الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

ظُلم ... فقُتل!!!

بقلم : أريج صالح - المملكة العربية السعودية
للتواصل : [email protected]

يعد شخصية مهمة في الموروث الشعبي الارجنتيني

تزوج من فتاة ريفية أحبها ... فكانت تلك بداية حياته البائسة المحملة بالعنف والظلم , التي أدت الى وفاته و جعلت جمجمته وبعض متعلقاته الشخصية في متحف "جوان دومينجو بيرون " في الأرجنتين .

يعد"خوان موريرا" من أهم الشخصيات في تاريخ الأرجنتين الشعبي , و قد ولد في الأرجنتين عام 1819 , وكانت السنوات الثلاثون الأولى من حياته هادئة نسبياً ، فعَمِلَ في المناطق الريفية حتى يتمكن من شراء مزرعة خاصة به ، وبعض الماشية ، وأرض للزراعة , وكانت أحد السمات التي تميز بها عن الآخرين هي أنه نادراً ما يشرب الخمر, فقد كرس موريرا وقت فراغه لإتقان العزف على الغيتار ، مما أدى إلى إعجاب" فيسينتا" به ، وهي إبنة المزارع المحلي, فوقعت في حب "موريرا" وتزوجته في نهاية المطاف.

ظُلم ... فقُتل!!!
كل ما اراده هو ان يعيش بهدوء مع زوجته في مزرعته

بعد وقت قصير من زواجهما , بدأت مشاكله مع نائب العمدة "دون فرانسيسكو " لأنه أُعجب بزوجته "فيسينتا" , فبدأ بفرض الضرائب عليه ثم تأمر عليه مع أحد أصدقائه "سارديتي " ليسجنه بتهمة سرقة أمواله , فسجن "موريرا " مدة 48 ساعة ظلماً !!!

وقد بدأت حياته البائسة عندما أقسم "موريرا " على طعن " سارديتي " جزاء كل بيزو دفعه مقابل خروجه من السجن , فتوجه سريعا إلى متجر "سارديتي" وهناك حدثت مبارزة بالسكين بينهما مما أودت بحياة " سارديتي". فرجع إلى منزله ولكن تفاجئ بوجود نائب العمدة " دون فرانسيسكو " و جنود يريدون إلقاء القبض عليه , فقاوم , وخلال المعركة , قتل " موريرا " نائب العمدة " دون فرانسيسكو " و جنديان . فأصبح شهيراً جداً في المنطقة بعد تلك الحادثة ...

ظُلم ... فقُتل!!!
صورة له ولسيفه

وأصبح الرجال الأقوياء من العصابات الخارجة عن القانون يبحثون عنه ليبارزوه و وتكون هزيمتهُ مجداً لهم , ولكنه لم يهزم ابداً . فقد تجنب تلك المعارك كلما استطاع , وكان يقتل فقط دفاع عن النفس . وفي نهاية المطاف استأجروه كحارس شخصي لسياسين مهمين مقابل وعودهم له بتنظيف سمعته , لكنهم لم يفعلوا ابداً.

و في يوم 30 من شهر أبريل عام 1874 , أمر قاضي السلام في المنطقة " كاسيانو فيلامايور " بإرسال فرقة من الجيش لإعتقاله , فحاصروا المكان الذي يختبئ فيه , وقد حاربهم كحيوان متوحش فقتل جندي وأصاب أخر, وكان قريبا جداً من الهرب ... و لكن احد الجنود أطلق عليه النار , فتوفي على الفور, ونجت زوجته " فيسينتا" و ابنه "جوان" من المعركة .

ظُلم ... فقُتل!!!
جمجمته المعروضة في المتحف .. يعتبرونه مثل روبن هود و زورو ..

و قد بلغ عدد ضحاياه 16 رجل وجميعهم تم قتلهم بالسكين او إطلاق بالنار .

سؤال هل "موريرا" برأيك قُتِل ظُلماً أم يستحق القتل؟

المصادر :

- Juan MOREIRA

تاريخ النشر : 2018-06-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (11)
2021-01-18 16:05:30
399662
user
11 -
لولو
طريقة السرد رائعة .لكنك تختصرين كثيرا ...... هيا نحن نحب التفاصيل
2020-06-30 10:13:08
360497
user
10 -
القلب الحزين
إن السلطة تغير النفوس.
2018-07-12 00:42:06
236506
user
9 -
نينون .. محاربة الزمن
إن قصته تقريبا تشبه قصة ويليام والاس في فيلم قلب شجاع الذي مثل دوره الممثل الاسترالي ميل غيبسون أتذكر أني بكيت عليه كثيرا عندما اعدموه. قصة رائعة كروعة كاتبتها.
2018-06-29 13:06:19
232475
user
8 -
ساره
كلنا مظاليم.. من صاحب الحظ العظيم على كل حال. و المظلوم هو من يجار على حقه وتقطع حيلته. وصاحب القصة " خزيت العين حولو" لا هاب ذي سلطة ولا من هو دونه. هو معتر ليس مظلوما رجل فقير لا حظ له
2018-06-25 22:56:39
231470
user
7 -
يسرى من الاردن
و الله حزني
فوق ما هو انظلم كمان وعدوه و اخلفوا
و قتلوه
الظلم بكل زمان و مكان
#هندراي
2018-06-18 16:29:40
229251
user
6 -
m.j.k
لا يزال الشرير يستغل و يقهر و يظلم المسالم حتى يتعلم المسالم ذلك.
فيذيق من آذاه من نفس الكأس ويطبق فيه ما تعلمه منهم من شتى أنواع التعذيب
.وعندها تأبى
-*للعدالة*- ألا أن تأخذ مجراها
2018-06-14 10:50:18
228339
user
5 -
سيدرا سليمان
عاش حياته مظلوما !! لا اظن ذلك بصراحة على الأقل استطاع الدفاع عن نفسه و قهر اعدائه
2018-06-14 05:53:41
228269
user
4 -
بيري الجميلة ❤
أراه مظلوما ، ففي كل حالاته كان قتله دفاعا عن نفسه
ما أجمل قصة حبهما في البداية ، فرقهما الحسود ، إن شاء الله يتزوج بحورية في الآخرة
2018-06-13 21:16:09
228180
user
3 -
عيسى
قصة رائعة .. الجواب عند الأرجنتينين فهم نصبوه "بطلاً" هنا
2018-06-13 18:43:01
228141
user
2 -
اروى
واللهي قتل ظلما
2018-06-13 17:30:43
228096
user
1 -
غيمة
حظه عاثر اذا كان ما كتب صحيحا
move
1