الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

كائن مرعب

بقلم : فاطمة - المغرب

كائن مرعب
ملامح وجه غير واضحة البتة باستثناء مقلتي عيناه على شكل دوائر

 بسم الله الرحمن الرحيم ، ما زلت أذكر تلك الليلة و كأنها حدثت فقط البارحة ، بيتنا كان ذو فناء كبير لطالما مكننا من رؤية النجوم و القمر دوماً من أسرتنا و نحن تحت الأغطية نتحدث و نتسامر صغاراً حتى يغلبنا النوم.

في إحدى الليالي الصيفية و في غرفتي المشتركة ذات السريرين مع أختي الكبيرة ، سريري المقابل لنافذة كبيرة تلوح منها السماء في مشهد فني جميل متعدد الفصول ، وسرير أختي في الجهة الأخرى المقابل لباب الغرفة و المقابل أيضاً لجمالية السماء و ما جادت به من مناظر جميلة

 أذكر جيداً استيقاظي ليلاً للذهاب إلى الحمام و أنا أرتدي الصندل البلاستيكي و أهم بالخروج من الغرفة إذا بي أقف متسمرة في منتصف البهو ، لقد كان مخلوقاً بشعاً و مقيتاً يقف مباشرة باتجاهي ، ضوء القمر كان مضيئاً جداً جعل من ملامحه جد واضحة و بارزة كما هو الحال لباقي الأثاث المتناثر هنا وهناك في فناء البيت المنفتح على السماء

 كائن يفوق البشر العادي طولاً ، لا يبرز من جسده شيء و كأن جسده عبارة عن عباءة سوداء لا يمكن رؤية أرجله ولا أيديه ، بشرة وجهه ذات لون رمادي باهت ، ملامح وجه غير واضحة البتة باستثناء مقلتي عيناه على شكل دوائر سوداء كبيرة خالية من البياض ، ما بدأت تزداد بشاعة منظره بمجرد أن فتح فمه الواسع و الذي اتسع حتى اتخذ نصف مساحة وجهه السفلى كلها ، مصدراً صوتاً مخيفاً و كأنه تهديد لي بالرجوع ، صرخة قوية وقبيحة الصدى ، موقظة روحي الخائفة من قشعريرتها منذراً إياي بأنه حان وقت الهرب وإنقاد نفسي

رجلاي المشلولتان لا أدري كيف انصاعتا لهذا الخوف و حملتاني ليس إلى سريري بل إلى سرير أختي لأنه كان الأقرب إلى باب الغرفة ، لأجد فرائصي ترتعد باهتزاز شديد و لولا استيقاظ أختي محدثة إياي من تحت غطائها لما كان قلبي هدأ من روع خفقانه المضطرب سائلة : ما بي ؟ و أنا ألتصق بقدميها و أهدي بكلمات غير مفهومة.

بعد حين عندما أنتظم تنفسي و قويت عضلات لساني على تركيب كلمات منطقية و واعية ، جرّيت نفسي لأغوص في فراشها وتتساوى الرؤوس سألتها : إن سمعت الصراخ و الصوت ؟ فأجابت بالنفي ، وهو ما زاد خوفي أكثر لتسألني مرة أخرى : ما بك ؟ ما كان مني إلا أن طلبت منها النوم خوفاً من أن يسمعنا الكائن المخيف ، لأختبئ في فراشها و في خوف لم أشهده قط منتظرة حلول الصباح.

بمجرد استيقاظ العائلة حكيت لهم ما حدث معي ، فيما بعد عرفت من أحد إخوتي أنه تعرض لهجوم اقعى كبيرة في غرفته و جر شعر و حوادث أخرى لم يحكها تفادياً لإخافتنا ، لينتهي بي المطاف و أعرف أن بيتنا التقليدي الكبير بُني على مقبرة لليهود ، إذ تعلونا تلة صغيرة بها ثكنة عسكرية معروفة في المدينة ، و قرب الثكنة المقبرة ، ة وكأن الجميع يتفادى الحديث عنها تعمداً لجعلها سرية وتأمينها من نبش الكارهين ربما ، و ما فاجأني فيما بعد أن والدي كان يبحث عن من يشتري المنزل ، فعلا بعنا المنزل و انتقلنا للعيش فيما بعد إلى المدينة الأقرب منها ، كبرت و صرت أبلغ الخامسة والثلاثين و ما زلت لا أذهب لدورة المياه ليلاً ، نمت و كبرت معي فوبيا وجه ذلك المخلوق ، أما الرجل الذي اشترى المنزل أخبره أبي بالحوادث الغريبة حتى يحلل بيعه ، فما كان منه إلا أن قبل غير أبه لكونه مهاجر بسويسرا يشتري المنازل و يؤجرها ، لكن خمنوا ماذا وقع ؟ المنزل معروض للبيع ليومنا هذا ، أقسم بالله حتى أنه لم يعد صباغته الخارجية و نوافذه الخشبية مهترئة و كأن الزمن توقف عنده هو و منزل أخر قربه ، ما كان ذلك ؟ هل هي روح أو جن ؟ أو ماذا ؟ مهما كان فإني ما زلت أذكره جيداً و أحس بوجوده حقيقة ، عافنا الله و إياكم من كل شر.

 

تاريخ النشر : 2018-06-21

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

شبح القط
المحامي
أشجار بلا ثمار
هديل - لبنان
أريد تفسير
فضولية
مواقف مع الجن
فاطمة - المملكة العربية السعودية
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المبادئ
ماما سنفورة - قرية السنافر
طليقي
لين
تلك العتمة بداخلي
حنين - السعوديه
الصعود للأعلى
مجهولة الهوية - المملكة العربية السعودية
انتحار بنكهة السعادة
حذيفة محمد - سوريا
كسر القلوب
مرام علي
رسائل ربانية
غرائب وأسرار من الجزائر
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (22)
2018-06-27 23:30:24
232011
user
22 -
حقيقة
سلام الله عليك اختي فاطمة. انا أصدقك كل كلمة كتبتها و أظن ان من يكذبك ربما شعر بالغيرة من اسلوبك العذب و موهبتك اللتي حباك الله بها. استمري عزيزتي اكتبي اي شيى المهم ان لا تحرمينا من اسلوبك الرائع ( حبيبة اشمن مدينة هادي؟ واش ماشي ف الصويرة. المهم على سلامتكم رحلتو من تما)
2018-06-25 06:41:08
231296
user
21 -
بين الحقيقة والخيال
سبحان الله حبل الكذب قصير
2018-06-24 12:03:55
231041
user
20 -
فاطمة
أحمد من مصر يا أخي انا تركت إيميلي لأي أحد يبغي يشوف المنزل أعطيه العنوان الخاص بالبيت المسكون ولو ذهب زياره للمغرب يمكن يسافر إشوفه مع أني لا أنصح بشرائه أو المبيت فيه لأنه مهجون منذ زمن
2018-06-23 20:28:21
230875
user
19 -
بيري الجميلة ❤
ممكن هي بتحب تمثل المشهد بطريقة مثيرة ومشوقة لتزيد من حماسنا وتفاعلنا ، ليس بالضرورة أن يكون هذا الاسلوب دليلا على الكذب والتزييف

الأخ المعتصم بالله يكتب بنفس الطريقة أيضا ، لذا يتعرض للتكذيب هو الآخر

لو كنت اجيد ذلك لربما استخدمته في تجاربي ، لأنه برأيي ممتع ومشوق
2018-06-23 16:28:57
230791
user
18 -
بين الحقيقة والخيال الى احمد - مصر
تعليقك هو اقرب للصواب لان تحليلك منطقى وانا احترم الاذكياء
2018-06-23 12:57:23
230720
user
17 -
احمد - مصر
لا اصدق القصة لسبب ان القصة بها احداث درامية والدراما تكتب فقط فى القصص الخيالية
على سبيل المثال النافذة تطل على السماء فى مشهد فنى جميل متعدد الفصول
ضوء القمر كان مضيئا جدا جعل ملامحه واضحة
والخ الخ الخ

هذه الكتابة لاتمت للواقع بصلة كلها كتابات لروايات رعب حتى تجعل المشاهد يتخيل الاحداث ليس الا

القصص الواقعيه بعيدة عن تلك الدراما
2018-06-23 02:56:15
230604
user
16 -
بيري الجميلة ❤
قصة مخيفة كثيرا ، رغم الرعب الذي أصابك إلا أنك محظوظة ، فالوصف الذي وصفتيه يسبب السكتة القلبية ، الجن يظهر بطول قصير جدا او طويل جدا ، يرعبني بشدة وصف الطويل

يبدو ان الجن فيه تشجعوا بخروجكم فزادوا بإيذاء من سكن بعدكم ، لذا لم يسكنه أحد
2018-06-22 15:40:04
230510
user
15 -
Arwa
مخيف جدا واصدقك والحمدلله على سلامتكم جميعا من شرهم ،،
2018-06-22 09:40:46
230419
user
14 -
فاطمة
قصتي حقيقية والله شهيد اللي يحب نعطيه عنوان البيت يتواصل معايا [email protected] اصلا البيت مهجور والكل يخافه.
2018-06-22 08:26:22
230391
user
13 -
رحاب
قصه مخيفه جدا عزيزتي الله يكون بعونك ووصفك للحدث عظيم جدا كانك عيشتنا الاجواء بكل التفاصيل الحمد الله انكم غادرتم هذا البيت وحاولي تتغلبي علي خوفك لتنسي هذا الموقف
2018-06-22 08:22:07
230378
user
12 -
‏عبد الله المغيصيب ‏ لي ‏الاخ محمد سلامة
‏الاخ محمد سلامة كل عام وانت بخير يا غالي
‏طبعن الجن موجودين لأني مو أنا الذي أقول موجودين او غير موجودين
‏لأن الله سبحانه وتعالى هو الذي قال ‏أنهم موجودين قل اوحي الي انه استمع نفر من الجن
‏معروفة أخي الكريم هذه من المسلمات ما دام مذكورة في القرآن والأحاديث أكيد ليس هنا مربط الفرس

‏أنا أخي الكريم اتكلم عن هذا الهوس ‏في مثل هذه القصص وسواليف والانشغال ‏بها والذي قد تؤدي الى ضعف الإيمان والتوكل على الله ثم ‏الدخول في حالات وسواس مرضي قهري ‏من الصعب علاجه ‏وأيضا تسخيف لي العقول ‏في كثير من القصص والذي قد يسيئ الى ‏الموضع ‏الحقيقي والسليم الخاص بالايمان بالجن ‏وغيرهم في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة

‏وأنا بال المتاجرة بالتأكيد ما كنت أقصده الأخت الكريمة كنت أقصد المواقع التي تحولت إلى ‏استغلال واضح صريح لما يحصل وحصل معه مثل هذه المواقف
وانه صار ‏هناك ناس متخصصون لها وياخذون الأموال عليها
ويفتونك ‏في أصغر التفاصيل عنها و أكبرها ‏وكأنه عندهم علم بالاجماع
‏مع انه المسلمين والعلماء الاوائل اختلفو اداء ‏تفاصيل الأركان الأساسية في الإسلام الصلاة الصوم إلى آخره
كيف يدعي احد ‏انه عنده علم شامل فيها وكلها أصلا مختلف عليها من أولها إلى آخرها والقليل منها المسنوده الى ‏صحيح الدين القطعي ‏وليس مجرد اجتهادات هنا وهناك
‏ولك الشكر أخي الكريم
2018-06-22 06:23:17
230364
user
11 -
ZAINOO
يا إلهي هذا مخيف حقا لكن ساخبرك شيئا أنا مترددة في تصديقك خاصة الوصف الدقيق للحادثة وقد كنت صغيرة يعني شي غريب ارجو ان يخيب ظني فلا اريد السوء لاحد ولكن مجرد وجهة نظر لاغير
2018-06-22 05:41:54
230344
user
10 -
روزا
لااصدق اغلب قصص هذا الحقل
2018-06-22 05:41:54
230340
user
9 -
محمد سلامه
الأخت الفاضله قصتك جميله الأخ عبدالله الجن موجود وقد رأيته بعيني وكان معي إبن خالي فمن ينشر تجربته لا يتاجر بها وشكرا
2018-06-21 23:04:14
230259
user
8 -
‏عبد الله المغيصيب ‏الرياض السعودية
‏أنا أقول أختي ‏الكريمة انه حضرتك تملك ين موهبة جميلة جدا في فن كتابة القصة
‏بغض النظر عن هذه السالفة صارت من الماضي والآن حضرتك في عمر النضوج
‏ويش رأيك تفكرين في كتابة القصص في قسم الآدب العام
‏أسلوبك روائي ‏سينمائي ‏جميل ‏خليك يا أختي من التلهي ‏في مثل هذه الامور التافهه ‏الله يا رب لا يشغلنا ‏غير بطاعته
‏وعند المسلمين ما في أرواح تدور وتنطوط تدور احد ‏من جهة إلى جهة
‏يكفي المتاجرة في هذه الامور أكيد مو من عند حضرتك اتكلم في العموم
وان وجد ‏بيت في حال غير اعتيادية او أي مكان فهو يكون على الضيق والضيق والضيق حال
مو ‏على الوصف الحالي صار اهل الجن والارواح ينشافو ‏اكثر من أهل الأرض
‏يكفي ضعف الإيمان وضعف الاتكال على الله ‏سبحانه
‏وكلنا سبق وصار معانا مواقف غريبة وكلها العلم عند الله وكفى
‏فكري يا أختي الكريمة في الكتابة وشكرا
2018-06-21 23:04:14
230253
user
7 -
مها
وصفك دقيق للأحداث فعلا قصة مرعبه جداااااا اتمنى عندما ازور المغرب أن ازور بيتكم لكن في وضح النهار و مع اهلي ههههه
2018-06-21 21:08:54
230221
user
6 -
هديل
ما هذا السرد الأكثر من رائع هل فكرتي ان تكتبي رواية يوما ما اسلوبك جميل جدا. اعجبني.
بالعودة الى القصة
اكيد منزل مسكون الحمد لله انكم تركتوه.
2018-06-21 17:44:33
230192
user
5 -
"مروه"
شكرآ علي الدعاء ولكي المثل
انا من الصوره فقط ارتعبت فما بال انتي!
ومايدل علي قمه رعبك وصفك للأمور بضبط وعدم نسيانها وشبه رثائك علي المنظر الجميل اللذي يطل عليه بيتكم وافسده هذا المقرف
حمدآ لله علي سلامتكم
2018-06-21 16:22:27
230178
user
4 -
بين الحقيقة والخيال
سرد تاريخى للحدث بادق التفاصيل . ابصراحة اهنئك على هذه الذاكرة الفلاذية اللى ماتركت شى الا وذكرتيه. بعدين الحدث الذى صار لك مرعب للغاية وانتى الان بكامل قواك العقليىة .هذه بحد ذاتها حسنة .نفذتى من شر مستطير ..الحمدلله على سلامتك
2018-06-21 15:32:12
230159
user
3 -
توته
الصوره خرعتني ، هل يمكن أن تعطيني العنوان لكي اشتري المنزل
2018-06-21 15:05:14
230147
user
2 -
ام سلطان
قصة مخيفة جدآ
2018-06-21 14:50:27
230137
user
1 -
شخصية مميزة الى فاطمة المغربية
ذكرتني بصاحب العبائة الذي ظهر لختي امام الحمام ولم تكن ملامح وجهه تظهر ما عدى ابتسامة خبيثة وكانه كان يتحين الفرصة ليتقبض عليها الا ان وجوده امام باب الحمام وتزامن خروج والدتي واشعالها الضوء اختفى وخرجت اختي مسرعة من الحمام وقصتكي ماهو الا جن يسكن ذلك المنزل والحمد له انكي نجوتي منه
move
1