الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

عمي، هو القاتل!

بقلم : فاطمة الزهراء نسرين - الجزائر
للتواصل : [email protected]

عمي، هو القاتل!
أبي تعال، سأخبرك ما رأيت عشية أمس عمي هو القاتل


كنت خلف الأريكة أتصبب عرقاً و أرغب بالتقيؤ من هول ما آراه، كان قد جرها كما يجر خروفاً للذبح لكنها كانت الضحية عوضاً عن هذا، كانت زوجته و كان جلادها، إذ لما فرغ من ذبحها فوق سريرهما و أشبع رغباته الجنسية مع جثتها التي غادرتها الروح قبل ثوان تسلل إلى المطبخ ليحضر كومة أكياس بلاستيكية، راح يجعلها قطعا صغيرة و يضع كل قطعة في كيس و يربطه جيداً، كان يفعل هذا و هو يغني، قام مجدداً إلى المطبخ و أحضر كأساً فارغا، يا ترى ما الذي سيفعله به؟ لقد ملأه دماً و راح به مرة أخرى إلى المطبخ.
 
عاد و أكمل ما تبقى من الجثة التي كانت تعود لزوجة عمي و لما وصل إلى الرأس راح يحدثه بكلمات لم أسمع منها شيء، فقط أريد الخروج من هنا فلو رآني سيكون مصيري مثل مصيرها لكني شابة يافعة لم أر من الحياة شيء.
يبدو أنه ثار غضبا فجأة فقط رمى الرأس بعيداً ليرتطم بالحائط و يترك بقعة دم ضخمة عليه، أسرع إليه مرة أخرى ليحتضنه، ثم راح يبكي بحرقة، وضعه أرضاً ثم بدأ بقطعه هو الآخر و كان يغني هذه المرة أغنية تبدو حزينة.

لما فرغ من كامل الجثة توجه إلى قفة (وعاء) الملابس المتسخة أفرغها و وضع قطع جسد زوجته مكانها ثم أخذ ينظف الغرفة : نظف الأرضية و الحائط، و انتزع كذلك لحاف السرير و وضعه رفقة قميصه الملطخ بالدماء في الغسالة، إتجه إلى الحمام الذي بابه يقابلني مباشرة كان يغسل يديه و رأسه بهوس، يفرك جلده كأنه سوف يسلخه


إنها فرصتي للخروج من هنا فهو لا ينظر في هذا الإتجاه، دفعت الأريكة ببطء ثم تفقدته مرة أخرى، نعم لم ينتبه لصوتها الخافت، حسناً ها أنا ذا أقف بصمت و أتجه إلى باب الغرفة و أحاول أن لا ألفت أي إنتباه، اختبأت خلف الباب يا ربي هل رآني في انعكاس المرآة؟
لا أعلم فقط رحت أجري و أخذت السلالم إلى الطابق العلوي، إنه طابقنا، سأدق لأبي و أترجاه أن يعود هو و أمي من السينما، سأخبرهما كل شيء عن هذا المختل.
و فجأة يظهر لي من عدم، إنه عمي مروان يقف مباشرة أمامي، العرق يتصبب من كل مسام في جسدي، سيذبحني ، ربما سيغتصبني أيضاً، هل أصرخ؟ أين صوتي؟


أشعر بالرعشة تجري في كامل جسدي، يداه تلامس وجنتاي و اللعاب يتساقط من فمه، إنه الآن يتفحص كامل جسدي، الهوس في عينيه، إبتسامته ليست بطبيعية. 
يداه صارتا على رقبتي، أسيخنقني؟ أنفاسه الكريهة تتسلل إلى أنفي رغم محاولاتي في عدم التنفس، ما إن استجمعت قواي و هممت على الصراخ راح يخنقني، يشد على رقبتي أكثر فأكثر، بكل قواه الرجولية، تفصلني عن الموت ثوان قليلة، 
و فجأة، من عدم، ملأ جرس الباب المكان، سأنجو، حمدا لله...
أشاح بوجهه عني ثم رجع و وضع عينيه صوب عيناي مباشرة و أطرق قائلاً، لو علم أحد منهم ما حدث صدقيني لن تعجبك ردة فعلي، أومأت بالقبول و تملصت من بين يديه لأدفن رأسي في سريري.

عادت العائلة، كان الجميع يتناقلون أحداث الفيلم بسعادة عظيمة، جاء عمي مروان و جلس على الأريكة المقابلة و يتضاحك معهم كأن شيئاً لم يحدث، كان يضع قدماً على قدم و يشرب من نفس الكأس، إنه كأس الدماء ذاك.
لما سألته أمي عن زوجته أجابها بكل برودة أنها عادت من العمل و قد اشترت بعض اللحم، شغلت الغسالة ثم خرجت مجدداً و ستعود بعد نصف ساعة.

لما نزل إلى الطابق السفلي عزمت أن أخبر أمي بكل شيء لكنه رجع و أعطى أمي كيسين من اللحم و أخبرها أن تطهوهما على العشاء، شكرته أمي كثيراً على كرمه، ليتها تعلم أنها ستطهو لحم المسكينة "هنية" و هو بالفعل ما حدث.


الكل حول مائدة الطعام يتناولون لحمها، بل و قد تركت لها أمي قطعة لتأكلها عندما ترجع، إنه يلتهم لحم زوجته بشراهة و يصفه بالطري الشهي، عيناه لم تفارقنني، بل و كانتا تتفحصان كل زاوية في جسدي. الرعب يقتلني، أمي تظنني مريضة، لقد ناولتني دواء الحمى. 

خلدت إلى النوم، و لم أستيقظ إلى عند الساعة الثانية ليلاً، أين أمي؟ أين أبي؟ 
العتمة تملأ المكان، إلا ضوء خافت من أسفل، أأنزل؟ لقد كلفني فضولي يوم أمس أن أعيش أسوأ الكوابيس، لن يحدث شيء الآن فوالداي هذه المرة في المنزل، سأنزل لأتفقد الأوضاع فقط

أمشي على أصابع قدماي رويداً رويدا، تسللت خلف نفس الأريكة، بقع دماء كبيرة تملأ الغرفة، الرائحة كريهة جداً، والكثير من الأكياس البلاستيكية مرمية هناك، الكثير منها، ما الذي يجري؟
إنه هناك في الحمام، عمي مروان يفرك جلده يكاد يسلخه، وقفت لأتقدم، لقد التفت لي، صرخت بأعلى صوتي، أبي، أبي تعال، سأخبرك ما رأيت عشية أمس عمي هو القاتل، عمي هو القاتل، أصرخ لكن ما من إجابة سوى صدى صوتي الذي لا ينفك يعود إلى مسامعي.

وقف ينظر إلي و لم يحاول منعي من الصراخ، نشف يديه بالمنشفة جيداً بكل برودة و خرج من الحمام يمشي صوبي ثم صار يضحك، إنه يضحك بهستيرية، أبي رد علي أين أنت؟ 
أطرق عمي مروان قائلاً، أبوك الذي هو أخي العزيز في الأكياس البلاستيكية ذات اللون الأزرق، أما زوجة أخي عزيزتي فهي في الأكياس ذات اللون الأحمر، يمكنك أن تختاري لونك المفضل.

تفصلني عن الموت ثوان معدودات...

--النهاية

تاريخ النشر : 2018-08-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : البراء
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
send
Marwa Elhousein - egypt
Nana Hlal - سوريا
نجلاء عزت (الأم لولو) - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (25)
2018-08-10 07:15:42
244665
25 -
فاطمة الزهراء نسرين
أخي عبد الله هل لك قصص في الموقع؟ أريد أن أقرأ لك!
2018-08-06 16:05:50
243584
24 -
‏عبد الله المغيصيب
‏الاخ الكريم اجلال ‏والأخت الكريمة فاطمة

‏حياكم الله اعتذر والله إني ما شفت التعليق من قبل أول مرة أشوفها الان
‏بالعكس إخواني يشرفني ‏كثير إني أرد على تسالكم ‏وهذا أصلا هو واجب علي لانه النجاح هدفنا كلنا

‏بس إخواني الكرام أنا سبق و تناقشت في هذه المواضيع مطولا من شهرين وحتى الان وأنا فقط اكتب عن هذه الأمور
‏لأني أصلا ما بدأت المشاركة غير من شهرين

‏ولذلك الطريقة عملية هي افضل من الطريق النظرية بمعنى
‏إخواني اجلال وفاطمه

‏أرجوكم عودوا إلى التعليقات من عندي موجودة من قصة ‏الاخ أحمد النوري الذي رمزه l a
‏وحتى آخر قصة موجودة اليوم
‏كلها مليئة بال النقاشات والحوارات مع الأخوة الكتاب و مطولا وفيها كل الإجابات التي سألتهم تكرما منكم عنها

‏أيضا ملاحظة مهمه يوجد نقاشات فرعيه كانت على أقلام بعض الكتاب أنفسهم في قصص لهم خاصة
‏وأيضا هذه القصص وأسماءوها موجودة في التعليقات يعني التعليق يكون واضح جدا وفيه أحيانا طلب أن يكون النقاش على القصة الفلانية
‏لانه تلك القصة ممكن تكون قديمة والأخ الكاتب. ما هو الرأي فيها وبعده ينطلق نقاش آخر عن مفهوم القصة وغيرها قد ‏يسأل وبالتالي أنا أعطي ‏ما عندي


‏إخواني الكرام بعد كل الاطلاع على هذه التعليقات وهي بالمناسبة ليست كثيرة جدا جدا هي معقولة
‏أنا تحت امرك في أي تفصيل

‏ممكن تقولون إخواني الكرام طيب اعطينا باختصار
‏اعيد وأقول قد لا يكفي لانه مهما كان الكلام النظري العملية له دور اكثر وكل قصة كان لها جانب مهم من التعليقات والآراء والتوضيحات

‏لأني إخواني الكرام عندما أعلق على أي قصة دائما ضرب الأمثلة من القصة نفسها عشان يفهم الجميع ما أقصد
‏لكن لو تكلمت هكذا في العموم لن يكفي التوضيح

‏ارجعوا إخواني بداية من تلك القصة التي أشرت إليها حتى آخر قصة موجودة اليوم وهي حوالي من ثمانية الى 10 قصص
‏وأن شاء الله فيها المفيد الكثير لنا جميعا وبعدها أنا تحت امركم في أي تفصيل

‏ولكم كل شكر شرفوتني والله
2018-08-06 07:13:28
243377
23 -
فاطمة الزهراء نسرين
ياسمينة شكرا لك، و قد فضلت أن أترك نهاية القصة مفتوحة لكي يتسنى للقارىء استعمال خياله و حياكة النهاية كيفما يشاء
شكرا لك كذلك اجلال و أنا حقا أود أن يجيب الأخ عبد الله عن تساؤلك الذي كان نقطة استفهام لي كذلك فلعله يفيدنا و يساعدني في التطور أكثر فأكثر
2018-08-06 03:37:49
243345
22 -
اجلال
السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
اريد ان اشكرك اولا اختي فاطمه على قصتك الرائعه.
نهايه جميله و يمكنني القول ان قصتك ذات طابع رعب كلاسيكي بسيط أهنئك على ذلك و اتشوق لكتابتك القادمه
ثانيا و هو للاخ عبد الله المغيصب تعليقك حيرني فعلا (عفوا تعليقاتك في اغلب قصص القسم) انا حقا لا اريد ان اغيظك و لا اريد سيلان لا ينقطع من التعليقات انا هنا فقط لي أسألك بشكل عفوي تماما سؤال صادر عن حيره لا غير *تنفس عميق..زفير..شهيق..نقر على الكيبورد* حسنا..انا ارى انك شخص له خبره بأمور الكتابه القصصيه او ربما شخص ذو ذوق صعب الارضاء ربما كلايهما لا اعلم سؤالي هو ماذا تعني لك القصه القصيره المثاليه؟ كيف هي ؟ و ما يجعلها كذالك؟ و ما مشكله الشبان المبتدئين في كتابه ؟ ماذا ينقصهم و هل قصروا في شيء ما؟ و هل يعتبر غفلانهم عن تلك الامور كارثه في فن ادب القصه القصيره ؟ و ما هو الحل؟ اعلم اسأله صعبه الاجابه او ربما قد تحتاج لنقاش مطول قد نضع فيه بعض النظريات و الاسباب لكني لا اريد ذلك و لا انت ايضا (صفحات التعليقات محدوده مع الاسف) فقط اريد اجابات مختصره و حاسمة و بعض الأمثلة سواء خارج هذا الموقع ام داخله ان كنت لا تمانع.
و اتمنى ان سؤالي لم يزعجك او يضايقك و كم سيكون رائعا ردك على التعليق بشكل يسكت حيرتي
تحياتي (:
2018-08-05 19:04:40
243310
21 -
ياسمينة ‏‎:
جميلة جدا ياريت يكون فى جزء ثانى
2018-08-05 18:14:44
243288
20 -
هديل
اهلا بك عزيزتي ادخلي المقهى لنتعارف الظاهر انك غير التي اعرفها كانت تدخل باسم فاطمة الزهراء فقط
2018-08-05 06:15:25
243097
19 -
فاطمة الزهراء نسرين
السلام عليكم
أنا طبعا أحييكم مجددا على هذه التعليقات التي كانت تتأرجح بين المدح و النقد و أنا طبعا أقبلهما بصدر رحب خاصة النقد البناء فهو ما يزيد من المثابرة و السعي نحو الأفضل
أما بالنسبة لكي يا هديل لا أعلم إن كنت المقصودة أم لا، على العموم إن أردت أن نتواصل فأنا أرحب بهذا
2018-08-05 05:57:37
243095
18 -
الزنبقه السوداء
قصه رائعه .... ونوع من انواع الفتنازيا . كنت اتمنى ان يعاقب القاتل باي شكل بروايه .
تحيه لكي
2018-08-05 02:20:06
243032
17 -
اروى
مصطفى جمال
اي مو كلتلك
2018-08-04 11:00:27
242834
16 -
مصطفى جمال
كاتب قديم في كابوس بعيدا من ان حديثك كله سطحي بدون اي دليل فهو مجرد كلام انشائي هذه القصة بالفعل لا شيء يميزها و خالية من كل عناصر القصة و اعذرني انا لم ارد ان اقول هذا في البداية و لكنك من دفعني حسنا لا يوجد شيء يمكنني تشجيع الكاتبة عليه لم اجد شيئا يمكنني مدحه الباقي عليها يمكنها ان تتجاهل كل هذه التعليقات و تطور من اسلوبها و تتحسن او تنسى هذه التجربة كأنها وهم عابر كما الكثير ممن توقفو عن الكتابة لانهم جربوها للمتعة او لم يكن لديهم الشغف اللاذم هذا يعود للكاتبة لكنني لن اشجعها على لا شيء و لن اجعلها تعيش في وهم لو لديها الشغف ستستمر و ستحسن من نفسها دون الالتفات الى النقد انا لن اكذب و لن انافق احدا نأتي للنقطة الثانية جميع تعليقاتي يا صديقي ام تقصد تعليقاتي في اخر ثلاثة قصص و انت جمعتها تعليقاتي لو كنت تركز فيها بجدية ستجد انني اوضح مواطن القوة و الضعف ان وجدت و اضع احيانا ملاحظات تلك المواطن تختلف من قصة لقصة لذا تعليقاتي مختلفة اقول فقط ما اراه كقاريء دون نفاق او كذب او مجاملة انا ضد المجاملة تعليقاتي ليست مكررة ابدا و ان اردت ان تقول هذا فقارن بين تعليقاتي مع احضار الادلة ليس لان هذه القصة تتشابه مع التي قبلها تقول ان تعليقاتي مكررة لا يا صديقي تعليقي تكرر مرتين لان القصة لها نفس عناصر التي قبلها لكن مع ملاحظة ان التي قبلها اضعف اقرأ تعليقي على قصى قاتل الشيطان ستجد ان تعليقي كان مفصلا اكثر اقرأ تعليقاتي على قصة الظلمات الباهرة و قصة تذكرة نحو المجهول قصص اعجبتني عندما تكون القصة جيدة يا اخي و تستحق المديح سأشجع كاتبها و سأقول انها اعجبتني و سأمدحها لماذا لان فيها ما يستحق (لا حبكة لا سرد لا اسلوب)هنا ثاني مرة اكتبها بالمناسبة لكنني في الغالب لو كنت تقرأ تعليقاتي و لو كنت لم ترد ان تكتب كلاما انشائيا منذ البداية فستعرف انني في الغالب استخدم كلمة قوي او ضعيف او عادي او مفكك او مترابط او ممتاز و اذكر ملاحظات يعني باختصار اقول رأيي مع ذكر الاسباب يعني ليس عبثا كما تقول قارن رأيي مع القصص ستعرف ان تعليقاتي صحيحة طبعا لو كنت تنظر لامور بنظرة نقدية او بشكل افضل تنظر الى الحقيقة دون اي تلميق او تجميل هنا يحق لي قول رأيي السؤال هنا لماذا تعتبرون المدح هو القاعدة و النقد هو الشاذ يمكنني ان افعل نفس ما فعلت و اقول للمادح دائما اراك تقول قصة جيدة القصة جميلة لكنه سيقول حينها انه تدخل في الرأي و انني اريد ان افرض رأيي عليه و سيقول كلمات مثل ما لم يعجبك قد يعجب اشخاصا اخرين ارأيت لكنني ابدا لا اقول هذا لذا اظن انه من اليوم لي الحق ان اذهب لكل مادح و ارد على كلامه صحيح سيكون كما فعلت انت لكنني لن افعل لديك رأيك يا صديقي ارفقه بالاسباب كان مدحا او نقدا تحياتي لك و اتمنى الا تستخدم كلاما انشائيا سطحيا خاليا من الادلة
2018-08-04 01:59:48
242754
15 -
هديل
قصة سريعة والحديث عن اللحم البشري مقزز الفكرة جميلة جدا" والبداية كانت مشوقة وجميلة حتى وصلتِ للخروج من الشقة هنا ضيعتينا قلتي انك خرحتِ وبسرعة ولم تذكري تفاصيل بل وبسرعة نكتشف انك بالسرير.. لو تعمقتي بالتفاصيل كانت قصة روعة على العموم بالنسبة لك انها اول قصة فهذا رائع لان الأنسان يتعلم من أخطائه اتمنئ ان أرى تجارب جديدة راقية لك.
لا اعلم هل انت فاطمة الزهراء التي اعرفها ام مجرد تشابه أسماء
2018-08-04 01:59:49
242750
14 -
كاتب قديم في كابوس
الأخوة رواد كابوس .. تحية
.
احييك على القصة عزيزتي الكاتبة .. لا بأس بها ..مع الوقت سوف يزداد اسلوبك حلاوة وطلاوة .
ارجو من الإخوة المعلقين تشجيع صغار الكتاب وليس تحطيمهم بهكذا كلمات تحبط اقلامهم .
.
الاخ مصطفى جمال .. تحية
اكلمك بالمصري ./
يا اخي انت مش وراك غير الكلمتين دوول اللي كل قصة تقولهم ..كل تعليقاتك مكررة في كل قصص الاعضاء ..( لا حبكة لا سرد لا اسلوب )
مفيش ولا قصة الا ومعلق عليها بنفس الكلام .
.
تحياتي
2018-08-03 18:51:10
242744
13 -
نورهان
افضل قصة في العالم
ربي يعيشك
كملي حبيت نزيد نعرف ولا ديري الجزء
الثاني ‎;)‎
2018-08-03 18:51:10
242728
12 -
Strawberry
لم افهم هل ان والد الكاتبة و شقيقه يعيشان في نفس المنزل بطابقين؟ ام انهم يعيشون بشقتان فوق بعضهما لكنهما منفصلان؟ اعتقد ان احد المعلقين قاتل متسلسل هههههه بحيث يعرفون طعم لحم البشر و شكله و كم يستغرق طبخه وقت بالإضافة لتفاصيل اخرى مريبة هههه طبعا سيكون الطعم مختلف هذا ما اتفق فيه معهم
عموما أعجبتني جدا القصة ما ازعجني فيها انها مختصرة قليلا ليتك اضفتي لها اكثر احداث و اكثر مقاطع وصف للخوف و الرعب و تانيب الضمير ليتك تحدثتي قليلا عن ماضي هذا العم و بذلك تفسرين الظروف التي تحول الشخص لقاتل متسلسل متعطش للدماء ... اه! تمنيت لو كانت اطول قليلا
شكرا لك اختي استمتعت
2018-08-03 16:32:57
242707
11 -
رحاب
جميله القصه لاباس بها موفقه
2018-08-03 08:16:19
242640
10 -
فاطمة الزهراء نسرين
السلام عليكم إخوتي
أشكركم جدا على هذه التعليقات القيمة و المفيدة، جعلتموني أرى أشياءا و نقائص لم أكن ألاحظها، و كما تعلمون هذا أول عمل لي، لابد أن يكون بشكل أو بآخر محتويا على بعض الثغرات، خاصة في ظل تعدد أذواق القراء، لكن أعدكم بالمحاولة مجددا و محاولة التطوير أكثر فأكثر، أشكركم مجددا و أتمنى لكم الأفضل دوما
2018-08-03 05:03:24
242583
9 -
‏عبد الله المغيصيب لي ‏الأخ الكريم l a
‏باقي التعليق
‏أقول أخي أحمد كم كنت أتمنى أن هذا التعليق ‏تبع حضرتك وهذه الكلمات وهذه العبارات التي ابكتني ‏وأنا اضحك
‏كم كنت أتمنى تشوفه الادارة الكريمة وتشوفه ‏الاستاذه نوار ‏حتى ربما تصحح الصورة عندهم عني ‏وبشهادة اصحاب الأقلام المبدعة أنفسهم مثل حضرتك
‏ربما حتى يعرفون إني ما كنت أقصد شيء وانه هذه الأقلام الرائعة نظرة في تلك التعليقات ‏فايدة ونفع ‏وانه ‏أيضا اصحاب هذه الأقلام الجميلة ما ناظرو في تلك التعليقات امور ‏وأغراض شخصية على الاقل بشكل واضح

‏ولا أخ فيك أخي أحمد من بعد سالفة وقصة الاخ البراء جدا احس نفسي مجروح من الداخل ‏لأني مستحيل كنت أحب النقاش يوصل كما وصل إليه وكنت من البداية أصلا كتبت إني ما أحب التعليق ‏في ذلك اليوم ‏-اعتذرت من التعليق لكن حصل الذي حصل قدر الله وما شاء فعل

‏على العموم أخي أحمد تأكد تأكد تمام ‏أنا أسلوبي لا يمكن يتغير لانه هو بكل بساطة هذا هو أنا في الحياة وهذا هو أنا في التعليقات ‏هكذا كل اصحابي وأهلي ينبسطون معاي رغم ‏النقاش الصعب أحيانا لكن المحبة والحمد لله تزيد ما تنقص
‏ولو تعلم أخي أحمد كيف يحبون جدا هذا النقاش مع انه يتعبهم ويتعبني
ولاابرء ‏نفسي إن ‏النفس لااماره بالسوء
‏بالتأكيد علي أخطاء مثلي مثل أي بشر وأنا اتعلم منكم أيضا اجمعين ‏بالتأكيد
‏وهذه القصة كانت واضحة لأنها من شخص مبتدئ جدا جدا عشان هكذا ما حبيت اغوص في النقاش اكثر ‏من العموميات ‏قلت اظن هذا يكفي لانه وجد أنه لا يكفي هنا مجرد التطوير بل الحاجة ضرورية من الأساس كله ‏عند هذه القصة
‏في الختام أقول
‏تسلم أخي أحمد والحين حفزتني ‏اجهز الجيوش كلها وليس الطيران استعداد لي إبداع حضرتك القادم وأتمنى إني اخسر المعركة ‏وينجح إبداع ‏حضرتك وكفى الله المؤمنين شر الجدال
ههههههههههه
‏وأيضا ما أنسى هنا كل الأخوة والأخوات الذين شرفونا ولا وبمجرد استشارة الاخ مصطفى جمال الاخ جمال الأخت أيلول الأخت حطام ‏وبالتأكيد الأخت الكريمة لميس
‏وأيضا تحية ‏الى جميع الأخوة والأخوات الرائعين في هذا الموقع الرائع الذي كل يوم تتعلم من أعضائه حتى قبل اقسامه
‏وبالتأكيد الادارة الكريمة والأخ إياد العطار
‏شكرا أخي أحمد والجميع
2018-08-03 05:02:58
242577
8 -
‏عبد الله المغيصيب لي ‏الأخ l a
‏وهنا حاشا وكلا أخي أحمد أن نشبه أنفسنا بدرجة العلماء لكن نحن فهمنا على بعض ‏لأنه كل واحد منا استوعب أفكار الآخر في نفسه
‏أعرف انه المصلحة واحدة لنا جميعا وهو العمل الناجح الرائع من دون لا سمح الله شخصنه اونكايات

‏الباقي في الجزء الثاني من التعليق ‏السلام عليكم مساء الخير أخي الكريم أحمد
‏أول شي اسمحلي والله العظيم من كل قلبي أعطيك هذه القبلة على الراس
‏وهذه أيضا اختها
‏والله أنا في حياتي سمعت عن التواضع لكن إنني هكذا المسه ‏هكذا عن بوعد من دون مصلحه من دون علاقة مباشرة ‏من دون حتى لقى في البداية كان له طابع المجاملة بلكان دعني أقول صعب وحاد
‏بل انه في العموم أخي أحمد متى كان العلاقة فيها حبي بين الكاتب والناقد لو على صورة مصغره على قد حالنا ‏دائما أن يغلب عليها التشكيك من الطرفين ‏وعدم الارتياح حتى لا أقول الخصومة

‏أخي أحمد والله اسكتت ‏كل العبارات والكلمات فوق لساني ‏وجعلتني ‏في شعور ذلك المتهم الذي كل الأدلة هي تدينه ‏وفجاة ‏يأتي من كان هو يظنه خصمه المبين
‏ويقول توقفوا هذا الرجل بريء ‏وإليكم الدليل القاطع
‏أخي أحمد الآن جعلتني افهم بالدليل الحسي الايه اللتي ‏تقول وهنااقتبس
انما يخشى الله من عباده العلماء
‏طبعا لله المثل الأعلى وبالتأكيد من دون أي تقريب تمثيلي
بل ‏مقاربة ‏تأخذ المغازي والمعاني العميقة في الايات القرآن ي الكريمة

‏ومن ضمنها انه لا يمكن أن يستوعب المعاني العميقة في ‏بعض العلوم والثقافة الخ الا ‏من كان هو أصلا عالم فيها
‏وهنا حاشا وكلا أخي أحمد أن نشبه أنفسنا بدرجة العلماء لكن نحن فهمنا على بعض
2018-08-03 04:55:16
242544
7 -
مصطفى جمال
تلك القصة كما التي قبلها لا حبكة لانها كشفت في بداية القصة السرد عادي و لم يفد القصة الاسللوب عادي لا شيء يميز القصة لا حبكة و لا سرد و لا اسلوب و لا حتى فكرة القصة قصيرة جدا و مليئة بالثغرات انا عامة لا اهتم بطول القصة ما دامت جيدة كتبت 1000 صفحة او صفحة واحدة المهم ان تكون جيدة و فقط كون الكاتب مبتديء لا يغير من حقيقة ردائة القصة في شيء هذا نفس الشيء فيما يخص القصة التي نشرت قبل هذه حسنا نحن لسنا ادباء معظمنا صغار او مراهقين لسنا محترفين لكن ايضا يمكننا التمييز بين الجيد و الرديء على الاقل يمكننا ان نقيم القصص لو ان الاساس هو المتعة فالقصة ليست ممتعة حتى انا هنا ايضا اتحدث بشكل عام فكما قال اخي عبد الله في الاونة الاخيرة نرى ان الحبكة تكون مكشوفة بشكل لا يخدم القصة مع سرد اقل من جيد بدون اي شيء يميزها عن القصص الاخرى القصة سيئة الصراحة و اتفق مع قاله اخي عبد الله في كل ما قاله تحياتي للجميع
2018-08-02 18:24:03
242511
6 -
L.A
هنيئا نشر قصتك الأولى يا أختي الغالية..
لكن هناك عدة ثغرات لم تعجبني أبرزها أن لحم البشر يستغرق وقتها طويلا بالطهو و زيديها أن الأم التي طبخت كان يجب أن تلاحظ إختلاف هيئة اللحم عن اللحم الذي كلمته لعائلتها على مر السنين، فاللحم البشري لا يشبه الدجاج او الخرفان بل هو لحم أي منطقة اصلا؟ صدر ام ذراع ام عنق بكل الحالات سيكون مختلفا، ثم كما قال الأخ الكاتب جمال، كيف لم تلاحظ إختلاف طعم اللحم البشري الذي لا يُشبغ أساسا، وبعدها كيف خلدت للنوم وقد شهدت جريمة سفاح مجنون هو قريبها لا وفوقها هو ببيتها؟ بل لما لم تخبر عنه بسبب الهستيريا التي من المفترض أنها أصابتها؟ هناك عدة ثغرات أخرى لكن ولأن هذه أول قصة فهنيئا لكي البداية المتئلقة بهذه القصة الخفيفة الظريفة التي أعجبني فيها إختلافها و طريقتكي بالوصف التي أظهرت شخصية سيكوباثية وكذلك النهاية الغير متوقعة، ههه إستخدمتي كذلك أسلوبي المفضل بالكتابة..
كنصيحة لا ترسلي القصة إلا بعد عدة مراجعات فلو كانت جميلة ستكون أجمل، لديكي الموهبة وهذا واضح يا إبنة أخت بلدي، وما قلته فقط لرغبتي برؤيتكي تنطورين يا صديقتي
عبدالله الله المغيضب
من أنت وماذا فعلت بعبدالله المغيضب الحقيقي؟! أمزح يا أخي ههه حيا الله هلا والله بالغالي سيد الغوالي وش حالك وأخبارك؟ إن شاء آلله تمام يا أخي العزيز
وبعد لو حصل وشفت شي قصة فيها إسم ( L.A ) الذي هو أنا فإعلم أنني أريد تعليقا من تعليقاتك العفوية المازحة التي تبدو مستفزة لكنها جميلة، تلك التي تظهر فيها نقاط ضعف القصة بأسلوب الله أعلم كيف أصفه ههه تعلم قصدي
ولا تبالي بالإدارة معي، مع إحترامي لهم فحضرتهم يمنعون ذلك الأسلوب محاولين إزالة الجدل مع اخد مشاعر الكاتب بالإعتبار بالأخص الجديد لذالك يزيلون التعليقات التي تبدو مستفزة وهم مشكورين على ذالك، لكن أنا قديم وعندي عدة قصص كما أتقبل تلك التعليقات طالما لا تتعدى إطار القصة لذلك هات طائرة ال ghost الحربية وإقذف صواريخك على نقاط ضعف قصة L.A لتظهر ههه سأنتظرك مستقبلا و مشكور سلفا يا أخي العزيز وترا عندك معزة خاصة بالقلب رغم أن بدايتنا ما كانت حلوة ههه بس أنا كنت الغلطان لأني ما كنت فاهم عليك، في أمان الله يا الغالي.
2018-08-02 15:31:00
242444
5 -
‏عبد الله المغيصي بالرياض السعودية
‏سلام عليكم مساء الخير
‏مبروك العمل والنشر لي الأخت الكريمة الكاتبة وأن شاء الله القادم من الأيام افضل وأفضل من أعمال جديدة
‏بس أحب أقول كلمة وبشكل صريح وأرجو ما تأخذ باي شكل شخصية على احد والكلام موجه لي أنا أولا في البداية
‏وهنا اتكلم مو بس على هذه القصة على عدة قصص شفتها في الآونة الاخيرة
‏أحب اسأل الشباب الكتاب وبس ‏بصيغة سؤال التقرير وليس سؤال الاستفهام
‏يا شباب لماذا تتعامل هكذا مع عقلية القارئ بهذا ‏الاستخفاف ‏لماذا كانه ‏القارئ هنا ‏من أهل محو الأمية وليس من اللذينا درسوا في مدارس بغض النظر عن المرحلة
‏هل هكذا نرتفع بذكاء وثقافة ولغة القارئ ‏وحتى لو كان القارة عمره 12 سنة
‏هل مثل هذا الأسلوب في الكتابة يخدم لو واحد في المية ‏في باب تطوير منهج أدبي حتى للمبتدئين
‏هل المبتدء ‏إذا كان ‏كاتب أو قارء ‏هل أتعامل معه بي فوضى ‏التبسيط هذه
‏يا شباب هكذا تقتل المخيلة في مهدها ‏تقتل الصورة المدروسه والبديعة أيضا في مهدها ‏هكذا نقتل أي حوار ذهني قائما على منطق الامور والحياة ‏والتصرفات والسلوك البشر ‏وما عاد نبنى التفكير الأدبي انه يقوم على أي شيء لي ‏يؤدي أي شيء أو دعنا نقول القصة حتى لا نقول الادب
‏نبدأ من حيث نريد أن أنتهي من حيث نريد ونكتب كما نحن نريد وكأنه القارئ عليه أن يقبل واستمتع لأنه كل هذا عبارة عن تسلية
‏نعم يا شباب والله أنا معكم ‏دعونا نتستلى ‏واكثر وأنا معكم في التسلية ‏لكن في الذي يرفع من قيمة الفنون التي نكتب بها ‏وعندها وليس بهذه السطحية ‏التي لم تشاور لا قلب ولا عقل ولا منطق ولا واقع ولا خيال ولا دراما ولا حتى فنتازيا ‏ناهيك عن اللغة وغيرها

‏أختي الكريمة الكاتبة أنا ما التوجه بالكلام إلى حضرتك ولا بكلمة أنا اتكلم في العموم لانه فعلا في الآونة الاخيرة قرأت بعض الأشياء ولا ادري لماذا الشباب متجهين إلى هذا المنحى

‏اما حضرتك الأخت الكاتبة الكريمة على راسي والقصة بالنسبة لي أنا ليت تحفظات عليها كثير ما راح أدخل فيها أبدا عشان ما احد يفهمني غلط
‏القصة بالنسبة لي مليئة مليئة بال الذي ربما نختلف أنا وياك عليه كثير
‏على العموم أنا قلت كلام في العموم أم القصة بالنسبة لي إن شاء الله أشوفك في أعمال افضل وأفضل يكفي الذي قلته
‏شكرا
2018-08-02 15:23:12
242421
4 -
جمال
بسم الله الرحمن الرحيم..
تحية للكاتبة على القصة الجميلة
رغم قصر القصة إلا انها حملت شيئا من التشويق..
لكم كانت ستكون أجمل لو فصلت اكثر من ذلك و أضيف لها احداث اخرى
ثم إن فيها شيئ غير منطقي
ما هذه الإنسانة التي لن تميز اللحم البشري عن غيره..صعبه ها!!
ماهذه الفتاة صاحبة الأعصاب الفولاذية ايضا
بصراحة القصة مليئة بالثغرات رغم قصرها
تعلمت من تجربتي الضئيلة جدا أن أركز على المنطقية كما أركز على الأمور الأخرى.
شكرا لك وننتظر الأفضل
فأنتي كاتبة موهوبة
تحياتي لك
2018-08-02 13:17:49
242404
3 -
اروى
عسى اكولك
2018-08-02 13:15:43
242397
2 -
أندلوسيا
قصة قصيرة و جميلة و أسلوبك كان افضل منها بكثير سلمت اناملك
بنت بلادي
2018-08-02 13:15:43
242396
1 -
جزائرية
رااائعة والنهاية غير متوقعة ارجو منك المزيد من هذه القصص الرائعة
move
1
close