الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

تحت المطر

بقلم : البراء - مصر
للتواصل : [email protected]

تحت المطر
لا مناسبة تستحق الابتسام مثل أن تمطر السماء

 الحكاية الأولی

                حينما بكت السماء

مرعبة هي السماء حينما تبكي.. صوتها مخيف حينما تزيد من نحيبها.. تقول أمي أن المطر رزق.. وأن لا أحد يكره الرزق، دائماً أُومئ لها برأسي بينما في عقلي أكرر كلمة واحدة «عداي»

ثم أبي.. يصفعني أو يضربني كلما بدت مني علامة خوف صغيرة. "ياويلي!.. كيف تكون ابن الفلاح وتكره المطر، أنت جاحِد.. أنت جاحِد!"

ذات مرة كانت تمطر فأغلقت النافذة وهربت مسرعاً كي أحمي نفسي تحت لحافي، وسمعت صوت الخطوات الثقيلة التي تقترب ومعها صوت أمي. "إنه صغير!.. لم يفهم بعد.. حينما يكبـ... "
يقاطعها أبي وأسمع صوتها تتأوه لارتطامها بشيءٍ ما.. "دعيني يا امرأة.. صغير أو كبير عليه أن يفهم.. عليه أنه يفهم!"
اقترب صوت الخطوات أكثر وأخذت أرتجف أنا أكثر.. "خائف أنت يا ولد ها ؟!" ثم لا أشعر بنفسي إلا ومذاق الوحل في فمي إثر رمي أبي لي بالخارج.. أسمع صوته.. "ستدخل غداً".. ويغلق الباب بقوة..
لا مأوی من المطر.. لا حماية من قطراته.. لا مفر من سماع صوت بكاء السماء.


إني أخاف أبي.. وحينما أوازن بينهما.. أخافه أكثر من المطر. لازالت ذكراه وقد طردني مرة ثانية من المنزل تنبض في عقلي، اختلف الأمر كثيراً عن المرة السابقة.. هذه المرة.. طردني عارياً، وهذه المرة لم تكن أمي حية.. ولو أنني أشك في أن أبي كان سيدعها تفعل أي شيء لطفلها الصغير العاري بالخارج، في عام طُردت عارياً وماتت أمي..

أما أكبر الاختلافات فهو الناس.. فهذه المرة لم الليل قد جُن بالكامل بعد..

"أليس هذا إبن فلان؟!".

"ما الذي يفعله بالخارج عارياً؟!"

"إنها تمطر والجو بارد ألا يخاف علی إبنه"

"دعيه فأبوه لديه طرقه في تربية أبنائه"

أما الأولاد في مثل عمري.... لا أود أن أحكي ماحدث.


لا صديق سوی قطة صغيرة تتمسح بي.. ظننت أنها تتوسم فيِ طعامٌ، بعد برهة يتضح لي أن القطة لا تريد طعاماً.. هي تخاف من المطر مثلي، جلست فوق كتفي وظلت تشاركني الارتجاف.

منذ ذاك اليوم تعلمت.. المطر أجمل شيء في الكون.. المطر هو مصدر الحياة، وتعلمتُ أيضاً أن أبتسم.. أبتسم بكل سرور حينما تمطر.. لا مناسبة تستحق الابتسام مثل أن تمطر السماء..


ولما أتی ذلك اليوم الذي زارنا فيه الدائن وكان أبي يتوسله لسبب ما فقد أمطرت.. جلست بجانب النافذة وابتسمت... إنها ولعجبي تمطر، نظر لي الدائن حانقاً.
"علی ماذا يضحك هذا الولد؟!"
"إنه يحب المطر فقط لا غير ياسيدي"
"أخبره أن يكف عن الابتسام"
ينظر لي أبي بصرامة.. أعرف ما يريده.. هو يريدني أن أتوقف عن الابتسام، لكن المطر هو أجمل شيء يمكن أن يوجد.. كيف لي أن أتوقف عن الابتسام يا أبي؟!

"لماذا تظل تلك الإبتسامة السخيفة علی وجهه"
"توقف عن الابتسام ياولد.. ادخل غرفتك حالاً"
لكن يا أبي إن المطر هو أجمل شيء في العالم.. لن أدخل غرفتي واُحرم من هذه الظاهرة الجميلة.
"مهلاً لحظة.. أيسخر مني؟! أيسخر مني بسبب أنني وافقت علی إعطائك مهلة"
"لا ياسيدي أؤكد لك فقط أنه يبتسم لأنه يحب المطر، توقف عن الإبتسام وأدخل غرفتك حالاً"

لكن الإبتسامة لن تفارق فمي أبداً.. أنا أحب المطر.. إن المطر حياة.
"هكذا اللعبة إذن.. أنت تشتمني أمامه.. أنت تشتمني من خلف ظهري.. إنه يضحك عليّ"
"لا لا.. أبداً ياسيدي إنه فقط.... "
صرخ الدائن.. "إذن إجعله يتوقف"

يتقدم أبي نحوي بسرعة كي يمسك بي لكنني نحيل وأرواغه بسهولة.. وتزداد ضحكاتي كلما أفلتُّ من يده. صراخ أبي وصراخ الرجل لا يهماني.. عليّ أن أستمتع بالمطر ، وفطِنتُ فجأة.. عليّ أن أری الجدول الآن.. سيكون منظره رائعاً .


خرجت من المنزل عاري القدمين وأنا أضحك بصوتٍ عالٍ، سريعاً أشق طريقي في الوحل نحو الجدول.. ومن خلفي أسمع صراخ الرجل وصوته العالي ، لا يهم.. لو يعلم هذا الأحمق ما الذي يفوته لما كان قد بقي..

جلست عند الجدول وأخذت أتأمله يمتلئ بقنابل المطر التي سرعان ما تختفي ويظهر غيرها.. الحياة لا يمكن أن تكون أفضل من هذا. ثم لاحظت شيئاً علی مّد البصر.. هناك شيء ما في المياه ، يبدو أن أحدهم قد قرر الاستمتاع بمياه الجدول في هذا الوقت ، أشرت له من بعيد بيدي فيعيد الإشارة لي وهو يبتعد.. يبدو أنه يحظی بوقتٍ رائع حقاً، و لو أنني كنت أعرف كيفية السباحة لكنت قد ذهبت له و لعبنا سوياً تحت المطر، مؤسفٌ للغاية.

حتی أنه هناك عصفور صغير يحوم حولي.. ينقرني في رأسي، عصفور لعوب أكثر من اللازم، نعم حتی العصافير كانت تحظی بوقتٍ رائع تحت قطرات المطر ، المطر رائع... المطر حياة.

حينما توقف المطر وعُدتُ للمنزل وجدته فارغاً.. لم أتمكن من العثور علي أبي قط، حينها نمتُ علي سريري واستلقيت تحت لحافي مبتسماً.. يبدو أن الحياة يمكنها أن تكون أفضل من هذا.

**

الحكاية الثانية

               قمة العالم


بعيداً عن مركز العالم.. قريباً من الأطراف حدثت الحكاية.. مور هو البطل.. هو التلميذ الذي يتعلم من الحياة، التلميذ الذي لم يتعلم بعد من المعلم الأعظم.. الزمن. مور في الثانية عشر من عمره، كبير العقل.. هاديء الأفعال.. كثير التساؤلات، نموذج مثالي لعبقري آخر يطرق باب العالم، لولا أنه لم يكن يعيش في البيئة المثالية لكي ينبت فرعه..


كان يسكن في قرية صغيرة تعيش علی الزراعة، أهلها من النوع الذي يؤمن أن الماء والشمس هما كل شيء في الحياة، لا يؤمنون بعقلية فذة مثل عقلية مور.. لا يؤمنون بالعلم ويعتبرون أي شيء خارج عن علم الزراعة هو معجزة بطريقةٍ ما.

لكن مور كان يعرف.. كان يعرف أنهم أغبياء محدودي الذكاء، لم يكن لديه تفسير لبعض أفعالهم الغريبة، إذا نظرت من نافذتك في ذات يومٍ ممطر و وجدت أن هناك من طرد ولده عارياً تحت المطر فهل يمكنك أن تجد تفسيراً منطقياً ؟! وإذا وجدت أن الطفل لا يفعل شيء سوی الارتجاف تحت المطر بدلاً من أن يحتمي في مكانٍ ما فهل ستمنع نفسك من التفكير بأن أهل القرية كلهم حمقی لدرجة أنهم أورثوا حماقتهم لأطفالهم ؟! أما إذا وجدت أن هناك قطة ليست خائفة من هذا الطفل بل وتجلس معه بدون أن تبدي أي ردة فعل فلا يوجد شيء يمكنك فعله سوی التفكير بأن حتی الحيوانات أغبياء في هذا المكان.. وأنك لن تساعد هذا الولد لأنك أذكی من أن تفعل هذا.


في مرة ذهب للحكيم كي يعلمه القراءة والكتابة، في ذلك اليوم شهد الحكيم بأن مور هو أسرع شخص رآه يتعلم الكتابة والقراءة في حياته. ولما كانت لدی مور مهارات فذة في الرياضيات والفيزياء، كان يذهب يومياً لدار الحكيم وينتقي كتابين أو ثلاثة عن العالم وقوانينه الفيزيائية.. أشياء يدرسها الكبار في الجامعات.. دائماً ما وجد مور متعة حقيقة في فهم هذه الكتب جيداً منذ أول قراءة، رغم أن الحكيم ظل يخبره أن هذه الكتب صعبة الفهم للغاية.. حتی عليه هو -الحكيم- شخصياً.


هنا بدأ مور يشعر بالاختلاف.. بدأ يشعر أنه متقدم بخطوات لا تحصی عن أذكی العقول في المكان.. بدأ طموحه يرتفع، هو لا يود أن يكون هنا.. هو يود أن يكون في الأعلی.. أعلی ما يمكن الوصول إليه، أن يكون علی قمة العالم. الأيام تمضي و مور قارئ نهم يحب جداً المعرفة، مكتبة الحكيم لم تكن يوماً بالحجم الكافي لشخص في عقله..

وهنا يقرر مور ، بقاءه في هذا المكان ليس إلا لعبة.. ولكي ينهيها عليه أن يرحل، عليه أن يترك المكان الذي يحد من قدراته.. نحو المدينة.. نحو العلم.. ومن هناك ستبدأ رحلة التسلق ، في أسوأ الأحوال دار الأيتام حتی سن الخامسة عشر ثم الخروج للعالم ، هو ذكي وسيعرف كيف يتصرف بمثالية كي يحصل علی ما يريده.


اختار مور يوماً ممطراً ثم شدّ رحاله ، المدينة بعيدة وتستغرق حسب تقديراته من كلام الناس أربع ساعات مشياً علی الأقدام ، رحلة طويلة لكنها أفضل من قتل عقله في هذا المكان..

لكن مور إنسان ولديه عواطف، أراد أن يُودع المكان قبل الرحيل، فكر مور.. إذا كان هناك شيء يستحق التوديع في القرية فبالتأكيد هو ليس الناس هنا، إذا كان هناك شيء يستحق التوديع هنا فهو الجدول الذي اعتاد علی قراءة الكتب علی ضفافه، عليه أن يذهب هناك ويلقي نظرة أخيرة عليه..


هكذا وتحت المطر كان مور يقف أمام الجدول مبتسماً، غير عالم أن ابتسامته هذه ستكون الأخيرة..

حدث كل شيء بسرعة، ضفدعٌ قفز من الجدول فجأة أمام مور، تفاجأ مور ورجع للخلف، الآن الجو ممطر والطين زلق ويملأ المكان..
قدم مور ليست استثناءاً.. هي تعرف الطريق جيداً، في ثانية يختل توازن مور وفي ثانية أخری هو الآن في الجدول وينجرف مع تياره، لا فائدة الآن من التساؤل هل حقاً الجدول بهذا العمق أم أنك فعلاً قصير لهذه الدرجة، كل ماعليك التساؤل بشأنه هو هل هذه هي نهايتك حقاً؟! بعد كل أحلامك وطموحاتك.. هل هذه هي النهاية؟!


لكن مور يری هذا الشخص هناك.. بعيداً علی الضفة، إنه أمله الوحيد، يرفع مور يده ويلوح له بسرعة، لكن هذا الشخص يلوح يده وكأنه يرد السلام. دهشة مور لم تمنعه من أن يلاحظ هذه الشجيرة الصغيرة التي تطل بغصنها الصغير، لم يفت عقله سريع البديهة أن يمسك بهذا الغصن في محاولة يائسة أخيرة.


هكذا تجسد المشهد.. مور ينازع الغرق.. وبعده بمسافة يوجد صبي يلوح بيده في بلاهة نحو مور.. استمر الأمر لعدة ثواني، مور لم يعد يستطع أن يتمسك أكثر من هذا، لقد بدأ الظلام يحل، إن السماء تنادي عليه، إن جسده يضعف.. إنه يتجرع من الماء أكثر من أن تتحمله معدته، يحاول أن يتقيأ الماء لكن قوة اندفاع الماء نحوه تعيد ما حاول أن يُرجعه وتعطيه جرعة إضافية تزيده ألماً.


وفجأة أغمض مور عينيه واستسلم، إن الحكاية الحقيقية ليست حكاية شخص أراد الوصول إلی قمة العالم.. الحكاية الحقيقية هي حكاية شخص أحب المطر، هي حكاية عن الصبي الذي أحب المطر.

**

الحكاية الثالثة

               ما قالته لي العصفورة


حكت لي العصفورة في يومٍ من الأيام.. يومٌ لا أتذكره أبداً، حكت لي عن ذكرياتها مع القرية الصغيرة.. قالت أنها كانت تطير في يوم من شهر فبراير المطير.. ترفرف بصعوبة وسط قطرات المطر، نظرت للأسفل لتری طفل صغير يخرج مسرعاً من باب منزله.. يركض حافي القدمين تحت المطر.


تقول أنها تبعت خطواته المرحة اللعوبة كي تعرف سبب فرحته هذه ، حتی شاهدته يتوقف عند الجدول وينظر نحوه بإعجاب، ثم فجأة وجدته يلوح لشيء بعيد، نظرت لذلك الشيء الذي يلوح له مقتربة منه كي تستوضحه قليلاً.. كان طفلاً آخراً.. لكنه كان في الجدول نفسه.. كان يغرق!


طارت مسرعة نحو الطفل الذي يقف يلوح بيده علی الضفة، أخذت تنقره وتحوم حوله، بني جنسك يغرق يا أحمق ! تحرك وأنقذه. أخذ يبعدها عنه بيده وهو يبتسم إبتسامة حمقاء.


تقول العصفورة أنها طارت بعيداً عنه وذهبت لذلك الطفل الذي ينازع الغرق.. كان يتمسك بشيء ثابت في وسط المياه.. لحظات النزاع الأخيرة.
تقول انها لم تصدق ما رأته حينما رأت الطفل الذي يغرق يغمض عينيه بهدوء.. ثم بعدها بثواني يترك حبل نجاته.. لم يعد قادراً علی المقاومة.


طارت بعيداً وهي تفكر في غرابة ما رأته منذ قليل، إن الأيام تزداد قسوة والناس يزدادون غرابة.


وبينما هي تطير إذ رأت رجلين يحملان رجلاً عنوة.. كان الرجل يصرخ بصوتٍ عالٍ .. "هو يحب المطر! هو يحب المطر! ابني يحب المطر فقط لا غير.. إنه لا يسخر من أحد ! "
ظل الرجل يحاول التملص منهم حتی انزلق علی الطين و وقع علی وجهه..
ذهب الرجلان نحوه وسحباه من يديه سحباً، أخذ الرجل المسكين الذي يتم سحبه يبصق الطين من فمه.. بعد أن انتهی أخذ ينتحب ويبكي متوسلاً بوجه الذي شوهه الطين بالكامل.

أما الناس فكانوا يشاهدون ما يحدث من نوافذهم.. لم يبدُ عليهم التأثر كثيراً، وكأنهم يرون هذا كل يوم.


تقول العصفورة أنها وقتها طارت مبتعدة عن هذه القرية المجنونة.. لقد شاهدت الكثير في فترة حياتها الصغيرة.. الكثير للغاية، لكنها في حياتها لم ترَ شيئاً كهذا.. لم تعتقد أن العالم قد جنونه بهذا الشكل.


طارت مبتعدة وهي تزقزق.. تتمنی أن تمنحهم الحياة بعضاً من السعادة التي يفتقدونها.. أو تزيح عنهم بعض أعباء الحياة التي يكلفون أنفسهم بها كثيراً.
عليهم فقط أن ينتظروا الشمس كل صباح.. عليهم أن يبتسموا أمام المرايا لينظفوا أرواحهم من ذلك اليأس المتأصل بها ، عليهم أن يستشعروا السكينة.... رحمهم الله.
أيا الحياة.. أنتِ وحكاياتك.. رفقاً بنا.



--النهاية

تاريخ النشر : 2018-07-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
send
Marwa Elhousein - egypt
Nana Hlal - سوريا
نجلاء عزت (الأم لولو) - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (104)
2019-10-23 21:51:53
321573
104 -
نوور
روووعه
2019-04-26 23:36:35
298224
103 -
امل
تعليقك .. شكران لكم على هذه القصص
2018-09-12 03:54:58
253673
102 -
اكرم
القصة جميلة واسلوب صياغة الفكرة ممتاز...تحياتي
2018-08-12 15:36:30
245526
101 -
ميسا ميسا
بدددددددروووون
ههههههههه يضهر من جديد في الصورة بعد غياب طوييييييييل ههههههههههههه وشراك ؟ صافا ؟ ههههههههههه ايييه يا بدر
كبرت هههههههه ارواح للمقهى :) هههههه نفرحو بيك هههههههههههههههههه :)
ما تصدقش شحال فرحت كي لقيتك هههههههههههه ارواح للمقهى
2018-08-12 14:04:53
245481
100 -
أندلوسيا مورو
أنت كاتب محترف حقا و بدون مبالغة او مجاملة , ليست المعلومات هي من تصنع العقول و إنما العقول هي من تصنع المعلومات , لا يحتاج الكاتب لكي يكون محترفا أن يوجد اسمه في جوجل او في الجرائد و المجلات أو الموسوعة البريطانية بل ان إسمه فيما يكتب
تهاني لك أخي البراء :) و اعْتَبِرُني من جمهورك و بانتظار جديدك
2018-08-12 14:04:53
245474
99 -
أندلوسيا مورو
القصة رائعة ,
أسلوبك هادئ و مريح جدا , و أيضا الفكرة و التسلسل رائع , بمجملها و بكل تفاصيلها جميلة احسنت و وفقت , و لا تحزن لمن لم يفهم فكرتك , لا بأس ليست مشكلة هو رأيهم و أظن أن من احبوا القصة أكثر من الذين لم يحبوها :)
2018-07-22 17:02:59
239487
98 -
بدر
أبدعت
2018-07-19 05:52:11
238619
97 -
حطام
أخي البراء
آعذرني على تأخري بالرد..ههههه اذا رأيت القصة آمل أنها أعجبتك إن قرأتها أوتنال إعجابك ساعة تقرأها،أوه حقا أعجبك الإسم إذا،جميل بادرة خير،،فعلا صاحبته مميزة.
وأنا أنتظر قصة صاحب القبعة السوداء بفارغ الصبر لأرى آخرتنا مع هذا الغامض..هههه

تحياتي لك أخي الكريم:)
2018-07-16 18:54:45
238019
96 -
المراقب
أحب القصص التي تكون مقترنة نهايتها السعيدة بنزول المطر
نزول المطر هو أجمل بداية وأجمل نهاية
أرجو منك أن تسعدنا بقصة تكون بنهاية سعيدة مترافقة مع نزول المطر
2018-07-16 13:08:47
237983
95 -
سوسو علي - مديرة الموقع -
مصطفى جمال .. لاتتعب نفسك بإعادة ارسال ذلك التعليق أكثر من مرة لأنه لن ينشر .. أنت تحب الجدل والأخذ والرد ، وإذا استمرينا بنشر تعليقاتك لن تتوقف ابدا وسيستمر هذا الجدل إلى مالا نهاية ..لذلك إلى هنا وينتهي النقاش ..
2018-07-16 12:18:22
237950
94 -
مجرد رأي
يا أخي الكاتب ما هذا الرد ؟ عد إلى جهازك !! تعرف نفسك !! هون عليك فأنا لا أعرفك ولا أعرف أي عضو هنا حتى أتحمل على أحدههم والله شاهد وأنا يا أخي قد أكون أكبر منك مرتين أو ربما أكثر لذا إن لم يرق لك رأيي فلا داعي لهذا الرد العنيف فموقع كابوس لطالما يعجبني فيه تبادل الاحترام
2018-07-16 12:18:22
237943
93 -
متابعة موقع كابوس
شكراً الرد .. كنت أتوقع أن " حول العالم " سوف تضحكك .. ولم الاستغراب !! فهذه حقيقة .. ألست تكتب قصص على موقع الكتروني وهو موقع كابوس الذي يزوره الآلاف كل يوم من جميع انحاء العالم ؟
إذن لم أكن مخطئة في ذلك .
وبما أننا في عصر التكنولوجيا والانترنت وكلمة "مكتبة" أصبحت " دقة قديمة" .. سوق استبدل السطر الأخير من تعليقي السابق ب سوف يصبح لديك قراء ومعجبين على الانترنت من جميع انحاء العالم . " كده تمام يا نجم " ههههه
2018-07-16 05:45:51
237844
92 -
البراء - محرر -
أخي وصديقي العزيز وليد الهاشمي
هاهي ذی.. الحالة اشتغلت أخيراً ههههه
لازلت أری إن التقشف الكرومي يحتوي علی المزيد من العناصر السنفورية و... ههههه لا أدري كيف تفعل هذا ولكن أنت مبدع في هذه الأشياء يارجل، بارك الله فيك لا شيء أفضل من أبدأ يومي بإبتسامة أخي.
2018-07-16 00:22:25
237782
91 -
البراء - محرر -
إلی أخي عبدالله
حسناً مررنا بهذا من قبل.. ولازلت عند رأيي أخي عبدالله لم أغيره أبداً، لكنني فهمتك، أمد يدي لك بالمثل أخي عبدالله.. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.


إلی الأخ/ت choking on flower
كنت سأزيدك من الشعر عدة بيوت ولكن لا يصح بعد أن هدأت الأمور أشعلها مجدداً، عموماً أشكرك علی المرور العطر.


إلی صديقي مصطفی
تحدثت عن الأحقاد ثلاثين مرة بينما أنا قلت لك أن المشكلة مشكلة إرادة وليست أحقاد، يتضح رأيك وشخصيتك جلياً من تعليقاتك ياصديقي.. أعرف أنك تتمنی أن تصبح التعليقات أكثر من هذا.


إلی أختي العزيزة ميرنا
لا بالطبع لم أنس هل تمزحين؟! سعيد بعودتك بعد غياب.. أتمنی ألا تأتي الدراسة مجدداً كي لاتضطرين للغياب مجدداً هههه.


إلی الأخ "مجرد رأي"
كما تری أنا دوماً كنت أظن أن نظام العضوية مهم للغاية لموقع كابوس.. بالرغم من صعوبة تطبيق الفكرة إلا أنها مهمة، لا أعرفك ولكنك تعرف نفسك جيداً.. عد لجهازك الأصلي واستخدم إسمك الحقيقي.
2018-07-16 00:16:43
237773
90 -
وليد الهاشمي ...
ترررمممم بررمممممم تراللالا
ترررمممم بررمممممم تراللالا..الاغنيه لمحمد سعد هههههه حبيت اكتب التعليق رقم 90..

بالطبع اذا اذا نظرنا بتمعن الى زلاميقية القصة ولم نستثني من ذالك الزنبقيه اللفظيه فسوف تفقد القصه ميزوقيتها الدرانتيقيه ..فالقصة هنا اكتمل بناء الجانب الزردباقي وايضا"تشابكت حبكتها الفرنقعية وهذا ماجعلها تتوائم مع موازنتها الخردتشية بغض النظر عن الجانب الزلاميقي والذي كان متماسكا"مما اصبغها اوبمعنى آخران صح التعبير اعطاها الطابع الزردباقي الفرنقعي ...
والله باين عليه النقد سهللللل هعهعهعهعهعهع يعني بدل الواحد ما يوجع راسه ويقعد يؤلف بالقصص يحفظ له كم زربقه وخنشعه وقعد ينقد هعهعهعهع انا كنت فاكر انه بالاول الواحد يبدأ يكتب ويبدع وبعدين يرجع ينقد !!هعهعهع طلعت المسئله معكوسه ..انا من اليوم راح اهريكم نقد.واي واحد يكتب قصه لا تتوائم مع ميزاني الزردماقي يا ويله..هعهعهعهع
2018-07-15 17:43:19
237736
89 -
مجرد رأي
أنا لا يهمني شخص الكاتب أو الكاتبة لأن كل من يكتب هنا هواة وأغلبهم لا يكتبون خارج الموقع ويكفي أن تضع إسم أحدهم في جوجل فلن تجد له أثر لذا لا داعي لكل هذه النقاشات الحادة فالقصة في الأخير لكاتب هاوي وليس محترف بمعنى الكلمة وطبيعي أن تكون مليئة بالثغرات ومنها يجب أن يتعلم الكاتب .. فعلا القصة ليس بها عمق وتبدو طفولية أكثر وهذا لا يحتاج إلا اهل النباغة لكن أسلوبها جيد وعلى الكاتب أن لا يتدمر من النقاد لأن أول خطوات التكمن في أي مجال هي تقبل جميع الآراء وليس فقط إنتظار المديح المجاني
2018-07-15 17:43:19
237735
88 -
strawberry
مصطفى جمال
شكرا علي الرد الراقي صديقي.. و انا انتظر قصصك القادمة
تحياتي
2018-07-15 16:42:40
237721
87 -
4roro4
اخي العزيز البراء..
سعيدة جداً جداً بترحيبك وبكلماتك اللطيفة :) توقعت انه قد تم نسياني بصراحة بعد مدة غيابي الطويلة .. لك كل الحق في العتب إلا انها الدراسة وما تفعل :) وبإعتبار أنني في عطلة حالياً عدت .. تمنياتي لك بالمزيد من التقدم والتوفيق .. وانتظر المزيد من القصص الجميلة ايضاً.
2018-07-15 16:36:38
237719
86 -
مصطفى جمال
Choking on flower و انت يا صديقي فشلت في كتابة تعليق عام بل وجهته لشخص بحد ذاته احب ان اخبرك ان الكاتب الجيد هو من سيستفيد من كل انواع النقد انا عندما قلت رأيي وضعت الاسباب التي جعلتني لا احب القصة و هي واضحة في القصة انا اعرف جيدا ما هو النقد البناء لكنني لم اقل يوما انني ناقد او انني اكتب نقدا انا اوقل رأيي و الحقه باسباب كونك عزيزي لا تفرق بين المسميات هذه ليست مشكلتي لا ترمي الاتهامات الباطلة و لا تتكلم فيما لا تعرفه انا قاريء يصعب ارضائه هذا معروف عني بالمناسبة هنا و في حياتي الحقيقية فلا تتحدث فيما لا تعرفه بالنسبة لكاتب عظيم فصديقي لن تجد كاتب يقول انه كاتب عظيم الامر يعود الى القراء وجه كلامك مباشرة و لا تتجه الى تلك الاساليب الطفولية و الرسائل المبطنة واجهني مباشرة بالنسبة لنقطة احقاد فالكاتب صديقي من الاصل لذا لا احقاد بيننا بالنسبة لكتابة قصة ناجحة فاكتب اسمي في بحث الموقع و ستجد قصصي و التي بينها بالمناسبة قصص جيدة ليست بقليلة كما لدي قصص اكثر لم انشرها هنا بدلا من اتباعك لمغالطة التجريح الشخصي لما لا تناقش الملاحظات التي في تعليقي و تقارنها بما كتب اعلاه و انا على ثقة انك لن تجد نقطة خاطئة في تعليقي القصة ليست سيئة لكنها لم تعجبني انا تحياتي لك و للجميع
2018-07-15 15:17:11
237694
85 -
Choking on flower
حسناً حسناً حسناً أنا من أحد متابعي الموقع منذ القدم و نادراً ما أكتب تعليق ولكن ما دفعني أكتب هو بعض الملاحظات أولا القصة ليست سيئة لهذه الدرجة وانا لست هنا لأعطي،رأيي في القصة ولكن ومن خلال إطلاعي على التعليقات رأيت،بعض الحقد من بعض الأشخاص من خلال استخراج عيوب بالقصة ليست موجودة،أو غير ضرورية و ذلك، بسبب فشلهم في كتابة قصة جيدة يظنون أنهم ينتقدون نقد بناء ولكن هذا فقط نقد تجريح وهدام لا يعطي ابدا ملاحظات للكاتب ليستفيد منها النقد البناء يكون بإعطاء ملاحظات للكاتب على قصته لتجنب وقوعها،بالقصة التالية و ذلك النقد الجارح لاذع الذي تستخدمه يا عزيزي ليس دليل على أنك قارئ أو كاتب عظيم يصعب إرضائه بل هذا دليل على فشلك وعدم معرفتك كلمة نقد بناء أرجوكم اتجهوا نحو الأفضل،
2018-07-15 03:42:13
237547
84 -
‏عبدالله المغيصيب لي ‏الاخ الرائع البراء
‏صباح الخير أخي الغالي البراء
‏الان بعد أن وضعت الأقلام أوزارها ‏والنفوس احمالها ‏والآراء اثقالها
‏فإني أخي الكريم البراء أشكرك شكر عظيم على هذا الوسام الذي قدمته لي ‏وهذه الشهادة ‏الكبيرة والعظيمة بحق أخي البراء خجلتني
‏وهذه بحق ‏هي فروسية الفرسان
‏وأنا تراني يا أخي البراء ما أشيل أي شيء في قلبي أبدا أي كلام جانبي بالنسبة لي كأنه ما صار
‏شكرا أخي البراء ‏على شهادتك
‏ودي والله أقول لك كلمة تستاهلها بس يكفيك هذا الجمهور الذي كلا اوقف معاك ضدي هذه تغني عن كل ‏شهادة مني وترى حب الناس مو موضوع بسيط
‏في الاخير أخي البراء أنا طبعا بالتأكيد ما أبغى ارجع الى موضوع النقاش أبدا بس ودي أقول نقطة عشان أريح بالك
‏والنص موجود تقدر ترجع له
‏أنا ما قلت لا سمح الله إني اشكك ‏في عقلك او في دينك لا سمح الله لا سمح الله ‏أنا كل الذي قلته ونص موجود إذا نظر أن الامور دائما القدرية اجل ليش نكتب ونتعب انفسنا وكان قصدي لابد نعمل بالأسباب كما هو واجب علينا في الدين والحياة
ونخفف ‏من كثرة الإشارة إلى العجز والبحث ‏والسعي لي تغيير هذا الواقع مهما كان قاسي وصعب
‏ولذلك اشرت ‏في نفس النص ‏أنه لابد يكون لي الكاتب رؤيا ‏ولو بسيطة إلى تقديم البدائل بدلا ‏من الإكتفاء ‏بوصف ‏العجز والحال
‏وعندها نكون عملنا اللي علينا والامر كله عند رب العالمين
‏وها أنا أخي البراء امديدي لي ‏السلام عليك والتحية شكرا أخي البراء بالتوفيق في العمل العظيم القادمة إن شاء الله
2018-07-14 23:04:09
237513
83 -
البراء - محرر -
إلی أخي أبو عمار
نعم أتفق مع ما قلته أخي الكريم.. إنما هي آراء مبنية علی قناعات في النهاية، أشكرك علی مديحك وكلامك الجميل.. وسام شرف من زميل يشاركني نفس الشغف، سرني جداً أنك فهمت المغزی والفكرة من قصتي.. أراحني هذا في الواقع، أما أن تقول أعتزل الكتابة فهذا ما لايعجبني.. أنت أيضاً صاحب إبداعات.. يجب أن تؤمن بهذا دوماً وأن تثق بقدراتك، أشكرك علی الدعم أخي وأتقبل نقدك ورأي جنابك الكريم.. لقد رددت مسبقاً علی هذه النقاط في ردي علی صديقي مصطفی، أتمنی أن أری جديد لك قريباً.. كما تری أنت أيضاً لك جمهوراً.


إلی أختي أسيل
مسرور جداً بمرورك ومديحك.. لك جزيل الشكر علی هذا، ما باليد حيلة.. إن شاء الله القادم يرضي الجميع أختي.


إلی أختي متابعة موقع كابوس
أتفق معك في كل كلمة بل كل حرف قلتيه.. لا يمكنني أن أضيف المزيد.. لقد قلت كل ما يقال، أشكرك علی كلامك الجميل بحقي.. أفرحني كلامك كثيراً.. هذا شيء أعتز به.. كله بكم وكله منكم، لك مني جزيل علی كلامك الرائع هذا وعلی هذا الرد الذي لو أردت أن أكتب مثله توضيحاً للقصة فلن أستطيع أبداً، حول العالم هههه.. نعم يبدو الأمر مثيراً.. مثيرٌ للغاية في الواقع.. آمين.


إلی أختي داريا
أشكرك علی كلامك الجميل بحق القصة.. سرني أنها أعجبتك وأتمنی أن يعجبك القادم أكثر، قولي بارك الله لي فيكم.. لكل شخص أعطاني الدافع ولكل شخص ساعدني لأن أصل إلی ما أنا عليه بكلمته الطيبة.. أنتم.

إلی أخي سام
نعم بشكل كبير هذا جزء مما حدث بالقصة.. سخرية القدر في أشكال متعددة، سعيد بمرورك.

تحياتي لكم جميعاً
2018-07-14 23:04:09
237512
82 -
البراء - محرر -
إلی أخي أحمد
لا نوري هذه المرة هههه، سعيدٌ للغاية بأنك أعطيت القصة فرصة أخری.. يشرفني جداً بأن شخص مثلك له خبرة في عالم الكتابة يمدح القصة، تحب الحمام فعلاً أم هذا تعبير مجازي؟ الحمام يحمل بعضاً من الوفاء.. ليس كالحيوانات الأليفة لكنه بالتأكيد يعرف طريق البيت الذي نام فيه في يوم من الأيام.. لذا نعم أستطيع أن أفكر في إحتمالات ماحدث معك.
أشكرك علی كلامك الجميل أخي أفرحتني، لاتدري أنت كم مرة طلبت هنا أن يقرأوا القصص التي أكتبها بتأنِ هههه... أعني شتان بين التعقيد والرمزيات ولكن الطلب هو نفسه.. القراءة بتأن.
مجدداً شكراً لك علی مرورك وأتمنی أن أری قصة جديدة لك قريباً، قبل أن أنسی.. ثمة رسالة تركها لك صديق قديم.. إسمه القبعة السوداء ويقول لك "تلجسث تنالج". لا أعرف إذا كنت تحب الألغاز أم لا.. لا أعرف أيضاً إذا كنت ستتمكن من قراءة رسالتي هذه أم لا ولكن الرجل طلب مني إيصال الرسالة فقط لاغير، تحياتي.



إلی أختي العزيزة ميرنا
ماهذا ماهذا؟!! لو لم تكن هذه ميرنا بنفسها.. يا ألف مرحبا، سعادتي بطلتك بعد غياب تفوق سعادتي بمديحك للقصة.. يشرفني أنها أعجبتك بالرغم من عتبي عليكِ ولكن لا بأس.. أعرف الظروف وأعرف مايمكن ان تفعله، علی كل حال أشكرك علی التهنئة كما أشكرك علی المرور العطر.. أنرت القصة والله، سعيد بوجودك.



إلی أخي عبدالله
لازلت عند كلمتي أخي.. لن أتحدث أكثر، هذا رأيك وأنا أحترمه ، مسرور جداً بالنقاش معك أخي عبدالله.. انت شخصية نادرة الوجود.. تشرفت بمعرفتك، أشكرك جنابك علی المرور الطيب.


إلی أختي آية
حسناً حسناً لقد بالغت قليلاً.. خطأي هههه..
علی العموم أنا قد فهمتك.. وفي الواقع انت محقة.. ليس الجميع يمتلكون الإحساس الصادق، قلب الأنثی هاه؟ هههه
الآن أنا اتفق معكِ في شيء.. طريقة النقد تأخذ جزءاً من الكعكة ربما نصيب الأسد، لكن ما أراه أن طريقة النقد تفرق بين النقد الصعب الهادم وبين النقد البناء.. وكلاهما يختلف طبعاً عن النقد الوهمي.
للتو انتبهت للنقطة التي تذكرينها.. شرح القصة البوليسية أو القصص المعقدة شيء لابأس بحدوثه بل هو مستحب كي يفهم الجميع، أما شرح القصة النفسية صعب.. إيصال الشعور ذاته للجميع ليس بالشيء الذي قد تود فعله ولكنني حاولت أن أفعله بأي حال، الأصعب من شرح القصة النفسية هو شعور الكاتب بأن الفكرة لم تصل بالكامل بعد للقراء.. هذا يجعله يحفر في الصخر، لكن نعم.. منطقي ومقنع يا آية.
أما عن الحزن الذي ينتاب الكاتب عند تعرضه للنقد فهذا طبيعي للغاية.. هل تعتقدين أنني لا أحزن حينما أدرك أن أحدهم نبهني علی نقطة خطيرة موجودة بقصتي.. ثغرة مهمة.. أو حدث مهم.. أي خطأ مهم، بل أنا أحزن.. أنا بشري، لست مثالياً لدرجة أن افرح من كل قلبي حينما يقول لي أحدهم "كان يجب عليك أن تفعل هذا أو ذاك" وأدرك أنه محق، الأمور ليست بهذه البساطة أبداً.. أعلم أنني سأستفيد لاحقاً ولكن لابد من أن يثير الأمر شيئاً في نفسي، ما أقوله هو نعم.. من الطبيعي جداً أن تحزني وأن تتراجعي، أما كونك حساسة زيادة عن اللزوم فهذه نقطة أخری.. يجب عليك أن تكوني قوية.
وللأمانة أنا لا أعتقد أنه يوجد أشخاص لا يحبون الأطفال.. لم أكن لأستغرب لو لم سحبتِ كلامك لأنني لا أحبهم.. لأستحققتها هههه.
علی العموم لا أريد أن أضغط عليكِ هنا.. إعرفي فقط أن هناك شخص علی الأقل سيفرح لو رأی إسمك في واجهة الموقع....
2018-07-14 23:01:10
237500
81 -
مصطفى جمال
strawberry انت لم تفهمي مقصدي صديقتي انا لم اقل انه يجب على الجميع كره القصة انا تحدثت عن فئة معينة و التي تمدح الكاتب و ليس القصة و هؤلاء واضحين و لا نحتاج الكثير لنعرفهم فقط هذا كان مقصدي و ايضا انا لم اتدخل في ارائهم بل نصحت بان يقومو بنقد القصة بشكل عملي اكثر لافادة الكاتب و القاريء معا عن طريق ذكر الايجابيات و السلبيات و وضع تحليل للقصة و رمزياتها و ان كانت واضحة لكن دون مبالغة هذا كان مقصدي و ان كان القاريء لا يفهم في هذه الاشياء فتعليق صغير يقول فيه رأيه فقط و انا هنا لم اعمم بل حددت الفئة الصغيرة التي تمدح القصة بسبب الكاتب و ليس مدحا للقصة نفسها لهذا نجد ان القصة رغم انها قصة متواضعة الا انها اخذت اكثر من حقها بسبب الكاتب و ليس لانها قصة عميقة هذا نفس ما حدث معي في قصة قديمة الجميع نقد القصة لانني كاتبها و ليس لان القصة سيئة كما انها لم تكن بالقصة العظيمة لتصل ل90 تعليق و كان هذا واضحا بالنسبة لتصنيفك مع المادحين فانا لم انتقد المادحين عامة بل طبيعي وجود المادح و الناقد و انا انتقدت المجامل ليس اكثر وانا لم اضع الجميع في سلة واحدة انا فقط قمت بنقد فئة واحدة واضحة و انتقدت افعالهم التي تقوم بمدح الكاتب و ليس ما كتبه تحياتي لك
2018-07-14 18:36:58
237477
80 -
سام
قد تبدو القصة غير منطقية للبعض لانها عميقة براي ان الصبي الذكي نال جزاء اعماله و تكبره فحين راى الصبي الاخر عاريا تحت المطر و يرتجف لم يحاول مساعدته بل بقي يلوم غبائه حتى اتى اليوم الذي الذي وقع فيه موقعه ولم يلقى اي مساعدة
2018-07-14 18:35:22
237472
79 -
strawberry لمصطفى جمال
عدم اعجابك بقصة لا يعني أنّها لن تعجب غيرك لكلّ منّا رأيه ووجهة نظره الخاصّة كلّ حسب درجة وعيه و ذوقه.. هذا لا يعني أنّ كلّ من يمدحها يجامل و حتّى لو كان كذلك فأنا أسميه إحترام و أخلاق و هو لا يزعجني أبدا المهم أنني قلت ما عندي و آراء الأخرين أو "مجاملاتهم" أو تشجيعاتهم لا تهمني.. أنت صنفتني مع "المادحين" là il faut pas mettre tout le monde dans le meme panier و أنا أردت أن أوضح لك ذلك
2018-07-14 14:11:00
237399
78 -
مصطفى جمال
strawberry صديقتي انا اقصدك لكني اعلم انك لا تجاملين ما قصدته هو الحديث بشكل عام بالنسبة لقصتي هي ليست بهذه العظمة و لا تشغلي بالك بها فاسلوبي حينها كان ضعيفا ما قصدته انه في هذا الوقت لم ينقد احدهم الاسلوب الضعيف او الحبكة و السرد المفكك في قصتي بل انشغلو بنقد قالب القصة هذا ما كنت اقصده انا مع فكرة عدم ادخال الدين بالفن لكن تعليقي تحدثت فيه بشكل عام لانه حدثت لي الكثير من المواقف لانني نقدت مقالات لكتاب كبار في الموقع ليس لان مقالاتهم جيدة بل لان الناس كان يمدحون لاسم الكاتب و ليس لان المقال جيد عامة فقط لم ارد ان اذكر اسمك كي لا تأخذيها كأسائة لشخصك و ليس استكبارا فقط اخذته كمثال لا اكثر كنت فقط اسخر ممن يعطون القصة اكثر من حجمها و يتهمون من لم يرو فيها عمقا بالسطحيين ليس اكثر و سخرت ممن يمدحون شخص الكاتب و ليس كتاباته القصة ليست بهذا العمق و لا تحتاج لقرأة ثانية لفهمها فالامر واضح و قد فصلت نقدي في اكثر من تعليق للوضوح انا بالمناسبة صديق للكاتب احترمه و احترم كتاباته و اتابعه و ارى فيه كاتبا كبيرا فقط كي لا يظن احدهم ان بيننا كراهية و احقاد و انني افرغها في هذه القصة انا فقط ارى ان الوضع اخذ اكثر من حجمه كما انني استغليت الموقف هنا لاسخر من المدح الواضح فانا من الداعين الى كتابة تعليقات بتفاصيل اكثر عن القصة ان كانت مدحا او نقدا ليس اكثر و اعتذر منك لو رأيت في تعليقي اسائة لم اقصدها تحياتي لك
2018-07-14 12:59:02
237383
77 -
strawberry لمصطفي جمال
لا ادري ان كان عدم ذكرك لاسمي و انت تقصدني هو ...ام استكبار
لا باس ساجيبك.. اقرا تعليق 53 و انا لا اجامل ابدا حتي و لو كان الكاتب ابن المقفع شخصيا.. و قصتك لم اقراها لم اكن من متابعين الموقع عندما نشرتها للاسف و الا لكنت دافعت عنها ايضا بدون تردد
2018-07-14 11:53:11
237369
76 -
مصطفى جمال
حسنا لقد عرفت ما اردت معرفته النفس البشرية ليست بهذا التعقيد لتدرك ان القاريء هنا عندما يمدح او ينقد لا ينقد او يمدح الا الكاتب اذا كان مشهورا بالطبع فالقصة عميقة و جميلة ورمزية فقط اذا كان الكاتب محبوبا و معروفا طبعا الا في استنثاء ان القصة من الواضح انها رائعة او من الواضح انها رديئة لكن لو كانت متوسطة فالامر يعود الى الكاتب ان قام احدهم بكتابة قصة رمزية سنرى تعليقات بمثل(لم افهم شيئا)لكن لو الكاتب كان مشهورا ستظهر التعليقات الطويلة و المدح و الدفاع رغم ان القصة ليست بهذا العمق انا هنا اتحدث بشكل عام بل ستظهر تعليقات مثل لا تدخلو الفن الدين اتذكر انني في بداياتي تم نقدي بتهمة تبجيل الشيطان رغم ان القصة التي كتبتها كانت رمزيتها واضحة و كانت بسيطة و ليست بهذه العظمة ليتم نقدي لكنني حينها لم اكن مشهورا فلم اجد مثل هذه التعليقات التي تدافع الموضوع فقط هو لان الكاتب مشهور و ليس لان القصة جيدة او عميقة و انا هنا اتحدث بشكل عام و ليس على هذه القصة اتمنى من القراء و المعلقين ان يعلقو على القصة ذاتها اتسائل ما الذي كان سيحدث لو لم يكن الكاتب معروفا في الموقع تحياتي للجميع
2018-07-14 05:44:07
237280
75 -
داريا الهبانيه
القصه جميله وانا شخصيا اعجبتني جدا
بخيالي عشت تفاصيل القصه وامتعتني جدا
بارك الله فيك ومزيد من الازدهار
في انتظار كل جديد
شكرا
2018-07-14 05:29:12
237278
74 -
متابعة موقع كابوس
نحن كقراء نأتي إلى هنا لنقرأ القصص التي يكتبها مجموعة من الكتاب المميزين .. وتختلف الجودة من قصة إلى أخرى .. كذلك يختلف رأي القاريء كلاً حسب ذوقه .. والغاية من الانتقاد "البناء" هو خلق حوار حضاري بين الكاتب والقاريء .. لينتج عن هذا النقاش الاستفادة وتبادل الأراء بين الطرفين .
الأخ البراء من الكتاب المميزين والموهوبين في الموقع ولديه قصص تشهد على موهبته الفذه في الكتابة .. ليس هذا فقط بل ايضاً شخصيته المهذبة والمحترمة وأسلوب تعامله مع القراء وطريقة ردوده عليهم تجعل منه انسان غاية في النبل .
والانتقادات التي طالت قصته من بعض القراء والنقاشات الكثيرة والموسعة أعطت الموضوع أكبر من حجمه .. إنها مجرد قصة تحمل رأي كاتب وقد كتبها بناء على قناعاته وأفكاره .. وكان يريد إيصال فكرة معينة عن طريق كتابة هذه القصة التي كانت مكتوبة باسلوب شيق وجذاب جداً .
وأحداث القصة لم تكن كأحداث حقيقية بالمعنى الحرفي بل هي أقرب إلى الرموز تحمل في طياتها العديد من المعاني حول الحياة .. القدر .. الاجتهاد .. النصيب .. وهي ليست قصة عادية وسطحية بل فيها من العمق تدفع بالقاريء الى التأمل والتفكر في ما تحمله من معنى يختبيء بين سطورها .. والأخ البراء ليس كاتب عادي بل كاتب محترف لديه مستقبل واعد في الكتابة وربما يصبح كاتب كبير ومشهور في يوم من الأيام ومؤلفاته تملأ المكتبات حول العالم .
2018-07-14 03:09:16
237242
73 -
أسيل
القصة وبصراحة اكثر من رائعة! ومن اجمل القصص التي قراتها في الموقع!!
لا ادري لم هذا الكم الهائل من الانتقادات؟ او اننا فقط نريد احباط الانسان الناجح والمبدع؟!!!
2018-07-13 16:12:15
237133
72 -
strawberry
ارجوكم لا تتحدثو عن الدين اثناء مناقشة عمل فني... C'est pas profesionel du tout
الفن لا يمكنك ان تقيده بالدين و الحلال و الحرام
2018-07-13 15:53:36
237125
71 -
ابو عمار
اخي العزيز البراء
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
لا شك انك واحد من افضل من يكتب في هذا الموقع فانت تمتلك الموهبة و القدرة
على امتلاك ادواتك و صياغة قصة باسلوب سلس و مضمون واضح و ليس انا فقط
و بل و كثير من رواد الموقع ينتظرون قصصك ليس فقط ليستمتعوا بقراءتها بل و
لكي يتعلموا منها
نعود لقصتك و هي تحمل فكرة ان الامور تسير بمقادير يحددها الله و هو وحده يعلم
الحكمة منها
و ليس معني انك تمتلك اسباب النجاح ايما كانت انك ستنجح و الاخرون سيفشلون فمن الممكن ان يحدث العكس
فليس كل الاذكياء و ملتزمين دينيا و خلقيا و مجتهدين في اعمالهم ناجحون في حياتهم فكثير ممن يتقلدون المناصب العالية سواء علميا او ادبيا او سياسيا عكس ذلك تماما
و فالله امرنا ان نأخذ بالاسباب و لكن لا نتعلق بها
تبقي في ايدينا و لا تدخل قلوبنا فالتعلق الوحيد يكون بالله مسبب الاسباب
قصة جميله و تم صياغتها بشكل جيد
و لكن اعتقد انك كان عندك الافضل
فانا ارى ان الحبكة لم تكن بنفس القوة كما في قصصك السابقة فهناك مبالغة بعض الشيء في رد فعل الاب مع ابنه لانه يخاف من المطر
و ايضا رد فعل الدائن مبالغ فيه جدا
و اعتقد ايضا ان ليس هناك طفل بهذا الذكاء سيقرر ان يترك القرية فجأة بهذا الشكل
في النهاية اعتفد لو اني كنت كتبت هذة قصة لكنت سأطير من فرح و ليس بعيد ان
ان اعتزل الكتابة
و لكن لانني اتكلم عن البراء فالامر مختلف
فكل فرد يقيم على قدره
فهناك من نتظر منه النجاح و هناك من ننتظر من الابداع و الابهار
في انتظار ابداع اخر من ابدعاتك
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
2018-07-13 15:44:45
237121
70 -
ابو عمار
اهمس في اذن اخوتي ان نتحلى بالهدوء و ان لم يعجبنا نقد او رد ان ترد و توضح و لكن بهدوء و لمرة واحدة فقط و بدون ان يتحول الامر لجدال شخصي لإثبات فقط اننا على الحق و الاخر هو المخطىء مادمت انت مقتنع برأيك ووجهة نظرك و قد وضحتها فالموضوع انتهى فانت لست مطالب باجبار احد على الاقتناع بها
2018-07-13 14:27:02
237093
69 -
‏عبدالله المغيصيب ‏المغيصي ب لي ‏الاخ البراء
‏كلمة أخيرة أخي البراء بس تقول لا تضع في التعليق تبع حضرتك تشبيهاة ولاتضع ولاتضع ‏أخي البراء انت لا تجعل من حقك تكتب كما تريد وليس ‏من حق غيرك يكتب كما يريد أخي البراء أبعد عن قلم ‏غيرك انت ‏مسؤول عن قلمك فقط

‏وفي النهاية يا أخي الكريم تقول انت تخمن ‏ويجب على الناقد أن يعرف الصحيح الاكيد من الخطأ وإذا ما أعرف هذا يكون باطل

‏إذا انت مو عارف ‏عن ماذا تتكلم بالضبط في القصة ‏عن الحياة أو الاقدار او الواقع تبغاني أنا أعرف ‏كل شوي تقول أنا اتكلم عن شيء

‏اما المشاكل الفنية في القصة وضعتها بالضبط وحضرتك اعترفت فيها وما كان عندك رد مقنع عليها وشكرا
2018-07-13 14:27:02
237091
68 -
أيلول . .
تفتقد روحي ! يا رجل ماذا تظنني .. لم أمت بعد حتى تفتقدني هه !
لا ، لم تخيب ظني ، لا تعتذر أبدا ، فكرة القصة عميقة جدا ولا تتوقع أن تصل للجميع ، العيب ليس فيك ولا بأسلوبك ،
أما بالنسبة لتراجعي عن القصة ، فالسبب الرئيسي أنني شعرت أن الفكرة مستهلكة ولا تليق بمن ينتظر قصة لي ، الموقع يستحق أفضل ما لدي ، لكن صدقني إن احتجت لأية مساعدة فسأطلبها منك بالتأكيد ، رغم فوبيا الطلب لدي كما أنني أشاركك فوبيا المقهى ههه ،
أنا أشهد أنك أكثر شخص هنا تقبل النقد واستفاد منه ، بالطبع قرأت جميع قصصك وكامل التعليقات عليها ، ولذلك قلت الحقيقة بحقك ليس أكثر ، ولا أرى أنك أخطأت بشيء، فأنا أعلم جيدا مقدار الأسف الذي يأتي حين يضعك أحدهم بموقف يجعلك تبرر وتشرح القصة ، تشعر باليأس لأن القصة لم تكن كافية لتوصل فكرتك كاملة ، أنا مع أن تشرح القصة إن كانت قصة بوليسية مثلا وأن هناك شيء غامض ، أما أن تشرح قصة نفسية أو انسانية فهذا شيء سيء، لبس الجميع يستطيع أن يشعر بشيءعميق ، البعض يفتقد للنظرة الشعورية .. الإحساس الصادق ، شيء كهذا ، أرجو أن تكون فهمتني ، أنت لم تبالغ ، ولست شريرا .. من حق القارئ أن يقول رأيه ومن حقك الرد عليه ، خاصة أنك وصلت لمرحلة التفريق بين النقد الجيد والنقد الذي يكون لمآرب أخرى، بمعنى آخر لم تعد مبتدئا، ثم أنا أقول دائما أن المشكلة ليست بالنقد نفسه .. أحيانا يتعدى الأمر لمشكلة الأسلوب نفسه بالنقد وهذا الذي لن تستطيع تعليمه لأحد ،
بالنسبة لجملة صديقتي علا .. يااه أجد نفسي تافهه جدا حين أزعجتني تلك الجملة بذلك الوقت ، لذلك حددت الأمر بأنني لو كنت مكانك الآن ، لأنني أختلف عنك في الوضع ، أنا ما زلت مبتدئه ، وفوق ذلك حساسة ، كلمة واحدة سيئة تجلني أتراجع ، نقد هادم بجعلني أنهار فعلا ، لكن الجيد أنني تجاوزت الأمر في قصتي الثانية .. لم أغضب من أي تعليق ولم يزعجني النقد ،
أعود وأكرر أن القصة رائعة ، ولو كانت سيئة سأكون أول واحدة أقول لك هذا ، أنت صديقي نعم .. لكن الكتابة لا مجال للمجاملة بها ،لأنني بالتأكيد أحب لك الأفضل دائما ،
شيء أخير ، كنت سأسحب كلامي بحقك لو أنك لا تحب الأطفال ههه ، أمزح معك بالطبع ،
حقيقة .. لا أجد ولا أية فكرة استثنائية لكتابة قصة ، لكنني سأحاول ،وأتمنى ألا تنتظر لسنوات :) !
2018-07-13 14:27:02
237089
67 -
‏عبدالله المغيصيب لي ‏الاخ البراء
‏أخي الكريم البراء مساء الخير
‏مع الاسف أخي الكريم البراء كلامك أغلبهم موجه إلى الشخصي وليس مقنع في دفاعا عن ما كتبت من ضعف
‏ولذلك كما حضرتك قلت ‏يا ليت نتوقف عشان ما نزعج المتابعين وأنا راح افعل ذلك بعد هذا التعليق
‏شوف أخي الكريم ‏حضرتك تعتقد إنك كتبت رواية البووساء ‏او احذب ‏نوتردام اوفاوست ‏عشان تتوقع نطلع منها أنواع من الحكم وأنواع من الضعف القصة كلها كما قال واحد من المعلقين اقصر من التعليقات نفسها لا تحتمل اقل من غلويتين ‏على النار
‏شوف أخي الكريم بالنسبة الى الامور الشخصية أنا أعرف او ما أعرف أنا مثقف زيادة عن حضرتك او غير مثقف هذا شي راجع لي وإذا كان بيني وبين حضرتك نقص فياليت ترتفع إلى مستواي ما تسأل ليش أنا أعرف الذي انت ما تعرفه
‏وإذا حضرتك عندك نقص في المصطلحات فما في مشكلة أنا اعمل لك دورة مجانية ‏اعذرني على هذا الأسلوب أنت الذي بدأت أنا تكلمت في كل أدب واحترام
‏ثاني شي ليش اخترع لك اختراع هل هذه القصة البسيطة تستاهل اختراع هذه حتى ما تستاهل على التفكير ‏شوية تركيز ‏معليش أخي البراء قصة طفولية طفولية طفولية ولا تستاهل حتى الواحد يعطيها اكثر من حجمها
‏اختراع مين هذه حدها تطلع في افتح يا سمسم
‏أيضا اعذرني انت الذي استعملت هذا الأسلوب وأنا راح أرد عليك بنفس الأسلوب

‏ثاني شي ما في واحد تكلم عن ولد غبي ولا ذكي انت الذي تكلمت
‏أنا قلت ولد بسيط والآخر ذكي وما هو الفرق أن يكون البسيط اذكى ‏من الذي يقرأ والله يخليك الاسباب التي حضرتك ذكرتها والله العظيم تجيب الضحك
‏ما تستاهل حتى إني أرد عليها لأنك فضحت القصة زيادة
‏وبعدين ردك على العصفور والله العظيم حيرتني مرة تقول انه على انه ‏شخصية تعبر عن الإنسان وأنك انت حر ‏تستعمل ما تريد في تحوير ‏شخصية هذا العصفور على كيفك يعرف فبراير او ما يعرفه طيب مو مشكلة هذي مشيناها لك
‏تحتها على طول تجعل العصفور ما يقدر يساعد الولد لانه عصفور يعني هنا تستعمل المنطق انه حيوان وفوق تستعمل انه منطق انت ‏حر وعلى المتابع أن يسمع ويخرس ‏وأن يتحمل انه البراء على كيفه يستخدم المنطق متى يريد ولا يستخدمه متى يريد هل هذه قصة أم حلم في ليلة صيف
‏وأخيرا في باب هذه القصة لأنها ما تستاهل كثير ‏انت تقول استخدمت لغة مختلفة بين الأول والثاني والثالث بالله وريني مثال واحد بس واحد على الفرق بين الثلاثة لا تقول لي ضمير غائب ولا ضمير حاضر إذا بانوراما ما تعرفها ‏راح نتخلص الضمير الغائب الحاضر الراوي الحاضر والغايب الله يخليك لا تبرر لنفسك النواقص
‏واهم شي أخي الكريم الذي انت تريده في هذه القصة هو المغزى ‏وأنا سألتك هل تقصد أن ‏بالحياة هل تقصد أقدار الله سبحانه وتعالى وهنا صراحة إجابتك
‏زي الذي قال كلمة و ‏تورط فيها معاد صار يعرف كيف يرجع فيها ‏المهم إنك تأكدت كلامي إنك ‏تقصد أقدار رب العالمين خلاص هذا شيء بينك وبين ربك
‏ويا حبيبي يا غالي اكبر كتابة القصة القصيرة في العالم هم الذين غير حياة الناس ‏على مستوى العالم برناردششو ‏يا حبيبي شوف صناعة القصة التي تحولت إلى الإذاعة والتلفزيون والسينما كيف غيرت حياة الناس كلها
‏هذه ليست مقالات هذه القصة ومنها قصص قصيرة ومنها قصص طويلة تحولت إلى السيناريو ثم الى ‏صناعة

‏وفي الخاتمه أقول...
2018-07-13 14:00:47
237080
66 -
4roro4
قصة لطيفة …من القصص الهادئة التي قد يستمتع شخص بقرائتها في محطة قطار مثلا واشياء من هذا القبيل :) شعرت بإختلافها قليلا عن القصص الي قرأتها لك سابقًا الا ان ذلك لا ينفي انها جميلة … ورغم انني متأخرة لكن مبارك لك منصبك كمحرر… انت كاتب موهوب وتستحق هذا المنصب فعلاً:)
بإنتظار جديدك … دمت بود.
2018-07-13 12:57:41
237063
65 -
مصطفى جمال
صديقي لماذا ترمي الاتهامات على النقد الذي لا يعجبك بقول خلق اسباب صديقي تقبل النقد ليس لان القصة لم تعجب احدهم تقول مثل هذه الاشياء هذا للنصيحة فقط تقبل النقد و رد ردا راقيا نحن لسنا في معركة صديقي خذ الامور بهدوء و لا تأخذ النقد على نفسك اعلم ان القصة قصتك و من حقك الدفاع عنها و لكن انت لديك الكثير من القصص من المفترض انك تخطيت هذه المرحلة و الوصول الى مرحلة عدم الرضى بقصصك لتصل الى مستويات اعلى اتمنى ان تستفيد من نصيحتي هذه و تحياتي لك اخي لا بغضاء حسنا
2018-07-13 11:20:47
237045
64 -
L.A
بداية كنت قد تلقيت ركلة على مؤخرتي جعلتي أصمت على مبدأ قل خيرا او اصمت، لن أنكر فبالبداية خاب ظني كثيرا فهذا ليس مستواك لكن وبعد إعادة القراءة بهدوء صمتت.. لقد تمكنت من إيصال المغزى بطريقة جميلة واعجبتني الثلاث قصص المترابطة حتى انني ضحكت عندما فهمت لماذا لوح الطفل للشخص المستمع بالجدول، فعلا خرجت الضحكة من القلب، أنت مبدع، فعلا فقد أوصلت المشهد كأنه حقيقة كما أنك صنعت عالما جميلا متمثلا بقرية فيها ثلاثة أبطال مختلفين..
اقربهم وأكثر من اعجبني منهم الحمامة، ربما لأن الأمر شخصي و ربما يمكنك القول أنني عرفت الكثير من الحمام الذي طار ولم يعد، ومنهم من عاد وتمنى الذهاب مجددا
على العموم..
أنا شخص رأسي يابس والحمد الله لم أكتب تعليقا وإلا كنت احرجت نفسي هههه فقد وجب أن أقرأها مجددا
فعلا قصصك تحتاج جلسة صامتة و كوب من القهوة وذهنا صافيا، لقد برعت هنا أخي وهذا ليس مجرد كلام
2018-07-13 11:17:02
237044
63 -
البراء - محرر -
تكملة إلی أخي عبدالله

الشيء الآخر الذي أريد قوله هو أن القصة لم تتعد الألفي كلمة.. تقدير حضرتك وأنت عملك النقد أساساً خاطئ بنسبة أقل من خمسين بالمائة.
علی الأغلب لأنك لا تدقق في معلوماتك.. مما يعني أن كلام حضرتك كله يعني.. تقوله من غير أن تعرف هو صحيح أم لا.. أو تخمن مثلاً، وهو مالا يجوز أبداً لأي ناقد.. النقد الحقيقي لا يحتمل شيء مثل التخمين.. كل مابُني علی باطل فهو باطل.

طيب بعيداً عن كل هذا أخي أنا لم أقل أبداً أن ليس لكل مجتهد نصيب، راجع تعليقاتي جيداً وأرجوك أخي مثلما طلبت مني أن أسألك قبل أن أفسر أي شيء علی مزاجي أنا أطلب منك أيضاً أن تتأنی وتفكر جيداً قبل أن تفسر أي كلام أنا قلته..
يصل الأمر لدرجة أنك جعلتني فجأة أتحدث عن سبحانه وتعالی.. بطريقةٍ ما تريد أن تجعلني مخطئاً، الله جل جلاله حرم الظلم علی نفسه أخي الكريم.. وفي الآخرة يحصل كل مجتهدٍ علی نصيبه بل وزيادة من كرمه عز وجل، أما أن تقول لي الظلم في الدنيا فنععععم أقولها لك بالفم المليء والحنجرة البارزة يوجد ظلم بالدنيا.. نعم هناك من ظُلموا.. نعم هناك من لا يستحقون أن تعاملهم الحياة بهذا الشكل.. نعم ونعم ونعم أخي الكريم، ولست أتحدث عن الأنظمة السياسية فقط بل أتحدث عن الحياة عامةً بدون أنظمة سياسية، أنظر لمن وُلد بعيب خلقي.. من أصيب بمرض او داء خبيث منعه من أن يحقق حلمه رغم إجتهاده، كل هذه أشياء من القدر فقط.. هل هذا معناه أن إسميه عز وجل "الحكم والعدل" غير صحيحين.. لا ياأخي إنما فقط إذا ظلمتك الدنيا ستتذكرك الآخرة.. وإذا ظلمت أنت الدنيا ستتذكرك الآخرة أيضاً، العدل لايجب أن نحصل عليه في الدنيا أخي الكريم، وهذا توضيحي فقط لكي لا تظن بلساني ظنوناً خاطئة وتجعلني في مقام ناقصي الدين والعقل، لست منهم ولايشرفني.

وأيضاً ماهذا الكلام عن معالجة القضية.. أنا أقدم رؤيتي في المعالجة علی شكل كتاب ياغالي.. علی شكل مقالة.. في صحيفة يا أخي الكريم، أما هذه فهي قصة.. إذا أتيت إلی هنا كي تقرأها وفي ظنك أنك ستجد حلول -لقضية مستحيلة الحلول أصلاً- فأنا يجب أن أذكرك أنك تقرأ قصة.. أحداث خيالية يالذيب، أنا أكتب للمتعة أولاً.. لي ككاتب ولهم كقراء.. أكتب كي أوصل لهم رسالتي بأحداث ممتعة لا لكي أحل لهم مشكلة بقلم خيالي..
إذا كنت تطلب مني أن أقدم حلول فربما يجب علي أن أستبدل القصة بمقال.. أن أرمي بأحداث القصة ومتعتها كي ترضی حضرتك بالقصة وتقول نعم لقد قدمت معالجة لقضية -مستحيلة المعالجة- وأنت رائع.. فهذه مستحيلة.. وطلبك ليس عندي ولا عند كتاب القصص القصيرة مثلي.
أصلاً بالعقل كيف سأقدم معالجة في قصة قصيرة؟! كيف تريد للدجاجة أن تبيض جبناً أو أن تعطي لبناً؟!
هل فهمت الآن أخي الكريم ماقلته عن إختراع الأسباب؟

الشيء الآخر الذي أريد قوله هو أنني لست متفرغاً لقصتي بالكامل أخي.. لدي عمل وحياة أخری.. ثم بالطبع علي أن آخذ وقتي في كتابة رد يليق بمقامك وجنابك.. لو لم أكن أحترمك لكنت قد رددت أي رد تافه والسلام.. وهذا لا يصح أخي.

علی كلٍ أنا سعيد جداً بمناقشتك أخي وإذا أردت أن تأخذ النقاش لخطوة أعلی من هذه فربما يجب علينا أن نتواصل شخصياً كي لا نزعج القراء هنا، صحيح أننا نتحدث في مجال القصة ولكن لكل شيء حدود.
2018-07-13 11:17:02
237041
62 -
البراء - محرر -
إلی أخي عبدالله
بصراحة يا أخي الكريم أحبطني ردك كثيراً.. توقعتك ستخترع أسباب أقوی من هذا، طيب دعني أرد عليك..
في البداية طلبت منك ألا تستخدم أي تشبيهات خيالية لكن مع ذلك قلت اللوحة والقلم والكذا وكذا..
لابأس، بداية لم أفهم كلامك التداخلات الميتفازيقية والبانوراما الثلاثية، يبدو أنك تستخدم مصطلحات معقدة غير مفهومة فقط لتعطي بعضاً من الهيبة لنقدك أو حتی لطريقة كلامك.. تعطينا ذلك الإنطباع بأنك تفهم ما تقوله، بينما إذا بحثنا عن معنی ما تقوله سنجد لا شيء.. هي مصطلحات اخترعتها انت للتو.
تقول ان الطفلين سردا والعصفورة سردت، في حين أن من سرد هو الطفل الأول فقط، الثانية كانت بأسلوب الراوي الغائب الثالثة بأسلوب الرواي الحاضر، ترا الثلاثة مختلفين.. ألا تعرف الفارق؟ القصة تُحكی من ثلاثة مناظير مختلفة وكل جزء يضيف معلومة جديدة عن الذي قبله.
ثم بعدها تقول أن الطفل الغبي استخدم وصف إبداعي وهو ما لايجوز، معك حق في هذه النقطة.. ماكان له أن يعرف كلمة مثل كلمة قنابل أصلاً.. لكن بالله عليك أتری أن هذا أثر في القصة بشكل قوي؟ الذي أعرفه النقد يكون لما يستحق.. انت الآن تنقد مالا يستحق، سنترك كامل القصة ونضرب بوز لأن الكاتب وضع وصف إبداعي لطفل ساذج؟. لكن كما قلت أعترف.. هي نقطة لك.
وبعدها تنقد في أغرب نقطة نقدية رأيتها في حيااتي.. العصفور يعرف فبراير.. حقاً؟!. ضايقك أن العصفور يعرف فبراير؟! ياخي طلبت منك أن تنقد الأخطاء الجذرية في القصة لا أن تتذمر بشأن العصفور الذي يعرف شهر فبراير! عجيب! أوصلك ماقلته عن إختراع الأسباب؟!
هذه تسمی قصة رمزية -مؤلفة- خيالية ذات عِبر مستفادة واقعية.. أي لم تحدث بأي شكل من الأشكال سوی في عقلي، مثل أخي مصطفی كونك تضايقت من عدم واقعية حديث العصفور فهذا يعني أنك تريد أن تكتبها معي وتغير نوعها الذي قررته بنفسي، أهذا يصح؟!
أنا أكتب قصة خيالية عن التنانين.. أحد النقاد سينتقد وجود التنانين لأنها مخلوقات خيالية وعليه فإن القصة كلها مبنية علی باطل إذن الأحداث غير منطقية.. ممتاز.
تسألني عن الفرق بين الذكي والغبي والعصفور، تقول أن ثلاثتهم حظوا بنفس الشخصية..
الذكي تعلم الكتابة والقراءة بشكل سريع جدا الغبي لم يفعل.
الذكي يفكر في المستقبل الغبي لم يفعل.
الذكي يحرك ساكناً ولا يستسلم الغبي لايحرك ويستسلم.
الذكي رفض مساعدة الغبي.
الغبي عايش ظروف أصعب من الذكي.
الذكي هادئ الأفعال والأفكار.. الغبي لعوب.
الذكي لديه شغف بالعلم الغبي لا
أهذا الإختلاف يكفي؟! هناك المزيد أقسم بالله.
ماذا عن العصفورة؟ العصفورة حاولت المساعدة لكنها لم تستطع.. لأنها عصفورة للأسف، أتری؟ حتي العصفور إختلف عنهم وليس كما قلت، العصفور لم يستطع تقديم يد العون بينما الغبي كان يستطيع، العصفور عرف معلومة لم يعرفها الغبي، كل هذا لا يوجد إختلاف وكل هذا لا يوجد بناء شخصيات؟ ياأخي أترك الكتابة لو كان الأمر هكذا.

أخي عبدالله والله انك أحبطتني.. توقعت أنك ستذكر لي ثغرات قاتلة في القصة.. أشياء مهمة أتعلم منها، والله الذي لا إله إلا هو إذا وجدت هذه الثغرة فلن أتضايق.. سأقول لك شكراً علی تنبيهي.

ثم إنك تأتي وتقول لي أن القصة لا توجد بها حكمة ولا عبرة ولاغيره؟ ياخي حراام عليك.. ستحاسب علی كلامك هذا.. انظر لردي علی الأخت strawberry في التعليقات..
لي تكملة..
2018-07-13 11:17:02
237039
61 -
البراء - محرر -
إلی أختي فطوم
هههههههه كفار قريش... عسولة أختك الصغيرة والله.. مشكلة ماشاء الله، طيب أقول تدعيها لي قليلاً ألعب معها هههه، تلك العفريتة الصغيرة.
بالعودة للقصة.. بصراحة لا أحد يجزم هل مسألة حب الصبي للمطر كانت مجرد وقت أم لا، الفكرة كما قلت أن إفراط فعل الشيء يؤدي لنتائج عكسية.. أو أقلها كما قلتِ نتائج غير مرغوبة مثل حالة ألبرت، مثل محاولة تقويم العصا فنجدها انثنت للناحية الأخری بدلاً من أن تستقيم، المثل عندنا يقول. "الشيء إذا زاد عن حد ينقلب لضده".
أما عن مور والعصفورة فأتفق معك فيما قلتيه عنهما، مور سُجن والعصفورة ليس بيدها أي حيلة.
حالة مور تتواجد في وسطنا كثيراً بالمناسبة.. نحن نقنن الإبداع في كثير من المجالات.
عموماً أشكرك علی مرورك وكلامك الجميل.. وأمانة عليك أن توصلي السلام لأختك الصغيرة... أخبريها أن "العفورة" ترسل لها السلام ههههه.

إلی صديقي مصطفی
إذا كان هذا سيريحك فنعم أنا لا أستطيع أن أرد عليك.. لقد غلبتني، شكراً علی مرورك


إلی الأخت strawberry
كل جزء كان يضيف شيء مخفي عن الجزء الآخر.. لم يكن هناك تكرار بالمعنی الحرفي للكلمة، لكن إذا شعرتي بالملل أثناء القراءة فهذا حقك وأنا لا أستطيع أن أفعل شيء حيال شعورك.. فقط سأسعی لأن يثير القادم إعجابك أكثر.
العبر في القصة هي:
1- الحياة تنتقم لك رغم صمتك، وهو ماحدث للصبي الساذج حينما تذوق أباه الطين تماما مثلما جعل إبنه يتذوق الطين في يوم من الأيام.
2- مور رفض أن يساعد الصبي الساذج حينما رآه يحتاج للمساعدة ولما انقلبت الموازين وأصبح مور يحتاج للمساعدة لم يساعده الصبي الساذج.. الفارق أن مور كان يدرك إحتياج الساذج للمساعدة بينما الساذج لم يدرك.
3- الشيء إذا زاد عن حده ينقلب لضده، ماحدث للصبي الساذج حينما تعرض لموقف نفسي شديد القوة علی يد أباه.. أصبح حبه للمطر غير طبيعي وغير مبرر.
4- الحياة تفاجئك مهما كنت ذكياً، ماحدث مع مور عند الجدول.
5- في الحياة لا يوجد قوي ولا يوجد ضعيف، الأب قسی علی إبنه.. الدائن قسی علی الأب وغداً سيجد الدائن من يقسو عليه.
يوجد المزيد ولكن طول التعليق يحكمني.
وأنا لم أقل لا تعملوا قلت إعملوا وتذكروا ان النجاح لايكون مرهوناً دائماً بعملك.. لربما تقف الظروف ضدكم.
شكراً علی مديحك ومرورك الكريم.

إلی أختي رحاب
الشكر لكِ أنت.. سعيد للغاية أن القصة حازت علی إعجابك.. هذا شرف لي، من الجميل أن ينتظر أحد قصصي.. يجعلني هذا أشعر بأنني مهم ههه.
مشكورة علی المرور والكلام الجميل.


إلی أختي غالية
سعيد للغاية بأن القصة أعجبتك، أری أن نفتتح نادي محبي المطر هنا ههههه، شكراً علی المرور العطر والكلام الطيب.


إلی أخي إيهاب
سعيد بمرورك أخي.. التعليق فعلاً محدد بعدد أحرف معين.. ثلاثة آلاف تقريباً.. فيما بعده لن يصل، إعتذاري نيابة عني وعن أخي عبدالله.. أعرف أننا نبالغ قليلاً ولكننا رجلي قلم نتمتع بحوار العقول قليلاً ههههه.
2018-07-13 11:17:02
237036
60 -
البراء - محرر -
إلی أختي متابعة موقع كابوس
أشكرك من كل قلبي علی إطرائك الرائع الذي صنع يومي.. كلامكم هذا هو مايجعلني أستمر، بالعودة للقصة فأعتقد أن هذه كانت أول محاولة مني للإقتراب من هذه الفكرة، فكرة الأحداث التي تتم رؤيتها من كلا الجانبين، لازلت لم أنتهي بعد.. ثمة المزيد الذي يمكن فعله بهذه الطريقة.
أما عن تساؤلك فإجابتي هي الإثنان معاً.. وربما أكثر، أحياناً الحظ يلعب دور كبير.. فيمكنه أن يكبح المجتهد ويدفع بالكسول، وأحياناً أخری ينجح المجتهد ويعاند الحظ، الخلاصة هي أن الإجتهاد والأخذ بالأسباب يكون الشطر الأول من النجاح.. بعد ذلك إذا لم تعاندك ظروف الحياة فمرحباً بك.. أنت وصلت للقمة بإجتهادك، إذا عاندتك بقسوة أكبر من أن تتحملها أو تقاومها فإذن لقد لعبت الحياة معك لعبتها، الآن أنا لا أقول لاتجتهد ولكن أقول لاتحزن إذا لم تصل رغم أنك تستحق.. هذا هو كل مافي الأمر.
أشكرك مجدداً علی السؤال.. سرني أن هناك من ينتظر قصصي مثلك، وعن الغيبة فلا أحد يتوقع الظروف والله أختي الكريمة، علی كلٍ مشكورة لمرورك الكريم ورؤيتك الرائعة للقصة.

إلی أخي وصديقي وليد
لا أعرف سرك الكبير لكن الآن يعتريني الفضول وأريد أن أسمع الحكاية ههههه، مشكور علی المرور أخي.


إلی أختي حنين
إذا كان الأمر هكذا فلا بأس، أتمنی أن أری قصة جديدة لك بإسم حنين إذن.

إلی أخي قادم
أشكرك علی كل هذا المديح أخي الكريم.. وضعت الإبتسامة علي محياي، كما سرني أنني كاتبك المفضل.. هو وسام شرف أعتز به كثيراً والله علی ما أقول شهيد، أشكرك مجدداً علی المرور الطيب العطر.. أتمنی أن يعجبك القادم أكثر وأكثر.

إلی الأخ/ت روح عابرة
أشكرك علی كلامك الجميل بحقي وبحق القصة.. الأسلوب هو نتاج أياماً طويلة من العمل بالنصائح والممارسة.. الفضل كله يعود للموقع الذي أتاح لي الفرصة لأن أعرض ما لدي، مرة أخری سعيد بمرورك ومديحك.. شكراً لك.


إلی أختي غدير
المشكلة هي انه ليس كل مَن جَد وجد.. من الأكيد أنه فيما بعد وحينما يلتقي ربه سيُكافئ أما الآن فالموضوع كله عبارة عن عشوائيات.. هناك من يقاوم الحظ وينجح وهناك من لا يقدر علی أن يقاوم القدر ولا ينجح، وهذا يعني أنني معكِ ولا أخالفك الرأي.. ف-بالفعل هناك من ثاروا علی مجتمعاتهم وقاوموا، الأمر فقط أنه توجد أشياء لا تحتمل المقاومة.. أقدار مفروضة مثل الموت.. الشلل.. مرض الزهايمر.. الإجبار، أشياء لا يستطيع من ثاروا علی مجتمعاتهم أن يقاوموها لأنها ليست قابلة للمقاومة أصلاً.. وهو ماحدث لمور.. مور لا يستطيع أن يقاوم الأحداث المفاجئة، فعل كل مابوسعه لكنه في النهاية سقط كما سقط الكثيير قبله.
أما عن عالمنا العربي فيكفينا فقط أن نستمع لأوبريت الحلم العربي بأعين دامعة مؤمنين بأن السماء ستكون صافية مجدداً في يوم من الأيام وأن العصافير ستزقزق مجدداً في الأماكن التي تركتها.. لطالما أجدنا هذا وكنا رائعين فيه، ماذا عن التحرك؟ يبدو الأمر صعباً في ظل الظروف المواتية، إذن لنا الله.. فلنرفع صوت الأوبريت قليلاً ولنحلم كما نريد بذلك "الحد" الذي سيضمنا جميعاً إن شاء الله، الحقيقة المرة في أقسی أشكالها.
بأي حال... لم أنس أمر القصة بعد.. لازالت قائمة.. أردت فقط التنويه علی التأخير.
2018-07-13 11:17:02
237035
59 -
البراء - محرر -
إلی أختي آية
أولاً أعتذر علی التأخير، مرحباً بالكاتبة الكبيرة الذي افتقد روحها، تقولين أي جنون.. أعجبتني كلماتك.. أشعرتني بحجم ما انتظرتيه مني.. آسف لو كنت قد خيبت ظنك، أنا أيضاً أحب المطر.. أحب كل شيء متعلق بالسماء.
تحليلك للقصة رائع جداً بصراحة.. لربما لو أردت أن أشرح قصتي ماكنت لأستطيع أن أشرحها بهذا الشكل، الفتي النابغة والفتی الساذج قطبان متعاكسان.. كلاهما عكس الآخر لكن الحياة إختارت الفتی الساذج.. إختارته ليكون بطل الحكاية بالرغم من أن النابغة يستحق أن يكون هو البطل.. الحياة ليست عادلة أبداً.
تراجعتِ عن كتابة قصة بسببي؟ ماهذا؟ بل ستكتبينها.. وهذا أمر هههه.. أعني لماذا.. يجب أن يكون هذا دافع لكِ كي تتقدمي للأمام لا أن تتوقفي.. أعيدي النظر.. أما لو كنتِ تمزحين فلا بأس، علی أن تعوضينا بقصة حينما تتفرغين.. وهذا طلب، ولو لديك قصة غير مكتملة فقدت فيها الأمل.. مسودة لا تنوين كتابتها.. أفكار عبثية ضائعة.. أرسليها لي وسأحاول أن أكمل من حيث بدأت.
لكن مهلاً.. تقولين أنا أملك قلب أنثي.. حسناً هذا شرف لي هههه.. قلوب النساء أكثر رحمة وشعوراً بالآخرين من قلوب الرجال.. بالرغم من هذا لا تدعي الأمر يخدعك.. لازلت شاباً.
أما عن النقد يا آية فكما ترين أنا عندي إستعداد لأن أتقبل كل كلمة موزونة.. لو لم أفعل لما كان أسلوبي قد تطور بشهادة القراء قديماً، أما أن يظن البعض أنني أتقبل كل كلمة تقال والسلام فهنا يجب أن أوضح الأمور، لو أردتِ يمكنك أن تلقي نظرة علی قصصي حيث كنت أقول لمن نقد القصة نقداً صحيحاً أنت محق في هذا ومحق في ذاك وأنا أشكرك لأنك جعلتني أنتبه وأعدك أنني سأحاول أن أطور من نفسي، ولازلت أذكر كل نصيحة قيمة قدمها أحدهم لي وساعدت في تطوري، أذكر أخي حمزة لما قال لي إنتبه للياء والألف المقصورة في نهاية الكلمة.. أنا أطبق نصيحته إلی يومنا هذا.. أذكر أختي نوار حينما كانت تحدثني عن النهايات وعن العيوب التي في كل قصة.. إستفدت منها كثيراً.. أذكر نصائح صديقي مصطفی عن الأسلوب.. أفادتني بشكل كبير أيضاً.. نصيحة صديقي القيصر حينما طلب مني أن أبتعد عن أسلوب التقليد لد. أحمد خالد.. ونصائح أختي ميرنا الكثيرة التي يعلم الله فقط كم كنت أستغرق من وقت كي أقرأها وأطبقها نظراً لإهتمامي بما أتعبت نفسها في كتابته... نصائح أختي غدير أيام كان اسمها راية الإسلام عن العناوين وعن الأحداث وعن وعن وعن، أذكر الكثير من النصائح للكثير من الناس الذي ساعدوني هنا علی أن أكون ما أنا عليه، حينما انتقدوني قلت لهم شكراً.. أنتم رائعين.. لم أعترض إلا علی ما يستحق الإعتراض.. لما أكابر قط، لازلت أيضاً أذكر أين قرأت جملة لو كنت مكانك هذه لكسرت قلمي هههه.. صاحبتها تحب المطر مثلنا، المقصد هو أنني أتقبل النقد الصحيح، قد تظنين أنني شرير لردي السابق ولكن السكوت أحياناً يتم فهمه بشكل خاطئ.. كما أن الكيل حينما يطفح تطفح معه الكثير من الأشياء.
بالرغم من هذا أحزنتني كلماتك.. لماذا ستكسرين القلم وستتركين الكتابة لو كنتِ مكاني.. أنا لم أفعل أي شيء خاطئ.. هل ترين أنني فعلت أي شيء خاطئ؟. أم أنك تقولين هذا لسبب آخر؟
في النهاية أقول لكِ شكراااااااً جزيلاااااً لأقتطاعك جزء من وقتك وكتابة تعليق رائع مثل هذا، أشكرك علی كل كلمة جميلة قلتيها بحقي وبحق القصة.. هذا شرفٌ لي.. بإنتظار قصة جديدة لك.. سأظل منتظراً لسنوات.
2018-07-13 07:31:12
236985
58 -
‏عبد الله المغيصيب
‏الاخ الكريم الغالي مصطفى
‏مشكور على كل الكلمات الطيبة الرائعة الأخوية التي كتبتها وقلتها اتجاهي وتعليقاتي
‏أشكرك أخي مصطفى وكلامك كله على عيني وراسي ومن امس كنت راح اكتب لك لكن حبيت خليها في وقت ثاني عشان يكون النقاش مع الاخ الكريم الحبيب البراء مفتوح
‏من دون ما يكون هنالك شعور انه في واحد واقف مع واحد ضد واحد ‏خاصة بعد سواليف تبع امس
‏وراح أقول كلمة الحق الاخ البراء ‏كان جدا راقي وجدا رائع جدا هادئة في ردوده خلينا نترك وهو ياخذ راحته وهو يرتب أفكاره ويشوف ما هي الأفكار التي عنده ممكن يضيفها
‏تعرف الواحد في وقتها ممكن يكون مشغول ممكن يكون عنده ظروف وترتيب الافكار والتعليق يحتاج إلى شوية تركيز
‏على العموم مشكور أخي مصطفى جدا
‏الاخ الكريم إيهاب
‏أخي الكريم الحبيب الغالي أنا متفهم الى رقة ‏مشاعرك وإنك تحب تشوف معظم التعليقات نموذجية وهاديه وذات أبعاد هادفه ‏أخي الكريم هذا جميل ورائع
‏لكن أرجوك أخي الكريم مانكون مثاليين اكثر من المثاليه وان لا ‏نطلب تحويل الموقع إلى مركز تربوي لي الناشئه
‏أخي الكريم لابد نعرف أن في الحياة هنالك خلاف واختلاف وأذواقه ومشارب ‏وثقافات ‏وأيضا أمزجة وميول وكل واحد له كل الحرية يقول ما عنده
‏على شرط ‏يلتزم بالمعايير التي وضعها هذا الموقع المحترم وهي من أرقى أرقى ما يكون من المعايير ولا يختلف عليه اثنين
‏فأرجو أن نتوقف عن طلب المزيد من القيود و تحديدات ‏والتي أنا أقول أنها فائضة جدا عن الحدود
‏وإذا كان حضرتك عندك تعليق معين على شخص معين أو أشخاص اذهب لهم مباشرة حتى لو كنت أنا اولهم وكل واحد يدلي بما عنده
‏وبصراحة لا معنى أبدا إلى طلب تحديد الكلمات وغيرها وتحويل الموقع من موقع مفتوح إلى Twitter او Instagram ‏او Instagram مقيد ‏بالعدد والمساحة لا ‏معنى
‏وفي الأخير أخي الكريم أقول الادارة جدا حريصة على أي تفاصيل من النوع الذي حضرتك تميل له تختلف معهم أحيانا تتفق معهم في أغلب الأحيان لكن أنهم في هذه الامور جدا جدا حريصين لهم كل التوفيق
واسال مجرب ههههههههه
‏وسلامتك
2018-07-13 06:20:28
236970
57 -
ايهاب
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.
الساده أعضاء وكتاب ومعلقين هذا الموقع الراقي تحياتي لكم جميع .
انا من ضمن الغالبيه الصامته كما وصفتنا إحدى المعلقات في إحدى الكتابات السابقة وطالبتنا بالتعليق ولو لتشجيع الكتاب.
غير أنني هنا اعلق او في الحقيقة ارجوا من الساده المعلقين ان يرتقوا بالحوار حتى لا يتحول الموقع الى موقع طارد بعد أن كان مكان نلجأ إليه من صعوبات الحياة . وان يراعوا ان هناك كتيرين يتاذون من كتاباتهم.
كما لدي طلب صغير من الإدارة ان تحدد التعليق بعدد معين من الكلمات ، فبعض التعليقات تقارب في طولها القصة المعلق عليه.
وآسف على الإطالة.
2018-07-13 04:29:53
236945
56 -
غالية
حكايات جدا ممتعة والله حينما قرأتها أخذتني إلى عالم آخر وأنا قابعة في مكاني، خاصة أنني أعشق المطر جدا.
2018-07-13 04:26:06
236920
55 -
رحاب
اوه واخيرا لقيت قصه لك ماكل هذه الغيبه صراحه استمتعت بالقصه جدا واحببتها طريقتها جديده عليا والكلمات جميله لااجد اي كلام يوصف سعادتي بها وبكل القصص اللي من قبل شكرا لك علي كلمات مخطوطه بالذهب شكرا

تحياتي،،،،
عرض المزيد ..
move
1
close