الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مشكلتي مع القمل

بقلم : المتفائل

مشكلتي مع القمل
مشكلة القمل سببت لي إحراج بين الناس وأصبح الجميع يتحاشاني

 اكتشفت منذ 3 سنوات أني أعاني من القمل و يا له من قمل ! لديه قدرة عجيبة حتى الأن لم أستوعبها ، فهو قادر على التنقل لمسافة 200 متر وقادر على اختراق الزجاج والأبواب وسريع و بالكاد يُرى بالعين و لونه أسود و صغير جداً و ذو شكل كروي ويزعج الأخرين ويجعلهم يحكون شعرهم ، لكن لحسن الحظ أنه ليس معدي لأنه لا يعيش إلا فوق رأسي أنا ، حلقت شعري كثيراً من المرات صفر وأحياناً بالشفرة ولكنه يأبى أن يتركني .

لقد سبب لي هذا إحراج بين الناس وأصبح الجميع يتحاشاني و لم أُكمل الدراسة بسبب ذلك ، حتى الطبيب الذي ذهبت إليه عندما قلت له : أني أريد أن أعرف هل عندي قمل أو نوع أخر من الحشرات ؟ إلا أنه لم يفعل شيئاً لأنه لا يصدق أن شخصاً حلق شعره يمتلك قمل بالرغم أنه يحك أنفه و وجه ، يعني أنه مرتاب ، يعني يقول في قلبه : القمل موجود حقاً لكنه يستحيل أن يكون منه هو ! حتى عائلتي لا تصدق ذلك وعندما أقول لهم : أنكم تشعرون بالقمل الأن ، يقولون : حتى لو كان ما تقوله صحيحاً فيستحيل أن يكون منك والقمل بالأدوية والاستحمام بإمكانك التخلص منه .

المشكلة أنه بالرغم من أن الجميع يعلم بالأمر إلا أنه لا أحد تجرأ القول لعائلتي عن حالتي أو ربما بعض من عائلتي سمع وأشتبه بالأمر ، لكنهم يقولون ذلك بسبب أني حلقت شعري ، زملائي في القسم جميعاً فعلوا موقفاً محرجاً ضدي وكنت لم أحلق شعري مدة سنة بسبب اليأس أي حلقته لكن عادي كالأولاد ، فالجميع ابتعد عني كي يلمحوا أنه يجب علي حلاقة شعري ونفس الشي حصل قبل 4 سنوات لكن لم أنتبه للأمر فالقمل بعدما حلقت بالماضي كاملاً كان يلازمني منذ 12 سنة أو أكثر والجميع كان يشتبه بي على مر السنوات لكن سبب نجاتي من كل هذا أني كنت أحلق شعري كالأولاد يعني شعري قصير ، لا تقولوا أني أتخيل أو أني ضعيف الشخصية أو مس الشيطان فهذا حقيقي.

إن لم أجد حل سأنتحر فأنا مجرد مصدر إزعاج لأهلي و للبشر ، لا أريد البقاء في المنزل ولا أريد الدراسة ولا يمكنني العمل فالوضع ميؤوس منه.

تاريخ النشر : 2018-06-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر