الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عمالقة نازية

بقلم : كابو - سوريا

النازيون صمموا وصنعوا بعض اضخم الهياكل والاسلحة في العالم

منذ بدأت المانيا النازية الحرب العالمية الثانية كانت تطور اسلحة كثيرة وتقوم ببناء مباني عملاقة لتقوية دفاعاتها ضد الحلفاء ومن هنا بدء مفهوم (هياكل نازية عملاقة) وهذا فرع في قسم التاريخ يدرس بفرنسا وبلجيكا والدول التي احتلت من قبل ألمانيا سابقا.. وبالطبع يدرس بالمانيا ايضا.

من بين اكثر من 40 هيكل ومبنى وسلاح عملاق سأذكر لكم بضعا منها واهمها:

قاعدة الصواريخ V1 and V2

عمالقة نازية
الصواريخ النازية ..اول صواريخ باليستية في التاريخ

عندما يخطر ببالي كلمة هندسة-مهندس فان اول صورة ذهنية تاتي لي لرجل الماني.
بالفعل فأن اكثر شعب ابدع بالهندسة هو الشعب الألماني وهذا ما جعل اقتصاد بلادهم ينمو ويتماسك بعد الحرب فعلى الرغم من الديون الخيالية التي كان على المانيا دفعها تعويضا للدول التي قاتلتها والضرائب الخيالية السنوية الا ان المانيا اليوم من اقوى اقتصادات العالم ودخل الفرد فيها من اعلى دول العالم.

شركة مرسيدس التي تبيع مايقارب 16 مليون سيارة سنويا وBMW وغيرهل الكثير من الشركات كانت كافية لتقوية اقتصاد المانيا لكن الالمان لم يكتفوا بتصنيع سيارات مرسيدس او دبابات بانزر او حتى طائرات ستوكا بل انهم اول من صنع الصواريخ البالستية وهي صواريخ عملاقة عابرة للقارات وسريعة للغاية.

فيرنز فون براون هو مهندس مكيانيك الماني انضم للجيش النازي وبدأ يعمل كميكانيكي سيارات في البداية وبدأ يترقى تدريجيا بسبب خبرته وأفكاره حتى وصل بالنهاية لقسم تطوير المحركات النفاثة والتي كان من المخطط ان توضع بالطائرات لكن كان لديه فكرة افضل.

ذهب الى هتلر وقال له:
(سأصنع لك قذيفة تعبر القارات وتضرب اي مكان تريده لكني بحاجة للمال)

وافق هتلر وأمر ببناء قاعدة سرية موجودة في احدى الغابات الألمانية وبدأت التجارب على الصواريخ.

عمالقة نازية
العالم فيرنر فون براون
كان هناك بالفعل صواريخ من هذا النوع قد صنعها مهندسون أمريكيين وسوفييت لكنها كانت صواريخ دفاعية لا تضرب لاكثر من 300 متر.
اما صواريخ فان فقد كانت تستطيع ان تسير لاكثر من 3000 كليومتر.

بدأ تطوير الصواريخ وكانت غرفة المراقبة محصنة بطبقة من الأسمنت المسلح سمكها 18 متر وذلك لحماية العلماء اثناء اطلاق الصاروخ.

اطلقت مئات الصواريخ لكنها بائت بالفشل فكانت تعود وتنفجر في المحطة واكثر صاروخ قد حقق نجاحا لم يسر لاكثر من 300 متر وهذه المسافة لا تكفي لضرب بريطانيا.

بدأت الشكوك ترواد هتلر فقد صرف مبالغ خيالية على القاعدة وعدا ذلك فان كل صاروخ كانت تكلفته باهظة وخاصة ان المانيا كانت محاصرة ولم يكن سهلا ادخال الوقود والمواد الخام المستخدمة بتصنيع الصواريخ فأوصى بمراقبة براون لان لديه شك انه يعمل لصالح بريطانيا.

شعر بروان بذلك وعرف ان نهايته اقتربت ان لم يستطع النجاح لكن هناك سبب لفشل بروان وهو التكنولوجيا، فاليوم هناك حواسيب ضخمة توضع بالصواريخ وبالقاعدة المخصصة للاطلاق مهمتها قياس مدى الصاروخ، تغير اتجاه الشفرات حسب فوة الرياح، التحكم بسرعة دفع الوقود؛ ولانه لم تتواجد تلك التقنية فكان على براون ان يعمل مكان الحاسوب ان يحدد الامر بنفسه.

ولمدة اسبوعين متواصلين لم ينم بروان سوى 4 ساعات لقد ظل يعمل بشكل متواصل للوصول للنتيجة الصحيحة وكان ينام على طاولته المملوءة بأعقاب السجائر واكواب القهوة. لقد كان يعمل بشكل جدي الى ان اخترع صاروخ شبه مثالي.

لقد صنع بروان صاروخا مخصصا وقد راقب كل اجزاءه الداخلية والخارجية...بداية بالرأس مرورا بالجسم إنتهاء بالذيل الذي يحوي شفرات الصاروخ.

كان الجو صافيا وصحوا في كل من بريطانيا والمانيا. وفي ارقى أحياء لندن كان هناك مقهى جميل وكان يجلس به علية القوم والاثرياء الذين كانو يشربون الشاي ويدخنون السجائر الفخمة...سمعوا صوتا ليس بجديد انه صوت احتكاك معدن بالهواء فظنوا انها احدى الطائرات البريطانية متوجهة لقصف المانيا فخرجوا ليعبروا عن وطنيتهم ويحيوا طائرات بلادهم وذلك برفع قبعاتهم عاليا...لكنهم لم يكادوا يرفعوها حتى دوى انفجار اودى بهم...لقد كان هذا اول صاروخ ناجح وقد ضرب احد ارقى احياء لندن بإهانة صريحة للحكومة البريطانية التي وقفت عاجزة امام الرأي العام ورسالة من المانيا اننا لم ننساكم وسنذيقكم الويل.. وبداية الغيث قطرة!

عمالقة نازية
الدمار الذي خلفته الصواريخ الالمانية في لندن

كان بروان يجلس فرحا بانجازه العظيم فأشعل سيجارته لكنها اطفئها عندما سمع تحية الفوهرر فوقف بأحترام ليحي هتلر.. جلس هتلر ونظر الى الشاشة ورأى الصاروخ وهو ينطلق من القاعدة ثم نظر للصحف الإنجليزية وهي تنعي الوفيات. فقال لبراون (اريد 10 الاف صاروخ خلال 6 اشهر).

عندها عرف بروان انها نهايته ، فقد استغرق اسبوعين لصنع صاروخ واحد لذلك صنع هذا العدد سيحتاج لقرون فبدأ يتحجج ليهرب من الأمر فقال ان الوقود الذي استخدم مكلف لكن هتلر قال له الا يقلق بشأن المال.. وتحجج مرة أخرى بانه لا يملك عدد كافي من العمال مما جعل هتلر يغضب ويصرخ قائلا : (لا تقلق! لدينا الألوف من السجناء الذين سيعملون).

بعد فترة وجيزة اكتشفت بريطانيا مكان القاعدة وقامت بقصفها نجى بروان واستطاع انقاذ بعض المخططات لكن ليست كلها.

ثم بدأ العمل بالمشروع الذي اراده هتلر ، لكن فشلت معظم الصواريخ في الوصول لاهدافها. فالسجناء ليسوا بمهندسين حتى يتمكنوا من تركيب القطع الداخلية للصواريخ بشكل صحيح.

فشلت قاعدة الصواريخ الألمانية فشلا ذريعا ، وسرعان ما فشلت الماكينة العسكرية الالمانية برمتها ، سقطت المانيا وانتصر الحلفاء ، وكان من المفترض أن يحاكم العلماء النازيين بأعتبارهم مجرمي حرب ، لكن الامريكان والروس لم يكونوا ليفرطوا بثروة علمية ممكن أن يستفادوا منها في مشاريعهم الخاصة ، وعليه فقد تم تهريب العلماء النازيين واسقطت عنهم جميع التهم ، وكان في ذلك نفاق كبير من جانب الحلفاء ، فعلى سبيل المثال ، كانت هناك تهم ضد فون براون في أنه شارك في الجرائم النازية ، خصوصا بحق المعتقلين واسرى الحرب وغيرهم ممن كانوا يجبرون على العمل حتى الموت، لكن الامريكان لم يلتفتوا لهذه التهم ، كان فون براون بالنسبة لهم كنز معلومات وما كانوا ليفرطوا به أبدا .. لهذا قاموا بنقله الى امريكا حيث بدأ حياة جديدة ولم يحاكم ابدا .. لا بل اعطوه منصبا كبيرا ، وساهم مساهمة كبيرة في تطوير انظمة الصواريخ الامريكية ودفعها إلى الأمام وكان له الفضل الأكبر في تطوير الصواريخ التي أرسلت إلى الفضاء لاحقا ، ومات في امريكا عام 1977 بمرض السرطان.

مدفع غوستاف العملاق

عمالقة نازية
صورة نادرة لمدفع غوستاف الحقيقي

اثقل واضخم قطعة سلاح سارت على وجه السطيحة ، ماكنة دمار تفوق التصور والخيال ، وحش بأرتفاع اربع طوابق وطول 45 متر ، ووزن 1350 طن . يحتاج إلى 4000 جندي لتهيئته للعمل ، و500 جندي لأطلاق النار فقط . تبلغ زنة القذيفة الواحدة التي يطلقها 7 اطنان وبمدى يصل إلى 47 كيلومترا.

هذا الوحش الفولاذي تم تصنيعه قبل نشوب الحرب العالمية الثانية بفترة قصيرة ، وكان الغرض منه هو تدمير الدفاعات الفرنسية الحصينة في خط ماجينو الشهير ، لكن بما ان الالمان استداروا حول فرنسا عبر بلجيكا ولم يهاجموا خط ماجينو مباشرة فعليه لم يتم استعمال المدفع.

عمالقة نازية
بسبب ثقل وزنه كان المدفع يسير على سكة حديد خاصة

الاستعمال الوحيد للمدفع كان خلال حصار سيفاستوبول اثناء الغزو النازي للاتحاد السوفيتي ، وقد اطلق المدفع اطلق ككل خلال العملية 48 قذيفة ، وكان له دور كبير في تدمير الدفاعات والتحصينات السوفيتية ، حتى أن إحدى قذائفه دمرت مخزنا للعتاد يقع 30 متر تحت سطح الارض ومغطى بعشرة امتار من الخرسانة المسلحة.

خلال معركة وحصار لينيغراد تم احضار المدفع ونصبه وكان جاهزا للعمل عندما اتت الاوامر بالغاء العملية في اخر لحظة ، فتمت اعادة المدفع إلى المانيا ، وقام النازيون بتدميره قبل نهاية الحرب لكي لا يسقط بيد الحلفاء.

عمالقة نازية
الدبابة العملاقة .. مشروع لم يرى النور

جدير بالذكر ان الالمان كانوا قد خططوا ايضا لبناء اضخم دبابة في التاريخ ، حيث وضع العلماء النازيون تصاميمها ووافق هتلر وتحمس لها ، وكانت مقررا ان تكون هذه الدبابة التي اطلقوا عليها اسم "لاندكروزر ب. 1000 رات" ، بطول 35 متر وارتفاع 11 وبوزن 1000 طن . وطبعا هكذا دبابة لم يكن لأي طريق أو جسر ان يتحمل وزنها ، لذلك كان مخططا ان تصنع لها سرفات خاصة بحيث تجتاز الانهر والعوائق الطبيعية بكل سهولة. أما من ناحية الدفاع فلم يكن بأمكان أي سلاح تدمير هذه الدبابة لأنها كان من المفروض أن يكون لها درع أضافي من الفولاذ المضغوط بسماكة 25 سنتمترا . لكن على عكس المدفع العملاق فأن الدبابة العملاقة لم تر النور ابدا وتم الغاء المشروع عام 1943 . وبالرغم من ان الالمان لم يصنعوا هذه الدبابة العملاقة ، إلا انهم صنعوا فعلا اكبر دبابة في العالم ، واسمها بانزر موز ، لكنها لم تدخل الخدمة ، ولم يصنع منها سوى دبابتين ، تمكن الروس من غنيمة واحدة منهما.

تحصينات جزر القنال

عمالقة نازية
موقع جزر القنال

جزر القنال التي تقع ما بين فرنسا وبريطانيا قد احتلت من قبل ألمانيا النازية وقد بنيت فيها مباني دفاعية وحصون عملاقة تحسبا لاي هجوم يشنه الحلفاء على فرنسا التي كانت تحت حكم النازيين.

صرفت الحكومة عليها مبالغ طائلة وذلك لبناء 460 مدفعية ثقيلة مغطاة بثمانية امتار بالخرسانة المسلحة واكثر من 580 مدفع رشاش مضاد للطائرات عدا ان هناك مخازن سرية تحت الارض مخبأة فيها الذخيرة والطعام واعطيت مهمة القيادة للقائد الشاب يوبرت وولف.

كانت تلك الجزر الانجليزية بمثابة خط دفاع اولي عن فرنسا وكان صعبا اقتحامها للغاية فالمدافع محمية والرشاشات منتشرة بكل مكان وكان تعداد الجنود اكثر من 7000 مجند هناك عدا ان بعض سكان الجزر لا يزالو موجودين بالإضافة لبعض الاسرى.

قبل يوم الحسم او فتح أوروبا او ما يسمى ب (D-Day) حينما غزت قوات الحلفاء شواطئ نورماندي فشلت مهمة الجزر نهائيا فكان من المتوقع ان يهجموا على جزر القنال ليحرروا فرنسا وذلك لان الاجواء كانت عاصفة للغاية على شواطئ نورماندي التي تبعد ما يقارب 300 كيلومتر عن جزر القنال؛ لكن العواصف كانت ارحم بكثير من مواجهة المدفعيات الثقيلة والرشاشات الالمانية.

عمالقة نازية
النازيون شيدوا تحصينات وقلاع عظيمة على الجزر

يقول روبرت (لقد كنا نشاهد رفاقنا على بعد 300 كيلومتر يموتون.. لقد كنا نسمع اصوات القذائف والأشتباكات لكن لم يكن بوسعنا فعل شيئ سوى رويئتهم يموتون. لم تكن مدافعنا او اسلحتنا تصل لذلك المدى فقررنا الأنتظار الى الهجوم التالي)

كانت شواطئ نورماندي محصنة لكن لم تكن محصنة كفاية لردع هجوم الحلفاء فأنتصروا واستعادوا فرنسا وفي تلك اللحظة اصبحت الجزر محاصرة مابين بريطانيا وفرنسا.

بعد مرور مايقارب 7 سنوات كانت المؤونة قد نفذت وصدئت الاسلحة بسبب تعاقب الفصول ولقد عملوا بالزراعة في ذلك الوقت ليتمكنوا من النجاة.

مع كل تلك الظروف القاسية كان الضابط روبرت شخصا طيبا ويعامل الاسرى بلطف فقد كان يقسم الطعام بينهم وبين الالمان بالعدل وكان هو نفسه يساعدهم بالزراعة أحياناً وكان يتحدث للاسرى بحكم انه يجيد الفرنسية (كان معظم الاسرى فرنسيين) ويستمع لهمومهم وطموحاتهم وماذا سيفعلون نهاية الحرب.

لقد كان يعاملهم كأخوة اكثر من أسرى.

بعدها بفترة هاجمت سفينة بريطانية الجزيرة واطلقت 70 قذيفة لكنها كانت بعيدة ولم تكن في مرمى الالمان.

عمالقة نازية
رومل يتفقد القوات المرابطة على الجزر

فطلب احد الجنود من روبرت ان يحركوا سبطانات المدافع للأعلى عل وعسى ان تصيب قذيفة السفينة الا ان روبرت قد رفض ذلك.
فلم يعد هناك جدوى من القتال فقد حوصروا وتعطلت اسلحتهم ويكونون محظوظين لو انهم تمكنوا من اطلاق نصف الذخيرة التي مرت عليها سبع سنوات من الرطوبة والبرد والحر
عدا ان الجوع كان يفتك بهم.

وبكل سهولة استعادت بريطانيا جزرها التي صرف النازيين مبالغ طائلة لحمايتها.

وعند الاستسلام كان من الفترض اعدام الضابط النازي روبرت وولف لكن الاسرى رفضوا ذلك واحتجوا على اعدامه حتى ان احدهم قد قال:
(لقد كنت مريضا للغاية وكنت احتاج الكثير من الطعام لقد كان يوزع الطعام بالعدل حتى انه شاركني حصته لاني كنت مريضا)

تم العفو لاحقا عن روبربت ومعظم الجنود وهو الان حي يرزق وتخرج مهندسا وهو متزوج ولديه 3 أطفال ويزور جزر القنال كل فترة ليستعيد الذكريات.

المصادر :

- برنامج هياكل نازية عملاقة (قناة ناشونال جيو جرافيك)
- V-2 rocket - Wikipedia
- The Nazis Schwerer Gustav, The Biggest Gun Ever Built
- Landkreuzer P. 1000 Ratte - Wikipedia
- Panzer VIII Maus - Wikipedia
- Wernher von Braun - Wikipedia

تنقيح موقع كابوس

تاريخ النشر : 2018-08-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر