الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل بيتنا مسكون ؟

بقلم : أيوب بن محمد - المغرب

هل بيتنا مسكون ؟
شعرها طويل يصل إلى خصرها

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ، أحبائي الكابوسيين أحييكم بتحية أهل الجنة التي هي سلام .. قصص اليوم تتعلق بمنزلي الحالي أنا و زوجتي ، ليس لدينا أطفال و لكننا نربي قطين ذكرين أحدهما رمادي و الآخر أسود .. بيتنا يقع في الطابق الثالث و أسفل منه حمام شعبي ..

أول قصة أذكرها وقعت في شهر رمضان الماضي ، حيث كان باب السطح مفتوحاً و الأنوار مطفأة .. و لما كنت أستعد لإغماض عيني ، سمعت صوت خطوتين فوق حصير غرفة المعيشة التي نجلس فيها أنا و زوجتي .. فقفزت من مكاني ظناً مني أن أحداً ما تسلل إلى بيتنا لكنني لم أجد أحداً ، و ظننت أن القط -كنا في ذلك الوقت نربي قطاً واحداً- هو من يتمشى .. لكننا وجدنا القط قريباً منا يغط في نوم عميق ، و ذات مرة سمعنا أنا و زوجتي خطوتين فوق حصير الغرفة .. و كان الصوت قريباً جداً من مكان جلوسنا ، و يوحي بأن أحداً ما دخل الغرفة و سار فوق الحصير ..

بعد هذا بدأت الأحلام تطاردنا و بالخصوص زوجتي ، حيث رأيت حلماً قصيراً ففي أحد الأيام كنت في غفوة .. و رأيت في الحلم تفاصيل البيت كما هو في الواقع ، و باب السطح مفتوح و ضوء الشارع ينعكس في داخل البيت .. ثم رأيت مخلوقاً غريباً مثل قط صغير يجلس قرب باب السطح فاستيقظت مفزوعاً ، أما زوجتي فقد رأت أحلاماً عجيبة كالتالي ..

الحلم الأول :

رأت زوجتي بيتنا بكامل تفاصيله و كنا في غرفة المعيشة ، و فجأة أظلم الجو و أحسسنا كأن معنا أناساً كُُثُُر في الغرفة .. ثم قمنا أنا و زوجتي بقراءة آية الكرسي ، و كانت زوجتي تتلعثم في قراءتها بينما أنا أقرؤها بشكلٍ عادي .. و نطلب من هؤلاء الناس غير المرئيين أن يدعونا و شأننا ، ثم خرجت زوجتي إلى المطبخ و بينما هي تنظر إلى جدرانه .. إذا بفهدٍ صغير يخرج من العدم من تحت أرضية المطبخ ، فاستيقظت زوجتي مرعوبة من هذا الحلم ..

الحلم الثاني :

رأت زوجتي هذا الحلم مرتين بنفس تفاصيله ، حيث تكرر مرتين في أقل من ثلاثة أسابيع .. المهم رأت زوجتي كأننا في منزلنا ، و معنا أختي و كل العائلة ثم ذهبت زوجتي إلى المطبخ لطبخ شيءٍ ما .. و فجأة انطفأ الموقد رغم أن قارورة الغاز ممتلئة و مفتوحة ، و الموقد ليس به أي عيب ثم بدون سابق إنذار .. اشتغل موقد آخر غير موصول بالغاز من تلقاء نفسه ، فأحست زوجتي كأن معها أحداً ما في المطبخ و بدأت بالصراخ و الاستنجاد بي ..

الحلم الثالث :

كنت سأسافر إلى مدينةٍ أخرى و اضطرتني الظروف لعدم اصطحاب زوجتي ، و في تلك الليلة نمت متأخراً قليلاً أي حوالي الواحدة ليلاً .. و فجأة استيقظت و سمعت ضجة خافتة ناحية المطبخ ، و سمعت صوت باب الثلاجة ينفتح .. و كذلك صوت باب المطبخ قد انغلق ..

فظننت أن الجيران هم أصل الضجة فقمت و استطلعت الأمور ، فوجدت المطبخ غارقاً في الظلام و السكون الرهيب .. و كان أيضاً بيت الجيران مظلماً ثم نظرت إلى الساعة في هاتفي ، و كانت الساعة الثانية ليلاً و ثماني دقائق فعدت إلى النوم .. و في الثالثة فجراً استيقظت لأسافر ثم أيقظت زوجتي ، و طلبت منها تشغيل سورة البقرة في هاتفها .. و تركت نور الردهة مشتعلاً ثم خرجت ..

و لما رجعت أخبرتني زوجتي أنها بمجرد خروجي عادت إلى النوم ، و رأت في الحلم نفس تفاصيل البيت و نفس الأحداث .. حيث في حلمها كنت قد سافرت للتو ، و كانت تعبث بحافظة نقودها و كلما أخرجت قطعة نقدية منها .. تحولت تلك القطعة إلى قطعةٍ أخرى ذات قيمة أقل .. ثم رأت من خلال النافذة المطلة على السطح خيالاً أسوداً يمر على السطح ، فانطفأ النور الذي تركته مضيئاً .. ثم قفزت زوجتي لإشعال الأنوار لكن كل الأنوار ترفض الإضاءة ، و هي تحس بوجود أحد معها في البيت ففتحت باب المنزل لتهرب -علماً بأننا نسكن الطابق الثالث- ..

ثم وجدت زوجتي السلم في حلمها على نفس صفته في الواقع ، و بدأت تنزل و رأت مجموعة من القطط السوداء في أركان كل طابق .. و كانت أمامها امرأةً غريبة لم يسبق لزوجتي رؤيتها ، و كانت تلك المرأة تولي ظهرها لزوجتي و شعرها طويل يصل إلى خصرها .. فانتزعت زوجتي خنجراً و بدأت تطعن تلك المرأة ، و بعدها و في الحلم أحست زوجتي بأنها تحلم و يجب أن تستيقظ .. فطعنت نفسها بالخنجر على مستوى البطن ، ثم قفزت من نومها مفزوعة و كانت الساعة الخامسة صباحاً ..

الحلم الرابع :

قبل يومين رأت زوجتي حلماً غريباً حيث رأت أننا كنا نتضاحك ، ثم فجأة انقلب كل شيء لعراكٍ بيننا و دخلت أنا الحمام .. و بدأت أنتف زغب يدي و الدماء تسيل من منها ، ثم أظلم الجو و بدأت زوجتي تصرخ و قد أحست بوجود أحد معنا .. و تطلب مني الخروج ثم ظهر شخص لا نعرفه قدم نفسه بأنه مختص بعالم الماورائيات ، و قال لنا "إن كنتم تريدون التخلص مما يحدث في بيتكم .. فعليكم بذبح القط الرمادي" فذبحنا الهر الرمادي ..

وعندها بدأت تظهر لنا ظلالاً كثيرة تغادر البيت و تخرج من الباب ، ثم بدأ الجن يرحلون واحداً تلو الآخر فأحسسنا بجوٍّ بهيج .. و هواءٍ خفيف بمجرد ذبح الهر الرمادي ..

ثم انقلب الحلم لترى زوجتي فتاةً لا تعرفها ، تحدثها عن صندوقٍ في مكانٍ ما في بيتنا .. فيه مسبحات لكنها تحوي طلاسم سحرية -على حد علمي ليس في منزلنا أي صندوق به مسبحات ، بل لا وجود لأي صندوقٍ من الأساس- ثم غابت تلك الفتاة ..

حينها رأت زوجتي مصحفاً جديداً فأخذته و وجدت بداخله ، ورقة تحتوي على طلاسم سحرية و أوقات عمل السحر بالتفصيل و أشياء أخرى لها علاقة بالسحر .. ثم وجدت كذلك صورة صغيرة لها في نفس المصحف ، في تلك اللحظة ظهرت امرأة متقدمة في السن لا نعرفها .. و حاولت انتزاع ورقة الطلاسم و الصورة من يد زوجتي ، و كان واضحاً أنها هي صاحبة تلك الورقة .. لكن زوجتي هربت منها ثم جاءت تجري إليّ ، و تقول لي أن تلك المرأة تريد عمل سحر لها .. و كانت تلك المرأة تلاحقها بشراسة ، لكنني تمكنت من أخذ ورقة الطلاسم تلك و الصورة و من ثم خبأتهما ..

هذه الأحلام رأتها زوجتي ، و لا نعرف لها تفسيراً ..

أختي تقول أنها لا تشعر بالرغبة في زيارتنا ، و كذلك أخو زوجتي جاء عندنا و مكث معنا بضعة أيام .. و قال لنا أنه كان لا يحس بالراحة معنا في حين أنه ينام بشكل مريح في بيت أهلي ، و كان لا يستطيع النوم عندنا إلا بعد الفجر .. و والد زوجتي قال لنا أنه لا يشعر بالارتياح لهذا البيت ، رغم أنه لم يسبق له دخوله لأن أهل زوجتي في مدينةٍ أخرى ..

كثيرون يقولون لنا أن هذه الأعمال تكون خفيفة في البداية ، لكن مع الوقت تزداد حدتها ثم ذهبنا إلى أحد الرقاة .. و قال لنا ربما هذا البيت أو بيت آخر سبق لزوجتي العيش فيه ، قد تم عمل طقوس شعوذة و سحر به .. لكن أشك في ذلك حيث أن منزلنا بيت حديث و نحن أول من يسكنه ..

هذا كل ما لدي اليوم ، دمتم في أمان الله و حفظه أحبائي ..

تاريخ النشر : 2018-07-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تامر محمد
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر