الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص واقعية غريبة

حكايات باتت تحت التراب

بقلم : مريم الزمان - العراق

وجدوا خروف في تلك المنطقة يختفي عندما يقتربون منه


أحكي حكايتي وقد مات صاحبها مند 7 سنوات ، وها أنا ورثتها عنه .
صاحب القصة عمي (أبو زوجي) يعمل في مستشفى في بغداد قسم بتر الأطراف ، يقضي أسبوع ويرجع وأحياناً يوم أو يومين ، يحكي لي أن المنطقة التي يعيش فيها مسكونة ، فعند ذهابه إلى مسكنه توجد حمارة كلما ذهب إلى مسكنه يجدها في نفس المكان ، وتظل تمشي وراءه حتى يقرأ الآيات القرآنية فتختفي .

ويحكي أنه يبيت ليلة في المشفى ويجد ظلال فوق سلة الأطراف المبتورة ، يا للعجب ، و أيضاً يرى خيال رجل طويل سماه لي باسم الطنطل الذي يغلق الضوء ويفتحه ويفتح حنفية الماء ويتركها ، حتى يحل الصباح فيذهب .
حتى أنهم وجدوا خروف في تلك المنطقة يختفي عندما يقتربون منه .

والآن عمي قد مات بسبب حادث في سيارة الإسعاف مند 7 سنوات . . آمل أن تعجبكم قصتي

تاريخ النشر : 2018-06-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

جرعة خوف 2
لميس - الارض
لا يتركوني أبداً
راجيه الجنه - مصر
الشبيه
محمد الحسيني
راعي الغنم
سامي عبد الرحيم - العراق
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

هاينة وأخوها مع الغولة
Sokina Zar - المغرب
أمي بلا تعليم
سينا - مصر
الغيبة
ليان ♡ - العراق
حلمي المتكرر
يحيى السيد - اليمن
طفلة ولكن!
بدور - العراق
وجوه مُسودّة - قصص قصيرة - الجزء الأول
روح الجميلة - أرض الأحلام
العشق المجنون : قصص  أشخاص حولوا أنفسم إلى حيوانات
علاقتي بوالدي
عبير - تركيا
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (15)
2018-07-06 13:55:11
234777
user
15 -
نورا
من كثر ما القصص قديمه احس جهازي ينفل تراب
2018-06-20 12:46:41
229800
user
14 -
strawberry لوليد هاشمي
ما اعرفه ان نانسي عجرم غنت : يا اطبطب و ادلع يا يقولي انا اتغيرت عليه.... و ليس اطنطل واد او ماذا هههه ... لا ادري ما وجه الشبه هههه اغنية جميلة و مهضومة كتير كما عودتنا نانسي دائما في اغانيها
2018-06-20 05:41:05
229727
user
13 -
وليد الهاشمي ...
روزا

بعئئئئااااااااااء هههههههه الله يسعد قلبك وجعني قلبي من الضحك ههههههه

المجروحه
الله لا يجرح حد ويسعدك ..ايوه صدقت بس حمير محترمين هههه
2018-06-20 04:19:53
229714
user
12 -
المجروحه الی
ولید الهاشمی

ههههههههههه الحماره دکتوره نعم صدقت یاکثر
الحمیر فی مشفیاتنا هههههههههه
2018-06-19 23:40:29
229697
user
11 -
بيري الجميلة ❤
قصة مؤلمة وحزينة ومخيفة ، رحم الله العم رحمة واسعة ، وشفى جراح أولئك المجروحين

الجن يحب ويعشق أماكن الألم والدماء والقتل والذبح وكل ما هو شنيع ودامي ومؤلم ، طبعا الجن الكافر فقط والشياطين ، لذا ستكون هذه الأماكن مسكونة ومملوءة بهم ، فالمستشفيات أكثر الأماكن اللتي تظهر فيها تلك الأمور العجيبة

قصتك رغم صغرها إلا أنها من أشد القصص رعبا
2018-06-19 23:15:50
229690
user
10 -
صدام العزي
اولا رحم الله عمك وغفر له ولجميع موتى المسلمين انااعتقد ان عمك كان متبوع من قبل الجن والحمارة والخروف والظل والطنطل كلها تشكلات لكائن واحد فقط كان يتبع عمك رحمه الله وكان يتشكل بهذه الاشكال ومختلف الاماكن لغاية ما واعتقد انها انتهت بوفاة عمك ولو بحثتي عن الامر اليوم ستجدي كل شي قد اختفى ويمكنك سوال من في المستشفى ختاما شكرا لك ولاختصارك
2018-06-19 21:23:30
229662
user
9 -
واحد من الناس
الله يعين اخوانا العراقيين ...
2018-06-19 21:05:58
229628
user
8 -
يا نور حميد
ماهذه القصة ضعيفة جدآ...
2018-06-19 17:27:41
229623
user
7 -
بين الحقيقة والخيال
خروف وطنطل .هذه موروثات قديمة عفا عنها الزمن واستنشق عليها واستنثر واكل عليها الدهر وشرب .ولكن يبدو ان الجن يريدون ان يظهروا ب نيو لووك في هذا الزمن ولكن لايمنع ان يعملون تحديث لماضيهم المرعب مع البشر ولكن اصدقها ليش لا لانها من التراث العراقى والتراث مملوء بامور صحيحة كثير جدا العراق بلد العجائب فيها الكثير من غرائب الأمور ....تقبلى مرورى بارك الله فيك
2018-06-19 17:27:41
229602
user
6 -
وليد الهاشمي ...
.الحماره والخروف وطنطل..
الحماره بمحل السكن والخروف بالمنطقه وطنطل بالمستشفى...اكيد جن تايهين لانه من المفترض الحماره تكون دكتوره بالمستشفى والخروف بالسلخانه وطنطل عند امه ..ايوه انا سمعت ان شمهروشه بتدور على طنطل من سبع سنين...
ياطنطل وادا
ليقولي انا اتغيرت عليه
2018-06-19 17:27:41
229600
user
5 -
هديل
قصص جميلة ولكن لم تتوسعي بها فقدت التشويق وكأنك كتبتي رؤوس أقلام. ننتظر المزيد
2018-06-19 15:33:02
229579
user
4 -
روزا
عاااا
2018-06-19 15:25:54
229545
user
3 -
رائد كوركيس حسام الهويري
قصتك لم تخيفوني ابدا..تعليقات الاخوان كان افضل
2018-06-19 13:48:48
229505
user
2 -
عراقية وافتخر
هههههه الضحكني طنطل اذكر كنا صغار كان اهلي يخوفونا بل طنطل وسعلوة ههههههههههههههههههه
2018-06-19 13:44:48
229492
user
1 -
شخصية مميزة الى مريم العراقية
اكيد اعجبتنا قصصكي فهي مثيرة اتمنى ان تتذكري المزيل في العادة الطنطل يتواجد في الخلاء لست ادري لما اختار المشفى ربما احدهم من عائلته مات واتى لزيارته وربما بترت احد اطرافه من يدري او ربما تلك الضلال تستعير الأطراف لأخافة الناس بها
move
1