الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

ليلة في المقبرة (مايا)

بقلم : سامي عمر النجار - jordan
للتواصل : [email protected]

ليلة في المقبرة (مايا)
تجمعت حولي القطط.. دائرة من القطط تحوم حولي



اسمي عبير أعمل صحفية في إحدى الجرائد، أكتب تحقيقاتي عن القضايا الغامضة، دائماً ما تستهويني الأحداث الغريبة والغامضة، ودائماً ما أحاول تجميع خيوط أي قضية غامضة واليوم سأقص عليكم أحد القضايا الغريبة بلسان أبطالها.

1

مايا تروي ما حدث لها...

ذهب والداي لحضور حفل زفاف أحد أقاربي، تركوني وحدي مع جدتي المقعدة في المنزل، كانت الساعة العاشرة حينما أغلقت كتابي و توجهت إلى النوم، كنت أشعر ببعض القلق بسبب بداية امتحانات الثانوية العامة، تقلبت قليلاً على السرير ثم غلبني النعاس ونمت.

أذكر أني استيقظت على صراخ عالي، وجدت نفسي داخل مقبرة المدينة، كان المكان شديد الظلمة، ولشدة خوفي لم أستطع الوقوف على قدماي، بقيت ساكنة.. وحيدة.. بين هذه القبور.. لا أسمع إلا نباح الكلاب.. وصرخات لا أعلم من أين تأتي..!! حاولت أن أنادي حارس المقبرة و لكن صوتي خذلني، أو ربما لشدة خوفي نسيت كيفية الصراخ!!
بقيت جالسة مكاني وأنا في حالة من الخوف والرعب.. دقات قلبي كانت سريعة.. و زادت سرعتها حينما لمحت قطاً أسوداً يقترب مني.. أمسكت بعض الحجارة في يدي.. وأخذت أضرب بها هذا القط حتى ابتعد.. هدأ قلبي وأحسست ببعض الطمأنينة.. ولكن.. سرعان ما ذهبت الطمأنينة من قلبي حين رأيت مجموعة من القطط السوداء تقترب مني.. وزاد فزعي من رؤية أعينها الحمراء.. تجمعت حولي القطط.. دائرة من القطط تحوم حولي.. أحسست بحركة أسفل جسدي.. حاولت الوقوف وأنا أرتجف من شدة الخوف.. وحينما وقفت على قدماي، شعرت بيد تمسك قدمي وتسحبني للأسفل.. صرخت صرخة عالية.. لم أستطع التحرك من فزعي، تجمدت مكاني.
ثم بعد برهة شعرت بيد أخرى تمسك قدمي الأخرى.. شعرت بأني أغوص داخل أعماق الأرض، شعرت بتلك الأيادي التي تمسك قدماي وهي تسحبني إلى أعماق الأرض، حاولت المقاومة دون جدوى.

توقفت القطط عن الدوران من حولي، أعينها الحمراء كانت تحدق بي، كنت أنظر لها وأنا أشعر بأني أغرق داخل التراب، ثم فقدت وعيي.


2

استيقظت لأجد نفسي مكاني.. ضوء النهار لم يخرج بعد، حاولت تحريك قدماي لكني لم أستطع، نصفي العلوي فوق التراب ونصفي الآخر تحت التراب، نظرت حولي أبحث عن أحد ما ليساعدني، لمحت شخصاً يسير بشكل غريب.. يترنح.. يبدو أنه ثمل.. أخذت أصرخ لعله يأتي و ينقذني.. اقترب مني هذا السكير وحينما رآني.. فر هارباً وهو يصرخ ويستعيذ بالله من الجن والشياطين.. زاد فزعي، ماذا أفعل..؟  تمنيت لو يذهب هذا السكير ويأتي بالناس ليروا هذه الجنية الشيطانة المسكينة، تمنيت أن يخبر الناس ليأتوا لإنقاذي.
بدأت بالبكاء...


رغم برودة الجو إلا أنني كنت أشعر بنيران تشتعل داخل جسدي.. وزاد احساسي بهذه النيران حينما استفرغت كل ما كان في جوفي.. في المواقف السيئة تأتي الأفكار السيئة.. بدأت التفكير بأبي وماذا يفعل الآن..! هل يبحث عني..! أم أنه يظن أني نائمة في غرفتي..يا ترى هل تبكي أمي الآن..! هل تفتقدني..! وجدتي هل... توقفت عن التفكير والتخيل حينما شممت رائحة غريبة.. نتنة، ثم رأيت أمامي مباشرة ، طفل رضيع تحيطه الديدان وربما الديدان كانت تخرج منه، الطفل كان ينظر لي..!
ثم صار يبكي ويصرخ، صوت هذا الطفل أفقدني عقلي ووعيي.


3

استيقظت على سقوط الماء على وجهي، لم يكن المطر بل بكاء أمي، وجدني أحد الزائرين وقام بإبلاغ حارس المقبرة وتم إخراجي ونقلي للمشفى، وتم الإبلاغ عني.
قام الطبيب بإجراء بعص الفحوص الطبية لي وكانت أموري بخير.. شرحت للطبيب ولوالدي ما حدث معي، فقال الطبيب بأني لا أشكو من شيء عضوي، لكني بحاجة لطبيب نفسي لحل مشكلة السير أثناء النوم.
وأخيرا عدت لمنزلي، ذهبت إلى جدتي وقمت باحتضانها وتقبيلها، آه كم اشتقت إليك يا جدتي أخذت أتجول في البيت، حتى لمحت نفسي في المرآة، توقفت واقتربت من المرآة وصرخت وأنا مرعوبة، شعري الأشقر صار لونه أبيض..


4

في الليل بعد تناول العشاء..كان أبي يتحدث مع جدتي.. وأمي تشاهد التلفاز.. وأنا في أحضان أمي نائمة..وفجأة
استيقظت وأنا أسمع بكاء ذلك الطفل اللعين في رأسي، أخذت أصرخ وأصرخ وأصرخ
أوقفوا هذا البكاء، لا أستطيع التحمل، رأسي يكاد أن ينفجر، أوقفوا بكاء الطفل، أوقفوا بكاء هذا اللعين، هل تسمعون.. ! أوقفوا بكاء هذا اللعين..! فقدت أعصابي وبدأت بتكسير كل ما كان حولي.


5

كاد هذا الصوت أن يفقدني عقلي، لا أحد يسمعه إلا أنا، بدأت بتكسير كل شيء حولي، فقدت أعصابي، لم يجد أبي وسيلة لإيقافي، لذلك قام بتقييدي بالحبال، لم أتوقف عن الصراخ
خرج أبي ليحضر طبيباً ، بينما كانت أمي ترتعش من خوفها، كانت تنظر لي وهي تبكي، أما جدتي فقد أخذت تقرأ القرآن..
كان الصوت يزداد ارتفاعاً في رأسي، حتى لم أعد أذكر ما حدث بعدها.


6

أحد الشهود يتحدث...

بيتي بجانب بيت مايا، في الساعة الحادية عشر سمعت صوت صراخ في بيت مايا، صوت الصراخ كان عالٍ جداً ، خرجت من بيتي إلى بيت مايا لأرى ما الذي يحدث،  كان باب البيت مفتوحاً ، توجهت إلى الداخل ، كل شيء كان محطماً ، كأن البيت حطمه زلزال، أخذت أنادي على والد مايا، لم يجبني أحد، أخرجت هاتفي وأبلغت الشرطة، وعندما أردت الخروج من البيت، سمعت صوت همسات في إحدى الغرف، كان مصدر الصوت يأتي من غرفة نوم والدي مايا، توجهت إلى مصدر الصوت، فتحت باب الغرفة و… رأيت سريراً عليه جثتان، الدماء كانت تملأ المكان..حتى الجدران كان مطبوع عليها بالدماء صورة كف "خمسة أصابع"، ورأيت قرب الجثتان فتاة شعرها أبيض و ملامحها مفزعة كانت تقوم بنزع شعر الجثتين، أدارت الفتاة وجهها ونظرت لي ، كانت أعينها شديدة الاحمرار، و من شدة فزعي وخوفي هربت من هذا البيت بسرعة البرق.


7

"والد مايا " يتحدث...

كنا نجلس في الصالون أمام التلفاز، ابنتي مايا كانت في أحضان أمها تشاهد التلفاز، وكانت أمي تتحدث معي، كانت تقول لي أننا يجب أن نحضر أحد أصحاب الكرامات ليقرأ على ابنتي مايا. وقالت أمي أنها تعرف شخص يقال له "أبو فرج"وهو صاحب كرامات، ولا يأخذ المال مقابل مساعدته للناس، وبينما أمي تحدثني عن هذا الرجل، قامت مايا من نومها وهي تصرخ وتلعن وتشتم،  ثم بدأت بتكسير أثاث البيت، حاولت جاهداً تهدأتها واحتوائها، لكني لم أستطع، كانت تصرخ وتقول أوقفوا هذا الصوت !!

أحضرت حبلاً وقمت بتقييدها بعدما أجلستها على الكرسي، ثم طلبت من زوجتي أن لا تحررها حتى أجلب الطبيب معي، خرجت من بيتي لا أحمل إلا مفاتيح سيارتي، انطلقت مسرعاً وجلبت الطبيب من بيته وعند عودتي، سيارتي اللعينة تعطلت في منتصف الطريق، عدت بعد نصف ساعة إلى البيت ومعي الطبيب، وحينما دخلت البيت وجدته مقلوباً رأساً على عقب، كان كل شيء محطم ، أخذت أبحث في أرجاء البيت عن زوجتي وابنتي وأمي حتى وجدتهم في غرفة نومي، كانت جثة أمي وجثة زوجتي فوق السرير و رائحة الغرفة كانت نتنة ، الدماء منتشرة في أرجاء الغرفة، وهناك بجانب السرير كانت فتاة غريبة تقف بجانب السرير وفي يدها مقص قديم ملطخ بالدماء، كانت تلك الفتاة ابنتي مايا، لقد كانت كالشيطان ، وصل سبعة من رجال الشرطة إلى بيتي، حاولوا الإمساك بابنتي لكنها كانت أقوى منهم بكثير ، لا يمكن أنسى تلك اللحظات عندما قامت مايا بقتل الطبيب وعناصر الشرطة، كانت سريعة جداً وقوية جداً ، أذكر أنها وقفت أمامي، نظرت في عيني، قالت لي شيئاً لم أفهمه..! لكني شعرت أنها بحاجة إلى مساعدتي، ثم خرجت ابنتي مايا من البيت واختفت.


8

مر شهر على اختفاء ابنتي مايا، عناصر الشرطة في كل مكان تبحث عنها، أصبحت ابنتي مجرمة هاربة و الكل يبحث عنها، تم نشر صورها في الجرائد والتلفاز، المجرمة الهاربة مايا مراد.

خطر على بالي كلام أمي رحمها الله عن "أبو فرج" وكراماته، توجهت إلى القرية التي يسكن فيها أبو فرج، أخذت أسأل الناس عن بيت أبو فرج قالوا لي أنه رحل منذ خمسة عشر سنة، أصابني اليأس والإحباط، وعند عودتي الى بيتي وجدت رجلاً يبدو أنه في الستين من عمره يجلس أمام باب بيتي، عندما رآني ابتسم لي وقال : أنا أعلم مكان ابنتك، اقتربت منه وقلت له من أنت ؟
فقال لي : الناس تناديني بـ أبو فرج.


عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل ، أخذني أبو فرج إلى مقبرة المدينة ووقفنا أمام أحد القبور وقال لي وهو يشير لأحد القبور :
هذا القبر لطفل رضيع، أمه كانت ساحرة تحبها الشياطين، كان اسمها خلود وكانت عاقر، كانت على استعداد لفعل أي شيء حتى ترضى عنها الشياطين، حتى أنها كانت تسجد لهم، كل ما كانت تريده أن تساعدها الشياطين وتعالج عقرها، وبالفعل أعطاها أحد الشياطين الطقوس اللازمة لمساعدتها على الإنجاب، دم ورجل شاذ ينام معها وسجود لشياطين والكثير من الكفر والفسق.
بعد تسعة شهور أنجبت خلود طفلها ولكنها ماتت من فورها، وسكنت الشياطين جسد هذا الطفل ومات بعد شهر من ولادته، أصبح هذا القبر لعنة على الجميع.

كما علمت ابنتك مايا قضت ليلة كاملة في هذه المقبرة وبسبب خوفها تمكنت الشياطين منها، ابنتك الآن ممسوسة والشياطين تخفيها في مكان موازي لهذا المكان "المقبرة" لذلك علينا إخراج جسد هذا الطفل من قبره وعمل بعض الطقوس وحرقه.


بالفعل ذهبت وأحضرت العدة اللازمة للحفر وعدت للمقبرة عند الساعة الثالثة بعد منتصف الليل،  بدأت بحفر قبر هذا الطفل، كان أبو فرج يقوم برسم رموز غريبة، ويتمتم بكلام غريب، انتابني احساس غريب بشأن أبو فرج لكن لا أعلم ما هو..!
انتهيت من الحفر وقمت بإخراج بقايا جسد هذا الطفل الملعون، قام أبوفرج بوضع بقايا جسد الطفل في منتصف رمز غريب قام برسمه، ثم تكلم بصوت مرتفع ولغة لم أسمع بها من قبل..و..اشتعل رفات الطفل، لا أعلم كيف هبت النار في بقايا جسد هذا الطفل الملعون دون أي شرارة وما أن أصبح كل شيء رماداً ، حتى سمعت صوت ابنتي من داخل أحد القبور، كانت تبكي حبيبتي، توجهت مباشرة إلى مصدر الصوت وبدأت بالحفر حتى أخرجت ابنتي من داخل أحد القبور، حضنت ابنتي بشدة، كنت أبكي وأنا أحضنها، سألتها هل أنتِ بخير..؟
فنظرت لي نظرة فارغة من التعبير وقالت :
ماذا حدث يا أبي ؟
لم تكن تذكر أي شيء، لم تكن تذكر أنها قتلت أمها وجدتها، لم تكن تذكر الذي حصل لها في تلك الليلة المشؤومة .


بحثت حولي عن أبوفرج ولكني لم أجده، لقد اختفى من المقبرة، لم أعلم أين ذهب
حتى قبر الطفل الذي فتحته لم أجده!!
خرجت بصحبة ابنتي من المقبرة وتوجهت إلى المشفى.


9

النهاية.. مازال الأب يتحدث...

لم يصدق أحد قصة ابنتي.
اتهموها بالجنون وتم وضعها في إحدى المصحات النفسية تحت حراسة مشددة،حتى أنا لم يصدقوني، بحثت عن أبو فرج في كل مكان ليشهد على ما حدث ولكن، أثناء بحثي عنه سمعت من البعض أن أبو فرج قد مات منذ زمن بعيد .

هناك أمور في الحياة لا يمكن للعقل البشري احتمالها أو استيعابها..أمور خارجة عن المنطق، فقط أسئلة كثيرة لا إجابة لها



ملاحظة : القصة نشرت لي مسبقاً في عدة مجموعات منها ، ببلومانيا book وساحر الكتب و قصص رعب وشعوذة ، وقصص رعب وجرايم غامضة ، ولكني قمت بتعديلها لتناسب محتواكم

تاريخ النشر : 2018-08-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
send
Marwa Elhousein - egypt
Nana Hlal - سوريا
نجلاء عزت (الأم لولو) - مصر
اسامة - سوريا
أبو عدي - اليمن
صمت - المملكة العربية السعودية
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (34)
2020-08-03 17:16:14
366609
34 -
Jeon zaineb
حقيقة القصة تستحق عشرة من عشرة
شكرا ...مرة أخرى على التعب والمجهود
2020-08-03 17:12:25
366608
33 -
Jeon zaineb
واه هل القصة حقيقية فعلا انا اخاف هذه الأشياء لكن انا احبها
2020-04-25 16:27:12
348335
32 -
القلب الحزين
قصة رائعة فعلاً أحسنت.
2018-09-07 13:18:07
252517
31 -
blue bird
يعني لا افهم لماذا كل هاذا النقد على التعليقات , كل واحد يكتب وجهة نظره و خلص الي تعجبه يكتب جميلة و الي لا تعجبه يكتب سيئة و انتهى , يعني انا شخصيا لا يعجبني المجاملة اذا رايت القصة لا تستحق الشكر اقول عليها سيئة , لن اكذب على حالي و اكتب جيدة فقط خوفا على مشاعر الكاتب , اذا الكاتب يحب المديح فيجب ان يكتب شيء يستحق المديح وليس ان يحصل عليه كصدقة خوفا على مشاعره , بالعكس انا ارى كل الي انتقد القصة انتقدها باسلوب احترافي مع شرح النقط .
2018-09-07 12:41:16
252505
30 -
blue bird
ضحكت عندما قال الاب ( حتى انا لم يصدقني احد ) على اساس الي صار او الي حكاه هي اشياء من الواقع , جيد انه هو لم يدخل المصحة ايظا .
2018-08-16 06:34:18
246517
29 -
سهام عبدالله
القصة جميلة ولكن مبالغ فيها كثيرا
اتمنی قراءة المزيد لك
انت كاتب مميز قرأت لك الكثير قبلا مثل أحمر الشفاه والجاثوم
ارجو لك التوفيق
2018-08-15 08:45:37
246230
28 -
ياسمينة ‏‎:
أول القصة كانت مش مشوقة لكن فى الجزء لاخير كانت جميلة احسنت لكن حاول أن تجعل القصص مشوقة أكتر

احسنت

با التوفيق
2018-08-13 04:27:33
245609
27 -
رحاب
قصه لاباس بها جميله اعجبتني ولكنها سريعه
تقبل مروري شكرا لك
2018-08-11 05:40:43
244983
26 -
"مروه"
Better luck next time
2018-08-10 18:49:33
244895
25 -
معلقة
يا جماااعة

لا نقول اننا نريد مدح القصة فقط بدون ذكر عيوبها

ولكن اطلاق كلمات النقد كالرصاص تقتل اي موهبة او دافع للكتابة غير صحيح ايضا، هذا فعلا قتل لبراعم الموهبة

النقاد الذين ينتقدون اسلوب وسرد وطريقة وحوارات غالبية القصص بالموقع بسيل من الانتقادات ، استغرب منهم عدم قدرتهم على صياغة بضعة سطور بكلمات لطيفة توصل ما يريدون قوله من نقد وهم من ينتقدون دوما

يا اخواني))لا تبخسوا الناس اشيائهم(((

لا تقللوا من قيمة عمل اخذ من وقت وجهد انسان حتى يوصله لنا حتى وان كان غير متقن

انتقدوا لكن بالكلمة الطيبة ، اذكروا المديح قبل الذم

سهل جدا ان نطلق سيل الكلمات بلا رحمة ولا نفكر بعواقبه

انا لا ادافع عن القصة او عن الكاتب ، ولكن بعض الانتقادات جدا مستفزة
2018-08-10 12:07:10
244725
24 -
سامي عمر النجار
السلام عليكم ... شكرا لنشر القصة..

أولا ، شكرا لكم للقراءة والنفاعل
ثانيا ، كنت أتوقع أن تكون ردود الفعل مختلفة، بالنهاية الأذواق تختلف كاختلاف عقول القراء، وهذا أمر طبيعي جدا، وللأمانة أنا نفسي لم أكن راضي عن هذه القصة.
ثالثا ، اخواني، أقسم بالله أنا شخص أكثر ما يسعدني الانتقاد، الانتقاد هو الذي يساعدني على تحسين أسلوبي في الكتابة، وشكر خاص ل عبد الله المغيصيب و L.A

شكرا للجميع مرة أخرى، وسأحاول في المرة القادمة كتابة شيء ينال اعجاب الجميع بإذن الله..

عزيزتي كلارا شكرا لك كثيرا ، دائما أجدك معي في كل الأوقات، شكرا لك..
2018-08-10 10:24:23
244709
23 -
مصطفى جمال
يعجبني من يريد من الناس ان ينافقو و الا يذكرو رأيهم فقط لأنها تتنافى مع أفكاره و آرائه المهم الكل له الحق في قول رأيه هنا النقد يفيد الكاتب اكثر من المديح بل إن المديح قد يكون ضارا المهم قول الرأي مع ذكر الأسباب أمام موضوع اعتزال الكاتب من عدمه فهذا يعود لشغف الكاتب و حبه الكتابة لا غير انا لم أقرأ القصة لكن تعليق أحدهم استفزني تحياتي للجميع
2018-08-10 07:16:00
244668
22 -
L.A
يبدو بأنني ازعجت بعض الأشخاص
حسنا، اعتذر عن تعليقي الأول وأقول إنسوه
أنت كاتب ممتاز و قصتك جميلة لا غبار عليها، إستمر أيها المبدع
سعداء :)
2018-08-10 07:15:42
244662
21 -
‏عبدالله المغيصيب لي ‏العزيز l a
‏هلا أخي أحمد والله العظيم المعذرة منك أحب ما على قلبي إني البي ‏أي امر منك مهما كان غالي فما بال طلب صغير مثل عدم الرد لكن
‏لكن وهنا الكلام ليس ‏من باب العقلية الذكورية لا سمح الله
بل ‏من ذكر محاسن الخصال في الخلق
‏أقول أخي أحمد صحيح الرجال يفهمون على بعض وأحيانا من دون كلام ‏كما تفضلت حضرتك
‏لكن يا لها تعاسة ‏ذلك الرجل الذي يوشكر ‏على امر ويصمت حتى يخشى انيظن صمته نكران

‏وأنا أقول أخي أحمد كلامك كله على عيني وعلى راسي فقط أقول كما قلت في المرة السابقة
‏قرب راسك
‏وهذه قبلة وقبله وقبله ‏أخي أحمد على هذه الاخلاق وهذا الراقي وهذا التعامل وهذا الأسلوب وهذا الكلام الله يزيد من أمثالك في كل مكان يا أطيب قلب

‏إن شاء الله إذا نزلت القصة تبع حضرتك ينقطع النت عندنا عشان ما أعلق لأني خلاص معد أقدر أعلق بعد كل هذا الكلام
‏أصلا شهادة الاخ غير مقبولة يعني الافضل إني ما أعلق
هههههههههههههههههههههههههه
‏وكلنا نكمل بعض أخي أحمد ما في واحد من هو رقم واحد ولا رقم 10 كلنا نكمل بعض وكل واحد بدوره
‏وهذا انت ما شاء الله تبارك الله كاتب وناقد من الطراز ‏الرفيع أخي أحمد
‏تسلم تسلم يا غالي الله يعافيك
‏وكذلك التحية لكل الإخوان المشاركين لكم كل التوفيق يا رب
2018-08-10 05:32:42
244655
20 -
عزام الوجيدي
عمل جيد شباب
استمرو في قول ذالك لكي يعتزل الكتابه
التعليقات جداً مذهله
خصوصاً انها ترفع الكثير من المعنويات
2018-08-10 00:25:25
244634
19 -
وردة عمار
القصة رووووووعة استمتعت بها. اسلوبك بحاجة للقليل من التحسين
بشكل عام القصة ممتعة وغريبة اتمنى لك التوفيق
2018-08-10 00:18:51
244600
18 -
فتاة الصحراء
الأخ سامي:

كعادتك مبدع, قصة جميلة وأسلوب كتابة لا غبار عليه, كما طريقة السرد فريدة ومتقنة بالنسبة لي, ربما يكون الشيء الوحيد المبالغ فيه بنظري موضوع قتلها لرجال الشرطة والطبيب بالرغم من ان رجال الشرطة مسلحين وعددهم كبير وبدون شك أقوى منها جسدياً حتى مع حالة التلبس التي اصابتها..

* تساؤل: لم أفهم ما الغريب في موضوع الرجل الثمل في المقبرة؟! لكن بالنسبة لي طبيعي اذا رأيت رجل مترنح يهيم بدون وعي في اي مكان سأفترض انه ثمل ماذا سأعتبره غير ذلك زومبي مثلاً؟ وايضاً ما الغريب في انه استعاذ بالله من الجن والشياطين وهرب عندما رأى ما افترض أنه شبح أو جن, هل من المفترض أن يأخذهم بالأحضان فقط لأنه ثمل؟...غريب فعلاً!!


تحياتي واحترامي
2018-08-09 19:00:02
244589
17 -
Strawberry
قصة جميلة جدا أعجبني كيف تروي الاحداث كل مرة من وجهة نظر شخصية مختلفة.. الفكرة جميلة طبعا لن يصدق احد مايا لان المحكمة لا تعترف بالمس و الماورائيات.. لكن الاسلوب بدى لي بسيط جدا كما اني لم اسمع عن ميت يقوم بجلسة طرد شيطان و الطريقة كانت غريبة جدا يبدو ان عم ابو فرج طلع أكبر مشعوذ في ٱخر حلقة ههه
عموما القصة جميلة و مشوقة و استمتعت كثيرا بقرائتها
2018-08-09 15:25:12
244537
16 -
مومو ابو يعقوب
القصة جمييلة جدا
استمتعت بها وأعجبتتي خصوصا أنها قريبة جدا من الواقع، فقد كانت قريبتي تعاني من المشي أثناء النوم وعانينا معها كثيرا ولكن الحمد لله عافاها الله وشفاها

أول تعليق لي على هذا الموقع الأكثر من رائع، شكرا للجميع وبالتوفيق ان شاالله
2018-08-09 06:28:10
244379
15 -
جمال
يا جماعة
مشاان الله بكفي تقولو تعليقات ساحقة ومدري شو يعني القصة نشرت وللقراء آراء
لازم نقبل النقد متل المديح
صراحة اتفق مع من قال ان القصة ليست جيدة
وليست بمستو الكاتب
ثلاثية احمر الشفاه كانت رائعة بالنسبة لي
اما هذه لا ليست جيدة
اعود واكرر .. ارجو من الاخوان كتابة وجهة نظرهم وفقط وعدم التدخل في تعليقات البقية
2018-08-09 06:28:10
244377
14 -
جمال
بالتوفيق في المرة القادمة
2018-08-09 06:01:28
244355
13 -
جوليا
ربما ليس لي دخل في الأمر
لكن بعض الإنتقادات فيها مبالغة لدرجة التحطيم
و لا يقتصر قولي على تلك القصة فقط
مع إحترامي للجميع
2018-08-09 05:32:07
244325
12 -
عزام الوجيدي
أسلوبك رائع والقصه كانت جميله جداً
استمر وبالتوفيق
2018-08-09 05:32:07
244314
11 -
L.A
حضرت الكاتب انت لست هاويا لذالك لن اتساهل معك هنا.
أولا هذه ال (...) التي ملئت القصة كان من الأولى أن تبدلها ب (،) و ثانيا ثمل ويتوعذ من الجن والشياطين هاربا! ههه غريبة لما لم يحطم زجاجة الشراب على رأسها، لماذا؟ لانه ثمل ربما؟!! ثم هل وابدا مايا ثملان أيضا؟ أعني إبنتهما كانت معهما ولم يلاحظها أن شعرها الأشقر ابيض؟!!
الأسلوب الصحفي أتى سيئ جدا لقصة الرعب هذه بل تراجع للخلف مقارنة بقصصك السابقة فتوظيف هذا الأسلوب يحتاج قدرا كبيرا من التحكم بعدة شخصيات ثانوية مع واحدة رئيسية وهنا فشلت حظرتك ناهيك عن أنه ليس مناسبا لقصص الرعب من الاساس إلا أن كنت من الذين يدقنونه ثم فتاة قتلت طبيبا و عناصر الشرطة المسلحين هذا مبالغ فيه حتى لشيطان ههه لكن الاسوء هو أنها غدت مطلوبة عندما هربت، أعني أين الجيش ليمسك بهكذا وحش؟! ثم لا صراعات نفسية ولا وصف والنهاية كانت من أكثر النهايات التي قرأتها سوءا وكرهتها رغم أنها مناسبة لسير الأحداث ولكن كان من الأولى إختيار نهاية افضل مع أحداث أقوى بدل الإعتماد كليا على الغموض والعالم الاخر وقوى ما فوق الطبيعة
أنت كاتب جيد ولديك الخيال والموهبة لذالك راجع قصصك جيدا قبل إرسالها وهكذا ستخلو من الثغرات يا أخي العزيز وستسطر قصصا كاملة متكاملة.
لميس
أختي الغالية مبروك عليك النجاح ههه لم أبارك لكي باكرا واعتذر بسبب ضغوط الحياة كما اني لم أعد أرى تعليقاتكي المميزة كثيرا ههه وأين هي قصصكي يا منافستي اللدودة هاه؟ ههه أتمنى لكي كل الخير
عبد الله المغظيب
لم أرد بقصة الأخت لأنني لم ارغب بتحويل القصة إلى محادثة على حساب الاخت الكريمة..
نعتتني بالمتواضع ولكن لا تواضع ولا معدنوس ههه الأمر فقط أنني لم أرى في طول تعليقاتك إلا التعب لمساعدة الكُتاب فأنت تنتقد وتذكر الأسباب و من المستحيل أن لا ألاحظ إهتمامك ورغبتك بمساعدتهم ثم لا ههه أتمنى تنتصر جيوشك على قصتي المتواضعة لأني شخص يمشي عكس التيار تماما فالناس يحبون المديح الذي يحطمهم و يكرهون النقد الذي يرفعهم وبالتالي أنا العكس والحمد الله على وجودك وجهودك أيها الناقد رقم واحد هنا، ترا أنت شخص رائع وشخصيتك الصادقة المازحة بذكاء خير دليل على كلامي، لهيك يا الغالي تشرفت والله تشرفت بمعرفتك وصداقتك يلي هيا وسام شرف أفتخر فيه وايد وقلتها قبل
ولو على الإدارة الكريمة فسبحان من يمهل ولا يهمل فهم شافو التعليق لأن الرئيسة نوار تتابع التعليقات على القصص كما أن المديرة سوسو تقرأها قبل نشرها، ثم لا تقلق فنوار و سوسو شخصيتان طيبتان جدا ولا يحكمان على أحد، فعن تجربة شخصية مرة حصل سوء فهم بيني وبين أحد أعضاء الإدارة وإنتهى على خير بسبب تفهمه، السالفة تبع قصة أخي البراء كنت متابعها و شفت تعليقات من البعض والله إستفزتني وايد، لكن الله يسامحنا ويهدينا أجمعين وعمرك ما تزعل على حد ما فهمك ههه إضحك عليه بصمت.. ربي يحفظك يا أخي العزيز الغالي وما فيه داعي ترد على كلامي حتى ما نزعج الإدارة الكريمة والكاتب الصاعد، ترا كلامك وصل قبل ما تقولو اصلا، فرجال تفهم على بعضها بلا كلام ههه
اعتذر يا أخي الكاتب على هدا الحديث الجانبي..
2018-08-09 05:25:16
244307
10 -
كلارا
هذه ليست المرة الأولى التي أقرأ فيها للكاتب سامي عمر النجار... إنه مبدع و اتوقع له مستقبل مبهر في الكتابة
القصة رائعة و مشوقة و هذا ما عودنا عليه الكاتب
2018-08-08 22:20:07
244213
9 -
لميس
تحية للكاتب وشكر ا لامتعنا بهذه القصة وبعد
هناك امور يجب ان تعرفها حتى لا تكررها
الفكرة مستهلكة مما افقدها بريقها
الاحداث متسارعة ان لم نقل روتينية وتتكرر في كل قصص الممسوسين تقريبا وتتصاعد بوتيرة ضعيفة
السرد ضعيف وبدائي
لذا حاول تحسين اسلوبك في السرد وتحياتي لك
2018-08-08 22:20:07
244206
8 -
جزائرية
قصة رروعة وفيها المختصر المفيد. استغرب من صبرك على بعض التعليقات الساحقة؟)
2018-08-08 14:50:31
244110
7 -
Cho Cho * الجزائر
انا اتفق مع الاخ عبد الله .
2018-08-08 14:10:21
244104
6 -
جوليا
القصة رائعة
بالرغم من وجود بعض الثغور و لكنها أعجبتني
بالتوفيق
2018-08-08 14:01:47
244103
5 -
سوسن خالد
القصة جميلة جدا مليئة بالاثارة والغموض والتشويق ولكني أتمنى أن تحسن من أسلوب السرد أكثر

أتمنى لك التوفيق والاستمرار دائما
2018-08-08 11:44:33
244051
4 -
ميكا الكسندر
القصة روووووووووووعة ننتظر المزيد من ابداعاتك اتمنى لك مستقبلاْ باهراْ
كتابتاك رائعة قصصك قرأتها جميلة جدا وبالتحديد لم اعد راغبة بالنحافة وهذه القصة اجمل قصتين
2018-08-08 11:44:33
244050
3 -
تسنيم
اعتذر لم تعجبني القصة كثيراْ
2018-08-08 11:40:30
244043
2 -
‏عبدالله المغيصيب ‏الرياض السعودية
‏السلام عليكم مساء الخير الاخ الكاتب الكريم وباقي المتابعين و مبروك العمل الجديد والنشر كذلك
‏أخي الكريم اسمحلي في البداية قبل الدخول في أي مضمون الحديث عن قصة حضرتك من ناحية الشكل
‏أولا اختيار قالب الحديث الصحفي كان من اكبر الأخطاء لي تقديم هذه القصه ‏ولو افترضنا أن هذه القصة حقيقية وارسلت الى موقع كابوس من قبل نفس هذه الصحفية عبير كان من المستحيل قبولها لا من قريب ولا من بعيد
‏أخي الكريم مبدأ عمل الصحافة والصحفيين يقوم على التوثيق ‏وحضرتك تشاهد من ضمن الشروط في الموقع مثال لابد من إدخال أي قصة وإرسالها لابد من ذكر أي مصادر لابد يكون لكل قصة مصادر طيب
‏طبعا اتكلم عن الأقسام التي يكتب فيها المقالات القصصيه
اذن ‏قلنا أخي الكريم الصحافة والصحفيون يقوم عملهم على التوثيق ‏هل يعقل صحفية محترفة كما ورد في المقدمة تكتب عن قصة موجود فيها شهود وموجود فيها شرطه وموجود فيها جرائم
‏تكتب قصة مبني على المجهول ‏لا تذكر لي الدولة ولا ذكر لي المدينة ولا اذكر لي اسم المقبرة ولا ذكر الاسم الحي ‏ولا الشارع هل هذا المقال الصحفي

‏ملاحظة أخرى الصحفية عبير تقول أنا اعمل في جريدة وعدت جرايد ‏وكنت مختصة في امور الغموض وكذا
‏أخي الكريم هل يوجد صحفي في العالم لا يعتز باسم الصحيفة التي كانا يعمل فيها ‏لو صحفي كانا يعمل في موقع إلكتروني كان أول ما راح يبدأ يقول أنا اعمل في الموقع الإكتروني كذا كذا
فمابال ‏صحفي له باسم كيف لا يذكر اسم جريدة كانا يعمل فيها حتى يؤكد المصداقية
‏المقال الصحفي عبير تضمنا مقابلة مع أحد شهود العيان مجهول لا يحمل اسم ولا صفة أيضا مبني على المجهول ‏فقط جار
‏طيب حادثة كان فيها موجود سبعة من رجال الشرطة وجرائم وكان كل شيء منشور
‏أليسا العمل الصحفي يتطلب مقابلة رئيس الشرطة او رئيس القسم أو أحد أولائك رجال الشرطة الذين كانوا حاضرين
‏طيب جدة الفتاة مايا ‏مذكور في البداية أنها كانت مقعده وبعدين وجدوه على السرير من دون ذكر الكرسي الذي كانت تجلس عليه وتستعمله
‏أيضا الفتاة مايا ‏ذهب بها إلى الطبيب وقال ليس فيها شي تسير عند النوم تمام عندما عادت الى البيت نظرت الى المراه ‏فإذا بي شعرها الاشقر يتحول إلى أبيض
‏المشكلة مو هنا المشكلة أنهم ذهبوا إلى العشاء وما في احد تكلم خلينا ناخذها الى الطبيب من جديد فقط تبكي على حضن أمها ‏ولا كأنه احد يشوف شي
‏ويوجد الكثير والكثير
‏وفي الخاتمه أقول
‏أخي الكريم بالنسبة لي القصة كلها هي أقرب ‏الا الهزل من ناحية الحبكه ‏ولكنني لن اناقش سوا ‏هل خلصت كل أفكار العالم حتى نجعل فتاة تذهب الى المقبرة وهي نائمة ‏لا نريد الاجتهاد في المزيد من المخيلة
‏والخاتم تبع أبو فرج هل هذه الطقوس أفريقيه ‏أو طقوس إسلامية
‏وفي السطر ‏الاخير أقول كيف فتاة في المرحلة ‏الثانوية تشوف واحد في مقبرة فجأة يا ترنح ‏ولا يأتي في بالها غير سكر
‏أخي الكريم بالتوفيق في الأعمال القادمة و أرجو المراجعة أكثر من مرة قبل رفع العمل وشكرا
2018-08-08 11:36:48
244033
1 -
اروى
اول تعليق و لم اقرا القصة خخخخخخخخخخخخخخ
move
1
close