الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أخي ظلمني و أتهمني بالسرقة

بقلم : أملي - العراق
للتواصل : [email protected]

أحيانا ألوم نفسي و أحاول أن أتواصل معه

 

أنا أمرأة أبلغ من العمر ثلاثة وثلاثين عام ، متزوجة و لدي ثلاث أطفال ، الجميع يعرف الظروف المعاشية في العراق ، لدي إحدى أخوات أبي في الكويت تساعدنا بأرسال أموال وملابس بين فترة وأخرى لي و لأخواني وأخواتي.

أخي الكبير متزوج و لديه أربع بنات ، في مرة من المرات أرسلت عمتي ملابس و نقود ، لكن الرجل المكلف بنقل الأغراض أحضر حقيبة ملابس أخي بالصدفة مع الأغراض الخاصة بي ولم أنتبه للاسم الموجود على الحقيبة لأن الوقت كان ليلاً ، و في الصباح عندما رأيت الاسم أتصلت به و أخبرته بما حصل ، و لكنه أتهمني بسرقتها وقام بشتمي أمام أهل زوجي و قال : أني سرقته ، وأنا والله العظيم لم أسرقه ، حاولت أن أبرر موقفي و لكنه لم يعطني فرصة حتى أثبت له أني صادقة.

قمت بالتخلي عن المبلغ المرسل لي وهو ١٠٠دولار و الملابس الخاصة بأطفالي فقام بأخذها و قال لي : هذا ضريبة لأنكِ سرقتي ، مر على الحادث أكثر من سنة ونصف و هو ما زال ينعتني بالسارقة أمام أقاربنا ، و حتى يتكلم للغرباء عني ، الحادثة حصلت في رمضان ، و في العيد رآه زوجي في صلاة العيد و ذهب ليسلم عليه فقام بدفعه أمام الناس ، و السبب في كل ما حدث هي زوجته التي دائماً ما تحرضه و تقول له أخوتك : لا يحبونك ، مع العلم أن علاقته ليست جيدة مع جميع إخواني وأخواتي ، أحيانا ألوم نفسي و أحاول أن أتواصل معه ، لكنه حتى أن ذهبت إليه لن يستقبلني.

تاريخ النشر : 2018-08-18

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر