون بالبكاء والصراخ لعله يرأف لحالهما ، ولكنه يقوم بإحتواء الموقف بطريقة ماكرة وتهدئة الوضع، فيخبرهما أنه جاء فقط من أجل "المال والطعام" لا لشيء أخر، هذا السيناريو سيصبح مُكرراُ مع باقي ضحاياه الآخرين ..

سقوط السفاح الشبح!
الزوجين كيث وباتي هارينغتون .. من بين ضحايا السفاح ..

وحتى يسهل عليه الوضع أكثر يأمر الزوجة بتقييد الرجل، وكان يٌهددها بأنه إذا وجد العُقدة غير معقودة جيداً، فإنه سينحر رقبتها وقبل ذلك سيقتل زوجها أمامها، ثم تحت هذا التهديد تنتهي الزوجة من ربط العُقد حول معصمي وأرجل زوجها، يقوم هذا المُجرم بربط عقدة "ماسية" الشكل ، وهذه العقدة فريدة من نوعها، بحيث لا يتم تدريبها إلا للمُلتحقين بالقوات البحرية الأمريكية، وبعد أن ينتهي من تقييدهما ويتأكد من أنه هو المسيطر على المكان ، يقوم بأخذ جولة للتفقد، فيجلس لدقائق يأكل فيها من ثلاجة الضحيتين، ثُم يسرق ما يستطيع سرقته من مجوهرات ونقود، ولكن هذا الإجرام لا يشفي غروره، فقبل أن يٌغاذر يقوم بوضع أواني طهو كان قد جلبها من المطبخ ، ويضعها فوق ظهر الرجل، ويهدده : "إذا سمعتها تتحرك سأتي لك بـ "أُذن" زوجتك مُضجرة بالدماء" نعم بالحرف ! ، بعد ذلك يقوم بأخذ الزوجة لغرفة أُخرى، وهُناك يعتدي عليها جنسياً مراراً وتكراراً ، والزوج لا حول له ولا قوة، وبعد أن ينتهي هذا المجرم من فعلته السادية يأمر الضحية بإعطائه "رخصة القيادة" وكذلك "الهوية الشخصية" ، ويُهددها بأنه سيرجع يوماً ما لقتلها ..

لم تتوقف جرائم هذا الوحش وأستمرت لتصل إلى 50 حالة إعتداء وإغتصاب ، وهنا حظي بلقب جديد وهو"مغتصب الناحية الشرقية"، لأن معضم جرائمه حدثت في الناحية الشرقية لولاية " كاليفورنيا ".

سقوط السفاح الشبح!
روندا ويجت .. يعتقد الان بأنها من ضحايا السفاح .. الذي لم يكتفي باغتصابها وقتلها .. بل قتل ايضا ابنها الطفل ذو الاربع اعوام .. ضربه وخنقه بينما كان نائما في سريره

الشرطة وجدت نفسها أمام معضلة حيقيقة فالقاتل دائماً لا يترك وراه البصمات ودائماً ما كان يرتدي القناع، وما جعلهم في موقف صعب ومحط أنظار المجتمع ، وزاد الطين بلة قيام هذا المجرم بإلإتصال بهم وإستفزازهم، وحتى إخبارهم بأنه "سيضرب من جديد في وقت وزمان معلومين" ..

لم يكتفي القاتل بما فعله لضحاياه ، بل كان يجد طريقة ليصل لأرقامهم الهاتفية، فيتصل بهم ويذكرهم بكل الأحداث المؤلمة التي مروا بها، ولينشر الرعب من جديد في قلوبهم ..

الشرطة وضعت جهاز تسجيل في هاتف أحد الضحايا، وسجلت مكالمته التي تقشعر لها الأبدان، فكأن دائماً يهمس ويتكلم بصوت مرعب بأنه سوف يرجع لهم وهذه المرة سيقوم بقتلهم..

في الفيديو تسجيلات حقيقية للسفاح وهو يستفز الشرطة ويهدد الضحايا

الشرطة وجدت نفسها عاجزة عن تعقب هذا القاتل، لأنه كان فطن وحذر جدا ، فإتصالاته كلها لم تستغرق إلا دقائق محدودة..

حتى الآن لا يوجد أي ضحية فقدت حياتها ، وأقتصرت هجماته فقط على السرقة والإعتداء الجنسي، ولكن الجرائم أخذت فيما بعد مُنحنى أخر، ففي يوم من الأيام عندما كان يفر من أحد جرائمه، صادفه بالطريق رجل وإمراة حديثي الخطوبة ، ويبدو أنهما شاهدا وجه ، وبالطبع لم يكن ليدعهما يفران، فأرداهما قتيلين بواسطة سلاح ناري كان بحوزته ..

ولتُسجل بذلك أول جريمة قتل لهذا المجرم ، هذه الجريمة يبدو أنها كان لها لذة خاصة بداخله، فأصبح يُخطط لتكرار فعلته في أقرب فُرصة تلوح في الأفق ..

سقوط السفاح الشبح!
ليمان سميث وزوجته .. قتلهما عام 1980

وبالفعل في عام 1980 ، قام بالدخول عنوةً لمنزل الزوجين"تشارلين ,وليمان سميث"، فقام بإغتصاب الزوجة، وهذه المرة تحت أنظار الزوج ، وقبل أن ينتهي من فعلته ، أخذ لوح خشبي سميك من مدفأة منزليهما ، وعاد لغرفة النوم لينال عليهما بالضرب حتى فارقا الحياة، وكان وقع مسرح الجريمة كالصاعقة على أفراد الشرطة، لبشاعة وهول المنظر ..

وأستمرت جرائمه وبنفس الطريقة ، هجمَ على منزل زوجين أخرين في بلدة قريبة أسمها "أُورانج"، هُناك أعتدى على الزوجة ، وأرداها قتيلها هي وزوجها ..

الشرطة أصبحت على يقين بأنها أمام مجرم واحد، بفعل طريقته الخاصة في تقييد الضحايا والإعتداء عليهم ..

ومن جديد لم يشفى غليله حتى عاود الكرة من جديد ، ففي عام (1981) هجمَ على منزل الزوجين الشابين "شيري دومينغو" و "غريغوري سانشيز"، وكانا قد تزوجا مؤخرا ، وذاك في بلدة لا تبعُد سواء بضع كيلومترات عن موقع جريمته الأخيرة ، ومن جديد أعتدى على الزوجة ، ومن مسرح الجريمة يبدو أنه قد دخل في عراك مع الزوج، لوجود جروح ورضوض من الواضح أنها حدث نتيجة هذا العراك ..

سقوط السفاح الشبح!
مسرح الجريمة .. انظر الحبال على الارض

كان الزوجين المغدورين قد عرضا منزليهما للشراء في وقتَ سابق ، وأتفقا مع سمسار محلي أن يأتي بمشترين في صباح اليوم التالي، وبالفعل ذهب السمسار والمشترين مع طفلهم لمُعاينة البيت ، وعند وصولهم لاحظوا أن باب البيت مفتوح، فنادوا ولكن ما من مُجيب ، تفقدوا كل الغرف ولكن لا يوجد أحد !، كما لو أن البيت خالي تماماً من ساكنيه ، وفي لحظة علا صراخ شديد هز أركان البيت وسمعه كل جيران الحيَ، هذا الصراخ كان من طفل المشترين، حيث أنه دخل لغرفة النوم ورأى جثتي الزوجين شاحبتين ومضجرتين بالدماء، الطفل أُصيب بنوبة من الهلع والصدمة أمتدت لقُرابة العام لهول ما شاهده ..

هرعت الشرطة للمكان، وكالعادة قيدوا الإعتداء ضد مجهول ، ولكنهم كانوا يعلمون تماماً أنهم أمام شخص واحد وفريد من نوعه ..

سقوط السفاح الشبح!
جانيلا كروز .. يعتقد بأنها اخر ضحية للسفاح
وبشكل غريب توقفت جرائم هذا المجرم بعد الهجوم الأخير على منزل الزوجين "شيري" و "دومينغو"، وأستنتجت الشرطة أن هذا التوقف لم يكن محضٌ صدفة، لأنهم علموا أن المعتدي لربما كان قد تلقى ضربة، أو إصابة من عراكه الأخير مع "غريغوري" ..

هذا التوقف أستمر لمدة لخمس سنوات ، ولكن في عام 1986، عاد القاتل ليضرب من جديد، وهذه المرة في بلدة آيضاً لا تبعد كثيراً عن مسرح جرائمه السابقة، وجد المُجرم ضالته في فتاة أسمها "جانيلا كروز" ، كانت باقي عائلتها تقضي إجازة في المكسيك، هي لم تذهب معهم بحكم عملها الجديد في أحد مطاعم المدينة ، وكما في السابق كان ينتظر حلول الظلام ليُقدم على جريمته، وبحلول الصباح عثر جيران العائلة على جثة "جانيلا" مُمدة بالفراش ، كانت قد ضُربت حتى الموت، بواسطة مفتاح عدة كالتي تُستعمل في ورش تصليح السيارات ..

أتصل الأصدقاء والمقربون بعائلة الضحية والتي كانت تقضي وقت ممتع في الإجازة وأعلموهم بالخبر القاسي ، هذا الخبر كان وقعه كالصاقعة ، وخصوصاً على أُم "جانيلا"، التي لم تتمالك نفسها وكانت تصرخ وتبكي طوال الرحلة العائدة إلى البلاد ..

يعتقد المحققون أن جريمة "جانيلا" كان أخر جرائم "قاتل الولاية الذهبية" و "مغتصب الناحية الشرقية"، لأنهُ لم تُسجل آي جريمة بنفس مُواصفات جرائمه السابقة .

أخـــيراً .. الــــــــــسقوط

سقوط السفاح الشبح!
رسومات تخيلية للسفاح حسب الاوصاف التي اعطاها بعض الناجين

نحن الآن في عام (2018)، والمحققون حتى اللحظة لم يستطيعوا فك طلاسم سر هذا القاتل، وحتى الحمض النووي الذي كان بحوزتهم، لم يساعدهم في كشف النقاب عنه ..

ولكن وفي إحدى المرات خطرت فكرة لأحد المحققين، وذلك بأن يضعوا عينة حمض القاتل في موقع إلكتروني خاص بـ "شجرة العائلات الأمريكية"، وحين وضعهم للعينة خرجت لهم نتيجة لـ "شجرة عائلة" على مدار مثات السنين ..

أستطاعو أن يحللوها بدقة وبصبر شديدين، حتى وصلوا لمشتبه به إسمه "جوزيف جيمس دي آنجيلو" وعُمره (72 عام)، وهو رجل شرطة سابق كان جندي في القوات البحرية، وكان قد طُرد من عمله للإشتباه فيه بعملية سرقة ، هذا الرجل لم يُكن أبداً على رادار الشرطة فسجله الجنائي كان خاليا تماماً من آي جرائم أو خروقات ..

سقوط السفاح الشبح!
تبين ان هذا العجوز هو السفاح .. ويقال بأن الدافع لجرائمه هو الانتقام من النساء بسبب هجر خطيبته له ايام شبابه - الظاهرة في الصورة - وتبين ايضا بأنه متزوج ولديه ثلاث ابناء

ولم تقبض الشرطة عليه مباشرة ً، بل انتظروا حتى تأكدو 100% أنهم أمام "الرجل المنشود"، فأرسلوا عشرات رجال الشرطة المتخفيين بلباس مدني ليراقبوه على مدار الساعة ، والغرض من هذه المراقبة هو الحصول على عينة حمض نووي سليمة منه، وكان لهم ما أرادوا حينما قام في أحد المرات بإلقاء كوب عصير في قمامة أحد الشوارع ، الشرطة المُتخفية على الفور أخذوا الكوب وأخذوا عينات اللعاب منه ، ولك أن تتخايل عزيزي القارئ ضربات القلوب المتسارعة للمحققين إنتظاراً للنتائج ..

أخيراً ظهرت النتائج، وكما كان متوقع وبتطابق مثالي، "جوزيف" بلا شك هو "القاتل" و"المغتصب"، الذي أرعب سُكان "كاليفورنيا" على مدار 40 عام..

وجدنا (الإبرة في كومة القش) هكذا وصفت النائبة العامة في الولاية تعليقاً على خبر القبض على "دي آنجيلو"، أخيراً بعد إنتظار دام لـ 40 عام ، وُضع هذا المُجرم في المكان الذي يستحقه، في السجن خلف القضبان بإنتظار مُحاكمته، ولكم أن تتخايلو الصدمة التي يشعر بها الآن بعد أن ظن أنه قد نجى بفعلته، متناسياً أنه سيأتي يوماً ما وسيعُاقب على ما أقترفته يداه من إجرام في هذه الحياة أو الآخرة .

المصادر :

- Golden State Killer
- Golden State Killer Library
- DNA that led to Golden State Killer

تاريخ النشر : 2018-06-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
فرح - الأردن
براءة روح - أرض الله الواسعة
ابنة ادم
امرأة من هذا الزمان - سوريا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (71)
2020-06-16 23:56:49
357914
71 -
القطة الشقراء
ان الجحيم هو موطنه الأصلي
2020-03-02 18:37:18
339209
70 -
سارة
انتج له فلمين لهذه القصة وللعلم مات بسكته قلبيه قبل النذق بالحكم عليه
2020-02-16 10:09:35
336895
69 -
اشوفك شي وانت شي اخر حبيبي جل من صور جمالك
يا الاهي لماذا يكثر المجرمين في الغرب ..ولماذا عندما يقتلون ويغتصبون لا يندمون ولا تانبهم ظماءرهم ...فمثلا مجرم قتل لا بد ان يندم ويخاف ...ولكن هذه المجرمين لا يتوقفون عن القتل الي طوال عمرهم لو لم يلقي القبض عليهم
2020-01-21 14:27:50
333634
68 -
القلب الحزين
ماذا كان عقابه؟
هل أعدم أم سُجن؟
2020-01-04 09:22:43
331163
67 -
دموع الورد
روعه
2019-09-22 16:49:11
316731
66 -
همام غالي
يستحق الاعدام على هذه الافعال الشنيعه
2019-02-25 14:48:45
287543
65 -
نورالدين
هذه فعلا قصة اغرب من افلام الخيال رغم العلم و التطور رجلا واحد جعل الجميع في حيرة و استغراب و علامات الاستفهام علي الوجوه كيف لرجل اصيب في حياته بصدمة حب جعلت منه رجل يتحول بين ليلا و ضحاها تحول الي كائن لا يعرف معاني الرحمة و التوسل ذنبه الوحيد هو القضاء علي ابرياء ذو نية صافية هذه حياتنا فيها ظالم و السئ فيها المحسن و الطيب و يوم القيامة يقتص الله للمظلوم حقه من الظالم نسال الله لنا و لكم السلامة و الامان و الاطمئنان سلام
2019-02-02 01:02:13
283420
64 -
alloush sudan
مقال في قمةالروعة .. بإمكان قراءته اكثر من مرا دون ملل ..
2018-12-17 11:54:51
274812
63 -
مودي
شكرا للعلم.الذي أودي بهذا القذر الحيوان
2018-10-08 16:25:42
259816
62 -
ابو عمار السوداني
تعليقك ..من رأيي الشخصي ان القاتل كان يختار ضحاياه من الازواج السعداء او كما يظن هو ويعود ذلك لحقده الدفين وعقدته الموجوده في اعماقه السحيقه .
وعموما المجتمع الاوربي واللمريكي مجتمع منغلق وغامض بعكسنا تماما ولو كان القاتل في بلد ما عربي او افريقي لما بقي طليقا كل هذا الزمن
2018-07-31 15:42:57
241839
61 -
صارا المغربية
يستحق الإعدام
2018-07-31 10:20:33
241741
60 -
محمد
واااو
2018-07-04 05:23:17
233929
59 -
محمد عمر
زي ماقال الاخ محمد غياب عقوبة الاعدام صارت الجرائم بكثرة عند الغرب .
2018-07-03 00:37:42
233481
58 -
سالم ليبي
حالة نفسية تعبانة تستهوي القتل
2018-06-27 06:46:28
231775
57 -
محمد الحميدي
يستحق الاعدام
2018-06-24 09:07:26
230972
56 -
محمد
غياب عقوبه الاعدام شجعت الجريمه بالغرب
2018-06-21 23:04:14
230252
55 -
ÄYMÊN RÓM
جميل جدا
2018-06-19 21:23:30
229655
54 -
آمنه حسن
قصه جميله نشكرك على الطرح وهذا نهاية الشر يوم من الأيام و ينكشف
و عندي سوال هل نشرت القصه ف حساب انستقرام امل هل يملك الأستاذ إياد حساب ف انستقرام لأن لاحظت أن ف صفحه تأخذ القصص من هنا و الذي زاد شكي انه بنفس الطرح و الأسلوب ارجو الرد علي
2018-06-19 17:27:41
229608
53 -
محمد امين
السلام عليكم

مقال اكثر من رائع

المرجو اضافة البريد الالكتروني للناشر ولكم جزيل الشكر
2018-06-17 18:17:50
229067
52 -
عيسى
لتوه الرجل قُبض عليه(من شهر مضى).. لم يُصدر حكٌماً عليه بعد أختي (أريج صالح)
2018-06-17 16:27:28
229028
51 -
أريج صالح
مقال جدا رائع .. إختيار موفق للقصة ، وبالنسبة للقصة مالحكم الذي ناله القاتل السادي؟؟!
2018-06-17 11:46:29
228950
50 -
عيسى
(محمد خير ناصر) .. تحليلك صحيح 100% .... (المسكين) الله يسلمك صديقي
2018-06-17 11:46:29
228949
49 -
ام ترتر
وآخر شي طلع جندي تلاقيهم هم ساكتين عنه وغطوا عليه جتها خيبة الي عايزة خلف
2018-06-17 06:10:32
228916
48 -
المسكين
مقال رائع لم اقرأ مقال بهذه الروعة منذ فترة طويلة سلمت يداك اخي عيسى
2018-06-16 19:50:33
228874
47 -
القادم اجمل
سفاح وسادي يستحق لموت..لكن ذوقه جميل..
2018-06-16 16:01:36
228842
46 -
محمد خير ناصر
اذا حللنا شخصية المجرم من خلال القصة نجد انه تدرج من الجرائم الاصغر الى الجرائم الاكبر ... هذا التدرج له سبب سايكولوجي وهو ان الشخص السادي يزيد من وتيرة سلوكه السادي كلما أحس بضعف الضحايا و غياب الردع ... و عندما واجه هذا المجرم السادي اول مقاومة من غريغوري حيث تعرض للاذى بسببها توقف لمدة خمس سنوات ! ولم يقم بعد ذلك الا بعملية واحدة ثم توقف .. و ربما تلك العملية الاخيرة كان تنفيسا اخيرا عن ميوله السادية وقد نفذها بحذر شديد جدا لفتاة وحيدة ... في تشابه مع عملياته الاولى .... لقد ادرك بعد مقاومة غريغوري له ان ليس كل الضحايا نعاج وانه قد يفشل في احد عملياته و يقع بيد الشرطة ... و ماسبق يدل على انه بالاساس شخص ضعيف يستغل خوف الآخرين ... وان الشخص السادي يشبه الكلب المسعور .. لكن حتى الكلاب المسعورة لها انواع فمنها ما يكفي حجر صغير لإخافته و منها ما تلزم معه العصا و منها ما يضطر المرء ليدخل عراكا معه ... لكن في كل الاحوال لا ينبغي ان يستسلم له .
2018-06-16 11:06:16
228802
45 -
عيسى
(wejdan - اناثيما - رحاب - سيف الله) وولاد بلادي ((ماسة و LA)) العفو إخواني وكل عام وأنتم بخير
2018-06-16 06:24:42
228769
44 -
wejdan
سفاح بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، ما ذنب الآخرين لكي يتحملوا نتائج عقده النفسية فليذهب للجحيم هو وأمثاله
أحسنت أيها الكاتب المبدع
2018-06-16 00:20:18
228734
43 -
اناثيما
المقال روعه اشكر الكاتب عيسى
2018-06-15 21:24:42
228692
42 -
رحاب
ماابشعه وقسوه قلبه الايوجد رحمه في ولامره حس بها ماذنبهم في عقده عنده ليه ماينتقم من خطيبته ويسيب الكل في حاله فعلا معاقبته في الاخر اكبر واعظم مقال رائع سلمت يداك علي مجهودك اعجبني كثيرا تحياتي
2018-06-15 14:47:06
228640
41 -
سيف الله
مقال مشوق سلمت يداك ، بالنسبة لهذا الشيطان الآدمي فمصيره المستحق هو إعدامه بأبشع الطرق الممكنة و إرسال روحه القذرة إلى الجحيم ، تحياتي .
2018-06-15 12:18:09
228560
40 -
عيسى
(Venus - ملاء الفيتوري - أم تالين - عز الدين عزو - علاء ووليد الهاشمي)، أشكركم جميعاً أعزائي ، سعيد بأن المقال أعجبكم ، وأعدكم إن شاء الله في المستقبل بمواضيع شيقة مثل قصتنا إن شاء الله
2018-06-15 03:22:33
228489
39 -
Venus ❤
الرسومات الثلاث للقاتل كل واحده مختلفه عن الأخرى تماما. ان هذا المجرم ذكي لأنه كان شرطي سابق فإنه يعرف كل أسرار الشرطة ويعرف كيف يفكرون وما هي امكانياتهم وكيف يتعاملون مع المجرمين لقد كان ملما بكل هذه الأشياء وبالتالي سيعلم بالتأكيد كيفية التملص منهم. لقد رأيت فيلم أجنبي كان المجرم يخطف النساء وكان ذكيا والشرطة بصعوبه قبضت عليه وظهر أنه كان شرطيا مثلهم وأيضا فيلم جو القاتل البطل إسمه ماثيو ماكونهي كان محقق ومجرم في آن واحد وبالتأكيد لم يكشفه احد
2018-06-14 23:10:17
228473
38 -
ملاك الفيتورى
من أروع المقالات و أخيرا موقع كابوس الذى نعرفه ♡
2018-06-14 23:10:17
228468
37 -
ام تالين
الصورة الثالثة من اليسار حق رسومات المحققين فيها شبه كبير منه
2018-06-14 22:50:37
228465
36 -
عزالدين عزو
مقال اكثر من رائع
كل عام وانتم بخير
أتمنى لكم سنة سعيدة
سلمت أناملك يا صاحب المقال
2018-06-14 22:50:37
228462
35 -
(^•علاء•^)
مقاااال راائع جدااا وطريقة سرد القصة جميلة جدا
2018-06-14 18:11:45
228436
34 -
وليد الهاشمي ...
 مقال روعه

وعيد مبارك
ملاحظه:اذا شعرت في اول ايام العيد رعشه وقشعريره بجسمك فلا تخاف هذا الشيطان اعاد تفعيل الخدمه..تحياتي للجميع
2018-06-14 15:23:38
228380
33 -
عيسى
"مروة".. العفو أختي
2018-06-14 15:23:38
228379
32 -
عيسى
أخي مازن , شكراً لك .. هذا هو السؤال المطروح الآن .. في الحقيقة حتى الآن يرفض التحدث والتعاون مع المحققيق
2018-06-14 14:41:15
228375
31 -
مازن شلفة
المقال قمة الرووووعة ومثير ومشوق للغاية ... لكن سؤالي و أرجو الإجابة عليه هو : لماذا توقف الجاني عن جرائمه فجأة ؟
2018-06-14 12:07:34
228350
30 -
mark
يبدو انك ستنكس وعدك استاذ اياد فهاهو المقال الذي وعدتنا به والان حررته لكاتب اخر ولم اقرأه بعد ولكن يبدو انه سيكون ممتعا والا لما نشرته
2018-06-14 07:19:11
228312
29 -
"مروه"
ربي كل ما اتصور انني قرأت عن اعته البشر والمجانين اصدم ان هناك اجن واجن..عافنا يارب
وتزوج والمرأه مازالت في رأسه! ياله من رجل هههه
كل هذا من اجل خطيبته السابقه؟!! لا لا اعتقد انه مجنون ومريض نفسي اسآسآ وكثير التخيل لعنه الله.لهذا لم يحتمل الواقع واقدم علي افعاله الدنيئه هذه.
ما ارعبني انه قتل الطفل بعد ان ضربه اي قام بتعذيبه.هل هذا الملاك من ضمن النساء اللذين طعنوه في رجولته المهزوزه مثل ماهو متخيل!منه لله
ياله من مقال مبهج قبل العيد-_-
شكرآ للمجهود سيد عيسي
2018-06-14 07:19:11
228309
28 -
زائر
مجرم ومختل عقليا... اعتقد يجب أن يحكم عليه بالإعدام...بواسطة الكرسي الكهربائي...
2018-06-14 05:53:41
228262
27 -
صباح
رائعة ....
2018-06-13 23:49:48
228248
26 -
عيسى
شيخة الشيخات ، أهلاً أختي ، والعفو .... بخصوص كلامك عن عاصمة كاليفورنيا، فهي بالفعل "ساكرامنتو" وبإمكانك الإطلاع والتأكد .. شكراً على مرورك الطيب
2018-06-13 23:27:52
228240
25 -
ماسة
احسنت النشر شكرا ابن بلدي
2018-06-13 23:27:52
228237
24 -
شيخة الشيخات
المقال في قمة الروعه ولكن ملخصه صغيره عاصمة ولاية كاليفورنيا هي لوس أنجلس وليس ساكرومنتو تحياتي الكتاب ⚘
2018-06-13 23:27:52
228228
23 -
L.A
عيسى يا ma nigga
مبروك عيدك سلفا يالغالي
شني هالإبداع يا سيدها؟ والله ما عندي ما نقولك غير ولعتها، وأني نقرى في المقال نسحاب خونا إياد كاتبه من كتر ما هو طيار، ماهو مش من عوايدي نقرى الإسم لين نكمل.. والله صدمتني الأسلوب والترجمة، عالمي يا خوي ربي يحفظك يالغالي وتزيدنا إبداع جديد يا قاهرهم ههههه وها السفاح ومدة جرايما يفكروني بواحد في بلادي، الله يعطيك الصحة والعافية يا الغالي
2018-06-13 22:06:38
228214
22 -
عيسى
البافاري هههه أهلاً أخي وبارك الله فيك خيرها في غيرها
عرض المزيد ..
move
1
close