الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حكايات باتت تحت التراب

بقلم : مريم الزمان - العراق

وجدوا خروف في تلك المنطقة يختفي عندما يقتربون منه


أحكي حكايتي وقد مات صاحبها مند 7 سنوات ، وها أنا ورثتها عنه .
صاحب القصة عمي (أبو زوجي) يعمل في مستشفى في بغداد قسم بتر الأطراف ، يقضي أسبوع ويرجع وأحياناً يوم أو يومين ، يحكي لي أن المنطقة التي يعيش فيها مسكونة ، فعند ذهابه إلى مسكنه توجد حمارة كلما ذهب إلى مسكنه يجدها في نفس المكان ، وتظل تمشي وراءه حتى يقرأ الآيات القرآنية فتختفي .

ويحكي أنه يبيت ليلة في المشفى ويجد ظلال فوق سلة الأطراف المبتورة ، يا للعجب ، و أيضاً يرى خيال رجل طويل سماه لي باسم الطنطل الذي يغلق الضوء ويفتحه ويفتح حنفية الماء ويتركها ، حتى يحل الصباح فيذهب .
حتى أنهم وجدوا خروف في تلك المنطقة يختفي عندما يقتربون منه .

والآن عمي قد مات بسبب حادث في سيارة الإسعاف مند 7 سنوات . . آمل أن تعجبكم قصتي

تاريخ النشر : 2018-06-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر