الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عصبية

بقلم : army - تونس

تنتابني حالة غضب عارمة

مرحباً ..

أنا فتاة في الثالثة عشر من عمري ، و كل ما أريده هو نصيحةٌ تساعدني ..

مشكلتي تكمن في أنني عصبية للغاية ، عصبية لأبعد الحدود ..

أنا في الواقع هادئة و لكن عندما أغضب لا أتحكم في نفسي ، و أكسر كل ما حولي .. كما أنني أغضب لأتفه الأسباب و لأصغرها ..

كل من عرفني يقول أنني هادئة لكنني أتحول إلى بركانٍ هائجٍ حين يثور ، فعندما أغضب أبدأ في البكاء و الصراخ .. و أكسر كل ما حولي ثم أتوقف لعدة دقائق ، أقوم فيها بالتنفس بقوة و بسرعة خلالها كأنني لم أتنفس من قبل .. و أحيانا أقوم بإيذاء نفسي و من حولي ، إنني أفعل كل هذا لأتفه الأسباب حتى حين أسقط شيئاً ما .. أو أيٍّ من الأسباب التافهة التي يمكنكم تخيلها ، جميع من شاهدوني و أنا في هذه الحالة ابتعدوا عني .. و لم يكلمونني مجدداً فالجميع أصبحوا خائفين مني ، لكن هذا لا يهم ..

بين الفينة و الأخرى تجتاحني نوبات غضب دون سبب ، فمثلاً أحياناً أكون جالسة بهدوء و فجأة أغضب .. و تنتابني حالة غضب عارمة لا أهدأ منها ، إلا بعد نصف ساعة أقضيها في الصراخ و البكاء و التكسير .. منذ أن كنت طفلة و أنا هكذا ، لهذا لا أظن أنه بإمكاني التخلص من هذه الصفة البشعة .. جميعنا نغضب و لكن حين نغضب يجب أن تكون لدينا أسباباً مقنعة ، لكنني أغضب بسببٍ و بدون سبب ..

أكتب لكم هذا المقال بعد نصف ساعة ، إنتابتني فيها نوبة غضب لسببٍ أتفه من أن يغضب عليه أي شخص .. و أؤكد لكم أنه سببٌ تافهٌ للغاية ..

أرجو مساعدتي بنصائحكم ، لأنني تعبت من نوبات الغضب التي تنتابني يومياً ..

و على أمل اللقاء ، إلى اللقاء ..

تاريخ النشر : 2018-08-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تامر محمد

التعليق مغلق لهذا الموضوع.