الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تركت صديقتي فتغيرت حياتي كثيراً للأفضل

بقلم : إيسام - مكان ما

سوء الظن من قبلها و ردها الجاف جعلني أتركها

 

مرحباً قراء و كتّاب موقع كابوس ، البداية في قصتي المحيرة عادية جداً ، تعرفت على فتاة تصغرني بالسن قليلاً و أصبحنا صديقات و تبدلنا الهدايا ، و كانت دائماً تصفني بأختها وأنا أيضاً أصفها بأختي و دارت بنا سنوات قليلة  وأصبحت نفسيتي ضعيفة وكلما تقابلنا كانت تحكي لي قصص حزينة وكلمات كئيبة جداً ، فكنت أقف بجوارها وأحاول بث السعادة قليلاً فيها بحكم صداقتنا رغم فرق السن إلا أنني اعتبرتها أختي في السراء والضراء ، وكان يمر الليل علي بأوجاع لم أعتدها من قبل وخاصة في جانبي الأيمن والأيسر ، ثم تفرقنا ، و مع أن السبب أنساني وعادى و يحصل بين الأصدقاء وهو سوء الظن من قبلها و ردها الجاف ، فتوقفت بينا الصداقة وأصبحت بعدها أشعر بالسعادة والنوم دون تأملات مخيفة و دون إحساس بآلام تحاصر جسدي و نفسيتي ، فارتاحت نفستي و روحي من معرفة هذه الصديقة.

السر الذى أود معرفته : لماذا شعرت بالسعادة بعد أن اختفت من حياتي هذه الصديقة ؟ و هل تظنون أنها تمارس سحراً ما مع العلم أنني أكلت في منزلها ولكن ليس بالشيء الكثير، أم هذا تأثير نفسي ؟ وهذا ما أود معرفته من وقتها حتى اللحظة .

تاريخ النشر : 2018-08-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر