الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

أختي الصغيرة

بقلم : تامر محمد - وحوش الأهرام المصرية
للتواصل : https://www.facebook.com/baheb.namera

أختي الصغيرة
رأيتها خارج نافذتي في الليل ، تخدش الزجاج


كانت أختي الصغيرة في السابعة من عمرها عندما قُتلت .. وجدناها ملقاةً في حفرة .. كان الوقت متأخراً و المطر ينهمر بغزارة ، حتى أنه غسل الدم من على جلدها الأبيض الباهت .. و تم تمزيق حنجرتها .. كانت عيناها لاتزال مفتوحة و تحدق بهدوء في السماء رغم سقوط المطر عليها..

لم تعرف الشرطة من قتلها .. لقد دفنوها في المقبرة ، و تلك المقبرة ليست ببعيدة عن منزلنا .. في الجنازة ، ضمني أبي إلى صدره بشدة .. كانت الدموع تنهمر على وجنتي .. لم تتمكن أمي من القدوم .. بسبب مرضها ..

في ذلك الوقت ، كنا جميعاً نعيش معاً .. كنا كُثُر منا أمي و أبي ، عمي و عمتي ، و أبناء عمومتي الثلاثة ، و أختي أيضاً ..

لم يمضِ وقت طويل بعد الجنازة ، عادت أختي! .. رأيتها خارج نافذتي في الليل ، تخدش الزجاج .. كانت عيناها كمقابس جوفاء ، و خدها غارق في الدموع و شعرها متلبد بالوحل .. شفتيها الرقيقة مسحوبة من أسنانها في عرضٍ لابتسامتها الغثة(المريضة) و المنحرفة الصحة هذه .. في كل ليلة ، تقف هناك تحت المطر ، تخدش النافذة ، تتوسل بصمت لربما يُسمح لها بالدخول ..

أخيراً ، لم أستطع تحمل أكثر من هذا .. فتحت لها النافذة ثم تنملت (تقدمت ببطء) إلى الداخل .. و يبدو أن رائحة القبر الكريهة لم تفارقها إذ أنها كانت تنفثها .. كانت يدها باردة عندما لمستها .. إنه البرد القاتل .. لم تتكلم و لم تتفوه بكلمة واحدة .. إنها فقط تقف في الزاوية و تشاهدني و أنا نائم .. عندما استيقظت في الصباح ، ذَهَبَت .. كل ما تبقى كانت تلك المسارات الموحلة على أرضية غرفة النوم ..

ذات ليلة ، بدا لي أنها تحاول إخباري بشيءٍ ما .. إذ أنها كانت تشير إلى صورة عمي .. ثم أمسكت بذراعي فشعرت بأني كُسِيت بالثلج .. لم أستطع فهم ما كانت تحاول قوله .. لكن فجأة أُصِبت بالقشعريرة .. أدركت أن عمي تورط بطريقةً ما في وفاتها .. و حينها ازدادت مخاوفي تجاه عمي ..

بعد ذلك ، يبدو أن الأمور سارت في نصابها الصحيح .. فهمت لماذا ظلت أختي حبيسة العالم الأرضي أختي تعود يا سادة .. تريد الانتقام .. أرادت أن يدفع عمي ثمن فعلته غالياً ..

في أحد الأيام المطيرة ، أخذني عمي للنزهة على طول المنحدرات .. توقف عند الحافة وحدق في البحر .. كان العشب مبللاً و زلقاً .. في اللحظة التي أدار لي ظهره ، انتهزت هذه الفرصة .. جمعت كل قوتي و ركلته في ظهره .. مازلت أتذكر التعبير على وجهه وهو يلف و يلتفت ، يحاول يائساً استعادة توازنه .. لكن لا فائدة .. إنه يتداعى للسقوط من على الحافة ..

ثم ذهبت إلى الحافة و اطلعت على عمي .. وجدت جسده طريح الصخور المتعرجة في الأسفل ، تشابك ذراعيه وساقيه بطريقة غريبة .. تحطمت جمجمته و كسرت رقبته .. و رأيت دماءً حمراءً زاهية تتساقط على الحجارة .. عندما أتت الشرطة ، تظاهرت بالبكاء .. قلت لهم إنه انزلق و ليس لديهم سبب للشك في .. بعد كل شيء ، أظل مجرد طفل ..

في تلك الليلة ، أراد والداي أن أنام في غرفتهما .. قلت لهما أنني أريد أن أكون وحدي .. والدي كان منهاراً بسبب وفاة شقيقه .. لم يكن لدي قلب لأقول له الحقيقة .. انتظرت أختي ، لكنها لم تأتِ .. قبل أن أخلد للنوم ، تركت النافذة مفتوحة ..

في منتصف الليل ، استيقظت على صوت صراخ .. فوجدت أختي راكعة على أرضية غرفة النوم .. كانت تتلوى من شدة الألم و الخدوش جمة في وجهها .. كانت أختي مثل الركام .. كان وجهها دمويًا و كانت بشرتها شاحبة ..

"ماذا فعلت؟" صاحت في مراراً و تكراراً ..

كنت خائفاً للغاية ، لم أستطع الحراك .. و أنا أشاهدها ، تصرخ ، تتنهد و تمزق لحمها بأصابعها الدموية ثم تبتلعه .. و لا بد لي من ظلام دامس .. إذ عندما استيقظت ، كانت قد ذَهَبَت ..

لم أفهم أبداً ما الشيء الفظيع الذي فعلته لأختي الصغيرة ، حتى ذهبنا إلى المقبرة بسبب جنازة عمي ..

قاموا بدفن عمي في نفس قبرها ..

و لم تعد لي أختي من يومها ...

تاريخ النشر : 2018-06-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
ميار الخليل - مصر
ساره فتحي منصور - مصر
منى شكري العبود - سوريا
مقهى كابوس
اتصل بنا
سارة
اسعد بن عبدالله - المملكة العربية السعودية
الحزينة
ملك - الجزائر
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (31)
2020-04-25 19:29:06
348381
31 -
القلب الحزين
إنها قصة مخيفة بصراحة أحسنت في سردها.
2018-08-29 17:00:17
250173
30 -
blue bird
اين القصة من كل هاذا المقال الاحداث كلها ناقصه , ليس لانك تركت احداثها ناقصة فهاذا سوف يجعلها غامضة بلعكس فلقت اصبحت غير مكتملة , هنالك فرق بين الغموض و عدم شرح و اكمال الاحداث .
2018-08-18 00:53:41
246955
29 -
نهاد
النهاية بسيطة مقصدها ان العم ما زال يعدبها و لن ترتاح في قبرها حتى بعد الموت ... حلوة ♥
2018-07-11 01:39:05
236196
28 -
لينارا
لم افهم نهاية القصة
2018-07-06 11:33:51
234750
27 -
مصطفى جمال
النهاية واضحة لا اعرف ككيف لم يفهمها اخد لقد وضع نهاية مفهومة لكن بشكل احترافي غير مباشر القصة جيدة جدا اسلوبها رائع احسست بنفس الاجواء القوطية القديمة و الاجواء الكلاسيكية للرعب لقد ابهرتني حقا لقد تخيلت القصة كأنها فيلم قصير اسلوب السرد عندك احترافي مشوق جيد و غامض كما انك تتقن الوصف حيث تصف الاشياء و الاحداث بشكل جيد و يكفي للتخيل بشكل قصير و بدون اطالة كما ان اختيارك للكلمات كان جيدا جدا كنت سأقول ان حبكة القصة مكشوفة و عادية الا ان النهاية كانت صادمة صراحة القصة هي اعادة احياء للرعب الكلاسيكي الذي لا يعتمد على الدماء بل يكتفي بقشعرة الابدان و الاجواء المظلمة القصة جيدة و اعجبتني شكرا لك و تحياتي لك
2018-07-05 23:08:14
234602
26 -
ازل
اعتقد ان نهاية القصه تدل على ان قاتل الفتاة لحقها الى العالم الاخر واستمر في تعذيبها؛
2018-07-04 15:56:46
234151
25 -
مريم ...
انا لم افهم النهاية ولكن ربما كانت تقصد الاخت الصغيرة عندما اشارت لصورة العم ( انه يعلم من فعل هذا بها )
مجرد فلسفة ^_^
2018-07-04 09:01:05
233982
24 -
لينا اللطيفة
لم افهم ما كانت تقصده الفتاة
ان تقتل عمها ام ماذا
2018-07-04 03:46:43
233897
23 -
‏عبدالله المغيصيب لي ‏الاخ الكريم زيدان
‏كبير يا أخي زيدان كبير يازيزو
‏وياليت اكون ‏أول المنصوحين بارائك المشرقه ‏أخي الكريم
‏تحت امرك يا غالي تسلم تسلم يا رب
اذن ‏راح اغير جواب على سؤال الأسبوع تبع حضرتك
‏والذي أسعدت الجميع به ‏أخي الكريم زيدان
‏وراح أقول هذا افضل مقال قرأته في كابوس ‏راي ‏حضرتك هنا
مداعبه ‏أخي الكريم وتسلم ‏يا رب
2018-07-03 12:56:00
233661
22 -
نور)رابعه العدويه(
القصه روعه بس لو كانت طويله كانت هتبقا احسن
2018-07-02 16:57:03
233424
21 -
زيدان الى الاخ عبد الله المغصيب
اخي الكريم لا شكر على واجب فالله يعلم ان ماقلته نابع من قلبي فانا مثلك لا اعرف ان اجامل و لا احب ان يجاملني احد
نحن هنا في موقع جميل جدا و مليء بالمواهب الرايعة و التي لا ينقصها الا شخص يكون يمتلك خبرة لكي يفيدها بنصايحه بعيدا عن المجاملة و على كل شخص ان ياخذ النقد بشكل ايجابي و لا يشخصنه في النهاية من يوجه لك نقد لا يعرفك معرفة شخصية لذلك لا يوجد عنده شيء ضدك
اخيرا اخي شكرا جزيلا لك وارجوا من الله ان لا يحرمنا من اراءك النيرة انت و جميع الاخوة هنا و المشرفين
2018-07-02 13:07:25
233351
20 -
‏عبد الله المغيصيب لي ‏الاخ زيدان
‏مساء الخير أخي الكريم المبدع زيدان
نورت زيزو
‏تعرف أخي الكريم والله لو كنت راح اتوظف وظيفة في مجال الأدب والنقد ‏هنا وهناك ما راح اعمل لي سيرة ذاتيه ‏ولا ملف تعريف
‏أبدا ‏أخي الكريم زيدان ‏بكل شرف وبكل عنفوان ‏راح اخذ التعليق تبعك هذا وعلى طول اجعل المسؤولين عن الوظيفة يشوفونه
‏وفي نفس الوقت راح أوريهم من هو زيدان في هذا الزمان وفي هذا المكان وبين ‏هاؤلاء الإخوان

‏مشكور أخي الكريم مشكور جدا جدا جدا لا تكفي كلمات الشكر والله لكن إن شاء الله اكون عند حسن ظنك
‏وباقي الإخوان والأخوات
‏والشباب والشابات ربما حساسين ‏شوية عند الملاحظات لكن إن شاء الله مع الوقت راح يصير تعود
‏وكلنا نتعلم من بعض
‏شكرا أخي زيدان واحنا من جنبك ومعك ‏وباقي المتابعين
2018-07-02 09:18:24
233287
19 -
زيدان
الحقيقة لم تعجبني فكرة الحكم و الانتقام لمجرد حلم حتى ان الفتاة لم تقل ان عمها من قتلها و لكن فقط كانت تنظر اليه ماذا لو كانت تريد ان توصي عليه
النقطة الثانية انا اعترف ان كتابة القصة ليست من تخصصي و لكن لو تكفل لي شخص بان يعفيني من الخاتمة لكنت كتبت مجلدات و لكن المشكلة التي اعاني منها هي كيف اجد نهاية لقصتي لذلك استغرب ان اكثر الكتاب حاليا يهملون هذا الجانب ويتركون النهاية مفتوحة او غامضة و يظنون ان ذلك وحده كافي لابهار القراء
الاخ عبد الله المغصيب
انا من اشد المعجبين باراءك و اظن ان وجود شخص مثلك ضروري جدا و ارجوا من الاخوة الكتاب ان يستفيدوا من نصايحك ربما اتفق مع الاخت نوار في ان تحاول ان تقلل من حدة نقدك و لكني مثلها لا اريد منك ان تجامل احد
2018-07-02 06:47:58
233250
18 -
ملاك الفيتورى
البداية عظيمة جدا و النهاية غامضة بعض الشئ انا كقارئ لم استوعبها
2018-06-27 14:58:32
231876
17 -
Arwa
قصه جميله ونهايه غير متوقعه
2018-06-27 08:40:49
231793
16 -
mark
اعجبتني مع اني لا احب قصص الارواح عامة
2018-06-27 06:46:28
231780
15 -
معلقة
m.j.k

شكرا للتوضيح، وصلت الفكرة
2018-06-26 14:12:23
231608
14 -
m.j.k
التعليق 13 معلقة :
النهاية تتلخص بحزن الفتاة الشديد "إن صح التعبير" لأن عمها -القاتل-..دفن بجانبها بعد ان (قتل)..قتله أخوها..
*دفن القاتل بجانب ضحيته
2018-06-26 13:41:29
231602
13 -
معلقة
طريقتك حلوة في الوصف ، واكثر جملة اعجبتني ))تتوسل في صمت((((

ولكن بصراحة لم افهم النهاية ، ممكن توضيح؟!
2018-06-26 04:19:57
231486
12 -
لميس
اخ تامر
افكارك جميلة وجديدة,الموهبة حاضرة,باستطاعتك جذب القارئ لكن مشكلتك هي نهاية القصص تنهي القصة وتبقى لغز في ذهن القارئ لذلك في القصة السابقة قلنا لك هل هناك جزء ثاني لاننا لم نفهم نهاية القصة
المهم حاول ان تتقيد بعناصر القصة المعروفة البداية التي تجيدها بشكل ممتاز والحبكة او المشكلة وفي النهاية الحل اي تدخل الشخصيات في مشكلة وتعاني ..وهكذا وفي النهاية تجد الحل اتمنى ان تكون فهمتني وان ارى اسمك هنا دائما واصل فانت اديب موهوب
2018-06-26 04:19:57
231477
11 -
حنيـن
قصة رائعة ، لكن بها القليل من الثغرات
أتمنى أن أرى لك الأفضل المرة القادمة
تحياتي

ملاحظة : تم تغيير الأسم من ( نيفـين ) الى ( حنيـن )
2018-06-25 22:15:41
231447
10 -
Romy
لم افهم
2018-06-25 16:23:01
231399
9 -
رحاب
قصه جيده وطريقه سردك جميله ولكن لم افهم النهايه يعني ليه هي غاضبه وليه هو قتلها تنقصها التفاصيل تقبل مروري ولكن سردتها بشكل جميل جدا في انتظار الافضل منك
2018-06-25 14:55:05
231383
8 -
‏عبد الله المغيصيب
صح لسانك ‏يا أختي الكريمة نوار ‏زي ما نقول في لهجتنا ‏المحلية
‏والله يا أختي الكريمة إني ابذل كل جهدي ‏بس تراني من النوع الذي يحب ضرب الأمثلة وللتشبيهات ‏اكثر من التنقيط والتبويب ‏والكلام نوعا ما الإنشائي
‏غير إذا كان موضوع خارج الدردشة والتعليقات ‏هذا شي ثاني لانه كتابة الدراسة غير التعليق
‏المهم إن شاء الله نكون عند حسن ظنكم ‏وصدقيني أختي الكريمة نوار ‏صحيح أنهم الحين يزعلون شوي والله معهم حق لكن بعد ست شهور إن شاء الله راح تشوفين معايير جديدة في القصص تمامن راح تكون ‏من أعلى المستويات
‏صدقيني أنا جربت هذه الأساليب مع ‏أقرب الناس لي وأصحابي والآن هم أحسن مني في النقاش وكانو ‏ما يبقون فيني ولا كلمة والحين ما شاء الله تبارك الله كل واحد أحسن من الثاني
‏ما عليكم أختي الكريمة تراني خبرة وعارف وش قاعد أسوي
‏طبعن طبعن طبعن حاشا وكلا إني أعطي نفسي اكثر من قيمتها بوجودكم ‏والأستاذ إياد العطار وكل الأخوة والأخوات فقط مجرد حجر في المياه التي قد تكون أحيانا راكده
2018-06-25 14:14:41
231375
7 -
نوار - رئيسة تحرير -
تحية طيبة للأخ تامر محمد .. أسلوبك جميل في الكتابة و القصة جيدة .. أضحكني أن الفتى بدل أن يريح روح شقيقته عاجل بدفن قاتلها في قبرها .. يعني هو وراها وراها في الحياة و في الممات .
لدي ملاحظة على قصصك بشكل عام سواءً التي نشرناها لك أو التي تم رفضها ، أفكارك تأتي ناقصة أو الأحداث مختصرة جداً ، يعني تبدأ القصة بأحداث جيدة ثم تنتهي كما لا يجب .. أنت لا ترضي القارئ حتى النهاية ، تبقى لديه اشارات استفهام عديدة .. حاول أن تتلافى هذه النقطة مستقبلاً .

عبد الله المغيصيب .. لماذا تكلمني كما لو أنني قد رجوتك أن تجامل الكتاب !! القصة متى ما كانت جيدة و توافقت مع معايير النشر ستنشر و الباقي على القراء .. إما يعجبوا بها أو لا و على الكاتب تقبل جميع الآراء .. أنا طلبت منك الابتعاد عن النقد بطريقة الاستهزاء و تسخيف الجهود .. اجعل نقدك احترافي .. تحياتي لك
2018-06-25 14:22:32
231372
6 -
اروى
طبعا كول شي مفهمت
2018-06-25 14:20:39
231367
5 -
ليس مهم
هذا حقيقي؟؟
2018-06-25 13:57:14
231362
4 -
m.j.k
حزينة جدا و معبرة حقا..ومؤلمة ...
لكن ماذا تقصد بالدماء الزاهية..اعتقدت انه يجب ان تكون دماءه داكنة ملوثة ..صحيح!!
لأنه حزن الفتاة كان بسبب دفن عمها معها..
لا ادري ان كنت لم افهم الفكرة جيدا بسبب ضحالة فكري

تحية لك ..اتمنى ان ارق لمستواك
2018-06-25 13:57:14
231356
3 -
‏عبدالله المغيصيب ‏الرياض السعودية
‏أختي الكريمة العزيزة الأستاذة نوار ‏والله العظيم إني يد بيد أريد التشجيع ‏والله العظيم يعلم الله
‏وجاهز إني اخفض لهم جناح الذل من الرحمه ‏أقصد الأخوة الذين هم على الطريق

‏بس في مثل يقول رقع يا أبو مرقع قال في شي يترقع وشي مايترقع

‏على العموم هذه القصة هي ‏أقرب إلى اضغاث ‏الأحلام أكثر منها من فنون القصة القصيرة
‏حتى أنا إذا كان عندي هبوط في الضغط ‏تجيني احلام وكوابيس دبل ماقرات
‏على العموم هذا الكلام فقط وفقط وفقط وفقط وفقط على القصة اما الكاتب وباقي المتابعين والأخت نور المديرة على راسي والإدارة ‏كلهم على راسي من فوق ويا منون ‏على الرقبه

‏بالتوفيق أخي الكاتب ثامر وتحت الخدمة في أي وقت ونصيحة ترى الأعداد
ذات البعد الوجداني ‏زي رقم سبعة وخمسه او ‏الأعداد التقريبية ‏مثل 10 25 50
‏حاول تخفف منها في قدر الإمكان عشان تكون صبغة ‏الواقعية موجودة أكثر في القصة يعني لو قلت الفتاة المقتول عمرها ثمانية مفضلة على
‏سبعة لانه أي فتاة صغيرة راح يجي في البال على طول أنها عمرها سبعة وبالتالي كأنه القصة مكتوبة من الخيال وليست رحله من الكاتب بالقارئ ‏في خيال الدراما والذي هو مزيج من كثير من الواقع والسحر من الخيال
‏وسلامتك بالتوفيق يا رب نراك في أعمال جديدة قوية
2018-06-25 13:57:14
231351
2 -
إنسان ميت
القصة تفتقر للتفاصيل
مثلاً كنت اريد ان اعرف لماذا عمها قتلها؟ ما الاسباب التي دفعته لذلك من الاساس؟ ما الذي حدث في الماضي ليقتلها؟ ما الدليل على انه قتلها؟
2018-06-25 13:57:14
231350
1 -
جاسمين
لم افهم
move
1
close