الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حدث بالفعل

بقلم : أم علاء - سوريا

حدث بالفعل
وقفت أمام باب الغرفة وأدخلت يدي من الزجاج المكسور

 السلام عليكم ، أود أن أشارك بسلسلة قصص حدثت بالفعل مع أخي حدثني بها وأنا أنقلها لكم كما حدثت

أسمي خالد و عمري 24 سنة ، أعيش بمنزل مسكون وهذا وصف المنزل ، البيت يقع فوق مغارة قديمة جداً ، كانت سكن لعائلة من زمن بعيد وأغلقت المغارة بعد شراء قطعة الأرض وبُني فوقها منزلنا ، منزل واسع جداً لكنه مرعب في كل ركن فيه يتجول خلق لا يهدئون و نسمعهم وأحياناً نراهم و هذه قصة من القصص التي حدثت معي شخصياً وهي كثيرة وسأرويها كما حدثت ،


في منزلنا غرفة تقع خلف المنزل بعيدة قليلاً عن باقي الغرف وتقع فوق تلك المغارة ، قررت أن أجعلها غرفتي الخاصة بعد أن كانت مهجورة منذ زمن ، وضعت فيها أغراضي في أمسية صيفية و كانت الكهرباء مقطوعة وأهلي يسهرون في الفناء الأمامي للمنزل وغرفتي تقع في الفناء الخلفي ، عدت من سهرتي مع أصدقائي وذهبت لغرفتي لأغير ملابسي

كان الظلام دامس واستخدمت كشاف صغير لأرى أمامي ، وقفت أمام باب الغرفة وأدخلت يدي من الزجاج المكسور لأفتح الغرفة من الداخل ، وفي تلك اللحظة أحسست بيد أمسكتني بقوة وبدأت تسحبني اليها ، شعرت أنني سأفقد الوعي من شدة الرعب وبدون تفكير وجهت ضوء الكشاف لأرى من الذي يسحبني ، ظننتها مزحة من أحد إخوتي و يا ليتني لم أفعل ولم أرى

 رأيت أبشع يد يمكن أن تفكر في تخيلها ، كانت مثل كف الأنسان لكنها مملوءة بالشعر الكثيف مثل الحيوانات مثل كف الغوريلا ، كان لون اليد سوداء مائل للأخضر ومتسخة ، سحبت يدي بقوة من شدة الرعب ومن هول ما رأيت و ركضت بكل قواي إلى الخارج أخبرت و أمي فوراً ، و عادت معي إلى الداخل وفتحت باب غرفتي ولم نجد أحد ، لا أنسى كمية الرعب الذي تجرعته وقتها ، وهناك قصص كثيرة حدثت معي سأرويها لكم قريباً.

تاريخ النشر : 2018-06-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر