الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

هل كان عبث الجن ؟

بقلم : ميسا ميسا " ميسون " - الجزائر

كان ذلك الشخص يسحب الغطاء عني


سأضع بين يديك عزيزي القارئ مجموعة من الأحداث الغريبة التي جرت معي و التي يغلب علي الظن أن مرجعها لمخلوقات العالم الآخر ..

1 ــ مر على هذه الحادثة قرابة الأربع سنوات , في ذاك الوقت كان عمري 12 سنة , و ذات ليلة شتوية و بعد أن خلد الكل للنوم قمت من فراشي لأن النعاس عاكس ليلي الهادئ , فأخذت مصحفي لأقرأ من آيات الله فلعها تهدأ الروح و يطيب الخاطر , قرأت ما شاء الله لي أن أفعل ثم شعرت برغبة في النوم فوضعت المصحف و اضجعت على الفراش فتغطيت و استدرت للجدار ..

كنت نعسانة لذلك لم أنتبه أن هناك من كان نائماً بجانبي على السرير , كان في بالي أنها أختي فقد اعتدت كثيراً أن تنام بجانبي , كان ذلك الشخص يسحب الغطاء عني ليتغطى هو و كنت أنا أسحب كذلك , تارة هو و أخرى أنا , عندما كثر ذلك و أزعج نومي استفقت لأتذكر أن أختي قد نامت قبل نومي بساعات فكيف لها أن تكون هي من يسحب الغطاء ؟ انتفضت من مضجعي بسرعة و التفت فلم أجد أحداً بجانبي ..


2 ــ هذه الحادثة جرت كذلك و عمري 12 عاماً في ليلة من الليالي الصيفية لسنة 2014 ..
كنت ليلتها نائمة عند جدي , أنا و كذلك ابنة خالتي التي تصغرني بسنتين و ككل صغار السن كان يوم اجتماعنا عند جدتي و النوم معاً هناك يوم و حدث استثنائي , لعبنا و نمنا و في الليل بعد نوم الجميع و في ساعة متأخرة من الليل استفقت لأجد نفسي أمام باب الحمام , لم أكن مستيقظة كنت نصف نائمة , وجدت ابنة خالتي داخل الحمام واقفة لا تفعل شيئاً واضعةً يدها على الصنبور و لا تتحرك و كان وجهها حزيناً بشكل لا يصدق .. قلت لها : ماذا تفعلين هنا ؟
فقالت بنبرة فيها من الحزن , اذهبي و نادي جدتي ..
فقلت : ما الأمر أخبريني , فردت بصوت مرتفع قليلاً : اذهبي و نادي جدتي بسرعة ..


تراجعت عائدة للغرفة التي ننام فيها و بدأت أوقظ جدتي , و جدتي بدورها تستحق جائزة نوبل في النوم الثقيل , لم تستفق و عدت أنا لمكاني دون وعي فنمت , في الغد حين استفقنا كنا في مضاجعنا .. سألت ابنة خالتي : لماذا كنت البارحة في الحمام ليلاً و حينما سألتك طلبت مني أن أوقظ جدتي ؟ فقالت أنها لم تنهض من نومها حتى الصباح , منكرةً ذلك كله ..


3 ــ أما هذه الحادثة فقد جرت منذ مدة بعيدة أي عندما كان عمري سبعة سنوات , لم أرَ بأم عيني ما حكوا لي لأني كنت نائمة و لكن :
في تلك الليلة كنت و أخي نقضي ليلتنا عند بيت جدي و حسب حديث خالتي أنها سمعت شخصاً و هو يدخل البيت و رأت من خلف زجاج باب الغرفة التي ننام فيها خيال رجل بقي واقفة لثوان ثم تحرك و ذهب باتجاه المطبخ .. خالتي لم تتشجع لتخرج لتلقي نظرة لعلمها أن جدي كان مسافراً ليلتها , في الغد وجدنا باب الشارع مفتوحاً على مصراعيه و سألت خالتي خالي ما إن كان قد خرج ليلاً في ذاك الوقت المتأخر و عاد و الساعة قرابة الثانية ليلا فنفى ذلك مستغربا .. لم تكن تلك آخر مرة نجد فيها الباب مفتوحاً , بل استمر ذلك لأيام ..


4 ــ في الليل , في ساعة متأخرة منه , استيقظت على صوت طرق ظننته قادماً من الشارع , فلما استفقت وجدت أن ذلك الصوت ليس ببعيد مني ، كان صادراً من فناء بيتنا , كان مثلما أن هناك من يطرق نافذة المطبخ , بقيت جامدة في مكاني أستمع للصوت , أنا متأكدة أنها كانت ضربات يد بشرية , أبي كان مسافراً تلك الفترة و أمي و أخوتي كانوا نائمين معي في نفس الغرفة , كان الطرق يتوقف مثلما أنه ينتظر ان نفتح النافذة .. ثم يعود للطرق مرة أخرى , حينها كنت صغيرة ظننت أنه لص يطرق ليفتح له اللص الآخر من داخل البيت ..


كان ضوء قنديل الشارع برتقالي اللون يتسلل من دفة النافذة بقيت أنظر له حتى أغمضت عيني , كنت مطمئنة لأن باب الغرفة التي نحن فيها مغلق بالمفتاح و النافذة لها شباك حديدي , في الصباح أعلمت والدتي فقالت أن ما أقوله مستحيل ، قالت أن نومها خفيف و أي حركة أو صوت طفيف يوقظها و حسب ما سمعت الصوت كان واضحاً , فهل كنت الوحيدة التي سمعت الصوت ؟ أم أن الطرق كان عند رأسي ؟ أو ربما هو نوع من تخييل الجن ..


5 ــ الحكاية الخامسة و الأخيرة , جرت لكني لا أذكرها فحينما وقعت كنت صغيرة , قالت أمي أني كنت ألعب كما لو أن هناك أشخاصاً معي ، و كنت أناديهم بأسمائهم , لم تقل لي أمي ذلك إلا و عمري 13 سنة حينها ظننت أنه خيالي , فأنا و منذ طفولتي كنت أتخيل كثيراً جدا , و أذكر ذلك عن نفسي , لكن ما قالته أمي نقض ظنوني و رمى بها للمسودات , قالت أني كنت أنظر كأن هناك شخصيات أمامي و كنت أخاطبها , و حين سألتني ذكرت لها أسماءهم و أشرت لها لسريري و قلت .. انظري ها هي صديقتي "حسنية " , أمي خافت وقتها علي لأنها تقريباً تستيقن أني ألعب مع ابناء الجن , كانت تقرأ علي آيات من الكتاب و المعوذات كل صباح و مساء حتى لا يمسوني بسوء , بعد ذلك و حينما كبرت لم أعد أذكر شيئاً عما ذكرته أمي كما لو أنه قد حذف من ذاكرتي و ذلك ليومنا هذا ..


مع تحياتي ..

تاريخ النشر : 2018-08-30

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

الخوف القاتل
محمد المتفائل - الجزائر
في قريتنا !
غريب - اليمن
في حي مصر الجديدة
أكثر التجارب التي سمعتها من بعض الأشخاص إخافة 7
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

مصحة كونجيام المسكونة : القصة الحقيقية
رياح الحرية
منى شكري العبود - سوريا
ارجو المساعدة
Anonyma - بلد ما
ابنتي ترى شيئا
هنا - السويد
حدث ذلك فجأة و دون سبب
مجهولة - اليمن
أحلام جميلة
نورا ♡ - بلاد الإسلام
الذين ذهبوا ولم يعودوا -2-
يسري وحيد يسري - مصر
شخصيات كابوس المعروفة
عُلا النَصراب - مصر
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (17)
2018-10-04 15:20:34
258917
user
17 -
الكون المخيل
الحمد الله على شجاعتك ولاكن لم اكن اصدق ان فتات في عمركي تملك هذه الشجاعة او عدم الانتباه لهاذهي الاشيا وانا عمري 14اخاف ان اخرج وحدي بليل هههههه
2018-09-07 11:08:23
252472
user
16 -
ميسا ميسا
شكرا جميعا
انشاء الله سأكتب المزيد
هههههههههههه :)
2018-09-01 13:25:33
250958
user
15 -
سيتا
رائع
2018-09-01 08:24:00
250900
user
14 -
کریمه...
ميسا ميسا حبيبتي قصصكي مرعبه بالنسبه لفتاة في الثانيه عشر من عمرها الحمدلله على سلامتكي

حبيبتي اين انتي من مدة وانتي غائبه انشاالله غيابكي خيرا لكي ولعائلتكي الكريمه
2018-08-31 23:00:33
250801
user
13 -
قاهر 1
تجاربك مرعبه برغم انها مواقف بسيطه ولم تتسبب لك بالمتاعب
2018-08-31 05:36:54
250552
user
12 -
وردة الربيع
ميسا ميسا ..

اهلا كيف حالك .. مواقفكي مخيفه لذا انصحكي بالالتزام بالاذكار
2018-08-31 05:36:54
250551
user
11 -
صابرين - دارسة علم نفس-
ميسا ميسا
حقا القصص مخيفة، خاصة تنقلك من الحمام، وايصا بنت خالتك، ارجو ان لا تتوقفي عن كتابة المزيد من القصص المرعبة
تحياتي
:-) :-)
2018-08-31 05:10:36
250532
user
10 -
بيري الجميلة ❤
قصص مخيفة كثيرا يا ميسا ، بيت جدك مسكون بلا شك ، وانت أيضا قد تكوني ممسوسة في الصغر ، لأن بعض الجن متخصص في إيذاء الأطفال ، قصة انتقالك أثناء نومك عند الحمام الأكثر رعبا بين قصصك ، إبنة جيراننا كانت كذلك في طفولتها كثيرا مايخايلونها الجن ويلاعبونها وعندما كبرت اختفى كل شيئ ، مازالت إلى الآن تذكر ذلك

حفظك الله
2018-08-31 05:10:36
250528
user
9 -
Sunrise
سردك جميل والمواقف التي حدثت لك بالفعل مخيفة ويندمج الانسان وهو يقرأ
أرجو الا تتوقفي عن الكتابة هنا اذا كان لديك المزيد -شكرا لكِ.
2018-08-31 05:07:41
250519
user
8 -
"مروه"
قصص ممتعه كتييير
2018-08-31 05:05:20
250506
user
7 -
رحاب
ماهذا الرعب صراحه ارعبتني كثيرا وكمان الصوره رهيبه يالله حفظكي الله ورعاكي
2018-08-31 04:13:53
250449
user
6 -
نورالهدي*رابعه العدويه
مخيف جدا خاصه قصه بنت خالتك
2018-08-31 04:13:53
250448
user
5 -
شخصية مميزة الى ميسا ميسا
اكيد كلها امور تتعلق بالجن وما عليكم الا التحصن والأستعا>ة بالله مما ترون او تسمعون وان لا تكثروا من التسكع في اليت في انصاص الليل اما اخر حاظثة قلربما كان بعض الجن يتسلون معكي كغيركي من الأولاظ في تلك السن ويعتقد الكبار ان تكلم الصغير مع اشخاص غير مرئيين مجرد شخصيات خيالية لكن الحقيقة ان معظمهم جن يظهرون لبعض الأشخاص في تلك الفترة ثم يختفون من حياتخم ور تت>كين شيءا من >لك وربما مررنا بامور لم نت>كرها وربما نتدكرها فجاة ولا نعلم ما هي ومتى حلت المهم استعينو بسورة البقرة فقط كل يوم وتجاهلوا ما يحدث وابتعدي عن الحمام خاصة في الليل
2018-08-31 04:13:53
250444
user
4 -
بين الحقيقة والخيال
مخيفة حقا
2018-08-30 12:45:03
250377
user
3 -
لميس
ميسونتي وين راكي هذي غيبة
هذي هي هما يديروا هاك باه تخافي مي كي تتجاهليهم يخطوك
2018-08-30 12:12:22
250371
user
2 -
سهام الليل
قصص جميلة راقت لي .....خاصة قصة ابنة خالتك
2018-08-30 11:44:50
250358
user
1 -
۞ عـرآقَيـهِہ ‏‏وُآفُتُخـر ۞
حقا انها قصة مخيفة ¤____¤
move
1