الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

فتاه كفيفة ولكن !

بقلم : جاسمين - مصر

فتاه كفيفة ولكن !
أنها فتاه كفيفة ولكن تصرفاتها غريبة و وقحة للغاية

أهلاً بكم رواد موقع كابوس ، لقد تجرأت اليوم لأحكي قصتي مثلما فعل الأخرون ، أرجو أن تهتموا بي وتنصحوني ، بدأت قصتي حين كنت أريد حفظ القران ، فذهبت إلى مكان ما للتحفيظ ، و اجتزت الاختبار بنجاح  و دخلت الفصل لأجده مكتظاً بالفتيات ، كل ما لفت انتباهي هو فتاه كفيفة تمشي و هي تتحسس طريقها ، يا الله كم هي مسكينة ! ، ذهبت اليها وسالتها لو كانت تريد مساعده ما ؟ .

فقالت لي : أوصلني إلى المقعد الفارغ.

أنها مجرد مساعدة عابرة ، لكنها بدأت تخبرني أني صديقتها المفضلة ، كان من المفترض أن أغضب لكني أشفقت عليها لأنها وحيدة ، بعد انتهاء الوقت وجدت ولداً يقوم بتوصيلها ولكنه قام بتركها في مكان مظلم فحزنت عليها وقمت بتوصليها

 منذ ذلك اليوم و أنا أقوم بتوصيلها من مكان تحفيظ القران إلي منزلها والكل يعتبرونه حق مكتسباً ، فمثلا إذا كان معي موعد مع صديقاتي يقولون لي : لن تذهبي حتى توصليها ، في ذلك الوقت لم أهتم لذلك و لكن الأن أصبحت تتمادى و تريد مني أن أوصلها إلى المدرسة وأقوم بارجاعها و إيصالها إلى الحديقة والأماكن الترفيهية ، هل تمزح ، هل أنا سائقتها ؟ كم هي استغلالية


و  إذا أكلت شيئاً أخذته مني وأكلته ، ولا تعطني لقيمة من طعامها يا له من تصرف ! ، كما أنها تقوم بالتحسيس على جسدي بيدها المليئة بالجراثيم وتقول لي : كم أنتِ رشيقة ؟! وتحسدني على حفظي للقران ، وتسألني أسئلة محرجة وأنا خجولة و تورطني مع أصدقائي المفضلين


ذات مرة قلت لها : أنا جائعة هل تعطيني قطعة من طعامك لآكلها؟ كان السؤال عادي ، لكنها غضبت وقامت بدفعي لأرتطم برجل كان يهم بالمرور ، فقام الرجل واستغل الفرصة وبكل خفة قام بالتحرش بي و لمسي ، ذهبت وتركتها لتجد أحد غيري يقوم بتوصيليها

 بكيت بكاءً مريراً لأني شخصية خجولة وحساسة و منذ ذلك اليوم كرهتها وأقوم بتوصيلها رغماً عني و مازالت تقوم بتلك الحركات السخيفة منذ ذلك اليوم  ، و كلما أرى ذلك الرجل يقوم بمضايقتي لأنه لمسني أنا حزينة ، ساعدوني.

تاريخ النشر : 2018-07-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر