الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل هو حب؟

بقلم : بنوتة

تجاوزت الإعجاب به كممثل إلى حبه كرجل!

مرحبا أصدقائي، سأدخل مباشرة في صلب الموضوع..

أنا أعاني من مشكلة محيرة فمنذ سنوات طويلة تقريبا عشر سنين شاهدت فيلما سينمائيا لممثل ما و بعدها وجدت نفسي أفكر فيه دائما بل و تجاوزت مرحلة الإعجاب فإذا بي أتابع جميع أخباره من المجلات و الصحف و من ثم النت.

لقد شاهدت كل فيلم و مسرحية و مسلسل له مرات عديدة حتى حفظت حوارته فيها، و تابعت جميع لقائته التلفزيونية و الإذاعية كذلك عن طريق النت بعضها مترجم و معظمها لا و لكن مجرد رؤيته تسعدني جدا.
عندما أراه أمامي على التلفاز أصاب بحالة غريبة من التيه و ينتابني الخجل حتى أن من بجانبي يكتشف أمري و يسخر مني.

أبلغ من العمر 27 عاما و غرفتي كغرف المراهقات مليئة بصوره، و ملصقاته و أفلامه.. و لا أنهي يومي إلا بعد مشاهدة فيلم له مهما كنت متعبة و لا أفوت ذلك أبدا حتى عندما لا أكون في المنزل، أتابعه على هاتفي الذي يعج بفيديوهات له.

مشكلتي العظمى أنني تجاوزت الإعجاب به كممثل إلى حبه كرجل بمعنى لم يعد يرضيني سواه كزوج، و أفكر دوما في أنه زوجي و أحلم بحياتنا معا و تنتابني الغيرة من الممثلات و النساء التي يعرفهن.
عندما تزوج منذ سنوات أحسست و كأن زوجي قد خانني و أصبت بالإكتئاب لفترة طويلة جدا حتى سمعت بطلاقه و عندها فرحت جدا.
أنا فتاة كبيرة الآن و الجميع ينتظر أن أتزوج و لكني لا أنظر إلى الرجال حولي خطبني عدد من الشبان و لكني رفضتهم بحجج فارغة لأني أريد حبيبي الممثل أو على الأقل رجلا يشبهه.

أنا محتارة جدا ففي البداية ظننت بأنه هوس مراهقة سينتهي سريعا و لكن الآن و بعد 10 سنوات ما زالت على نفس الحال من الهوس به و لعله إزداد أكثر فقد أصبحت أعاني من أحلام اليقظة خاصة في الليل... أحبه كثيرا و أغار عليه جدا!!
ما الذي يحصل معي و كيف أتخلص منه؟

تاريخ النشر : 2018-07-27

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تاليا الجراح
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر