الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : اساطير وخرافات

المعلمة الطيبة و شبح الغراب

بقلم : حسين سالم عبشل - اليمن

قصة مؤثرة تناقلها سكان الجزيرة جيلا بعد جيل

بالقرب من شاطئ جزيرة سانت سيمونز الأمريكية (1) و بمحاذة الطريق السريع يقبع لوح من الرخام على الأرض تكسوه الحشائش و قد نُحت عليه عبارة "المعلمة المحبوبة" ، حيث يتداول سكان الجزيرة قصة معلمة تم إعدامها ظلماً بتهمة السحر و الشعوذة..

تعود القصة إلى ما قبل 200 عام و تحديداً في بداية القرن 19 ، عندما قرر ملّاك مزارع الأرز أن يستأجروا معلم لتعليم أطفالهم في المدرسة التي تم بناءها بالقرب من الغابة ، و بعد بحث طويل وجدوا ضالتهم في ولاية أوهايو عندما قبلت السيدة مارجريت عقد العمل و قررت السفر إلى تلك الجزيرة ، فهي تعشق السفر و قد سافرت في رحلات كثيرة بين أوروبا و أمريكا.

المعلمة الطيبة و شبح الغراب
وافقت المعلمة مارجريت على القدوم للجزيرة لتعليم اطفالها

على الجزيرة أستعد الأهالي لاستقبال المعلمة الجديدة بتزيين المدرسة و تحضير الطعام و الشراب . و في المرفأ حضر العمدة و أعيان الجزيرة برفقة بعض الأهالي لاستقبال السيدة مارجريت و قام العبيد بنقل أغراضها و حقائبها إلى منزلها الملاصق للمدرسة و هناك شرح لها العمدة طبيعة عملها و أكد عليها أن التعليم حصراً على أولاد الأعيان و ملاّك المزارع دون أولاد العبيد الكادحين فهؤلاء ليس لهم الحق بشيء سوى العمل بالحقول و خدمة أسيادهم. اعترضت مارجريت على كلام العمدة و نشب بينهما خلاف شديد فتدخل أحد الحاضرين و قدم اقتراح أن تقوم المعلمة بتدريس أبناءهم بالصباح و تعليم أولاد العبيد بالمساء ، فوافقت مارجريت على هذا الاقتراح ، و قبل أن يغادر العمدة المدرسة أخبرها أنه لن يدفع لها المال مقابل تعليمها لأولاد العبيد.

المعلمة الطيبة و شبح الغراب
رغم معارضة الاعيان .. استمرت مارجريت بتعليم اطفال العبيد بالليل

أستمرت مارجريت بتعليم أطفال الأغنياء بالنهار و في المساء كانت تقوم بتعليم أطفال الفقراء و العبيد على ضوء الشموع و الفانوس الصغير المتدلي من سقف غرفة السقف ، لقد كانت السيدة مارجريت بالنسبة لهم ذلك المصباح الذي ينير الطريق وسط ظلمات العبودية و القهر ، وبالبرغم من عملها المتواصل ليلاً و نهاراً إلا أنها استمدت الإصرار و روح المثابرة من جوشوا ، الصبي الأسمر الذي رغم ظروفه الصعبة و حياة العبودية التي يعيشها إلا أنه لم يتغيب يوماً عن أي درس من دروسها المسائية ، و لشدة شغفة بالعلم كان يتسلل نهاراً خلسةً إلى نافذة الصف حيث يسترق السمع إلى القصص و القصائد التي كان مارجريت تلقيها على الطلاب ، لقد كانت مارجريت تلمحه أثناء تلصصه عليها و تتعمد رفع صوتها حتى يسمع ما تقول ، و في أحد الأيام نادته بعد انتهاء الدرس و قالت له : "أرى أنك تحب العلم و تعشق الشعر فما هو السر وراء هذا الشغف ؟ و كيف توفّق بين تعليمك و عملك في حقول الرز ؟".

فأجابها جوشوا : "كما ترين فأنا عبد و التعليم هو مفتاح تحرري من هذه العبودية ، أما عملي بالحقول فسيدي رجل طيب و يسمح لي بمغادرة الحقل باكراً " .. ثم أبتسم و أنطلق للعب مع الأطفال.

المعلمة الطيبة و شبح الغراب
كان جوشوا اكثر الطلاب تعلقا بالدراسة والتعلم
جلست مارجريت تفكر فيما قاله جوشوا ، و كيف أن الظروف الصعبة قد تشكل شخصية الإنسان و تجعله ينسى طفولته و يتحدث بحديث أكبر منه ، ثم ضحكت و قالت في نفسها : ربما يصبح لهذا الصبي الصغير شأن عظيم بالمستقبل فالعظماء و المخترعون كانوا فقراء معدمين .

بعدها تغيب جوشوا عن الدراسة لعدة أيام و افتقدته مارجريت و تسألت عن سبب تغيبه عن الدراسة و تفاجأت بخبر مقتل جوشوا أثر نزاع عنيف دارت أحداثه على الجزيرة ، فبعد مقتل أحد ملاك الحقول على يد أحد العبيد بحقل الأرز قام الرجال البيض بالقبض عليه و شنقه و لم يشفي ذلك غليلهم و تجمعوا بالمساء حاملين الفؤوس و المشاعل و هاجموا أكواخ العبيد و كانت ليلة مرعبة حيث قُتل عشرات العبيد و أُحرقت أكواخهم ، و من بيت تلك الأكواخ كوخ جوشوا الذي حطم المهاجمين بابه و اقتحموه و قاموا بالاعتداء على أسرته ، بينما كان جوشوا يراقب ما يحصل برعب من خلال شق بالستارة و شاهد منظر الدماء و لكنه أستجمع شجاعته و حاول الدفاع عن والدته التي حاول أحد المهاجمين الاعتداء عليها ، لكنه تعرض لضربة فأس مباغته على رأسه و قُتل على الفور فيما قام المعتدون بأحراق كوخه كما فعلوا بأكواخ العبيد الأخرين.

المعلمة الطيبة و شبح الغراب
قاموا بحرق منزل جوشوا بعد ان قتلوه مع عائلته

حزنت مارجريت عند سماعها بما حصل لجوشوا المسكين و أصيبت بالاكتئاب و لم تعد تكلم أحد إلا أثناء تعليمها للأطفال و صارت تذهب إلى الغابة و تقضي وقت طويل بالتأمل.

و في أحد الأيام و بينما كانت عائدة كالعادة من الغابة شعرت بمن يراقبها و سمعت صوت رفرفة فوقها و نظرت إلى السماء فرأت غراب ضخم يحلق فوقها ، و كأنه يتتبعها ، تكرر هذا المشهد عدة مرات و نشأت علاقة ودية بين مارجريت و ذلك الغراب و صار الغراب يرافقها في طريقها حتى تصل إلى المدرسة ، حتى أن ذلك الغراب أصبح يزورها في المدرسة و يقف على النافذة و كأنه يستمع للشرح ، تذكرت مارجريت صديقها الصغير جوشوا ، و كيف كان يتلصص عليها من النافذة لسماح القصائد الشعرية . و بعد انتهاء الحصة اقتربت مارجريت من ذلك الطائر و قرأت عليه بعضاً من القصائد و لاحظت تفاعله معها بطأطأة رأسه.

المعلمة الطيبة و شبح الغراب
تعلقت المعلمة بالغراب واصبح يأتيها كل يوم

أصبح الغراب يأتي كل يوم و هي تقوم بقراءة القصص و الشعر له ، حتى جاء اليوم الذي عاد فيه طالبان إلى المدرسة من أجل استعادة أغراضهم التي تركوها هناك و قد شاهدوا المعلمة مارجريت تتحدث و تضحك مع الغراب و أسرعوا بالعودة إلى أهاليهم ليبلغوهم أن معلمتهم ساحرة و تلقي التعويذات على الغراب ، راقب الناس تحركات مارجريت و فعلاً وجدوها تجلس مع ذلك الغراب ، و بتحريض من العمدة و بعض الأغنياء المعترضين على تعليمها لأطفال العبيد ، قامت الشرطة باقتحام المدرسة ليلاً و اعتقالها ، و بالرغم من عدم وجود الأدلة الكافية لأدانتها سوى حديث الناس عن تحدثها مع الغراب فقد حُكم عليها بالإعدام بتهمة ممارسة السحر في محاكمة سريعة و لم تعطى لها فرصة الدفاع عن نفسها.

المعلمة الطيبة و شبح الغراب
قاموا بحرقها .. ذنبها الوحيد كان طيبتها
رغم بكاءها و توسلها فقد تم إعدامها شنقاً و تركت جثتها معلقة على الشجرة و مُنعت من الدفن في مقبرة الكنيسة بحجة أنها ساحرة و سوف تدنس المقبرة ، لكن أشفق على حالها أحد الأغنياء و قام بدفنها بأرض تقع ضمن مزرعته و وضع على قبرها لوح من الرخام و قد نُقش عليه عبارة المعلمة المحبوبة.

بعد هذه الحادثة بأشهر لأحظ الناس أن النباتات و الأعشاب لا تنمو على قبرها ، مما عزز شكوكهم أنها كانت ساحرة فيما أصر البعض على أنها كانت أمرأة صالحة حاولت تعليم الأطفال و رفضت نظام العبودية التي كان قائماً في ذلك الوقت مما تسبب لها بالكثير من المتاعب حيث تأمر العمدة و من معه من الأغنياء و لفقوا لها تهمة السحر ليتخلصوا منها كونها شكلت تهديداً لمجتمعهم حسب اعتقادهم لأن تعليمها لأولاد العبيد ربما يدفعهم للمطالبة بالحرية.

و منذ ذلك الحين أصبحت قصة تلك المعلمة المسكينة التي دفعت حياتها ثمنا لرفضها لتقاليد ذلك المجتمع المنغلق من القصص الفلكلورية لتلك الجزيرة و يتناقلها الناس جيل بعد جيل .

المعلمة الطيبة و شبح الغراب
جزيرة سانت لويس حيث وقعت القصة

ربما كانت قصة المعلمة مارجريت مجرد قصة فولكلورية لا أساس لها من الحقيقة كون الأسماء التي في القصة بدون ألقاب بالرغم أن شاهد قبر المعلمة المحبوبة لا زال موجود إلى يومنا هذا بالقرب من طريق لورنس في شمال تلك الجزيرة وقد كسته الأعشاب والنباتات.

هامش :

1- جزيرة سانت سيمونز : جزيرة واقعة بالقرب من شواطئ ولاية جورجيا الأمريكية.


المصادر :

- Seeks Ghosts: A Beloved Teacher
- A Beloved Teacher : Ghost Stories, Southern U.S.A Culture

تاريخ النشر : 2018-06-18

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
send
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (33)
2020-06-15 21:05:46
357740
33 -
القلب الحزين
قصة حزينة ومؤثرة للغاية أحسنت.
2020-06-07 04:41:37
356169
32 -
Someone
ربما لم يكن هناك غراب ولا غيره من الاساس لكن تم تلفيق تلك القصة ليقتلو المسكينة
2020-03-09 15:14:26
339986
31 -
غراب البين
حدثت هذه القصه في حوالي الثلاثينات او الاربعينات من القرن الماضي حيث توجد قريه كبيره في منطقه جبليه في بلدنا يعمل اهلها بالزراعه والرعي واعمال اخري وهم من الاحرار ولقد اشتروا خدم من السفن العابره الي موانيء الخليج العربي ....وفي ذلك الزمان يباع العبيد بارخص الاثمان ...واشتروا اهل تلك البلده الكثير منهم ...وذكور واناث ...ولقد تزاوج العبيد وانجبوا اولاد وكثر عددهم ...فخاف الاحرار منهم وقالوا لقد كثروا وتوالدوا وصاروا ذو قوه ونحن نريد ان نسيطر عليهم ونريدهم ان يكونوا ضعفاء ....فاعدوا خطه وقالوا لهم غدا سنذبح ثيران ونطبخ غداء للجميع فالكل يحضر للمساعده ..وفي اليوم التالي حضروا الناس تحت الاشجار امام البيوت ....وبينما كانوا يذبحون ويسلخون ويقطعون اللحوم ويوقدون النار تحت القدور ....كان الاحرار قد جهزوا بنادقهم بالرصاص وانتقوا العبيد الكبار الاقوياء وفجاءه اطلقوا النار عليهم وقتلوا من قتلوا ....والبقيه هربوا مساكين وطاردوهم الي ان قتلوهم ....واولادهم ونساءههم يبكون ... ولما جهز الغداء جلس اهل القريه ياءكلون اللحوم والشحوم ....والرجال صرعي في كل مكان ...لا اعلم متي دفنوهم .... ارايتم يا اخواني ظلم الانسان للضعفاء الذين جعلهم الله تحت سلطتهم ....اقسم ان القصه واقعيه وحدثت في بلادنا بلد خليجي والناس اهلهم باقين ويعرفون القصه كامله ...لا اله الا الله ...شفتوا الظلم والجبروت والقسوه والظمير الميت ....قنلوهم لانهم خافوا من كثرتهم وكان الاولي لهم ان يطردوا من لا يريدوه يعيش في القريه ...ويكفي انه يسافر الي محافظه اخري ....قتلوهم امام النساء والاطفال ...يعني امام نساههم واولادهم ...اليسوا بشر مثلهم...رباه ارحمنا يارب انت خلقتنا رحماء فارحمنا يا ربنا الرحيم ....المقتولين ماتوا والقتله من روؤساء القوم ظلوا عايشين ويتمتعون وفرحين ...وبعد ذلك ماتوا بعد ان كبروا في السن وانشاء الله انهم بيلقوا جزاءهم العادل في المحكمه الالاهيه ......وكان في ذاك الوقت لا يوجد مراكز شرطه والقانون بس في العاصمه وبعض المدن الاخري... والبلده التي حدثت فيها المجزره في الجبال وهي ناءيه وبعيده ..ولم يتجرا باقي الخدم ان يعترضوا اويشتكوا او حتي يرفعوا نظرهم في وجه اسيادهم .حيث الخدم مجرد عبيد ليس لهم ادني قيمه عند اسيادهم وعليهم ان يخدموهم ليل نهار.ولا يحق لهم التعليم او العلاج او السفر او لبس الجديد او التمتع باي شي
2019-02-15 05:47:23
285765
30 -
زين
يا إخوان، هي محض قصص وروايات التسلية؛ لأن الأرواح لا تهيم على وجه الأرض، إنما هي الجان المتمثلة في صورة إنسان أو أي كائن آخر أو الشياطين. والله أعلم
2018-07-04 14:24:36
234096
29 -
أريج صالح
قصة رائعه .. حقا استمتعت بها ، فقد عكست الوضع القائم في تلك الفترة .. وهذا شيء حقاً محزن فهذا قائم حتى الأن ..
2018-06-28 04:50:12
232050
28 -
عائشه
دعني اقولك انه دائما ما يثير استيائي العنوان المشوق لنص قصصي او مقالي و يكون الموضوع نفسه مأسويا لا ناحيه الفكره و لكن السرد و الأحداث تماما كالافلام اعلان جيد فيلم ردئ و لكنك قلبت الوضع برمته تغير 180 درجه لا اعلم لكن لمحت شبح ادجار الن بو يختبئ بين السطور
2018-06-21 14:11:04
230125
27 -
اناثيما
روعه
2018-06-21 13:10:20
230110
26 -
‏عبد الله المغيصيب ‏الرياض السعودية
‏الحين كل أطفال العالم إذا ماتوا يتحولون حسب الموروث ‏إلى عصافير وبلابل الا ‏اطفال أسود والعبيد إلى غربان
‏والله ما ادري هل جانب التهكم ‏في القصة هو الأغلب او جانب ‏التعاطف
‏على العموم أمام المجتمعات ‏السمراء حول العالم مهمة كبيرة حتى تثبت انه كان المستعبد ‏كان على خطأ وفي قمة العنصرية عليهم حيث لا يوجد حتى الآن حول العالم أي ‏مجتمع اسمر ناجح واغلبها تعج ‏بكل انواع الجريمة والمخدرات والفقر المدقع إلى آخره
‏نعم يوجد افراد استطاعوا تخطي كل العقبات ونجحوا لكن حتى الان لا يوجد مجتمعات سمراء ناجحة
‏ومن مادة الحدث رحمة الله على البطل محمد علي كلاي سمعت انه توفا قبل عدة ايام هو من النماذج العظيمة عند السود ‏وكذلك عند المسلمين حول العالم وقد اختير في امريكا انه الرياضية الافضل في القرن العشرين على مستوى جميع انواع الرياضة رحمة الله عليه
2018-06-20 21:46:01
229961
25 -
بيري الجميلة ❤
فعلا المجتمعات المنغلقة خطرة ، شاهدت عدة حلقات لإعلامية أحبها إسمها ريهام كيف كانوا سيأكلونها بقشرها عندما غامرت وخاطرت بنفسها لدخول هذا النوع من المجتمعات يا إلهي إنهم حقا مخيفون كالوحوش
هذه المعلمة الطاهرة البريئة دخلت بين وحوش مفترسة متخلفة وجاهلة
2018-06-20 13:13:19
229810
24 -
حسين سالم عبشل - محرر -
نعم القصة قد تكون غير حقيقية لكن كما علق بعض الاصدقاء انها تحمل معاني كثيرة منها تعرض الاشخاص المطالبين لتحرر المجتمعات المنغلقة للظلم و القهر و ربما للقتل ، و الامثلة كثير منها نيلسون منديلا ذاك الافريقي الذي ثار ضد المجتمع العنصري في جنوب افريقيا و سجن اكثر من عشرين عام
2018-06-20 09:42:53
229787
23 -
marcy
nice story
2018-06-20 08:57:26
229762
22 -
سوداني ضد الوهن
بيري الجميلة

اعتقد الغرض من القصص المنشورة في قسم اساطير وخرافات هو التسلية ومعرفة ثقافات الشعوب وليس الغرض التحقق من صحتها او التاثر باحداثها حزنا او فرحا ومن ثم من الافضل والاسلم عدم الغوص والغرق في احداثها---
2018-06-20 05:43:14
229742
21 -
بيري الجميلة ❤
سوداني ضد الوهن

أتمنى أن تكون ليست حقيقية لأنها تؤلم القلب كثيرا خاصة الطفل "جوشوا" ، شككت بذلك أثناء قراءتي خاصة عند نقطة الغراب تبدو كأسطورة حقا

لكن لن ننسى أنه قد حدثت مثل هذه القصة وأسوأ منها بكثير في تلك العهود
2018-06-20 05:42:02
229734
20 -
وليد الهاشمي ...
لم يعجبني المقال
2018-06-20 04:19:53
229709
19 -
سوداني ضد الوهن
رغم انه القصة منشورة في قسم اساطير وخرافات في االموقع إلا انه اعضاء الموقع تغاعلوا معها وعلقوا عليها باعتبارها قصة حقيقية !!!

بالضرورة الحكاية عبارة عن اسطورة وصورة المعلمة والطفل غير حقيقية...عموما إدراك هذه الحقيقة الواضحة وفر علي نفسي الابتعاد عن كتير من مشاعر الحزن الشديدة اللي اصابت نفوس اعضاء الموقع..
2018-06-19 21:25:15
229679
18 -
رحاب
قصه محزنه ورائعه جدا الظلم بشع في كل شي فعلا ماضيعها غير طبيتها ولكن سيرتها ستكون دائما محفوظه هي تركت ذكري عطري بينهم شكرا علي هذا المقال
2018-06-19 21:19:14
229651
17 -
سامي عبد الرحيم
مقال رائع جدآ وقصة حزينة وتحياتي للكاتب
2018-06-19 21:20:01
229650
16 -
مازن شلفة
في النص قلتم ان المعلمة أعدمت شنقاً .... لكن في الصورة كتبتم أن المعلمة أُحرقت على العامود حية ؟؟
2018-06-19 17:23:01
229590
15 -
زيدان
قصة مؤثرة جدا لقد احزنني كثيرا مصير هذا الطفل الحالم الطموح و كذلك المعلمة الطيبة
سواءا كانت القصة حقيقية ام خيالية و لكنها تصور الواقع المظلم لتلك الفترة
اخي حسين كم اتمنى ان ينشر لك مقال كل يوم فانا اعشق اسلوبك لدرجة لا توصف
2018-06-19 11:04:41
229470
14 -
"مروه"
انها ضحيه مجتمع منغلق جاهل ارادت تعليمهم ونشر النور بينهم والمساواه قابلوها بالسحر والخزعبلات هههههه جهله وقليلون حيله في آن..
الله رد لها حقها بمجرد قراءتنا لمسيرتها العطره..
فعلآ الانسان سيره وسمعه..
السلام لروحها
2018-06-19 10:32:14
229453
13 -
يوسف اسماعيل
هل من المعقول الجزء الخاص بالغراب في القصة ؟ اعتقد انها كما ذكرت مجرد قصة فولكلورية و لا اساس لها من الصحة ، او قد تكون حقيقية و تم اضافة قصة الغراب اليها مع مرور الزمن للحبكة الدرامية و لكن بشكل عام يمكن تعلم شىء من هذه القصة و هى خطورة المجتمع المنغلق فليس كل مجتمع منغلق جيد لأنه يريد ان يحمي نفسه كما يعتقد البعض ، لأنه عادة يكون مجتمع سلطوي يرفض الفكر النقدي، فلا القوانين ولا الأساطير ولا سلطة القادة يمكن أن تكون موضوع اتهام. مجتمع يرفض التطور، ويبحث على أن يبقى مماثلا لذاته . كان من الافضل على هذه المعلمة ان ترفض العمل في مجتمع مثل هذا و ان تغادره لأنها لن تستطيع تغيير افكاره بمفردها و هذا أدى الى صدام بينها و بين اهل ذلك المجتمع انتهى بأن لفقوا لها تهمة سخيفة بدون اى دليل أودت بحياتها لأنهم رأوها خطر عليهم فأرادوا التخلص منها، فهم ينطبق عليهم الاية ( اخرجوا آل لوط من قريتكم انهم أناس يتطهرون ).
2018-06-19 07:29:20
229440
12 -
حسين سالم عبشل - محرر -
اشكر جميع زوار الموقع على التفاعل ، اما بخصوص الحرق او الشنق ، في محاكمة الساحرات كان يتم شنق او خنق السحرة قبل حرقهم حتى تكون الساحرة فاقدة للوعي لان صراخ و بكاء المتهمين كانت تثير تعاطف الحشود المتجمعة
2018-06-19 03:01:59
229381
11 -
سيف الله
شكرا على هذا المقال ، الجهل المطلق و الحقد الأعمى دائما ما يتسببان في المصائب .
2018-06-19 00:43:32
229375
10 -
بيري الجميلة ❤
قصة حزينة جدا ، يا لظلم وقسوة أعيان هذه الجزيرة

جوشوا طفل بريئ عيناه تحمل ذكاء يسبق سنه بكثير وكأن صعوبة حياته علمته باكرا ، فحتى موقفه من قاتل والدته كان أكبر منه ، إذ من طبيعة الطفل يخاف ويختبئ ويغمض عينيه ، لكن تصرف جوشوا كان تصرف رجل ، والغراب أغرب ما في القصة يو وكأنه روح جوشوا سبحان الله ، ربما لأن الأطفال إذا ماتوا يصبحون طيورا في الجنة على مانسمع

أحببت هذه المعلمة الطيبة القوية الشجاعة بقلبها
2018-06-19 00:00:35
229341
9 -
مها
قصة مؤثره و اسلوب سلس ورائع في الكتابه استمر يا استاذ حسين
2018-06-19 00:00:35
229340
8 -
اكسوال
حقا قصه محزنه م
2018-06-19 00:00:35
229339
7 -
Daisy
تحت احدى الصور مكتوب "قاموا بحرقها ذنبها الوحيد كان طيبتها"، ثم كتب فيما بعد انهم قاموا بشنقها

بأي حال القصة جميلة و رائعة
2018-06-19 00:00:35
229327
6 -
strawberry to mr perfect
I totally agree with you .. This beautiful story must be turned into a movie
2018-06-18 23:56:56
229315
5 -
عزالدين عزو
يا له من أسلوب رائع يا أخي ابشل سلمت أناملك
دائما ما تعجبني مقالاتك فأنت حقا مبدع
يا لها من قصة حزينة كادت ان تبكيني
لقد كان الناس في جهل تام في العصور القديمة
لذالك كانو يحكمون على الأشياء من غير تفكير
علي أي حال شكرا
2018-06-18 17:34:09
229300
4 -
مستر بيرفكت
قصة إنسانية معبّرة وجميلة ورائعة , أسلوب مشوّق في الكتابة ومصطلحات تعبّر عن ثقافة الكاتب وانفتاحه ,المقال أفضل من المصادر التي ذكرت وتليق بأن تتحول المقالة نفسها إلى أحد أفلام هوليوود
2018-06-18 16:32:41
229277
3 -
سيدرا سليمان
تقطع قلبي حزنا على هذه المعلمة و جوشوا المسكين
2018-06-18 16:29:40
229257
2 -
عيسى
مقال روعة لقصة حزينة للغاية
2018-06-18 16:29:40
229252
1 -
عُمان حبي
رائع أسلوب في الكتابة
استمتعت بطريقة سردك للقصة
move
1
close