الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : غرائب العشق والغرام

قصّة عشق بقي قائما بعد أكثر من نصف قرن !!!

بقلم : Strawberry - تونس


هل الحبّ الصادق و الحقيقي موجود ؟ ذلك الحبّ الذي لا تنطفئ شرارته و لا يتأثّر بعامل الزمن؟ هذا هو نوع الحب الذي شعر به بطلا قصّتنا تجاه بعضهما البعض. دارت أحداث قصّتنا في روسيا بمنتصف عشرينيات القرن العشرين خلال فترة حكم ستالين الذي عُرف بقسوته إلى درجة أطلق عليه ألقاب مثل "الرجل الحديدي" حيث أدت سياساته الاستبدادية إلى قتل الملايين من مواطنيه، و تشتيت العائلات و نفيها.

قصّة عشق بقي قائما بعد أكثر من نصف قرن  !!!
جمعتهما الصدفة بعد 60 عاما
اليوم آنا كوزلوف امرأة عجوز تكدّس على رأسها الصوف الأبيض الناعم تتخلله فراغات لتظهر جلدة رأسها. تسير بصعوبة و تتأمّل بحسرة شوارع بروفليانكا بسيبيريا .. تقف بين الحين و الآخر لتلتقط أنفاسها و تمسح وجهها المجعّد بمنديل بالي قد أخرجته من طيات ثوبها. لفت انتباهها رجل طاعن في السن كان يستقلّ سيّارته بجهد جهيد. تجمّدت آنا في مكانها و ظنّت لوهلة أنّها تتخيّل... أخذ الرجل العجوز يقترب منها شيئا فشيئا بوجهه المألوف. بلى ليست تتخيّل.. إنّه بوريس.. لم يتغيّر. فقفز قلبها وبكت فرحا..

ركض موريس نحو آنّا و هو يتمتم : "عزيزتي انتظرتك طويلا يا زوجتي.. يا عمري.."

كان بوريس عائدا من زيارته لقبر والديه عندما رأى آنا التي لم يمحو الزمن من حسنها شيئا. تمشي الهوينة قرب عشّهما الزوجي حيث استقرا بعد زفافهما لأيام معدودة كانت كلّ ما ناله حظّه من آنّا. لم يداعب النوم أجفان أيّا منهما في تلك الليلة. تحدّثا عن كلّ ما فاتهما من الأحداث و الظروف القاسية التي فرّقتهما. حديث ملؤه الحسرة و العتاب و العواطف الجيّاشة.

حب من أوّل نظرة

قصّة عشق بقي قائما بعد أكثر من نصف قرن  !!!
التقيا اول مرة حينما كان بوريس يخطب في الجماهير

إلتقى بوريس بآنّا لأوّل مرّة عندما كان السكرتير العام للحزب الشيوعي بينما كان يلقي خطابا في مدينة بروفليانكا. حيث لفتت انتباهه شابّة كانت تقف محاطة بأصدقائها مصغية لخطابه بآهتمام. موريس لم ينزل عيناه عنها.

نشأت بينهما علاقة حب متمرّدة و عنيفة. كانت عائلة آنّا من أشدّ المعارضين للحزب الشيوعي لكن موريس لم يصغي للمنتقدين كان يردّد : " أحببتها و سأدافع عنها دائما" و من هنا بدأت قصّة الحب . كان موريس يغيب لفترات طويلة عن موطنه بسبب طبيعة عمله. كانا يتراسلان باستمرار. و صارت آنا تنتظره كلّما عاد من الجيش. تزوّجا سنة 1946 زواجا سعيدا رغم بساطته. تزوّجا رغم تدهور وضعهما المادي و رغم ظروف الحرب القاسية.

الفراق

قصّة عشق بقي قائما بعد أكثر من نصف قرن  !!!
بوريس و آنا في شبابيهما
لم يمضي الزوجان سوى ثلاث أيّام معا حتى إلتحق بوريس مجدّدا بالجيش. يومها قبّلته آنّا مودّعة ولم يخطر ببالها للحظة واحدة أنّها لن تقابله ثانية إلّا بعد سنوات طويلة.

بعد رحيل زوجها عنها فقدت آنّا سندها فإعتبرتها الحكومة عدوّة للشعب تماما كوالدها و لم تسلم من القمع. نفيت مع عائلتها بعيدا عن مسقط رأسها في سيبيريا تاركة وراءها كلّ حياتها . نفيت و هربت رفقة عائلتها دون أن تلتفت وراءها .

عاد بوريس من الجيش . لم يجد آنا تنتظره كعادتها لم يكن لها أي أثر. المسكين حاول كلّ ما بوسعه ليعثر على عروسه الشابّة لكن كلّ محاولاته باءت بالفشل. طرق كلّ الأبواب سائلا عنها و لم يكن أحد يعرف أين ذهبت و هكذا أضاع كلّ خيط يربطه بها و كأنّ الأرض شقّت و إبتلعتها.

بعد رحيلهم أخذت والدة آنا تخطّط لتزوّج إبنتها ثانية و زعمت أنّ موريس تزوّج هو الآخر.
قالت آنّا في حوار صحفي و هي تصف معاناتها بعد مغادرة محل الزوجيّة مكرهة : "قلت لهم بأنّي أفضّل الانتحار على الرحيل لأنّي لا أستطيع العيش بدون موريس لكن ما باليد حيلة. كانت تلك الفترة من أصعب فترات حياتي... كنت أشتاق له ..عدت في يوم من الأيّام من العمل لأتفقّد ما تبقى لي من موريس للأسف وجدت أمّي قد أحرقت رسائله الأخيرة و قصائده و صوره و حتى صور زفافنا. قالت بأنّه نسي أمري لهذا لم يبعث بأي رسالة. أخبرتني أمي أنّ هناك رجل يرغب بمقابلتي و سأكون محظوظة جدّا لو قبل الزواج منّي. غرقت في دموعي و أحزاني أخذت أربط ملابسي في شكل حبل طويل و هممت بشنق نفسي فعالجتني أمي بصفعة قويّة و هي تشتمني ثمّ أقنعتني بالزواج من نيفيد أقنعتني بأن هذا هو قدري"

و هكذا تزوّجت آنّا و بدأت حياة جديدة. أمّا موريس فقد تزوّج هو أيضا بعد أن يأس من العثور على حبه المفقود. لكنه لم ينس آنا ، وألّف كتابا أهداه للمرأة التي تزوّجها في شبابه و لم يمضي معها سوى ثلاث ليال. قال موريس في حوار صحفي:" ربّما أحببت نساء أخريات أثناء فراقنا لكن آنا كانت حبّي الحقيقيّ"

الوصال

قصّة عشق بقي قائما بعد أكثر من نصف قرن  !!!ى
صورة بوريس و آنا الآن .. افترقا 60 عاما ثم التقيا وارتبطا مجددا

أحيانا تكون الحياة قاسية و غير منصفة لكنهاّ أحيانا تحمل بين طيّاتها مفاجئات سارّة. اليوم و بعد 60 سنة يجمعهما القدر مرّة أخرى.

ترمّل بوريس و آنّا في سنّ الثمانين. فقرّر كلاهما العودة لمسقط رأسيهما. أين قضوا أيّام الطفولة و الشباب. العجيب في ذلك أنّ كلاهما إتّخذ نفس القرار في نفس اليوم و في نفس الوقت. أردفت آنّا واصفة شعورها لحظة لقائها مع موريس : " أحسست نفس الشعور الذي شعرت به أوّل مرّة إلتقينا فيها" ..

بوريس أصرّ على الزواج مني. تحرّجت.. عروس في هذا السن ؟ و فعلا كان ذلك أسعد زواج في حياتي. منذ أن إجتمعنا مجددا لم يحصل بيننا أي خلاف فنحن قد افترقنا لمدّة طويل جدّا و لا أحد يدري كم تبقّى لنا من الوقت. نحن لا نريد إضاعته في الخلافات العقيمة"

المصادر :

- Russian couple reunited after 60 years apart
- En kärlek som kom tillbaka efter 60 år

تاريخ النشر : 2018-07-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (31)
2020-03-30 12:54:07
343796
31 -
القلب الحزين
قصة غريبة فعلاً.
2020-03-18 10:35:13
341376
30 -
سناء
اود القول أيضا ان ماأعجبني هو تعليقات بعض القراء:
الزين للوردة .. و السعد للقردة . ههه
حظ القبايح بالسماء لايح ..وحظ الملايح بالأرض طايح . ههه
وهذا تعبيرا عن الحظ فقط وليس انتقاصا للشخص .
2020-03-18 10:30:46
341375
29 -
سناء
اولا اود القول انني رائدة جديدة لموقعك . قرات عدة مواضيع اعجبني جلها.وهذا الموضوع راقني والمني. صعب جدا ان يفترقا كل هذا العمر بعد كل ذاك الحب ولكن هي مشيئة الله الذي كتب لهما اللقاء ثانية. فسبحان الله. ودمت مبدعا أستاذ إياد .
2019-08-12 11:11:19
308679
28 -
خديجة
حقا أفضل سن للزواج هو سن الستين لا مشاكل و لا هموم و لا أولاد و لا مستقبلهم و تكون أصلا قد أنهيت الجري وراء مستقبلك الذي يأخذ من حياتك في بلادنا خمسة و خمسين سنة
فيه أنت تعيش من أجل شريكك و هو يعيش من أجلك
2018-11-02 05:04:48
265440
27 -
محمد بن حمودة
قصة جميلة جدا جدا ..
وأسلوب ممتاز جدا ..
أتمنى لك المزيد من الإبداعات الكتابية بنت بلادي
2018-10-18 17:58:27
262295
26 -
الهام
لكن كم كان عمرهما ستين ام ثمانين
2018-10-17 00:10:38
261781
25 -
يونس الجلفاوي
هذا ماحدث معي تماما ههههههه انا امزح
لم اعترف لأي فتاة بأني أحبها فأنا أكتم حبي داخلي فقط
2018-08-08 06:44:29
243972
24 -
أميرة الاحزان
قصة حب جميلة و مؤثرة ياريت يصورونها فلما رح يكون تحفة
2018-07-16 00:29:04
237788
23 -
منى
أعجبتني تلك القصه وكأنها خياليه لأنها حدثت في زمن
لا يعرف الحب وخاصه الجمله الاخيره اللتي قالتها انا
2018-07-15 08:47:40
237601
22 -
كريمه ...
روعه جميله جدا شكرا للكاتب الحقيقه لما الواحد يقرأ هل اﻻمور يحس بان الدنيا ﻻزالت بخير ويشعر بدفئ الحياة وحلاوتها ﻻكن لما نخرج للواقع نقول ااااه كان حلما هههههههه
بصراحه اكثر النساء مثل بطلتنا آنا عاشقات ويوهبن كل مالديهن من عشق وحنان ﻻزواجهن اما الرجال فالقليل منهم مثل بطلنا بورس الرجل كان باستطاعته ان يعيش بقيه ايامه مع فتاة تصغرة بكثير ﻻكنه لم يفعل ورجع لحبيبته وزوجته اﻻولى يحيا بورس
2018-07-13 14:00:47
237075
21 -
"مروه"
strawberry
صحيح يجب أختيار الشريك الامور الحليوه الاسمراني اللي زي خطيبي كده❤ربنا يحميه ليا.
بس هناك متعوسين.علي رأي المثل المصري..المتعوس متعوس ولو حطوا في ديله فانوس ههههههههه اي النصيب الاسود.هؤلاء هم اصحاب المشاكل اللذين قصدهم
ههههههههههه
2018-07-13 12:57:41
237057
20 -
Arwa
فطوم
عايزاني اركب لي ابراج مراقبه بالموقع لاااا خليها بحالها مش حتآخذ غير نصيبها وانا خليني براحتي صدقيني آنا حتى لو راحت عند جويل مش حتتغير كثير ركزي عليها المهم بوريس شايفها حلوه وخلاص ،،

strawberry

والله المثل تبعكم افضل واسهل واخف ع النطق ههههههه المهم بوريس عاجبته آنا احنا ما علينا يتهنو ببعض ،،
2018-07-13 10:52:11
237034
19 -
بيري الجميلة ❤
اللحظات الجميلة اللتي يعيشانها الآن ستنسيهم بهدلة الماض ، الإنسان عليه بحاضره هل هو سعيد الآن ام لا ، أما الماض فولّى واندثر وأصبح مجرد ذكرى ، يقال أن لحظات من الإهتمام قد تنسيك عاما من الألم ، وهذا ماهو حاصل أنهما الآن يعيشان المتعة والراحة والسعادة لأن امنيتهما تحققت ، والحظ الاوفر لمن لم تتحقق امنيته بعد ومازال يعيش البؤس او على الذكرى الأليمة اللتي لم يأت من يمحيها بعد ههههههه

المحزن ان أمنيتهما تحققت في وقت متأخر جدا ، تمنيت لو كانا مازالا شابان ليستمتعا اكثر وأكثر ويعيشان اكثر مما مضى

أما القبح والجمال فلا علاقة له بالحظ ، صحيح أن الجمال تصاحبه الحظوظ التعيسة احيانا وكأن الأمر تسديد فاتورة ههههه لكن دوام الحال من المحال والله رحمن رحيم ، يوسف عليه السلام تعذب في بداية حياته بسبب جماله لكن بعدها انعم الله عليه بنعم لا تعد ولا تحصى ولا تعطى لأحد أصبح ملك وأمين على خزائن الارض

أما القبيح فيستحق الحظوظ الجميلة والسعادة ألا يكفي قبحه ههههه ، ربما الله يأخذ منك شيئا ليعطيك شيئا آخر ، نستكثر عليهم الحظوظ الجميلة لييييه ههههه والله يستاهلونها
2018-07-13 08:15:00
236990
18 -
strawberry
شكرا لكم جميعا على الكلمات المشجعة أسعدتني تعليقاتكم

مروه.. ههههه أضحكني تعليقك.. فعلا للأسف لهذا يجب على العاقل أن يحسن إختيار شريك حياته

ARWA و فطوم .. هههههههههه في تونس نقول " الزين (الجمال) للوردة و السعد (الحظ) للقردة" هههه .. فعلا الحب يجعل الانسان يرى محبوبه أجمل المخلوقات دائما لأنّ الجمال فد يزول بمفعول الزمن أو بالحوادث قد يتغيّر قد يتزيّف عكس الروح التي تبقى على حالها الحب في هذه القصّة هو توافق الأرواح هو الدائم الذي لا يزول.. فعلا كلاهما محظوظان نحن لن نقابل الحب الحقيقي كلّ يوم على قارعة الطريق

فطوم.. اسمه بوريس
2018-07-13 05:14:46
236959
17 -
فطوم
قصة حب مؤثرة للغاية و اسلوبك جميل '-_-'
سبحان الله رغم الظروف شاء الله أن يجتمعا ، فعلا لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا
لدي سؤال هل اسمه بوريس أو موريس .

Arwa
حتى نحن نقول هذا المثل بكثرة خاصة كبار السن
رغم أن فيه عيوب كثيرة ، أولا ربطوا الحظ بالزواج ، ثم استكثروا على القبيحة حظها و استقلوا حظ الجميلة هههههههه الله يهديهم ، و يوفق قريبتك وريها مقال الأميرة ديانا من باب التخفيف
و بالمناسبة انا فقط يلزمها أن تبرز جمالها ، أعتقد لو قلت شعرها و انزلت الخصل على الجبهة كاليابانيات ستكون جميلة
2018-07-13 04:26:06
236918
16 -
رحاب
لااصدق انه لازال حب هكذا ثلاث ليال فقط اثرت فيهم ماهذا الوفاء دمعت عيناي وانا اقراها عمر ضاع منهم ومع ذلك مصرين انهم يبقوا مع بعض للنهايه اخلاص صعب نلاقيه ابدا في زماننا هذا ابداعتي كثيرا وحركتي مشاعرنا شكرا لكي
2018-07-12 15:48:27
236809
15 -
محمد بنصالح
أكاد لا أصدق ! آه كم هي قاسية الحياة .. بعد كل هذه السنوات لم تنطفئ شعلة - الحب الصادق - بل لم يزيد البعد سوى ﻋﺸﻘﺎً بعد آخر.. انفجر رأس " آﻧّﺎ " ﺷﻴﺒﺎً وقهرﺍً، إلا أنها مازالت طفلة صغيرة في نظر " بوريس " .. أعجبني أسلوب كاتب هذا المقال، تحياتي له
2018-07-12 12:58:11
236752
14 -
Arwa
قصه جميله جداا واسلوبك واختيارك رائع ، لكن عند مشاهدتي لصورة الفتاه بالتزامن مع عودتي من زياره كان فيها قريبتي الجميله تشكو من خيانة زوجها تذكرت المثل القائل حظ القبايح بالسماء لايح وحظ الملايح بالأرض طايح ، الحب ليس بالجمال ابدا ،
2018-07-12 09:28:20
236694
13 -
"مروه"
اوه ثلاث ليال تعادل العمر بأكمله.هناك من يعيش عمر مع زوجه ولا يتذكر منه غير المشاكل هههههههي
العبره ليست بالكميه بل في الكيفيه
تحياتي
2018-07-12 05:02:48
236589
12 -
ام ريم
قصه جميلة واختيار اجمل يالله لقد اثرت في قصتك جدا لقد صورو الحب في اسمى حالاته فبعد كل مامرا به لم يفقدو شعورهم تجاه بعض ولم ينسيان بعض وعندما تعرفا على بعض بعد كل تلك السنين اللتي كانت كفيله بتغير ملامحمها ولاكن للقلب عيون لاتخطئ سلمت يداك
2018-07-12 04:58:28
236574
11 -
يوسف اسماعيل
سبحان الله قصة و لا في الخيال . الحب الحقيقي لا يموت و لا تغيره الايام و لا الظروف
شكرا strawberry
2018-07-12 00:49:08
236518
10 -
strawberry
ريم
حطام
محند ديريه
بيري الجميلة
شكرا لكم جميعا يسعدني ان تؤثر فيكم القصة مما يدل علي ذوقكم الراقي و احساسكم المرهف
2018-07-12 00:42:30
236510
9 -
سيدرا سليمان
القصة جميلة جدا
شكرا لك strawberry
2018-07-11 17:34:13
236471
8 -
بيري الجميلة ❤
مقال جميل وقصة أجمل ، يا لروعتها تدمِع العين ، ما أجمله من حب نقي صادق ، صدق القائل ( ما الحب إلا للحبيب الأولِ ) ، سبحان الله أقدار الله جمعتهما بعد زمن طويل ، الله يختار لنا ما يناسبنا لا نحن

اختيار رائع strawberry
سلمت أناملك
2018-07-11 17:34:13
236464
7 -
محند ديريه
مقال جميل وسرد اجمل عشت تفاصيل القصه .. تحياتي
2018-07-11 16:41:09
236438
6 -
حطام
دمعت عيناي..أسأل الله أن لا يذيق لأحد ما ذاقاه من القسوة والفراق،،

مقال جميل أبدعتي:)
2018-07-11 16:40:19
236419
5 -
strawberry
اخلاص
شكرا عزيزتي

زيدان
فعلا هذا غريب رغم انه لم يتبقي اي صور.. ربما هذا هو الحب الحقيقي الذي تظل فيه تفاصيل المحبوب في الذاكرة و القلب مهما طال الزمن.. هو الاحساس الصادق الذي قل كثيرا في هذا الزمن

نوار
شكرا عزيزتي نوار علي الكلمات اللطيفة و المشجعة..
2018-07-11 16:11:42
236396
4 -
ريم
اجمل قصة حب اقراها بحياتي
2018-07-11 11:44:40
236334
3 -
نوار - رئيسة تحرير -
ياااه ! الحياة و ظروفها عندما تقسو فإنها تبدع بالقسوة .
أتساءل الآن هل يعوض لقاؤهما سنين الشباب التي مضت ؟ بالتأكيد لا .. لكنهما على الأقل التقيا .. ذلك أمر يبعث الأمل بالنفوس ، فمفاجآت القدر لا تتوقف .
قصة حب رائعة عزيزتي Strawberry و مقال جميل .. بداية موفقة :)
2018-07-11 11:49:27
236332
2 -
زيدان
شكرا على المقال الجميل جدا
فقط ما حيرني كيف استطاعا التعرف على بعضهما
2018-07-11 11:49:27
236329
1 -
إخلاص
قصة جميييلة جدا ومحزنة في نفس الوقت كنت أرى أن شرارة الحب تنطفأ بعد الزواج ولكن أثبتا لي عكس ذلك الحب لا ينطفأ وهو كذلك جميل جدا شكرا جزيلا لك يا صاحب المقال عمل رائع
move
1
close