الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنصحوني

بقلم : زهرة النرجس - الجزائر

أنصحوني
لقد أحببت زميلي بالعمل و تعلقت به

 

السلام عليكم ، أنا فتاة في ربيعي السادس والعشرين ، أعاني من مشكلة و لا أعلم كيف ومتى وقعت فيها ، لكنني بحق لم أتوقع أن تحصل معي يوماً ، و المشكلة أنني وفي مقر عملي أحببت زميلاً لي ، لم تكن المبادرة مني أطلاقاً لأنني أؤمن أن الحب يأتي بعد الرباط المقدس وأن المشاعر التي تسبقه مجرد هلوسات وأحاديث نفس فقط سببها الفراغ العاطفي و قلة الوعي والمراهقة وغيرها ، لكنني وجدت نفسي أختبر مشاعراً لم أعهدها مطلقاً مثل الاشتياق والمحبة و الغيرة ، اهتمامه بي جعلني أغرق في حبه حتى النخاع 

و مع مرور الأيام أعترف لي ، و لكن المشكلة الحقيقية ليست هنا ، المعضلة أنه رجل متزوج و أب لطفلتين وهذا ما جعلني أستفيق مما أنا فيه ، لقد أفصح لي مراراً عن رغبته بالزواج بي و أنه يريدني بالحلال و لا يطيق فكرة زواجي من غيره ، لكنني حقاً لا أريد أن أكون سبباً في هدم أسرته ، ستقولون أين كان عقلك يوم أحببته و أنت تعلمين مسبقاً أنه رب أسرة ؟

أرجوكم لا تلوموني فأنا نفسي لا أعلم حقاً ، حاولت مراراً التخلص منه لكنني لم أستطع ، أشعر بضعفي و قلة حيلتي و هواني أيضاً ، صرت أتمنى لو أن الماضي يعيد نفسه حتى أمتنع عن خوض التجربة وأهرب بعيداً أو أفقد جزء من ذاكرتي المتعلقة به وأنساه ، لا أعلم ما العمل ، انصحوني من فضلكم و أدعوا لي  عساه يكون لي مخرجاً من النفق الذي وضعت نفسي فيه ، جزاكم الله كل الخير أيها الكابوسيون الرائعون.

تاريخ النشر : 2018-08-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر