الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا من نسل الجن

بقلم : فردوس - حيث لا أحد

أنا من  نسل الجن
يبدو عليه الغضب

(آسفة على الإطالة مقدماً و أتمنى أن تفهموني)
(لا أجيد الشرح المفصل)
( و أنا لست كذابة بما سأقول)
{و الله على ما سأقول شهيد}

أتمنى من العم "أبو سلطان" أن يقرأ تجربتي هذه و يفيدني ..

بصراحة أنا لا أجيد المقدمات لذلك سأبدأ في صلب الموضوع ، أنا معي جنٌّ عاشق اسمه "محمد" يقول أن له شأنٌ في عشيرته .. و يقول أنه يحبني و أنه كلَّ يومٍ يأتي إليّ كي أقرأ له القرآن ، ثم طلب مني الزواج و يقول "سأحميكي منهم أجمعين" و في يوم من الأيام جاء أخي فضربني .. و ما أن خرج من الباب حتى سقط و كُسِرَت رجله و بعض أسنانه ، حينها تذكرت كلام "محمد" و عرفت أنه هو من فعل ذلك ..

فأصبحت أحبه أكثر من ذي قبل و بدأت أتعلق به أكثر و أكثر ، و أحس أنه هو الذي يفهمني و أشعر أني إذا تزوجته فسأعيش ملكة .. و لكنني أخاف أن يأخذني إلى عالمهم و لا أرى أهلي مرةً أخرى ، و إن بقيت في عالمنا فماذا سأقول لأمي و أبي؟ بالطبع لن يتقبلا الأمر و كذالك إخوتي ..

كنت أقضى معظم ساعات اليوم و أنا نائمة ، حيث أذهب إلى السرير عند الساعة السابعة مساءً و أنام حتى صباح اليوم التالي .. كل هذا من أجل أن أرى "محمد" كان يأتي إلي و يبقى معي طوال الليل ، ثم نذهب إلى مكانٍ بعيد كأنه ليس في الأرض و نتحدث ..

فى البداية كنت أراه مرةً أو مرتين في الأسبوع ، لكنه بات يأتيني يومياً ثم أصبحت أحلم بقطة سوداء تقول لي "اتركي محمد" و تخدشني ثم تضربني .. و عندما أستيقظ من النوم أجد علامات و كدمات في جسدي فأخبرته بما حصل معي في الحلم ، و رفضته و قلت له "اذهب لـعالمك و لا أريدك" ..

بعد رفضى له تغير عليَّ كثيراً فأصبح يعاملني بقسوة و يمسك بي بقوة ، لكن في إحدى الليالي استيقظت من النوم و أنا أصرخ خوفاً من "محمد" .. و هو يمسك بي و يقول "أنتي لي وحدي" و إذا بي أراه أمامي واقفاً عند حافة سريري و يبدو عليه الغضب ..

و حلمت بتلك القطة و هي تقول "سأنتقم" ثم استيقظت من الحلم ، و أنا مفزوعة فأخبرته بذلك ثم بدأت تخيف عائلتي و تقوم بأفعالٍ غريبة .. حاولت ترويعي و أخافتي أنا و عائلتي بكل الطرق الممكنة فنرى ظلالاً مظلمة تتحرك من حولنا ، و نسمع أنا و أسرتي صوت موسيقى قادم من غرفتي يعلو فجأة ثم يتوقف .. مع العلم أنه لا وجود لأحدٍ في الغرفة ..

و ذات مرة قررنا أنا و أمي و أبي و أخواتي الكبار الذهاب لزيارة عمتي ، و لن نعود حتى المساء ثم رفضت أختي الصغرى الذهاب معنا .. و عندما عدنا أخبرتني أختي أنها كانت فى غرفة المعيشة مع مجموعة من صديقاتها ، جالساتٍ يشاهدن فيلماً ما و فجأة سمعن صوت امرأة تتحدث فى الحمام .. و تقول "سأنتقم يا فردوس لن أدعكِ تعيشين بسلام" ، لم أصدقها حتى سألت صديقاتها فقالوا نفس الشيء ..

و مرةً أخرى وجدت نفسي أرقص معه رُغْمَاً عني ، و هو يمسك بي بقوة و يهمس في أذني بصوتٍ مخيف قائلاً "أنتي لي و لن تكوني لأحدٍ غيري" .. كما حاول الاعتداء عليَّ أكثر من مرة ..

يلمسني من منطقتي الحساسة و أحاول جاهدةً أن أمنعه لكن لا أستطيع ، فأنا أشعر كما لو أنني مُخَدَّرَةً تخديراً قوياً أو كأن أحداً يجلس على صدري ..

سؤالي هل الجن تفض غشاء البكارة لدى نساء الإنس ؟ و هل نساء الإنس يحبلن من الجن ؟ و ما هو مصير من تتزوج جنياً ؟ و ما هو مصير ابنها الذي حملت به من الجن؟ و هل هذا الأمر لصالحي؟

ملاحظة :
انا من نسل الجن ، فجد أبي تزوج جنية

تاريخ النشر : 2018-07-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تامر محمد
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر