الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

انا نكرة وفاشلة هل يجب ان اموت

بقلم : هبه

لا أستطيع فعل شيء لأنني ضعيفة

أنا بنت عمري 15. الكل يكرهني ويتجاهلني، حتى أنا أكره نفسي، أكثر ناس لا يقدروني ويعذبوني هم اهلي، كنت ألوم الناس على ما يفعلونه معي لكن الآن او قبل مدة إكتشفت أني استحق كل ما يفعله معي الناس، لأني عرفت أن كل افعالي خطأ وانا غبية جداً جداً، حتى هم الناس بأنفسهم كانوا يقولون لي انتي غبية..
الناس يعتبروني غريبة الأطوار وانا حقاً هكذا، الناس يكرهوني ويحتقروني ويتجاهلوني ويعتبروني نكرة، أنا أستحق ذلك لأني غبية بمعنى الكلمة.
 

كنت أفكر في الإنتحار كثيراً منذ صغري، وحاولت كثيراً لكن انا فاشلة في كل شيء، لم أجرؤ على قتل نفسي لأني جبانة وأخاف أن أقتل نفسي، أستحق كل شيء يحدث معي، أنا فاشلة وسأبقى فاشلة إلى الأبد، لقد تعذبت كثيراً في طفولتي وكلما كبرت أكثر زاد العذاب أكثر..
المجتمع الذي أعيش فيه مجتمع غير متطور في كل شيء، أكرههم وأكره كل شيء في هذه المجتمعات، أضحك على نفسي كثيراً أكثر مما يضحك علي الناس، نفسي تكرهني وانا أكره نفسي. 


أفعل عكس ما أواعد نفسي به، مثلاً أنا قلت لنفسي سوف أدرس وأنجح لأني دائماً كسولة في كل شيء وافعل العكس ولا أدرس، إلى أن وصلت معي تركت المدرسة من أساسها وقلت لنفسي سأعود للمدرسة السنة المقبلة، وعدت للمدرسه وتركتها من جديد.

 كنت سمينه قليلاً، بمعنى لست رشيقه جداً لكن جسمي مقبول وجميل، أردت أن أكون رشيقة جداً ويكون جسدي أجمل من هكذا وكل ما فعلته ألا وهو أنني أصبحت سمينة جداً، حتى أستحي أن أخرج من المنزل بسبب سمنتي. 


المشكلة أنا الآن أحلم أحلام كبيرة وتعلقت في أحلامي، لكن أخاف ألا أحققها وتزداد الأمور سوءاً، أعرف اني لم أحقق أحلامي لأني أتعاجز عن فعل كل شيء. 

لو انتحرت سأكون سعيدة بذلك لأني سأفتخر لنفسي بأني فعلت شيء قد أردته، الجميع يكره التحدث معي، وأنا الآن فتاة فاشله منعزلة لا أستطيع فعل شيء لأني ضعيفة، انا عبارة عن نكرة وحياتي بدون معنى.
أحياناً أكون كئيبة جداً وحزينة وأبكي طوال الوقت لكن من يكترث، لا أحد يقول لي هل تحتاجين شيئاً؟. هل تريدين المساعدة؟. هل أنتِ بخير؟

آسفة، ربما تعتبرون كلامي بشع ومقزز لكنها الحقيقة، كل ما أريده هو أن تنصحوني، ربما قد أستفيد من نصائحكم، آسفة لو أطلت في الكلام لكن هذا كل ما أستطيع إختصاره فقد اختصرت كثيراً من الكلام.

تاريخ النشر : 2018-07-23

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : البراء
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر