الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

جـرح المـاضي

بقلم : حطام - الجزائر

جـرح المـاضي
كانت آية أحد آيات الجمال و بداء على محياها السرور،

 غدر به الزمان وأهلكه جفاء الحياة و تحاملها المفرط عليه ، فحطمت أحلامه وأحرقت آماله لتستحيل رماداً نُسف مع أول هبة ريح ، تبعثرت كلماته هنا وهناك فلجأ إلى عالمه الخاص عل وجع قلبه يخف و يستشعر راحة مبعثها الوحدة و السكون و ذلك الصوت الذي يستهويه الصمت المطبق.

و ها هو الأن جالس ليلاً على جذع شجرة جاف تشبثت جذوره بالأرض وأبت أن تنقطع ، فيما أعجزه كبرياؤه عن وصل جذور استأصلها بيده.

كان ذلك أمام كوخه الخشبي البسيط الواقع على سفح جبل غير بعيد عن إحدى القرى التي كانت يوماً ما مسقطاً لرأسه ، يحيك ثوب العزلة ويتغنى بترانيم على أطلالِ ماض سبق وأن أتعبه وهد كيانه ، تراءت له لوحاته القاتمة كأشباح بعد أن حاول دفنها داخل مقابر بأعماق ذاكرته ، لفحت وجهه نسمات هواء جافة وباردة فانكمش على نفسه و راح غارقاً بأفكاره في سنوات مضت جعلت منه شبه إنسان و أثخنته الجراح وأرهقه الألم.

قبل سنوات.

«القطيعة»

كان شاباً يافعاً تتقاذفه أمواج الحياة المتلاطمة هنا وهناك ، يعمل يوماً ويستسلم لكابوس البطالة أياماً أخرى ، يقضي ساعات يومه الطويلة إما بالنوم أو ممارسة هوايته بتسلق الجبال المحيطة بقريته ، واستكشاف كهوفها والسير بين تقاطعاتها ، فبعد أن قست عليه الأيام وتكالبت على عائلته التي عانت الأمرين من ضيق الحال وضنك المعيشة ترك مقاعد الدراسة وقرر العمل ليمد يد العون لوالدٍ قصم ظهره موت بكره وقرة عينه. ، لا زال يتذكر اليوم الذي قضى فيه أخاه الشاب "عمر" نحبه بعد مرض عضال ألم به ، ولم يجد الطواف به بين المستشفيات شيئاً ، لأن مرضه كان نادراً ويستلزم سفره إلى الخارج ، فتوفي تاركاً والده ينشج فقره وحظ أبنه العاثر.

لم يعد جو القرية ولا الهموم المتراكمة على عائلته يلائمه ، فأخذ إذن والده بالسفر إلى المدينة عله يجد عملاً مناسباً يساعده به ويفتح له آفاقاً جديدة ، لم يكن الأخير متحمسا جداً لفكرة أن يبتعد ، على الرغم من أن القرية لا تبعد كثيراً عن المدينة ، ولكن هاجس فقدان أبنائه واحداً تلو الآخر كان قد سيطر عليه وأضطر أخيراً للنزول عند رغبته بعدما علِم أنه سيقيم لدى جدته لأمه ، والتي أضحت وحيدة بعد أن رحل أخر أبناءها عنها و أستقل بعيداً مع زوجته وأولاده.

غادر عمار قريته يحذوه الأمل بغد أفضل ، وطاب له المقام مع جدته وأعتنى بها واستعان ببعض معارفها لإيجاد عمل بأحد مصانع النسيج القريبة ، كان العمل متعباً وشاقا ، فدخل في جو الروتين اليومي و لكن ذلك لم يثبط من عزيمته ، فكان يعمل بجد ويرسل لوالده معظم أجره ، لم يشتك ولم يكل ، حتى جاء اليوم الذي أفاق فيه على فاجعة وفاة جدته ، كان قد أمضى سنتين معها يؤنس وحدتها ويلبي مطالبها ويسهر ليلاً على حكاياتها الجميلة التي ترويها من أيام الزمن الجميل.

بعد فترة الحداد اكتشف أخواله أن المنزل القديم والأرض التي حوله قد سجلتها الجدة بأسم حفيدها قبل وفاتها ، الأمر الذي أثار حنقهم ، فطلبوا منه إعادتها فأبى وأنتهى الأمر بالقطيعة ، لم يكن يهمه من أمرهم شيئاً فقد كانت مشاعره مزيجاً من الحزن لفراقها والبهجة لأنه خطى خطوة كبيرة نحو المستقبل ، فلا ينقصه سوى أن يثابر في العمل ليوفر من دخله ما يستطيع كي يؤسس لبناء أسرة.

راودته فكرة الزواج منذ بضعة أشهر وبالضبط بأحد أيام عطلة نهاية الأسبوع ، يوم رأها تسير على استحياء جانب والدتها ، حيث أن خالاته الثلاث قد اتفقن بالمدة الأخيرة على تخصيص أيام الأسبوع بمعدل يومين لكل واحدة ، تحرص فيهما على الاهتمام بوالدتها ، وهذا بعد أن وصلت لمرحلة العجز عن تأدية أبسط مهامها.

" آية " كانت إسماً على مسمى ، أصغر أبنة لخالته الكبرى ، لم يرها منذ سنوات أيام كانت طفلة ، عندما جاءت مع والدتها لتقديم واجب العزاء لأخيه ، وها هي الآن تدخل المنزل لأول مرة منذ أن عاش فيه ، أنبهر لجمالها وحياءها وحسن أخلاقها وسرعان ما وقع أسيراً لسحرها فكان يرقب مجيئها كل أسبوع بشغف ويتمنى لو يستطيع مبادلتها أطراف الحديث ، ولكن خجله إلى جانب صرامة العادات هناك حالت دون ذلك ، فكان ينفرد بغرفته دائماً لدى مجيئها أو يخرج من المنزل نهائياً بعد أن يختلس نظرة إليها.

أسرّ بعد فترة لجدته أنه ينوي خطبتها ، ففرحت كثيراً لذلك وباركته وقدمت له المنزل كهدية لهما ، رفضها لمَا قد يجر عليه ذلك من مشاكل ، ولكنها ألحت عليه وأخبرته أنه من يستحقه ، فأذعن لها بفرح خفي خاصة وأنه ينوي الاستقرار في المدينة.

مرت أشهر بعد وفاة جدته ، كان قد جمع مبلغاً معتبراً يمكنه على الأقل من إتمام مراسم الخطبة ، ولكن قبل ذلك كله لابد من السفر إلى القرية والتحدث مع والديه.

سلك "عمار" الطريق الفرعية المؤدية إلى القرية بمحاذاة الجبل ، بعد أن أوقف الباص على مسافة غير ببعيدة عنها ، كان يستمتع برؤية المناظر الطبيعة الخلابة في فصل الربيع ، جال بناظره حول بيوت القرية و راح يحدق إلى التغييرات الكثيرة التي حصلت في غيابه ، واضح أن عددها بدأ يقل لتنشأ مكانها منشآت صناعية مختلفة ، كان بيت أهله المتواضع يقع على أطرافها ، تتقدمه شجرة تين عملاقة ظلّت ثابتة شامخة رغم مرور الزمن عليها ، دق الباب ليتفاجأ بوالده يفتحه ، لم تبد عليه أية ملامح سعادة لرؤيته ، ترك الباب مفتوحا ثم سار خطوات إلى داخل الغرفة و أعتدل جالساً أمام مائدة صغيرة ليصب لنفسه كأساً من الشاي.

-أرى أنك قد عدت أخيراً ، سأله بنبرة جافية.

-أخذت بضعة أيام كإجازة ، رد عمار بعد أن انحنى ليقبل يد والده ثم التفت حوله وقال: أين الجميع؟.

-ذهبوا لحضور زفاف أبن أحد الجيران ، لم تقل لي ما الذي أتى بك ؟ لم نرك منذ عزاء جدتك حتى كدنا أن ننسى ملامحك.

جلس على إحدى البُسط جانب أبيه وأجاب:

كنت مشغولاً جداً ، فأنا أعمل عملاً إضافياً مساءً بعد انتهاء دوامي بالمصنع ، ولا أجد غير يوم العطلة لأرتاح فيه.

لاحظ بأن والده غير مهتم لكلامه فأردف قائلاً بحماس: ولكنني أتصل أحياناً ، وأرسل لك ما أستطيع توفيره.

التفت إليه والده لدى سماعه الجملة الأخيرة وصاح بغضب: لسنا بحاجة إلى مالك ، ثم هل أرسلتك إلى المدينة لتستولي على أملاك غيرك؟ اسمع ، صحيح أننا فقراء ولكن كرامتنا تعلو فوق كل شيء ، أخوالك غاضبون جداً حتى أنهم قاطعوا والدتك ، و يريدون أن يسترجعوا منزل والدهم ، هذا حقهم.

بهت عمار قليلاً وهو يحاول استيعاب ما سمعه تواً من والده ، هل حدث كل هذا دون علمه ؟ فقال محاولاً التوضيح:

-أخوالي مجرد أوغاد جاحدين تركوا أمهم عجوزاً لتصارع الحياة آخر أيام حياتها ، ولم يسألوا عنها ولا عن صحتها ، لولا معاش جدي التقاعدي ومساعدتي لها لماتت جوعاً ، ثم هل لذلك المنزل المتهالك قيمة أمام ما يملكون؟! ، ذلك حقي أنا ، جدي أورثها إياه و جدتي قدمته لي هدية لزواجي ولا حجر لأحد فيه.

- إذن فأنت تنوي الاستقرار هناك والزواج أيضاً ؟.

- من بعد إذنك طبعاً.

- ولكنني غير موافق ، ستتنازل عن المنزل لأصحابه وترجع إلى القرية ، فُتحت عدة مصانع هنا و ستجد عملاً أخر هذا مؤكد.

لم يتمالك عمار نفسه وهو يستمع لأوامر والده فاندفع قائلاً بلا وعي : عمار إفعل ، عمار لا تفعل ، تركت الدراسة رغم تفوقي لأساعدك ، و لا زلت إلى الأن أتحسر على ذلك ، لم تهتم يوماً لما أريد ، أردتني نسخة من عمر البار المطيع ، أنا لستُ هو ، عمر مات ، عمر أنتهى منذ زمن ، تقبل حقيقة ذلك ، الفقر قتله.

وقبل أن ينهي كلامه لم يشعر إلا بوالده يصفعه بقوة ويصيح به قائلاً: أخرج من منزلي أيها العاق ، لا أريد رؤية وجهك ثانية.

استفز كلامه عمار فأخذ حقيبته و أتجه على عجلة صوب الباب حيث وجد أمه وأختيه واقفات خلفه والدموع تسيل على وجوههن.

سامحيني ، قالها لوالدته بصوت خافت وقبل رأسها ثم دلف منه يتبعه صراخ أخيه الأصغر الذي كان قادماً صوب المنزل : عمار...عمار...عمار...

لكنه تجاهله وانطلق عائدا من حيث أتى ، استقل الباص مساءً وجلس جانب النافذة يتأمل منظر غروب الشمس خلف الأفق ، يفكر بكل ما سبق ، لن يسمح لأحلامه أن تتلاشى وسيقمع أي إحساس قد يختلجه بالذنب ، ردد كثيراً : خسرت الكثير ولن أخسر المزيد.

«الزواج»

أمام المرآة انعكست صورة لشاب بمنتصف العشرينيات يرتدي طقماً رسمياً بعد أن سرح شعره الأسود بعناية ، كانت عيناه الواسعتين تشعان عزيمة و إصراراً ، وسمرة وجهه توحي بالثقة ، إنه على بُعد خطوات من تحقيق حلم لطالما انتظره.

بدأ اللّيل يرخي سدوله وقت سار ببطء تملأ رئتيه أنفاسه الهادئة ، يتأمل منظر النجوم المتناثرة حول القمر في السماء ، أعاد هذا المنظر شريط ذكرياته إلى الوراء ، تراءى له خيال أخيه عمر قبل زمن طويل من وفاته مستلقيا إلى جانبه فوق سطح بيتهم في أيام الصيف الحارة ، يعدد له النجوم والكواكب والأبراج ويذكر أسماءها وصفاتها:

- أرأيت تلك نجمة الدب الأكبر و تلك تُعرف بالدب الأصغر.

هتف عمار بمرح: إذاً ذلك أنت والثاني أنا.

ضحك "عمر" و التفت إلى السماء قائلا بنبرة حالمة: حلمي أن أغدو عالم فلك.

ارتسمت على ملامح عمار ابتسامة ماكرة وقال: أحلامي أبسط بكثير ، وأخرج من جيبه ورقة قدمها لأخيه واسترسل: إنه سر لا أحد غيرك يعرف به.

- لم أرى شيئاً ،الظلام حالك ، أنتظر لحظة.

أشعل عمر عود كبريت ليتبين ماهية ما في الورقة ، وتملكته دهشة عظيمة لما رآه.

قطع عمار حبل ذكرياته و نظر إلى ساعة هاتفه ثم حدث نفسه: لا يزال على الموعد نصف ساعة والمكان ليس بعيداً من هنا.

جلس أمام طاولة في أقرب مقهى ثم طلب فنجاناً من القهوة ، راودته أحاسيس من الخوف والتردد ، وظل على ذلك لبرهة قبل أن يسخر من نفسه ويستجمع شجاعته ردد قائلاً : الغد سيكون مختلفاً.

داخل منزل خالته جلس عمار بالقاعة الرئيسية يحدق إليه كل من خالته و زوجها وأبنهم الأكبر، أحس بالتوتر وتشتت تفكيره ولم يقوى على الكلام ، لاحظت أم سعيد ذلك فتحدثت قائلة: أشرب الشاي يا بني سيبرد.

-يا إلهي ! وجهك مصفر و شاحب ، هل أنت بخير؟ قال سعيد مازحاً.

نظر إليه عمار ببلاهة وأجاب: ها..

انفجر الجميع ضاحكين مم بدد جو التوتر السائد ، فالتفت عمار إلى أبي سعيد وقال: أسمع يا عماه ، أنت تعرفني جيداً و تعلم عني كل شيء ، لم أكن يوماً فتى عاق ولن أكون ، ولكن في نفس الوقت لي الحق أن أختار الحياة التي تناسبني ،أنا لم أخطأ إذ قبلت بعطية جدتي ولا في أنني أنوي الاستقرار هنا ،خالاتي جميعهن يدركن مدى الظلم الذي ألحقه أخوالي بهن و بجدتي ، ووالدي يريد مني مكافأتهم على ذلك!

شعر بجفاف حلقه فشرب جرعة ماء وهدئ قليلاً قبل أن يكمل : لقد جئت لأطلب يد أبنتك "آية" زوجة لي ، فهل أنت موافق؟.

أجابت خالته بهدوء : تحدثت مع والدتك بالموضوع ، فرحت لذلك ولكنها قالت : أن والدك غاضب منك كثيراً، كيف سيتم الزواج دون رضاه؟.

- سينصلح الحال مع الأيام فالزمن كفيل بأن يداوي جراح الجميع.

أجاب عمار متنهداً ثم ألتفت لأبي سعيد الذي قال: لست معترضاً عليك ولكن...

نطقت أم سعيد قائلة: وافق يا أبا سعيد لعل الفرح يكون بادرة للصلح.

وتم عقد القران بعد ذلك بشهرين ، في حفل بسيط لم يحضره إلا القليل من الأهل والأقارب ،كانت "آية" فيه أحد آيات الجمال و بداء على محياها السرور، و راحت تتذوق فرحتها بصمت جانب "عمار" الذي لم يصدق أن السعادة تطرق بابه وأن أحلامه تتحقق أمام ناظريه ، ليلتها أعطى وعداً على نفسه بأن يسعى ليكون سعيداً دائماً.

بعد أشهر..

«الأحلام»

كانت آية فتاة ذكية على الرغم من أنها لم تكمل تعليمها الجامعي شأنها شأن أخواتها بسبب الظروف المادية ، ولكنها عوضاً عن ذلك تعلمت الخياطة بأحد مراكز التكوين وغدت من أشهر خياطات المنطقة ، واستمرت بالعمل بعد الزواج ، عملت وعمار بجهد كبير وأعادوا ترميم جزء كبير من المنزل وقرروا توسيعه وبناء حديقة خلفه ، كانت تعرف كيف تدبر الأمور بحنكة وتتكيف مع الظروف بقناعة ، خططت كثيراً لتصلح بينه وبين أهله ولكن في كل مرة تبوء مخططاتها بالفشل ، فعمار رغم خصاله الطيبة عنيد ولا ينسى بسهولة.

ذات صباح فيما كانت تنظف سقيفة الغرفة ، وهو مكان لم تقربه منذ زفافها ، لفت نظرها صندوق خشبي قديم متوسط الحجم ، فتحته فوجدت العديد من الدفاتر مكدسة فوق بعضهم البعض ، فتحت الواحد تلو الآخر و راحت تتفحص محتوياتهم ،همست بدهشة : غير معقول !.

مساءً لدى عودة عمار من العمل ، فوجئ بالصندوق الخشبي على طاولة غرفة الإستقبال ، والدفاتر منتشرة حوله ، وقبل أن ينبس ببنت شفة علا صوت آية :

-عمار ، ما هذا؟.

-من أين أتيتِ بهم ؟.

-أنت تعرف من أين ، لماذا أردت أن تواريهم عني؟

-في الواقع لم يرهم احد من قبل ، ثم أسر في نفسه بحزن : إلا عمر.

- لماذا لم تخبرني أنك رسام بارع ، يا إلهي ألا تعلم حجم موهبتك ؟ إنك نابغة.

جلس على أحد الكراسي ثم فتح أحد الدفاتر وتحدث ساخراً: و بماذا سأستفيد من هذه الخربشات ، هل ستعيد عمر ؟ أم أيام حياتي الضائعة ، أم ستطعمنا خبزاً ؟ أنسي أمرها وأتلفيها.

قاطعته آية بعد أن مضت بسرعة ناحية الدفاتر

- أنت تمزح ، لن أفعل ذلك أبداً ، ثم جمعتهم و وضعتهم في الصندوق وأضافت: أترك الأمر لي فلدي فكرة مذهلة.

بعد أيام تلقى عمار الخبر غير مصدق ، قالت آية وعيناها تشع سعادة: كانت لي صديقة بالثانوية ، والدها يعمل مديراً لإحدى الصحف الوطنية ، طلبت منها أن تعرض رسوماتك عليه ، فأعجب كثيرا بها وقرر تعيينك كرسام كاريكاتير بالجريدة ، بعد أن تأخذ دورة تدريبية بسيطة.

-هل أنت جادة؟.

-ألا تدرك أنك بيكاسو عصرك ؟ أجابت ضاحكة واسترسلت: عندما ينتشر أسمك ويلمع بين الناس ، سترسم الكثير من اللوحات وتفتتح معرضاً باسمك وتغدو رساماً مشهوراً ، صمتت قليلاً و أردفت : لكن عدني أولاً.

أبتسم عمار لخيالها الجامح وأحلامها الكبيرة وقال مازحاً:

-اطمئني لن أتزوج ثانية.

ضحكت ساخرة وأكملت بجدية: لست أمزح ، عليك أن تعدني أننا سنذهب سوياً إلى القرية بعد أن يتم كل ذلك لمصالحة والدك ، اتصلت بخالتي منذ فترة ، المسكينة حالها لا يسر.

- ولكنني أرسل لها كل شهر المبلغ المعتاد دون علم والدي؟

- ليس المال السبب ، إنها مستاءة منك ومشتاقة إليك ، حتى إنك لم تحضر زواج أختيك ، عمار بصراحة أنت تبالغ ، ماعليك سوى طلب الرضى من والدك وتنتهي المشكلة.

- ولكن..

- لا تقل شيئاً ، سنذهب وكفى.

«اللعنة»

-تعال معي..

-أتمنى ذلك،ولكن لا أستطيع..

-سنكون سعداء سويا..

-لا أريد.

-هاتِ يدك.

-لا..لا أبتعد عني..اتركني..عمر...عمر..أتركني.

-عمار..عمار..صرخت بقوة:عـــمـــار.

أفاق عمار على صوت آية ، أحس بأنفاسه تتقطع و راح العرق يتصبب على جسمه بغزارة ، فأعطته كأس ماء تجرعه بسرعة ، أمسكت بيده وتمتمت ببضع آيات ثم قالت بلطف:

-اهدأ، إنه مجرد كابوس.

- كابوس لعين يلاحقني منذ أشهر ، منذ ذلك اليوم المنحوس.

-لأنك لا تزال تفكر فيه ،عليك أن تنسى ، عد إلى نومك لديك عمل صباحاً.

-هل أنتما بخير؟

ردت مبتسمة : بأفضل حال ، نم الآن.

استلقت آية ثم وضعت يدها على بطنها لتتحسس أن صغيرها يتحرك ، كان الشعور بالذنب يأكلها لأنها من أرغمت زوجها على الذهاب لمصالحة والده ، ولم تكن تدرك أنها فتحت عليه أبواب الشقاء والتعاسة ، لم تستوعب ما حصل ساعتها أمام عينيها ، طرده والده شر طردة بل ليته اكتفى بذلك ، راح ينزل عليه وابلاً من اللعنات اللامتناهية ، ثم أردفها بجملة لا يزال صداها يتردد داخل أذنها: كنت أتمنى لو لقيت حتفك عوضاً عن عمر ، كنت سأكون سعيداً للغاية بأنني تخلصت من ابن عاق مثلك.

بعد أيام قليلة فاجأها المخاض مبكراً ، كانت لم تكمل الشهر الثامن حتى أسرع بها زوجها إلى المشفى الخاص الذي حجز فيه منذ أشهر ثم اتصل بعائلتها ، انتظروا كثيراً أمام قسم الولادة إلى أن خرجت ممرضة وقالت: مبارك ، إنه ولد.

فرح الجميع ما عدى عمار الذي لمس بالنبرة التي تحدثت بها الممرضة شيئاً مخيفاً:

- وماذا عن زوجتي ؟!

ارتبكت قليلاً ثم أجابت: للأسف إنها تعاني من نزيف حاد ، المشكلة أنه لا يتوقف، وهناك هبوط كبير في الضغط ، صدقني نحن نعمل ما بوسعنا لإنقاذها.

شهقت أم سعيد وهوت باكية على الأرض فراح الآخرون يشدون من أزرها ، أما عمار فتمالك نفسه وقال بسرعة و ثِقة:

-يمكنكم أن تستدعوا أفضل الأطباء ، لا تكترثوا للمال فهو موجود ، يمكنني حتى أن أسافر بها إلى الخارج ، المهم أن تبقى على قيد الحياة.

وقبل أن يكمل كلامه لاحظ ممرضة ثانية تخرج من غرفة التوليد و قالت بأسى: البقاء لله.

شلته الصدمة وهوى مغشياً عليه.

مضت أيام الجنازة والعزاء ، بعد أن ووريت جثة "آية" التراب ، محملة بروح "عمار" التي دُفنت معها وأصبح مجرد جثة حية ، شبح إنسان ملقى بإحدى زوايا منزله المظلمة ، تحيط به لوحات من تلك التي رسمها لزوجته ، يتلمس أثاراً من تلك المرأة التي قضى معها أيام سعادة لا توصف، لم يمر يوم دون أن يبكيها، ولم تنفع كل المواساة لإخراجه من حالة اليأس التي تملكته ، وفجأة فيم كان يتأمل وجه "آية" الملائكي الذي خططه بيده ، مر على ذهنه سريعاً صورة لشخص لمحه منذ أيام بعزاءها ، لكنه لم يأبه به وقتها ، فانتفض من مكانه بملامح يستطير منها الشيطان فزعاً.

-أظنك بمنتهى السعادة الآن.

التفت أبو عمر ليجد أبنه عمار على باب الغرفة، بوجه شاحب ولحية كثيفة وملابس متسخة ، كان كالأشباح حتى أنه تعجب كيف استطاع أن يصل إلى لقرية بهذه الحال  ،رثى لحاله وقال بحزن:

-عظم اللّه أجرك يا بني ، إنه قضاء وقدر ، أنت مؤمن و عليك تقبل الأمر ، كلنا على هذا الطريق.

راح عمار يقهقه كالمجنون وتملكته هيسيتيرياً قوية ، وصرخ به قائلاً: تقتل القتيل وتمشي بجنازته ، أنت سبب موتها ، أنت من قتل زوجتي ، أيها المجرم ، سلطت علي لعنات الدنيا بأسرها فقط لأنك رأيتني ناجحاً و سعيداً بحياتي ، استكثرتها علي وألمك ذلك ، أعلم ، أردت حياة كتلك لعمر وليس أنا ، أردت الانتقام مني ، عجباً ! تؤمن بالقضاء والقدر ولم تتقبل موت عمر حتى ! بل تمنيتَ لو كنت أنا مكانه ، أنت مجرم و لا تنفع لأن تكون أبا.

-عمار ، كفى !

صاحت والدته من خلفه وهي تحمل بيدها طفلاً صغيراً ، التفت وراءه فعرف أبنه على الفور ، سحبه من يدها بقوة وأكمل صائحاً:

- لا دخل لأحد بحياتي بعد اليوم ، لا أسرة لدي ، أعلنت براءتي منكم جميعاً و خاصة أنت.

و رمق والده الذي ألجمه الصمت بنظرة حقد وخرج من المنزل.

«العزلة»

أولى عمار العناية بولده لخالته أم سعيد ، لم يكن يكترث له كثيراً ، حتى إنه لم يطلق عليه أسماً، استقال من الجريدة التي كان يعمل بها ، وجمع جميع لوحاته التي كان ينوي أن يفتتح بها معرضه الأول وخبأها في سقيفة غرفة نومه ، عاد للعمل بمصنع النسيج القديم ، ليس لأجل شيء سوى أنه أراد أن يدفن ما تبقى منه بالعمل الشاق  ،اعتزل العالم بأسره لسنوات ، أغلق منزله وقلبه عن الجميع وراح يقضي أيام عطله بكوخ الجبل الذي بناه في نفس المكان الذي أرادته "آية" بيتا صيفيا من قبل.

- عمار..عمار.

- آية ، أنتِ على قيد الحياة !

- إنه مجرد حلم يا عزيزي ، كل ليلة تسألني نفس السؤال.

- ربما تكون الإجابة مختلفة.

- الموتى لا يعودون للحياة يا عمار ، يجب أن تقتنع بذلك.

- لو تقبل والدي بذلك لجنبنا الكثير من العذاب.

- أين ابننا يا عمار؟

- تعلمين ، عند والدتك.

- أنت تظلمه يا عزيزي كما ظلمت أباك قبله ، لا تغرك المظاهر ولا الكلمات الجافية ، أخرج من برجك العاجي الذي شيدته حول نفسك حتى تنكشف الحقائق أمامك ، والدك مظلوم كما ظلمت أنت ، الحياة ليست عادلة ، ليست عادلة.

بدأ الصوت يخف ويتراجع حتى تلاشى تماماً ، أحس ببرودة الليل تنخر عظامه ، فقام من غفوته من فوق جذع الشجرة واتجه إلى كوخه لينام ، كانت تلك المرة المائة الذي يرى فيها ذلك الحلم.

- تُرى ، ماذا تقصد ؟

«كذبة»

طاردت الحقيقة المرة عمار لمدة من الزمن ، تفشى الندم داخله وانتفض قلبه من الأسى والمرارة ، و اشتعل الغضب داخل أعماقه ، إن آخر ما كان يتصور في حياته أن له يداً بمقتل أخيه ، ما زالت صورة والده الذي أنهكه الكِبر وجار عليه الدهر تمثل أمامه وهو يقص عليه حكايات كان يلفها الكذب والخداع.

- لم يمت عمر مريضاً ، بل مات وهو يصارع آلاماً وأوجاعاً نتيجة سقوطه عن سطح المنزل.

-ماذا و كيف؟

-كنتَ صغيراً لم تتجاوز العاشرة من العمر ، لاحظنا أنك تمشي أثناء نومك دون أن تعي ذلك ، لم نكترث للأمر كثيراً ، إلى أن جاء يوم الفاجعة ، أخبرنا عمر وهو يحتضر أنك من دفعه إلى الأسفل وأنت نائم فجراً أثناء قيامه للصلاة ، فسقط مباشرة فوق الجرار الذي استأجرته وقتها لأحرث به الأرض ، و قد أخبرني بهذا السر بعد أن جعلنا نقسم على أن لا نخبرك بذلك.

ثم استرسل والده وعيناه مُغرورِقتان بالدموع:

ماذا كان علي أن أفعل ، هل أخسر كلاكما ؟ أخبرتك أنه كان مريضاً ودفنت وجعي بصدري ، ثم عرضتك على الأطباء لتُشفى ، ومع مرور السنوات تصاعد الغضب بداخلي ولم أستطع كظم غيظي ، ولكن رغم كل ما قلت وفعلت لم أضمر لك السوء يوماً ، كانت مجرد كلمات جوفاء لم تنبع من قلبي بل من مدى حزني وألمي ، أنت فلذة كبدي و لطالما تمنيت لك السعادة والنجاح ، سامحني يا بني ، لقد أسأت التصرف.

مذهولا مما سمعه ترك عمار منزل والده وراح يمشي هائماً على وجهه في القرية ، صعد أعلى قمة جبلٍ عال ، فبعد أن انهالت عليه الاعترافات والصدمات عجز عن تحمل الثقل الهائل لذلك الماضي البائد في روحه.

- عمر ،هل تعلم أنني أستطيع القفز من فوق السطح دون أن أتأذى؟

-أعلم أنك تستطيع ، لكن إياك وأن تجرب الأمر خطر.

- دعك من هذا الأرض ليست بعيدة كثيراً، ما رأيك برهان ؟

-أي رهان؟.

-غداً من يقفز أولاً يكون الفائز ويلبي طلباً للآخر.

-لن أفعل ، وأنا أحذرك ثانية ، إن فعلتها سأخبر والدي.

أيعقل أن الواقع امتزج بالأحلام؟ ، كيف استطاع أن يفعل ذلك بأخيه ولو كان دون إدراك ، كان يحبه كثيراً رغم بعض الغيرة التي تتسلل إلى قلبه كلما لاحظ عناية ودلالاً من أبيه له ، ولكن كان هراءً صبيانياً.

صاح بقوة : يا إلهي ! ماذا فعلت؟

والآن...

مجروحا بسكاكين اللوعة و العذاب ، محاولاً نفض غبار تلك الذكريات المؤلمة ، قرر أن يقف على قدميه من جديد ، الماضي لن يرجع وعلينا السير قدماً ، لن نستطيع تغيير شيء فات وانتهى ، تلك كانت آخر رسائل "آية" التي اجتاحت مناماته بالفترة الأخيرة.

يداً بيد مع "عمر" الصغير واقفاً أمام مبنى راقٍ بقلب المدينة ، خُطت على يافطة تعلوه بالخط العريض "معرض فني للرسام عمار الأمين " أدرك أن لا شيء يجعله يستعيد ما خسره ، ولكن بالمقابل هناك من يستحق أن نعيش لأجله.

فإن أحلك ساعات اللّيل هي التي تسبق طلوع الفجر.

النهاية ....

تاريخ النشر : 2018-07-27

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
حزين للغايه - السعودية
جوزيف - العراق
سجينة الماضي - سورية
جمال البلكى - مصر الاقصر اسنا
ألماسة نورسين - الجزائر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (56)
2018-08-12 10:53:37
245388
56 -
أندلوسيا مورو
وفاء
فضحتيني هههههه علاش هههه
عرفت بللي رايحة تعرفيني و تفضحيني تاني ههههه
المهم , شكرا على ردك , و يا ليت والد عمار أمسك لسانه عن لعن ابنه لما حدث ما حدث , حزنت كثيرا للأمر و أثر في تاثيرا غريبا
تحياتي لك أختي الغالية و استمري في ابهارنا :)
2018-08-12 10:06:41
245358
55 -
الوفية لكابوس
صديقتي حطام لقد تركت لك اكثر من تعليق في قصة ثمن الحرية اتمنى أن تقرئيهم.
2018-08-09 09:33:47
244429
54 -
حطام
العزيزة أم أحمد
لم يصل كاملا مع الأسف،لكنني قمت بالرد عليكِ،شكرا لدعمك وثقتك..وأتمنى أن تكوني بألف خير..وشكرا جزيلا لدعواتك الطيبة،تسلمي..تحياتي الطيبة لكِ:)
2018-08-08 22:32:48
244280
53 -
الوفية لكابوس
سلام عزيزتي حطام ، طبعا لقد هرولت لقراءة قصتك ثمن الحرية ،وكتبت لك تعليقا اخاف من طوله أن يكون تجاوز عدد اسطر القصة نفسها.
تصبحين على الف خير وعافية وإلهام.
2018-08-08 22:22:08
244235
52 -
وراء البحار دوما كنت الوفية لكابوس .
حبيبتي حطام ماهذا كل التواضع ربي اكملك بأخلاقك و وازيدك علم وأدب ياغالية على قلبي،حقا لم أقرأ قصتك ثمن الحرية لاني منذ مدة لم أدخل الموقع الا نادرا ولم اصادفها،لكني اعدك أن أقرأها طبعا بدون نقاش شكرا لانك نبهتني اليها، خاصة إذا كانت تناقش موضوع الثورة فأكيد أكيد ستكون رائعة ومحاكية لواقع الثورة والبلاد بقلم كاتبة مرهفة الاحساس مثلك،أتمنى من كل قلبي أن تكوني بألف خير وعافية،كما اتمنى لك النجاح في مشوارك الأدبي وفي حياتك.دمت طيبة.
2018-08-08 09:10:09
243982
51 -
حطام
مصطفى جمال
شكرا على مرورك الكريم أخي،تعليقك أسعدني حقا،ولا أخفي أن جزءا من كلامك صحيح فيم يتعلق ببساطة الشخصية ولكن هي هكذا بدون تعقيدات..قرأت كلا تعليقيك وسأستفيد من الملاحظات،شكرا ثانية وتحياتي لك:)

الوفية لكابوس ماوراء البحار

السيدة الغالية بنت بلادي أم أحمد سعيدة جدا جدا برؤيتك تعليقين مرة أخرى على قصصي،تعليقك شرف كبير لي،وما زاد سعادتي أنها أعجبتك..
بالنسبة لأسلوب السرد في قصصي فهو أقرب للسرد السينمائي،أي أنني أنتقل بين مشهد وآخر مرة في الماضي وأخرى في الحاضر،أعلم أنها تجعل القارئ يتوه قليلا لكنه يلائم أفكاري ويساعدني..
أما عمار فقد دفع أخاه كما قص عليه والده،أما الرهان فقصدت أنه لما كان صغيرا ورفض أخاه مراهنته تأثر بالموقف وبقي مخزنا في لاوعيه وأثناء نومه ودون إدراك دفعه كردة فعل..ههههه هذه المرة عملت القصة شكشوكة هههه
أما فيم يخص إعتراف والده له بالحقيقة تجاوزتها لأقفز للمشهد الموالي وهو يصعد الجبل وفي نفس الوقت يتردد كلام أبيه في أذنه..ههههه لو قتلت البطل وجعلته ينتحر لقتلوني هههه،يكفي ما حدث له شوية أمل بالأخير لا يضر..
العناوين....لدي مشكلة كبيرة مع العناوين،أظل أفكر بعنوان مميز وبعد أن أنهي القصة ولا أجده أضع ما يخطر ببالي،،معك حق عناوين قصصي ليست مميزة..

سررت أنك استمتعت بالقصة حقا،في قصتي الماضية"ثمن الحرية"انتظرت تعليقك عليها لأن مسرحها كان أرض الوطن وقت الثورة..لكنك كنت غائبة مع الأسف..

أجل لاحظت أيضا أن القصص الإجتماعية موادها دسمة ومتنوعة مثلا إذا سمعت أي خبر تأتي لذهني فورا فكرة،حتى أنني الآن أعكف على كتابة قصة بناء على مجرد حديث سمعته،ليست اجتماعية100٪لكنها تسلط الضوء على قضية مهمة آمل أن تعجبك:)
ههههه طيب إذا غيرت حطام سأفقد الأرشيف وفوق هذا سأظل أنوه في كل مرة أن اسمي تغير،،أنا أيضا أود لو أقوم بتغييره منذ مدة تراودني الفكرة..
سأفكر بالأمر وسلامتك من الكآبة والإكتئاب،حفظك الله..وتسلمي على السلام والسؤال،،:)

شكرا جزيلا لك على مرورك،،أدخلت البهجة لقلبي سيدتي الراقية،،تحياتي:)


زيدان
وأخيرا شرفتنا أخي الكريم،سعيدة أن أرى تعليقا لك على قصتي،تسلم هذا من ذوقك..:)
ملاحظاتك دقيقة وواضح أنك ناقد بارع،لذا لا تبخل بتعليقاتك على القصص ومن لا يعجبه النقد فهذا شأنه،فعلا ركزت على شخصية البطل أكثر لأنه كان محور القصة والأحداث تدور في فلكه هو،بالنسبة لعلاقته مع والده ببداية القصة لم أسلط الضوء عليها كان هذا خطأ فعلا ولكني تداركت الأمر في النهاية،لدى اعتراف والده أي أنه كان يكظم غضبه ويحاول التناسي ولكن نجاحات عمار جعلته يتذكر عمر وينفجر فيه..
شكرا على مرورك أخي وأتمنى أن أرى تعليقاتك دائما:)تحياتي لك:)


غدير
أيلول
هديل
الله يحفظكن عزيزاتي،،تحياتي لكن:)
2018-08-07 16:25:29
243851
50 -
هدوء الغدير - مشرفة -
ووفاء
واخيرااا طليتي يا بنتي ،،امم نعم ارسلتها واستعنت بخبيرة اخرى ،،بعدين فضحتينا ع رؤوس الخلق حافظي على صورتي امام المعجبين احم احم:)،،
انتظرك ان تطلي مجددا :(،،
تحياتي لك عزيزتي،،
2018-08-05 18:14:44
243296
49 -
هديل
رايت تعليقك لي بالمقهى انزعجت لاني دخلت وانت خرجتي لم اصادفك والله مشتاقتلك كتير.
2018-08-05 18:14:44
243294
48 -
هديل
حطااام
الله ييسر أمرك ويفرج همك المهم ان تكوني بخير وترتاحي من الوضع اللي انت فيه نتبهي ع حالك ♥
2018-08-05 11:26:58
243135
47 -
زيدان
قصة رائعة اختي حطام
ساعدد اكثر ما شدني للقصة بايجاز
اولا كاتبتها اخت عزيزة و غالية
ثانيا الوصف كم يعجبني هذا النوع من الاسلوب لقد جعلتيني اسافر داخل اماكن القصة و اتخيل الاشياء
ثالثا تعجبني القصص الاجتماعية و بساطتها و تعدد شخصياتها و لو انكي هنا ركزت تقريبا على البطل فقط
رابعا و هو الاهم الصراع النفسي الذي يعيشه البطل و ابيه كذلك فقد جعلتي للقارء خيار ان يتعاطف مع بعض قراراتهم او ان يراهم يبالغون من جهة اخرى
فقط الملاحظة التي لديا انك لم تظهري اي اضطراب في علاقة الاب بانه قبل حادثة اخذه لمنزل اخواله على الرغم من انه من المفروض ان العلاقة كانت جافة من قبل بسبب تسببه بموت اخيه
2018-08-05 02:20:06
243038
46 -
وراء البحار دوما كنت الوفية لكابوس .
عزيزتي حطام ،لقد قرأت قصتك اليوم وقد أبكتني لشدة ماتفاعلت معها ومع شخصية البطل ولأن شخصية البطل ذكرتني بأحد أقاربي الذي هو في مقاطعة مع والده بسبب رفض والده لزواجه،والله شيء يؤلم القلب أن ترى الابن متخاصم مع أحد والديه،فكلما ننظر إليه إلا ووجهه مليء حزنا وألما وللاسف أن كل محاولات الإصلاح بينهما تقريبا باءت بالفشل حتى رزق بابنة ،الله يهدي بعض الآباء يكونون متعنتين لأرائهم تعنتا رهيبا ولا يقبلون الحوار معهم مما يتسبب في تعاسة أبنائهم .
،جيد انك هذه المرة تناولت قصة اجتماعية وما أشد حبي لهذا النوع،في هذا النوع ستجدين مواضيع دسمة تثري قريحتك وافكارك وتفجر مواهبك على نحو أفضل حسبما اعتقد،أحببتها صراحة اكثر من سابقاتها كموضوع وليس من الناحية الادبية لانك أدبيا كاتبة لاغبار عليها. فلغتك فيها كانت رائعة وسليمة من الركاكة والأخطاء أما طريقة السرد فتوهتني قليلا،وتطلب مني الأمر إعادة قراءة الفقرة المعنية أو التي قبلها حتى افهمها،وذلك لأنك استعملت اكثر من مرة متفرقة طريقة الفلاش باك،لكن مالم أفهمه كيف توفي أخوه عمر هل هو من دفعه مثلما قص عليه أبوه أو أنه قفز لوحده تراهنا معه مثلما تذكر هو؟
وايضا عندما كان يحلم بزوجته بعدها دون أي مقدمات وجدنا والده يكشف له السر واكيد هو من طلب ذلك لكن كيف كانت المواجهة؟!ولماذا فقط عندما جاءته زوجته في المنام؟ هنا حسيت ان الأحداث صارت متسارعة اكثر من الاول،وكاني انتقل من مشهد الى مشهد في فيلم أشاهده وليس في قصة اقرأها. ومع ذلك كانت النهاية احسن من المتوقع ولا أخفي عليك انني خفت على البطل منك من أن تجعليه ينتحر لشدة ماتفننت في استعراض آلامه حتى عشناها وتقمصناها ،لكن الحمد لله جات سلامات ،هههه.
الشيء الوحيد الذي لم استسغه في القصة هو العنوان تقليدي كثير ومتردد كثير على مسامعنا،رغم موهبتك الظاهرة في القصة الا انو حسيت انك لما جيتي عند العنوان حطيتيه على عجل.
لكن على العموم صراحة احسنت استمتعت اكثر من اي مرة بقرائتها ولم احس بالملل بالعكس كنت اتوق لتفاصيل أكثر.
سلمت أناملك ودمت متألقة وناجحة .
بليز بليز غيري لقبك من حطام الى نجاح مثلا او الهام او اي شي آخر يليق بك اكثر.
2018-08-04 13:53:24
242876
45 -
مصطفى جمال
نسيت برغم ان الشخصية عادية و غير جذابة نسيت ان اوضح ان هذه ليست نقطة سلبية احسست انها شخصية طبيعية نراها كل يوم دون ان ندرك كما ان تصرفاته كانت منطقية كثيرا تمسك بالبيت و صراعته و تمسكه برأيه كان واقعيا لاقصى درجة الشخصيات كانت جيدة و مثيرة لاهتمام كثيرا اعتذر على سوء التقدير نفسية الاب ايضا كانت مثيرة لاهتمام و ايضا لمسة المجتمع و تأثيره كانت واضحة في الخلفية اعجبني ذلك كثيرا الشخصيات كانت جيدة جدا و الصراعات النفسية كانت مقبولة برغم ان الاحداث لم تكن مثيرة لاهتمام كثيرا كما انني لاحظت كما قال البراء و كما وضحت في تعليقي السابق تطورا في اسلوب السرد و لكنني ارى انه ظل متميزا حتى اخر سطر و ليس في بدايتها فقط و اعني هنا طريقة عرض الاحداث فلم تسيري بالاحداث بشكل مرتب او منظم كما يفعل الكثيرون و لم تستخدمي الفلاش باك ايضا مما جعل القصة مشوقة و لم يشعرني بالملل في انتظار قصتك القادمة تحياتي لك
2018-08-04 13:53:24
242873
44 -
مصطفى جمال
الاسلوب جميل كالعادة و السرد احترافي مع حوارات واقعية جدا لكن المشكلة ان الفكرة عادية جدا و القصة لا شيء جديد او جذاب فيها كما ان الاحداث ربما تكون ممتعة لكنها ليس جذابة او جديدة يعني ما اعطى للقصة وزنا هذه المرة هو الاسلوب و السرد و هذا ليس عيبا لكنني ارى ان القصة عادية جدا مع اسلوب قوي جدا احسست ايضا انك حاولت وضع عمق في القصة لكنني لم احس به كما ان شخصية البطل غير مثيرة لاهتمام اعني ان نفسيته لم تثرني كثيرا استمتعت بالقصة على كل حال رغم انها صراحة من اضعف قصصك لكنها ككل اعجبتني لاسلوبها القوي و سردها المتميز في انتظار قصتك القادمة ماذلت من كتابي المفضلين كما تعلمين تحياتي لك و للجميع
2018-08-04 13:49:53
242849
43 -
Strawberry
أجل علمت أنّك تسترجعين الأحداث فقط لم أرى داع لذلك لو حافظت على التسلسل الزمني للأحداث لكان ذلك أفضل :)
2018-08-04 11:00:27
242835
42 -
أيلول . .
حطام

وأخيرا ظهر نجمك يا فتاة ، الحمد لله أنك بخير .. قلقت عليكي جدا ، أرجو أن لا تغيبي هكذا مجددا ، اشتقت للثرثرة معك ، أنا بخير عزيزتي .. والنتائج لم تظهر بعد .. إن شاء الله خيرا ،
أكثر ما أعجبني بالقصة هو ملامستها للواقع بكثير من التفاصيل .. فعلا أبدعتي ، فالواقع أوسع من الخيال مهما ظننا العكس ، سأنتظر جديدك دائما ، دمت بخير حبيبتي ، ^_^ !•
2018-08-04 07:58:04
242811
41 -
وراء البحار دوما كنت الوفية لكابوس .
السلام عليكم جميعا
حطام حطام حطام ثم جرح الماضي، اهلا عزيزتي أما الأوان أن تغيري هذا اللقب بلقب اكثر منه تفائل صدقيني ممكن لو غيرتيه تتغير معه نظرتك للحياة ،اما القصة فمازلت لم أقرأها وانا اعلم ان كل شيء من أناملك حلو لكني عرفت من عنوانها انها حزينة وانا مصابة بحالة اكتئاب رهيبة خايفة ان قرأتها تزيد الطين بلة عليا،ههه،لاعليك سأقرأها في اقرب وقت أعدك،لكن حاليا دخلت فقط للتسليم عليك اتمنى ان تكون احوالك بألف خير وعافية.
2018-08-04 02:10:22
242784
40 -
حطام
أخي عبد الله المغيصيب
كنت أود مناقشتك وتوضيح عدة نقاط ولكن فات الأوان على ذلك لذا أردت إخبارك أنني قرأت تعليقك عدة مرات وفهمت ما ترمي إليه،،سآخذ نصائحك وتحليلاتك بعين الإعتبار وأستفاد منها إن شاء الله مستقبلا،،وشكرا لكلامك الراقي مثل حضرتك،،تسلم أسعدني تعليقك حقا:)
2018-08-04 02:10:22
242782
39 -
حطام
هديل
صديقتي الغالية،،شكرا لسؤالك عزيزتي،،لكن أنتِ أدرى بالظروف وخاصة مؤخرا هذي أطول فترة أغيب عن الموقع من يوم دخلته:(،دعك من هذا سنتكلم لاحقا:)
سررت أن قصتي أعجبتك تسلمي على كلماتك أنت الأروع والله،، وأنا أيضا أنتظر تعليقك دائما..دمت بخير يا عزيزتي،،تحياتي لكِ:)


ورد الياسمين
يالله هدى بذاتها هنا!هلا وغلا وسلة حلا..وأنا اشتقتلج هواية والله لكن ظروفي تعرفيها يا عزيزتي،وإذا ألاقي فرصة أدخل على طول..فرحت بزااف بتعليقك غاليتي وأن القصة نالت إعجابك أتمنى أن أراك قريبا:)

رحاب
أنت الأروع عزيزتي..وأكيد تلك هي الفكرة التي أردت إيصالها..أسعدني تعليقك وشكرا على مرورك،،تحياتي لكِ:)


متابعة موقع كابوس
أنا هنا عزيزتي،ولكن أحيانا الظروف تقهرنا وأحيانا نقهرها والدنيا ماشية..
هههه أنا التي لا أعرف كيف أرد على تعليقاتك كالعادة،أعجز أمام كلماتك وتحليلاتك،أرى قصتي برؤيا جديدة بفضل تعليقاتك التي يشهد الله أنني أنتظرها بفارغ الصبر ليس من أجل مديح أو غيره ولكن لها نكهة خاصة وتعكس مدى ثقافتك ونظرتك الثاقبة،،أنت مميزة عزيزتي..ويشرفني أن القصة أعجبتك،،أتمنى أن أقرأ لكِ شيئا جديدا قريبا جدا..وتحياتي الحارة لكِ:)


نريمان
تشتاق لك الجنة عزيزتي،،آمل أنك بأحسن حال،،وعلى أهبة الإستعداد للمرحلة الجديدة من حياتك،،أتمنى لك التوفيق والسداد..شكرا على كلماتك وسررت أن القصة أعجبتك..تحياتي لكِ:)

أروى
هههه ظهرت آية وجيد أن الحقيقية لم تقتلني هههه..
وأنا أيضا لا أنسى إطمئني،،ستكون شخصية مختلفة جدا ومميزة.ثقي بي،،هههه
أنت الأروع غاليتي،،اشتقت لأحاديثنا الجانبية هههه،،أراك قريبا بإذن الله تحياتي لك❤


Mohammed
تسلم ع مرورك أخي الكريم..طبعاكل واحد يرى القصة حسب المزاج اللي قرأها فيه وأيضا لكل رأيه الخاص،،وأنا أحترمه..سعيدة أن الفكرة أعجبتك،،تحياتي لك:)

ستروبيري
يا عزيزتي هو عاش مع الجدة ثم توفت ثم أنا ذكرت أنها لما كانت على قيد الحياة فرحت لفكرة زواجه،،أعيدي القراءة وستفهمين قصدي..بالنسبة لأخوه هو كان عمره عشر سنين يعني رح يفهم المكسور من المريض؟،،ولا تنسي العائلة قروية والمشفى بالمدينة أكيد ما رح يسحبو كل العيلة إلى هناك..على الأقل هذا ما فكرت فيه لما كتبتها،،وأنا أصلا أكره أدخل بتفاصيل كثيرة لأني أراها أنسب للرواية من قصة قصيرة..
وانت الأروع عزيزتي،،تسلمي على مرورك،،تحياتي لكِ:)
2018-08-04 02:10:22
242781
38 -
حطام
البراء
قبل كل شيئ سأجيب عن تساؤلك،ممم أجل رأي أبيه بتسليم البيت لخلانه ناتج عن اللوم الذي يحمله تجاهه،على الأقل هذا ما فكرت فيه ساعة سردت الأحداث،،أتعلم تعليقاتك مميزة حقا لم تترك نقطة إلا وذكرتها ودون إسهاب،حللت القصة من منظور مختلف لم أفكر به..بالنسبة للأسلوب كنت أنتظر رأيك فيه تحديدا لأنني ولأجل أن أرتقي به قضيت وقتا أضعاف الوقت التي كنت أكتب به عادة قصصي السابقة،لذلك سررت جدا بأنك رأيته أفضل من ذي قبل..
النهاية برأيي أيضا جاءت منطقية وملائمة فمن غير الممكن أن أتركه ينتحر مثلا..ستكون بائسة ومستهلكة..
يا أخي أعلم أنك لا تجامل،وأناأثق برأيك مهما كان،،وإن لم تعجبك أي من قصصي فأتمنى أن لا تتوانى عن نقدها،،يسرني أن أتعلم من كاتب أعده محترفا كحضرتك،وشكرا جزيلا على تعليقك الأكثر من رائع،،أسعدني حقا..أنتظر جديدك وتحياتي الحارة لك:)

أيــلــول
آيــة..عزيزتي كيف الحال والأحوال؟والنتائج،،ها بشري،،
عرفت أنك ستسألين عني كالعادة حين أتأخر أنت وهديل،،شكرا لكن..تعلمين ظروفي قاهرة..ولكن أكافح حتى أستطيع أن أطل عليكم:)

طيب يا فيلسوفة عصرك وزمانك..هههه،تأملي جيدا هل نسيتي حرفا بالقصة لم تسلطي الضوء عليه؟!ههههه ذكاؤك يخيفني يا فتاة،لن أخفيك سرا فكرة القصة مأخوذة عن عدة حالات مجتمعية،،كالنزاع بين الأبناء والآباء لأشياء قد تبدو تافهة من الخارج ولكن إن تعمقنا فيها سنكشف العديد من الخبايا،،بيت الجدة الذي ورثه الحفيد قصة عادية حقيقية ومنها جاءتني فكرة القصة،أصبحت ألتقط أخبارا بسيطة لأبني عليها قصةبأكملها،ولدي عدة مسودات لعدة قصص..أتمنى أن لا أحذفها كسابقاتها..هههه طبعا لن تموت آية عبثا،اطمئني..هههه..سررت بتعليقك الرائع كالعادة يا عزيزتي وشكرا لسؤالك المتكرر عني،،أقدر ذلك حقا،،ولا تنسي إذا قرأت التعليق طمنيني عليكِ:)

وسيم
تعليقك رائع أخي الكريم،والصراحة كفى ووفى،أعجبتني طريقة تحليلك للأحداث..وقد لمست فيها نضجا ووعيا كبيرين منك..وصدقني إن أخبرتك أنني شعرت بذلك من خلال حوارات قصتك السابقة..سعيدة أن القصة أعجبتك أخي الكريم تسلم على كلامك الرائع،،تحياتي لك:)

رؤية
ما أجمل عباراتك يا عزيزتي،،تسلمي على كلماتك الأكثر من رائعة،،أسعدتني حقا كما سررت لتعليقك المميز،صحيح قد تبدو فكرة القصة تقليدية أو ربما مطروقة لكنها من الواقع وفي الواقع تتكرر القصص والتجارب وقد حاولت جهدي أن أجعلها مختلفة..
تحياتي الطيبة لك عزيزتي:)

فطوم
هههههه،،سميته لأجلك...سعيدة أنا أيضا بالإسم ولو أنها فكرة مكررة لكن من منا لا يفعلها؟..
معك حق أمثال هؤلاء النماذج من الآباء منتشرة بكثرة ولا أخفيك أنني كنت ضحية لهذه العقليات..تحملت ذنب ما فعلت ومالم أفعل..ولكن بالنهاية قررت،،أن أطنش أحسن شي..وإلا خسرت ذاتي..المهم شكرا على كلامك ومرورك الأكثر من رائع عزيزتي،،تحياتي لكِ:)

لينا
هلا وغلا عاش من شافك يا طفلة،،أنا الحمد لله عزيزتي تمام:)حقا سعدت أن القصة نالت إعجابك من زمااان لم أر ولا تعليقا لك..ظننتك هاجرتِ هههه،،أمزح،،تسلمي عيشوش أراكِ قريبا بإذن الله:)


أندلوسيا مورو
ههههه على أساس لن أعرفك؟!،أهلا عزيزتي جنات أعرفك من ألف فتاة هههه طالما أن اللقب له علاقة بالتاريخ والتعليق يكتب بنفس الطريقة..هههه
كلماتك فخر لي من كاتبة موهوبة مثلك،،تسلمي بنت بلادي...
2018-08-04 02:04:49
242770
37 -
حطام
السلام عليكم جميعا واعذروني على الغياب..

آمور سيرياك
مرحبا أخي الكريم..أتمنى أنك بخير..الحقيقة معك حق وهذا ما فكرت فيه أيضا..بأول قصتين كتبت بعفوية كل ما تبادر لذهني،لم أكترث كثيرا للأسلوب وإذا ما كان حِرفيا أم بسيطا،مع الوقت رأيت أنني لا بد من تطوير أسلوب الكتابة والأفكار وفي نفس الوقت أن لا أقع بفخ التكلف وحاولت تفاديه لكن..ربما لم أفلح..سأحاول أن أتطور دون أن أفقد روح كتاباتي وأن لا أقيدها..وكل كلمة قلتها محق فيها تماما ولا داعي للإعتذار فأنا هنا لأتعلم ونصائحك ثمينة سآخذ بها أخي الكريم..تحياتي الطيبة لك وشكرا جزيلا على اهتمامك:)


هدوء الغدير
صديقتي العزيزة طبعا ستكون نذالة لذا ابقي على رأيك أفضل هههه..شكرا لك وبالمناسبة لو انتظرت قليلا قبل أن ترسلي قصتك،،الآن لا مسؤولية لي عمّ قد يحدث جراء كوارثك،،أظنك فهمتي مقصدي هههه،،ألم تستطيعي انتظاري قليلا؟!،،بالمناسبة أعجبني العنوان جدا..:)

كبرياء أنثى
تسلمي عزيزتي،،شكرا لمرورك:)


وليد الهاشمي
والله إنه لقب جميل حقا..أعجبني،زهرات بستان كابوس كثيرات ويشرفني أن أكون واحدة منهن..شكرا لكَ أخي الطيب على ذوقك ورقيك وجمال كلماتك التي تشجعني وتدفعني للأمام..وتسلم على دعواتك الرائعة،،ولكن رهان مرة واحدة!!!أظنك حملتني مسؤولية كبيرة،أتمنى أن أكون على قدرها..وسأحاول بإذن الله،،شكرا جزيلا مرة أخرى وأسعدني مرورك حقا:)

مصطفى جمال
لا داعي للإعتذار:)

جمال
أهلا أخي الكريم،،شكرا على مرورك وأسعدني نقدك أو وجهة نظرك الصريحة،،في الأخير هي رؤيتك الخاصة وأنا أحترمها..وأتمنى لك التوفيق بقصصك القادمة،،تحياتي لك:)

keep it simple
نورس البحر
كايزر سوزيه
fatima R
مريومة
إيمان
شكرا على مروركم وسعيدة أنها أعجبتكم وسررت حقا لكلماتكم الجميلة،،تحياتي الحارة لكم:)

علا النصراب
مرحبا عزيزتي،،أتعلمين سعدت حقا برؤية اسمك بين المعلقين،شرف لي أن تعلق على قصصي كاتبة متألقة مثلك،،كلماتك أسعدتني والله،،ولك مني كل التقدير والإحترام:)

عاشق الموقع
أهلا عمي..أتمنى أنك بخير..شكرا،،شكرا..سعيدة أن القصة أعجبتك..شهادتك شرف لي وتسلم على دعواتك الطيبة،،تحية لك ولبلاد الرافدين:)
2018-08-03 15:18:40
242690
36 -
كايزر سوزيه
ابكتني جدا مليئة باحداث واقعية ومؤلمة
2018-08-01 23:57:21
242231
35 -
Strawberry
اسلوب رائع و الفكرة اروع القصة مشوقة
لم تعجبني طريقة السرد لقد تهت قليلا وسط الاحداث يعني يعيش مع الجدة ثم تتوفى الجدة ثم تفرح الجدة بزواجه ثم تتوفى من جديد.. لا مبرر لهذه الفوضى
ثم بعض الاحداث لم اصدقها يعني هو لم يرى اخوه مريضا لم يرى اخوه يدخل المستشفى ثم يصدق قصة ان اخوه قتله المرض؟
عموما احسنت انتظر قصصك القادمة
2018-08-01 17:27:18
242170
34 -
Mohammed ba
قصة روعة وفكرة مميزة بس بعض االاحداث ضعيفة قليل بس هذا ما يغير من ميزة القصة
طبعاً للناس آراء فبعضهم سيراها وهو غضبان مثلاً لن يفهم المشاعر التي توجد بها
اما من يقرأها وهو مرتاح البال و بجوٍّ هادئ سيتفهم الأحداث بمشاعر
كله يعتمد على موقف الانسان بنسبة 70‎%‎
نريد في التجارب الاخرى مواقف شيقة واشياء لا تخطر على البال
وان شاء الله نشوفك على خير(:
2018-08-01 15:14:27
242112
33 -
Arwa
ها قد ظهرت آية اخيرا رغم تأخري ،،،،رائعه جدا جدا مبدعه دائما اتمنى ان تكوني بخير اينما كنتي واتمنى ان تستمري دائما للأفضل وانا بإنتظار قصتك التاليه فأنا لا انسى ♡
2018-07-31 19:07:47
241922
32 -
هديل
حطاااام
عزيزتي الم تحلي مشاكل النت والموبيل عزيزتي اتمنى ان يكون هذا هو السبب. هذه المرة تأخرتي كثيرا"
2018-07-31 16:22:47
241871
31 -
نريمان
اولا اختي وفاء دعيني ابث لك تحياتي القلبية اشتقت لك واتمنى انك بخير.
كالعادة أعجبتني القصة جدا وهي واقعية ، وأسلوبها سلس ولغتها بسيطةو مفهومة.اتمنى لك التوفيق.
2018-07-31 08:03:16
241702
30 -
أيلول . .
صديقتي حطام ... أكره غيابك يا فتاة ! أعلم ظروفك وأتمنى أن تجدي حلا قريبا للبقاء هنا أكثر ، أشتاقك جدا جدا .. أتمنى أن تكوني بخير ♡ !
2018-07-31 04:57:23
241679
29 -
متابعة موقع كابوس
عزيزتي حطام ما هذه الغيبة ؟ أتمنى أن نراكِ متفاعلة مع القراء .. والاهم من كل هذا أرجو ان تكوني بخير وبافضل حال .
القصة لا غبار عليها وأظن اني استهلكت كل كلمات الثناء والإعجاب في جميع كتاباتك وقصصك الجميلة .. وإذا أريد ان اعبر عن مدى إعجابي بهذه التحفة الدرامية الرائعة فيجب أن أخترع كلمات أطراء جديدة وهذا ما لا استطيع عليه ..

أعجبتني شخصية البطل رغم عناده واصراره على شق طريق حياته بنفسه وعدم التنازل عن حقه في منزل جدته .. كذلك أعجبني اسلوب الكتابة وطريقة التعبير عما يختلج في نفسية البطل من مشاعر الغضب والتحدي والمثابرة على النجاح وهذا طبعاً كان بمساعدة زوجته التي وقفت بجانبه

قصة رائعة بكل تفاصيلها باحداثها وأماكنها التي جعلتنا ننتقل من القرية إلى المدينة وإلى الجبال .. وبشخصياتها التي أعطيتي كل شخصية حقها في الحوار والاحداث .. ورغم ان عمار كان هو البطل لذلك كانت له حصة الاسد من القصة ثم تاتي بقية الشخصيات بعده بالتدريج .
وجملة النهاية " أدرك أن لا شيء يجعله يستعيد ما خسره ، لكن بالمقابل هناك من يستحق أن نعيش لأجله "
فيها تفاؤل ونسيان احزان الماضي والمضي قدماً في الحياة طالما يوجد هناك ما يستحق العيش لأجله .

شكراً على هذه القصة الجميلة .. مع تحياتي .
2018-07-30 17:13:33
241596
28 -
رحاب
رائعه رائعه كالعاده ياحطام بتاخدينا في جو القصه ونعيشها مع الابطال قصه معبره فعلا مش لازم الواحد يقف عند اول نقطه ضعف يكمل حياته لان الحياه ماشيه ومستمره اعطيتيني حافز قوي صراحه جميله جدا
بالتوفيق عزيزتي....
2018-07-30 17:10:21
241586
27 -
ورد الياسمين
جميلة واسلوبك رائع ومميز استمتعت جدا بقرائتها سلمت اناملك عزيزتي وفاااء اشتقتلك كثير بتمنى تكوني بخير تحياتي لك اين ماكنتي دمتي بخير
2018-07-29 18:02:52
241372
26 -
Fatima R
I really enjoyed in this story
2018-07-29 15:59:46
241337
25 -
هديل
كالعادة قصصك روعة وسلسة وتشد القارئ.
وايضا كالعادة ظروفك لم تسمح لك بالدخول عند نشر قصتك كان الله في عونك وفرج همك وحقق امانيك.
بالنسبة لي قصصك اعتبرها بغاية الروعة ليست مجاملة بل هذه الحقيقة واعرف انك تعبت عليها كثيرا جائت تحفة
سلمت يداكي.
2018-07-29 06:03:41
241182
24 -
أندلوسيا مورو
و هل نملك الا ان نذهل من هذه الموهبة الكبيرة التي تمتلكينها , قصة جميلة ككل قصصك , رونقها جميل هادء كرونقك , آه يا وفاء لكم اكون سعيدة حين اقرء قصصك , احب قراءتها بتؤدة و تأني ببطء شديد شديد , اتعلمين لماذا ؟ لان الشيء الجميل لا نحب ان ينتهي بسرعة . بالتوفيق يا اختي الحبيبة و اهتمي بنفسك فلديك موهبة لا تضيعيها و اتمنى ان تنجحي في حياتك و اتمنى ان أرى اسمك يلمع بين أسماء اكبر الكتاب :)
2018-07-28 19:01:43
241114
23 -
فطوم
بداية جميلة و نهاية أجمل لم تنتهي عند الزواج أو الانتحار كالمعتاد ، أظن أن المرحوم عمر سعيد بطفل أخيه المسمى باسمه ، و الحمد لله لم تنسي تسميته كالكتكوت في قصة أسيرة الانتقام
أعجبتني الصراعات النفسية للبطل و شخصية آية و ما أدركه عمار اخر شيء فعلا إذا لم نعش من أجل أنفسنا فلنعش لأجل من يستحق .

أما ذلك الأب فقد فيوجد نماذج كثيرة يلوم الطفل/ة على خطأ لم يرتكبه أو غير مقصود (كبطل القصة)
هناك الأم التي تصب جام غضبها على طفلها/تها عندما تطلق أو تبتلي بزوج سيء و هناك الأب الذي ما إن يدخل المنزل حتى يفرغ غضبه و ضغوط الحياة على أطفاله (مثل هذه الأفعال كأنها لوم حتى لو كانت غير مقصودة) و هناك من يلوم الطفل صراحة على مجيءه للدنيا بسبب الفقر أو ضريبة الطفل الزائد أو لكونها أنثى
سعيدة لأن الأب و الابن تصالحا في النهاية
2018-07-28 16:28:05
241078
22 -
لينا الجزائر (تانيرت تايري)...
اهلا عيشوشتي توحشتك بزااااااااااافات والله عالم قداه خليتي بلاصة .معزتك كبيرة .ابداع كالمعتاد رائع رائع .ماشاء الله كاتبة محترفة موفقة حبيبتي وان شاء الله تكوني بخيييير يا عيشوش .خليلي تعليق طمنيني عليك وعلى اخبارك؟
2018-07-28 16:09:53
241060
21 -
مريومة
القصة رائعة فيها عبرة
2018-07-28 15:17:55
241044
20 -
رؤية
شعرت بسعادة غامرة حال رؤيتي اسم كاتب القصة..البداية كانت رائعة نحوا واسلوبا تشد القارئ للتعمق اكثر في تفاصيل جوفها..تهت بين روعة حروفها وتناسق احداثها..لقد كانت تحفة مذهلة بحق تليق بكاتبة ماهرة على وشك الشهرة..فعلا ارى من بين حروفك مستقبلا باهرا ينتظرك..لا انكر انني انزعجت قليلا كون الفكرة مستهلكة بعض الشيء ولكن اسلوبك اعاد لها رونقها وتشويقها ..صراعات البطل النفسية ونزاعاته الاسرية حكتيها باسلوب اقل مايقال عنه رائع..بالفعل ارى تطورا ملحوظا بك وهذا ما يسعدني انا شخصيا،،انتظر بلهفة صدور تحفة لغوية اخرى لك..دمت بود:)
2018-07-28 14:24:15
241035
19 -
إيمان
رائع يا الكاتبة حطام
بالفعل لديك اسلوب متقن و غير ممل
قصة رائعة
استمري
2018-07-28 14:24:04
241034
18 -
وسيم
قصة جميلة جدا ابرزت نوعا استثنائيا من الابتلاء, وهو ذلك الابتلاء الذي لا نستطيع تحديد سببه ولا نعرف عنه حتى يفوت الاوان, فلو عرفنا قبل ذلك فقد يتسنى لنا ايجاد الحلول و مواجهة المصاعب بمنطقية و عقلانية.
عمار المسكين لم يكن يعلم عن الحادثة شيء, ذنبه الوحيد انه تم اخفاء الامر عنه و اصبح يرى من تصرفات والده ظلما كبيرا لشخصه دون سبب واضح, فلو تسنى له ان يعرف لفعل ما بوسعه لاصلاح العطب بترجي والده ان يصفح عنه و بالدعاء لله ان يسامحه على خطأه الغير مقصود و ان يسهل ل ابيه ان ينقص من اللوم عنه.
وبهذا ستحل الكثير من الامور التي من شأنها ان تجعل من عمار ولدا بارا في عين والده و بذلك سيدعوا له بصلاح الحياة و بذلك ستسلم ربما الزوجة الطيبة من دفع ثمن كل هذا, الا انه يمكن ان تموت على اي حال وتكون امتحانا من نوع اخر فتلك تظل مشيئة الله وحده.
على كل حال اشكرك و اهنئك مجددا اختي الكريمة على قصتك الجميلة و الهادفة, ابدعتي في السرد و التفاصيل و الاهم ابدعتي في الفكرة و طرحتيها بطريقة جمعت الكثير من الغرائز النفسية للانسان و التي ليس بوسعه التحكم فيها و في مسارها و عوارضها على حياته.
2018-07-28 11:46:20
240984
17 -
أيلول ..
حطاام وأخيرا قصتكِ بعد طول انتظار ، ثم ماذا أقول ! ..
القصة رائعة جدا .. تحمل عدة معاني وحكم ، الأسلوب كان شيء خيالي بدون مجاملة .. لاحظت أن أسلوبك يرتقي قصة بعد قصة ، وهذا دليل على مثابرتك واجتهادك وموهبتك ،إضافة الى أنكِ تجيدين الكتابة بأكثر من نوع ، أنتي حقا كاتبة لامعة ، أعجبتني جدا الصراعات النفسية الخاصة بعمر .. صراعه مع والده والذي تخطى كل الحدود .. وصولا لصراعه مع مجتمع كامل .. عمار كان قليل حظ أيضا ، هو كان شخصا قويا .. مُثابرا وذو مبدأ ، ومع ذلك فقد كان يخسر كل معركة مع الحياة ، حتى عندما وجد سعادته مع آيه فقدها أيضا ، ثم فكرة أن الماضي له علاقة بمعاملة والده السيئة .. كان هذا سببا كافيا ومبررا لأفعاله .. أعني بالنسبة لأب صارم ونموذجي مثل أب عمار ، فكرة فاجأتني حقا .. وجعلتني أفكر بالخطايا .. عمار كان الجلاد والضحية في ذات الوقت ، والده كان كذلك ، كان الألم أكبر من أن يتجاوزه ، أعني فكرة أن يتسبب المرء بالسوء لأحبائه بقصد أو بغير قصد .. ثم يُعاقب على ذلك كأنه لا يكفي عذاب ضميره .. هذا ظالم جدا ، أعجبتني بداية القصة وشدتني أيضا .. وصفك لكل المشاهد كان رائعا حقا ، والنهاية كانت رائعة .. كنتُ سأغضب لو لم تكُن كذلك .. أعني هل تموت أيه عبثا ههه ؟! لن أسامحكِ على هذا ، أمزح معكِ صديقتي ، سرتني هديتك جدا جدا .. أشكركِ على هذا حقا ، وأشكركِ على الوقت الممتع الذي قضيته مع قصتكِ ..
تحياتي لكِ :) !
2018-07-28 10:02:02
240964
16 -
مصطفى جمال
مرحبا اخي جمال صراحة صديقي لم اقرأها السبب انني قرأت التعليقات اولا لاعرف رأي الجمهور خصوصا ان البراء و المحررة نوار علقا عليها لكنني وجدت ان نهايتها انها كانت حلم فامتنعت عن قرأتها لكي لا اقول ان النهاية مستهلكة لكن ككل يبدو انها شبه متكاملة اعني السرد كان جيدا و الحبكة كذلك لكن تحتاج تطورا في الوصف و افكارا جديدة لانهاء قصصك هذا هو انطباعي الصغير قبل قرأتها لكنها طويلة صديقي و الصراحة لا اريد ان تحبطني النهاية يعني لا اريد ان اقرأ قصة و انا اعرف نهايتها سلفا المرة القادمة سأقرأ قصتك مباشرة دون ان التفت للتعليقات تحياتي لك
2018-07-28 09:20:20
240950
15 -
البراء - محرر -
لا أعرف بماذا أبدأ، أعجبتني جداً الصراعات النفسية لدی البطل كما الصراعات بينه وبين أباه أو لنقل مجتمعه، وقد كانت هي تميمة القصة بكل حال، لكن أريد أن أتعمق أكثر.

لا أعرف هل هو أنا أم أن أسلوبك في السرد تحسن كثيييراً عن ذي قبل، هذا مالاحظته وشعرت به بالعودة إلی القصص السابقة، وحينما أقول السرد أعني ما كُتب في بداية القصة، طريقة عرضك للأحداث السابقة وصولاً للأحداث الحالية، كان شيئاً مميزاً فعلاً.

ومن ثم تلك اللحظة التي يتضح فيها أن أباه كان يعامله هكذا بسبب أنه كان يحمل شيئاً من اللوم نحوه علی موت أخيه، لم نعرف هل كان رأي أباه بتسليم البيت لخيلانه مبني علی هذا اللوم أم أنه كان رأيه الحقيقي فعلاً، مع أنه شيء غير مهم إلا إنني أتسائل عل كل حال.

القصة في المجمل أعجبتني جداً، إستمتعت بكل جملة فيها، وأكثر ما استمتعت به هو الصراعات النفسية للبطل كما تصميمه علی تخطي ماضيه السيء، أيضاً أعجبنتني شخصية البطل وتمسكه برأيه في قضية بيت جدته، يبدو لي الأمر واقعياً للغاية.
والنهاية.. لا أعرف، لن أقول أروع نهاية قرأتها في حياتي ولكن كانت مناسبة جداً لجو القصة، وهذا بالطبع بغض النظر عن نقطة أن عمار كان السبب في موت أخيه.. نقطة مهمة جداً، وبالطبع لن أقول مبالغة لأنه هذه الأشياء تحدث بالفعل.. فكرة أن يصاب أحدهم بسوء بسبب غباء أو عدم وعي الآخرين، صحيح أن السوء في القصة كان الموت ولكن المقياس كبير والمبدأ واحد ههههه.

قصة رائعة فعلاً ولا أقول هذا مجاملة والله بل فعلاً إستمتعت بها وأعجبتني العديد من الأشياء فيها أثناء القراءة والله علی ما أقول شهيد، قصة درامية مميزة.. إستمري.
2018-07-28 08:23:43
240940
14 -
عاشق الموقع
احسنت ابنتي حطام استمري بالتوفيق ، ماشاء الله اسلوبك بالكتابة والادب فاق الحدود بلا حسد سلمت اناملك ياعزيزتي
تحياتي لك
2018-07-28 08:22:08
240938
13 -
علا النصراب.
ساحره يا حطام متمكنه أنتِ عزيزتي ، راقت لي القصه بشكلٍ عام وأحببت التفاصيل جداً صحيح اشعرتني ببعض الحزن والضيق ولكنها كانت حقاً نسيج من إبداع .. أتمني لكِ التوفيقيه دائماً
2018-07-28 06:15:49
240900
12 -
Keep it simple
قصة أقل ما يقال عنها رائعة ، نعم جميلة من بدايتها إلى نهايتها ، أحسنت حقا بكتابة هذه القصة ، دوما مميزة
2018-07-28 04:49:49
240878
11 -
جمال
اخي مصطفى جمال
لم ار تعليقك على قصتي
هل هي الحقيقة

لا لا مهلا ...

القصة سيئة..الحوارات اسوء..الحبكة مستهلكة
اعتذر لم تعجبني


اراهن انه هكذا سيكون تعليقك



هههههههه مزاح فقط

اعتبرها مداعبة من اخوك


وانت وتعليقك على رأسي من فووووووق
2018-07-28 04:49:49
240872
10 -
نورس البحر
رائعة بكل ما تحمله الكلمة من معنى .. سلمت اناملك
2018-07-27 23:20:32
240846
9 -
جمال
السلام عليكم
بسم الله الرحمن الرحيم
اختي حطام كيف حالك
شرفني مرورك على قصتي و أشكرك على نصائحك..
ربما سأبدي رأيي انا ايضا في قصة حضرتك
آمل ان اكون خفيف الظل..ههه
حسنا القصة بشكل عام جميلة تحوي عبرة في النهاية..ان الحياة ستستمر ولن تتوقف على احد .." هكذا اتضح لي" هههه
اممم الوصف كان جميلا جدا
اعجبني طريقة طرح القصة
من النتيجة للسبب ثم التحول ..جميل

في المقابل القصة قبلت وصفا مبالغا به نعم صياغة الوصف جميلة لكن كان مبالغ به
بالإضافة لعدم وجود ما يشد القارئ
لا احب الأسلوب الذي يشتتني بالقراءة..
احب الأسلوب السلس الذي ابتعدت عنه
لذا لن اخفيك اني ضعت عي العديد من المواقف.
فكرة ان الاخ كان سببا بموت اخيه كانت ضعيفة و غير جيدة..

احداث القصة كانت متوقعة نوعا ما لم اجد ما يفآجئني ..

وبالنهاية اشكرك على ما جدت به ..يبقى ما ذكرته مجرد رأي منبثق عن نظرتي للقصة
لا علاقة له بالنقد لأني لا أجيده
احببت ان ادلي بدلوي حسب ما قرأت
شكرا لك واتمنى الوصول لمستواك في الكتابه
2018-07-27 22:05:49
240833
8 -
‏عبد الله المغيصيب لي ‏العزيز ‏مصطفى
‏هلا أخي مصطفى
‏على راسي أخي مصطفى تامر امر ‏اعتبرني هناك مسنتر
‏خلاص ارسل يا أمير أخي مصطفى هناك وإن شاء الله راح تشوف ردي على قصة ذلك المواء
‏وبالعكس أخي مصطفى يشرفني على موضوع الاخ جمال لانه الكلام الذي دار بيني وبين هو مفتوح للجميع أتمنى الجميع يشوفونه
‏ونستفيد جميعا من طريقة كتابة القصة على الطريقة الصحيحة كما دار بيني وبين الاخ جمال طريقة المسودات ‏الثلاثة ذات الأصول الفرنسية ‏وشكرا يا غالي
2018-07-27 18:13:14
240783
7 -
مصطفى جمال
مرحبا اخي عبد الله كنت اود منك النصيحة لدي فكرة لكن المشكلة طريقة التنفيذ لفت نظري في حوارك مع الاخ جمال انك لم ترى قصص تدور احداثها في العصر الحديث كانت لدي فكرة احداثها على الفيس بوك ان لم يكن لديك مانع ان تعطيني النصيحة في قصتي الاخيرة ذلك المواء سأحكي لك التفاصيل هناك اردت ان اخذت نصيحتك لانني استفدت من نصائحك لاخ جمال تحياتي لك

مرحبا حطام كيف حالك اعتذر على دخولي قصتك لهذا السبب لكنني اعدك انني سأقرأها غدا او بعد غد تحياتي لك
عرض المزيد ..
move
1
close